سيارات الدواعش

“سيارات الدواعش”

 

قبل ثلاثة أيام آعرب الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض الأميركي عن قلق الحكومة الاميركية من وجود أكثر من ستين الف سيارة نقل رباعي  طراز ( غمارتين) عدة موديلات من انتاج شركة  (تويوتا ) اليابانية لدى داعش في سوريا والعراق !!

 

وبعد ساعات اعلنت شركة تويوتا اليابانية لصناعة السيارات استعدادها للتحقيق في كيفية وصول هذه السيارات الى ( داعش ) وتنظيمات ارهابية أخرى ، على أن يتم التحقيق عبر تعاون دولي!!

 

اليوم اعلنت شبكات اعلامية روسية ناطقة باللغة الانجليزية والألمانية والفرنسية ان الجيش الروسي سلم شركة تويوتا صورا لعشرات السيارات التي استولى عليها الجيش السوري في معاركه على الارض بدعم جوي نوعي من القوات الروسية خلال هذا الاسبوع.

 

بعض هذه السيارات كانت صالحة للاستعمال وبعضها كان مدمرا من الجو والأرض ولكن ارقام المحركات المحفورة بدقة من المصنع لم تتضرر.

 

في وقت متأخر من مساء امس السبت تسلمت الحكومتان السورية والروسية من شركة  تويوتا تقريرا اوليا بشأن صور السيارات التي تسلمتها الشركة من المخابرات العسكرية الروسية وكان ابرز  ما جاء فيه :

 

1/ بعض ارقام المحركات تخص سيارات من اصل 22500 سيارة اشترتها شركة استيراد سعودية الجنسية،!!

 

2/ بعض ارقام المحركات تخص سيارات من اصل 32000 سيارة ، اشترتها شركة استيرات قطريةالجنسية !!

 

3/ بعض ارقام المحركات تخص سيارات من اصل 11650 سيارة استوردها شركة استيراد من الامارات العربية المتحدة .

 

3/ بعض ارقام المحركات تخص سيارات من اصل 4500 سيارة استوردها الجيش الاردني باعتماد ائتماني من عدة بنوك سعودية الجنسية .

 

تمة سؤال مشروع :

 

 لماذ لم تعبر الادارة الاميركية عن القلق من وجود عشرات الآلاف من سيارات (تويوتا) لدى داعش ، الا بعد التدخل العسكري الروسي في سوريا ، وتدمير واسقاط العديد من مواقع القيادة والسيطرة لداعش وأخواتها  في سوريا ،وتحربر مساحات واسعة من الأراضي السورية والاستيلاء على مختلف انواع الاسلحة والعتاد الحربي في معسكرات داعش  والتنظيمات الارهابية الفارة ؟

 

وما خفي أعظم !!

تحقيق مهم .. وخطير يكشف دعم دول الخليج لداعش

منقول

 

 

تويوتا

شعار (تويوتا) ؟ وأسماء طرازاتها

تم تقديم أول نموذج لسيارة ركاب عام 1935 تحت اسم “ايه وان”، ومع بداية الشركة التي حملت اسم “تويودا” أرادت أن يكون لها شعار مميز يمكن أن يكون عملياً وواضحا وذا مدلول باليابانية والإنجليزية.
يحمل شعار تويوتا دلالة الرقم 8 الذي يجلب “الحظ والازدهار” في اليابانية.
ذكرت “تويوتا” على موقعها عن شعارها الذي حاول إبراز كل شيء حتى الهوية البصرية لعلامتها التجارية ويحمل مدلولاً من الثقافة اليابانية مخالفاً لذلك، حيث تشير الدائرة الداخلية إلى أن العميل في قلب ووجدان “تويوتا” الذي تمثله الدائرة الثانية، فيما يرمز التداخل بينهما إلى تبادل المنفعة وكذلك الثقة.
ستعرض الجدول التالي دلالة ومعنى أسماء بعض أشهر طرازاتها التي قدمتها خلال تاريخها، والتي يلاحظ منها أن “تويوتا” لا تعتمد فقط على لغتها اليابانية في اشتقاق الأسماء، بل استخدمت لغات عدة كي يتناسب كل منها مع الطراز والمستهدف منه.

