الحكومة والدولة والإقتصاد في العراق الراهن

هذه “الحكومة” الجديدة ، في هذه “الدولة” العراقيّة ، المُتخبّطة والعاجزة ، والغائبة أحياناً ، تختلف عن سابقاتها في إمكانية تحويل التحديّات التي تواجهها الآن ، إلى “مُمكنات” وفرص.
ليس العراقُ مُهمّاً لأحدٍ الآن .. كما كانَ قبل سنينٍ قليلةٍ خلت.
لا أحد(في الداخل والخارج) لديهِ الرغبة أو القدرة(أو كلاهما معاً) لـ “تغيير” النظام السياسي والإقتصادي القائم في العراق.
الشيء الوحيد المُتّفَق عليه دوليّا ، هو أن يبقى العراقُ بحدودهِ الحاليّة ، موحّداً جغرافياً .. كما سوريا ، كما ليبيا ولبنان واليمن.. كما السعوديّة.. كما كلّ إمارات وممالك وسلطنات الخليج.
الدول”الرئيسة” التي تتقاسمُ النفوذ والتأثير في العراق، لديها الآن من المشاكل ما يكفيها ،ويفيض ، وليست في وارد الإنفاق المادي(والمعنوي) على هذا الترف السياسي والعسكري غير المُجدي المُسمّى .. عراق.
“مُتلازمة” الظروف السياسية – العسكرية – الماليّة – الإرهابيّة في عهد السيد العبادي ، و “مُتلازمة” الضعف – الفوضى – التخبّط في عهد السيد عبد المهدي ، غيرُ فاعلةٍ الآن ، كما كانت آنذاك.
“القوى السياسية” التي بقيت تتحكّم في هذه “الدولة” طيلة سبعة عشر عاماً ، هي في أسوأ أوضاعها الآن .. ولا يوجد ما يشير إلى أنّ وضعَ تحالفاتها ، بل وحتّى “تخادمها المصلحي” سيكونُ (مستقبلاً) أفضل ممّا هو عليه الآن .. بل إنّ جميع المؤشرّات والدلائل والمُعطيات ، تُشيرُ إلى أنّ وضعها سيكونُ أسوأ بكثير ، ممّا هو عليه الآن.
“الحراك” الشعبي يفتقر للإستدامة والفاعليّة . ورغم جسامة التضحيات البشرية التي رافقت الحراك “الإحتجاجي – الثوري” الأخير ، فإن هذا “الحراك الإحتجاجي” لم يعُد قويّاً ، ومُتجانِساً ، و”مدعوماً” ، ، ولم يعُد مُحصّناً (نسبياً) من “الإختراقات” متعددة الأوجه والأطراف ، كما كان الأمر في الإحتجاجات السابقة عليه.
لدينا “تفاهم” حكومي سابق مع صندوق النقد الدولي IRAQ – IMF STAND-BY ARRANGEMENT يتضمن”ترتيبات” مُعلنة ، وأشتراطات “ضمنيّة” ، ينبغي على “دولة” العراق الإيفاء بها ، لكي تحظى بصكّ “الجدارة الإئتمانية” والماليّة ، الذي لا يمكن لدولةٍ في العالم ، أن تمارس أنشطتها الإقتصادية الرئيسة ، ولا أن تفي بمتطلبات علاقاتها الإقتصادية الدوليّة(بما في ذلك القروض والإستثمار والتجارة) دون الحصول عليه.
وأؤكّد هنا على أن هذا “الإتفاق” هو بمثابة “تفاهم” على “ترتيبات” ، وليس اتفاق على شاكلة “خطاب النوايا” الذي يوقعّهُ صندوق النقد الدولي عادةً مع الدول والحكومات .. وأن المقصود بـ “اشتراطاته الضمنيّة” هنا هو ليس “الإملاءات “، لأنّنا ما نزال نُصنّف كدولة متوسطة الدخل ، ووفيرة الموارد ، وحاجتنا للدعم المالي من موارد الصندوق تبقى محدودة جداً في كلّ الأحوال.
وستتسائلونَ الآن: إذا كان العراق ليس مُهمّا، أو لم يعُد مُهمّا للآخرين(كما قلتَ قبل قليل).. فلماذا هذا الإصرار من قبل المنظمات الإقتصادية الدوليّة(ومن يقف وراءها)،على تطبيق وتنفيذ هذه “الترتيبات”؟.
الجواب هو : أنّ عراقاً “مُفلِساً” ، وعاجزاً عن إدارة موارده(المادية والبشرية) بالحدّ الأدنى من الكفاءة ، هو بمثابة “لغمٍ” دوليّ مُعرّض للإنفجار في أيّ لحظة. والبلد المُفلس أو المُعرّض للإفلاس(ليس بسبب شحّة الموارد، ولكن بسبب سوء إدارتها) ، هو بلدٌ مأزوم(اقتصادياً وسياسياً وإجتماعيّا) .. وأستمرار هذا التأزّم سيجعلهُ خَطِراً على نفسهِ ، وعلى جيرانه ، وعلى المجتمع الدوليّ بأسره.
