ليذهب تشرشل الى الجحيم

يقول تشرشل رئيس وزراء بريطانيا السابق : ركبت سيارة الأجرة يوما متوجها الى مكتب بي بي سي لإجراء مقابلة
عندما وصلت طلبت من السائق ان ينتظرني ٤٠ دقيقة حتى اعود.
اعتذر السائق و قال لا أستطيع حيث علي الذهاب للبيت لكي استمع الى ونستون تشرشل .
لقد ذهلت و فرحت من شوق هذا الرجل ليستمع إلى أقوالي و اخرجت مبلغ عشرة جنيهات و أعطيته بكل سرور.
والسائق عندما رأى المبلغ قال: ليذهب تشرشل و اقواله للجحيم سأنتظرك ساعات حتى تعود!!!

Top 10 Famous Freemasonsاشهر الماساونيين

The Freemasons are a secret society that falls down slightly on one of the vital elements of being a secret society – the secrecy. Everyone’s heard of them, most people have a rough idea of what goes on behind the Lodge doors and there are a lot of notable people that have publicly admitted to being masons. To look down the list, it almost seems that being a mason is essential to success to life. From every sphere of life, we present the Top 10 Famous Freemasons.

10. Henry Ford

Many masons have made it to the top of their industries through masonic connections, but how many of those men live on in the popular imagination? One enduring name is Henry Ford, the man who revolutionized mass production with his Model T Ford. He even gave his name to the whole production line process, now known as “Fordism”. But Fordism was about more than just making cars quickly, it was also about giving workers rights and wages that they never had before. With his $5 workday, he improved conditions radically and forced competitors to do the same, ensuring the working man’s financial future was secure. As one of the pioneers of “Welfare Capitalism“, Ford not only changed industry forever, he also changed it for the better. He was also a member of Zion Lodge no.1.

9. Oscar Wilde

Freemasons aren’t just hard-nosed businessmen looking to get to the top – it’s also open to fey social commentators like Oscar Wilde. His father, Sir William Wilde, was a mason and it was his influence that enabled Oscar to get into Oxford. It was while he was at Oxford that he joined the Apollo University Lodge, partly under pressure from his father. In his maiden speech, he demonstrated his famous wit when he said of Order founder John the Baptist “I hope we shall emulate his life but not his death – I mean we ought to keep our heads”.

Wilde was an enthusiastic mason, spending a fortune on masonic gowns and it was this extravagance that would end his involvement with the masons. He was expelled from one lodge for owing another member money for the gowns, and then failed to pay his subscriptions to the Churchill Lodge, which saw him expelled altogether. A short but eventful masonic career.

8. Davy Crockett

The “King of the Wild Frontier” was a folk hero and politician, but also a freemason. It was while he was serving in Congress in Washington that he became a mason, and when he left to explore Texas he gave his masonic apron to the Weakly Lodge in Tennessee, where it still remains. His idea was to settle in Texas and move his family there, but sadly it never happened. While he was there, there was a surprise attack by Mexican soldiers and so the Battle of Alamobegan. When the battle was over, and the Mexicans had taken the fort, Crockett was discovered among the dead. It was later rumored that he surrendered and was executed, but others maintain that he fought to the death on the Texan side standing up, as ever, for the forces of good.

7. King George VI

One measure of just how high up the masons’ influence goes is the number of kings that have been masons. Many modern day British kings appear on the list – from William IV, predeccessor to Queen Victoria, to George VI, father of the present Queen.  George ascended to the throne after the abdication of his brother Edward. One of the most controversial monarchs of the last few centuries, Edward VIII reigned for just a few months in 1936 before abdicating in order to marry divorcee Mrs Wallis Simpson. His struggle to gain confidence and overcome his stutter was well-documented in the film “The King’s Speech”, but it is less well known that he credits freemasonry with helping him do it. His speech therapist Lionel Logue was a masonic Master and worked with the Royal Masonic School.  George himself was also very involved, and was reluctant to give up his masonic offices upon his ascent to the throne, as his brother had. Instead, a new position was created for him – Past Grand Master. A few years later, after the war, he wrote “Freemasonry has been one of the strongest influences on my life”. A powerful force indeed…

