الغدة النخامية

هرمونات الغدة النخامية

 الهرمونات المنشطة للغدد التناسلية ( Gonadotrophins)

تُفرز هذه الهرمونات من الفص الامامي للغدة النخامية ( Anterior Pituitary Gland) ولهذه الهرمونات تأثير مباشر على افراز الهرمونات التناسلية ( Sex Hormones) من غدد معينة (الخصيتين في الذكور والمبيضين في الاناث).

(أ) الهرمون اللوتيني ( LH) أو ( Luteinizing Hormone)

يُفرز هرمون ( LH) من الغدة النخامية ويخضع إفرازه للسيطره من الهايبوثلامس ( Hypothalamus) ويعتبر هذا الهرمون بروتين كربوهيدراتي

( Glycoprotein) وهو المسؤول عن التبويض وإفراز هرموني الاستروجين ( Estrogens) والبروجيستيرون ( Progesterone) من المبيض بعد التبويض في الاناث.

وفي الذكور يزيد هرمون ( LH) من انتاج وافراز هرمون التيستستيرون ( Testosterone) من الخصية الذي يحافظ بدوره على تكوين الحيوانات المنوية.

  • يتراوح مستوى هرمون ( LH) في الاناث مابين 2-20 وحدة دولية/ لتر في نصفي الدورة الشهرية.
  • بينما يتراوح في منتصف الدورة ما بين 15-80 وحدة دولية / لتر
  • مستوى هرمون ( LH) في الذكور يتراوح ما بين 1-8.4 وحدة دولية / لتر
  • في الاطفال يقل مستوى هرمون ( LH) عن 0.4 وحدو دولية / لتر.

يرتفع مستوى هرمون ( LH) في الحالات التالية:

 

 

  • سن اليأس في المرأة سواء كان طبيعيآ ( Normal Menopause) أو مبكرآ ( Premature Menopause).
  • انقطاع الدورة الشهرية.

ينخفض مستوى هرمون ( LH) في الحالات التالية:

  • التداوي بالاستروجين أو التيستستيرون.
  • الاورام المبيضية أو الكظرية التي تفرز الاستروجين والبروجيستيرون.
  • انقطاع الدورة الشهرية بسبب فشل الغدة النخامية.
  • مرض شيهان ( Shihan Syndrome).

(ب) الهرمون المنبه للجريب ( FSH) أو ( Follicle Stimulating Hormone)

يُفرز هرمون ( FSH) مع الهرمون اللوتنين ( LH) من الفص الامامي للغدة النخامية ويعتبر هذا الهرمون بروتين كربوهيدراتي ، وهو المسؤول عن انظلاق هرمون الاستروجين من المبيض من الاناث.

ولكن في الذكور ياعلب هرمون ( FSH) دورآ هامآ في المراحل الاولي من تكوين الحيوانات المنوية.

وهناك أهمية لتحليل هرموني ( FSH) و ( LH) حيث يفيد في الحالات التالية:

  • أثناء اختبار عدم الاخصاب ( Infertility) في الرجل والمرأة وخاصة ما إذا كان السبب أولي أو ثانوي.
  • في اختبار حالات قصور الغدة النخامية ، حيث يقل مستوى هذه الهرمونات قبل غيرها من هرمون الغدة النخامية.
  • يُطلب أحيانآ قياس هذه الهرمونات في حالة اختلال تنظيم الدورة الدورة الشهرية في المرأة.

وقد يزداد مستوى ( FSH) في الدم ، وقد ينخفض في حالات أخرى.

يرتفع مستوى هرمون ( FSH) في الدم في الحالات التالية:

  • سن اليأس ( Menopause).
  • مرض كلينفلتر.
  • قصور الانابيب الناقلة للمني ( Seminiferous Tublar Failure).
  • سن اليأس عند الرجل ( Climacteric) .
  • عدم وجود المبيض ( Ovarian).

