الفطر المتوهج

الفطر المتوهج

 

عالم الصور– من صور الفطر المتوهج الذي يعتبر أحد الظواهر الغريبة في الطبيعة، حيث يتوهج خلال الليل بألوان فسفورية مشعة تنير الطريق وتزين جنبات الليل الحالك.

سبعة أطعمة إذا سخّنتها تصبح سامة

سبعة أطعمة إذا سخّنتها تصبح سامة

APRIL 30, 2015

6

لندن ـ  هناك بعض الأطعمة إذا أعيد تسخينها تفقد فوائدها وقد تسبب أضرارا أو سموماً، بل وقد تصبح مسرطنة. ونشرت دراسة طبيّة أمريكية أنه من بين تلك الأطعمة الفطر والدجاج.

1-الكرفس: لإحتوائه على النترات.

2-البنغر أو الشمندر: يحتوي أيضاً على النترات، ويصبح ضار جداً عند تسخينه.

3-البيض: يصبح ساماً عند تسخينه بعد السلق أو القلي.

4-الفطر الطازج: عند التسخين تتغيّر تركيبة البروتين، يخسر فوائده الصحيّة ويسبب مشاكل في الجهاز الهضمي.

5-الدجاج واللحوم: تغيير في تكوين البروتينات.

6-البطاطا: عند تسخينها تصبح سامة.

7-السبانخ: النترات عند تسخينها تتحوّل إلى نيتريت وتصبح مسرطنة.

تسعة أطعمة لتقوية المناعة والحد من فرص الأنفلونزا

    مع حلول الشتاء جاءت موجة طقس شديد البرودة، وهو ما يرفع فرص الإصابة بالبرد والأنفلونزا؛ ولذا يجب تعزيز المناعة ورفع كفاءتها، وخاصة أن هذا الجهاز الحيوي يعد هو حائط الصد الرئيسي ضد خطر الإصابات البكتيرية والفيروسية، والتي تنتشر بشكل أكثر شيوعاً خلال فصل الشتاء، وخاصة فيروس الأنفلونزا.

ومكونات الطعام قد تؤثر بشكل كبير على مدى فاعلية الجهاز المناعي للإنسان، ولذلك يفضل بشكل عام أن تحتوي الوجبات على عدد كاف، ومتنوع من ثمار الفواكه والخضراوات الملونة، كما يفضل تناول من 8 إلى 10 أكواب من الماء يوميا.

وضرورة تناول بعض أنواع الأطعمة التي تعزز من فاعلية جهاز المناعة، وتشكل قوة إضافية لمواجهة فيروس الأنفلونزا، لذا ينصح بإضافتها إلى قائمة وجبات الطعام، وخصوصاً الشتوية، وهذه الأطعمة تشمل:

1-الزبادي:

فكما هو معلوم فإن البروبيوتك إجمالاً (ومن ضمنها الزبادي) تساعد في الحفاظ على التوازن الطبيعي للكائنات الحية (البكتيريا)، في الأمعاء، وبالتالي تحافظ على خلو منطقة الأمعاء من الجراثيم الضارة.

2-الشوفان والشعير:

تحتوي هذه الحبوب على مادة البيتا جلوكان، وهو نوع من الألياف المعروف بخواصه المضادة للميكروبات والمضادة للأكسدة، ولقد ثبت فاعلية هذين النوعين من الحبوب في الحد من احتمالات الإصابة بالأنفلونزا، وتحسن المناعة بشكل عام، وزيادة سرعة التئام الجروح.

3-الثوم:

ويحتوي على مادة الألسين allicin التي تحارب العدوى والبكتيريا.

4-المشروم، أو عيش الغراب:

حيث أثبتت الأبحاث أن المشروم يؤدي إلى زيادة إنتاج ونشاط خلايا الدم البيضاء، والمعروفة بفاعليتها في محاربة الأمراض.

5-السمك:

وثبت أن تناول المأكولات البحرية بشكل عام يساعد في عملية إنتاج بروتينات “cytokines” التي تقوم بالتنسيق مع خلايا المناعة، كما أن الأسماك مصدر رائع للحمض الدهني أوميجا-3، التي تخفض الالتهابات وتسهل دخول تيارات الهواء، كما تحمي الرئتين من البرودة والإصابات التنفسية.

