قائمة الارهابيين

العربية.نت

كشف بيان أعلنته كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين عن قائمة تصنيف 59 فرداً و12 كياناً في قوائم الإرهاب المحظورة لديها والتي تمولها وتدعمها دولة قطر بالمال والسلاح.

كما أكد البيان المشترك للدول الأربع أن القائمة المدرجة مرتبطة بقطر، وتخدم أجندات مشبوهة في مؤشر على ازدواجية السياسة القطرية التي تعلن محاربة الإرهاب من جهة، وتمويل ودعم وإيواء مختلف التنظيمات الإرهابية من جهة أخرى.

وهذا نص البيان:

“بيان من كل من المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين.

تعلن كل من المملكة العربية السعودية، وجمهورية مصر العربية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، أنها في ضوء التزامها بمحاربة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله، ومكافحة الفكر المتطرف وأدوات نشره وترويجه، والعمل المشترك للقضاء عليه وتحصين المجتمعات منه، ونتيجة لاستمرار انتهاك السلطات في الدوحة للالتزامات والاتفاقات الموقعة منها، المتضمنة التعهد بعدم دعم أو إيواء عناصر أو منظمات تهدد أمن الدول، وتجاهلها الاتصالات المتكررة التي دعتها للوفاء بما وقعت عليه في اتفاق الرياض عام 2013، وآليته التنفيذية، والاتفاق التكميلي عام 2014، مما عرّض الأمن الوطني لهذه الدول الأربع للاستهداف بالتخريب ونشر الفوضى من قبل أفراد وتنظيمات إرهابية مقرها في قطر أو مدعومة من قبلها.

كيانات وأفراد

فقد اتفقت الدول الأربع على تصنيف 59 فرداً و12 كياناً في قوائم الإرهاب المحظورة لديها، التي سيتم تحديثها تباعاً والإعلان عنها.

وهذه القائمة المدرجة مرتبطة بقطر، وتخدم أجندات مشبوهة في مؤشر على ازدواجية السياسة القطرية التي تعلن محاربة الإرهاب من جهة، وتمويل ودعم وإيواء مختلف التنظيمات الإرهابية من جهة أخرى.

مصادر وأنشطة

وتجدد الدول الأربع التزامها بدورها في تعزيز الجهود كافة لمكافحة الإرهاب وإرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة، وتؤكد أنها لن تتهاون في ملاحقة الأفراد والجماعات، وستدعم السبل كافة في هذا الإطار على الصعيد الإقليمي والدولي. وستواصل مكافحة الأنشطة الإرهابية واستهداف تمويل الإرهاب أياً كان مصدره، كما ستستمر في العمل مع الشركاء في جميع أنحاء العالم بشكل فعّال للحد من أنشطة المنظمات والتنظيمات الإرهابية والمتطرفة التي لا ينبغي السكوت من أي دولة عن أنشطتها.

وتؤكد الدول المعلنة لهذا البيان شكرها للدول الداعمة لها في إجراءاتها في مكافحة الإرهاب والتطرف والعنف، وتعتمد عليها في مواصلة الجهود والتعاون للقضاء على هذه الظاهرة التي طالت العالم، وأضرت بالإنسانية.

الأفراد:

