ومات صاحب زوربا

وغاب صاحب زوربا
(مع رابطين لفيلمين ورابطين لموسيقى ورقصة زوربا)
أمضى ستة وتسعين عاما فوق سطح الأرض ترك خلالها آثاره في كل مكان تقريبا لا سيما في بلده الأم اليونان واليوم أُعلن عن وفاة ميكاليس ثيودوراكيس الموسيقي والناشط السياسي اليساري صاحب موسيقى فيلم زوربا (ومن منا لا يعرفها؟).
كان شخصية محبوبة ومعروفة جدا في بلاده بشعره الأجعد الذي رافقه حتى وفاته ويعرفه الجميع باسم “ميكيس” فهو صاحب إرث ضخم جدا تضمن أغان وموسيقى أفلام وسمفونيات ومؤلفات أوبرالية وأعمالا أخرى.
لكن ميكيس لم يعش كل هذه السنوات في رغد ونعيم بل عانى الأمرين بسبب مواقفه السياسية إذ تعرض إلى الإقامة الجبرية والملاحقة والسجن والتعذيب (كسروا له ساقه التي لم تلتئم جيدا ثم عانى سنوات من السل) وكان يتفنن في إيصال موسيقاه إلى العالم باستخدام الحبر اللامرئي أحيانا أو بإخفائها في أزرار ملابس أولاده حينا آخر.
تعاون مع المخرج كوستا غافراس في فيلمه الشهير “زيد Z” إنتاج 1969 عن حادث اغتيال ناشط يساري يوناني هو غريغوريس لامبراكيس فحصل الفيلم على أوسكار لأفضل فيلم أجنبي.
ثم تعاون معه مرة أخرى في فيلم “حالة حصار” إنتاج 1972، وهو فيلم سياسي أيضا تدور أحداثه في أميركا اللاتينية.
عُرف بأنه كان يساريا شيوعيا وكان أيضا رجل برلمان ووزيرا وله مواقف سياسية قوية ومعلنة مثل انتقاده اجتياح العراق في 2003 وشجبه هجمات حلف شمالي الأطلسي (النيتو) في صربيا في 1999.
غير أن مواقفه هذه لم تمنعه من التعاون مع مخرجين أميركيين مثل سدني لوميت في فيلم (سيربيكو Serpico) من بطولة آل باشينو عن فساد السلطة.
ولد ميكيس في 1925 وكان والده محاميا تنقل في عدد من الأعمال في مدن عديدة. عشق الموسيقى منذ الصغر ثم درسها في باريس وقد منع العسكر الذين استولوا على السلطة في اليونان في عام 1967 تداول موسيقاه ويُروى عنه أنه حصل على زي عسكري وراح يستخدمه في التنقل في المدينة.
أُرفق عدة روابط أحدها لفيلم حالة حصار
https://ok.ru/video/1973181024810
والآخر لفيلم سيربيكو

https://ok.ru/video/1760723536578

إضافة لموسيقى رقصة زوربا الشهيرة
ثم الرقصة من الفيلم

منقول من صفحة سينما العالم

تحت برج ايفل

2/7

 

علاء العبادي

 

اللعنة عليكم

انا لا اطلب الكثير

مجرد فنجان قهوة

تحت برج ايفل

لا اطلب الكثير ابدا

لا اريد قبلات مجانية

وليلة مع صوفيا لورين

لا اريد احدا يقول لي

احسنت

لا اريد ان تتحرر فلسطين

او ان ترجع بريطانيا الى السوق الاوربية

وان تتخلص اليونان من ديونها

او ان افرح بفوز ايسلندا وايرلندا

كل ما اريده

فنجان قهوة تحت برج ايفل

وليعلنوا الحرب العالمية الثالثة

قبل ان يعتزل ميسي

ويرحل ابراهيموفتش الى مانشستر يونايتد

فنجان قهوة

تحت برج ايفل

مادمت قريبا منه

لايهمني سقوط جدار برلين

وسقوط الملكية في بحر العرب

لاتهمني الديمقراطية

ولا الاغاني الوطنية

مجرد فنجان قهوة واحد

تحت برج ايفل

وابوك الله يرحمه

 

تموز 2016

فيديو: الجمهور التركي يهتف “الله أكبر” خلال تكريم ضحايا اعتداءات باريس قبل مباراة تركيا-اليونان

فيديو: الجمهور التركي يهتف “الله أكبر” خلال تكريم ضحايا اعتداءات باريس قبل مباراة تركيا-اليونان

الاتحاد الأوروبي يمنح اليونان 7 مليارات يورو

أعلن المفوض الأوروبي المكلف اليورو فالديس دومبروفسكيس أن الدول الـ 28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وافقت اليوم على تمويل عاجل من سبعة مليارات يورو الى اليونان بشكل قرض يسمح للبلاد بتسديد جزء من التزاماتها في انتظار وضع خطة مساعدة محتملة.

