من روائع ايليا ابو ماضي

قلْ للذي أحصى السنينَ مفاخراً
يا صاحِ ليسَ السرُّ في السنواتِ

لكنَّهُ في المرءِ كيفَ يعيشُها
في يقظةٍ ، أم في عميقِ سُباتِ

(إيليا أبو ماضي)ِ

من روائع ايليا ابو ماضي

أيا زهرة الوادي الكئيبة إنني
حزين لما صرت إليه كئيب
وأكثر خوفي أن تظني بني الورى
سواء، وهم مثل النبات ضروب
وأعظم حزني أنّ خطبّك بعده
مصائب شتّى لم تقع وخطوب
سيطرحك الإنسان خارج داره
إذا لم يكن فيك العشية طيب
فتمسين للأقذار فيك ملاعب
وفي صفحتك للنعال ضروب
إسارك، يا أخت الرياحين ، مفجع
وموتك، يا بنت الربيع ، رهيب
ولكنها الدنيا، ولكنه القضا
وهذا، لعمري ، مثل تلك غريب
فكم شقيت في ذي الحياة فضائل
وكم نعمت في ذي الحياة عيوب
وكم شيم حسناء عاشت كأنها
مساوىء يخشى شرّها وذنوب
لـِ .. ‫#‏إيليا_أبو_ماضي‬
من قصيدة :: السجينة