تويوتا

كانت بداية تويوتا مع حياكة النسيج :

* عام 1890م: اخترع ساكيشي تويودا أول آلة لحياكة النسيج يدوياً وكانت مصنوعة من الخشب، ثم تمكن بفضل ما أعده من الأبحاث في مجال صناعة النسيج من تحقيق خطوة انتقالية وتطور كبير في هذا المجال.
عام 1910م: اضطر ساكيشي إلى الاستقالة نتيجة ميزانية الأبحاث الضخمة وأُلقي اللوم عليه بخصوصها لما سببته من عجز مالي للشركة. وفي نهاية عام 1910م وبعد خيبة الأمل التي تعرض لها من تجربته في شركة النسيج , زار ساكيشي الولايات المتحدة ليقف على آخر ما توصلت إليه من تطور في الصناعة خاصة في مجال صناعة السيارات ومنذ ذلك الحين جذبت السيارات انتباه ساكيشي وصار حلمه أن تنتشر أيضاً في اليابان وبقيت صناعة حياكة النسيج تشكل أهم عمل لساكيشي وما أن رجع إلى اليابان حتى فتح ورشة جديدة وحرص على إيجاد طرق جديدة لتحسين الإنتاج مواصلاً أبحاثه وبما أنه كان يهدف إلى تطوير أعماله وتوسيعها، فقد احتاج إلى رأس مال إضافي لذا استعان بصديقه اشيزو كوداما الذي كان يعمل مديراً في أحد مصانع ميتسوي الذي وفر له التمويل الضروري.

# عام 1920م: تخرج كيشيرو تويودا (ابن ساكيشي) من الجامعة وانضم إلى فنيين الشركة.
# عام 1924م: تمكن ساكيشي تويودا من إكمال تطوير أول محرك آلي لحياكة النسيج في اليابان مما أسهم في تحديث عملية حياكة النسيج. ومنذ ذلك الحين اشتُهر ساكيشي بدرجة كبيرة في اليابان باسم مخترع آلة اليابان، ونال اختراعه تقديراً منقطع النظير وحصد العديد من الجوائز داخل اليابان وخارجها. أدى هذا الإختراع إلى زيادة الإنتاج بأربعة أضعاف، وانخفضت التكلفة نحو 50% ونظراً لأهمية النتائج المترتبة يعتبر ساكيشي تويودا من الشخصيات الهامة التي كان لها دور فعال في النهوض بالصناعة اليابانية.
# عام 1926م: تأسست أعمال تويودا للنسيج الآلي “Toyoda Automatic Loom works” وبدأ معها كيشيرو تويودا عمله في الورش.
# عام 1929م: حصل والد كيشيرو على مبلغ مادي كبير ما يقارب 100 ألف جنيه استرليني جراء بيعه حقوق براءة اختراع آلة النسيج الآلية إلى شركة بريطانية معروفة فقدمه إلى ولده كيشيرو طالباً منه استغلاله لعمل الأبحاث الضرورية لإنتاج أول سيارة يابانية، وفي نفس العام سافر كيشيرو تويودا إلى الولايات المتحدة الأمريكية وإلى أوروبا لدراسة صناعة السيارات.

* عام 1933م: قامت أعمال تويودا للنسيج الآلي بإنشاء فرع لها متخصص في صناعة السيارات تحت إدارة ابن المؤسس.
* شُجعت تويودا للنسيج الآلي لتطوير السيارات من قِبَل الحكومة اليابانية التي كانت في أشد الحاجة لإنتاج سيارة محلية لكثرة ديونها العالمية، وكذلك لحربها مع الصين.

عام 1934م: أنتج الفرع أول محرك له من طراز أ (Type A) الذي استُخدم في أول طراز اختباري للشركة وهو طراز أ1 (A1) (سيارة ركاب) في مايو عام 1935م ولكنه لم يتم إنتاجها نظراً لضعف اقتصاد اليابان والحاجة لمركبات نقل لظروف الحرب فكانت الشاحنة جي1 (G1) هي أول إنتاج لتويوتا في أغسطس 1935م، ثم بدأ إنتاج الطراز أأ (AA) (سيارة ركاب) عام 1936م.[code]

الأربعينات :
الشاحنة جي1 التي تعتبر أول إنتاج لتويوتا و منها تم اقتباس عدة طرازات مثل ك بي، ك سي وك سي واي.