ولكي تقوم الحكومة الجديدة بتنفيذ هذه “الترتيبات” ، فإنّ عليها أن تفي (بحكم الضرورة ، وليس بحكم الإتفاق) بجملة التزامات، أهمّها ما يأتي:
– أن تختار قيادة “مُتفهّمة” ، وكفوءة ، ومهنيّة ، لإدارة وزارة الماليّة الإتّحاديّة.. لأنّ جميع مفاتيح الحلّ والربط ، والشدّ والضبط ، هي في أيدي هذه الوزارة.
– أن تكون السياسة النقدية فاعلة وإيجابيّة .. وأن لا يقف البنك المركزي على الهامش من كُلّ شيء ، مُكتفياً بأداء وظائفه التقليدية(وغير التقليديّة أيضاً) ، في بلدٍ يتفشّى فيه الفسادُ والخراب ، أكثرُ ممّا يتفشى فيه التضخمّ ، و”إنهيار” قيمة الدينار العراقي مقابل الدولار .
– يجب أن تكون وزارة التخطيط عاملاً فاعلاً ومسُاعِداً في تحقيق “الإصلاحات” المطلوبة ، وأن يتمّ استخدام قدراتها في إعداد البيانات والمسوحات والإحصاءات(وتطوير هذه القدرات) لدعم عمل وزارة المالية والبنك المركزي، في سعيهما الحثيث لتنفيذ الإصلاحات الإقتصادية والمالية المُناطة بهما، بأسرع وقتٍ ممكن.
– أن تُغادِر “الدولة” العراقية ، وإلى الأبد ، منهجها السابق في التوظيف السياسي”الشعبوي” للإقتصاد.. ومن بين ذلك ، أن تتوقف إلى الأبد عن “توظيف” مواطنيها دون حساب اقتصادي سليم للكلفة والعائد، ودون توافق دقيق مع احتياجات سوق العمل.. وأن تتوقف إلى الأبد عن نمط إدارتها البائس للإقتصاد ، بعدّه نمطاً لإدارة الرواتب والمخصصّات، التي تمنحها بسخاءٍ عند اليُسر، وتُحوّلها إلى مكاسب ومزايا اجتماعيّة راسخة يصعب التنازل عنها، وتعودُ فتأخذها(بصعوبةٍ ومرارة)عندما يشحُّ لديها المال.
– أن تُراجِع السلطة النقدية ، مُراجعة جادّة ، أساليب عملها الهادفة لتحقيق الإستقرار في الكتلة النقدية المتداولة(أو مايُسمّى بـ “تعقيم” الكتلة النقدية من خلال الإعتمادات والحوّالات والبيع النقدي).
ويتّهم البعض أهمّ أدواتها لتحقيق ذلك(وهي نافذة بيع العملة) بأنّها عُرْضَة للكثير من شبهات الفساد.
ومن خلال هذه “النافذة” تمّت تلبية طلبات تعزيز أرصدة المصارف في الخارج( لتأمين حاجة السوق من الإستيرادات الخارجية للعراق ، وللأغراض الأخرى ، كتحويلات المقيمين الشخصية ، وغيرها) ، بمبلغ وصل إجمالاً ألى 399 مليار دولار خلال المدة 2003 ، ولغاية نهاية السنة المالية 2018.
أمّا في ما يخصّ البيع النقدي فقد بلغ إجمالاً ما يقرب من 99 مليار دولار(للمدة ذاتها اعلاه) ، ليشكّل مانسبته 20% من اجمالي مبيعات”النافذة” من الدولار.
وبهذا يكون اجمالي مبيعات “النافذة” من الدولار ، قد بلغ 498.669 مليار دولار خلال السنوات 2003-2018 .. أي ما يقرب من نصف ترليون دولار.
(المصدر: البنك المركزي العراقي ، نافذة بيع العملة /2019 ، P23 .. وتجدون رابط المصدر في نهاية المقال).
– على صنّاع السياسة النقدية في العراق إدراك حقيقة مفادها : أنّ الاقتصاد العراقي يتّجه إلى مزيدٍ من البطالة والركود .. لأنّ دور البنك المركزي في تمويل عجز الموازنة العامة (من خلال “تنقيد” الدين) ، مايزال دون المستوى المطلوب . فمهما بلغ حجم ” تنقيد الدين” في العراق فإنّهُ لن يجعل الإنفاق الحكومي يرتفع إلى درجةٍ تجعل حجم الطلب الكلي يرتفع إلى الحدود القصوى للطاقة الإنتاجية المحليّة .. أو يُوَلّد “موجات” تضخميّة “تسوناميّة” كاسحة .. وذلك طالما كان مستوى الطلب الكلّي على السلع والخدمات المستوردة ، يقع ضمن حدود الإمكانات المتاحة لإحتياطيات البنك المركزي ، وقدرته على سد فجوة العملة الأجنبية .
