أشارت أخر الإحصاءات إلى أن أكثر من مليون شخص يقدمون على قتل أنفسهم كل عام

تخلت فتح عن الكفاح المسلح,متعللة بالمواقف العربية المخزية,ليس ذلك فحسب بل اعترفت بكيان العدو من خلال تعديل الميثاق الوطني(الدستور) واللقاءات المستمرة مع رموز العدو والاحتضان والتعانق,وكأنما الدماء التي زهقت ليست فلسطينية,ارتضت لنفسها اقامة كيان هلامي(نعتبره نوع من الاقامة الجبرية الى حين)آخذ في الانحسار مقابل بعض الدولارات,سلطة وهمية, وزارات يتم تمويلها بالكامل من الخارج,عندما يتوقف الدعم,يتقاطر اعضائها صوب واشنطن استجداء للصدقات.

السلطة ومنذ توقيع اتفاقية اوسلو تعمل حارسا امينا لكيان العدو,لم تنطلق رصاصة واحدة من الضفة من قبل السلطة,ان قام الشرفاء بذلك فان السلطة تعتقلهم او تقوم بالوشاية للعدو لأجل القبض عليهم او قتلهم,الالاف في سجون الاحتلال,تنتهك الحرمات يعدم الاطفال تهدّم البيوت على رؤوس ساكنيها,يبيتون في العراء,والسلطة تتفرج من النوافذ ولم تحرك ساكنة وكأني بها تتشمت في (ابنائها).

 على مدى السنوات السابقة وضعت كل الاوراق في يد امريكا,ويأتي وزير خارجية امريكا ليقول بان بلاده لم تعد تعتبر المستوطنات بالضفة غير شرعية,صفقة القرن لم تفشل ربما تجمد المشروع الى حين تهيئة الظروف المناسبة,الضفة الغربية تقضم عند كل مطلع شمس وتقام عليها المستوطنات,الضفة الغربية الحالية التي تحت سيطرة السلطة لا تتعدى 25% من مجمل المساحة والحبل على الجرار,قد (يستفيق)الذي يقبع في رام الله يوما ويجد نفسه في قلب كيان العدو.

اجزم بأن السيد الرئيس غير مكترث بما يحصل,بل كل همه اعادة انتخابه للبقاء في السلطة, يستقبله الزعماء العرب كرئيس دولة,بينما يستقبله اخرون كممثل للشعب الفلسطيني,يساندونه سياسيا,لكنهم لا يقوون على فعل شيء يمكن ان يفضي الى ايجاد حل للشعب الذي عبر بقضيته الى القرن الحالي بعد اكثر من قرن على بيع ارضه من قبل الانجليز للصهاينة.

 حل الدولتين المطروح دوليا والمتشبث به الرئيس,لم يعد ممكنا,الضفة بعد سنوات ان استمر بإقامة المستوطنات على نفس المنوال ستصبح بالكامل صهيونية,بما فيها القدس الشرقية,تبقى غزة وحدها فلسطينية,وجغرافيا لم تعد قابلة لاستيعاب المزيد من البشر.

تتحدث السلطة ووسائلها الاعلامية عن عبثية صواريخ غزة,ولكن الشرفاء بها ورغم قساوة الحياة,استطاعوا تطوير الاسلحة وان يقضّوا مضاجع العدو في كافة انحاء الارض المحتلة, وتدمير بعض الممتلكات وقتل رعايا العدو,انها صواريخ ليست عبثية بل تدل عزيمة وإصرار الوطنيين الاحرار على التضحية بأنفسهم ليعيش الاخرون في امن وسلام وهؤلاء هم الابطال.

الى متى تظل السلطة تمسك بخيوط واهية؟,تجري وراء سراب؟,الى متى التسول على ابواب العواصم الغربية والعربية؟,الى متى يستمر اذلال وتجويع الشعب الفلسطيني ورميه في غياهب سجون العدو؟,الى متى ستظل السلطة تحرس وتؤمّن كيان العدو؟,لماذا لم تستثمر الاعتراف الدولي بها,لإظهار العدو على حقيقته؟,فإما ان تجبره هذه الدول على الاعتراف بحق الفلسطينيين في اقامة دولتهم الحرة المستقلة ذات السيادة,وإما الاعلان على الاشهاد بأنها ستنتهج الكفاح المسلح سبيلا الى قيام الدولة,فما اخذ بالقوة لن يسترد بغير القوة,وليذهب العملاء وعباد المال المتاجرين بأرض فلسطين ودماء شعبها ولاعقي احذية المستعمر الى مزبلة التاريخ.

