النفق الطويل

نحن لانشعر بالامان

لاننا لانشعر بالخطر

نحن على متن قطار سريع

يتحرك باتجاه واحد

نعتقد ان هناك ضوءا نهاية النفق

نفق طويل

نفق مظلم

بلا انارة

نعتقد انه لاينتهي ابدا

كانه بلا نهاية

نحن نفكر بالضوء في نهاية النفق

النفق الذي لاينتهي

لاننا لانرى الضوء ابدا

لايوجد ضوء

الضوء خدعة

والنفق حقيقة

نفقنا الذي لايريد ان ينتهي

رغم كل الحروب التي خضناها مرغمين

رغم عذاباتنا التي لاتنتهي

واولادنا الذي يكبرون بسرعة

واجازاتنا القصيرة المملة

وتقاعدنا المضحك

واقتصادنا الفاشل

ونسائنا الفاسدات

ورجالنا العاجزون

وكلنا في النفق الطويل

النفق الذي لاينتهي

لاننا نعتقد ان هناك ضوء نهاية النفق

والنفق لايريد ان ينتهي

لاننا مازلنا في النفق

ولانفكر في العودة ابدا

لاننا لانؤمن

ان هناك نافذة

لاتفتح الا مرة واحدة

 

كيزفيل – سويسرا

كانون الاول

2016

تحميل كتب

تحميل رواية مدن الملح التيه لـ عبد الرحمن منيف من هذا الرابط

لتحميل كتاب رحلة إلى مصر الوادي وسيناء لكاتبه نيكوس كازنتزاكيس من هنا

تحميل كتاب الدعاء المستجاب لـ أحمد عبد الجواد من هذا الرابط

تحميل كتاب أسرع من سرعة الضوء لجواو ماكيويجو من هذا الرابط

تحميل كتاب دراسة في الفكر الصوفي نصر حامد أبو زيد من هذا الرابط

تحميل كتاب سوانح فتاة لـ مي زيادة من هذا الرابط

تحميل رواية إمرأة على الضفة المقابلة لميتسويو كاكوتا من هذا الرابط

لتحميل كتاب حزن على ضوء القمر لكاتبه محمد الماغوط من هذا الرابط

الضوء

ما هو الضوء؟ وما هي ماهيته وطبيعته؟

إنه شيء نراه ونحس به ونستفيد منه يوميا لكنه قلما يأخذ الكثير من حيز تفكيرنا.

ومع ذلك فهو محور هام من محاور الفيزياء استحوذ على اهتمام العلماء قديما وحديثا.

في محاولة لتفسير تصرفاته المتناقضة دوما. منذ أيام أرخميدس. وقد يكون الأمر الذي
يكسبه أهميته المميزة….. تربعه على عرش السرعة منذ الأزل دون منازع.
فهو صاحب السرعة الحدية القصوى في الكون تعجز أدق الساعات عن قياسها
وما من شيء مهما كان يستطيع تجاوزها .
ولكي ندخل في صلب موضوعنا نقول أنالضوء كان سببا لحدوث بعض الخلافات

بين العلماء فيما مضى والسبب في ذلك ظهوره بطبيعتين!
فقد كان يظهر أحيانا وكأنه ذو طبيعة موحية. ولكنه وبخلاف موجات الصوت والماء مثلا
ينتقل في الفراغ أيضا ـ وكان هذا للمناسبة، سببا لافتراض ذلك الوسط المسمى بالأثير ـ
وكان في أحيان أخرى يبدو وكأنه دفق من الجسيمات الصغيرة.
فأي طبيعة غريبة تلك التي يتمتع بها الضوء؟

إنا لنعلم الآن أن أعظم إنجازات عالم الفيزياء الكلاسيكية “اسحق نيوتن” تناولتالضوء بنظريته

الجسيمية التي كونها عنه.

فقد أرشده ثبات المركبات اللونية الظاهري للضوء الأبيض في تجاربه على المنشور الزجاجي

إلى تكوين نظرية جسيمية له.

