العبادي: رجل دولة في آسيا

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏جلوس‏‏‏

 

صار من حقي اليوم ان افصح عن وجهة نظري في امر جوهري لم يخرج في مضمونه واساسياته من قيد التصدي لعقبتين رئيسيتين واجهتا البرنامج الاصلاحي للدكتور حيدر العبادي منذ اعلانه
في ٩/آب /٢٠١٥.
فالعقبة الاولى مثلتها الأزمة الأمنية التي عصفت بالبلاد وجسدها الاٍرهاب الداعشي والثانية وهي الأزمة المالية والاقتصادية الحادة التي ضيقت سبل الحياة والنماء في العراق .واذا ما أضفنا الأزمة السياسية والانقسامات المستمرةًفي الديمقراطية السياسية ،فإنها ستكون عقبة ثالثة وهي من اشد العقبات غموضاً وتعقيداً.فلم يبق امام الرجل الذي قاد معركة الحرب باستبسال ونكران ذات عالي سوى مسار واحد في تطبيق برنامجه الإصلاحي وهو التغيير الراديكالي لمواجهة القيود المكبلة للاصلاح ومواجهة القرارات الصعبة في التحول الجذري بالنظام السياسي الدستوري نحو محاور اليسار الراديكالية وهو ما أطلقتُ عليه شخصياً في اجتماع ٧آب/٢٠١٥ (بالشرعية الثورية )؟ ولكن ظل التساؤل الذي علا كل شيء يلخصه المسار الآتي :انه في زمن ادارة الحرب وادارة الصعاب والندرة الاقتصادية هل يصح الانقلاب الدستوري على الديمقراطية البرلمانية بتبني مناهج العالم الثالث الشديدة الراديكالية و التي سادت في القرن الماضي كموديلات استثنائية في أدارة السلطة والحكم في اسيا وافريقيا وامريكا اللاتينية وانتهى معظمها الى الفشل ؟ فالسير بالنظام السياسي صوب الغاء المباديء الدستورية التي جاءت بها صناديق الناخب الديمقراطي، ظلت من التابوتات او المحرمات التي تمسك بها رئيس الوزراء كمبادىء
للعمل الوطني الديمقراطي ونهضته الإصلاحية في مسار شديد التعقيد ومحفوف بالقيود والتحديات . وهكذا بينت النتائج السياسية لهكذا مخاضات في مسيرة الاصلاح شكلاً جوهرياً تمحور على اهميةً وحدة البلاد بعد تحريرها من الارهاب والحفاظ على الافق الديمقراطي في مرتسم بناء مستقبل الامة العراقية والتطلع الى الإعمار والبناء في مرحلة الاقتصاد السياسي للسلام التي نعيشها اليوم .لقد استمزجت تلك المباديء في الظروف الصعبة والقاسية وقبل تحرير الموصل ادوات عملها بفاعلية ونكران ذات عاليين ، الزمت الجميع ممن هم في ادارة الدولة بتوخي الدقة وتجاوز الحسابات غير المضمونة التي هدد بها الارهاب الداعشي وهو يمسك وقت ذاك بنحو ٤٠٪؜ من جغرافية العراق . ايقنتُ يومها وفي مناخ ديناميكي شديد التعقيد ان الدكتور حيدر العبادي هو زعيم سياسي واسع العقلانية في ترتيب اولوياته في ادارة شؤون الدولة المدنية والعسكرية وهو يتحدى قيدين كبيرين وهما :الاصلاح والحرب على الارهاب .
فهو ليس برجل انقلابات سياسية او طامح بالسلطة او التفرد بها ، فهو من طراز الزعامةً السياسية التي وُلدت من رحم الديمقراطية وعاشت آمالها وتطلعاتها وحافظت على هويتها ،على الرغم من هشاشات تلك التجربة ومشكلاتها في بلد لم يعتد الديمقراطية لعقود طويلة وله سجل حافل بالحكم الفردي .لقد تمسك الدكتور حيدر العبادي كزعيم وطني نادر بالديمقراطية وقاد مبادؤها بدائرة واسعة من المسؤولية والشجاعة وتحمل مشاقها وميادينها العملية الشائكةً سواء العسكرية منها اوالمدنية لكي يحقق فكرة التداول السلمي للسلطة بالادوات الديمقراطية نفسها وعلى وفق الدستور . وهكذا اثبت الانموذج السياسي العراقي قدرته في اخذ دوره بنقل الديناميكية السياسية والحفاظ على ديمومتها وبنجاح وهدوء عاليين وتحويلها من محن الاٍرهاب الى إدامة الانتصار بالحرب وتخطي الصعاب الاقتصادية والوصول بالبلاد الى نطاق وحدتها وحفظ سيادتها وكرامة شعبها كمنهج ( تغيير )دون التخلي عن المباديء (الاصلاحية الديمقراطية). انه رجل عاش مرحلة مابعد التحرير ليرسخ فلسفة الانتقال السلمي للسلطة ،ومارسها حقاً بشجاعة القادة العظام قولاً وعملاً. وبهذا سجل التاريخ الوطني للعراق ان الدكتور حيدر العبادي ظل زعيماً سياسياً وطنياًورجل دولة من الطراز الحازم – الهاديء وحمل بشجاعة الرجال غصن السلام والديمقراطية في سلة واحدة ،وبصيرة سياسية نادرة لم تعهدها دول العالم الثالث الحديثة في متبنياتها للديمقراطية البرلمانية والانتقال السلمي للسلطة والحفاظ على تداولها .
عاش العبادي مناضلاً مدافعاً عن مبادئه السامية خلال سنوات العراق الصعبة الماضية وجنب البلاد دروب رسمتها خرائط الحرب الدامية ليضع العراق على مسارات السلام وإدامة الديمقراطية وهو يمسك في الوقت نفسه بوحدة العراق من اجل رفاهية شعبه وازدهاره . ختاماً،وكشاهد على التاريخ ، فقد جسد الدكتور حيدر العبادي( عندما نصف الزعامات السياسية العراقية) شخصية المناضل الافريقي نيلسن مانديلا ولكن في قارة أُخرى هي :آسيا الديمقراطية.