* خلال الحرب العالمية الثانية : كرّست أعمالها للشاحنات لإمداد الجيش الياباني و مع وجود العجز الشديد في اليابان، أُبقيت الشاحنات أبسط ما يكون، فمثلاً كانت تمتلك الشاحنات كشاف أمامي واحد في منتصف غطاء المحرك وتم استخدام فرامل خلفية فقط، من هذه الطرازات ك بي، ك سي وك سي واي .

* عام 1950م : تم إنشاء شركة تويوتا لتجارة السيارات كشركة مستقلة (التي استمرت حتى يوليو 1982م). * عام 1951م : بدأت الشركة في إنتاج الطراز ذو الدفع الرباعي لاند كروزر والذي استمر إنتاجه حتى اليوم ويعتبره الكثير حول العالم أنها السيارة الرائدة في فئة الدفع الرباعي 4X4 من حيث الأداء والكفائة .

* عام 1952م : توفي كيشيرو تويودا مؤسس شركة تويوتا عن 57 عاماً.

* إبريل 1956م : تم إنشاء سلسلة موزعين لتويوتا. وفي العام الذي يليه أصبحت السيارة تويوتا كراون أول سيارة يابانية تُصدر للولايات المتحدة. وافتُتحت فروع تويوتا الولايات المتحدة وتويوتا البرازيل عام 1958م.

و هده صور لانتاجات تويوتا في الاربعينات و الخمسينات .
الستينات :

* بدأت تويوتا في التوسع بأبحاث وتطويرات هائلة حيث اكتمل مبنى شركة معامل تويوتا للأبحاث والتطوير عام 1960. كما استمرت في إنشاء سلسلة مصانعها لتلبية متطلباتها، كما تم افتتاح سلسلة موزعين لسياراتها وخصوصاً موزعين بابليكا (التي تسمى الآن بموزعين كورولا). وفي هذه الفترة تم إنتاج السيارة رقم 10 مليون.

* عام 1962م : تم إنشاء فرع تايلاند.

* عام 1963م : دخلت تويوتا السوق الأوروبية وبدأت مبيعاتها بالدنمارك .كما تم إنشاء أول مبنى لتويوتا خارج اليابان في في بورت ميلبورن بأستراليا في إبريل من العام ذاته.

* عام 1965م : تمت مشاركة شركة تويوتا مع هينو ودايهاتسو.

* عام 1966م : بدأ إنتاج الطراز التاريخي كورولا الذي حقق لاحقاً عدة أرقام قياسية في المبيعات وبدأ تصديرها إلى معظم دول العالم .

طراز 2000جي تي 1967 التي غيرت نظرة العالم عن السيارات اليابانية.

* عام 1967م : بدأت الشركة بالاهتمام بالسيارات الرياضية وذلك بإنتاجها للطراز 2000 جي تي (2000GT) في الوقت الذي كانت فيه السيارات الرياضية الأمريكية هي المسيطرة على الأسواق في هذه الفئة، إلا أنه سرعان ما أنهت الشركة إنتاجها عام 1970م .حيث أنها لم تبع سوى 337 وحدة فقط ! ، ولكنها كانت بذرة جيل جديد من السيارات الرياضية المستوحاه من طراز 2000جي تي مثل طرازات سيليكا، سوبرا وإم آر 2 (MR2).

* أكتوبر 1968م : وصل حجم الإنتاج الشهري في مصانع اليابان إلى 100 ألف وحدة وفي ديسمبر بلغ حجم الإنتاج السنوي المحلي الإجمالي مليون وحدة.

* عام 1969م : تم افتتاح مكتب شركة تويوتا للمبيعات في العاصمة البلجيكية بروكسل. ووصل إجمالي صادرات تويوتا إلى مليون وحدة .