6-شوربة الدجاج:

واتضح خلال الأبحاث العلمية أن أحد الأحماض الأمينية يدعى “cysteine”، وينتج عن الدجاج أثناء طهيه، يشبه مادة acetylcysteine التي تستخدم في علاج التهابات القصبة الهوائية، كما تساعد التوابل الإضافية الموجودة في الشوربة، مثل الثوم والبصل، في تقوية دورها المحفز لجهاز المناعة.

7-الشاي:

كشفت نتائج دراسة أجريت في جامعة هارفارد، أن الأشخاص الذين تناولوا 5 أكواب من الشاي يوميا لمدة أسبوعين تكونت لديهم كميات أكبر من الإنترفيرون المضاد للفيروسات، تقدر بـ 10 أضعاف الكمية التي تكونت عند الأشخاص الآخرين في المجموعة الضابطة، وترجع فاعلية الشاي في تعزيز المناعة إلى وجود كمية وفيرة من الحامض الأمينى theanine.

8-لحم البقر:

ويرجع دوره المقوي للمناعة إلى احتواءه على كمية كبيرة من معدن الزنك، الذي يمثل مصدرا أساسيا في تعزيز المناعة.

9-البطاطا الحلوة:

يعتبر الجلد جزءا مهما من جهاز المناعة حيث يغطي 16 قدما مربعا، ويمثل القلعة الأولى التي تتحطم على صخرتها أمال البكتيريا والفيروسات في مهاجمة الجسم، ومن أجل بقاء الجلد قوياً وصحياً، يحتاج إلى فيتامين أ، وتعد الأطعمة التي تحتوي على مادة البيتا كاروتين carotene هي الخيار الأمثل للحصول على هذا الفيتامين، فيما تعتبر البطاطا الحلوة من الأطعمة الغنية للغاية بهذه المادة.

الفطر

أنواع الفطر (عش الغراب)

عش الغراب يحصل على غذائه من المواد التي ينمو عليها. عش الغراب ينمو على أخشاب ميتة، (على جذور النباتات.
كيف يحصل عش الغراب على الغذاء. يحتاج عيش الغراب إلى المواد السكرية والبروتينات، وبعض الفيتامينات المعينة ومواد غذائية أخرى. ولكي يحصل على هذا الغذاء، يفرز الغزل الفطري من هيفاته بروتينات تسمى الإنزيمات. وتقوم الإنزيمات بتحويل المواد التي تنمو عليها الهيفات إلى مركبات أبسط ليقوم الغزل الفطري بامتصاصها.

أنواع عش الغراب

كيف يتكاثر عش الغراب يتكاثر عيش الغراب عن طريق إطلاق الأبواغ. وتنمو البوغة لتكون خيوطًا متفرعة يتكون منها الميسيليوم. وتتكون أجسام تشبه الأزرار على الميسيليوم. وبعد فترة يتطور الزر ليتكون منه الحامل والكبسولة ويصبح عش الغراب مكتمل النمو.
ينتمي عش الغراب إلى مملكه الفطريات، وطائفة الفطريات البازيدية. وتقسم هذه الطائفة إلى فصائل من عش الغراب وبعض الفطريات المشابهة، وذلك حسب صفات تكوينية مشتركة. ولا يتفق علماء الفطريات على عدد هذه الفصائل. ويعتبر معظم علماء الفطريات عش الغراب إما فطريات أجاريكية، وهي التي لها خياشيم في سطح القلنسوة السفلي، أو فطريات بوليتية وهي التي بها أنابيب. وكثير من هذه الفطريات غير سام ولكن بعضها سام.

ويقسم عش الغراب إلى مجموعتين شائعتين هما: 1- غير سامة 2- سامة. وليس هناك اختبار بسيط للتمييز بين عش الغراب السام وغير السام. ولذلك لا يجب أن يأكل الناس عش الغراب البري إلا إذا تأكدوا تمامًا أنه غير ضار.

عش الغراب غير السام. يوجد أكثر من 2,000 نوع من عيش الغراب غير السام وأشهر أنواع الفطريات الأجاريكية غير السامة هو عش الغراب المائدي. وتتم زراعة هذا النوع بشكل تجاري في بعض البلاد. وعندما يكون عيش الغراب المائدي صغيرًا تكون قلنسوته بيضاء أو معتمة، وتكون خياشيمه وردية اللون. وعندما يكبر تتحول الخياشيم إلى اللون البني. وأقرب أقرباء عش الغراب المائدي هو عيش الغراب الحقلي. وينمو هذا النوع في المتنزهات والمروج. وهو يشبه عش الغراب المائدي ولكنه أكبر منه حجمًا.

