قصة اغنية

حكايةعن قصيدة ( بغداد ) التي غنتها ام كلثوم للعراق ،،،!

مقدمة هذه الانشودة كانت ( تزيّن ) راديو بغداد قبل الاخبار ،،، هل تذكرونها أحبتي ،،،،!
غنّت سيدة الغناء العربي أم كلثوم قصيدة ( بغداد يا قلعة الاسود ) في 30 تموز من عام 1958 لتهنئة الشعب العراقي بثورة 14 تموز ،، وخلف هذه القصيدة قصة طريفة قبل تلحينها واذاعتها يقول الاعلامي الراحل مجدي الحكيم في احدىٰ لقاءاته قال : بعد قيام ثورة 14 تموز في العراق
وكبادرة تحية ومجاملة لثورة تموز وشعب العراق ،، ارتأت القيادة المصرية ان تقدم ام كلثوم تحية لشعب العراق بهذه المناسبة ،، اتصلت الاذاعة المصرية بأم كلثوم ،وأصرّت ان صوتها لن ( يطلع ) إلّا في اغنية ،، ومع اصرار الاذاعة عليها قالت : سوف أحضر الىٰ الاذاعة وأرىٰ هذا الكلام ،، جاءت ام كلثوم الىٰ الاذاعة وأعطيناها الاوراق المدونة فيها التحية ،، ( والكلام للاعلامي مجدي الحكيم ) والتي ستقرأ منها التحية والتي تبدأ ،، ( يا شعب العراق ،،، يالشعب العريق )فقالت لهم ام كلثوم : وكيف اقرأ هذه الكلمات ،، فقاموا بإحضار بعض المذيعين لها ،، وقرأوا لها الكلمة فقالت لهم : ( قولوه انتو بقىٰ ) فقالوا لها : ما هو الحل ،،؟؟ قالت ام كلثوم : خدوا هذه الاوراق وأذهبوا بها الىٰ الشاعر محمود حسن اسماعيل وهو يكتب قصيدة وأنا أغنيها ،، المشكلة هنا التي قابلتهم ،، هي كيف سيقابلون محمود حسن اسماعيل ،،،وهو مانع اي شخص من زيارته في البيت ،، فالعلاقة معه كانت تنتهي خارج المكتب ،، وفي مهمة مثل هذه ،، ذهب اليه مجدي الحكيم ،، وأهانه ،، وقال له : ان ام كلثوم هي من أرسلتني اليك ،، فكتب محمود حسن اسماعيل قصيدة ( بغداد يا قلعة الاسود )،،، هنا قالت ام كلثوم : هذه القصيدة لن يلحنها غير رياض السنباطي ولا تخبروه بأني من سيقوم بغنائها ،، وكانت ام كلثوم في ذلك الوقت علىٰ خلاف مع السنباطي ،،، وبالفعل ذهب الاعلامي مجدي الحكيم الىٰ السنباطي وأعطاه القصيدة ،، وبعد ان لحن القصيدة السنباطي ،، سأله الحكيم : من أنسب صوت يؤدي هذه القصيدة ،،؟؟ وطرح السنباطي بعض الاسماء من الفنانات العربيات ،، فردّ عليه الحكيم قائلاً : يعني تهنئة من مصر لبغداد وتغنيها مغنية غير مصرية ،،، ازاي ده ،،؟؟ ،، قال الحكيم للسنباطي : ما رأيك في ام كلثوم ،،؟؟ ،، قال السنباطي للحكيم : الاسم ده متقولوش ،، وخذّ اوراقك وإمشي من هنا ،، اتصل الاعلامي مجدي الحكيم بمكتب الرئيس جمال عبد الناصر وأخبرهم بالقصة وأعطاهم رقم تليفون السنباطي ليتصلوا به ،، وبالفعل اتصلوا به وبعدما ردّ السنباطي علىٰ التليفون ،، وجد الرئيس عبد الناصر هو من يكلمه بنفسه ،، هنا تغيرت نبرة صوت السنباطي ووافق ان تغني ام كلثوم القصيدة ولكن وضع شرط وهو ان ام كلثوم لا تكلمه ولا تلقي عليه السلام ،، وتم له ما أراد ،، وانتهىٰ من تسجيل الاغنية من اول مرّة ،، ونجحت الاغنية نجاحاً ساحقاً ،، وهنا كلمات الاغنية ،، القصيدة ،، الانشودة ،،

