الزعماء قبل وصولهم الى السلطة..

الزعماء قبل وصولهم الى السلطة.. مدرسّون وفنّانون وتقنيون وطبّاخون

 

بغداد/ المسلة: ننظر عادةً إلى الديكتاتور – سواءاً كان سياسياً أو عسكرياً -، على اعتباره إنساناً خارقاً يتصف بصفاتٍ تختلف عن باقي البشر، مكنته من الوصول إلى السلطة.

وبالنظر إلى سيرة مجموعة من ‘عتاولة’ الديكتاتورية، تبين أن هذه النظرية خاطئة. لذلك، نقدم لك قائمة بـ 13 حاكماً ديكتاتورياً، وكيف وصلوا إلى الحكم بعد أن شغلوا مناصب عادية وعملوا أعمالاً طبيعية مثل التدريس والفن.

1- موسوليني (إيطاليا): مدير مدرسة

ه1.jpg

تخبرنا الموسوعة البريطانية بأن ‘موسوليني عمل فترةً مديراً لمدرسة حتى وجد أنه لا يصلح لهذا العمل’. ترك موسوليني إيطاليا إلى سويسرا، حيث عمل في وظائف متفرقة حتى أسَّس شهرته صحافياً سياسياً مفكراً.

2- كيم ايل سونغ (كوريا الشمالية): رائد في الجيش السوفييتي

 ه2.jpg

انضم كيم ايل سونغ إلى مجموعة كورية مُسلَّحة من مجموعات مقاومة الاحتلال الياباني في ثلاثينات القرن الماضي. وفي وقت لاحق قاد كتيبة كورية في الجيش السوفييتي خلال الحرب العالمية الثانية.

3- جوزيف ستالين (الاتحاد السوفييتي): مدرس

 ه3.jpg

درس ستالين في إحدى المدارس الدينية بالاتحاد السوفييتي، وعمل بعدها مدرساً وكاتباً بعدما ترك المدرسة. كانت والدة ستالين المُتدينة تريد أن يصبح ابنها كاهناً؛ فذهب إلى مدرسة تفليس اللاهوتية. وعلى الرغم من أنه كان متفوقاً في دراسته، ترك ستالين المدرسة في العام 1899. تقول بعض الروايات إن السبب كان عجزه عن تحمُّل نفقات التعليم، وبعضها الآخر يقول إنه ترك المدرسة بسبب آرائه السياسية المناهضة للقيصرية. وأياً ما كان السبب، عمل ستالين مدرساً وكاتباً بعد ترك المدرسة.

4- ادولف هتلر (ألمانيا): رسام بالألوان المائية

 ه4.jpg

كان هتلر مهتماً بالفنون الجميلة على الرغم من رفض والده. كان عاملاً باليومية ورساماً للوحات المائية في فيينا، ولكن في نهاية المطاف رفضته أكاديمية الفنون الجميلة مرتين.

5- بول بوت (كمبوديا): مدرَّس اجتماعيات وأدب فرنسي

 ه5.jpg

درس بول بوت الإلكترونيات في باريس في منحة دراسية. ومع ذلك، أمضى معظم وقته في المشاركة في الأنشطة الثورية، حتى أُلغيت منحته الدراسية في مهدها بعد أن رسب في الامتحانات؛ ودرَّس بعدها التاريخ والجغرافيا والأدب الفرنسي في مدرسة خاصة عندما عاد إلى كمبوديا.

6- عيدي أمين (أوغندا): مساعد طبَّاخ

 ه6.jpg

كان ديكتاتور أوغندا مساعد طبَّاخ، وبطل ملاكمة، وسباحاً موهوباً. انضم أمين إلى صفوف جيش الاستعمار البريطاني في العام 1946 مساعد طبَّاخ، وأصبح بعدها بطل ملاكمة في وزن خفيف الثقيل بين عامي 1951 و1960، وتقول الروايات إنه كان سبَّاحاً ماهراً.

7- فرانسوا دوفالييه (هايتي): طبيب

 ه7.jpg

تخرَّج دوفالييه في كلية الطب بجامعة هايتي في العام 1934، وشغل منصب طبيب العاملين في المستشفى حتى العام 1943.

