سليمة مراد

سليمة مراد (2 فبراير 1905 – 28 يناير 1974)، مغنية عراقية ولدت في محلة طاطران ببغداد تعد سليمة مراد إحدى قمم الغناء العراقي منذ أواسط العقد الثاني من القرن المنصرم، حيث احتلت مكانة مرموقة في عالم الغناء العراقي. وهي أول امرأة تاخذ لقب باشا. سليمة مراد كغيرها من مطربات بغداد نشأت في بيئة بغدادية وتعرفت على الجوق الموسيقى وعلى الجالغي البغدادي، وعلى مشاهير المطربين والعازفين آنذاك. وقد تعرفت بالشاعر عبد الكريم العلاف الذي كتب لها أجمل الأغاني منها (خدري الجاي خدري وكلبك صخر جلمود وعلى شواطىء دجلة مر) وغيرها كما كان يلحن لها صالح الكويتي وفي عام 1935 التقت بالفنانة ام كلثوم في مسرح الهلال عندما قدمت إلى بغداد أول مرة وتاثرت باغنية (كلبك صخر جلمود) وحفظتها عن طريق الفنانة سليمة مراد وسجلتها على اسطوانة نادرة وقد استمع لها الاديب زكي مبارك في إحدى الحفلات واطلق عليها لقب (ورقاء العراق) وكانت أول فنانة عراقية تحلق بالطائرة ميمنة شطر باريس بلد الفن والجمال.وفي سنة 1936 كانت من أوائل المطربات اللواتي دخلن الإذاعة فقدمت العديد من الحفلات الغنائية وكان لها منتدى ادبي في بيتها فيه كبار الشخصيات من الأدباء والشعراء ورجال السياسة. كانت سليمة مراد متدينة بالديانة اليهودية الا انها لم تغادر العراق أيام حملة تهجير اليهود إلى إسرائيل، عندما عمدت الحكومة الملكية العراقية إلى إسقاط الجنسية العراقية عن كل اليهود لإجبارهم على الرحيل إلى إسرائيل، وبقيت في العراق حيث استمرت في ممارسة الغناء حتى السنوات الأخيرة من عمرها. وقد حذت حذوها الفنانة سلطانة يوسف حيث كانت الأخيرة يهودية الديانة أيضاً، ولم يتم فرض السفر بل وضع كخيار امام اليهود الحكومة لم تجبر أحد على الهجرة ولم تجبر أحد على إسقاط جنسيته. حصلت سليمة مراد على لقب (باشا) من رئيس وزراء العهد الملكي نوري السعيد الذي كان معجباً بها، كما حصلت على مديح كوكب الشرق أم كلثوم التي زارت العراق وغنت في ملهى الهلال عام 1935. وقد غنت سليمة عدة أغاني من الحان صالح الكويتي وداود الكويتي وسليم زبلي وغيرهم ومن أشهر اغانيها (ايها الساقي إليك المشتكى) و(قلبك صخر جلمود) و(يا نبعة الريحان) و(الهجر) وغيرها. وتوفيت سليمة مراد في أحد مستشفيات بغداد في الساعة الرابعة عصرا في يوم الثلاثاء المصادف الأول من كانون الثاني عام 1974 بعد أن تجاوزت السبعين من عمرها وهي تكتم في نفسها حسرتها في اصدامها بوفاة زوجها ناظم الغزالي. يصف الشاعر المرحوم عبد الكريم العلاف سليمة مراد بقوله “اشتهرت بلقب سليمة باشا وظلت محافظة عليه لا تعرف إلا به إلى أن أصدرت الحكومة العراقية قانونا بإلغاء الرتب العثمانية. فصارت تدعى سليمة مراد وسليمة مغنية قديرة آخذت من الفن حظاً وافراً وصيتاً بعيداً فكانت فيه البلبلة الصداحة المؤنسة”. في 8 كانون الثاني سنة 1952 التقت المطربة سليمة مراد بالراحل ناظم الغزالي في بيت إحدى العوائل البغدادية وخلال الحفلة التي غنيا فيها كانت عيناهما تتبادلان النظر حتى انتهت الحفلة فذهب إلى بيتها ولكن قصة الحب التي نشأت بينهما مهدت الطريق إلى الزواج سنة 1953 بحضور الفنان الكبير محمد القبانجي وطوال مدة الزواج كانا يتعاونان على حفظ المقامات والأغاني حتى ساعات متأخرة من الليل وفي سنة 1958 قدما حفلة جماهيرية كبيرة ثم قدما بعد ذلك حفلات للجالية العراقية في باريس ولندن، [1] وقد علقت المرحومة سليمة مراد على قصة زواجهما “طوال مدة الزواج كنا نتعاون معا بوصفنا فنانين على حفظ بعض المقامات والبستات، وغالبا ما كنا نبقى حتى ساعة متأخرة من الليل نؤدي هذه الأغاني معا ونحفظها سوية. وعن وفاته قالت معقبة “وفي يوم وفاته كنت قد عدت من بيروت في حوالي الثانية عشر وعشرة دقائق ظهرا. توجهت نحو البيت فشاهدت جموعا متحشدة من الناس في الباب. وعندما اقتربت منهم كي استعلمهم لم يخبرون فيما كانت عيونهم تنبئ بوقوع كارثة. دخلت مجنونة اركض إلا إن – روزة – فاجأتني قبل أن أسالها بحقيقة المأساة، بعدها تهالكت عند مدخل البيت ولم أفق من غيبوبتي إلا بعد أن اكتظ البيت بالزحام”. كانت سليمة مراد تكبر المرحوم ناظم الغزالي بسنوات وكانت تشكل بالنسبة له الصديقة والمعلمة والزوجة. تحولت في آخر أيامها إلى إدارة الملهى الذي فتحته بالاشتراك مع زوجها المطرب ناظم الغزالي الذي غنى العديد من أغانيها القديمة، لأنها وكما هو معروف قد سبقته في الغناء وعند وفاة ناظم الغزالي بصورة مفاجئة أُتهمت سليمة مراد بأنها هي التي قتلت زوجها المطرب ناظم الغزالي الذي كان يصغرها بسنين عديدة، لكن الدلائل اثبتت عكس ذلك وكانت وفاته بداية انتكاسة لها.