1. خليفة محمد تركي السبيعي – قطري
2. عبدالملك محمد يوسف عبدالسلام – أردني
3. أشرف محمد يوسف عثمان عبدالسلام – أردني
4. إبراهيم عيسى الحجي محمد الباكر – قطري
5. عبدالعزيز بن خليفة العطية – قطري
6. سالم حسن خليفة راشد الكواري – قطري
7. عبدالله غانم مسلم الخوار – قطري
8. سعد بن سعد محمد الكعبي – قطري
9. عبداللطيف بن عبدالله الكواري – قطري
10. محمد سعيد بن حلوان السقطري – قطري
11. عبدالرحمن بن عمير النعيمي – قطري
12. عبدالوهاب محمد عبدالرحمن الحميقاني – يمني
13. خليفة بن محمد الربان – قطري
14. عبدالله بن خالد آل ثاني – قطري
15. عبدالرحيم أحمد الحرام – قطري
16. حجاج بن فهد حجاج محمد العجمي – كويتي
17. مبارك محمد العجي – قطري
18. جابر بن ناصر المري – قطري
19. يوسف عبدالله القرضاوي – مصري
20. محمد جاسم السليطي – قطري
21. علي بن عبدالله السويدي – قطري
22. هاشم صالح عبدالله العوضي – قطري
23. علي محمد محمد الصلابي – ليبي
24. عبدالحكيم بلحاج – ليبي
25. المهدي حاراتي – ليبي
26. إسماعيل محمد محمد الصلابي – ليبي
27. الصادق عبدالرحمن علي الغرياني – ليبي
28. حمد عبدالله الفطيس المري – قطري
29. محمد أحمد شوقي الإسلامبولي – مصري
30. طارق عبدالموجود إبراهيم الزمر – مصري
31. محمد عبدالمقصود محمد عفيفي – مصري
32. محمد الصغير عبدالرحيم محمد – مصري
33. وجدي عبدالحميد محمد غنيم – مصري
34. حسن أحمد حسن محمد الدقي الهوتي – إماراتي
35. حاكم عبيسان الحميدي المطيري – سعودي/كويتي
36. عبدالله محمد سليمان المحيسني – سعودي
37. حامد عبدالله أحمد العلي – كويتي
38. أيمن أحمد عبدالغني حسنين – مصري
39. عاصم عبدالماجد محمد ماضي – مصري
40. يحيى عقيل سالمان عقيل – مصري
41. محمد حمادة السيد إبراهيم – مصري
42. عبدالرحمن محمد شكري عبدالرحمن – مصري
43. حسين محمد رضا إبراهيم يوسف – مصري
44. أحمد عبدالحافظ محمود عبدالهدى – مصري
45. مسلم فؤاد طرفان – مصري
46. أيمن محمود صادق رفعت – مصري
47. محمد سعد عبدالنعيم أحمد – مصري
48. محمد سعد عبدالمطلب عبده الرازقي – مصري
49. أحمد فؤاد أحمد جاد بلتاجي – مصري
50. أحمد رجب رجب سليمان – مصري
51. كريم محمد محمد عبدالعزيز – مصري
52. علي زكي محمد علي – مصري
53. ناجي إبراهيم العزولي – مصري
54. شحاتة فتحي حافظ محمد سليمان – مصري
55. محمد محرم فهمي أبو زيد – مصري
56. عمرو عبدالناصر عبدالحق عبدالباري – مصري
57. علي حسن إبراهيم عبدالظاهر – مصري
58. مرتضى مجيد السندي – بحريني
599. أحمد الحسن الدعسكي – بحريني

الكيانات:

1. مركز قطر للعمل التطوعي – قطر
2. شركة دوحة أبل (شركة إنترنت ودعم تكنولوجي) – قطر
3. قطر الخيرية – قطر
4. مؤسسة الشيخ عيد آل ثاني الخيرية – قطر
5. مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية – قطر
6. سرايا الدفاع عن بنغازي – ليبيا
7. سرايا الأشتر – البحرين
8. ائتلاف 14 فبراير – البحرين
9. سرايا المقاومة – البحرين
10. حزب الله البحريني – البحرين
11. سرايا المختار – البحرين
122. حركة أحرار البحرين – البحرين”.

النائب العام المصري يطلب من الانتربول القبض على القرضاوي وتسليمه -روسيا اليوم

النائب العام المصري يطلب من الانتربول القبض على القرضاوي وتسليمه

وجه النائب العام المصري هشام بركات بطلب للإنتربول الدولي للقبض على رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف عبد الله القرضاوي، وتسليمه للسلطات المصرية. وأكد مصدر قضائي يوم الخميس 26 ديسمبر/كانون الأول، أن النائب العام كلف مكتب التعاون الدولي، بمخاطبة وزارة الخارجية لإرسال مكاتباتها لجميع دول العالم الموقّعة على اتفاقيات تسليم الهاربين، كما تمّ إخطار السفارة القطرية بالقاهرة لمعرفة ردّها حول تواجد الشيخ يوسف القرضاوي في أراضيها. وأوضح المصدر أن ذلك يأتي على خلفية قضية اقتحام السجون المصرية إبان ثورة 25 يناير، وأن القرضاوي ضمن قائمة المتهمين بالقضية، وترتيبه في قائمة الكشوف يحمل الرقم 116، وهي القائمة التي ضمّت الرئيس المعزول محمد مرسي و129 آخرين. وأضاف المصدر أن النائب العام أرسل طلبا من وزارة الداخلية لوضع القرضاوي على قوائم الترقب والوصول، في جميع المطارات والموانئ والمعابر الحدودية المصرية.

