قصيدة – عازف الكمان – علاء العبادي

عازف الكمان

  علاء العبادي

                                                                                                                    16.11.2012   

 

 

يبدو انك لن تموت اليوم

ليس اليوم                                                                                                      

ولا غدا

ولا بعد غد

وربما لن تموت ابدا

حتى بعد ان يموت الشاعر الكوني سعدي يوسف

ويموت كل الشيوعيين حزنا على يوسف الصائغ

وعبد الوهاب البياتي

مازال امامك الكثير لتقرا وتكتب وتحب

بذاكراتك التي اصبحت كذاكرة الذبابه

لعلك تعيد كتابة دواوينك التي تركتها في دمشق

والتي نهبتها قريش في غفلة من ليالي دمشق المكروده

حين ارسلوا بني امية ليرقصوا على ضفاف الدانوب

حيث لم يقل احد على دمشق المسكينة

سلامات….. سلامات

لم يبك عليها احد

الا رغدة التي فاجات الجميع

واستفزت مناضلي الشرق

وقحاب القاهره المسكونة بمناويك الجزيرة العربيه

حين كنت نائما

انت والحمار

وطعامك الذي لم يتسنه

ضاعت دمشق مثل ضرطة ضاعت في سوق الصفافير

بدعوات الاوكرانيات الراقدات في خيام الخليج

ياعزير

من سيقرا قصائدك التي كتبتها في رومانيا

والتي لم تقراها لاحد بعد

هل ستقراها الفاجرات من بني اميه وبني العباس

صاحبات الجهاد

وملوك الرايات الحمر

الذين لايعرفون القراءة والكتابه

ياعزير

عليك ان تستيقظ مرة اخرى

قبل ان يضحك عليك مظفر النواب

الذي ضحك كثيرا على عرب الجاهلية

وبكى كثيرا على البنفسج

لتكتب التوراة التي ضاعت في السبي

تعيد امجادك التي ضيعتها بالنوم بعد ان ضيعتها بالعيش

وتعتذر لاصدقائك الذين ارعبتهم

بقصيدة الفراولة البريه التي لم يفهمها احد

التي كتبتها قبل الذبحة الصدريه

عندما كنت تحلم بيوليا التي تركتها تغني لك وحدك في ليالي بخارست المجيده

وكارمن التي تخلى عنها الحبيب

على اعتاب مطار دمشق الدولي

ليطلب اللجوء الى جزيرة السندباد

باحثا عن صيادي الزبيدي والصبور

لم يعلم بائعوا النفط

ان تلك كانت اول ذبحة صدريه

حيث لم ينج منها الملك فيصل الاول

ولاجمال عبد الناصر

ولا تفيده

ياعزير

اكتب كما قال الرب

لا كما قال تروتسكي

اكتب عن الشيوعيين الذين فرطوا بالمباديء

وراهنوا على الجبهة الوطنية والقومية التقدمية

من اجل يوم في السلطه او من اجل يوم بلا قتل

 