https://www.youtube.com/watch?v=MgeAn4fJVTU
بغداد 
بغداد يا قلعة الاسودِ
يا كعبة المجد والخلودِ
يا جبهة الشمس للوجودِ
سمعت في فجرك الوليدِ
توهج النار في القيودِ 
وبيرق النصر من جديدِ
يعود في ساحة الرشيدِ
بغداد يا قلعة الاسودِ
زأرتِ في حالك الظلامِ
وقمتِ مشدودة الزمامِ
للنور للبعث للامامِ
لبأسك الظافر العتيدِ
ومجدك الخالد التليدِ 
عصفت بالنار والحديدِ
وعدت للنور من جديدِ
بغداد يا قلعة الاسودِ
يا عرباً دوخوا الليالي 
وحطموا صخرة المحالِ
ضمّوا علىٰ شعلة النضالِ
مواكب البعث والصعودِ
لقمة النصر في الوجودِ
عودوا لايامكم وعودي 
كالفجر في زحفك الجديدِ
بغداد يا قلعة الاسودٍ
قد آذن الله في علاه
ان ينهض الشرق من كراه 
ويرحل الليل عن سماه 
وتسطع الشمس من جديدِ

تموز لم يكن ظالما

135

علاء العبادي

 

عزيزتي نور

تموز لم يكن ظالما جدا

لقد كان طيبا

قاسيا

نعم

ولكن طيبا

ففي المساء

عندما كنا نصعد الى سطح الدار

كنا نغفر له كل سيئاته

التي اقترفها في النهار

ونسامحه كلما هب النسيم

نسيم العطيفية

العذب

الرقيق

كنا نحب تموز في الليل

كنا نرش الحدائق بالماء

لاغراء النسيم بالنزول عندنا

وكان تموز كريما في النهار

وسخيا في الليل

لم يشكو احد من تموز في الليل

خاصة المتزوجين

ولا الحوامل

ولا الرضع

ولا المرضى

كان الكل يحب تموز

خاصة تموز العراقي

البغدادي

الانيق

تموز2016

عزيزتي نور

133

علاء العبادي

 

عزيزتي نور

هذا ليس اول صيف يمر علينا

ولن يكون الاخير

اعرف انه يشبه الجحيم

وانه لايرحم

لقد زارنا اكثر من مرة

بالنسبة لي

اكثر من ستين مرة

لقد تعودنا على تموز

لانه طيب

خاصة اثناء الليل

نحن نحبه كثيرا

لانه يبرز اسوا اخلاقنا

واكثرها عنفا وشراسة

وفي تموز من كل عام

لااحد يحب احدا

قبل تموز من كل عام

الكل يتخلى عن الحب

الرجل يكره امراته

والاخ يكره اخاه

والاب يفر من داره

والكل خارج الدار

ليسمحوا بالدخول

للجنون

والصراخ

والصياح

والعرق

واحيانا

الكثير من الشتائم والسباب

وفي الصيف يانور

لايموت احد بسبب الحر

ولكن بسبب الجحيم الذي في داخلنا

بسبب هذا

نحن نكره الاخر

ولا نحب احدا

ويقتل بعضنا بعضا

كلنا يخطط للكراهية

ويخرج للقتل

ورغم كل هذه الكراهية

يانور

وكل هذا القتل

مازال تموز الذي يشبه الجحيم

يضحك علينا

تمتعي بالتبريد المستمر

وبالكباب

تموز2016

خذيني الى الفراش

128

علاء العبادي

 

في هذا الحر

الذي لايشبه الجحيم

الذي لاياتي الا في تموز

حيث الحرارة فوق الخمسين

ولا احد يشعر بالكابة ولا بالحزن

في هذا الحر الذي لايشبه الجحيم

خذيني الى الفراش

قبل ان اموت من البرد

تموز 2016

مادمنا في تموز

95

علاء العبادي

 

هي

مادمنا في تموز والحراره فوق الاربعين

هل مازلت تحبني

هو

مادمنا في تموز

مازلت احبك

هي

مثل ماذا

هو

مثل

مركة الشجر

ياكلها الجميع

ولايحبها احد

 

تموز2016

1958 في العراق

كان عام 1958 حافلا بالاحداث في العراق إذ في منتصفه شهد العراق نهاية النظام الملكي وقيام النظام الجمهوري وشهدت البلاد احداث جسام اخرى ولكي نعود معا ونستذكر اهم الاحداث لذلك العام اترككم تتمعون بما تم توثيقه عن ذلك العام ولكم الاضافة لمزيد من التوثيق عن سنة كانت حاسمة في تاريخ العراق….