http://arabic.rt.com/news/638892/ :روسيا اليوم

شخصية القرضاوي – د . رفيق المصري


2011/9/14 Dr.Rafic Al-Masri <rmasri_sa@yahoo.com>
شخصية القرضاوي
–       القذافي لديه اعتقاد بأنه ملك الملوك، والقرضاوي لديه اعتقاد بأنه إمام المسلمين جميعًا، أو إمام المسلمين وغير المسلمين.
–       القرضاوي مغرور.
–       القرضاوي صاحب فقه مسيس، وينتمي إلى مجموعة أو مجموعات، وليس مستقلاً في رأيه.
–       القرضاوي محب للظهور كثيرًا، سواء في الفضائيات أو في المحافل. ولولا الدعم المحلي والعالمي ما تمكن من الظهور. أين محمد قطب؟
–       القرضاوي محب للزعامة.
–       القرضاوي مغرم بالمناصب. إذا نزع منه منصب ثارث ثائرته وهيج أتباعه!
–       القرضاوي يميل إلى أهل الثراء، واقتدى به من الدعاة من هم على شاكلته.
–       القرضاوي يمدح في العلم من لا يستحق المدح، لأنه يتزلف للكبار على طريقته الخاصة.
–       القرضاوي يدعي أنه مع الشعوب، والحقيقة أنه مع الأمراء والتجار وكبار القوم.
–       القرضاوي أميل للخطابة والشعر منه للفقه.
–       القرضاوي مقتصد ومؤدب ومهذب جدًا مع قطر، ويتوسع ويتبسط ويسترسل ويستأسد مع غيرها، ويزعم أنه يهز أعواد المنابر!
–       لم ينطق بكلمة واحدة من الدوحة عن حفل العشاء الذي أقامته الشيخة موزة لوزيرة خارجية إسرائيل (ليفني)، ولا عن حضور زوجة نتنياهو مهرجان الأغنية في قطر الذي استغفلوا فيه حتى المطربين والمطربات الذين غنوا فيه!
–       يخطب من الدوحة، وفيها أكبر قاعدة أمريكية، وأدوية إسرائيلية، ومدارس عبرية، وحانات وخمارات! ومع ذلك فإنه يفضل في الإقامة قطر على مصر! قطر أدسم!
–       القاعدة الأمريكية مفروضة على قطر، وقناة الجزيرة مفروضة عليها، والقرضاوي مفروض عليهما.
–       جلب الناس والعلماء والباحثين من خارج قطر، وعلى نفقتها، ليمدحوه في مجلد كبير أكثر من ألف صفحة أو ألفين، مقابل بعض الدعوات والولائم والمكافآت المالية للمداحين.
–       كتبه كثيرة وسريعة، والجاد منها قليل.
–       يسعى إلى الجوائز، وبأساليب غير مقبولة.
–       كتب بحثًا لإحدى الجوائز التي حصل عليها، استلّه من كتابه، وهو يكرره منذ أكثر من خمسين سنة!
–       يستفيد من هبات الحكام والمعالجات المجانية والعمليات الجراحية بالمجان، وهو ثري قادر على الدفع، وأغناه الله عن منن الحكام والأمراء لو أراد، كما جاء في إحدى رسائل المجموعة.
–       القرضاوي يقول لك تارة: العبرة بالمقاصد والمعاني، وتارة بالعكس: العبرة بالألفاظ والمباني! ويقول لك في موضع ما يناقض قوله في موضع آخر، حسب المناسبة والغرض.