ينخفض مستوى هرمون ( FSH) في الحالات التالية:

  • تعاطي مركبات تحتوي على الاستروجين ( حبوب منع الحمل).
  • قصور الغدة النخامية الشامل ( Panhypopituitarism).
  • مرض فقدان الشهية العصبي ( Anorexia Nervosa).
  • مرض الضعف الجنسي ( Hypogonadism).
  • يتراوح مستوى هرمون ( FSH) أنثاء النصف الاول والثاني من الدورة الشهرية في الاناث ( Follicular & Luteal Phases) ما بين 2-12 وحدة دولية / لتر.
  • بينما يتراوح مستواه في منتصف الدورة الشهرية أنثاء التبويض ( Ovulation) ما بين 8-22 وحدة دولية / لتر.
  • يتراوح مستوى هرمون ( FSH) في الذكور ما بين 1-10.5 وحدة دولية / لتر
  • يكون مستوى هرمون ( FSH) في الاطفال أقل من 2.5 وحدة دولية / لتر.

(2) هرمون البرولاكتين أو هرمون الحليب أو هرمون اللبن ( Prolactin).

يُفرز هرمون البرولاكتين من الفص الامامي للغدة النخامية في كل من الذكر والانثى، بالنسبة للذكر فلا يعرف حتى الان أي وظيفة فسيولوجية لهذا الهرمون أما في الانثى في مرحلة النشاط الفسيولوجي فيعمل البرولاكتين على نمو الاعضاء الانثوية وخاصة الثدي بالمشاركة مع الاستروجين.

يكون البرولاكتين أنثاء الدورة الشهرية منخفضآ في النصف الاول منها ( Follicular Phases) ويرتفع في النصف الثاني ( Luteal Phases).

أما اثناء الحمل فيزداد مستوى هرمون الحليب أو البرولاكتين في الدم تدريجيآ مع استمرار الحمل ليصل إلى اقصاه بعد الولادة، وتعمل هذه الزيادة على تهيئة الثدي لتكوّن الحليب من اجل ارضاع المولود، ويتناقص البرولاكتين تدريجيآ بعد الولادة ليصل إلى مستواه الطبيعي في مدى أربعة أسابيع تقريبآ.

ويُطلب فحص هرمون البرولاكتين في الحالات التالية:

  • فشل عمل الخصية والبيض.
  • انقطاع الدورة الشهرية ( Amenorrhea) أو قلة الحيض ( Oligomenorrhea).
  • قلة تكوين الحيوانات المنوية ( Oligospermia).
  • نقص الشهوة والطاقة الجنسية لدى الرجل والمرأة.
  • افراز الحليب في الرجل ( Galactorrhea) وبروز ثديه ( Gynecomastia).
  • افراز الحليب في امرأة غير مرضع ( Galactorrhea).
  • تتبع حالة استئصال الغدة النخامية.
  • الإشتباه في ورم الغدة النخامية.

يجب ملاحظة أن معظم الضغوط النفسية ترفع مستوى هرمون الحليب.

يكون المستوى الطبيعي لهرمون البرولاكتين في الدم في المرأة غير الحامل 4-25 ميكرو جرام / لتر.

وفي المراة الحامل يتزايد من 25 في بداية الحمل حتى يصل إلى 600 ميكرو جرام / لتر.

أما في الرجل فيتراوح مستوى هرمون الحليب ما بين 6-17 ميكرو جرام /لتر.

وهذه ليست الحالة الوحيدة التي يرتفع فيها مستوى هرمون البرولاكتين ولكنه يرتفع في حالات أخرى.

يرتفع مستوى هرمون الحليب في الحالات التالية:

  • قصور الغدة الدرقية الاولي.
  • حالات الفشل الكلوي.
  • فشل وأمراض الكبد.
  • أورام الغدة النخامية المفرزة للبرولاكتين.
  • تناول أي من الادوية التي ترفع مستوى البرولاكتين في الدم منها الفينوثيازين ( Phenothiazine) ، الانسولين ، ايزونيازيد ، امفيتامين، هالوبريدول ( Haloperidol) والمضادات الحيوية المستعملة لعلاج الحلق والمهدئات.