يوميات عام 1958
7 كانون الثاني الاستيلاء على آلة طبع منشورات الحزب الشيوعي العراقي والقاء القبض على عدد من أعضاء الحزب .

11 كانون الثاني زيارة الجنرال (ماكسويل تايلر) رئيس أركان الجيش الأمريكي إلى بغداد . 


15 كانون الثاني زيارة الملك فيصل ولي العهد إلى جلولاء لتفقد منكوبي الفيضان .


17 كانون الثاني تعيين لجنة لبحث مسألة وكالات المؤسسات الاجنبية في العراق . 


20 كانون الثاني رئيس الوزراء (عبد الوهاب مرجان) يعلن عن نية العراق للقيام بمقاطعة فرنسا اقتصاديا فيما إذا قام أعضاء آخرون في الجامعة العربية بالعمل نفسه .


21 كانون الثاني زيارة النائب السيد (جورج براون) إلى العراق .
24 كانون الثاني زيارة رئيس الوزراء التركي إلى بغداد .
27 كانون الثاني اجتماع مجلس حلف بغداد في أنقرة – نوري سعيد يترأس الوفد العراقي .


تشكيل هيئة تخطيط عسكرية مشتركة .
الولايات المتحدة تعلن عن مساعدة اقتصادية بمقدار (3570000) دينار إلى أقطار الحلف .
30 كانون الثاني (سليمان طوقان) وزير الديوان الاردني يقوم بزيارة الملك فيصل حاملا رسالة من الملك حسين . 


1 شباط اعلان قيام الجمهورية العربية المتحدة . عبد الوهاب مرجان يشتكي علنا بأن العراق لم يستشر بهذا الخصوص .


6 شباط موافقة مجلس النواب على الميزانية . الملك فيصل يؤجل زيارته الرسمية إلى دلهي .


9 شباط السير (وليم هيتر) يزور بغداد .
11 شباط الملك فيصل يزور الاردن . بدء محادثات الاتحاد .


13 شباط ولي العهد يلتحق بالملك في عمان .
14 شباط الملكان يوافقان على توحيد قطريهما تحت اسم (الاتحاد العربي) .
17 شباط المجلسان العراقيان يوقعان بالاجماع على اتفاق الاتحاد العربي .


20 شباط وزير المالية (نديم الباججي) يقدم استقالته . 


25 شباط وزير الخارجية يغادر العراق في زيارة إلى كل من عمان والرياض.
27 آذار (عبد الوهاب مرجان) ينتقد في حديث اذاعي موقف الرئيس (عبد الناصر) تجاه الاتحاد العربي .


2 آذار استقالة وزراة (عبد الوهاب مرجان) .
3 آذار (نوري سعيد) يتولى منصب رئيس الوزراء ووزير الدفاع .
تعيين (توفيق السويدي) نائبا لرئيس الوزراء

 و (فاضل الجمالي) وزيرا للخارجية .


5 آذار الحكومة السورية تمنع تجارة النقل (الترانست) بين الاردن ولبنان .
والعراق يتعهد بتزويد الاردن بالنفط .
6 آذار (نوري السعيد) يعد النساء بمنحهن ((حقوق سياسة)) في ظل الدستور الجديد .
7 آذار الملك فيصل يستقبل السيد (سلوين لويد) في طريقه لحضور اجتماع مجلس معاهدة جنوب شرق آسيا في مانيلا .
8 آذار المؤتمر الأردني – العراقي حول دستور الاتحاد العربي يفتتح في بغداد .
19 آذار نشر دستور الاتحاد العربي . 


26 آذار البرلمان العراقي والاردني يصادقان على دستور الاتحاد العربي . البرلمان العراقي يصادق على إجراء تعديل لاحق بالدستور العراقي وقد انحل اعتبارا من 28 آذار وذلك لامكان اجراء انتخابات في مايس ، وان الموافقة التي سيمنحها البرلمان الجديد ستكون وفق ما يقتضيه الدستور .
1 نيسان المجلس العلمي لحلف بغداد يجتمع في بغداد برئاسة السير (جون كوكروفت) . 


9 نيسان المشاركون العراقيون في احتفال الشباب في موسكو لعام 1957 صدرت الاحكام بسجنهم .
10 نيسان (توفيق السويدي) يقابل حاكم الكويت عبد الله السالم في لبنان . 


الفريق (رفيق عارف) رئيس أركان الجيش يزور الاردن لإجراء محادثات حول توحيد قوات الاتحاد العربي .


