ماذا تعرف عن “المجتمع المدني” .. نشأته، رواده، ومراحل تطوره

ماذا تعرف عن “المجتمع المدني” .. نشأته، رواده، ومراحل تطوره

ماذا تعرف عن “المجتمع المدني” .. نشأته، رواده، ومراحل تطوره – بقلم: محمود حديد

يجمع كثير من الباحثين على النشأة الغربية لمفهوم المجتمع المدني civil society، الأمر الذي يجعل من الصعب البحث عن دلالات هذا المفهوم في اللغة العربية، ويلاحظ وجود تقارب، أو شبه تطابق بين الاشتقاق اللغوي وبين المعنى الاصطلاحي لهذا المفهوم في أغلب اللغات الغربية؛ فمصطلح citizen يحمل في مضمونه معنى «المواطنة» زيادةً على معنى «المدني»، ولفظ «المواطن» باللاتينية «civis» مشتق من «مدينة»، والمواطن burger بالألمانية مشتق من مدينة burg أيضاً، في حين لا تحمل كلمة «مدينة» أو «مدني» في اللغة العربية أي إشارة إلى مسألة المواطنة، وهذا يؤكد أنه من غير المفيد تتبع تطور دلالات هذا المفهوم في اللغة العربية، حتى في اللغات الأجنبية لا يبدو أن البحث عن الأصل اللغوي للمفهوم كثير الفائدةً، إذ يلاحظ أن معظم المعاجم والموسوعات الأجنبية تخلو من الإشارة إلى مصطلح «المجتمع المدني».

ومن ناحية المصطلح يلاحظ أن تتبع مفهوم «المجتمع المدني» في الثقافات الغربية يشير إلى مروره بمراحل عدّة، تمثلت المرحلة الأولى في انتقال المجتمع من الحالةالطبيعية إلى حالة «التعاقد» وتجاوز المنظور الديني، كما تجسد ذلك في كتابات الفيلسوف توماس هوبز Thomas Hobbes والفيلسوف جون لوك John Lockee، ومن ثم في كتابات الفيلسوف والمفكر الفرنسي جان جاك روسو Jean-Jacques Rousseau الذي يرى أن الإنسان ينتقل من الحالة الطبيعية إلى الحالة المدنية نتيجة لعملية التعاقد؛ وبذلك تظهر المدينة السياسية أو الهيئة السياسية أو الجمهورية، ويتخذ المشاركون فيها اسم الشعب، ويطلق عليهم اسم المواطنين عندما يسهمون في السلطة السياسية، والرعايا بصفتهم خاضعين لقوانين الدولة، وتشير ثقافة التعاقد إلى تحول أسس العلاقات الاجتماعية باتجاه المصلحة الواعية والانتماء الطوعي، ومن ثم ظهور أشكال مجتمعية جديدة بدلاً من أشكال التضامن الاجتماعي التقليدية.

أما الفيلسوف الألماني هيغل Hegel فيرى أن الأفراد عندما يخرجون عن نطاق أسرهم يصبحون شخصيات مستقلة كل منها غاية في ذاتها، تعامل الآخرين على أنهم وسائل لتحقيق غاياتها، ومن ثم ينشأ اعتماد متبادل فيما بين هؤلاء الأشخاص المستقلين وتنشأ روابط وقواعد تنظم العلاقة فيما بينهم، وهذا ما يسميه هيغل «المجتمع المدني».

ويرى كارل ماركس Karl Marx أن المجتمع المدني يشتمل على جماع علاقات الأفراد المادية ضمن مرحلة معينة من تطور القوى المنتجة.

وقد أدخل الفيلسوف الإيطالي أنطونيو غرامشي Antonio Gramsci رؤية جديدة في المضمون الدلالي لمفهوم المجتمع المدني، بحسبانه مجالاً للتنافس العقائدي، فإذا كان المجتمع السياسي فضاء للسيطرة السياسية بوساطة القوة أو بوساطة السلطة؛ فإن المجتمع المدني فضاء للهيمنة العقائدية، ووظيفة الهيمنة hegemony، هي وظيفة توجيهية للسلطة الرمزية التي تمارس بوساطة التنظيمات، التي تدعي أنها خاصة، مثل دور العبادة والنقابات والمدارس.

وبصورة عامة يمكن تحديد الشروط التاريخية لنشوء فكرة المجتمع المدني بمفهومها الحديث والمتميز بظهور عدة معطيات منها:

– رسوخ مبدأ تداول السلطة.

– الوعي بأن تنظيم المجتمع شأن بشري غير مقدس.

– تمييز الفرد بصفته مواطناً، أي بوصفه كياناً حقوقياً قائماً بذاته في الدولة بغض النظر عن انتماءاته المختلفة.

– وعي الفرق بين آليات عمل مؤسسات الدولة وأهدافها ووظائفها وآليات عمل المؤسسات الاقتصادية والاجتماعية وأهدافها ووظائفها.

– وعي الفرق بين مؤسسات المجتمع المدني التي ينخرط فيها الأفراد مواطنين أحراراً تآلفوا طوعياً، وبين التكوينات الاجتماعية التقليدية التي يولد الإنسان فيها ويتحدد موقعه فيها منذ الولادة وفق تراتبية معينة محددة سلفاً.

