لماذا نموت

ماالذي يحدث لنا ياوطني

نحن نموت كل يوم

لماذا نموت كل يوم

لماذا نمون

ومن يقتلنا

لماذا نموت في وطننا

في بلادنا

في بيتنا

وعلى ارضنا

في الشارع

وعلى الرصيف

وامام اطفالنا

من يقتلنا

ياوطني

ولماذا يقتلوننا كل يوم

ماذا فعلنا

وماهي جريمتنا

انهم يقتلون اولادنا

ويقتلون امهاتنا

وبناتنا

واطفالنا الرضع

نحن لانريد ان نموت

هكذا

في الشارع

وامام المارة

وتحت الشمس

لماذا نموت في النهار

وليس في بيتنا

وفي غرفة النوم

وفي فراشنا

وبعد ان نقول لاولادنا

تصبحون على خير

بعد ان ينتهي فيلم السهرة

وقبل ان تغفو نساؤنا

نحن هكذا نموت

مرة في العمر

وليس كل مرة

وكل يوم

وفي كل شارع

وتحت ضوء الشمس

هل هذا الموت حقيقي

ياوطني

 

علاء العبادي

سويسرا

كانون ثاني

2017

النوم امام المراة

إحذروا النوم قبالة المرآة

يحكي التاريخ إيمان كلّ الثقافات بلا استثناء بفأل الخير أو الشر وسوى ذلك من معتقدات تبدلت وتغيرت، فيما لا تزال الكثير من الشعوب تؤمن بها حتى بعد اعتناقها الديانات السماوية.

وبين المعتقدات وفأل الخير والشر ما هو مدهش، وما هو خاطئ بالأساس وما أصبح باليا، ورغم ذلك، فإنّ معظم الناس يرفضون الأخذ بهذه الاعتقادات ويدرجونها في خانة الترهات والسخافات، إذ بعضها فعلا كذلك. ولكن، وبغض النظر عن مدى صحة أو ضعف هذه الاعتقادات فإن بعضها يصدق، كما وأنه أمر محتوم.

والسؤال: هل أن الاعتقاد الذي يحظر النوم قبالة المرآة، معزز وصادق في ما يؤكده؟

فضلا عن منافع المرآة، فهي تخفي الكثير من المخاطر، حيث يسود اعتقاد منذ القدم أن المرآة لا تعكس ما حولها فحسب، وإنما تحوي في طبقاتها عالما موازيا وخفيا، وأن العالم الموازي هذا مليء بمختلف المخلوقات، فضلا عن طاقة كبيرة تضمرها المرآة.

واستنادا إلى ذلك، تروّج الكثير من الاعتقادات والتصورات بشأن المرآة عموما، ومن بينها أن النوم قبالتها قد يعود على النائم بالشر والإخفاقات، وما هو أسوأ من ذلك، ينضب قواه الروحية.

ففي أوروبا يسود اعتقاد مفاده أن المرآة قد تجذب ليلا روح النائم وتبتلعها إلى العالم الموازي، إذ أنه ووفقا لمعتقد آخر فإن الروح البشرية تغادر جسدها خلال النوم وتسبح في الهواء بل في أماكن بعيدة كل البعد عن صاحبها الذي لن يصحو من نومه قبل عودتها إليه.

كما أنها وفق هذه الاعتقادات، تمتص الطاقة ممن ينام قبالتها، نظرا لأن الإنسان حينما يغفو يدخل مرحلة هي الأضعف في حياته. ولا يجوز النوم مقابل المرآة لأنها سوف تعكس زوايا السرير، الأمر الذي قد يفضي إلى تعرض الإنسان إلى إخفاقات في حياته، وحتى للخيانة الزوجية، كما لا يتعين أيضا أن ينام الزوجان على سريرين منفصلين أمام المرآة، لأن ذلك قد يضاعف الضرر عليهما قياسا بما لو ناما على سرير واحد.