(3) هرمون النمو (GH) أو ( Growth Hormone):

يعتبر هرمون النمو أكثر هرمونات الغدة النخامية انتشارآ ، وهو هرمون بروتيني يتكون من سلسلة واحدة متعددة الببتيدات في تركيبه هرمون اللبن.

وظائف هرمون النمو ( GH):

  • يساعد هرمون النمو في بناء جسم الانسان ( Anabolic) وذلك ينمو العظام والانسجة عن طريق زيادة تكوين البروتينات.
  • بالاضافة إلى ذلك يقوم هرمون النمو بتكسير الدهون ( Lipolysis) وتكوين الاجسام الكيتونية.
  • له تأثير مضاد للأنسولين مما يؤدي إلى زيادة مستوى الجلوكوز في الدم.
  • يزيد هذا الهرمون أيضآ مستوى أملاح الصوديوم والبوتاسيوم والماغنيسيوم في الدم.
تختلف مستويات هرمون النمو ( GH) تحت الظروف الطبيعية ولكن تصل حتى 0.48 نانومول / لتر.

يتأثر هرمون النمو ( GH) كثيرآ بكل عوامل الشدة ( Stress) وكذلك بالمجهود العضلي والتمرينات الرياضية حيث يزداد مستوى هرمون النمو ( GH) في الدم تحت هذه الظروف زيادة شديدة أحيانآ.

يُطلب تحليل هرمون النمو ( GH) في الحالات التالية:

  • الاشتباه بقزامة الغدة النخامية ( Dwarfism) حيث ينعدم وجود الهرمون في الدم ولا يزداد بعد التمرينات الرياضية أو التحريض باقلال السكر عن طريق حقن الانسولين.
  • لتأكيد تشخيص العملقة ( Gigantism) المستوى الطبيعي لهرمون النمو في الدم أقل من 10 نانو جرام / مل ، ويقاس هرمون النمو ( GH) في حالة القزامة في الغدة النخامية قبل الجهد وبعده حيث أن زيادة الهرمون بعد الجهد ينفي القزامة في الغدة النخامية.

حالات ارتفاع مستوى هرمون النمو ( GH):

  • الشدة ( Stress) لأي سبب (الرضوض – الجراحة – الامراض الحادة).
  • تقص السكر.
  • العملقة ( Gigantism).
  • بسبب بعض الادوية ( مثل الانسولين – التخدير).

حالات انخفاض مستوى هرمون النمو ( GH):

  • القزامة في الغدة النخامية.
  • بعد العملية الجراحية الناتجة عن استئصال الغدة النخامية.
  • قصور الغدة النخامية الشامل لأي سبب.
  • بعض الادوية مثل الاستيرويدات السكرية ( Glucocorticoids) ، ويزربين ، كلوربرمازين.
دعواتكم الطيبه
فاخر الكيالي

الغدة النخامية

رئيس مجلس إدارة الجسم البشري الغدة النخامية

معجزة الغدة النخامية

الغدة النخامية هي معجزة من معجزات الخالق سبحانه وتعالى.

و تزن تلك الغدة حوالي نصف جرام (حجم الحمصة الصغيرة) وبرغم صغرها فإنها تفرز العديد من الهرمونات الرئيسية في الدم والتى تحمل الأوامر المباشرة إلى كل الغدد الهرمونية الموجودة في الجسم ، وبذلك تُجري تبنيها لتلك الغدد الأخرى؛ لتفرز هرموناتها فورًا في الدم.
فعند الغضب والغيط والحقد تُرسل الغدة النخامية الأمر إلى غدة “الأدرينال” التي تستجيب على الفور؛ حيث يُفرز هرمون “الأدرينالين”، الذي يؤدي إفرازه في الدم إلى تغيرات فسيولوجية وكيميائية حيوية مذهلة، إنه يهيئ الجسم لقوى شيطانية رهيبة ، وذلك استجابة لإشارة التهديد الصادرة من الغضب والغيظ والحقد.
وتقوم أيضا غدة “الأدرينال” بإفراز هرمونات القشرة مثل هرمون “الكورتيزون”؛ لإعداد الجسم بيولوجيا للدفاع عن الإرهاق النفسي بأشكاله المختلفة.