– على السياسة المالية أن تتوقف عن ربط المشكلة الماليّة بعامل واحد ،هو عدم كفاية ايرادات صادرات النفط لتمويل الإنفاق الحكومي ، ومقارنة قيمة مبيعات صادرات النفط بالرواتب .. وأن تعمل بالتنسيق مع السياسة النقدية من أجل معالجة العجز في ميزان المدفوعات الخارجية .. وذلك لأنّ ايرادات النفط ، هي المصدر الوحيد تقريباً لتمويل استيرادات العراق (الحكومية والخاصة) من السلع والخدمات ، والمدفوعات الخارجية الأخرى.
-على صنّاع السياسة الإقتصادية العامة في العراق إدراك حقيقة مفادها : أنّ عجز الموازنة العامة في العراق هو نتيجة لإنخفاض سعر النفط في السوق العالمية ، وليس بسبب انخفاض العائدات الضريبية ، وزيادة الإنفاق. وإنّ ايرادات الموازنة العامة هي متغيّر مُستقِلّ تماماً عن الإقتصاد الوطنيّ (أي عن الطاقة الإنتاجيّة الكليّة للسلع والخدمات ، وتشغيل القوى العاملة ،والتكاليف والأسعار) .. وإنّ الفائض والعجز في الموازنة العامة تابعان لحركة وتذبذب سعر النفط في الخارج ، وليس نتيجة لتخفيض أو زيادة الإنفاق الحكومي داخل العراق.
( لمزيدٍ من التفاصيل ، أنظر: أحمد ابريهي علي ، تمويل عجز الموازنة العامة في العراق .. وتجدون رابط المصدر في نهاية المقال).
– لقد آن الأوان لأن تقوم “الدولة” العراقية بعملٍ جادٍّ لتنويع مصادر الدخل والناتج في الإقتصاد ، ودعم وتطوير(أو حتّى إعادة بناء)القطاع الخاص ، وتعزيز الشراكة بين الدولة وبين هذا القطاع .. وبسط سيطرة الدولة على حدودها البرية والبحرية ، ومنافذها الحدودية ، وطرقها الداخلية ، واملاكها العامة .. وعليها أيضاً أن تجدّد التزامها (أمام المجتمع الدولي) بالدفاع عن الحقوق الأساسية لمواطنيها ، وأن تفعل كلّ ما بوسعها لوقف الهدر والفوضى ، والحدّ من الفساد.
أخيراً .. نودّ التأكيد هنا على أنّ “تشخيص” صندوق النقد الدولي(وغيره من المنظمات الإقتصادية الدولية) لـ “المرض” الإقتصادي العراقي ليس خاطئاً على الإطلاق.. ولكنّ العيب (إن وُجِد) سيبقى كامناً في “الوصفات” التي مايزال أغلبها نمطيّاً ومُوَحّداً ، والتي مايزال الصندوق يرتكب من خلالها خطأه القاتل الرئيس ، وهو اعتقادهُ الراسخ بأنّ هذه “الراجيتات” تصلح لمعالجة جميع من يعانون من الأعراض ذاتها، بغضّ النظر عن الأسباب الحقيقية الكامنة وراء ظهورها(أو ظهور بعضها) على جسد المريض.
أمّا جعجعة “المُعارضين” لوضع “الترتيبات” التي تمّ “التفاهم” عليها مع الصندوق موضع التطبيق ، فلا طائل من وراءها ، ولا “طحين”.. وبالذات ما يتعلق منها بـ “إصلاح” أنظمة التشغيل والتقاعد ، وتحديد الرواتب والأجور والمخصصات ، لموظفّي الخدمة الحكومية العامّة ، وعلينا أن نعترف أنّ هذه “الأنظمة” و “القوانين” يشوبها الكثير من العيوب والفوضى والأخطاء.
إنّ هؤلاء “المُعارِضين” لن يجدوا دعماً من السياسيين ، الذين أتت الحكومة من تحت معاطفهم أصلاً ، والذين يعرفون “أجندتها” جيداً ، بل ويعرفونها أكثر من جميع هؤلاء المعارضين ، الذين يتكوّنون أساساً من مجموعات “نقابية” غير متجانسة ، ومتقاطعة المصالح ، تسعى أساساً لخدمة منافع مادية “وظيفيّة ومهنيّة” ضيّقة ، منحتها لهم دولة “المكرمات” (عندما كانت العائدات النفطية كريمة معها) .. وها هي أوّل من يسعى لإستعادتها منهم الآن.