كيف تتم عملية النوم

قد تتساءلون دوما كيف تتم عملية النوم … و كيف تغفل أعييننا و نرحل إلى عالم آخر كل ليلة

النوم هو حالة طبيعة من اللاوعي يحتاجها الإنسان لاستكمال وظائفه الحيوية ,فلو لم نكن ننام لفقدنا جزءا كبيرا من ذاكرتنا و لتعطلت عملية نمونا و لعجزنا عن أبسط المهمات
عندما نريد أن ننام يرسل جذع الدماغ إشارات محبطة بواسطة هرمون السرتونين إلى
RAS (الجهاز الشبكي المنشط )
وهو مركز الانتباه والتحفيز في الإنسان ونشاطه مهم للحفاظ على الوعي واليقظة و عند وجود أي خلل به يصاب المرء بما يعرف بالغيبوبة
و خلال النوم يزداد تركيز هرمون الملاتونين في المخ (وهو الذي يساعدنا على مواصلة النوم) ليصل إلى أعلى تركيز له في آخر مراحل النوم
.و عندما تشرق شمس الصباح .. يحفز الضوء خلايا معينة في شبكية لترسل إشارات للمراكز في الدماغ لتحبط من إفراز الهرمون

:دورة النوم

أسرار النوم

:تستغرق دورة النوم حوالى 120 دقيقة وتمر في المراحل التالية

الأولى: النعاس وبداية النوم
عندما نشعر بنعاس شديد لدرجة لا نستطيع مقاومة النوم .. تبدأ أعيننا بالانغلاق و هذه المرحلة لا تستغرق سوى 5 إلى 10 دقائق في معظم البشر

الثانية: النوم الخفيف
تستحوذ على حوالي 50% من نوم الليلة الواحدة وفيها تبدأ عضلات الجسم بالاسترخاء استعدادا للنوم العميق

الثالثة و الرابعة: النوم العميق
و هي أعمق مراحل النوم و تستغرق من 10 إلى 30 دقيقة من كل دورة نوم

REM :الخامسة
و هي مرحلة التي تتم فيها حركة العين اللاإرادية .. حينها نكون قد دخلنا إلى عالم الأحلام … و تزداد عدد ضربات القلب و معدل التنفس و ضغط الدم .. تتوقف فيها حركة عضلات الجسم لكي لا نقوم بعمل ما نحلم به
هذه المرحلة هي من أهم مراحل النوم فيها تزداد راحة العقل أما المراحل السابقة تكون لراحة البدن فقط
تستغرق حوالي 20% من النوم .. و تقل تدريجا مع ازدياد السن ,في حين أنها تستغرق وقتا أكبرعند الأطفال الرضع

نظرية ماسلو للحاجات الانسانية

نظرية ماسلو في علم النفس هو صاحب التسلسل الهرمي للاحتياجات البشرية. تشير نظرية ماسلو بأن عدد من احتياجات البشر أساسية لا غنى عنها اي فطرية وحياتية لضمان حياة الانسان او لاستمرارها بشكل طبيعي وهناك  ايضا ما يسمى  “الاحتياجات المعرفية” ، و “الجمالية”و “الاحتياجات الادراكية” مدرجة في نظرية ماسلو ولكنها لا توجد ضمن التسلسل الهرمي.

نظرية ماسلو تتمحور في ان يتم ترتيب الاحتياجات في تسلسل هرمي من حيث قوتها. ورغم ان جميع الاحتياجات هامة الى ان بعضها اقوى من غيرها. فكلما ارتفعنا في الهرم قلت تلك الاحتياجات او صارت اقل اهمية و كلما نزلنا الى اسفل صارت تلك الاحتياجات فطرية او حتى غريزية

هناك احتياجات :” ان الفرد لا يشعر بأن شيئا يعادلها ، وكذلك تشعر بالقلق اذا لم تتم الاستجابة لها. ثم نأتي الى “احتياجات النمو” وعندما تتحقق لا تزول ، بل إنها تحفزك الى المستوى الآخر من الاحتياجات.

قاعدة الهرم واول تلك الاحتياجات هي الاحتياجات الجسمانية ، وتتكون الاحتياجات الحيوية من عناصر الغذاء والماء والهواء ، والنوم.

وبمجرد تلبية الاحتياجات الجسمانية ، يمكن للفرد ان التركيز على المستوى الثاني ، والحاجة إلى الأمان والأمن. تندرج هنا هذه الاحتياجات تحت قائمة هيكل النظام، والأمن، والقدرة على التنبؤ.

المستوى الثالث هو الحاجة الى الحب والانتماء. تندرج هنا هي احتياجات لأصدقاء والمرافقون ، وداعمة للأسرة ، مع مجموعة تحديد الهوية ، والعلاقة الحميمة.