6. Nat King Cole

The famous singer was one of many black musicians who joined Thomas Waller Lodge No. 49, Los Angeles. He joined in 1938, alongside his drummer Lee Young, and stuck by his masonic principles throughout his life. Other prominent musicians of the time that were also masons included the Jazz legend Louis Armstrong, which led one mason to make a speech about the connections between Jazz and Freemasonry.  In fact, even the Lodge Nat King Cole attended was named after a jazz musician – Fats Waller – who died around the same time that Cole joined. Cole himself died in 1965, a loyal mason to the end.

5. Wolfgang Amadeus Mozart

Of course, it’s not just modern musicians who were masons. Notable classical composers can also be found among the Freemason ranks, including Bach and Mozart. Mozart joined a lodge in Vienna, called “Zur Wohltätigkeit” in 1784, 7 years before his death. He was an apprentice at first, but swiftly became Master, probably in 1785. In the same year, his lodge merged with another and formed the new lodge “Zur Neugekrönten Hoffnung”. To celebrate, Mozart composed two songs and these formed part of a much bigger body of work that had masonic influences, including “Kleine Freimaurer-Kantate” (literally “A Little Freemason-Cantata”) and “The Magic Flute“. Sometime, as with the Cantata, the influence was overt, other times it was incredibly subtle. For instance, the masons give great value to the number 3, so Mozart often used 3-part harmony. And a special dotted figure within the music was supposed to represent the knocking on the door during an initiation ceremony. One of the most famous and public freemasons in history.

 

4. Buzz Aldrin

Ever wondered where involvement in freemasonry might take you? Maybe to the moon? That what happened to Edwin “Buzz” Aldrin, who is famous as being the second man on the moon, after Neil Armstrong. A devoted mason, Aldrin took a masonic flag with him on the Apollo 11 craft and also special permission from the masons to claim “Masonic Territorial Jurisdiction for The Most Worshipful Grand Lodge of Texas, Ancient Free and Accepted Masons, on The Moon”. He was also a devout Presbyterian, so had a home communion kit with him as well. He may not have been the first man on the moon, but he was certainly the first man to take communion on the moon!

 

3. Winston Churchill

The list of politicians who are also freemasons is staggeringly long and the great British Prime Minister was no exception. When he joined the order in 1901, it was all the rage, with the newly-ascended King Edward VII a former Grand Master. Churchill joined the Studholme Lodge, along with other MPs, knights and royalty and quickly became a Master Mason in the tradition of his ancestors before him. In fact, there was even a Churchill Lodge – the same one that Oscar Wilde managed to get himself expelled from. However, his Masonic career was shortlived, and he resigned from the lodge in 1911, after becoming First Lord of the Admiralty. This has led commentators to conclude that freemasonry wasn’t a vital part of Churchill’s success, although he did call in favors from his masonic contacts for years afterwards.

 

2. John Wayne

Another mason to follow family tradition, John Wayne was raised as a mason in July 1970, at Marion McDaniel Lodge 56 as his father had been before him. He was also very politically active, and at one point was asked to run for office on behalf of the Republican party. He declined, but supported his friend and fellow actor Ronald Reagan in his bid to become Governor of California. Wayne was never shy of controversy, believing in white supremacy and claiming that the American settlers had done no wrong when taking the Native Americans’ land. He was also a member of the ultra right-wing John Birch Society for a while. So he was both prominent and powerful – no wonder the masons welcomed him into their society at the end of his life.