26 نيسان اسبوع الاعمار الثالث يفتتح من قبل الملك فيصل .
27 نيسان الدكتور (الجمالي) يغادر في زيارة إلى الخرطوم وجدة .
28 نيسان العراق يرجئ مشاركته بميزانية الجامعة العربية بسبب ((المشاكل المالية الناجمة عن تخريب انبوب النفط السوري)).
2 مايس بدء المحادثات الاقتصادية للاتحاد العربي في بغداد .
5 مايس الانتخابات العامة . انتخاب (118) نائباً بدون معارضة.
7 مايس القائد العام للبحرية الباكستانية يزور بغداد .
10 مايس الملك (فيصل) يفتتح البرلمان الجديد . 


11 مايس حاكم الكويت يصل لبدئ المحادثات حول علاقات الكويت بالاتحاد العربي .
12 مايس المجلس الجديد يوافق بالاجماع على دستور الاتحاد العربي .
13 مايس ملك الاردن (حسين) يزور بغداد .
14 مايس تشكيل الاتحاد العربي . استقالة وزارة (نوري سعيد)
17 مايس دعوة (أحمد مختار بابان) لتشكيل وزارة وطنية عراقية جديدة . 


19 مايس حكومة الاتحاد العربي تعين (نوري سعيد) رئيسا للوزراء .
21 مايس المملكة المتحدة تعترف بالاتحاد العربي وكذلك الباكستان وايران واسبانيا والهند واليابان .
24 مايس الملك (فيصل) وولي العهد يتوجهان إلى عمان لحضور عيد الجيش الاردني واجتماع برلمان الاتحاد العربي . اعتراف الولايات المتحدة وتركيا والسويد وتونس (أول قطر عربي) بالاتحاد العربي .
1 حزيران وصول وفد اللجنة الاستشارية لشؤون الشرق الاوسط إلى بغداد .
2 حزيران ولي العهد (عبد الاله) يغادر بزيارة خاصة إلى لندن.


9 حزيران البرلمان العراقي يصادق على تعديل الدستور العراقي (يقضي أن ينسجم مع دستور الاتحاد العربي) ثم يرجيء ذلك .
10 حزيران (نوري السعيد) يقدم استقالته ، لكنه يوافق على سحبها بعد أيام قليلة .
17 حزيران (نوري السعيد) يقدم أول ميزانية للاتحاد العربي إلى برلمان الاتحاد في عمان .
23 حزيران (نوري السعيد) يزور لندن بشكل غير رسمي لاجراء محادثات مع وزراء بريطانيين.
26 حزيران اطلاق سراح (كامل الجادرجي)


14 تموز الجيش يقوم بانقلاب بقيادة آمر اللواء 19 الزعيم (عبدالكريم قاسم).


الثوار يقتلون العائلة المالكة

ويتولون السلطة كحكومة جمهورية حيث أصبح الزعيم (قاسم) رئيساً للوزراء ووزيراً للداخلية. 

وتعرضت السفارة البريطانية وقنصليتها الى النهب. وقتل العقيد (كراهام) على أيدي الجماهير التي قتلت أيضاً (ابراهيم هاشم وسليمان طوقان) الوزيران الأردنيان في وزارة الاتحاد العربي وأربعة رجال أعمال كانوا في زيارة الى بغداد (ثلاثة أمريكيين وألماني واحد).

 

  15 تموز اعترف الاتحاد السوفيتي والجمهورية العربية المتحدة بالنظام الجديد.
إلقاء القبض على (نوري السعيد) رئيس الوزراء السابق وقتله.

إعلان إلغاء قانون العشائر . إيداع العديد من الشخصيات البارزة للنظام السابق السجن وبضمنهم ضباط من الجيش العراقي.

23 تموز العقيد (عارف) يقابل الرئيس (عبدالناصر) في دمشق ويوقع اتفاقية الدفاع المشترك مع الجمهورية العربية المتحدة.
31 تموز اعتراف المملكة المتحدة بالحكومة العراقية الجديدة.
اندلاع النيران في مستودع نفط يعود لشركة نفط خانقين في بغداد.
1 آب صدور قانون تشكيل قوات المقاومة الشعبية.
2 آب اعتراف الولايات المتحدة الامريكية بالحكومة العراقية الجديدة.
7 آب صدور قانون تخفيض الايجارات.
9 آب صدور قانون معاقبة التآمر والفساد بعد إجراء محاكمة المتهمين من قبل المحكمة العسكرية العليا الخاصة.
16 آب بدء محاكمة اللواء (غازي الداغستاني) أمام المحكمة العسكرية العليا الخاصة.