وبينما انت تكتب دعني اتمتع بقبلات حبيبي النائم في نشيد الانشاد

لاتكتب كل الاسفار الممله

خمسة اسفار كافيه

منذ بدء الخليقة حتى اعلان الهدنة بين داحس والغبراء

واكتب ماشئت عن ادم

واكتب ماشئت عن حواء

وعن الشهداء

سلام عادل

وفهد

ولاتكتب عن لينين وابن العم ستالين

اكتب عن نكرة السلمان

وعن الشعبة الخامسه

وعن الصرايف التي نقلها الزعيم الى مدينة الثورة

عن الشروك في حي طارق

اكتب عن مي اكرم منا جميعا

وعن عراق الكرامة الذي مزقته الحكومات

منذ ان اعلن الخليفة

ان الصلاة خير من النوم

وان حي على خير العمل باطلة

ولاتكتب عن المتعتين

متعة الحج ومتعة النساء

حتى لاتثير الفتنة التي نامت قبل الف عام

في ذلك العام الاغبر

واترك كل مايثير الفتنة الطائفية لي

انا من سيكتب تاريخ المنافقين

فانا لا استحي

ولا اخاف

منذ ان كتبت عن المهدي بن بركه

وعن العادة السريه

منذ ان منعوا البنفسج ومنعوا ياام الفستان الاحمر

وحرمونا من قراءة اقتصادنا وفلسفتنا

ومنعونا من التفكير كي لانضحك

لم اعد خائفا بعد كل الذي جرى بسبب السقيفة

لم اعد خائفا

ليس لاني اقلعت عن التدخين قبل سنتين  

بل لاني قريب جدا من الله

بعيد جدا عن شيخ المضيره

 

ولو اني كنت غنيا ياعزير

لما مت ابدا

لو اني كنت غنيا في بغداد

لبنيت لي قصرا بلا ابواب

وقلت لكل اللاجئين ادخلوها بسلام

ادخلوا الى بستان عائشه

كلوا واشربوا

لاتهربوا

فكل الدجاجات متشابهات

هنا في الكرخ وفي الرصافة

كل الدجاجات تشبه دجاجات سويسرا وكندا

لاتهاجروا الى استراليا

سنستورد لكم لحم الخنزير

ياعزير

لكنهم لم يسمعوا ابدا ندائي

تركوا كل شيء خلفهم

التوراة والانجيل والقران

لم ياخذوا سوى الدجاجات التي ماتت عند اول معبر للحدود

بعد ان تحرشت بها الشرطة المحليه

وياعزير

تسالني جارتي السويسرية

متى تعود الى العراق

قلت وانا اتطلع الى وجهها الستيني النحيل الذي لم اتحرش به ابدا

عندما ينزل عازف الكمان عن السطح

ساعود الى بغداد

بجلطة في القلب وجلطة بالدماغ

 

 

بغداد – سويسرا

 

                                                                            

فيديو نادر | عام 1964 – افتتاح مرقد ابا الفضل العباس ع في كربلاء بحضور السيد محسن الحكيم قدس سره

قبر العباس (عليه السلام)

قبر العباس (عليه السلام)


الناس يتساءلون عن مدى صحة جريان الماء تحت الضريح الشريف ويعتقد البعض ان جثة العباس (عليه السلام) مازالت طافية على مياه النهر ولم تتحرك منذ استشهاده وحتى الآن.. ونشرت بعض الصحف عدة اخبار عن استخراج مياه من قبر العباس (عليه السلام) للاستشفاء، وروى أحدهم أنه نزل الى القبر الاصلي بواسطة احد رجال الدين وشاهد القبر الشريف تحيط به مياه من كل جانب وهي موجودة تحت الضريح المبارك..!!


بينما يعتقد مسؤولون حكوميون وسدنة عاملون في الحضرة العباسية، أن ما يجري تحت القبر إنما هو مياه جوفية، ولقد حاولوا أيام النظام الديكتاتوري سحبها وتم التعاقد مع شركة هندية لهذا الامر، وكان رأي المهندسين ان سحب المياه من تحت القبر سوف يؤدي الى انهيار الضريح، فاستعملت الشركة الهندية تقنية حقن الارض بالاسمنت قبل سحب المياه، إلا أنهم لم ينجحوا أيضا.


* حديث الكرامات..


نشر أحد الصحفيين الذين نزلوا إلى سرداب القبر ليكتب عن النهر، محاورة بهذا الشأن جرت بينه وبين محافظ كربلاء إبان الحكم البائد قال الأخير: إن الله قادر على ان يضع آياته في كل شيء، فلماذا نستكثر ان يضع سبحانه وتعالى آياته في هذا العبد الصالح سيدنا العباس (عليه السلام) الذي حرم نفسه من شرب الماء لعطش ابن بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) فكرمه ربنا بأن جعل قبره محاطاً بالماء.


ـ لكن يقال بأنها مياه جوفية..