و هده صور لانتاجات تويوتا في الستينات .
السبعينات :
الجيل الأول من طراز سيليكا التي بدأ إنتاجها عام 1970.

* عام 1970م : بدأ إنتاج السيارة الرياضية سيليكا والتي كانت مستوحاه من سابقتها 2000جي تي .
* عام 1972م : حدث ارتفاع مطّرد في أداء تويوتا إذ بلغ إجمالي الإنتاج داخل اليابان في مطلع هذا العام 10 ملايين وحدة، وانتهى العام ببلوغ الإنتاج الشهري 200 ألف وحدة وحجم إجمالي الإنتاج السنوي مليوني وحدة.

* عام 1973م : بدأ إنتاج السيارة العائلية كريسيدا التي لاقت نجاحاً ساحقاً خصوصاً في اليابان والخليج العربي.وفي نفس العام أسست تويوتا شركة كالتي (كاليفورنيا تويوتا) للأبحاث التصميمية في ولاية كاليفورنيا الأمريكية.

* عام 1975م : أُسندت رئاسة تويوتا إلى سييتشي كاتو.

* عام 1979م : تم افتتاح فرع تويوتا في مصر، وكانت من أوائل الطرازات المطروحة بالسوق : لاند كروزر وكورولا .و في نفس العام بدأ إنتاج السيارة الرياضية سوبرا والتي انتهى إنتاجها عام 1998م في العالم وانتهى عام 2002م في اليابان. في نفس العام بلغ الحجم الإجمالي للصادرات 10 ملايين وحدة. وقام سادازو ياماموتو بخلافة كاتو في رئاسة الشركة .

الثمانينات :

* عام 1980م : افتتحت تويوتا أول مركز خدمة في الصين بعاصمتها بكين. وفي نهاية العام ارتفع المعدل الإجمالي للإنتاج المحلي إلى 3 ملايين وحدة. دخل طراز كامري طور الإنتاج بطراز مستوحى من سيليكا ثم تلاه الجيل الأول من كامري عام 1982م.

* عام 1981م : تولى شويتشيرو تويودا رئاسة الشركة.

* عام 1982م : تم دمج شركة تويوتا للسيارات “Toyota Motors Company” وشركة تويوتا لتجارة السيارات وإعلان ولادة شركة جديدة ناتجة عن الدمج هي شركة تويوتا للسيارات “Toyota Motors Corporation”، وفي الشركة الجديدة أُسند منصب رئيس مجلس الإدارة إلى اييجي تويودا ومنصب نائب رئيس مجلس الإدارة إلى شيغينوبو ياماموتو والرئاسة التنفيذية إلى شويتشيرو تويودا.

* عام 1984م : بدأ إنتاج السيارة الرياضية إم آر 2 كما تم في العام ذاته تأسيس “نومي” (NUMMI) (الشركة الجديدة المتحدة لتصنيع السيارات) في الولايات المتحدة كمشروع مشترك بين تويوتا وشركة جنرال موتورز مستخدمين مصنعاً لجنرال موتورز كان مغلقاً لعدة سنوات.

* عام 1986م : تأسست شركة تويوتا لتصنيع السيارات في كل من الولايات المتحدة و كندا.

* عام 1989م : أنشأت شركة تويوتا فرعاً جديداً متخصص في إنتاج السيارات الفاخرة وسُمي ب “لكزس” التي بدأ إنتاجها في نفس العام وبدأ تصديرها إلى جميع أنحاء العالم.

التسعينات :

* عام 1992م : تاتسورو تويودا يتولى منصب الرئيس التنفيذي. وبدأ تصنيع سيارات تويوتا في بريطانيا.
* عام 1993م : بلغ إجمالي الإنتاج المحلي 80 مليون وحدة.

* عام 1995م : هيروشي أوكودا يخلف تاتسورو تويودا في منصبه.

* عام 1997م : اتجهت الشركة نحو إنتاج السيارات صديقة البيئة والاقتصادية جداً في استهلاك الوقود بإطلاقها أول سيارة هجينة وهي بريوس والتي تحوي محركين، أحدهما كهربائي والثاني يعمل بالبنزين ولاقت السيارة نجاحاً جيداً حتى اليوم.[41]

* عام 1998م : بدأت تويوتا إنتاج السيارات في ميناء تيانجين بالصين.