20 آب صدور قانون الكشف عن ثروات موظفي الدولة.
21ـ 26 آب ولي عهد اليمن يزور بغداد.
26 آب العقيد (عارف) يزور البصرة. حدوث شجار بين الشيوعيين والبعثيين.
1 أيلول رئيس الوزراء يعلن بأنه يتعين على المتعاقدين الأجانب جلب رؤوس أموالهم الى العراق بدلاً من استلامهم السلف من الدولة. بيان الحاكم العسكري العام ضد النشاطات السياسية الداعية الى الانفصال.
2 أيلول إعلان موافقة رئيس الوزراء بعودة الملا مصطفى البرزاني الى العراق.


3 أيلول العقيد (عارف) يخطب في الحلة ـ وقيام مظاهرات شيوعية ضده.
4 أيلول صدور قانون العفو عن الضباط السياسيين منذ 1 أيلول 1939.
6 أيلول عودة ( رشيد عالي الكيلاني ) من المنفى. 

10 أيلول محاولة فاشلة للسيطرة على أسعار الفواكه والخضراوات.
12 أيلول إعفاء العقيد (عارف) من منصبه كنائب للقائد العام للقوات المسلحة .
شركة نفط العراق تبلغ الحكومة العراقية عن استعدادها لتقديم (4) ملايين دينار كدفعة نهائية لحسابها لعام 1953.
15 أيلول مظاهرات قومية وشيوعية في النجف . البيان التحذيري الثاني للحاكم العسكري العام بمنع المظاهرات والنشرات السياسية.
22 أيلول شمول الرقابة جميع المطبوعات الواردة الى العراق أو الصادرة فيه.
24 أيلول رئيس الوزراء يعد باجراء استفتاء عام على الدستور الاخير بعد الفترة الانتقالية.
إعتراف العراق بالحكومة الجزائرية المؤقتة المتشكلة في القاهرة.
30 أيلول العقيد (عارف) يعفى من منصبي نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية ويعين بمنصب سفير في بون.
1 تشرين الأول صدور قانون الاصلاح الزراعي.
الحكومة العراقية توافق على استئناف طيران الطائرات البريطانية في رحلات لنقل الأشخاص.
6 تشرين الأول عودة الملا مصطفى البرزاني الى العراق.
8 تشرين الأول إعتراف العراق بجمهورية غينيا.
11 تشرين الأول توقيع الاتفاقية التجارية بين العراق وروسيا.
12 تشرين الأول مغادرة العقيد (عارف) الى بون.
25 ـ 31 تشرين الأول زيارة حاكم الكويت للعراق .

25 تشرين الأول اضطرابات كردية ـ تركمانية في كركوك.
26 تشرين الأول توقيع اتفاقية تجارية بين العراق وجمهورية ألمانية الديمقراطية.
مظاهرات شيوعية وقومية لدى وصول وزير الثقافة المصري الى بغداد.
26 ـ31 تشرين الأول زيارة الوفد التجاري النيوزلندي للعراق.

28 تشرين الأول توقيع الاتفاقية الثقافية بين العراق والجمهورية العربية المتحدة.
4 تشرين الأول القاء القبض على العقيد (عارف) لدى وصوله الى بغداد.
مظاهرات يقودها الشيوعيون.
3 تشرين الثاني اختتام محاكمات التآمر ضد سوريا.

10 تشرين الثاني المياه الاقليمية العراقية تمتد الى (12) ميل بموجب مرسوم.
10 ـ 19 تشرين الثاني إعلان الاحكام في قضية المؤامرة السورية:
حكم الاعدام على اللواءين (رفيق عارف وغازي الداغستاني) وعلى الدكتور (فاضل الجمالي) و(برهان الدين باش أعيان) و(أحمد مختار بابان).

11 تشرين الثاني نائب امام عمان (صالح بن عيسى الحارثي) يزور بغداد.
غلق القنصليات الاجنبية خارج بغداد والبصرة بناء على طلب من وزير الخارجية.
15 تشرين الثاني توقيع اتفاقية تجارية ومصرفية وتنسيق اقتصادي ومساعدات فنية بين العراق والجمهورية العربية المتحدة.
18 تشرين الثاني اعلان انتهاء امتياز شركة نفط خانقين لانتاج النفط في حقول خانقين اعتبارا من 30 تشرين الثاني.
20 تشرين الثاني وصول (علي عبدالكريم) سلطان لحج سابقاً الى بغداد.
اعتراف الحكومة العراقية بالنظام الجديد في السودان.