 

1. George Washington

It won’t surprise you to know that there have been a fair few freemasons in the White House. After all, when a society is this powerful, you’d expect its members to reach the pinnacle of political success. So, Gerald Ford was a mason, and Roosevelts Teddy and Franklin. But one of the most famous presidents and the founder of America was also a mason. He was initiated in 1752, but apparently wasn’t the most dedicated in attending meetings. He declined a Grand Master position in 1777, saying that he had never even been a Master of a lodge. However, the year before he became president, he accepted the offer to become Master of the Alexandria Lodge in Washington, which is now the George Washington Masonic National Memorial. So, he may not have been the most dedicated member of the masons, but they certainly seem keen to claim him as one of their own!

مصادفة حسابية

في الحرب العالمية الثانية التي بدات عام ١٩٣٩ واشتركت بها جميع الدول تقريبا فكانت اكبر الحروب في تاريخ البشرية واوسعها انتشارا وقتل فيها اكثر من خمسين مليون من البشر.


بمعادلة حسابية سنجد ظاهرة عجيبة حقا تربط حياة الزعماء الستة اللذين قادوا هذه الحرب وهم …

١-هتلر(المانيا)٢-تشرشل(بريطانيا)٣-موسيليني(ايطاليا)٤-روزفلت(امريكا)-ستالين(روسيا)٦-تويو(يابان)

هذه الظاهرة او المعادلة هي كما يلي

الزعيم–سنة مولده+سنة توليه الحكم+مدة بقائه في الحكم+عمره عند وفاته=المجموع(لاجظ ودقق المجموع)