سالم مسلح وسالم غير مسلح وكلاهما لم يعد من الحرب لحد الان

قالَ لي بأسىً عراقيٍّ ، ثابتٍ و مُقيم ..
في عام 1976 تمّ استدعائي لأداء الخدمة العسكرية الالزامية ، كجندي مُكلّف “سالِم مُسَلَّح” ، في “شمال الوطن العزيز”.
في عام 1980 تمّ استدعائي لأداء خدمة الاحتياط ، كجنديّ احتياط “سالِم مُسَلَّح” ، في كتيبةٍ للمُخابرة ، “جنوب الوطن العزيز”.
في نهاية عام 1983 قرّرتُ الإفلاتَ من مصير القتلِ أو الأسر المحتوم ، فتقدّمتُ بطلبٍ لإحالتي الى لجنةِ طبيّةٍ ، مُتذَرِّعاً بـ “قُصْر النظرِ” الشديدِ والمُزمنِ الذي لازمني منذ عصر سيّدنا نوحٍ ، وما يزالُ يُلازمني الى هذه اللحظة.
قامت اللجنة الطبية بفحص بصري ، وتحويلي من سالم “مُسَلّح” .. الى سالِم “غير مُسَلّح” .
فور تبليغي بهذا القرار ، ذهبتُ الى وحدتي ، وبقيتُ أرقصُ حتّى الفجر فوق طينِ الخنادق، وسط دهشة واستغراب جميع الضبّاط والجنودِ والمراتب ، الرابضين على جانبيّ “الأرض الحرام”.
ولكنّ فرحتي لم تدُمْ طويلاً .. فبعد يومين فقط تمّ نقلي من كتيبة المخابرة “الرقيقة” ، الى كتيبة هندسة الميدان “الخشِنة” . وفور وصولي الى مقرّ كتيبتي الجديدة ، تمّ تكليفي بنقل الألغام و “بكرات” الاسلاك الشائكة ، الى “المفارز” العاملة في الخطوط الأمامية.
وبدلاً من عملي القديم ، الذي يتلخّصُ في العبارة اللاسلكية الشهيرة : “ألو خمسة واحد كيف تسمعني أجب .. جيّد أجب” ، بدأتُ بأداء مهام منصبي الجديد ، وهي نقلُ صناديق الألغام على ظهري الباسل ، بانتظار أن ينفجر أحد الألغام عليّ في أيّة لحظة . أمّا الأسلاك الشائكة فكنتُ أقوم بنقلها ، وأنا جالسٌ فوقها في حوض “الإيفا” ، بينما يقطرُ الدمُ من مؤخّرتي المفتوحةُ على مصراعيها ، في لحظاتِ الدبابيسِ تلك .
بعد أسبوعٍ واحد ، بدأتُ أفكّرُ بالفرار من الخدمة . ثُمّ تراجعتُ خوفاً من العواقب التي كانت وخيمة جدّاً آنذاك. بعدها طلبتُ مقابلةَ “الآمر” ، الذي دخلتُ الى مقرّهِ فَزِعاً ، وقلتُ لهُ متوَسِّلاً : يمعوّد سيّدي ، آني خرّيج كليّة ، وخوش ولَد ، و عندي “جَهّال” ، وأمّي أرملة ، و “مرتي” يتيمة ، وأريد أرجَع لـ كتيبة المخابرة “سالِم مُسَلّح” ، لأن زرقاء اليمامة براسها ، متشوف العدوّ ، مثل ما أشوفه آني !!!.
لم تنجح المحاولة طبعاً ، لأنّ طلبي كان يُخالِفُ جميع السياقاتِ المعمول بها في جيوش العالم كافّة.
في عام 1987 عُدْتُ الى الخدمة العسكرية بعد “انتدابٍ” كولنياليّ دام سنتين ، لكوني خرّيج ، و غير مُسَلّح ، و مُعيلٌ وحيدٌ لأسرتي ، و لديّ خدمة طويلة في وحدات “الانذار جيم” .
بعد أيامٍ من التحاقي بكتيبتي الجديدة ، صدر أمر نقلي الى احدى جبهات الحرب في “شرق الوطن العزيز”.
قلتُ لهم : ولكنّني غيرُ مُسَلّح ، أي “سلاح سِزْ” .. ولا أصلحُ للقتال ضدّ”العدوّ” ، لأنّني لا أستطيعُ أنْ أرى هذا العدوّ أصلاً ، حتّى لو مرّ أمامي مُتبختِراً في وضح النهار ، وفي فمه “نركَيلة” من العيار الثقيل .. وإنّ بامكانهم التحقّقَ من ذلك بإحالتي الى لجنة طبيّة ليتأكّدوا من أنّ “قُصر النظر” مايزالُ يُلازِمُني منذ عهد سيّدنا نوح ، والى هذه اللحظة.
أرسلوني الى مركز فحص “شرحبيل بن حسنة” .. وعرضوني على لجنةٍ طبيّةٍ هناك .. وخلال لحظات اتّخذتْ اللجنة قراراً تاريخيّاً يقضي بكوني “سالم مُسلّح” .. و بأنّ “نظري” قادرٌ على اختراق جميع التحصينات المُعادية ، وعلى بُعدِ ألفِ ميلٍ على الأقل ، من أقربِ “عَدُوٍّ” ممكن.
أنا سالم “المُسَلّح” .. و سالم “غير المُسَلّح” .. أذهبُ منذُ يومِ مولدي هنا ، في بلاد السواد العظيم ، الى جبهاتٍ عديدةٍ .. وأخوضُ حروباً لا تنتهي مع “أعداءَ” لا حصرَ لهم ولا عَدّ.. مُرتدياً نظّارةً سميكةً تجعلُ الدمً ماءاً ، والسَخامَ ندىً ..
ولمْ أعُدْ من هذه الحروبِ الى الآن ..
إلى الآن.