25 تشرين الثاني إعلان التحالف الوطني وبيان أهداف جبهة الاتحاد الوطني للاحزاب السياسية.
26 تشرين الثاني خطاب رئيس الوزراء في مؤتمر المحامين العرب.
29 تشرين الثاني محاكمات ((المفسدين)) تبدأ بمحاكمة (عبدالجبار فهمي) متصرف بغداد سابقاً.


1 كانون الأول افتتاح الخط الهاتفي واللاسلكي بين بغداد وموسكو.
8 كانون الأول الحكومة تعلن عن اكتشاف مؤامرة من قبل ((عناصر فاسدة وأجنبية)) للاطاحة بالحكومة. مظاهرات في البصرة.
15 كانون الأول مظاهرات معادية لدى وصول السيد (رونتري) من وزارة الخارجية الامريكية الى بغداد.
29 كانون الأول مظاهرات في بغداد بين الشيوعيين والقوميين عقب خطاب (عبدالناصر) المعادي للشيوعية يوم 23 كانون الأول.

رائعة جديدة للشاعر المبدع عماد عبد اللطيف سالم

ليل ُ الجيش ِ .. وليل ُ النفط ِ .. وليل ُ الأوديسّة *

 

 

الليل ُ الأوّل ُ :  ليل ُ الجيش ْ

 

 

 

  في فجر تموز الأبله ذاك

 على أعتاب ” الأول الأبتدائي “

وقبل أن يبصق أحدهم ” البيان رقم واحد ” عبر الراديو

كان أهل بغداد ينامون فوق سطوح المنازل

وكان الأذى / إلى ذلك الحين / ما زال غضا ً .

….

ولكن ّ حزمة سوداء من نسوة ” الكرخ “

بدأت تولول ُ .. ” مات الملِكْ ” .

ورجال ٌ بـ ” دشاديش ” من ” الجوخ “

كانوا يمرّون على عجل ٍ بضريح ” الشيخ علي “

وهم يتداولون بغضب ٍ صاخب ْ ..

مسار الطرق الرئيسة

لجيش الملوك الجدد .

….

وما بين ” معسكر الوشّاش ِ”

 و ” قصر الرحابْ “

بدأ الليل ُ الدامس ُ للجيش .

 

 

 

***

 

 

 

لم يكنْ لشيءٍ أسمه ُ ” الطفل ُ ” معنى .

ففي الأولّ الأبتدائي

كانت عيون ُ الصغار من تلاميذ المدارس

لا تفهم ُ لماذا ..

تستعيرُ ” الأمـّـة َ العراقيـّة ُ “

ملوكها من الغير ِ

ثـم ّ تـَقـْـتـُلـُهم ْ

ولماذا ..

يلوّح ُ جنود ٌ مهتاجون

بذراع ٍ مقطوعة ٍ ” للوصيّ ” ..

ملفوفة في جريدة .

ولماذا ..

ينبش ُ رجال ٌ نصف ُ ملثمين

/ يشبهون المُعلمين َ /

وجه رجل أسمه ُ ” نوري السعيد “

كان يشبه ُ كثيرا ً

الوجهَ الصارم َ لمدير المدرسة ْ .

 

 

 

***

 

 

 

بعدها بقليل  ..

لم تعدْ ” القراءة الخلدونيّة ”

صالحة للقراءة

و لا بطانيّات ” فتاح باشا “

كافية للدفء ْ .

….

وكان تلاميذ ” الثالث الأبتدائي “

لا يفهمون لماذا ..

أصبحت الشوارع ُ مكتـظـّة هكذا

بالراكضين صوب ” المنـّصة ” في ” الباب المعظـّم “

حيث ُ كان ” الزعيم ْ ”

يلوّح ُ للهستيريا

وحشودها الزاعقة حتى الفجر

وبيارقها المقدّسة ْ .

….

ولا يفهمون لماذا ..

 كان وجه ُ ” الزعيم “

باديا ًً بكل هذا الوضوح

وهو يبتسم ُ بحبور

فوق سطح القمر ْ .

 

 

 

***

 

 

يومها ..

” سـَحَـلـْنا ” بعضنا بعضا ً

وعـَـلـّقـْنا بعضنا بالحبال ِ

على أعمدة ِ الظـُلـْمة ِ

و أغـْلـَقنا على ألآخرين عربات العار ِ

وذهـَـبـْنا بـِهـِم ْ إلى التيه ِ

في صحراء ِ ” السماوة ِ “

….

ولا نزال ُ هناك ْ .

 

 

 

***

 

 

بعدها بقليل ..