مواقيت الصلاة لمدينة بغداد

#الأربعاء_٩_ربيع_الآخر#أذكار_الأيام ( ياحي ياقيوم : ١٠٠ مرة )الفجر ١٥ : ٥الشروق ٤٢ : ٦الظهر ٤٩ : ١١المغرب ١٢ : ٥م.الليل ١٤ : ١١#حدث_في_مثل_هذا_اليوم#مواقيت_الصلاة_بغداد

مواقيت الصلاة في مدينة بغداد ليوم الخميس 19 تشرين الثاني 2020

#الخميس_٣_ربيع_الثاني#أذكار_الأيام ( لا إله إلا الله الملك الحق المبين : ١٠٠ مرة )الفجر ١٠ : ٥الشروق ٣٧ : ٦الظهر ٤٨ : ١١المغرب ١٤ : ٥م.الليل ١٣ : ١١#حدث_في_مثل_هذا_اليوم#مواقيت_الصلاة_بغداد

رد على رفع علم المثليين

قصة اغنية

حكايةعن قصيدة ( بغداد ) التي غنتها ام كلثوم للعراق ،،،!

مقدمة هذه الانشودة كانت ( تزيّن ) راديو بغداد قبل الاخبار ،،، هل تذكرونها أحبتي ،،،،!
غنّت سيدة الغناء العربي أم كلثوم قصيدة ( بغداد يا قلعة الاسود ) في 30 تموز من عام 1958 لتهنئة الشعب العراقي بثورة 14 تموز ،، وخلف هذه القصيدة قصة طريفة قبل تلحينها واذاعتها يقول الاعلامي الراحل مجدي الحكيم في احدىٰ لقاءاته قال : بعد قيام ثورة 14 تموز في العراق
وكبادرة تحية ومجاملة لثورة تموز وشعب العراق ،، ارتأت القيادة المصرية ان تقدم ام كلثوم تحية لشعب العراق بهذه المناسبة ،، اتصلت الاذاعة المصرية بأم كلثوم ،وأصرّت ان صوتها لن ( يطلع ) إلّا في اغنية ،، ومع اصرار الاذاعة عليها قالت : سوف أحضر الىٰ الاذاعة وأرىٰ هذا الكلام ،، جاءت ام كلثوم الىٰ الاذاعة وأعطيناها الاوراق المدونة فيها التحية ،، ( والكلام للاعلامي مجدي الحكيم ) والتي ستقرأ منها التحية والتي تبدأ ،، ( يا شعب العراق ،،، يالشعب العريق )فقالت لهم ام كلثوم : وكيف اقرأ هذه الكلمات ،، فقاموا بإحضار بعض المذيعين لها ،، وقرأوا لها الكلمة فقالت لهم : ( قولوه انتو بقىٰ ) فقالوا لها : ما هو الحل ،،؟؟ قالت ام كلثوم : خدوا هذه الاوراق وأذهبوا بها الىٰ الشاعر محمود حسن اسماعيل وهو يكتب قصيدة وأنا أغنيها ،، المشكلة هنا التي قابلتهم ،، هي كيف سيقابلون محمود حسن اسماعيل ،،،وهو مانع اي شخص من زيارته في البيت ،، فالعلاقة معه كانت تنتهي خارج المكتب ،، وفي مهمة مثل هذه ،، ذهب اليه مجدي الحكيم ،، وأهانه ،، وقال له : ان ام كلثوم هي من أرسلتني اليك ،، فكتب محمود حسن اسماعيل قصيدة ( بغداد يا قلعة الاسود )،،، هنا قالت ام كلثوم : هذه القصيدة لن يلحنها غير رياض السنباطي ولا تخبروه بأني من سيقوم بغنائها ،، وكانت ام كلثوم في ذلك الوقت علىٰ خلاف مع السنباطي ،،، وبالفعل ذهب الاعلامي مجدي الحكيم الىٰ السنباطي وأعطاه القصيدة ،، وبعد ان لحن القصيدة السنباطي ،، سأله الحكيم : من أنسب صوت يؤدي هذه القصيدة ،،؟؟ وطرح السنباطي بعض الاسماء من الفنانات العربيات ،، فردّ عليه الحكيم قائلاً : يعني تهنئة من مصر لبغداد وتغنيها مغنية غير مصرية ،،، ازاي ده ،،؟؟ ،، قال الحكيم للسنباطي : ما رأيك في ام كلثوم ،،؟؟ ،، قال السنباطي للحكيم : الاسم ده متقولوش ،، وخذّ اوراقك وإمشي من هنا ،، اتصل الاعلامي مجدي الحكيم بمكتب الرئيس جمال عبد الناصر وأخبرهم بالقصة وأعطاهم رقم تليفون السنباطي ليتصلوا به ،، وبالفعل اتصلوا به وبعدما ردّ السنباطي علىٰ التليفون ،، وجد الرئيس عبد الناصر هو من يكلمه بنفسه ،، هنا تغيرت نبرة صوت السنباطي ووافق ان تغني ام كلثوم القصيدة ولكن وضع شرط وهو ان ام كلثوم لا تكلمه ولا تلقي عليه السلام ،، وتم له ما أراد ،، وانتهىٰ من تسجيل الاغنية من اول مرّة ،، ونجحت الاغنية نجاحاً ساحقاً ،، وهنا كلمات الاغنية ،، القصيدة ،، الانشودة ،،

https://www.youtube.com/watch?v=MgeAn4fJVTU
بغداد 
بغداد يا قلعة الاسودِ
يا كعبة المجد والخلودِ
يا جبهة الشمس للوجودِ
سمعت في فجرك الوليدِ
توهج النار في القيودِ 
وبيرق النصر من جديدِ
يعود في ساحة الرشيدِ
بغداد يا قلعة الاسودِ
زأرتِ في حالك الظلامِ
وقمتِ مشدودة الزمامِ
للنور للبعث للامامِ
لبأسك الظافر العتيدِ
ومجدك الخالد التليدِ 
عصفت بالنار والحديدِ
وعدت للنور من جديدِ
بغداد يا قلعة الاسودِ
يا عرباً دوخوا الليالي 
وحطموا صخرة المحالِ
ضمّوا علىٰ شعلة النضالِ
مواكب البعث والصعودِ
لقمة النصر في الوجودِ
عودوا لايامكم وعودي 
كالفجر في زحفك الجديدِ
بغداد يا قلعة الاسودٍ
قد آذن الله في علاه
ان ينهض الشرق من كراه 
ويرحل الليل عن سماه 
وتسطع الشمس من جديدِ