وحينما يتعرض الإنسان إلى تلك الانفعالات السابق ذكرها لفترات مستمرة تزيد إفرازات تلك الهرمونات التي تؤدي إلى تغيير مدمر لكيميائية الجسم : هدم في أنسجة الجسم ، إفراز الجليكوز في البول.. وعلى المدى الطويل قد يحدث مرض “السكر”، ويسير الجسم بخطى وئيدة إلى زيادة نسبة “الكولسترول” في الدم ، وهو ما قد يؤدي إلى حدوث الذبحة الصدرية ، وتصلب الشرايين ، وأمراض أخرى مدمرة لكيان الإنسان ، هذا بجانب الأمراض النفسية العضوية.

وحصيلة كظم الغيظ والعفو عن الناس والخلاص من الحقد هو الطريق للخلاص من قوى التدمير النفسي والعضوي، وهو الطريق المضيء نحو الاستقرار الوجداني والأمن النفسي والسعادة الروحية.
موقع الغدة النخامية

تقع الغدة النخامية في الجزء السفلي الأمامي للدماغ ومتصلة من الأعلى بمنطقة في المخ تسمى بمركز تحت سرير المخ (الهيبوثلاموس)Hypothalamus وهذا الموقع يعتبرموقعا جيدا وحصنا حصينا (بين سقف الفم وقاع المخ) لحمايةالغدة ووقايتها.
وهي غدة مهمة تفرز العديد من الهرمونات الحيوية والضرورية لجسم الإنسان ، وتعتبر(المايسترو)بالنسبة لعدد كبير من الغدد الصماء الأخرى ، حيث تعد هرموناتها هي المؤثر والمنظم الأساسي لعمل تلك الغدد وإفرازاتها . 
التركيب المجهري لأجزاء الغدة النخامية
وهي تتكون من فصين اثنين يختلفان عن بعضهما البعض من حيث التركيب والوظيفة
الفص الأماميAdenohypophysis ويتكون من خلايا طلائية. 
الفص الخلفيneurohypophysis ويتكون من خلال شبه عصبية.
يمكن تصنيف الهرمونات التي يفرزها الفص الأمامي من الغدة النخامية إلى مجموعتين :
-هرمونات تؤثر بصورة مباشرة على أنسجة الجسم .
-وهرمونات تؤثر على غدد صماء أخرى وتدفعها إلى إفراز هرموناتها.
وأشهر هرمونات الغدة النخامية:
(الهرمون الحاث للنمو)growth hormonوهو الهرمون المسئول عن النمو الطبيعي لأنسجة الجسم وأعضائه. 
ويتركز عمله الأساسي على حفز الخلايا لتخليق البروتين المكون الأساسي لأنسجة الكائن الحي.

النخامية الأمامية
يتألف هذا الجزء من فص أمامي طرفي وفص متوسط .
ينتج الفص الأمامي بالرغم من أبعاده الدقيقة(6) هرمونات بروتينيه على الأقل.
ينظم الهرمون المنشط للدرقية(TSH) إنتاج الهرمونات الدرقية من الغدة الدرقية.
ويقوم الهرمون المنشط للقشرة الكظرية(ACTH) بتحفيز قشره الغدة الكظرية.
يسمى اثنان من الهرمونات المنشطة بمنشطى المنسلين لأنهما يؤثران على المنسلين وهما يشكلان : الهرمون المحفز للحويصلات(FSH) والهرمون المرتبط بالجسم الأصفر(LH) وهو الهرمون المحفز للخلايا البينية .
والهرمون المنشط الخامس هو المدر للحليب (قبل الحليب ) والذي يحفز إنتاج الحليب في الغدد اللبنية للأنثى , وله تأثيرات أخرى متعددة أيضا في الفقاريات الدنيئة.
أما الهرمون السادس فهو هرمون النمو(GH) المسئول عن التكوينات البنائية في الجسم كاستطالة العظام وترسب البروتين في العضلات وتكوين الجسم.