هناك ثلاثة أنواع أخرى من الفطريات الأجاريكية البرية، هي عش غراب الحلقي السحري، وعش الغراب المحاري وعيش الغراب المظلي. وينمو عيش الغراب الحلقي السحري في الأماكن كثيرة الحشائش مثل ملاعب الجولف. وتتميز بأن لها كبسولة صفراء أو معتمة وخياشيم بيضاء. وينمو عيش الغراب المحاري في مجموعات على الأخشاب، خصوصًا الكتل الخشبية المقطوعة أو بقايا جذوع الأشجار المقطوعة. أما عيش الغراب المظلي فينمو على الأرض في الغابات. ولهذا النوع قلنسوة مدببة بها قشور بنية على قمتها، كما أن لها حاملاً رفيعًا عليه طوق. وهناك مجموعة غير عادية من الفطريات الأجاريكية تسمى عش الغراب ذا القلنسوة الحبرية التي عند نضجها تتحول خياشيمها إلى اللون الأسود وتنصهر تدريجيًا قطرة قطرة، ويمكن استعمال هذا السائل بديلاً للحبر. وتنمو القلنسوات الحبرية في الربيع أو الخريف.

أما المجموعة اللّبنية فهي تتبع الفطريات الأجاريكية. وهي زاهية الألوان، وتشتمل على أنواع عديدة. وتتميز كلها بظهور سائل لبني عند قطع الخياشيم. ومنها اللبنية الزرقاء التي لها حوامل وقلنسوة وخياشيم كلها ذات لون أزرق جميل.

ينمو العديد من فطريات عش الغراب البوليتية في النصف الشمالي من الكرة الأرضية. ولعش الغراب المعروف باسم عجوز الغابة قلنسوة شعثاء لونها بين الأسود والرمادي، وعليها قشور ولها أنابيب بيضاء رمادية. وعيش الغراب الزَّلِق له قلنسوة هلامية لونها بني مشوب بالحمرة. أما السب أو البوليت الصالح للأكل فله قلنسوة سميكة بنية محمرة وحوامل سميكة بيضاء.

والعديد من الفطريات الكبيرة غير السامة، التي يُظَنُّ أنها عش الغراب ليست في الواقع كذلك. فالفطريات القوسية تكوِّن نموات على جذوع الأشجار تشبه الأرفف، ولها عادة أنابيب على السطح الداخلي لقلنسواتها، وكثير منها ليس له حوامل. ومجموعة الفطريات الإنائية فطريات تشبه عيش الغراب ولها قلنسوات قمعية الشكل ومنها الفطر الإنائي الذهبي، الذي حاز إعجاب خبراء الأطعمة. أما فطريات الكرات النافحة، فشكلها يشبه الكرة ولونها أبيض أو معتم، ويتراوح حجمها بين أصغر من حجم كرة الجولف، وأكبر من كرة السلة. وعند اكتمال النمو تصبح أبواغها جافة وناعمة. وتنفتح الكرات عند لمسها وتخرج الأبواغ فيما يشبه نفخات من الدخان. وتشمل الفطريات غير السامة الأخرى، التي تشبه عش الغراب فطريات القرون العَفِنَة وفطريات الغَوْشَنَة (الموريلات).ولفطريات القرون العفنة حوامل طويلة يعلوها مادة مخاطية مخضرة اللون تحوي الأبواغ. وتشبه رائحة هذه الفطريات رائحة اللحم المتحلل، حيث تنجذب الحشرات إلى هذه الرائحة وتأكل المادة المخاطية، ثم تعاود الطيران وتنشر الأبواغ في مناطق أخرى. أما فطريات الغوشنة (الموريلات) فهي من أحسن الفطريات طعمًا، ولها حوامل معتمة وقلنسوات قمعية أغمق لونًا. والقلنسوة تشبه قطعة الإسفنج في خطوطها ونُقَرها. وتنمو الكمأة وهي من الفطريات الصالحة للأكل تحت سطح التربة وتوجد بجوار جذور أشجار معينة، مثل الزان والبلوط، وهي ليست قريبة الصلة بعش الغراب.

عش الغراب السام. يفرز هذا النوع مركبات كيميائية سامة تسمى الذيفانات. ومعظم أنواع عش الغراب السامة لا تسبب الوفاة للناس عند أكلها، ولكنها تسبب الدوار والإسهال والصداع أو بعض الاضطرابات الأخرى. ولا يسبب الوفاة إلا القليل فقط من الأنواع السامة. وعندما يأكل شخص ما، هذه الأنواع فقد لا تظهر أعراض المرض عليه إلا بعد عدة ساعات. وتشمل الأعراض الأولى آلامًا في البطن والتقيؤ الشديد والوهن. وتتلف بعض ذيفانات عيش الغراب السام الكبد، وبعضها الآخر يهاجم الكلية. وتحدث الوفاة في معظم الحالات التي يأكل فيها الناس عش الغراب الشديد السمية، إلا إذا توفرت لهم العناية الطبية الفورية.