ونقلت ا ف ب عن دومبروفسكيس قوله امام الصحفيين “إن هذا القرض بقيمة 16ر7 مليارات يورو سيصل إلى اليونان بحلول الاثنين القادم وهو اليوم الذي سيتوجب على اثينا تسديد مبلغ مستحق بقيمة 2ر4 مليارات يورو إلى البنك المركزي الأوروبي”.

وكانت المفوضية الأوروبية أعلنت أول أمس أن اليونان استوفت مطالب منطقة اليورو من أجل إطلاق مفاوضات حول خطة مساعدة جديدة بعدما صدق البرلمان اليونانى على سلسلة إصلاحات.

يذكر أن الحكومة اليونانية اشترطت لقبولها المفاوضات وشروط الاتحاد الأوروبي القاسية اجراء استفتاء شعبي أسفر عن رفض اليونانيين للشروط الأوروبية المجحفة بحق اليونان الأمر الذي استوجب محادثات جديدة تكللت بالنجاح.

وكالات

قبرص

جزيرة قبرص :
هذه الجزيرة التي يقطنها خليط من الأتراك واليونانيين , كانت تحت الحكم البريطاني حتى وافقت بريطانيا على استقلالها وتشكيل الدستور الذي أشرك الأتراك في الحكم بنسبة 30% من خلال مقاعد في البرلمان والجيش والوزارات وما إلى ذلك , والباقي لليونانيين .. كذلك نص الدستور على جعل الرئيس من القبارصة اليونانيين ونائبه من القبارصة الأتراك .. ما أشعل الأزمة هو قيام الرئيس (اليوناني) فيما بعد بتعديلات في الدستور تحد من دور القبارصة الأتراك بشكل كبير في الحكم .. مما ولّد الرفض بين القبارصة الأتراك بتأييد من دولة تركيا نفسها .. ودخلت البلاد في دوامة من أعمال العنف والحروب الأهلية والتدخلات الخارجية من عام 1964 إلى العام 1974 .. وانتهت بقيام دولتين في قبرص .. دولة شمالية – تكوّنت بمساعدة الدولة التركية فيما عرف بالغزو التركي لقبرص – تتحدث اللغة التركية و سكانها من المسلمين ويتواجد بها 30000 ألف جندي تركي .. لكنها لا تحظى بالاعتراف الدولي إلا من تركيا نفسها .. بينما الدولة الأخرى في الجنوب سكانها من اليونانيين المسيحيين ولغتهم اليونانية وتحظى بالاعتراف الدولي بالسيادة على كل أراضي الجزيرة .. مشروع توحيد الجزيرة الذي يحظى بتأييد من القبارصة الأتراك فيما يرفضة اليونانيون , لم ينجح حتى الآن

بالصورة امرأة قبرصية تبكي موت زوجها خلال الحرب الأهلية في قبرص عام 1964م.

الاغريق

الإغريق الأوائل

عند نهاية القرن الثالث عشر تدمرت المراكز الميقينية الكبرى، ربما يفعل الزلازل، كما كانت قد بدأت غزوات شعوب بربرية جديدة لبر اليونان، فانهارت الحضارة الميقينية، واختفت الكنوز الملكية ولم تبن القصور من بعدها. إلا أن الحياة استمرت، فقد بقيت الشعوب المتأصلة متمسكة بأرضها في بعض الأماكن لقرون عديدة، بينما جاءت في مناطق أخرى موجات جديدة من المهاجرين استغلت السكان كعبيد في الأرض أو طردتهم من أوطانهم. وكان أولئك الغزاة يتقدمون من الشمال منذ نحو عام 1200 ق.م، ولم يستقروا دوماً في الأراضي التي خربوها، ولكنهم أطاحوا بالبنى السياسية القائمة وسوف يبزغ المستقبل من ملكيتهم وليس من المؤسسات الميقينية. إن الصورة مشوشة، وقد انتهى ما يمكن أن نسميه العصور المظلمة لبحر إيجة بين عامة 1000 و 700 ق.ك.