١-هتلر   1889+ 1933+11+55=3888

٢-تشرشل 1874+ 1940+4+70=3888

3-موسليني1883+1922+22+61=3888

4-روزفلت 1882+ 1933+11+62=3888

5-ستالين  1879+ 1924+20+65=3888

6-تويو 1884+ 1941+  3+60= 3888

مصطلحات وشخصيات

مفهوم الستار الحديدي:
يقال إن “ونستون تشرشل” هو من اصطلح هذا المصطلح، لكن في الحقيقة فإن “جوزيف جوبلز” وزير الدعاية النازي هو أول من استعمله، أما “تشرشل” -رئيس الوزراء البريطاني أيام الحرب العالمية الثانية- فهو من جعل المصطلح شهيرا.
والستار الحديدي بمعنييه المادي والمجازي هو حدّ يفصل بين أوروبا الغربية والشرقية، وقد ظل هذا الستار الذي فرضه الاتحاد السوفيتي السابق قائما منذ نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945 وحتى نهاية الحرب الباردة بانهيار الاتحاد السوفيتي عام 1990.
تشرشل:
لسير ونستون ليونارد سبنسر تشرشل (30 نوفمبر, 1874 – 24 يناير, 1965).ولد في قصر بلنهايم في محافظة أكسفوردشاير في إنجلترا. كَانَ رجلَ دولة إنجليزيَ و جندي و مُؤلفَ و خطيب مفوه. يعتبر أحد أهم الزعماءِ في التاريخِ البريطانيِ والعالميِ الحديثِ. شغل منصب رئيس وزراء بريطانيا عام 1940 و استمر فيه خلال الحرب العالمية الثانية و ذلك بعد استقالة تشامبرلين. استطاع رفع معنويات شعبه أثناء الحرب حيث كانت خطاباته إلهاماً عظيماً إلى قوات الحلفاء. كان أول من أشار بعلامة النصر بواسطة الإصبعين السبابة والوسطي. بعد الحرب خسر الانتخابات سنة 1945 و أصبحَ زعيمَ المعارضةِ ثم عاد إلي منصب رئيسَ الوزراء ثانيةً في 1951 و أخيراً تَقَاعُد في 1955.
حصل علي جائزة نوبلَ في الأدبِ لسنة 1953 للعديد مِنْ مؤلفاته في التاريخِ الإنجليزيِ والعالميِ [1] و في استطلاع( بي بي سي) سنة 2002 اختير كواحد من أعظم 100 شخصية بريطانية.
مرض تشرتشل ودخل في غيبوبة في 24 ديسمبر عام 1964 إلى أن توفي في 14 يناير 1965.
ايزنهاور:
سياسي و عسكري أمريكي والرئيس رقم 34 تولى حكم الولايات المتحدة في الفترة من 1953 إلى 1961 كان رئيس أركان قوات التحالف خلال الحرب العالمية الثانية و خطط و أشرف على عملية غزو فرنسا و ألمانيا خلال عامي 1944 -1945 كان أول قائد لقوات حلف الناتو في عام 1949.
أنهى الحرب الكورية و حافظ على الضغط على الاتحاد السوفيتي خلال الحرب الباردة أعاد تنظيم ميزانية الدفاع في اتجاه الأسلحة النووية و أطلق سباق الفضاء ووسع نظام الضمان الاجتماعي و بدأ في إنشاء نظام للطرق السريعة بين الولايات ضم( ألا سكا) إلى الولايات المتحدة في1959 لتكون الولاية49.
نيكيتا خروتشوف:
زعيم شيوعي و رجل دولة سوفييتي. حكم الاتحاد السوفييتي من( 1953- 1964) و تميز حكمه بالمعاداة الشديدة للستالينية و بإرساء الدعائم الأولى لسياسة الانفراج الدولي و التعايش السلمي شهدت فترة زعامة خروتشوف تطورات هامة منها حل أزمة الكومنفورم (1953) و إنشاء حلف وارسو عام (1955) و عقد اتفاقية الحظر الجزئي للتجارب النووية (1963).
ستالين:جوزيف فيساريونوفيتش ستالين (21 ديسمبر 1879 – 5 مارس 1953). القائد الثاني للإتحاد السوفييتي. ففي فترة توليه السلطة، قام بقمع وتصفية خصومه السياسيين بل وشمل القمع والتصفية كل من كانت تحوم حوله الشكوك. قام بنقل الإتحاد السوفييتي من مجتمع فلاحي إلى مجتمع صناعي مما مكن الإتحاد السوفييتي من الانتصار على دول المحور في الحرب العالمية الثانية.
هاري ترمان:
هاري ترومان ( 8 مايو 1884 – 26 ديسمبر 1972 ) هو الرئيس الأمريكي الثالث و الثلاثون(خلف الرئيس فرانكلين روزفلت) ( 1945- 1953 ). الذي أمر بإلقاء القنبلتين الذريتين على مدينتي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين خلال الحرب العالمية الثانية.
جورج كاتليت مارشال (1880-1959):
ولد جورج مارشال في 31 ديسمبر 1880 في مدينة يونينتاون بولاية بنسلفانيا و تخرج من المعهد العسكري بولاية فرجينيا عام 1901 و عُين ضابطاً برتبة ملازم ثان و خدم خلال السنوات السابقة للحرب العالمية الأولى فترتين في الفلبين و أُسندت إليه عدة مهام ميدانية كما عمل في عدة معاهد عسكرية.
كان جورج مارشال أشد معارضي ترومان و مشروعه بإنشاء الدولة الصهيونية، إسرائيل، و المعروف أنه لم يتكلم قط مع الرئيس ترومان بعدها.