تنتمي بعض أنواع عش الغراب المميتة إلى مجموعة تسمى الأمانيتات، ويوجد في جميع الأنواع كل من اللفافة والطوق. وعش الغراب المسمى الملاك المدمر من مجموعة الأمانيتات أبيض اللون تماماً وينمو في الصيف والخريف، وقد أدت سمومه إلى موت العديد من الناس. وهناك عش الغراب الآخر من مجموعة الأمانيتات هو الذباب الأجاريكي، وله في العادة قلنسوة صفراء زاهية أو برتقالية أو حمراء مع وجود ثآليل بيضاء على قمتها. اشتق اسم هذا النوع من استخدامه في قتل الذباب؛ حيث يقوم الناس برش السكر فوق عيش الغراب لجذب الذباب الذي يموت عندما يتغذى به. يروى أن الفايكنج، كانوا يأكلون كميات قليلة من فطر الذباب الأجاريكي الذي يسبب الهلوسة (اضطراب الفكر)، مما جعل الغزاة أشد شجاعة ووحشية عند مهاجمتهم لإحدى مدن الأعداء.

كيف ينمو عش الغراب. يُطلق عيش الغراب الناضج في العادة، مئات الملايين من الأبواغ الخفيفة التي تحملها الريح إلى مسافات بعيدة. وبالرغم من ذلك، فإن القليل من الأبواغ يسقط في أماكن بها قدر كافٍ من الغذاء والرطوبة لمواصلة الحياة.

وعندما تسقط البوغة على مثل هذه الأماكن، فإنها تبدأ النمو عن طريق إخراج هيفا، ثم تستطيل الهيفا بعد ذلك ابتداء من قمتها، وتتفرع حتى تكون أخيرا الغزل الفطري، وتتكون على الغزل الفطري عقد بحجم رأس الدبوس. وتسمى هذه العقد بالأزرار وهي التي ستصبح فيما بعد أفرادًا مكتملة من عيش الغراب. وتتضح معالم القلنسوة والحامل أثناء نمو الزر، وتتكون على الفور الخياشيم أو الأنابيب في السطح السفلي للقلنسوة. وينمو الحامل بعد ذلك وبصورة سريعة، وتتفتح القلنسوة، مثل المظلة المفتوحة. وينتج معظم هذا النمو من استطالة الخلايا عن امتصاصها للماء. وهذا هو السبب في نشاط نمو عيش الغراب في ليلة واحدة تحدث فيها أمطار غزيرة. وتصل معظم فطريات عيش الغراب إلى أقصى ارتفاع لها بعد حوالي 8-48 ساعة.

وتموت الأجسام الثمرية لعيش الغراب وتتحلل بعد إطلاق أبواغها، ولكن الغزل الفطري يستمر غالبًا في الحياة. وفي كثير من الحالات يستمر الغزل الفطري في إنتاج عش الغراب لسنوات عديدة.

حلقة عش الغراب السحرية تنمو في أحد الحقول. تكونت لأن الغزل الفطري لعش الغراب ينمو من نقطة مركزية إلى الخارج. وتكوِّن أفراد عش الغراب التي تنمو من هذا الغزل الفطري حلقة تتسع تدريجيًا.
الحلقات السحرية. تلاحظ في بعض المناطق ذات الحشائش حلقات من الحشائش الأكثر خضرة، أو حلقات من تربة عارية من الحشائش. وفي كل عام ينمو عيش الغراب عند حواف هذه الدوائر، وتسمى هذه الحلقات الحلقات السحرية. ولقد اعتقد الناس في الأزمان القديمة أن هذه الحلقات هي آثار أقدام الساحرات أثناء رقصهن ليلاً. أما فطريات عش الغراب التي كانت تظهر، فقد ظنوا أنها المقاعد التي كانت تجلس عليها الساحرات اللاتي تعبن من الرقص.