ـ صحيح.. لكن لماذا لم تظهر هذه المياه في حضرة الإمام الحسين (عليه السلام) والتي هي بنفس العمق ولا تبعد الحضرة الحسينية عن الحضرة العباسية كثيراً.. أليست هذه كرامة؟!.. أنا شخصياً (المحافظ) كنت شاهداً على كرامة هذه المياه.. قبل أسابيع اتصل بي هاتفياً رئيس ديوان الرئاسة وأخبرني بوجود برفيسور هندي تعاني ابنته من الصرع الدائم وامراض اخرى وفي الرؤيا نصح الأب البروفيسور بأن يذهب بابنته الى سرداب قبر العباس (عليه السلام) فبغير هذا لن تشفى، وفعلاً اتصل البروفيسور الهندي بصدام حسين وطلب منه السماح بزيارة سرداب القبر والأخذ من مائه.. وجاء البروفيسور وابنته ودخلا السرداب وغسلت ابنته بالماء وشفيت فوراً.


وفي الباكستان قبل سنوات انعقد المؤتمر الاسلامي، وقد اقامت بناظير بوتو وزوجها دعوة غداء في بيتها للوفد العراقي المشارك.. نقل أحد أعضاء الوفد عن عاصف زادة وكان قد خسر الانتخابات مع زوجته بناظير، قوله: لا نستغرب خسارتنا الانتخابات واتهامنا بالفساد لأننا اعتدينا على حرمة العباس (عليه السلام) فعندما زرناه دخلنا على قبره في السرداب، وهذا لا يجوز.. تصور انك تدخل على رئيس جمهورية وهو نائم، وفي ملابس النوم.. هل يجوز هذا؟! فكيف فعلنا ذلك مع العباس، علماً ان بوتو عندما دخلت السرداب منعت المصورين الذين يرافقونها من تصوير السرداب والقبر احتراماً للعباس (عليه السلام).


وبعد قضية البروفيسور الهندي وابنته، يقول محافظ النظام المخلوع في كربلاء: اتصل بي قاسم سلام عضو القيادة القومية مسؤول الحزب في اليمن وطلب مني الدخول الى القبر، وقد جاءني فعلاً….. ولكنه ما أن نزل درجتين من سلم السرداب حتى اصطكت ركبتاه واجهش بالبكاء ثم انهار واخرجناه قبل ان يصل الى القبر الشريف..


* المنظر من الداخل..


عند الزاوية الشمالية الغربية من الحضرة في مصلى النساء ثمة باب فضي عملاق لغرفة مربعة يظهر في أرضيتها شباك حديدي يغلق بأقفال عدة مدخل السرداب المؤدي إلى بنية القبر المقدس.. تليه ثمان درجات من المرمر الابيض المزخرف بخطوط سود.. مع كل درجة تهبطها يتسلق الماء إلى ساقيك حتى إذا استقر فوق ركبتيك، تجد نفسك في دهليز يبلغ عمقه نحو مترين وعرضه اكثر من متر يمتد امامك بعمق متساوٍ، لكنه ينحني مشكلاً دائرة شبه مضلعة، مضاءة بمصابيح كهربائية اعتيادية.. المياه صافية مثل الزلال بحيث ترى من خلالها تفاصيل خطوط أظافر القدم، بالرغم من طبقة الغبار الخفيف المتسلل من فتحات جانبية تشكل نهايتي دهليزين جانبيين ينفتحان خارج مبنى الروضة للتهوية ولكن بمسافة بعيدة عن الدهليز الدائري..


