ماذا تعرف عن شبه جزيرة القرم

ماذا تعرف عن شبه جزيرة القرم
ماذا تعرف عن شبه جزيرة القرم ( التابعة لأوكرانيا ) البحر الأسود ..
١- شبه جزيرة القرم .. امارة أُنشئت بعد التوسع المغولي بقيادة “جنكيز خان” ، حكمها أحفاده ، ثم أسلموا بعد ذلك وحسن إسلامهم
٢- كان القرم يُحكم بنظام (الخانية) وهي من مُسميات الأنطمة التُركية القديمة ، وحاكمها يُلقب بـ(خان القِرم) ، والشعب يُسمى بـ( التَـتر )
٣- بعد الشهرة الواسعة لمحمد الفاتح (فاتح القسطنطينية ١٤٥٣م) ، وافق خان القِرم على الخضوع والتبعية للدولة العثمانية ، ووقع معاهدة على ذلك
٤- وتنص المعاهدة على أن للدولة العثمانية حرية الإختيار  في تعيين خاناً (أميراً) للقرم ، شريطة أن يكون من نسل “جنكيز خان” المسلمين
٥-  وتنص المعاهدة على السماح بذكر إسم “خان القرم” على المنابر ولكن بعد إسم الخليفة العباسي في مصر و السلطان العثماني (لم يتم ضم مصر أنذاك)
٦- أصبح “خانات القِرم” وخيالتهم التترية المتمرسة عضو فعال في الفتوحات العثمانية في أوروبا..بالرغم أنهم كانوا يُقاتلون بنظام العصور الوسطى
٧- ومما زاد من التقارب .. زواح حفيد محمد الفاتح (سليم ياووز) من إبنة خان القرم “منكلي كيراي” عائشة خاتون (وهي ليست عائشة والدة القانوني)
٨- عاصمة القرم في العهد العثماني كانت (بخش سراي) وهي من أجمل بقاع الدنيا عمارةً وطبيعة ، أما حالياً فهي (سيمفروبل) وكانت تسمى (آق مسجد)
٩- فشلت جميع المحاولات المتكررة من روسيا لإحتلال القرم بسبب القوة العثمانية ، ولكن بعد ضعفها .. إحتلت روسيا القرم وضمتها نهائياً عام ١٧٣٨م
١٠- وبمجرد دخول روسيا للقرم ، بدأت المذابح الجماعية للمسلمين تتواصل بين فترة وأخرى وبلغت أقصاها عندما تم تصفية أكثر من ١٠٠ ألف (إبادة جماعية)
١١- هاجر أكثر من مليون و ٢٠٠ ألف تتري مُسلم إلى الأراضي العُثمانية على فترات زمنية متباعدة ، وبعضهم هاجر إلى العراق وازبكستان وتركستان
١٢- في عام ١٩٢٨م حاول (ستالين) إنشاء كيان يهودي في القرم ، لكنه عدل عن ذلك بعد ثورة المسلمين بقيادة (ولي إبراهيم)، وأمر بإعدام ٣٥٠٠ تتري!
١٣- قام ستالين عام ١٩٢٩م بنفي أكثر من ٤٠ الف مسلم إلى سيبيريا (مناطق مُتجمدة) ، ومات أغلبهم بسبب الجوع و البرد، وأُلغي الأعتراف بسيادتها
١٤-  نجحت السياسة الروسية في تهجير المسلمين من القرم ، ففي عام ١٨٨٣م كان عددهم (٩ مليون) وفي عام ١٩٤١م (٨٠٠ الف) .. واليوم (٢٥٠ الف)!
١٥- ومن المضحك المُبكي .. أن موسكو كانت تدفع الجزية لخان القِرم (محمد كيراي) التابع للدولة العثمانية ، واليوم روسيا تحتل القِرم!
مساجد القرم الاثرية تعود الى الحياة

القرم

نقدم لكم معلومة تاريخية عن البلدان التي طالبت الاستقلال خلال العقد الاخير من الزمن وايضا نبذة تاريخية عن شبه جزيرة القرم.
وكما وردت في هذه المقالة موقف روسيا والمجتمع الدولي حول هذه القضية ودوافع كل طرف حول الموضوع المذكور. وايضا تسلسل الاحداث الاخيرة في شبه حزيرة القرم
ندعوكم للقراءة والتقييم والتعبير عن ارآئكم على مقالتنا المعنونة:

