على جمعة: اسم قطر نسبة إلى إمام الخوارج قطرى بن الفجاءة..ومن قاتلهم أصله إماراتى

  • خالد عادل

    28/06/2017 07:14

قال الدكتور على جمعة عضو هيئة كبار العلماء، إن اسم إمارة قطر يرجع لإمام الخوارج الأزارقة قطرى بن الفجاءة، وأكد خلال إجابته على أحد أسئلة طلابه، إن قطرى بن الفجاءة كان إمام الخوارج الأزارقة ونزل إلى قطر هاربًا من العراق، وعاش الخوارج فى قطر.

وتابع، الملفت أن المهلب ابن صفرة الذى قاتل الخوارج كان من الإمارات؛ حاجة غريبة كأنها جينات تتوارث والتاريخ يعيد نفسه، وآل الثانى يرجع أصلهم إلى إمام الخوارج.

وأضاف، مات قطرى سنة 79 هجرى، وبعده بسنتين قضى على الخوارج، وإحنا دلوقتى قدامنا سنتين، حين يذهب قطرى ابن الفجاءة ويروح فى داهية – فى إشارة إلى أمير قطر الحالى .

عندما ياكل المسؤول كل الدجاجه

عندما يأكل المسؤولُ .. كلّ الدجاجة

عماد عبد اللطيف سالم

مسؤولون ، عراقي وكويتي وإماراتي وسعودي ، إتّفقوا فيما بينهم ، على إقامة غداء عملٍ للبحث في قضيّة مصيريّة حاسمة . ومن أجل ذلك قاموا بشراء دجاجةٍ حيّةٍ ، وذبحوها ، وبدأوا في تنظيفها تمهيداً لطبخها . و لضمان ” عدالة ” التوزيع ، قرّروا الأحتكام إلى آليةٍ لـ ” تقاسم ” الدجاجة فيما بينهم ، و خلاصتها أنّ كلّ من يحفظ آيةً من القرآن ، يَرِدُ فيها إسم جزءٍ من جسد الدجاجة الشهيّ ، فسيكون هذا الجزء من ” حصّته ” حصراً .
قال السعودي : ( واخفِضْ لهما جناج الذلِّ من الرحمة ) .. فكان نصيبه الجناحان .
قال الكويتي : ( والتفّتْ الساقُ بالساق ) .. فكان له الساقان .
قال الاماراتي : ( ألم نشرح لك صدرك ) .. فكان له الصدر .
أمّا العراقيّ : فلم يكن بأمكانهِ أن يتذكر آيةً واحدةً تُمَكّنهُ من الحصول على جزءٍ من الدجاجة . لذا طلب من الآخرين منحهُ مُهلةً للتفكير بالأمر . و اثناء ” تفكيره ” الطويل ، داهمَ النُعاسُ جميع المسؤولين الآخرين ، الذين قرّروا أن يناموا في ظلّ قيلولة شاسعة ، على أمل أن تنتهي أثناء مدّة القيلولة ، عملية طهي الدجاجة .
في هذه اللحظة التاريخية الفارقة من ” زمنه ” المعاصر ، إنتهزَ المسؤولُ العراقيُّ هذه ” الفرصة ” التي لا تُعَوّضُ . وفي غفلةٍ من الزمن ، قام بأكل كلّ الدجاجة .. وأخفى بقاياها .
وعندما استيقظَ الآخرونَ ، سألوهُ بلهفةٍ : أينَ الدجاجة ايّها العراقيّ ” العظيم ” ؟؟؟ .
فأجابهم على الفور:
( وطاف عليها طائفٌ من ربّكَ وهم نائمون  )   .