يصف الصحفي الذي زار المكان ذلك الماء فيقول: كان عذباً ونقياً وليس مجاً او مالحاً كما هو شأن المياه الجوفية، وهو محافظ على مستواه حتى وان تغيرت مناسيب المياه الجوفية في اراضي كربلاء.. سقف الدهليز الذي يشكل ارضية الحضرة المطهرة في الأعلى مبني من الاسمنت والجانبان من الطابوق، الجانب الخارجي مبني بالطابوق الحديث، اما الداخلي الذي يشكل غلافاً للكتلة الدائرية التي يستدير عليها الدهليز فأغلبها مبني من الطابوق الفرشي القديم يعود الى عصور ماضية متعددة حسب فترات الترميم، بعضه مبني بالاسمنت، والبعض الآخر بالنورة والرماد حيث لا يوجد اسمنت آنذاك.. الكتلة الدائرية التي يستدير عليها الدهليز تكاد تكون بقدر مساحة الحضرة، حيث يقوم في الاعلى الصندوق او الخاتم المصنوع من الصاج الفاخر ومطعم بالأصداف والزخارف النادرة وعليه الشباك الفضي المغطى بالذهب الخالص المزين بالآيات القرآنية والزخارف النباتية والفنية.. أما الدهليز نفسه فيكاد يكون تحت رواق الطواف على الشباك تماماً.. بعد خطوات ينفتح في الكتلة الدائرية دهليز آخر أضيق بقليل ويشكل قطراً للكتلة الدائرية، وفي منتصف القطر الذي هو منتصف الكتلة الدائرية ينهمر ضوء ساطع على فراغ حيث يقوم القبر المطهر الشريف مغموراً بالضوء بشكله المربع الذي تقدر مساحته بحدود (3 × 3)م.. القمر الهاشمي المضمخ بدماء الشهادة والثبات بلا ذراعين تحوم حوله تلك الهالة العظيمة التي صنعها شرف النسب والمواقف والموت التراجيدي للبطل. فالروايات التاريخية تشير الى انه عندما صال العباس على الظالمين الذين يحولون بين آل الرسول (صلى الله عليه وآله) والماء، انشقت امامه الجيوش وانكشفت المشرعة بعد ان انشغل المارقون بالتطلع الى بهاء طلعته وجمال وجهه الذي منحه لقب (قمر بني هاشم)، اضافة الى ضخامة جسده، حيث يقال انه (عليه السلام) إذا ركب الفرس خطت قدماه في الارض وقد استشهد وعمره (34) سنة..


* نهاية المطاف


سمعنا من أحد المتخصصين في مجال معالجة المياه الجوفية أن كربلاء ومنطقة الروضة العباسية تحديدا هي في الواقع سفينة عظيمة تطفو على متن بحر زاخر من المياه الجوفية ولا نملك تفسيرا لبقائها عامرة لم يحدث أي انهيار أو تصدع لبناياتها إلا بأن نقول مسلمين بأن لأبي الفضل العباس (عليه السلام) يدا وفضلا وكرامة في ذلك جعلها الله آية لهذا العبد الصالح وستبقى كذلك إلى ما شاء سبحانه.

01.jpg
(124KB)
03.jpg
(211KB)
06.jpg
(231KB)
10.jpg
(272KB)
11.jpg
(274KB)
12.jpg
(205KB)
13.jpg
(157KB)
15.jpg
(171KB)
16.jpg
(175KB)
17.jpg
(250KB)
18.jpg
(163KB)

ام البنين

هي فاطمة بنت حزام بن خالد بن ربيعه الكلابي أمها ثمامة بنت سهل الكلابي. وبني كلاب عشيرة من العرب الأقحاح، شهيرة بالشجاعة والفروسية تكنى بأم البنين وأم العباس ولدت في السنة الخامسة للهجرة الشريفة على أشهر الروايات.تزوجت من أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) بعد سنة 24 للهجرة الشريفة، وذلك لأن الأمير (عليه السلام) تزوجها بعد إمامة بنت زينب علي أشهر الروايات.أولادها العباس أبو الفضل، وعبد الله، وجعفر، وعثمان.. قتلوا جميعاً تحت راية الإمام الحسين (عليه السلام) في كر بلاء،أشهرهم العباس وقد كان حامل لواء أخيه الحسين (عليه السلام)، وساقي عطاشى كر بلاء،وهو أكبرهم (عليه السلام).