استفتاء القرم: هل تملك الجمهورية حق تقرير مصيرها؟
http://arabic.rt.com/news/664219/

ماذا تعرف عن القرم؟؟

 

ماذا تعرف عن القرم؟؟
 
“القرم” شبه جزيرة تابعة لجمهورية أوكرانيا وتعني كلمة القرم (القلعة) بلغة التتار وهم قبائل من الترك سكنوا المنطقة قرونا. وقد خضعت القرم لحكم الخلافة العثمانية ودخلها الإسلام وانتشر فيها سريعا منذ بداية القرن السادس عشر وصارت ولاية إسلامية تابعة لها عاصمتها “بخش السرايا”. حكمها المسلمون قروناً حتى جاء الشيوعيون الروس وأهلكوا العباد والبلاد.
 
تتمتع القرم بموقع استراتيجي مهم وفيها ثروات طبيعية (بترول، غاز، فحم، معادن…) وثروات زراعية وأفضل المشافي العلاجية!!
 
كانت موسكو تدفع (الجزية) للمسلمين الذين يحكمون شبه جزيرة القرم، وذلك لعدة قرون حتى ضعفت الخلافة الإسلامية (العثمانية) في الربع الأخير من القرن الثامن عشر الميلادي. بعدها نجح الروس في الاستيلاء على شبه جزيرة القرم ولا تسأل عن ما فعلوه من ذبح وتدمير! عندما دخل الروس القرم مارسوا أبشع أنواع القتل والتعذيب في المسلمين وقتلوا ٣٥٠ ألفاً في عام واحد. وهرب أكثر من مليون!!
 
مارست روسيا شتى أنواع القهر والتعذيب ضد المسلمين في القرم وصادرت الأراضي وحولت المساجد وكان الناس يفتنون في دينهم!! ف
 
ي بدايات القرن العشرين عاد الكثير من المسلمين وحاولوا استرجاع قوتهم وأعلنوا عن حكومة لهم لكن الشيوعيين قتلوهم شر قتلة.
 
أراد (ستالين) إنشاء كيان يهودي في القرم عام 1928 فثار المسلمون بقيادة أئمة المساجد والمثقفين فأعدم 3500 منهم!!
 
تناقص عدد المسلمين (التتار) من عدة ملايين عام 1883 إلى 850 ألفاً عام 1941 !
 
في الحرب العالمية الثانية اتهم (ستالين) المسلمين في القرم بتعاونهم مع الألمان بالرغم من تجنيد الكثير من أبنائهم قسراً! تم إعدام الكثير من المسلمين في القرم بعد الحرب العالمية الثانية وتم تهجير مئات الألوف ممن تبقى منهم، وصاروا أقلية فيها. عدد سكانها اليوم يقارب 2.5 مليون نسمة وعدد المسلمين فيها بين 400 إلى 500 ألف فقط وذلك بسبب ما لحقهم من تهجير وقتل!! المسلمون فيها اليوم أقلية مستضعفون فقراء لا حيلة لهم!!
 
يتصارع عليها اليوم الروس والأمريكان وذلك لأهميتها الاستراتيجية والاقتصادية…
 
مساجد كثيرة هُدمت… وحول الكثير إلى استخدامات أخرى المسلمون الآن يعيدون إعمارها شاهد هذا التقرير: http://t.co/HUY213C9Lq
 
شعائر مسلمي القرم في عيد الأضحى الماضي واحتفالاتهم وفرحهم في العيد:http://t.co/xCkFK6TXPp
 
المسلمون في القرم لم يكونوا بعيدين عن قضايا الأمة لاسيما قضية الشام الكبرى: إنظر لمؤازرتهم:
 

استمرار التوتر في القرم واوكرانيا تتهم روسيا بمحاولة تكرار سيناريو حرب جورجيا

استمرار التوتر في القرم واوكرانيا تتهم روسيا بمحاولة تكرار سيناريو حرب جورجيا