* عام 1999م : تم إطلاق طراز إيكو الصغير.[42] وفي نفس العام تولى هيروشي أوكودا رئاسة مجلس الإدارة وفوجيو تشو منصب الرئيس التنفيذي، و شويتشيرو تويودا يصبح رئيس شرف للشركة

الألفية الجديدة :

* عام 2001م : بدأ تصنيع سيارات تويوتا بفرنسا

* عام 2002م : تم تأسيس كل من: فرع سايون في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، تويوتا بيجو ستروين للسيارات بالتشيك، تويوتا لصناعة السيارات ببولندا وشركة تيانجين تويوتا للسيارات بالصين.

* عام 2003م : تم تأسيس مصانع لسيارات تويوتا بكل من ولايتي ألاباما وتكساس الأمريكيتان.

* عام 2005م : بدأ إنتاج طراز أيجووبجانب طرازي بيجو 107 وستروين سي 1 كتعاون مشترك بينها وبين شركة بيجو ستروين بجمهورية التشيك، كما بدأ تصنيع تويوتا بروسيا في العام ذاته. بدأ إطلاق طرازات لكزس باليابان بعدما كانت مخصصة للتصدير خارج اليابان وكانت طرازات تويوتا تحوي نظائر مشابهة لطرازات لكزس الفاخرة وكانت مخصصة للبيع داخل اليابان إلا أن إنتاجها توقف مع دخول طرازات لكزس للسوق اليابانية عام 2005م.

* عام 2007م : تربعت على عرش مبيعات السيارات في العالم إذ تجاوزت أرقام مبيعاتها مبيعات الشركة الأولى في العالم جنرال موتورز الأمريكية.

* عام 2008م : احتفلت تويوتا بعيدها الخمسين بالولايات المتحدة.

2006
مواقع مصانع شركة تويوتا في العالم
حريطة توضح معدلات الإنتاج و المبيعات العالمية لشركة تويوتا عام 2008.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشكل الخارجي للمركبة المزدوجة الوضعية أثناء سيرها على القضبان.
حقائق و أرقام :

حققت شركة تويوتا عدة أرقام قياسية على مدار مشوارها منها:

* تويوتا هي الأولى على مستوى العالم من حيث عدد الوحدات المنتجة حيث بلغ إنتاجها 9497754 وحدة في عام 2007م.
* تويوتا كورولا هي أفضل سيارة وأفضل مركبة مبيعاً في التاريخ حيث تم بيع ما يزيد على 31.6 مليون وحدة منذ إطلاقها عام 1966م حتى عام 2005م خلال 9 أجيال.
* تويوتا كورولا هي الأولى مبيعاً باليابان في 36 عاماً من أول 40 عاماً من عمرها.
* تويوتا كورولا حققت أفضل مبيع سنوي لسيارة عام 2005م حيث تم بيع 1.36 مليون وحدة.
* تويوتا ميجا كروزر امتلكت أكبر محرك خطي من 4 اسطوانات يعمل بالسولار حيث بلغت سعته 4100 سم3.
* تويوتا لاند كروزر 1بي زي سولار امتلكت أكبر محرك خطي من 5 اسطوانات يعمل بالسولار حيث بلغت سعته 3469 سم3.
* تويوتا بريوس 2004 هي أول سيارة ذاتية الإيقاف.
* تويوتا بريوس 1997 هي أول سيارة هجينة حديثة.
* تويوتا بريوس امتلكت أول فرامل مُجدِدة عام 1997م.
* تويوتا بريوس امتلكت أول محرك دورة-أتكينسون عام 2004م.
* تويوتا سوارير امتلكت أول نظام تعليق ذو تحكم إليكتروني عام 1983م.
* تويوتا سوارير امتلكت أول تحكم بأنظمة السيارة مدمج عام 1987م.
* تويوتا سوارير امتلكت أول نظام جي بي إس من قبل المصنع عام 1991م.
* تويوتا كراون ماجيستا امتلكت أول نظام تحكم بالثبات الديناميكي/برنامج الثبات الإليكتروني عام 1995م.[216]
* تويوتا سيلسيور امتلكت أول نظام ذاتي للتحكم بالملاحة عام 1997م.
* لكزس آر إكس 400إتش 2005 هي أول سيارة هجينة فاخرة.
* لكزس إل إس 460 امتلكت أول ناقل حركة آلي ذو 8 سرعات عام 2007م.
* لكزس إل إس 400 امتلكت أول مرآة رؤية خلفية كهروكروميكية عام 1989م.