كان تلاميذ ” الخامس الأبتدائي “

يشاهدون ” الزعيم “

مضرّجا ً بدمه ْ

وثمة جنديّ يمسك شَعر َ رأسه

ويشدّه ُ يمينا ً .. ويسارا ً

ويبصق ُ في وجهه ْ .

….

بعدها ..

لم يفهم ُ التلاميذ أبدا ً

كيف غادرَ وجه ُ ” الزعيم “

سطح القمر ْ .

 

 

***

 

 

 

في بداية الليل الأول

ضاع قصر ُ ” الملك “.

وفي نهايته ِ

ضاع قبر ُ الزعيم ُ .

….

وعند الفجر التالي ..

بدأت ُ أزمنة ُ التوابيت ْ .

 

 

 

 

 

الليل ُ الثاني :  ليل ُ النفط ْ

 

 

في الطريق إلى أول ّ الصبا

كانت بغداد ُ على موعد ٍ مع ” الريف “

وكان تموز ُ / كعادته /

يجعل ُ الخيانات رخيصة جدا ً

كالتمر ِ ” الزَهْديّ ” .

….

كان الراحلون َ جنودا ً

والقادمون جنودا ً

بعضهم جاءوا من الطين

وبعضهم جاءوا من الرمل

وكلهم غادروا ” دشاديشهم “

على عتبة ” القصر الجمهوري ّ “

ودخلوا / حاملين سروجَ العقائدِ /

إلى بيوت ٍ كان حُرّاسها

يغطـّون في النوم ِ

وأمتطوا على عجل ٍ

صهوة َ ” الدولة ِ الساذجة ْ ” .

 

 

 

***

 

 

كان تلاميذ ُ المدارس

يرتدون بدلات ” الطلائع ” .

والرفاق ملطـّخون بالمسدسات ِ

ولون الزيتون .

….

وكان النفط ُ وفيرا ً

ونهرُ دجلة يشرب البيرة َ

 من بارات ِ الضفاف ِ

ويهتف ُ لـ ” القائدْ ” .

 

 

 

***

 

 

وذهبنا إلى الشرق ِ ..

ثم ّ الجنوب ْ

جنودا ً من القشّ ِ

يأكلنا ضجر ُ ” اللالات “

في خنادق ” تكريت “

التي لا تنتهي .

 

 

 

***

 

 

وتلك الحروب ُ

ليست لنا

غير أنّ أطفالنا اعتادوا ..

أن ْ يروا جثثا ً

وأطفالنا اعتادوا ..

 موت َ الآباء ِ – الجنود ِ

قبل ” الأجازة الدوريـّة ” للعائلة ْ .

….

وكان الخراب ُ يعبرُ سن ّ الرُشد ِ

والكفن ُ الأبيض ُ

والتابوت ُ البـُنـيّ

و ” العـَلـَمُ الوطني ّ “

هو ” زيـّنا المـُوّحـَد  ُ “

في جامعات ِ الذهول ْ .

….

وكان بعضنا يدفن ُ البعض َ

في حديقة ذلك البيت

الذي لم يعد ْ آمنا ً

ولم يـَعـُد ْ فيهِ

تين ٌ وزيتون ٌ وتـَمـْر .

..

وكان ثمة فينا

من يشرب ُ قـُرْب َ رائحة الضَـيْم ِ

قهوة  ” الغـَلـَبـَة ِ  ”

و شاي ” الغـَنـيمـَة ِ”

منتشيا ً بالنصر على أهله ِ

بينما يورق ُ الكـُرْه ُ

في السهل ِ الرسوبيّ  .

 

 

***

 

 

وكان الخواء يكـْسُرنا

عندما عدنا من الحرب ِ

قادمين َ إلى الأرغفة ِ السود ِ توّا ً .

….

وفوق خطوط العرض

وخطـّ الطول

رسمنا ملامح أبنائنا القادمين

وقايَضْنا حليب ” حُصـّتِهم “

بالرّز ِ والزيت ِ

وبعنا القليل الذي لا يباع

في انتظار النهار ..

الذي سوف يأتي .

 

 

 

 

 

 

الليل ُ الثالث ُ : ليل ُ الأوديسّة

 

 

 

في الطريق إلى آخر العـُمر ِ

كان الليل ُ الثالث ُ

قد حل ّ على الروح .

وكانت ْ بغداد ُعلى موعد ٍ

مع القادمين إليها ..

منها .

….

والمصفـّقون َ الزاعقون َ

المتبرّعون بـ ” أرواحهم ” و ” دمائهم “

لأربعين عاما ً خلت ْ

 ” يسحلون ” الآن تماثيل ” قائدهم “

مبتسمين بخوف ٍ

لـ ” الكاميرات الخفيّة ” .