• كرامة المولد

يروى ان حزام بن خالد بن ربيعة كان في سفر له مع جماعة من بني كلاب، نائم في ليلة من الليالي فرأى كأنه جالس في أرض خصبة وقد انعزل في ناحية عن جماعته وبيده درة يقلبها وهو متعجب من حسنها ورونقها وإذا يرى رجلاً قد أقبل إليه من صدر البرية على فرس له فلما وصل إليه سلم فرد عليه السلام ثم قال له الرجل بكم تبيع هذه الدرة، وقد رآها في يده فقال له حزام اني لم أعرف قيمتها حتى أقول لك ولكن أنت بكم تشتريها فقال له الرجل وأنا كذلك لا أعرف لها قيمة ولكن اهدها إلى أحد الأمراء وأنا الضامن لك بشيء هو أغلى من الدراهم والدنانير، قال ما هو قال اضمن لك بالحظوة عنده والزلفى والشرف والسؤدد أبد الآبدين، قال حزام أتضمن لي بذلك قال نعم قال: وتكون أنت الواسطة في ذلك قال وأكون أنا الواسطة أعطني إياها فأعطاه إياها.فلما انتبه حزام من نومه قص رؤياه على جماعته وطلب تأويلها فقال له أحدهم ان صدقت رؤياك فانك ترزق بنتا ويخطبها منك أحد العظماء وتنال عنده بسببها القربى والشرف والسؤدد.

فلما رجع من سفره، وكانت زوجته ثمامة بنت سهيل حاملة بفاطمة أم البنين وصادف عند قدوم زوجها من سفره كانت واضعة بها فبشروه بذلك فتهلل وجهه فرحاً وسر بذلك، وقال في نفسه قد صدقت الرؤيا، فقيل له ما نسميها فقال لهم سموها: (فاطمة) وكنوها: (أم البنين) وهذه كانت عادة العرب يكنون المولود ويلقبونه في الوقت الذي يسمونه فيه وهو يوم الولادة.

ونشأت أم البنين في حضانة والدين شفيقين حنونين هما حزام بن خالد بن ربيعة، وثمامة بنت سهيل بن عامر، وكانت ثمامة أديبة كاملة عاقلة، فأدبت ابنتها بآداب العرب وعلمتها بما ينبغي أن تعلمها من آداب المنزل وتأدية الحقوق الزوجية.

• اختيار أمير المؤمنين (عليه السلام) لأم البنين

عرف بني كلاب بأنهم فرسان العرب ، ولهم الذكريات المجيدة والمواقف البطولية الرائعة في المغازي بالفروسية والبسالة والزعامة والسؤدد حتى اذعن لهم الملوك، وهم الذين قال عنهم عقيل بن أبي طالب (ليس في العرب أشجع من آبائها ولا أفرس).

وروي أن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال لأخيه عقيل (رضي الله عنه) وكان نسابة عالماً بأنساب العرب وأخبارهم: أنظر لي امرأة قد ولدتها الفحولة من العرب لأتزوجها فتلد لي غلاماً فارساً فقال له تزوج أم البنين الكلابية فإنه ليس في العرب أشجع من آبائها فتزوجها…(1)

وقيل أتى زهير إلى عبد الله بن جعفر بن عقيل قبل أن يقتل فقال له يا أخي ناولني هذه الراية فقال له عبد الله، أو فيَّ قصور عن حملها قال لا ولكن لي بها حاجة قال فدفعها إليه وأخذها زهير وأتى تجاه العباس بن أمير المؤمنين وقال يا ابن أمير المؤمنين أريد أن أحدثك بحديث وعيته فقال حدث فقد حلا وقت الحديث..