وتتكون الحلقات السحرية نتيجة لنمو الغزل الفطري في التربة. ويميل الغزل الفطري إلى النمو من نقطة مركزية وفي جميع الاتجاهات، مما يكوّن حلقة آخذة في الاتساع. وعند حواف الحلقة، تشجع العناصر الغذائية التي يفرزها الغزل الفطري نمو الحشائش، ونتيجة لذلك، تبدو الحلقة التي فوق الغزل الفطري مباشرة أكثر اخضرارا من المنطقة التي حولها. ولكن الحشائش داخل الحلقة نفسها قد تموت؛ لأن الغزل الفطري النامي يمتص العناصر الغذائية من التربة التي ينمو بها، ولذلك فقد تتكون حلقات سحرية من التربة العارية داخل حافة الحلقة. ومن الممكن أن يتسع حجم الحلقات السحرية وأن تستمر لسنوات عديدة، إذا لم يتم حرث التربة أو يحدث عائق يمنع نمو الغصينات الفطرية. وعلى سبيل المثال توجد في مناطق الحشائش في كولورادو في الولايات المتحدة الأمريكية حلقات سحرية يبلغ قطرها حوالي 60م. ويعتقد العلماء أن هذه الحلقات تبلغ من العمر أكثر من 300 عام.

أهمية عش الغراب. يساعد عش الغراب في إخصاب التربة للإنبات؛ فعندما ينمو، فإنه يسبب تحلل المواد التي يعيش عليها من أجل أن يحصل على الغذاء. وتسبب هذه العملية إطلاق المعادن المهمة في التربة، حيث يستخدم النبات هذه المعادن في نموه وبقائه سليمًا.

ويعتبر عش الغراب مصدرًا مهمًا لغذاء الحشرات والحيوانات الصغيرة. وفي البلدان الشمالية يقوم السنجاب بجمع عش الغراب في الصيف ووضعه على أفرع الأشجار ليجف، ثم يتركه مُخزنًا ليأكله في الشتاء.

يأكل الناس عش الغراب طازجًا، كما يستخدمونه لتحسين طعم المرق والبيض واللحوم وصلصة المعكرونة والحساء وبعض الأطعمة الأخرى. ويصعب وصف طعم عش الغراب. فبعض الناس يقول إن طعمه معتدل، وبعضهم الآخر يقول إن طعمه مرّ أو كطعم البندق أو الفلفل. يقول بعض الناس: إن رائحة عيش الغراب تشبه رائحة التربة. وعيش الغراب غني بمجموعة فيتامين (ب)، وكذلك بعناصر البوتاسيوم والفوسفور والحديد.

تعتبر زراعة عش الغراب من الصناعات المهمة في بعض البلدان، مثل الصين واليابان. وتزرع معظم فطريات عش الغراب في بيوت محمية خاصة، حيث يتحكم المزارعون بظروف الحرارة والرطوبة. تعتبر الكهوف أيضًا مثالية لزراعة عش الغراب بسبب الجو البارد والرطوبة الثابتتين.

ويجمع عش الغراب بكميات كبيرة في أوروبا الشرقية. ويمكن للناس الذين لا يعرفون أي الأنواع من عش الغراب صالح للأكل، أن يحصلوا على الإرشاد من محلات خاصة في المناطق التي يعيشون فيها. ويتم تجفيف أو تخليل معظم كميات عش الغراب التي تجمع ثم تؤكل خلال أشهر الشتاء عندما يتعذر الحصول على الخضراوات الطازجة.

تختلف أنواع فطر عيش الغراب اختلافا بينيا من حيث صلاحيتها للأكل , فبعضها سام قاتل وبعضها يسبب القيء أو الإغماء, والبعض مفيد صالح للأكل وهو الذي يهمنا من الناحية الزراعية.
وهناك حوالي 10 أنواع من المشروم الصالح للأكل منتشرة على المستوى التجاري العالمي, ومن أهمها الأنواع الآتية
1-البوتونAgaricus Sp
2- الأويستر((Pleurotus Sp
3 – الفولفاريلا أو الفطر الصيني (Volvariella
فطر تريكولوما ماتسوتاكي Tricholma

فطر العسلArmillaria mellea
الفطر النفاث puffball
فطر كالجان Kalgan

هريسيوم ايريناسيوس(رأس القرد
فطر النبيولاريس
فطر الشيتاكي

فطر الصنوبر (البوليتس)
فطر البادي البري ((mushroom
Padi straw

فطر المحارى ((oyster mushroom

فطر اللحية البيضاء ((Hericuimerinceus

شائع الاستعمال كطعام شهي أو كعلاج ناجح لعديد من الأمراض

من انواع الفطور السامة