8- نيكولاي تشاوشيسكو (رومانيا): إسكافياً تحت التدريب

 ه8.jpg

لم يتجاوز نيكولاي تشاوشيسكو مرحلة التعليم الابتدائي، وبدأ حياته إسكافياً تحت التدريب بعد أن غادر قريته.

9- فرانسيسكو فرانكو (إسبانيا): قائد جيش

 ه9.jpg

انضم فرانسيسكو فرانكو إلى الجيش الإسباني وأصبح أصغر قائد في الجيش هناك في العام 1915. تخرَّج فرانكو في أكاديمية المشاة في طليطلة ، وذلك بعد أن تطوَّع بنشاطٍ في العمل في الحملات الاستعمارية بالمغرب الإسباني. وحصل فرانكو في وقت قصير على سمعة طيبة ‘لتفانيه المهني التام وإيلاء العمل اهتماماً أكبر من المعتاد من رفاقه’. وفي العام 1915، أصبح أصغر قائد في الجيش الإسباني.

10- ماكسمليان روبسبير (فرنسا): محامي

 ه10.jpg

كان روبسبير محامياً، وعُين بعد ذلك قاضياً في إحدى المحاكم. ووفر له مكتب المحاماة الخاص به دخلاً مريحاً، وفقاً للموسوعة البريطانية.

11- اوغستو بينوشيه (تشيلي): الجغرافيا السياسية

 ه11.jpg

درَّس ديكتاتور تشيلي أوغستو بينوشيه الجغرافيا السياسية في أكاديمية الحرب. تخرَّج اوغستو ضابط مشاة في العام 1937، وفيما بعد درَّس الجغرافيا السياسية في أكاديمية الحرب.

12- خورخي رفائيل فيديلا (الأرجنتين): جندي في الجيش

 ه12.jpg

عمل ديكتاتور الأرجنتين خورخي رفائيل فيديلا في الجيش. تخرَّج فيديلا في الكلية الوطنية العسكرية في العام 1944، وبعد ذلك كُلِّف بالعمل في الجيش الأرجنتيني، وعُين رئيساً للأركان العامة في العام 1973.

– هذا الموضوع مترجم عن النسخة الأمريكية لـ Buisness Insider.

في مثل هذا اليوم

*حدث في مثل هذا اليوم💐💐💐*
—————————
التاريخ :19-10-1781
الحدث: البريطانيين ينهزمون أمام الأمريكيين بقيادة جورج واشنطن في معركة يوركتاون

التاريخ :19-10-1812
الحدث: تراجع نابليون بونابرت عن موسكو بعدما تعذر عليه احتلالها

التاريخ :19-10-1917
الحدث: البريطانيين بقيادة الجنرال إدموند ألنبي يحتلون القدس

التاريخ :19-10-1935
الحدث: عصبة الأمم تفرض عقوبات اقتصادية على إيطاليا وذلك بسبب قيامها بغزو إثيوبيا

التاريخ :19-10-1954
الحدث: جمال عبد الناصر يوقع على اتفاقية الجلاء البريطاني عن مصر خلال 20 شهر

التاريخ :19-10-1976
الحدث: اغتيال القائد الفلسطيني علي حسن سلامة المتهم بتنظيم عملية مينونيخ، في بيروت

التاريخ :19-10-2004
الحدث: مجلس الأمن يحث سوريا على سحب قواتها والمقدرة ب14 ألف جندي من لبنان

التاريخ :19-10-2005
الحدث: بدء محاكمة رئيس العراق الأسبق صدام حسين في قضية الدجيل

ممشى عائم

ممشى عائم بطول 3 كلم على بحيرة ايزيو في إيطاليا تم تجهيزه وفتحه للجمهور

كل شخص يحلم بالمشي على الماء لديه الآن فرصة للقيام بذلك، هذا إذا كنت تستطيع الذهاب الى بحيرة إيزيو في شمال إيطاليا. فقد تم افتتاح رصيف عائم بطول 3 كلم (ما يقرب من 2 ميل) عبر بحيرة في إيطاليا ويتكون الممشى او الرصيف من 200،000 مكعب من البولي إيثلين عالي الكثافة ويتم تغطيته ب 100،000 متر مربع من النسيج الأصفر المتلألئ، والذي يتغير الونه على مدار اليوم لذهبي الامع او المحمر عندما يكون رطب. وهنا يستطيع الزوار السير على الأقدام من سولزانو إلى مونتي ايزولا وإلى جزيرة سان باولو.