في الفقاريات الدنيا ينتج الفص المتوسط للنخامية هرمونا محفزا لحاملات الصبغ الأسود(MSH) والذي يتحكم في انتشار الصبغ الأسود بداخل الخلايا التي تحمل الصبغ فتمكنهم من مضاهاه الوسط المحيط بالحيوان بدرجة أكبر.
أما في الطيور والثدييات فتقوم خلايا في الفص الأمامي للنخامية وليس الفص المتوسط الذي تفتقر إليه الطيور وبعض الثدييات كلية بإنتاج هذا الهرمون .
ويبدو إن للهرمون(MSH) دورا بسيطا فقط فيما يختص بظاهرة التصبغ في حاله الحيوانات الداخلية الحرارة حتى بالرغم من انه يسبب قتامه في حاله البشر عند حقنهم به في تيار الدم.

وتتم السيطرة على هذه الغدة من قبل المنطقة(تحت سرير المخ)وهي جزء من الدماغ يربط أجهزة السيطرة العصبية والغدد الصماء.

وتعتبر وظيفة الغدة النخامية فى الدرجة الأولى وظيفة تنظيمية ، هرمونات النمو من عملقة وقزامه وهرمونات منشطة للغدد التناسلية وهرمون الاكسيتوسين المسمى هرمون الميلاد السريع والفازوبرسين المانع لإدرار البول. 

النخامية الخلفية
لا يعتبر الفص الخلفي غدة داخلية الإفراز حقيقية ، وإنما هو مركز اختزان وتحرير للهرمونات التي تم تصنيعها كليه في تحت سرير المخ ، حيث يقوم تحت سرير المخ(الهيبوثلاموس)بإصدار اثنين من الهرمونات التابعة للفص الخلفي للنخامية. 

يتشابه الهرمونان للفص الخلفي في الثدييات لأقصى درجه كيميائيا وهما
اوكسيتين(المعجل بالولادة)
فازوبرسين أو الضاغط للاوعيه الدموية .
فكلاهما ببتيدات عديدة بثمانية أحماض أمينيةويسميان”ثمانيات الببتيدات” ، وهما من أسرع الهرمونات تأثيرا بالجسم حيث أنهما قادران على إحداث استجابة في خلال ثواني من تحررهما من الفص الخلفي.

*يقوم الهرمون اوكسيتوسين بوظيفتان هامتان متخصصتان في التكاثر في حالة الإناث البالغة للثدييات 
-فهو يحفز تقلص العضلات الملساء للرحم أثناء الولادة.. يستخدم هذا الهرمونISF لإتمام خروج المولود أثناء الولادة المتعسرة ولمنع النزيف بعد الولادة .
-والتأثير الثاني للهرمون هو قذف الحليب بواسطة الغدد اللبنية استجابة لعمليه الرضاعة. وبالرغم من وجود الهرمون في الذكر إلا انه ذو وظيفة غير معروفة.