–       القرضاوي يصرح بأن الفرق بين الحلال والحرام في الإسلام هو مجرد فرق في الصورة!
–       القرضاوي يغازل الفنانين والفنانات في مواقفه وفتاواه، وكذك المطربين والمطربات ومن إليهم من أهل الفن والطرب.
–       القرضاوي يغلب المصالح على النصوص، بأساليب قد تخفى على عوام العلماء.
–       القرضاوي رجل مناسبات أكثر منه رجل فقه.
–       منهجه في التيسير منهج أحكام مسبقة، فهو يتساهل في موضع التشديد، ويظن أن التساهل منهج عام في الشرع، ويردد دائمًا هو وأتباعه مقولة سفيان الثوري تردادًا بلغ حد الابتذال، وبدون فحص علمي لهذه المقولة، بل لمجرد أنها وافقت هواه.
–       امتطى ظهر الإخوان، فلما عُرف واشتهر أدار ظهره وقال: صرتُ عالميًا! وقلّده في هذا بعض صغار الدعاة.
–       خطف الزعامة من سيد قطب وأساء إليه.
–       أفتى للعسكريين الأمريكيين المسلمين فتواه القبيحة التي لم يرجع عنها، بل رجع عنها أصحابه وخجلوا منها.
–       عندما اغتال شارون أحمد ياسين قال القرضاوي: جاءتني مجموعة من شباب فلسطين وقالوا لي: ليس أمامنا إلا الانتقام من القاتل شارون. فقال: وهل دم شارون يكافئ دم أحمد ياسين؟! كأن المقارنة بينهما من منظورنا نحن. العبرة لشارون في قومه لا في قومنا.
–       عندما توفي سيد طنطاوي كتب عنه كتابًا أدرجه أصحابه في باب الحكمة والإنصاف، ولو لم يكن مثله ما مدحه! ربما أحب القرضاوي أن يستزيد من أتباعه بأي طريقة، باستمالة أتباع الآخرين وخطفهم.
–       موقفه من بوعزيزي في تونس بأنه مات شهيدًا مع أنه قد يكون علمانيًا. وربما شجعت فتواه آخرين على إحراق أنفسهم!
–       سلك في الاقتصاد الإسلامي والبنوك الإسلامية سبيل التحايل تزلفًا لكبار القوم، ومنح الجوائز على هذا الأساس، فأجاز المرابحة وأجاز الوعد الملزم. وقد بين بعض الباحثين ما في هذا المنهج في الفقه المالي من خطورة كبيرة وحيل قبيحة. خرّب الاقتصاد الإسلامي، والآن يعبث خرابًا في السياسة بعد الاقتصاد.
–       القرضاوي مستعد لإباحة أشياء كثيرة لمسايرة الموضة والاتجاهات الغربية. سيقول لك: هل شققت عن قلبي؟ فيقال له: عرفناك بقرائن كثيرة.
–       منهجه في التيسير هو منهج الأحكام المسبقة.
–       القرضاوي يخطئ ولا يعتذر ولا يتراجع عن خطأ. ويمضي في أجندته لا يبالي بأحد.
–       القرضاوي منح الجنسية القطرية، والجنسية لا تمنح كيفما اتفق في الخليج، ولو أمضيت فيها خمسين سنة! لا تمنح بدون امتحان أو ثمن أو عوض أو ولاء!
أقول هذا إبراءً للذمة، قبل وفاتي أو وفاته، رضي من رضي وغضب من غضب، أيدني من أيدني وشتمني من شتمني. إني أكِلُ أمر الغاضبين والشاتمين إلى الله، ولا حول ولا قوة إلا به.
14/9/2011م