الدكتور عماد عبداللطيف سالم

عندما يصيح الديك

استيقظَ الديكُ قبل الفجر بعشر دقائق ، وأرادَ أنْ يصيحَ بحبور: “أصبحنا ، وأصبحَ المُلْكُ للّه”..
فجاءَتْ طائرةٌ “مُقاتلةٌ” ، وألقَتْ بضع قنابلَ في الوادي ، فأرتَجّ العُشبُ ، و عادَ الصمتُ الى البُستان.
بعد قليلٍ مرَّ على مقربةٍ من القُنِّ صاروخٌ “باليستيّ” .. جعلَ البيضَ تحت الدجاجات ، بارداً جدّاً.
قبل الفجر بسبع دقائق ، أرادَ الديكُ أن يحتفي بقدوم دجاجاته الناعسات .. وعندما نفشَ ريشهُ ، أفسدت الكرنفالَ طائرةٌ مُسَيَّرة ، كانت تحومُ بانتباهٍ شديد ، فوقَ مخزنِ العلف.
قبلَ الفجرِ بخمسِ دقائق ، قرّرَ الديكُ أنْ يصيحَ في وجهِ السماواتِ بأعلى صوته : “اللهُمّ بكَ أصبحنا ، وبكَ نحيا ، واليكَ النشور” ..
فاذا بسيارةٌ مُفَخّخةٌ ، تنفجرُ قرب السياجِ ، وتُطيحُ بنصفِ الريشِ ، وكُلُّ “العِرْفِ” الأحمرِ ، وتقتلُ نصفَ الدجاجات .
عند حلول الفجرِ تماماً ، استجمعَ الديكُ جميعَ قواهُ ليصيح : “لا تحزنْ إنّ اللهَ معنا” ، في هذا اليوم ..
فجاءتْ قوّةٌ مُسَلّحَةُ ، مجهولة الهويّة ، قوامها عشرونَ ديكاً “هراتيّاً” ، شاهِرةً في وجوه “الصيصان” اسلحتها الثقيلة ، واقتادَتْ بعضَ الدجاجات السميناتِ الى حتفها .. وأخبرَت الديكَ المذعورَ بأنّ عليهِ أنْ لا يصيحَ الآنَ ، وأنْ لا يُفكِّرَ بالصياحِ أبداً بعد الآنِ ، لأنّهُ لم يَعُد ديكاً منذ هذه اللحظة.
تعجَبَ الديكُ من هذه الوقائعِ المُدهشةِ ، وقالَ لنفسهَ : ما هذه الأحداثِ المُشينة ؟
بعد الفجرِ بعشر دقائق ، كانَ الديكُ ينبحُ مثل كلبٍ تلَطّخَ جلدهُ بالقليلِ من الريشِ ..
وكانتْ اجملُ الدجاجاتِ مُحبطةً ، لأنَّ آخرَ الدِيكةِ في عمومِ القبائِلِ أصبحَ أخرساً ..
ولم يَعُدْ صالِحاً لاعتلاءِ الظهورِ الناتئةِ لدجاج هذه الأُمّة .. المنتوفة الريش .. في هذه الغُمّة.

التحَرُّشُ والمُتَحَرِّشونَ والمُتَحَرَّشُ بهم .. في العراق “العظيم”

هناك ضجّةٌ في الولايات المتحدة الأمريكية الآن ، حول اتهامات بالتحرّش الجنسي ، أثارتها ثلاث سيدات ، ضد مرشح الرئيس دونالد ترامب لعضوية المحكمة العليا ، بريت كافانا.

السيدات الآن طاعنات في السنّ ، وكذلك السيّد كافانا ، ولكنّ تهم التحرّش الجنسي لا تسقط في أمريكا بالتقادم ، مقارنةً بالتهم الشنيعةِ ، التي لا تُغتفَر ، و التي تسقط لدينا ، بعد ثلاثة دقائق فقط .