وقد بين في تجربة أخرى مفادها أنه إذا سلطت حزمة ضوئية على حاجز معتم له

أطراف حادة،

فإن ظله الملقى على حاجز أبيض قريب منه، يبدو واضحا محددا كالحاجز نفسه.
وقد استنتج من هذا أن الحزمة لا يحيد أو ينحرف منها شيء أبدا عند حافة الحاجز
وإلا لبدا ذلك على حواف الظل لو أن الضوء ينتشر انتشار الموجات.
ودفعه هذا إلى استنتاج أن الضوء يتألف من جسيمات تسير بحسب قانونه الأول في

خطوط مستقيمة تبقى هكذا ما لم تأثر في ذلك الحاجز أي قوة .
وكان استنتاجه هذا بداية لولادة نظرية نيوتن الجسيمية في الضوء التي أهملت بعد ذلك

لصالح النظرية الموجية، إذ أثبتت مشاهدات أكثر دقة أن حافة ظل الحاجز ليست واضحة

تماما بل مشوشة، مما يدل على انحراف الحزمة حول الطرف الحاد.
ودلالة هذا هو أنه بطبيعة موجية.

وكان من أبرز المعارضين لهذه النظرية الجسيمة التي اقترحها نيوتن هو العالم كريستيان

هويغنز والمؤيد القوي للطبيعة الموجية للضوء.

هويغنز ـــ ــ نيوتن
وقد تكون ظاهرة الحيود والتداخل هي الظاهرة الأبرز في سطوع نجم الطبيعة الموجية

للضوء .. وعاملا مهما يعزز فكرة هذه الطبيعة .

وكما نعلم جميعا …فإن عبور حزمة ضوئية لشق ضيق ، يسبب انحرافها قليلا
عند حافته .. ومن ثم انتشاره .
فالنمط الذي تتراكب فيه حزمتان منحرفتان من الضوء لا يمكن تعليله إلا باعتبار الضوء
أمواجا من قمم وقيعان . بحيث لو تلاقت قمتان أو قاعان معا أنتجا بقعة مضيئة في حين
أن التقاء قمة بقاع يخلف بقعة مظلمة ” وهذا ما يعرف بالتداخل “.
لكن … وبعد كل هذا النزاع والخلاف … والآراء المتناقضة …. أين هي الحقيقة؟؟

… وأي الطبيعتين هي طبيعة الضوء … ؟؟

لعل الفضل في اكتشاف حقيقةالضوء والتي تبين في نهاية المطاف أنها تحمل كلا
الخاصيتينالموجية والجسيمية ” .. عائد إلى عالم الفيزياء الألماني ” ماكس بلانك
فقد كان أول من ارتأى أن الضوء ليس موجي الطبيعة فقط ولا جسيمي الطبيعة فقط بل إن
له خصائص الطبيعتين … أي أن هاتين الطبيعتين وجهان لعملة واحدة هي الضوء !!
وقد كان هذا بداية لنشوء علم مكيانيك الكم ….
وقد قام آلبرت آينشتاين بتوسيع هذه النظرية فيما بعد معتبرا أن انعكاس الضوء وانكساره
وحيوده هي مظاهر تدل على طبيعة الضوءالموجية … بترددات وأطوال موجية كأمواج الصوت
كذلك.
وما يكسبه طبيعة جسيمية هي ظاهرة ابتعاث الذرات وامتصاصها للضوء… مما يدل على
أنها دفق من الجسيمات أطلق عليها اسم ” الفوتونات ” .
آينشتاين ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ ـــــــــ بلانك
ومما ساعد كذلك على توحيد الخواص الموجية والجسيمية للضوء هو اكتشاف ظواهر ضوئية
جديدة مثل الظاهرة الكهروضوئية وظاهرة كمبتون وظاهرة إنتاج أشعة اكس وظاهرة إنتاج وتلاشي

الجسيمات فكان لابد من أن توضع نظرية توحد كل تلك المشاهدات …. وقد تم ذلك فعلا بما يعرف الآن

بنظرية الكم.

الضوء

الضوء
هو إشعاع كهرومغناطيسي ذو طول موجي، يمكن العين البشرية أن تراه إذا وقعت طول موجته بين نحو 750 نانومتر (الضوء الأحمر) و370 نانومتر (الضوء البنفسجي)، والعين تستطيع رؤية الأجسام غير الشفافة من خلال انعكاس الضوء عليها. كلمة الضوء تطلق على هذا الحيز الوسطي من طيف الإشعاع الكهرومغناطيسي الذي يمتد من موجات الراديوية (أو موجات الراديو) المستعملة في إرسال الراديو بطول موجة بين السنتيمتر وعدة كيلومترات، ويمتد من الناحية الأخرى للأشعة تحت الحمراء ثم إلى الطيف المرئي ثم إلى الأشعة الفوق بنفسجية، إلى الأشعة السينية، ثم إلى أشعة جاما التي تصدر من أنوية الذرات ولها طاقات عالية تُقاس بالمليون إلكترون فولت MeV ودرجة نفاذ عالية.