….

و حاملو سروج ” المذاهب ” المزركشة ِ

يمتطون على عَجـَل ٍ

صهوة َ ” الدولة ِ الغائبة ْ ” .

 

 

 

 

***

 

 

 

 

 

كانت دبابات ” أبرامز “

ملطـّخة بالحناء

تحـّف ُ بها العمامات ُ والعباءات ُ والدشاديش ُ القصيرة ُ والبيارق ُ فاقعة الألوان .

….

وكانت الآلهة ُ الفـارّة ُ

من ” إلياذة ” الحرب والجوع

تمتطي خيولا ً من الظلام ِ المصفـّح ِ

وتركض ُ بانتشاء ٍ

صوب القصور المنيفة ِ

حول دجلة ْ .

 

 

 

 

***

 

 

 

أمـّة ٌ قارئة ْ .

أمـّة ٌ من الجراد ِ والنمل ِ الأبيض ْ .

….

أمـّة ٌ قابلة ٌ للطي ّ ِ

في حقائب ِ الظهر ِ

لـ ” قوات التحالف ُ ” .

 

 

 

***

 

 

لم تكن ْ حربنا

لكنـّنا دائما ً

كنـّا سعاة البريد ِ

للقادمين من التيه ِ

وكنـّا ..

الحمام َ الزاجل َ لـ ” تيمورلنك “

وجنود َ الشطرنج ِ

لـ ” مراد الرابع “

و ” عباس الصفويّ ” .

….

و بنا فوق ذلك َ ..

 توق ٌ إلى الغزو ِ والسبي ّ ِ

والكرِّ  والفرِّ

حاملين َ بأسناننا

غنائمنا – أهلنا

راكضين بها إلى مضاربنا المحروسة

 بالكلاب والأبل ِ والغبار .

….

هكـذا …

تقاسَمـْنا الضِفاف َ والمُدُن َ

و الأحياء َ و الأضرحة َ

و الأفيال و الدببة القطبيّة َ

و فقمات الصحراء

و مياه المجاري .

 

 

 

***

 

 

كـلّ ُ الدود الفائر ذاك ..

في كـلِّ الجثث تلك ..

كان َ ينتمي إلـيـنا .

….

و ” دونالد رامسفيلد ” يقول ..

” إن هذه الأشياء .. تحـْدُث ْ ” .

 

 

 

***

 

 

 

من الليل ِ إلى الليل ِ إلى الليل ْ .

من المقابر ِ إلى المزابل ْ .

من الخوف ِ إلى الخوف ْ .

….

من قادة ” الضرورات ِ ” إلى قادة ِ ” الصـُدَف ْ ” .

من ” التجنيد ِ الأجباريّ “

إلى الهذيانات ِ المـُدرّة ِ للدمع ِ

في ذلك الطريق ِ الطويل ِ

 إلى مقبرة ِ العائلة ْ .

….

من الفرد ِ الضـّال ِ إلى القبيلة ِ ” العاقلة ْ ” .

من أمـّة ٍ الماء ِ والعـُشب ِ والنفط ِ والشعوب ِ ” الرُحـّل ِ “

إلى حـيٍّ بائس ٍ

يـُمـْطـِر ُ الحـيَّ البائس َ المقابل َ لـَـه ْ

بقذائف ” الهاوَن ْ ” .

 

 

***

 

 

 

ثمة شيء فينا ..

يجعل ُ عيشنا ممكنا ً

مع ” الحجـّاج ِ بن يوسـف ْ ” .

….

ثمة شيء فينا ..

يجعل ُ ” أسطنبول ” أبهى من بغداد َ

و ” الكارون ” أعذب ُ من ” فـُرات ٍ ” قديم ْ .

….

ثمة شيء فينا ..

يجعل ُ إنقراضنا مستحيلا ً

رغم شحـّة ِ الضوء ِ

وغـَلـَبـَة ِ الصعاليك ِ

وقهر ِ ” الحـَرَس ْ ” .

 

 

 

 

 

* ينتمي هذا النص للتاريخ .. تاريخ العراق المعاصر . ويتناول أحداث ثلاث مراحل تاريخية هامة , بدأت كل منها ( على وفق تسلسلها الزمني ) في تموز 1958 وتموز 1968 ونيسان2003  . وقد كتب هذا النص وفق منطقه الخاص . منطق ينتمي إلى شيء من الأدب , ولا صلة له بالمنطق الصارم لدراسات التاريخ . لذا أقتضى التنويه .