الدكتور مظهر محمد صالح

لولا اذان الفجر

لولا اذان الفجر… ومؤذن صلف طموح

ورضيع ابن كلب

وعصفور لحوح

ماتركت الذي بيدي

ولا الذي في شفتي وبين اسناني يئن

ولا التي تحتي  تنوح

علاء العبادي

بغداد 23 ايار 2018

بعد هذا العمر الطويل

 

 

بعد هذا العمر الطويل

وحياتي التي لاتريد ان تنتهي

وذكرياتي التي تلح علي بالبقاء

كيف ينجو رجل مثلي

متعب

بلا حظوظ

وحيد

متخم بالرغبات

واسمح للحزن ان يستغلني

مثل عصفور هش

في الليل حيث لايسال عني احد

تضج العصافير بالاعتراض

وتشتكي

كل هذه الارواح الهائمة

ولا احد يطرق بابي

كل هذي الطيور المهاجرة

ولا احد يتحدث العربية

يقول لي عصفور قادم من بلاد الفايكنغ

الليالي هي الاسوأ

ان تنام وحيدا

لا احد يتنفس بجوارك

وغالبا ماتشعر بالبرد

اعرف

يقول لي العصفور القادم من بلاد البرد

اعرف انك تنام وحدك

مثل مدخنة عتيقة

وفراشك بارد دائما

حزين جدا كما يقولون

لانك بلا عيوب

تدور الكواكب حولك

وانت كالشمس

لاتريد ان تنطفيء

ليس الان

ربما غدا

عندما ياتي طائر مهاجر جديد من بلاد الفايكنغ

يبشرك بالخلود

لعل احلامك تورق من جديد

ويغرق قلبك بالذكريات

لان حياتك كانت

نسخة من الجحيم

لعلك لم تمت بعد

وحياتك التي لاتريد ان تنتهي

لم تكن سوى

حلم داخل حلم

انت لاتموت بسهولة

دم غريب يجري في عروقك

وروح هائمة

لاتريد مفارقتك

حتى في ايام الحزن

طائر ما

لايتحدث لغة الطيور

يبشرك بالخلود

 

بغداد2017-11-05

 ش

اخبار العراق

الزعفران

خذيني الى اسبانيا

قالت العصفورة النرويجية الصغيرة

لكننا قليلا مانذهب الى اسبانيا

قالت وزة فنلندية عجوز

نحن نذهب دائما الى العراق

حيث الاهوار التي لم تتكرر ابدا

والتي لايوجد مثيل لها في كل الدنيا

ولا احد يزورها من العراقيين

لان العراقيين

لايزورون المتاحف

ولايذهبون الى المكتبات

لانهم مشغولون

بالحب

والباجة

وانت ايتها العصفورة الصغيرة

لماذا تريدين الذهاب الى اسبانيا

قالت العصفورة

اريد ان ازور حقل الزعفران

اريد ان استلقي هناك

تحت شمس اسبانيا

واترك حلمي هناك

وحيدا

بلا ذنوب

بلا خطايا

لايفكر بالخطيئة

ولايطمع بالغفران

 