الدوريون

كان الغزاة الجدد يتحدثون أشكالاً من اللغة اليونانية، وقد تقسموا إلى أحزاب غازية كثيرة ومجموعات صغيرة من المستوطنين، وساعدت اللغة العلماء على اقتفاء بعض تحركاتهم، وبالأخص تحركات الشعب الذي بات مسيطراً على جنوب شبه جزيرة البيلوبونيز والذي سمي فيما بعد لاكونيا. دعي هؤلاء بالدوريين، الذين تابعوا تقدمهم من البر الرئيسي فاستوطنوا رودس وكوس وكريت وغيرها من الجزر، ويستدل على أماكن تقدمهم من خلال لهجتهم. وتشير الأدلة اللغوية إلى أن إيونيا*أي الساحل الجنوبي الغربي لآسيا الصغرى، كانت على الأرجح مستوطنة من قبل مجموعة مختلفة عنهم هي جماعة من الأخائيين الذي فروا من وسط اليونان والبيلوبونيز بعد أن طردهم الدوريون. لقد كانت هجرات الشعوب توسع العالم الإغريقي إذاً، ولكن يبدو أن الوافدين الجدد في بعض الأماكن، خصوصاً في سهل الأتيك، لم يكونوا هم المسيطرين – إذا حكمنا ثانية من خلال اللغة- ولو أن الحكم الميقيني قد اختفى. والحقيقة أن تلك الشعوب القبلية لم تصل إلى حوض بحر إيجة بهوية إغريقية، بل إنها صارت إغريقية بحكم وجودها هناك واشتراكها بخبرة واحدة ضمن تلك المنطقة.

من الصعب أن نرتب الأحداث بحسب تسلسل زمني معين، أو نعرف تفاصيلها وأسبابها، حتى عام 700 ق.م تقريباً، إلا أن نتيجتها واضحة، وهي أن المتحدثين باللغة اليونانية قد تشتتوا في جماعات عديدة نشأت منها في زمن لاحق عشرات المدن الإغريقية حول بحر إيجة. كانت لاكونيا وسهل الأتيك تتميزان بوجود مناطق تضم مدناً عديدة تحت حكم واحد، أما الجماعات الأخرى فكانت كلها صغيرة، بل صغيرة جداً، ومستقلة. أي أنها ذات حكم ذاتي autonomous -وهي كلمة يونانية- وليست أجزاء في إمبراطورية آخرين. وقد نمت بعض تلك المدن خلال عصور الظلام حتى صار فيها عشرة آلاف شخص أو أكثر، وكان فيها عادة مكان مرتفع أو Acropolis كمركز للمدينة ومكان لمقامات آلهتهم وهي فكرة نشأت في آسيا قبل ذلك بقرون عديدة، وكان يحكمها في العادة ملوك كان أولهم على الأرجح زعماء جماعات محاربة أو عصابات من القراصنة، ثم حلت محلهم فيما بعد مجالس مكونة من أهم أصحاب الأراضي.

لقد ورثت الأزمنة اللاحقة عن ميقينية أساطير وتقاليد انتقلت شفاهاً من خلال الشعراء، وورثت بالأخص اللغة، وهي شكل بدائي من اليونانية كانت تلك الأساطير تغنى بها، ولهذا السبب صار الناس بعد مئات السنين ينظرون إلى الماضي ويرون في الأخائيين أول الإغريق الحقيقيين. إننا في الحقيقة لا نعرف إلا القليل عما حدث في عهد خلفائهم، ولكننا نعلم بالتأكيد أن تقهقراً كبيراً قد حصل. فقد هبط عدد السكان، كما يبدو أن الكتابة قد انقرضت. ولكن هذا لا يعني أن صانعي الفخار قد توقفوا عن صنعه أو الحدادين قد توقفوا عن شغل المعادن أو الفلاحين عن حراثة الأرض، لأن البشرية كانت قد جمعت رأس مال كبير من الثقافة يسمح للمجتمع بتحمل الضغوط الشديدة. صحيح أن المجتمعات قد تنحدر من ذراها بل قد تنهار أحياناً، إلا أنها تساهم عادة في التراكم البطيء لميراث الجنس البشري بأكمله وفي معرفته وخبرته الجماعية، بحيث يغدو الانكفاء الكامل وغير العكوس إلى البربرية مستبعداً إلا في مناطق صغيرة.