اقسام الكلام

بسم الله الرحمن الرحيم:
لمن أراد الدروس النظرية السهلة في النحو،
فليتتبع معنا ابتداء من هذا الدرس
وجزى الله عنا خيرا الأستاذ:
عبد اللطيف السعيد، صاحب هذه المادة العلمية.

أقسام الكلام:

ينقسم الكلامُ إلى اسمٍ وفعلٍ وحرف.

1 ـ الاسمُ: هوَ ما دلَّ على معنىً أو شيءٍ،
مثل:التّطوُّر-الشّجرة، وهو أنواعٌ:

1-اسمُ إنسانٍ: أحمدُ – فاطمةُ.
2-اسمُ حيوانٍ: غزالٌ- حصانٌ.
3-اسمُ نباتٍ: شجرةٌ- قمحٌ.
4-اسمُ جمادٍ: جدارٌ- طاولةٌ.

علاماته:
أ – يقبل دخول( ال) عليه:جدارٌ – الجدارُ
ب- يقبل دخول أداة النّداء عليه:يا أحمدُ!
ـ وله علامات أخرى، ندرسها بإذن الله في درس (علامات الاسم)

2 ـ الفعلُ: هوَ ما دلَّ على حدثٍ أو عملٍ مرتبطاً بالزّمن.
فإن كانَ الحدثُ ماضياً كانَ الفعلُ ماضياً،مثل: (حضرَ)
وإن كانَ الحدثُ حاضراً كانَ الفعلُ مضارعاً، مثل:(يحضرُ)
وإن دلَّ الفعلُ على طلبِ حدوثِ العملِ كانَ الفعلُ فعلَ أمرٍ،
مثلُ:(احضرْ).

3 ـ الحرفُ:هو ما استعملَ للرّبطِ بينَ الأسماءِ والأفعالِ أو بينَ
أجزاءِ الجملةِ، مثلُ: من- إلى…

الفعل

هو ما دلّ على معنى في نفسه مقترن بزمان : وهو : ماضٍ ، ومضارع ، وأمر .

( أ ) الفعل الماضي :
هو ما دل على الحدث واقترن بالزمن الماضي نحو : جاءَ ، ذهب ، أكرمَ .
= علامات بنائه :

(1) الفتح :
” أ ” إذا جاء غير مقترن بشيء : سافرَ محمدٌ .
“ب” إذا جاء مقترناً بتاء التأنيث الساكنة نحو : ذهبت فاطمة ـ قامتْ سعدى .
“ج” إذا جاء مقترناً بألف الاثنين نحو،مثال : الصديقان سافرا .

(2) السكون : إذا جاء مقترناً بأحد ضمائر الرفع المتحركة نحو : قمْتُ ، قُمْنَا ، قُمْنَ .

(3) الضم : إذا جاء مقترناً بواو الجماعة نحو : قالُوا ـ انهزمُوا .

(ب) الفعل المضارع :

هو ما دل على حدوث الفعل في الحال أو الاستقبال ، ويأتي معرباً إلا في حالتين هما:

1ـ يبنى على الفتح : إذا لحقت به نون التوكيد الثقيلة أو الخفيفة . نحو : والله لأقومنَّ بالواجب (لنسفَعَنْ بالناصية) العلق (15) .

2 ـ يبنى على السكون: إذا لحقت به نون النسوة ، نحو : (والوالدات يرضِعْنَ)البقرة(233) و(المطلقات يتربصْنَ)البقرة(228) .

= ويعرب فيما عدا ذلك فيكون مرفوعاً بالضمة

وينصب بالفتحة

ويجزم بالسكون إذا كان صحيحاً مثل :

ينجحُ المتهجد ، ولن ينجحَ المهملُ ، ولم ينجحْ المهملُ .

= أما إذا كان معتل الآخر بالألف :

فيرفع بالضمّة المقدّرة على الألف منع من ظهورها التعذّر : يشفى

وينصب بالفتحة المقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر مثال : لن يشفى

ويجزم بحذف حرف العلة مثال : لم يشفْ .

= أما إذا كان معتل الآخر بالواو أو الياء :

فيرفع بالضمة المقدرة على الواو أو الياء منع من ظهورها الثقل مثل : يَرْجُو ـ يَبْكِي ،

وينصب بالفتحة الظاهرة نحو : لنْ يرجُوَ ـ لنْ يَبْكِيَ ،

ويجزم بحذف حرف العلة نحو : لم يَرْجُ ـ لم يَبْكِ .

(ج) فعل الأمر :

هو ما دل على معنى في نفسه واقترن بالحال أو الاستقبال نحو قُمْ ، اذهب .

علامته :

1 ـ أن يدل على الطلب

2 ـ أن يقبل ياء المخاطب .

ويأتي دائماً مبنياً ويبنى على :

1 ـ السكون :

= إذا جاء غير مقترن بشيء نحو : أكتُبْ ـ استغفرْ .

= إذا جاء مقترناً بنون النسوة : اكتبْنَ ـ استغفِرْنَ .

2 ـ حذف النون :

= إذا جاء مقترناً بياء المخاطبة : أكتبِي .

= إذا جاء مقترناً بألف الاثنين : اكتبا .

= إذا جاء مقترناً بواو الجماعة : اكتبوا .

3 ـ حذف حرف العلة :

= إذا جاء معتل الآخر : نحو : اقض ـ امض ـ أَدْعُ ـ أَسْعَ .

[4 ] الفعل اللازم والفعل المتعدى

ينقسم الفعل باعتبار معناه إلى قسمين هما :

ـ1_ الفعل اللازم :

هو ما لا يتعدى أثر فاعِلَهُ إلى المفعول به ـ

أو هو ما لا يحتاج إلى مفعول به .

نحو : مرضتْ خديجةُ ـ طار َالعصفُورُ ـ استيقظَ الطفْلُ ـ عادَ المهندسون ـ سافر الضيفُ .

2 ـ الفعل المتعدي :

هو ما يتعدى أثر فاعلَهُ إلى المفعول به.

أو هو ما يحتاج إلى مفعول به وأنواعه ثلاثة :

الأول : المتعدي إلى مفعول به واحد نحو : ضربَ ـ كسَرَ ـ شَرَحَ ـ طَلَبَ ـ نصرَ ـ أغلقَ .

الثاني : المتعدى إلى مفعولين

نحو : وجدَ أحمدُ الجوَّ جميلاً ظنَّ محمّد الامتحانَ سهلاً ـ رد الصائغُ المعَدنَ خاتماً منح المدير المتفوق

جائزةً .

الثالث : المتعدي إلى ثلاثة مفاعيل نحو : أعلمتُ محمداً الخبرَ مفصَلاً .