القطبية الثنائية:
وفيها يتحدد النظام الدولي بوجود قوتين عظيمتين تمتلكان من مصادر القوة والنفوذ ما لا يتاح لأية قوة دولية أخرى. وعلاقات القوة في ظل هذا الواقع الدولي تتخذ أشكالاً مختلفة أبرزها أو أهمها الاستقطاب أي تجمع القوى الكبرى والمؤثرة حول مركزين قياديين وقيام علاقات تنافسية ـ صراعية بينهما. وعملية الاستقطاب الدولي جوهريا أو ضمنيا تكوّن مركزين للقوى، يقوم بينهما نوع من التوازن النسبي والتناقض، يبرز تنافسهما على السيطرة العالمية ويمثل الواقع الدولي بعد الحرب العالمية الثانية أو التي تمخض عنها مثالا عن القطبية الثنائية، فقد برز كل من الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية، على أنهما القوتان الأعظم في المجتمع الدولي بكل مقاييس التفوق التكنولوجي والصناعي والقوى العسكرية والاقتصادية.
الأحلاف العسكرية:
تكتلات عسكرية ظهرت أثناء الحرب الباردة جمعت دول ذات مصالح مشتركة بزعامة إحدى القوتين وأهمها الحلف الأطلسي وحلف وارسو.
الإمبريالية:
الامبريالية هي سياسة توسيع السيطرة أو السلطة على الوجود الخارجي بما يعني اكتساب أو صيانة الإمبراطوريات. وتكون هده السيطرة بوجود مناطق داخل تلك الدول أو بالسيطرة عن طريق السياسية أو الاقتصاد . ويطلق هذا التعبير على الدول التي تسيطر على دول تائهة أو دول كانت موجودة ضمن إمبراطورية الدولة المسيطرة. وقد بدأت الامبريالية الجديدة بعد عام 1860 عندما قامت الدول الأوربية الكبيرة باستعمال الدول الأخرى. أطلق هذا التعبير في الأصل على انكلترا وفرنسا أثناء سيطرتهما على إفريقيا ويعتبر لينين ان وجود الامبريالية مترابط مع الرأسمالية لأنها تستخدم الدول المستعمرة على أنها أسواق جديدة أو مصادر لمواد أولية.
سياسة الاحتواء:
سياسة الاحتواء policy of containment تعني في نظر أصحابها «التعهد الشامل لمقاومة الشيوعية أنّى وجدت». أما العالم الاشتراكي فيراها مخططاً للسيطرة العالمية أعدته الامبريالية الأمريكية، وتقويضاً للنظام الذي انبثق عن الحرب العالمية الثانية والذي يقوم على توازن لعالمين رأسمالي واشتراكي ينبذان الحرب ويأخذان بمبادئ التعايش السلمي.
الحرب الباردة :
توتر العلاقات الدولية بين المعسكرين الغربي بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية والمعسكر الشرقي بزعامة الاتحاد السوفياتي وقد امتدت من نهاية الحرب العالمية الثانية إلى سقوط جدار برلين سنة 1989.
معسكر الدول الديكتاتورية:
وهي ألمانيا . ايطاليا .اليابان .وتقترب من بعضها في المثل و النظم والأهداف السياسية وتعمل على التخلص من القيود التي فرضت عليها بطريقة أو بأخرى و توسيع مجالاتها الجغرافية الحيوية للحصول على المواد الأولية و الأسواق التجارية و توطين فائض السكان.
معسكر الدول الليبرالية:
يضم فرنسا. بريطانيا ويحظى بتعاطف خفي من الولايات المتحدة التي كانت تلتزم بسياسة العزلة . وقد حاولت الدولتان التحرك باتجاه بولونيا ورومانيا ويوغوسلافيا و اليونان وتركيا وروسيا لتشكيل جبهة موحدة ولكن عوامل كثيرة حالت دون تحقيق ذلك الهدف.
مجلس الأمن:
أحد الأجهزة الست التي يتكون منها هيكل هيئة الأمم المتحدة كان قبل 1965 يتكون من 11 عضو فقط . بعد تعديل المادتين 23.27 من ميثاقها أصبح عددهم 15 عضوا منهم 5 أعضاء دائمين الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا و روسيا و الصين الشعبية.
حق النقض ( الفيتو ):
تعني النقض أو الامتناع أو الاعتراض وتقرر هدا الامتياز في مالطا 1945 للدول الكبرى وهي الدائمة في مجلس الأمن وهدا الحق لمنع مجلس الأمن من إصدار قرارات معينة بحيث يؤدي استعماله إلى اعتبار الأمر وكأنه لم يصدر بشأنه شيء.
أسلحة الدمار الشامل:
تتمثل في القنبلة النووية و الهيدروجينية و النيترونية التي تسابقت الدول الكبرى في اختراعها و إنتاجها.
الصراع الإيديولوجي:
هو التعارض بين دافعين أو رغبتين ( الشيوعية و الرأسمالية ) بحيث يحبذ كل منها القضاء على الآخر وفرض مذهبه.
الاستعمار المقنع:
هو الاستعمار الجديد المستتر وراء أقنعة متعددة اقتصادية و ثقافية.
سياسة ملء الفراغ:
هي سياسة استعمارية تبنيها الولايات المتحدة الأمريكية وظفتها بعد انسحاب القوى الاستعمارية التقليدية.
التحرر السياسي:
هو استرجاع الاستقلال بانسحاب الاستعمار وتكوين دولة ذات سيادة معترف بها دوليا.
السيادة:
هي السلطة الفعلية للدولة على إقليمها وما فيه من سكان وموارد و الحرية في المواقف والاختيارات.
مبدأ ترومان :
مشروع مساعدات عسكرية واقتصادية أميركية بقيمة 400 مليون دولار تقدم لليونان، ولتركيا. تقدم به هاري ترومان أمام الكونغرس في مارس 1947 للمصادقة عليه.
أهدافه الخفية:
ـ سد الفراغ الذي تركته بريطانيا،
ـ الحصول على منطقة نفوذ في البحر المتوسط،
ـ منع السوفيات من الوصول إلى المياه الدافئة،
ـ الوقوف في وجه الشيوعية في المنطقة
مشروع مارشال:
مساعدات أميركية لأوروبا قبل أن تنهار اقتصاديا واجتماعيا بوضع برنامج موحد للاستفادة من هذه المساعدة المقدرة بأكثر من 13 مليار دولار على مدى 10 سنوات.
أهدافه الخفية:
ـ إنقاذ الشركات الأميركية المفلسة بعد الحرب بمساعدتها على الاستثمار في أوروبا ومستعمراتها
ـ احتواء أوربا تحت الزعامة الأمريكية واحتواء المد الشيوعي فيها
ـ إغراء الديمقراطيات الشعبية وإضعاف ارتباطها بالاتحاد السوفياتي
ـ إغراء الاتحاد السوفياتي وعرقلته في إنجاز خطته التنموية المركزة على الصناعة الثقيلة .
2- الجفرافيا