حدث ولا حرج عليك فإنما تروي لنا متواتـر الإسنــاد

فقال له أعلم يا أبا الفضل أن أباك أمير المؤمنين (عليه السلام) لما أراد أن يتزوج بأمك أم البنين بعث لأخيه عقيل وكان عارفاً بأنساب العرب فقال (عليه السلام) يا أخي أريد منك أن تخطب لي امرأة من ذوي البيوت والحسب والنسب والشجاعة لكي أصيب منها ولداً يكون شجاعاً وعضداً ينصر ولدي هذا وأشار إلى الحسين (عليه السلام) ليواسيه في طف كربلا وقد أدخرك أبوك لمثل هذا اليوم فلا تقصر عن حلائل أخيك وعن أخواتك قال فارتعد العباس وتمطى في ركابه حتى قطعه وقال يا زهير تشجعني في مثل هذا اليوم والله لأرينك شيئاً ما رأيته قط.. الخ.(2)

ولما رجع العباس من مكالمته مع شمر حين عرض عليه الكتاب الذي فيه أمان له ولأخوته استقبلته الحوراء زينب وقد سمعت كلامه مع الشمر قالت له أخي أريد أن أحدثك بحديث قال حدثي يا زينب لقد حلا وقت الحديث.

قالت أعلم يا ابن والدي لما ماتت أمنا فاطمة قال أبي لأخيه عقيل أريد منك أن تختار لي امرأة من ذوي البيوت والشجاعة حتى أصيب منها ولداً ينصر ولدي الحسين بطف كربلاء وقد أدخرك أبوك لمثل هذا اليوم فلا تقصر يا أبا الفضل.

فلما سمع العباس كلامها تمطى في ركابي سرجه حتى قطعهما وقال لها في مثل هذا اليوم تشجعيني وأنا ابن أمير المؤمنين فلما سمعت كلامه سرت سروراً عظيماً.(3)

يروى أن فاطمة قالت لأمها أني رأيت في منامي كأني جالسة في روضة ذات أشجار مثمرة وأنهار جارية وكانت السماء صاحية والقمر مشرقاً والنجوم ساطعة وأنا أفكر في عظمة خلق الله من سماء مرفوعة بغير عمد وقمر منير وكواكب زاهرة، فبينما كنت في هذا التفكير ونحوه وإذا أرى كأن القمر قد انقض من كبد السماء ووقع في حجري وهو يتلألأ نوراً يغشي الأبصار، فعجبت من ذلك وإذا بثلاثة نجوم زواهر قد وقعوا أيضاً في حجري وقد أغشى نورهم بصري فتحيرت في أمري مما رأيت وإذا بهاتف قد هتف بي أسمع منه الصوت ولا أرى الشخص وهو يقول:

بشـراك فاطــمة بـــالسادة الغــرر ثـــلاثـــة أنجــــم والـزاهـــر القمـــر

أبـــوهم سـيد فـــي الخلـق قــاطبة بعد الرسول كــذا قـد جاء في الخبـر

فلما سمعت ذلك ذهلت وانتبهت فزعة مرعوبة، هذه رؤياي يا أماه فما تأويلها

فقالت لها أمها يا بنية ان صدقت رؤياك فانك تتزوجين برجل جليل القدر رفيع الشأن عظيم المنزلة عند الله مطاع في عشيرته، وترزقين منه أربعة أولاد يكون أولهم وجهه كأنه القمر وثلاثة كالنجوم الزواهر.

فلما سمع حزام ذلك أقبل عليهما وهو مبتسم ويقول يا بنية قد صدقت رؤياك فقالت له أمها وكيف علمت ذلك قال هذا عقيل ابن أبي طالب جاء يخطب ابنتك قالت لمن قال لفلال الكتائب ومظهر العجايب وسهم الله الصائب وفارس المشارق والمغارب الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)عندها ذهب حزام إلى عقيل وهو مستبشر فقال له عقيل ما ورائك قال كل الخير إن شاء الله قد رضينا بأن تكون ابنتنا خادمة لأمير المؤمنين (عليه السلام) فقال عقيل لا تقل خادمة بل قل زوجة.