علاء العبادي

سويسرا

شباط 2017

في داخلي غضب

في داخلي غضب

كالنار

لايطفئها الا الحنين

والحب والشجن

وامراة تحبني في السر

وعصفور بريء

وفنجان قهوة مسكين

وغاضبون لايعرفون القراءة

وشمعة ساذجة

ووطن

ونخلة سومرية

وصديق

 

في الغربة

اشعر بالعبودية

لا احد يكلمني

كأنني في سرب مهاجر

لا احد يلتفت

ماذا يفعل هذا السومري هنا

كيف يحتمل هذ البرد

انه يحترق

هل هو غاضب

يبدو عجوزا

انه وحيد

 

علاء العبادي

سويسرا

كانون ثاني

2017

لماذا نموت

ماالذي يحدث لنا ياوطني

نحن نموت كل يوم

لماذا نموت كل يوم

لماذا نمون

ومن يقتلنا

لماذا نموت في وطننا

في بلادنا

في بيتنا

وعلى ارضنا

في الشارع

وعلى الرصيف

وامام اطفالنا

من يقتلنا

ياوطني

ولماذا يقتلوننا كل يوم

ماذا فعلنا

وماهي جريمتنا

انهم يقتلون اولادنا

ويقتلون امهاتنا

وبناتنا

واطفالنا الرضع

نحن لانريد ان نموت

هكذا

في الشارع

وامام المارة

وتحت الشمس

لماذا نموت في النهار

وليس في بيتنا

وفي غرفة النوم

وفي فراشنا

وبعد ان نقول لاولادنا

تصبحون على خير

بعد ان ينتهي فيلم السهرة

وقبل ان تغفو نساؤنا

نحن هكذا نموت

مرة في العمر

وليس كل مرة

وكل يوم

وفي كل شارع

وتحت ضوء الشمس

هل هذا الموت حقيقي

ياوطني

 

علاء العبادي

سويسرا

كانون ثاني

2017

ساعود الى وطني

في كل يوم من هذا العام

يسرني ان ابلغكم

انني مازلت حيا

كبرت قليلا

وحفظت بعض الكلمات الاجنبية

وتعلمت الكثير من الاكلات

العربية وغير العربية

وشاهدت الكثير من الافلام

الاجنبية

واستمعت الى العدد من الاغاني الجديدة والقديمة

والكثير الكثير

من الموسيقى

نعم

الكثير من الموسيقى

لاني كنت اريد ان ابقى حيا

لاني بعيد جدا عن وطني

لاني لا اريد ان اموت

بعيدا عن وطني

وعن بيتي

لذلك لم اسافر كثيرا

لاني منعت من السفر

لاسباب طائفية

وعنصرية

قلت لهم

دعوني اسافر مرة واحدة

لارى الوطن

لارى اولادي

وحفيداتي

لكنهم

رغم اصراري الشديد

لم يقولوا شيئا

وانا سكت

لاني كنت مؤدبا

ولان الصراخ لايجدي مع العنصرية والطائفية

لذلك

قررت

ان اعود الى وطني

لعلي

اموت هناك

مع اهلي

 

كيزفيل – سويسرا

كانون الاول 2016

كل يوم هو يوم جديد

280

 

عزيزتي نور

 

كل يوم

هو يوم جديد

حتى وان لم يكن هناك ضباب كضباب  لندن

او عصافير مهاجرة من شمال الدانوب

اونساء لايفكرن بالحب والزواج

لان كل يوم هو يوم جديد

مادامت هناك امراة تحبني

وامراة تشتاق لي

واخرى تحن لي

واخرى تشتهيني

واخريات لا اعرف عنهن شيئا

ولايقلن لي شيئا

وطبيب يقول لي

كل هذا

ولاتاكل هذا

واشرب الماء كثيرا

وامشي اكثر

واصدقاء يقولون لي

لاتسافر

لاتعد الى العراق

وقلبي الذي يحدثني بالفصحى

افعل ما اقول لك

ان بخير

مادام كل يوم

هو يوم جديد

 

كانون الاول

2016

والحمد لله

279

 

 

عزيزتي نور

 

مايحدث لنا الان

في هذه الساعة

في هذا اليوم

في هذا الشهر

في هذا العام

كأنه تكرار للماضي

الماضي ياتي دائما

نفس الوجوه

نفس الانقلابات

نفس الشتائم

كل شيء

ياتي مرة اخرى

بنفس الوجه

ونفس الروح

ونفس الاهداف

الا نحن

ناتي كما نحن

لانتغير ابدا

بنفس الانف الكبير

ونفس الزوجة

ونفس الاولاد

ونفس الاخلاق

والحمدلله

 

كانون الاول

2016