وفاة روجر مور

روجر مورمصدر الصورةREUTERSImage captionروجر مور

توفي يوم الثلاثاء عن عمر ناهز 89 عاما النجم البريطاني السير روجر مور.

  • والده كان شرطيا في لندن
  • كان يطمح لأن يكون فنانا، ولكنه تحول الى التمثيل بعد دعوة تلقاها من صديق له كان يعمل مخرجا
  • خدم في الجيش البريطاني في الحرب العالمية الثانية
  • انتقل الى الولايات المتحدة في الخمسينيات
  • برز في مسلسل “ The Saint” التلفزيوني في الستينيات
  • لعب دور البطولة في 7 من افلام جيمس بوند
  • منحته الملكة اليزابيث الثانية لقب فارس في عام 2003

ونال مور شهرة عالمية لادائه دور الجاسوس جيمس بوند.

وأعلنت اسرته نبأ وفاته عن طريق تغريدة في تويتر نشرتها في حسابه الرسمي.

وقال اولاده في التغريدة، “بقلب يعتصره الأسى، نعلن عن ان والدنا الحبيب السير روجر مور وافته المنية اليوم في سويسرا بعد صراع قصير ولكن بطولي مع مرض السرطان.”

وجاء في التغريدة، “نحن منكوبون. شكرا يا أبانا لأنك من أنت ولكونك عزيزا عند العديد من الناس.”

وأصبح مور، بفضل السنوات الـ 12 التي قضاها في اداء دور بوند، مليونيرا وشخصية محبوبة حول العالم.

بدأ مور مساره الفني في ستينيات القرن الماضي، ولكن شهرته لم تنطلق بشكل حقيقي حتى عام 1973، عندما اختير لاداء دور بوند في فيلم “Live and Let Die“.

أدى مور دور البطولة في 6 من افلام جيمس بوند التالية، كان آخرها فيلم “ A View to a Kill” في عام 1985 عندما كان يبلغ من العمر 57 عاما.

وكان من آخر نجوم “المدرسة القديمة” من النجوم السينمائيين من امثال فرانك سيناترا وديفيد نيفين.

وفي السنوات التالية، عرف مور بنشاطاته الانسانية، وعلى وجه الخصوص ما قام به كسفير لمنظمة بونيسيف لجمع التبرعات للاطفال الفقراء.

وقال اولاد مور إن والدهم كان يعتبر عمله مع يونيسيف “اعظم انجازاته”.

وستجرى مراسم دفنه في موناكو.

اذكى انسان

صورة ‏روائع وطرائف ومعلومات‏.

أذكي انسان على وجه الأرض :
ويليام جيمس سيديس … هو أذكى انسان وجد على ظهر الأرض حسب مقاييس الذكاء ال IQ .
قصته من أغرب القصص التي ممكن أن تسمعها .
والده أستاذ لعلم النفس بجامعة هارفرد . كانت لديه نظرية أن التعليم المدرسي – في المدارس – يقلل من قدرات الطفل و لا يزيدها . وأننا لو تركناه بدون تعليم سيصبح اذكى وافضل من المتعلمين .
الغريب أن ابنه ويليام كان عنده ذكاء خارق فعلا .فكان يمكنه قراءة نصوص معقدة (مثل هوميروس) في سن العامين .
بدأ المشي في سن ال8 أشهر ،
بدأ يقرأ صحيفة نيويورك تايمز وعمره عام و نصف .
تعلم اللاتينية وهو في عمر السنتين.
في سن الثامنة ، كان يمكنه أن يتحدث ثماني لغات بطلاقة : الفرنسية والألمانية والروسية واليونانية ، و اللاتينية والعبرية و الأرمنية والتركية.
في سن الثامنة ، اجتاز امتحان القبول في جامعة هارفارد ، ولكن صغر سنه منعه من الإلتحاق بها.
في النهاية التحق بجامعة هارفارد في سن 11، وتخرج يبلغ من العمر 16 عاما مع مرتبة الشرف في عام 1914 ليصبح فيما بعد أصغر بروفيسور في التاريخ .
في سن ال 24 ، كتب مقال عن المادة المضادة ،
وعندما بلغ كان يتكلم بأكثر من 40 لغة ولهجة محلية .
— الغريب ان قدراته هذه كانت وبالا عليه . فبدلا من تقديره لامتلاكه هذه القدرات اعتبره الناس شخصا شاذا يتظاهر بالذكاء للفت الانظار اليه .
تعرض لانهيار عصبي اثناء دراسته في هارفارد . ولم يستطع أن يتحمل الضغط الاعلامي عليه عندما كان بروفيسور في جامعة رايس .وفي مطلع العشرينات من عمره استقال من منصب الاستاذية .وانسحب أيضا من كل المهن التي تتعلق بالانشطة الذهنية .
ووجده احد المراسلين سنة 1924 وهو في سن ال 26 سنة يعمل في مهنة صغيرة ككاتب .
وصرح وقتها للمراسل : ان كل ما يتمناه هو العمل بعيدا عن اضواء الاعلام . في عمل لا يشكل عبئا عليه .
قضى باقي حياته في عمل وضيع الى ان توفي في عام 1944 ، نتيجة نزيف دماغي