اه ياقلبي

اه
ياقلبي
العراقي البغدادي
الرصافي الكرخي
المسلم المسيحي الصابئي اليهودي الملحد
السني الشيعي المتنور
الرومانسي الصبور
البسيط المعقد
الباكي الشاكي
المجند للحزن المثبور
المشغول بالاغواء وبالقهر
المتردد مثل عصفور
الغاضب مثل فيل
الغارق بالهم
الحزين
منذ الف عام

علاء العبادي

خارطة توضح مسار خط سكة قطار الشرق السريع الممتد من البصرة الى لندن عبر باريس

خارطة توضح مسار خط سكة قطار الشرق السريع الممتد من البصرة الى لندن عبر باريس ، بلغراد، صوفيا، انقرة، ويلاحظ ان خط السكة المباشر بين بغداد و الموصل لم يكن موجودا حينها وان الخط كان يمر عبر سكة بغداد خانقين.

فقط في العراق

روائح العراق ..احد عشر رائحة توجد فقط في العراق
   
   
أولا: الخليط بين رائحة السمك المسكوف و رائحة الشط في أول ساعات المساء.
                 

 ثانيا: رائحة الصمون الحجري المكسّب (مستحيل توصل للبيت كاملة، الكماعة تطير لو يجي القبيس!).
   

ثالثا: رائحة حدائق البيوت بما فيها من راسقي و شبوي ليلي و قداح و روز دموي و قرنفل و حلك السبع وأشجار نارنج، و مرّات حتى الخيار التعروزي بالسواكي. و طبع لازم الياس عالأطراف!
    

رابعا: رائحة العاكول الرطب، خاصة في الطرق الخارجية. و إذا كان السفر شمالا فيضاف اليها رائحة بطيخ سامراء (أحلى من العسل).
    

خامسا: رائحة خليط الغداوات العراقية ذات الروائح المميز الخارقة الحارقة تفوح من الشبابيك مثل: بامية مع تمن عنبر و عكوس لحم غنم، تمن باكلة و شبنت، تمن جما لو تمن كلم الخ الخ
                      

سادسا: رائحة الباسطرمة (مال موصل) وية بيض، ريوك يوم الجمعة. أويلي يابة! صدك رحمه الله والديه اللي اخترعهه للباسطرمة، ينرادله جائزة نوبل!.

سابعا: رائحة البخور المختلط مع رائحة ماء الورد في المراقد المقدسة. تحس أنه الدعاء يصعد گبل.
           

ثامنا: رائحة عرباين اللبلبي الحار بالشتاء…
     
أو الباگلا و بطنچ، لو شلغم و دبس. (خاصة اذا كانت قرب البارات الشعبية و يخبط وياهه ريحة الزحلاوي و أغاني يوسف عمر) !
            

تاسعا: رائحة مقاهي الرجال و تجي منها ريحة النراجيل (تتن سدّة الهندية، مو ام النكهات و الفواكه مال تالي وكت) ..
   
و شاي ابو الهيل عالفحم، ووياههة صوت الزار و ضرب بولات الطاولي و الدومنة عالميوزة و أم كلثوم.
          

عاشرا: رائحة صابون غار الحسني و غار العيسى مع ماء السخان النفطي، و الليفة اللي تشيل طبقة الجلد.
                 
حادي عشر: ر ائحة الكستانة المخلوطة مع الصوبة العلاء الدين خاصة اذا الشعلة مو كلش زركة.

عطرة انت يا رائحة العراق، قبل أن تتلوثي بعبق البارود و دخان المولّدات و سواقي السيان الراكد ، والأسوأ من كل ذلك هو نتن المارقين.
المصدر:شلش عراقي