السنة والشيعة – الدكتور يوسف القرضاوي

من المبادئ المهمة في حوارنا مع الشيعة أن نركز على مواضع الاتفاق، لا على نقاط التمايز والاختلاف.وخاصة أن معظم نقاط الاتفاق في الأمور الأساسية التي لا يقوم الدين إلا بها، بخلاف نقاط التمايز، فجلها في الفرعيات.

ومن نقاط الاتفاق بين السنة والشيعة:-
1-
الإيمان بالله تعالى، والإيمان باليوم الآخر، والإيمان برسالة محمد صلى الله عليه وسلم، وأنه خاتم النبيين، وأنه جاء ليتمم رسالات السماء جميعا، والإيمان بكل ما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم من الإيمان بجميع كتب الله، وجميع رسل الله، كما قال تعالى: (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَاوَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ) البقرة: 285، فهذه قواعد الإيمان الأساسية نتفق جميعا على الإيمان بها، وهي أسس الدين وركائزه.

2- الاتفاق على الإيمان بالقرآن الكريم، وأنه كتاب الله المبين، والذكر الحكيم، والصراط المستقيم، (كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ {)هود: 1 وأنه محفوظ من التحريف والتبديل بضمانة الله تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) الحجر:9.
وأنه لا يخالف مسلم –سني أو شيعي – في أن ما بين الدفتين كلام الله.

وبهذا المصحف وآياته وكلماته يستدل المناظرون في العقائد، ويحتج بها المستنبطون للأحكام، ويرجع إليها أهل الدعوة والتربية والتوجيه، فينهلون من معينها العذب، ويقتبسون من سناها المضيء.

أما هل هناك زيادة على هذا القرآن –وهو ما زعمه قوم- فهذا لا نثيره، لأنه استطراد لا نحتاج إليه، فهذا القدر الذي اتفقنا عليه هو الذي يلزمنا، وهو المفروض علينا اتباعه والعمل به، وعدم الإخلال بأي جزء منه: – (وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ {49} أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ) المائدة: 50،49.
فهنا نجد النص القرآني يحذر الرسول من اتباع أهواء أهل الكتاب وأمثالهم، وأن يفتنوه عن (بعض ما أنزل الله إليه) إشارة إلى أن كل ما أنزل الله واجب الاتباع.

3- ومن نقاط الاتفاق: الالتزام بأركان الإسلام العملية: من الشهادتين، وإقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت.
فالفريقان – سنة وشيعة- يؤمنون بهذه الأركان أو الفرائض، وإن وجد خلاف بينهم في بعض الأحكام، فهو كما يحدث بين مذاهب السنة بعضها وبعض، فكم من فرق بين المذهب الحنبلي مثلا والمذهب الحنفي أو المالكي، وكم من مسائل انفرد بها المذهب الحنبلي عن المذاهب الأربعة، عرفت باسم (مفردات المذهب) ونظمها بعضهم في منظومة معروفة.

ومن يقرأ كتابا يهتم بفقه الاختلاف مثل (نيل الأوطار) للإمام الشوكاني رحمه الله: يجد أنه يذكر علماء الأمصار وأئمة الفقه من أهل السنة ومن الشيعة، أو كما يسميهم هو وغيره: فقهاء (العترة) أو (آل البيت) مثل الباقر والصادق والناصر والهادي وغيرهم، فلا يكاد القارئ أو الدارس يحس بفرق معتبر بين هذه المذاهب ومذاهب السنة، إلا كما يحس الفرق بين مذاهب السنة بعضها وبعض.
وإذا كان هذا واضحا بينا في العبادات، فهو أبين وأوضح في المعاملات.

وإذا كانوا هم لا يعترفون بكتب أهل السنة التي تعد مراجعهم في الحديث النبوي، مثل الكتب التسعة: الموطأ ومسند أحمد وصحيحي البخاري ومسلم، وسنن أبي داود والترمذي وابن ماجة والدارمي، وغيرها من الكتب، فإن معظم ما ثبت عندنا بالسنة ثبت عندهم من طريق رواتهم، إما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه، وإما عن طريق إمام من أئمتهم الذين يعتبرونهم معصومين.

والمهم: أن الفقهين في النهاية –فقه السنة وفقه الشيعة- يتقاربان إلى حد كبير، لأن المصدر الأصلي واحد، وهو والوحي الإلهي المتمثل في القرآن والسنة، والأهداف الأساسية والمقاصد الكلية للدين واحدة عند الفريقين، وهي: إقامة عدل الله ورحمته بين عباده.

وكثير من الآراء التي تعتبر شاذة عندنا من أحكامهم، نجد بين أهل السنة من قال بها: إذا أجدنا البحث والتنقيب.
خذ أشهر مسألة في الفقه حدث فيها الاختلاف بين المذهبين، وهو: زواج المتعة، فقد قال بها حبر الأمة ابن عباس، وإن قيل: إنه رجع عنها، ولكن ظل عدد من أصحابه في مكة وفي اليمن يفتون بها، مثل: عطاء وسعيد بن جبير وطاوس رضي الله عنهم جميعا.