اقتصاد السوق:
يسمى كذلك اقتصاد الرأسمالية ويقوم على الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج و المبادرة الفردية ويخضع بتفاعل العرض و الطلب داخل السوق.
دول الجنوب:
مصطلح جغرافي اقتصادي يطلق على الدول المتخلفة اقتصاديا لتميز عن الدول الشمال المصنع.
دول الشمال:
هي الدول الواقعة فوق 30 و35 درجة شمالا تنتمي إلى المنطقة الباردة و المعتدلة تشهد ازدهار وتقدم اقتصادي وتكنولوجي.
الرأسمالية:
مفهوم فلسفي تحول إلى نظام اقتصادي و اجتماعي يعتمد على الملكية الفردية لوسائل الإنتاج.
النظام الاقتصادي العالمي:
واقع اقتصادي قائم على هيمنة القوى الاقتصادية الكبرى و الرأسمالية.
الإقليمية:
هي عبارة عن تنظيم للمظاهر الجغرافية البشرية و الاقتصادية على مستوى الإقليمي أي بوضع خطة و معاير تأخذ بعين الاعتبار الظروف الطبيعية و الموارد البشرية و الاقتصادية.
التخطيط:
هو مجموعة إجراءات تضع بالدول بضبط إستراتيجية التنمية في كل المجالات لتفادي الأزمات الاقتصادية و الاجتماعية.
التنمية:
مصطلح اقتصادي يتمثل في مجموعة الخطط و الوسائل و الإجراءات المعتمدة في استغلال الإمكانيات المتوفرة الذاتية من أجل تحقيق رخاء اقتصادي وازدهار اجتماعي.
المديونية:
هي ظاهرة معاصرة تتمثل في تزايد حجم الديون والعجز عن تسديدها في المدة الزمنية المتفق عليه