ليس هذا الحدّث غريبا ولا مُدهشاً في السياق العام لنمط الحياة الأمريكية ، خاصةً مع وجود اطار قانوني يُتيح امكانية التعاطي مع قضايا كهذه.
ولكنّ الغرابة (بالنسبة لنا على الأقلّ) ، هي إنّ احدى السيدات تتهمُّ السيّد كافانا بالتحرّش بها ، قبل ثلاثين عاماً !!!.
لا تبدو هذه السيدة على حقٍّ بالنسبة لنا . ولا يبدو سلوكها معقولاً او مقبولاً لدينا ايضاً.
إنّ لدينا “تاريخاً” مُمتدّاً من السلوكيات ، وإرثاً هائلاً من القِيَم ، والنصوص ، والسرديّات والسُنَن ، التي تسمحُ بالتحرّش ، وتعملُ بشراسةٍ على تبريره ، بل وتَحُضُّ عليه أحياناً.
إنّ “ثقافتنا”(على افتراض أنّ لدينا “ثقافة”) ، تقومُ على مباديء راسخةٍ كالجبال ، ومنها : أنّ من لا “يتَحَرّشُ” ليس “رَجُلاً” ، ومَن ليس “رَجُلاً ” لا يَصْلَحُ أن يكونَ مسؤولاً “رفيعاً”.
لا يبدو سلوك السيدات الثلاث معقولاً ، أو مفهوماً ، بالنسبة لي أيضاً ، لأنّني أعرفُ شخصاً كانَ قبل ثلاثين عاماً ، يتحَرّشُ جنسيّاً ، ليس بالنساء فقط ، بل بكلّ شيءٍ يقع عليهِ نظره .. من بقرةٍ شاردة الذهن ، الى دجاجةٍ ساذجةٍ جداً ، الى حمارٍ سارحٍ وبغلٍ كادحٍ و كلبٍ شارد.. بل أنّهُ كان يتحرّشُ جنسياً حتّى بالحشرات الطائرة والقافزة والطنّانة.
والآن .. وبعد ثلاثين عاماً .. فإنّ هذا الشخص، لم يعُد يستطيعُ التحرّشَ جنسيّاً، حتّى بنفسه.
ومع ذلك ، فإنّنا لا يُمكِنُ أن نتصوّرَ أنّهُ قد يُرَشَّحُ لمنصبٍ كبير ، ثُمّ يمثلُ امام مجلس النوّاب ، لاستجوابهِ حول ادّعاءِ بعض البقرات المُسِنّات في قريتهِ السابقةِ ، بأنّهُ قد قام برفع ذيلَهُنّ “عُنْوَةً” ، قبل ثلاثين عاماً من الآن !!!!.
والأغرب من ذلك كُلّه أنّ الرئيس ترامب ، الذي “يقولونَ” إنّهُ كان يعيشُ (وما يزال) في عالَمٍ يتشكّلُ من النساء فقط ، والذي لم يقابل امرأةً في حياته الباذخة ، دون أن يتحرّشْ بها(بطريقةٍ أو بأخرى) ، قد صرّحَ يوم أمس بأن كافانا يتعرَّضُ لاتّهاماتٍ زائفةٍ ومشينة “كتلكَ التي تعرّضَ لها هو شخصيّاً “، ولكنهُ “قد يُغيِّرُ رأيهُ بترشيحهِ لعضوية المحكمة العليا ، اذا اقتنعَ بأنّهُ قد تحرّشَ بإحداهُنّ فعلاً “، ولو كان ذلك قبل ثلاثينَ عاماً من الآن!.
الطريف في الأمر ، أنّ مجلس “الشيوخ” الأمريكي ، هو الذي يُحقِّق في اتهامات التحرُّش الموجهة للمرشحين لتولّي مناصِبَ عُليا في البلاد.
وهكذا يقفُ “الشيخُ” الحاليَّ ، ليُبَرِّرَ ما حدث بينهُ وبين امرأةٍ ما (في حانةٍ ، أو جامعةٍ ، أو حديقة ، أو في موقع العمل) قبل ثلاثينَ عاماً من الآن ، وفي مُجتمعٍ مُنفتِح ، كالمُجتمع الأمريكي.
والآن .. نحنُ كُلّنا .. رجالاً و نساءاً .. أطفالاً وكُهولاً .. شيباً وشُبّاناً و “شائبات” .. و أرضاً ومياهً و وجوداً .. يتمُّ “التحرُشُّ” بنا عَلَناً ، وفي الهواءِ الطَلِقِ ، وعلى رؤوس الأشهاد ، ومنذُ ستّينَ عاماً ، وعلى مدار الساعة .. ولا أحدَ منّا يتّهِمُ “المُتَحَرِّشينَ” بانتهاك الحُرُمات ، و “مُلامَسة” الجسد المستباح ، للكرامة الشخصية أو الوطنيّة.
الآن .. هناكَ عددٌ كبيرٌ ، وكبيرٌ جدّاً من هؤلاء “المُتَحَرِّشينَ” بالعراق والعراقيينَ(جنسيّاً ونفسيّاً وسياسيّاً واقتصاديّاً واجتماعيّاً) .. يأخذونَ بزمامِنا ، ويتحَكّمونَ بمصائرنا ، بل و “يـتحرّشون” بالشيوخَ أنفسهم ، دونَ أن يتجرّأ “شيخٌ” واحدٌ منهم على رفع “عِقالِهِ” في وجه “ذكوريتهم” الطافحة ، تحت “دشاشيش” الديموقراطيّةِ الشفّافةِ جدّاً ، في هذا البلدِ “الشَفيفِ” جدّاً.. الذي باتَ يُغري كُلّ من هَبّ و دَبّ ، على التَحَرُّشِ به .