يقوم الهرمون الثاني للفص الخلفي .. الضاغط للأوعيه الدموية(فازوبرسين)بالتأثير على الكلية لحصر تدفق البول ولهذا بالهرمون المانع لإدرار البول(ADH) 
ولهذا الهرمون تأثير ثاني أقل شأناً إذ يعمل على زيادة ضغط الدم من خلال عمله كقابض عام للعضلات الملساء للشرايين.
الموقع والعلاقات التشريحية :

تقع الغدة النخامية في حفرة السرج التركي في قاعدة القحف ، ولتحديد مكانها فهو ملتقى الخط الافقي من الأمام للخلف يبدآ من قاعدة الأنف ويسير بإتجاه الخلف ، والخط العمودي الهابط من منتصف قمة الرأس

يفصل النخامية عن الجيب الكهفي من جميع الجوانب غشاء الام الجافية Duramatter واسفل السرج التركي توجد العظمة الوتدية Spheniod التي تشتمل على الجيب الهوائي . ومن الناحية النظرية تحاط الغدة النخامية بالغشاء العنكبوتي ، ولكن عمليآ يندمج هذا الغشاء مع غشاء الام الحنون Pia Matter على سطح النخامية وحول سويقتها في وضعية مقابلة للام الجافية دون أن يتحدا معها .

ومن الأعلى توجد نقطة التصالب البصري Optic Chiasma ، ولهذا فإنه في حالة تورم الغدة النخاميه تحدث ضغطآ على الاعصاب الابصرية فيؤدي ذلك إلى العمى الذي يزول بزوال الورم 
ارأيت معي أخي المسلم قمة الإبداع والإعجاز لغدة تزن أقل من جرام واحد….
سبحانك ربي ما أعظمك
أين أدعياء العلم والتكنولوجيا ليقفوا على هذه المعجزات الربانية التي يقف المخ البشرى أمامها مذهولا مأخوذا… لا نملك بعد ما رأينا إلا أن نحنى الجباه لخالق الموت والحياة
الله الواحد الأحد الخالق البارئ المصور…البديع المبدع

قصور نشاط الغدة النخامية

قصور نشاط الغدة النخامية (أو قصور النشاط النخامي) هي حالة تحدث عندما لا تتمكن الغدة النخامية من إنتاج القدر الكافي من هرمون أو أكثر من الهرمونات الستة التي ينتجها .
و الغدة النخامية هي غدة صغيرة على شكل حبة تقع في قاعدة الدماغ، وراء الأنف وبين الأذنين، وعلى الرغم من صغر حجمها، إلا أن هذه الغدة تفرز هرمونات تؤثر على ما يقرب من كل أجزاء الجسم.
في قصور الغدة النخامية،،، يحدث نقص في واحد أو أكثر من هذه الهرمونات في الغدة النخامية، وهذا يمكن أن يؤثر على عدد من وظائف الجسم الروتينية، مثل ارتفاع ضغط الدم والنمو والتكاثر
.
و نظراً لأن جميع هذه الهرمونات النخامية تكون أساسية للنمو الجسماني والنضج الجنسي وكثير من الوظائف الحيوية، فإن قصور النشاط النخامي يمكن أن تكون له عواقب وخيمة أو حتى مميتة. 
ففي الأطفال يمكن أن يوقف النمو ويمنع النضج الجنسي.
في البالغين يمكن أن يسبب قصور النشاط الدرقي وانخفاض مستويات الستيرويدات الكظرية مثل الكورتيزول والألدوستيرون، والفشل الوظيفي الجنسي وعدم القدرة على إنجاب الأطفال. 
‏الأعراض:
غالبا ما يكون قصور النخامية تدريجي، على الرغم من أن العلامات والأعراض يمكن أن تحدث فجأة، إلا أنها غالبا ما تتطور تدريجيا، فهي خفية أحيانا، ويمكن التغاضي عنها لشهور أو حتى سنوات.
كما أن علامات وأعراض قصور النخامية تختلف اعتمادا على هرمونات الغدة النخامية التي تعاني من النقص الشديد، وكيف هو النقص. 
وتعكس الأعراض المرضية توليفة من حالات نقص للهرمونات الدرقية والكظرية والجنسية.
و هي قد تشمل ما يلي :
• الإعياء و التعب و الدوار .
• فقدان الوزن
• انخفاض الدافع الجنسي.
• الحساسية للبرد أو صعوبة البقاء دافئا.
• انخفاض الشهية.
• انتفاخ الوجه.
• فقر الدم (الأنيميا).
• العقم.
• الهبات الساخنة، وعدم انتظام أو انقطاع الدورة الشهرية، وفقدان شعر العانة، وعدم قدرة النساء على انتاج الحليب للرضاعة.
• انخفاض شعر الوجه أو الجسم في الرجال.
• قصر القامة عند الأطفال.