الطيف المرئي
يمكن تعريف هذا المدى من طيف الموجات الكهرومغناطيسية بإنه ذلك الطيف الذي يمكن أن يؤثر في العين فتحس بالرؤية، ويبدأ طيف الضوء المرئي عند اللون البنفسجي وينتهي عند اللون الأحمر. ونظرًا لأن حساسية العين تختلف باختلاف طول موجة الأشعة الضوئية المستقبلة فهي قادرة على التمييز بين الألوان المختلفة. وتكون حساسية العين أكبر ما يمكن عند الطول الموجي الذي يقع بين الأخضر والأصفر. وتقاس أطوال الموجات الضوئية بوحدات صغيرة جدا مثل الميكرومتر والنانومتر والانجستروم.

يمكن ملاحظة اختلاف الطول الموجي بالعين ثم يترجم داخل العقل للون من الأحمر وهو ذو أطول موجة حيث أن طوله الموجي 700 نانومتر، والبنفسجي ذو أقصر طول موجي حيث أن طوله الموجي حوالي 400 نانومتر، وبينهم ترد مختلف الألوان كالبرتقالي، والآخضر، والأزرق.

الطول الموجي الطيف الكهرومغناطيسي خارج مجال رؤية العين يطلق علية الأشعة فوق البنفسجية والأشعة تحت الحمراء. تستطيع بعض الحيوانات رؤية بعض الأطوال الموجية الطويلة مثل النحل.

إن تعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية لفترة طويلة يمكن أن يسبب حروق الشمس أو سرطان الجلد، ونقص التعرض يسبب نقص فيتامين

سرعة الضوء
كان الفلكيون يعتقدون أن الضوء ينتقل بسرعة لانهائية كما كان يُعتقد أن أي حدث يحدث في أي مكان في الكون يلاحظ في جميع النقاط الأخرى في الكون في الوقت ذاته. ويٌقال أن جاليلو قد حاول أن يقيس سرعة الضوء عام 1600 م ولكنة لم ينجح في تلك الفترة إلا بعد محاولات متعددة وأقتنع أن سرعة الضوء لانهائية أي لا يوجد شي أسرع من الضوء. ولكن في عام 1849 م نجح العالم فيزو بإعطاء قيمة لسرعة الضوء على كوكب الأرض. أما في الفضاء فان سرعة الضوء المطلقة هي (3exp8 m/s). وفي الأوساط المادية فينتقل الضوء بسرعة معتمدة على خواص الوسط. والعلاقة بين سرعة الضوء في الوسط (v) وسرعة الضوء في الفراغ c هي:
(c/n) = v = c.(ε.μ) (1/2)
حيث (v) سرعة الضوء في الوسط المادي.
وc سرعة الضوء في الفراغ وهي تساوي (3exp8 m/s).
و(ε) معامل السماحية الكهربائية أي (معامل سماح المجال الكهربائي للوسط).
و(μ) معامل النفاذيه المغناطيسية أي (معامل النفاذ للمجال المغناطيسي للوسط).
و (n=(c/v معامل الانكسار للوسط حيث يمثل النسبة سرعة الضوء بالفراغ وسرعة الضوء في الوسط أو (n^2= ε.μ) لذلك قيمته دائماً أكبر من الواحد.
سرعة الضوء في الماء هي ثلاثة أرباع سرعة الضوء في الفراغ. سرعة الضوء في الزجاج هي ثلثي سرعة الضوء في الفراغ.

حسبت سرعة الضوء بالفراغ وكانت القيمة المحسوبة 299،792،458 متر في الثانية، أما عند مرور الضوء في أوساط شفافة فان سرعته تقل كما أنه من الممكن ان يتعرض للانكسار والانعكاس حسب طبيعة الوسطين الذين يعبرهما.

المسافات بالضوء

Distance

Light travels at 300,000 kilometres per second (186,000 miles per second).

In one second, a beam of light can travel SEVEN TIMES around the Earth.

This table shows a number of distances to various objects expressed in terms of how long a beam of light takes to travel that distance.