شؤون النفط ، وهموم العراق ، وشجون العالم

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=612751

ارتفع سعر خام برنت يوم أمس (24-9-2018) الى أكثر من 80 دولار للبرميل ، وهو أعلى معدل سعر عالمي للنفط منذ تشرين الأول 2014 . وتشير التوقعات الى أنّ السعر العالمي للنفط ، سيبقى يتراوح في حدود معدلاته الحالية (بين 70 الى 80 دولار للبرميل) لأمدٍ غير معلوم بدقة . وبهذا الصدد ، أودُّ الإشارة لما يأتي :
– سيكون رئيس مجلس وزراءنا القادم محظوظاً أكثر من رئيس وزراءنا السابق ، وذلك لأن سَلَفَهُ كان قد استلم زمام الأمور في نهاية عام 2014 بسعر للنفط لا يزيد عن 20 دولار للبرميل ، مع خزينة خاوية ، واحتياطي نقدي متآكل ، و عدم وجود موازنة عامة للدولة أصلاً (في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ العراق الاقتصادي الحديث) .. وذلك في ذات الوقت الذي كانت فيه “داعش” على أبواب بغداد .
– سيتجاوز سقف الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 حاجز الـ 100 مليار دولار .
– ستزداد المشاكل العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان تعقيداً ، حول قضايا خلافية كثيرة ، مثل تفسير مواد الدستور ذات الصلة باستغلال الموارد النفطية ، و كركوك ، والمناطق المتنازَع عليها ، وقانون النفط والغاز ، وحصة الاقليم من الموازنة العامة للدولة.
– يمكن أن تكون خلافات “البيت الكردي” حول منصب رئيس الجمهورية ، انعكاساً غير مباشر لارتفاع سعر النفط . فمن يُمثّل الحزبين الكرديّين الرئيسيين في قلب بغداد ، يستطيعُ أن يكون أكثر قُرباً وتأثيراً عندما يتم الشروع بـ “تقاسم” نفط كركوك ، وتخصيص “حصص” الريع في الموازنة العامة للدولة.
– كلّما ارتفع سعر النفط ، كلما ازدادت تعقيدات تشكيل الحكومة القادمة. والأمر هنا لا يتعلق بإدارة التنمية ، وإعادة الاعمار ، والحد من الفقر ، بل بالصراع على “الكعكعة” ، والتكالُب على “الفُتات” .
– من المفارقات المؤسفة في العراق ، أنّ لعاب الفاسدين يسيل على مشاريع الموازنة الاستثمارية ، وليس على تخصيصات الموازنة التشغيلية . وهكذا ستكون التنمية دالّة لحجم الفساد في تنفيذ مشاريع الموازنة الاستثمارية، وليست دالّة لحجم العائدات النفطية.
– قد تزداد تعقيدات الوضع الاقتصادي السيّء في تركيا ، لأنّها مستوردٌ صافٍ للنفط والغاز من الخارج ، مما يشكّل عبئاً اضافياً على اقتصادٍ مُثقلٍ أصلاً بالديونِ الخارجية والداخلية.
– قد تفشل العقوبات “النفطية” التي من المُحتمَل أن تفرضها الولايات المتحدة على ايران(في 4-11-2018) فشلاً تاماً.
– إذا لم تفشل العقوبات على ايران فإنّ هناك احتمالاً بأن يرتفع سعر النفط الى ما يقرب من 100 دولار للبرميل. ذلك أنّ لا أحد من المنتجين( خارج وداخل أوبك) يمتلك طاقة انتاجية فائضة تتيح له تعويض النقص في الامدادات . فجميع المنتجين(بما فيهم روسيا والسعودية) ينتجون بأقصى طاقاتهم حالياً. وفي هذه الحالة ستكون الكلف الاقتصادية (المباشرة) التي ستتحملها الولايات المتحدة الأمريكية ، والدول ألأوروبية ، ودول الاقتصادات الصاعدة في العالم (على حدٍ سواء) ، أكبر بكثير من تكاليف العقوبات النفطية(المباشرة وغير المباشرة)على ايران ذاتها.
– أحد الأسباب الرئيسة لفشل العقوبات “النفطية” الأمريكية على ايران ، هو أنّ ادارة الرئيس دونالد ترامب تستمر في فرض عقوبات اقتصادية(وسياسية) ، وقيود تجارية ومالية ، على دول صديقة لإيران ، او ترتبط بعلاقات اقتصادية وسياسية وثيقة معها .. في ذات الوقت الذي تطلب فيه هذه الادارة ، من هذه الدول ذاتها ، الالتزام بعقوباتها “هي” ضد ايران .
– ستزداد البلدان “الكبرى” المنتجة للنفط (كالسعودية وروسيا) قوةً وجرأة ، على الصعيدين العسكري و الجيوسياسي (مع مراعاة الفوارق بين البلدين في جوانب كثيرة أخرى).
– أتمنى أن يكون العراق في وضع أفضل بكثيرٍ ممّا سبق . ولكن هذا قد لا يحدث .. و ربما لن يحدث أبداً .
– فالوجوه هي ذات الوجوه ، والفساد هو ذات الفساد ، و “الطاقم” هو ذات “الطاقم” .. و “سيستم” الخراب المُستدام يُعادُ تدويره وانتاجه ، مع كلّ ما يصاحبهُ من روائح كريهة .. والفشل هو ذات الفشل اللصيق والقرين بدولةٍ و “اُمّةٍ” لا تملكُ من اشتراطات وجودها ، غير سمات وخصائص بائسة كهذه ، للإدارة والقيادة.
– أتمنى أن يكون العراق في وضع أفضل بكثيرٍ ممّا سبق . ولكن هذا قد لا يحدث .. و ربما لن يحدث أبداً . فـ “هُم” ذاتهم من يُقرّرون شكل “الديموقراطيّة” ، و يُنَظّمونَ الانتخابات ، و “هُم” ذاتهم من يفوزُ فيها .. و”هُم” ذاتهم من يتحالَفونَ ، و يشكّلون الرئاسات الثلاث العتيدة ، رئاسةً تلو أخرى(برعاية خارجية خالصة ، ومباشرة) .
– و “هُم” ذاتهم من يتحاصصونَ ، ويتقاسمونَ المغانمَ والمناصب ، ويعقدون الصفقات ، ويوزّعون مناطق النفوذ وحدود جباية “الأتاوات”(كالمافيات المستقِرّة) .
– و “هُم” ذاتهم من ينهبون “الدكاكين” ، ويسرقون البيوت ، ويحرقون “المخازن” ، (كالعصابات الجوّالة).
– “هُم” ذاتهم من يختلفونَ ، و يتخاصمونَ علَناً ، و يتعايشونَ سِرّاً بـ “توافقٍ” و سلامٍ تامٍّ ودائم .. ويتبادلونَ الابتسامات .. و “ينتصرون” أبداً .. و يهزموننا دائماً.. ويضحكونَ علينا.