أيضاً، إذا كانت بعض علامات أو أعراض قصور الغدة النخامية تتطوير فجأة مثل:صداع شديد، اضطرابات بصرية ، والارتباك أو انخفاض في ضغط الدم، يجب مراجعة الطبيب على الفور. و يمكن لهذه العلامات والأعراض أن تمثل نزيف مفاجئ في الغدة النخامية، الأمر الذي يتطلب عناية طبية فورية.
‏الأسباب:
*نظام الغدد الصماء*

الغدة النخامية هي جزء من نظام الغدد الصماء، والذي يتكون من الغدد التي تنتج الهرمونات التي تنظم جميع عمليات الجسم، و الهرمونات التي تفرزها الغدة النخامية تنظم وظائف مهمة، مثل ارتفاع ضغط الدم النمو والتكاثر. فعلى سبيل المثال تفرز الغدة النخامية:
• هرمون النمو (GH) (Growth hormone):هذا الهرمون يتحكم في نمو العظام و الأنسجة ويحافظ على التوازن المناسب بين العضلات والأنسجة الدهنية، و نقص هذا الهرمون في الأطفال: يؤدي إلى قصر القامة، دهون حول الخصر و الوجه، ضعف أو توقف النمو، أما في البالغين: الضعف، و عدم القدرة على ممارسة الرياضة، زيادة الوزن ، و نقص كتلة العضلات، و الشعور بالتوتر و الاكتئاب.
• الهرمون المضاد لإدرار البول (ADH) (Anti-diuretic hormone ):فمن خلال تنظيم إنتاج البول، فهذا الهرمون يدير توازن الماء في الجسم. و نقص هذا الهرمون يسبب مرض السكري الكاذب، مما يسبب كثرة التبول والعطش.
• الهرمون المحفز للغدة الدرقية (TSH) (Thyroid-stimulating hormone): هذا الهرمون يحفز الغدة الدرقية لانتاج الهرمونات الرئيسية التي تنظم الأيض. النقص في هذا الهرمون TSH يؤدي إلى قصور في نشاط الغدة الدرقية، و نقص هذا الهرمون يؤدي للإمساك، زيادة الوزن، الضعف، ضعف و ألم العضلات.
• الهرمون اللوتيني (LH) (Luteinizing hormone):لدى الرجال: LH ينظم انتاج هرمون تستوستيرون. أما في النساء: فإنه يعزز إنتاج هرمون الاستروجين.
• هرمون تحفيز الجريبات -تحفيز الحويصلة- (FSH) (Follicle Stimulating Hormone):يعمل جنبا إلى جنب مع هرمون LH ، FSH يساعد على تحفيز إنتاج الحيوانات المنوية لدى الرجال والتبويض و انضاج البويضة في النساء، و نقص هذه الهرمونات في النساء: يؤدي إلى عدم انتظام أو توقف الدورة الشهرية، أما في الرجال: يؤدي إلى فقدان شعر الجسم و الوجه، فقدان الرغبة الجنسية، و عدم القدرة على الانتصاب (العقم). 
• هرمون الكورتييكوتروبين (ACTH) (Adrenocorticotropic hormone):هذا الهرمون يحفز الغدد الكظرية (غدة فوق الكلى) الخاص لإنتاج هرمون الكورتيزول والهرمونات الأخرى. الكورتيزول يساعد على التعامل مع الإجهاد، و له تأثيرات كثيرة على الكثير من وظائف الجسم بما في ذلك ضغط الدم، و القلب و الجهاز المناعي، و نقص هذا الهرمون يؤدي للشعور بالتعب العام، وانخفاض ضغط الدم و الاكتئاب، و الغثيان أو القيء.
• البرولاكتين(Prolactin): هذا الهرمون ينظم نمو الثدي للإناث، فضلا عن إنتاج حليب الثدي، و نقص هذا الهرمون في السيدات يسبب عدم انتاج اللبن بالثدي، التعب، و فقد شعر الابط و العانة.