الدولة العباسية


تنسب الدولة العباسية إلى العباس بن عبد المطلب عم النبى (صلى الله عليه وسلم). وبنو العباس هم الفرع الثانى من بنى هاشم، أما الفرع الأول فهم العلويون أبناء الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه. وكان لتأسيس الدولة العباسية قصة طويلة، بدأت بعد وفاة الرسول (صلى الله عليه وسلم) عندما طالب بنو هاشم بإسناد الخلافة إلى أهل الرسول (صلى الله عليه وسلم) وذويه، ولم يكتب لهم النجاح بإجماع المسلمين على خلافة أبى بكر الصديق رضى الله عنه والخلفاء الراشدين من بعده. ومع هذا لم ينس بنو هاشم مطلبهم خاصة بعد أن آلت الخلافة إلى بنى أمية. ومن مدينة «الكوفة» بالعراق بدأ العباسيون يخططون لدولتهم فى سرية تامة وأخذوا يرسلون الدعاة إلى بلاد فارس وخراسان، وحتى لا يثيروا العلويين ضدهم نادوا فى البداية بالدعوة للرضا من آل محمد (صلى الله عليه وسلم) وهكذا اشترك جميع بنى هاشم فى بناء الدولة عباسيين وعلويين، إلا أن بنى العباس استطاعوا بدهائهم أن يستأثروا وحدهم بالسلطة. والحق يقال ان هناك عدة عوامل ساعدت على قيام الدولة العباسية، فإلى جانب التخطيط الجيد والسرية، أحسن العباسيون اختيار الدعاة والرجال الذين أقاموا الدولة وأذكر من هؤلاء أبا مسلم الخراسانى أبرز الدعاة فى خراسان، و أبا سلمة الخلال كبير الدعاة بالكوفة. وكان ازدهار الدعوة العباسية وانتشارها فى خلافة عمر بن عبد العزيز فقد استقرت الأمور فى عهده، ولم يكن يميل إلى القسوة على بنى هاشم. وظل العمل الدؤوب المستمر من قبل الدعاة العباسيين حتى كانت ليلة الخميس الخامس والعشرين من رمضان سنة 129 هـ إذ ظهر العباسيون براياتهم السوداء وأعلنوا الثورة على الدولة الأموية. وانطلقت الجيوش العباسية بقيادة أبى مسلم الخراسانى وقحطبة بن شبيب تزحف على ولايات الدولة الأموية وتستولى عليها، فقد دانت خراسان كلها لأبى مسلم الخراسانى، ودانت الكوفة لقحطبة بن شبيب. وبمرور الوقت دانت كل المدن الأموية للعباسيين من أقصى الشرق حيث كابل لأقصى الغرب حيث قرطبة و أشبيلية مرورا بالقدس و الخليل و الرها وغيرهم.
وشهد عام 132 هـ بالتحديد حدثًا تاريخيًا كبيراً وهو سقوط دولة بنى أمية لتنمو وتزدهر على أرضها شجرة الدولة العباسية. وبدأ ذلك بانتقال مؤسس الدولة أبى العباس عبد الله بن محمد -المعروف بالسفاح – ومعه الأسرة العباسية إلى «الكوفة» وهناك بايعه النقباء والأمراء بالخلافة فى قصر الإمارة. ثم خرج إلى الناس فخطب فيهم وأخذ البيعة. وتم الأمر لبنى العباس بمقتل مروان بن محمد أخر خلفاء بنى أمية فى جمادى الأخرة سنة 132 هـ.