لا تتَبَرَّعوا للبصرة بقناني الماءِ .. بل أعيدوا لها الشَطَّ والضوءَ والأمل

لا تتَبَرَّعوا للبصرة بقناني الماءِ .. بل أعيدوا لها الشَطَّ والضوءَ والأمل

تَبَرَّعوا للبصرة بقناني الماءِ ..
البصرة هذه .. بصرة آدمَ و حوّاءَ ، وأرض الجنّةِ البديلة ، ومدينةُ السواقي التي لا تُعَدُّ ، و موطنَ النهرِ العظيم.
(تُرى كَمْ متراً مُكَعّباً من الماءِ ستحمِلُ الشاحنةُ الكبيرة الى البصرة ، قادمةً اليها من مدن الفقر والعطش الأخرى ، والغارقة بدورها في الخراب ؟).
تَبَرَّعوا بحبّاتِ التمرِ الى البصرة ..
البصرةُ هذه ، التي كان فيها 10.6مليون نخلة في عام 1968 ، وانخفض العدد الان ليصل الى 2.9 مليون نخلة (استناداً لأكثر المسوحِ تفاؤلاً) .
البصرة هذه .. بلد الألف نوعٍ من التمرِ ، الذي تحلمُ بأنْ تَتَذَوَّقَهُ الملائكةُ .. ولا تستطيع.
تَبَرَّعوا للبصرة بالشبِّ والكلور ، لتشربَ وتغتَسِلَ بماءٍ غير آسن ، دونَ أنْ تُلَوّثَ سُمْرَتَها ، بنفاياتكم السامّة.
تَبَرَّعوا للبصرة بالسَمَك . السمَك الذي لم تكُنْ ساقية بالبصرةِ تخلو منه .. من “الزوري” الكادِحِ ، الى “الشَبّوطِ” الارستقراطيّ .. يوم كانت البصرةُ بلاد السواقي التي لا تَجِفّ .
تَبَرَّعوا للبصرة بمن يعزِفُ الموسيقى .. و يُغَنّي .. فقد شَبَعَتْ من العويل .
تَبَرَّعوا للبصرة بمن يرفعُ الأزبالَ عن شوارعها ، وأزّقتها ، و شناشيلها ، وانهارها ، التي تنبتُ عذوبتها في القلب.. هذه البصرةُ التي كان اثرياءُ الخليجِ يحلمونَ في يومٍ ما ، بأنْ يبيتونَ فيها ، ليلةً واحدة.
تَبَرَّعوا للبصرة بسحر العيون .. فأنتُم تفطرون قلوبَ نساءها الباسقات ، بحُزنٍ ليسَ لهُ آخر.
تَبَرَّعوا للبصرة بـ ابن الهيثم ، و الجاحظ ، وسيبويه ، والخليل الفراهيديّ ، والماورديّ ، و السيّاب ، و سعدي يوسف ، ومحمد خضيّر ، و كاظم الحجّاج ، و محمود البريكان ، ومحمود عبد الوهاب ، و قاماتٍ أخرى كثيرةٍ عصيّةٍ على العَدِّ (إنْ استطعتُم) .. ليُعيدَ هؤلاء التذكيرَ بماضيها ، و تشكيلَ حاضرها من جديد.
تَبَرَّعوا للبصرة بكُلِّ شيءٍ .. ولكن ..
ماذا لو فقَدَتْ البصرةُ طيبةَ أهلِها ، ولو الى حين ؟
في أيَّ مدينةٍ عراقيّةٍ أخرى ، سنجدُ للبصرة طيبةً مُماثِلةً ، قابلةً للتصدير؟
لا تتَبَرَّعوا للبصرة . البصرةَ لا تحتاجكُم ..
بل أعيدوا لها ماءها ، ونخلَها ، و طيشَ اسماكها وطيورها ، وأضواءها التي لا تنطفيء ، من شطِّ القُرنَةِ الى بحر الفاو .
أعيدوا لها أفَراحها التي تورِقُ في الروح ، وبهاء أحياءها ، و تحَضُّرَ سكّانها .. و شيئاً ، ولو قليلاً ، من الأمل.
فالويلُ لكم ، اذا زَعَلَتْ البصرةُ عليكم .
الويلُ لكُم .. اذا زَعَلَ عليكُم الشطُّ والسَمَكُ والنخلُ .. و الأهلُ الطيّبون.