و غالباً ما ينتج قصور النخامية عن ورم في الغدة النخامية أو يحدث عند علاج هذا الورم جراحياً أو بالاشعاع، و كلما ازداد حجم الورم في الغدة النخامية، يمكن ان يسبب ضغط وتلف في أنسجة الغدة النخامية مما يسبب أيضاً تداخل مع انتاج هرموناتها. ويمكن لضغط الورم على الأعصاب البصرية أيضا أن يسبب اضطرابات في الرؤية.
يمكن أن يكون سبب قصور الغدة النخامية أيضا أمراض أخرى و أحداث تسبب تلف الغدة النخامية مثل :
•إصابات الرأس.
• ورم بالمخ.
• جراحة بالمخ.
• العلاج الإشعاعي.
• التهاب المناعة الذاتية (التهاب الغدة النخامية).
• السكتة الدماغية.
• التهابات الدماغ ، مثل: التهاب السحايا.
• السل.
• فقدان الدم الحاد أثناء الولادة، والتي قد تسبب ضررا على الجزء الأمامي للغدة النخامية (متلازمة شيهان ، أو قصور النخامية بعد الولادة).
• الطفرات الوراثية مما يؤدي إلى إعاقة إنتاج هرمون الغدة النخامية.
• أمراض ما تحت المهاد، وهو جزء من الدماغ تقع مباشرة فوق الغدة النخامية، ويمكن أيضا أن يسبب قصور النخامية، و تحت المهاد ينتج الهرمونات الخاصة التي تؤثر بشكل مباشر على نشاط الغدة النخامية.
• و في بعض الحالات ، والسبب في قصور النخامية غير معروف.

‏التشخيص:
يمكن بإجراء اختبارات الدم لتأكيد تشخيص قصور النشاط النخامي. وللكشف عما إذا كان سبب هذه الحالة هو ورم بالغدة النخامية يتم غالبا إجراء فحص بالأشعة المقطعية بالحاسب الآلي أو التصوير بالرنين المغناطيسي للغدة النخامية، الأشعة السينية في الأطفال من اليد والمعصم لقياس ما إذا كانت العظام تنمو بشكل طبيعي.
العلاج:
‏يشمل العلاج الذي يستمر طوال الحياة إعطاء أدوية فمية أو حقن لتعويض الهرمونات التي لا يتم إنتاجها، و و يجب على المريض متابعة الطبيب فقد يحتاج الطبيب إلى تعديل جرعة دواء العلاج التعويضي. فكلما كانت جرعة العلاج التعويضي مناسبة كلما أصبحت نتائج العلاج أفضل.
العلاج المعتاد للأورام الغدة النخامية هي عملية جراحية لإزالة النمو. في بعض الحالات ، يوصي الأطباء أيضا العلاج الإشعاعي، وإذا استمر النقص في الهرمونات بعد إزالة الورم فقد تحتاج أيضاً لأخذ هرمونات لتعويض نقص الهرمونات الطبيعية.
في حالة الطوارئ:
يجب أن يحمل المريض بطاقة خاصة تشرح حالته الصحية و الأدوية التي يأخذها لإعلام الآخرين في حالات الطوارئ، على سبيل المثال ان كان يأخذ الكورتيزون وأدوية أخرى.

من وجد الله فماذا فقد ؟ .. ومن فقد الله فماذا وجد ؟
 
دعواتكم الطيبه
فاخر الكيالي