Astronomical Distance

How Long Light Takes
to Travel This Distance

Moon

From Earth to the Moon
our natural satellite
1.25 seconds

We have now left the Earth-Moon system where humans have walked

Sun

From Earth to the Sun
the centre of our Solar System
8.3 minutes

Jupiter

From the Sun to Jupiter
the largest planet
41 minutes

Saturn

From the Sun to Saturn
the furthest naked eye planet
85 minutes

Neptune

From the Sun to Neptune
the furthest of the Sun’s major planets
4.2 hours

We have now left the Solar System, the realm of the Sun, where humans have sent probes

Alpha  Centauri

From the Sun to Alpha Centauri
the nearest star to us
4.3 years

Sirius

From the Sun to Sirius
the brightest star in our sky
8.6 years

61 Cygni

From the Sun to 61 Cygni
the first star to have its distance measured
11.4 years

Pollux

From the Sun to Pollux
one of the twin stars in Gemini
33.7 years

Castor

From the Sun to Castor
one of the twin stars in Gemini
51.6 years

Aldebaran

From the Sun to Aldebaran
the brightest star in Taurus
65.2 years

Regulus

From the Sun to Regulus
the brightest star in Leo
77.6 years

Distance where the Sun would no longer be visible to naked eye
c 110 years

Spica

From the Sun to Spica
the brightest star in Virgo
263 years

Acrux (bottom)

From the Sun to Acrux
the brightest star in the Southern Cross
321 years

Pleiades

From the Sun to the Pleiades
the Seven Sisters star cluster in Taurus
c 385 years

Polaris (bright close to centre of trails)

From the Sun to Polaris
the north pole star
432 years

Antares

From the Sun to Antares
the brightest star in Scorpius
604 years

Betelgeux

From the Sun to Betelgeux
the red star in Orion
640 years

Rigel

From the Sun to Rigel
the blue star in Orion
777 years

Orion  Nebula

From the Sun to the Orion Nebula
the brightest of the nebulae
1,300 years

Deneb

From the Sun to Deneb
the brightest star in Cygnus, the Swan
2,600 years

Crab  Nebula

From the Sun to the Crab Nebula
remnant of an exploded star in Taurus
6,300 years

Double  Star Cluster in Perseus

From the Sun to the Double Cluster
a star cluster in Perseus
7,200 years

Omega  Centauri

From the Sun to Omega Centauri
the brightest globular star cluster
16,300 years

M13 Globular Star Cluster

From the Sun to M13
the globular star cluster in Hercules
21,000 years

Galactic Centre (I-R Images)

From the Sun to the Galactic centre
the centre of our Galaxy
27,700 years

The Milky Way Galaxy

Galactic diameter
the diameter of our Galaxy
81,500 years

We have now left our Galaxy, our stellar city

Large Magellanic Cloud

From the Sun to the Large Magellanic Cloud
the nearest visible external galaxy
160,000 years

Andromeda  Galaxy

To the Andromeda Galaxy
the nearest large galaxy
2,540,000 years

We have now left the region visible with the naked eye

UGC 8091

To UGC 8091
the farthest of the Local Group of galaxies
7,900,000 years

M81 Galaxy

To M81
spiral galaxy in Ursa Major
12,000,000 years

M104 - The Sombrero Galaxy

To M104
the Sombrero Galaxy
30,000,000 years

M87 Elliptical Galaxy in Virgo

To M87
a spherical galaxy in Virgo
55,000,000 years

Extinction of the dinosaurs
65,000,000 years

Perseus  Group of Galaxies

To Perseus Group
a group of 500 galaxies in Perseus
190,000,000 years

Coma Group  of Galaxies

To Coma Group
a group of 1000 galaxies in Coma Berenices
225,000,000 years

Herculese Group of Galaxies

To Hercules Group
a group of galaxies in Hercules
350,000,000 years

Boötes  Group of Galaxies

To Boötes Group
a group of 150 galaxies in Boötes
1,240,000,000 years

3C273 Quasar

To 3C273
the first quasar discovered
2,000,000,000 years

Q0134+329 Quasar

To Q0134+329
typical quasar
4,500,000,000 years

Formation of the Earth and Sun
4,700,000,000 years

Remote Quasars

To remotest quasars
discovered in 1998
14,000,000,000 years

The Edge of the Universe

Edge of Universe
limit of observable Universe
15,000,000,000 years