والممتع أنك سوف تشعر بحركة المياه تحت قدميك وسوف تكون مثيرة جدا، مثل المشي على سرير الماء، ويوصى بالمشي حافي القدمين لتجربة مثالية.

نترككم مع الصور:

التدوينة ممشى عائم بطول 3 كلم على بحيرة ايزيو في إيطاليا تم تجهيزه وفتحه للجمهور ظهرت أولاً على ثقافات العالم.

فينوس

فينوس

علاء العبادي

 

انت لاتشبهين فينوس

حتى عندما كنت صغيرة

كنت اجمل من ليلى العطار

واجمل من سعاد العطار

ووجهك واحد

لم يتغير

حتى بعد ان قررت التحجب

وبدات بصبغ الشعر الابيض

بلون البورغوندي

وتعلمت الطبخ السريع

بقيت اجمل

من الايطالية التي انسى اسمها دائما

اجمل من سهوب سيبريا

وتلال اسبانيا

واجمل من قمر فوق حلب

وانا احبك

لانك لاتشبهين فينوس

 

حزيران 2016

زار ايطاليا وهو لايزال في نيويورك

قصة المسافر الذي سافر دون أن يغادر بلاده !!!

سنة 1977,قرر السيد “نقولاس سكوتي” من سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة القيام برحلة إلى إيطاليا,مسقط رأسه,لرؤية أقاربه.
أثناء السفر,توقفت الطائرة في نيويورك لمدة ساعة.
ظن السيد”سكوتي”أنه وصل إلى إيطاليا,فنزل من الطائرة,وأمضى يوماً كاملاً يتجول في نيويورك,مطمئناً أنه في روما.
لما لاحظ السيد “سكوتي” أن أقاربه لم ينتظروه على المطار,إعتقد أن تأخرهم بسبب عرقلة السير الروماني الذي طالما كلموه عنه في رسائلهم.
فاستقل أوتوبيساً إلى قلب المدينة,متجهاً نحو ما كان يظنه عنوانهم وهو لاينفك يبدي دهشته أمام المدنية التي محت أكثر إذ لم يكن كل معالم المدينة الإيطالية القديمة.
ومما لاحظه أيضاً أن أشخاصاً كثيرين يتكلمون اللغة الإنجليزية بلهجة أمريكية صرفة! ,فظن أن الأمريكيين يسافرون إلى كل مكان,وأن أسماء الشوارع قد وُضعت بالإنجليزية من أجلهم.
كان السيد “سكوتي” هو نفسه لا يتكلم الإنجليزية جيداً.
فلما وصل إلى قلب المدينة سأل شرطياً بالإيطالية ان يدله على أقرب محطة أتوبيس ,وأرادت الصدف أن يكون أصل الشرطي من مدينة “نابولي” الإيطالية ,فأجاب على أسئلته بالإيطالية.
بعد 12 ساعة أمضاها السيد”سكوتي” في الأوتوبيس سلمه السائق إلى شرطي ثانٍ وهنا حصل جدال مع الشرطي جعل السيد “سكوتي” يتعجب كيف أن الشرطة الرومانية تستعمل شخصاً لا يتكلم ولا أي كلمة إيطالية.!
ولما أعلموه أنه موجود في مدينة نيويورك,رفض أن يصدق.
فاضطر رجال الشرطة أن يحملوه إلى المطار في سيارتهم,ولم يتخلوا عنه إلا بعد أن تأكدوا من أنه صعد إلى أول طائرة متجهة إلى سان فرانسيسكو.
وهو مازال يظن أنه ..قد زار إيطاليا !!!