اسال لماذا خمس مرات

هذا الأسلوب البسيط هو ليس فقط شائع الاستخدام في ثقافة نظام تويوتا الإنتاجي بل هو من اختراع تايتي أهنو Tiichic Ohono المؤسس الرئيسي لنظام تويوتا الإنتاجي. هذا الأسلوب ببساطة هو أن تسأل لماذا خمس مرات حتى تصل إلى السبب الحقيقي. فقد تحدث مشكلة مثل عدم كتابة التقرير اليومي في موعده (مثال بسيط للتوضيح) فتسأل

لماذا لم يتم كتابة التقرير في موعده؟
لأنه لم يكن لدينا وقت

ولماذا لم يكن لديكم وقت؟
لأننا كنا نقوم بعدة أعمال

ولماذا كنتم تقومون بعدة أعمال في نفس الوقت؟
لأن بعض الأعمال التي كان ينبغي القيام بها بالأمس قمنا بها اليوم

ولماذا لم تتم بالأمس؟
لأن الرافعة (الونش) لم يكن متوفرا

ولماذا لم يكن متوفرا؟
لأننا نسينا أن نخبر المسئول عن الرافعة (الونش) قبل الموعد بأربع وعشرين ساعة

كان يمكن أن تتوقف عند أول “لماذا” ولكن الاستمرار الهادف للوصول إلى السبب الجذري جعلنا في النهاية نعرف أن المشكلة هي في نسيان تنظيم حضور الونش. علينا الآن ان نبحث على وسيلة حتى لا ننسى أن نخبر المسئول عن الونش قبل أربع وعشرين ساعة من احتياجنا له.

هذا الأسلوب يستهدف الوصول إلى الأسباب الجذرية وعدم الاكتفاء بأي شيء سطحي فهذا هو الهدف من تكرار السؤال “لماذا…لماذا”. هذا الأسلوب يهدف كذلك لسؤال الأفراد المعنيين بالمشكلة مثل عمال التشغيل بدون تحيز لرأي مسبق. الأسلوب يعكس فكر تويوتا في عدم التسرع للوصول إلى استنتاج.

مثال آخر:

لماذا توقف الإنتاج؟
لأن الماكينة حدث بها ارتفاع في الحرارة.

ولماذا حدث ارتفاع في الحرارة؟
لأن الحمل كان زائدا

ولماذا كان الحمل زائدا؟
لأنه تم تحميل أوزان كبيرة فجأة

ولماذا تم تحميل أوزان كبيرة بشكل فجائي؟
لأنه لم يتم وزن المواد الخام قبل تحميلها في الماكينة

ولماذا لم يتم وزن المواد الخام قبل تحميلها؟
لأن الميزان لا يعمل

ها قد عرفنا السبب الحقيقي. إن الميزان لا يعمل. إذن فلنحل مشكلة الميزان كي تنتفي ظاهرة توقف الإنتاج. هذه هي فائدة هذا الأسلوب البسيط والشهير.

قد يقول قائل: ما هذا الأسلوب الذي يكتفي بطرح السؤال عدة مرات؟ وأقول له: ابحث بنفسك عن أسباب المشاكل وستجد أن معظمها له أسباب واضحة ويمكن الوصول إليها بمجرد سؤال الشخص الملاصق للماكينة عدة مرات. بل إن هذا يغنينا عن الدخول في افتراضات وهمية لأسباب معقدة لما نراه من ظواهر.

هذا الأسلوب يحتاج:

1- جو عمل مشجع على التحدث بأمانة وبدون خوف

2- عدم التحيز المسبق لرأي

3- سؤال من هو قريب من المشكلة