بين عالمين وزمانين وحياتين

بين عالَمَيْنِ .. و زَمانَينِ .. و حياتَين .
تلميذٌ “وكيحٌ” مُشاكِسٌ (ودائماً بقميصٍ من دون أزرار .. قدْ ” قُدَّ مِنْ قُبُلٍ” ).
و “شيطانٌ” صغيرٌ عانَتْ المُعلّماتُ والتلميذاتُ منهُ الأمرّين ، في مدرسة الخيزران الابتدائيّة (محلّة “الحصّانة” في الكرخ القديمة 1960).
و “عميدٌ” و”استاذٌ” و “عاقِلٌ” و “قاطٌ ” .. في كليّة اقتصاديات الاعمال / جامعة النهرين .
أينَ تُريدني أن أبقى .. أين تُريدني أن اكون ؟
خُذْ كلّ “العمادات” .. و “الأستاذيّات” .. و “العقلانيّات” .. و “القوط” كلها ..
واتركني هناك
طِفلاً “مَشْلوشاً” .. و حالِماً .. و شاردَ الذِهن
يجوب بقدمينِ حافيتينِ
منَ أوّلِ الفَجرِ إلى أوّلِ الليل
تلكَ الدروب الضيّقةِ الرَطْبةِ
في الكرخ القديمة .
و عاشِقاً “عظيماً” في العاشرة من عمره ، يرى ويستمع بشغفٍ لنجاة الصغيرة وهي تغنّي “أيَظُنُّ” في تلفزيون ماركة “باي” .. في “كَهوة الكيتاوي” في سوق حمادة .. مقابل عشرة فلوس ، و “حلقومة” حمراء كبيرة ، أراها الآن ، بحجمِ الكون كلّه .
Image may contain: 16 people
Image may contain: 16 people, people smiling, people sitting, people standing and indoor

فايروسات

عماد عبد اللطيف سالم
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=548126

في امتحان مادة الحاسبات ، في احدى الجامعات  العراقية ، أجاب أحد الطلبة عن سؤالٍ حول تعريف “الفايروسات” ، بما يأتي :
“الفايروسات هي كائنات حية ، لا تُرى بالعين المجردة ، لونها يميل الى الاصفرار ” !!!!!!
الأستاذ الذي قام بتصحيح الورقة الامتحانية يقول :عندما قرأتُ الاجابة ، احسستُ بأنَ “زَخّة” من صواريخ الكاتيوشا “مجهولة المصدر” .. قد ضربتْ “منطقتي” الحسّاسة .. جدّاً .
في الحقيقة والواقع .. فإنّ الطالِبَ مُحِقٌّ في اجابته .
لإنّهُ اذا كانت “الكاتيوشا” مجهولة المصدر بالنسبة لنا .. جدّاً 
..
فانّ “الفايروسات” ، ليستْ كذلك .
إنّها كائنات حية .. لا تعيشُ علينا ، و فينا فقط ، بل تتبختَرُ بيننا .. و لونها يميل الى حيث ينبغي أن يميل .. وتستطيع إصابة “اهدافها” بدقّة عالية .. جدّاً .
الفرق الوحيد بين “فايروساتنا” و “فايروسات” الطالب ، والذي جعل الطالب يرسب في مادة الحاسبات ، هو أنّ “فايروساتنا” يمكن رؤيتها بوضوح .. و بالعين المُجرّدةِ .. بل وأنّها تستخدم الكاتيوشا .. جدّاً .
هل تريدونَ إصلاحاً ؟
خوشْ لَعَدْ .
إشْبَعوا كاتيوشا .
وانتو بكيفكم بَعَد
.

الفظاظة الشعبوية

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=547075

دونالد ترامب .. فظ ّ.
فلاديمير بوتين .. فظّ .
رجب طيب أردوغان .. فظّ .
مارين لوبان .. فظّة.
الشعبويّون .. فظّون .
و نحنُ الآن نعيشُ عصر صعود الفظاظة الشعبويّة في دول كثيرة ، بدلاً من  السعي لبناء الثقة في العلاقات الدوليّة .
غير أنّ للفظاظة درجات ، تختلف حسب اختلاف درجات القوّة التي يستندُ اليها الزعيم الشعبوّي الفظّ .
والشعبوّي الفظّ ، ينبغي أنْ يكونَ قويّاً بما يكفي ، ليقبل الفظّون الآخرون باملاءاته ، وحماقاته ، وإلاّ كانت العواقب التي سيدفعها شعبه ( قبل أنْ يدفعها هو) وخيمة جدّاً .
إيّاكَ أنْ تكون فظّاً مع الأقوياء ، استناداً الى “شعبويتك ” وحدها .
إياكَ أنْ تكون فظّاً .. وأنتَ ضعيف .
هل تريدُ يا سيّدي الفظّ الضعيف ، أن أذكّركَ بأمثلةٍ من التاريخ القريب والبعيد ، عن  “زعماء” شعبويين أفظاظ وضعفاء . ملئوا العالم زعيقاً بفظاظتهم في علاقاتهم مع الآخرين ، وكانت النتيجة أنّهم قادوا بلدانهم الى التهلكة ، وأغرقوها بالخراب المُمتدّ ، والطويل الأجل ؟
لا تكنْ فظّاً ، لأن دونالد ترامب فظّ .
انّ دونالد ترامب فظٌّ بـ “ذراعه” ، بل وبأذرعه المتعددة والضاربة في كلّ مجالٍ وكلّ جانب .. فما الذي لديك أنت ، لتكونَ فظّاً ؟
لا تكنْ فظّاً ، لأنّ غيرهُ أيضاً أفظاظ .
أنت لستَ منهم ، ولا تمتلك ما يملكون .. فأستُرْ علينا ، سترَ الله عليك .. فلدينا  مايكفينا من مصائب ومحن ، غير فظاظتكَ الفارغة هذه ..
والله على ما اقولُ شهيد .