المستوى الرابع هو احترام الاحتياجات. وهذا يتطلب مجموعة من الاحتياجات الأخرى سواء من الاعتراف بأن الناس في النتائج مشاعر الهيبة اي الاحساس بالشخصية الفردية والقبول ، والمركز الاجتماعي ، واحترام الذات و النتيجة لذلك يتولد الاحساس بالثقة والكفاءة.والعكس هنا في عدم الارتياح او عدم تحقق تلك الاحتياجات فيتولد الإحساس بالإحباط والشعور بالنقص.

وأخيرا ، والإدراك الذاتي يتربع على قمة الهرم الأصلي.

في عام 1970 نشرت نظرية ماسلو مضيفا في تلك الاحتياجات , الاحتياجات المعرفية (أولا الحاجة الى اكتساب المعرفة ، ثم الحاجة إلى فهم المعرفة) واعلاه  تأتي الحاجة الى الادراك الذاتي ، و الحاجة الجمالية (ويحتاج إلى خلق / أو الخبرة الجمال ، والتوازن ، وهيكل ، الخ)

نظرية ماسلو نظرية مفادها ان عدم الوفاء بالاحتياجات المعرفية يمكن إن تصبح حاجة ادراكية تحتاج الى اعادة توجيه لان التفوق في الادراك العلمي الموجه يؤدي بنا ذلك الى التفوق العلمي و الاتساع المعرفي.

قد يبدو الهرم احيانا غير عادل نظراً لتضارب الاحتياجات مع بعضها البعض احيانا , ففي حالة المرض قد يفتقد الانسان الى النوم او الغذاء او احدى تلك الاحتياجات

و ماسلو لم يعط اهمية للجانب الايماني او الروحاني واعتقد انه اخذ القياس بوجه مادي بحت,حيث ان الايمان هو ما يعطي الطاقة للحياة او هو سبب الحياة فاحتياجات الانسان كلها مبنية على ايمانه بان له هدف و دور في الحياة وان قاعدة الهرم من غذاء و نوم وماء و هواء هي وسيلة فقط وليست غاية وسيلة لتحقيق سمو لسبب خلقه ووجدانه والتفكر والتعرف على هذه الحياة التي بالايمان ستكون لها معنى وسيكون له دور افضل الا اننا حين نركز على القاعدة الاولى والثانية لا نجد فرقا كبيرا بين الاحتياجات الانسانية والاحتياجات الحيوانية فبالاضافة الى الماء والهواء والغذاء والنوم والعلاقات الحميمة ,يحتاج الحيون ايضاً الى الامان للعيش لذلك كان لتلك الحيوانات حاسه غريبة بالتنبؤات بالاخطار الارضية من زلازل وبراكين او من تغير للتركيبة والنظام الحياتي الطبيعي

نصائح


Answer the phone by LEFT ear
استخدم اذنك اليسرى للمكالمات بالهاتف الجوال

Do not drink coffee TWICE a day
لا تشرب أكثر من فنجانين من القهوة في اليوم

Do not take pills with COOL water
لا تتناول الحبوب واقراص الادوية مع ماء شديد البرودة

Do not have HUGE meals after 5pm
لا تتناول وجبات دسمة بعد الساعة 5 مساءا

Reduce the amount of TEA you consume
قلل من كمية الشاي الذي تتناوله يوميا

Reduce the amount of OILY food you consume
قلل من كمية الأطعمة الدسمة والمشبعة بالدهون التي تتناولها في العادة

Drink more WATER in the morning, less at night
أكثر من شرب الماء صباحا وقلل منه في الليل

Keep your distance from hand phone CHARGERS
ابتعد عن الهاتف الجوال أثناء الشحن

Do not use headphones/earphone for LONG period of time
لا تستخدم سماعات الأذنين لفترات طويلة

Best sleeping time is from 10pm at night to 6am in the morning
أفضل وقت للخلود إلى النوم من الساعة 10 مساءا وحتى 6 صباحا

Do not lie down immediately after taking medicine before sleeping
لا تستلقي مباشرة بعد تناولك لأدويتك

When battery is down to the LAST grid/bar, do not answer the phone as the radiation is 1000 times
لا تتصل ولا تجب على اية مكالمة اذا كانت البطارية ضعيفة جدا حيث أن الاشعاعات التي يطلقها الجهاز تكون مضاعفة 1000 مرة