اولاد العباس بن عبد المطلب

  • الفضل، به كان يكنى؛ وكان رديف رسول الله – صلى الله عليه وسلم – حين رمى جمرة العقبة، وحفظ عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم-، شهد غسل رسول الله – صلى الله عليه وسلم -؛ ومات بطاعون عمواس زمن عمر بن الخطاب. ولم يترك ولداً إلا أم كلثوم، تزوجها الحسن بن علي بن أبي طالب، كان أبا عذرها؛ ثم فارقها؛ فتزوجها بعده أبو موسى عبد الله بن قيس الأشعري؛ فولدت له موسى؛ ثم خلف عليها عمران ابن طلحة بن عبيد الله، حين مات عنها أبو موسى.
  • عبد الله بن العباس، ويكنى أبا العباس، ولد في الشعب قبل خروج بني هاشم منه، وذلك قبل الهجرة بثلاث سنين. ودعا له رسول الله – صلى الله عليه وسلم -؛ فقال: “اللهم! أعطه الحكمة، وعلمه التأويل!” ورأى جبريل – عليه السلام؛ وقال – صلى الله عليه وسلم-: “لعسى ألا يموت حتى يؤتى علماً ويذهب بصره!” وكان يأذن له مع المهاجرين ويسأله. وكان، إذا رآه مقبلاً، قال: ” أتاكم فتى الكهول: له لسان سؤول، وقلب عقول!” وقال له أبوه العباس: ” إني أرى هذا الرجل – يعني عمر – قد أدناك وأكرمك؛ فاحفظ عني ثلاثاً: لا يجربن عليك كذباً، ولا تفشين له سراً، ولا تغتابن عنده أحداً!” وقال مجاهد: كان عبد الله بن عباس أمدهم قامة، وأعظمهم جفنة، وأوسعهم علماً. وتوفى ابن عباس في سنة 68، وهو ابن إحدى وسبعين سنة. (وقال ابن أبي الزناد): كانت بين حسان بن ثابت شاعر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وبين بعض الناس منازعة عند عثمان بن عفان؛ فقضى عثمان على حسان؛ فجاء حسان إلى عبد الله بن عباس؛ فشكا ذلك إليه؛ فقال له ابن عباس: “الحق حقك؛ ولكن أخطأت حجتك. انطلق معي!” فخرج به حتى دخلا على عثمان؛ فاحتج له ابن عباس حتى تبين عثمان الحق؛ فقضى به لحسان بن ثابت؛ فخرج آخذاً بيد ابن عباس حتى دخلا المسجد؛ فجعل حسان بن ثابت ينشد الحلق، ويقول:
إذا ما ابن عباس بدا لك وجـهـه رأيت له في كل مجمعة فضـلا
إذا قال لم يترك مـقـالاً لـقـائل بمنتظمات لا ترى بينها فـصـلاً
كفى وشفى ما في النفوس فلم يدع لذي إربة في القول جدا ولا هزلا

وذكر ابن أبي الزناد، عن موسى بن عقبة، عن القاسم بن محمد، أنه قال: “ما رأيت في مجلس ابن عباس باطلاً قط!”

  • عبيدالله بن عباس، كان أصغر سناً من عبد الله بسنة؛ وقد رأى النبي – صلى الله عليه وسلم – وكان سخياً، جواداً. قال بعض أهل العلم: كان عبد الله يوسعهم علماً، وكان عبيد الله يوسعهم طعاماً. واستعمله علي بن أبي طالب على اليمن، وأمره؛ فحج بالناس سنة 36 وسنة 37. ومات عبيد الله بالمدينة.
  • قثم بن العباس، ليس له عقب، استشهد بسمرقند، كان خرج مع سعيد ابن عثمان زمن معاوية؛ ومر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وهو يلعب، فحمله.
  • معبد بن العباس، مات بإفريقية شهيداُ.
  • أم حبيب بنت العباس، تزوجت الأسود بن سفيان بن عبد الأسد ابن هلال بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم، وولدت له رزقاً، وعبد الله.

أمهم: أم الفضل، واسمها لبابة، بنت الحارث بن حزن بن بجير ابن الهزم بن رويبة بن عبد الله بن هلال بن عامر.

  • الحارث بن العباس، أمه من هذيل.
  • كثير بن العباس، كان فقيهاً فاضلاً، لا عقب له.
  • تمام ابن العباس، كان من أشد الناس بطشاً.

وأمهما: أم ولد. ليس لتمام عقب، وكان امرأ صدق.

  • آمنة بنت العباس، لأم ولد؛ ولدت الفضل الشاعر ابن عباس بن عتبة ابن أبي لهب.
  • صفية بنت العباس، لأم ولد، ولدت محمد بن عبد الله بن أبي مسروح، من بني سعد بن بكر.

فهؤلاء ولد العباس بن عبد المطلب لصلبه.