وبناءً على ما تقدم، فإنه من الصعب إيجاد تعريف محدد لمفهوم «المجتمع المدني»، فقد يضيق ليقتصر على التنظيمات والتجمعات المتنوعة التي تهدف إلى احتواء الفاعلين الاجتماعيين (منظمات، جمعيات، نوادي، هيئات) وتنظيمهم، وقد يتوسع ليشمل، إضافة إلى ما ذكر، الأحزاب والحركات السياسية وتنظيماتها.

ولأن مفهوم «المجتمع المدني» في نشأته وتطوره وصولاً إلى صورته الراهنة يرتبط بالتاريخ الغربي الحديث والمعاصر المتزامن مع ميلاد المجتمع الصناعي وميلاد الدولة الغربية بمعناها الحديث والمعاصر، وبالمقابل فإن استيراد هذا المفهوم من قبل المجتمعات العربية بكل حمولته المعرفية وحتى الوجدانية تزامن مع استيراد (وليس بناء) مؤسسات الدولة الحديثة، لذا فإن استخدام مصطلح «المجتمع المدني» غاب أو انحسر فترة طويلة عن الفكر السياسي العربي للقرن العشرين، خاصة في فترة المد الماركسي والاشتراكي الذي تخلى عن مفهوم «المجتمع المدني» أداة تحليلية تخفي أكثر مما تكشف – بحسب رأيه – وتبنّى مفهوماً أكثر قدرة برأيه على تحليل الواقع الاجتماعي وهو مفهوم الطبقة والصراع الطبقي.

ثم عاد مفهوم «المجتمع المدني» إلى الانتشار مع نهايات القرن الماضي، وقد يكون ذلك بسبب طواعية هذا المفهوم لاستخدامه لأغراض أيديولوجية متباينة، إذ تزامن هذا الانتشار مع حاجة المثقفين العرب من أصحاب خطاب التحديث ـ الذي أخفق على أكثر من صعيد ـ إلى أداة عقائدية جديدة لمواجهة الصعود المتسارع للخطاب الإسلامي، أو إلى بديل من الأدوات العقائدية التي ثبت إخفاقها على أرض الواقع (كالاشتراكية مثلاً).

وبما أن الظاهرة الاجتماعية قد توجد قبل وجود تسمية مطابقة لها، فهذا يعني أنه لابد من وجود مؤسسات معينة كانت تؤدي الدور المفترض لمؤسسات المجتمع المدني الحديثة وإن كان وفق أهداف وآليات مختلفة، وهنا يمكن استحضار التجربة الحضارية العربية، كنظام الأوقاف وتنظيم الحرف والمهن والمدارس الدينية والزوايا والتكايا، في حين يصعب العثور على مؤسسات المجتمع المدني ـ وفق صورتها الغربية ـ في المجتمعات العربية.

وفي حين أن بدايات القرن الماضي كانت تشهد نشاطاً كبيراً وقوياً لمؤسسات المجتمع الأهلي ومع أشكالها التقليدية والمرتبطة عضوياً بالثقافة العربية وبالأديان الإسلامية والمسيحية، فقد أُجبرت تلك المؤسسات التقليدية مع بدايات تشكل الدولة الحديثة على الدخول في أطر مؤسسية حديثة، حتى تتمكن من التعاطي مع بقية مؤسسات الدولة، وتوسع نشاطها ليتجاوز مسألة البر والإحسان إلى مجالات جديدة كالتعليم والبيئة والحقوق المدنية، ولعل هذا من أهم الأسباب التي أدت إلى الخلط الحاصل بين مفهوم «المجتمع المدني» و«المجتمع الأهلي» في المجتمعات العربية، والفقرة الآتية تبحث في أوجه التشابه والتمايز بينهما.

أما في المجتمع العربي فلعل أهم ما يميز أداء منظمات المجتمع المدني هو طموحها لتجاوز العمل الخيري باتجاه التأثير في سياسات الدولة في مجالات جزئية محددة، كالمشاركة في التخطيط والتأثير في صناعة القرار، كما أن أداءها يختلف عن العمل السياسي في تعامله مع الجزئيات من دون تقديم تصور عام بديل في الحياة السياسية، أي من دون أن يهدف إلى تغيير السياسة القائمة ونظام الحكم.

والمشكلة التي تواجه المقاربة الموضوعية لواقع المجتمعين الأهلي والمدني في البلدان العربية، تتمثل في أن انتماء الأفراد إلى هذين المجتمعين لايكون على أساس تعاقدي (بمعنى أن يكون هؤلاء الأفراد توافقوا على خلق مجموعة من الروابط ووضع قواعد للعلاقة فيما بينهم بما يضمن المصلحة العامة للجميع)، بل على الأغلب وفق دوافع تقليدية (رابطة قربى، طائفة)، مرتبطة بالولاء للجماعة الأولية التي يتحدّر منها الفرد، كما أن الامتيازات والصلاحيات الممنوحة للأعضاء ضمن هذه التنظيمات في كلا المجتمعين الأهلي والمدني لا تتأسس على الحقوق المدنية بمقدار ما تتأتى من ارتباطات تقليدية، وهذا يعود إلى أن البنى التقليدية لازالت قادرة على سد حاجات أساسية لدى الأفراد، ومن ثمّ تستطيع القيام بدور الوسيط بين الفرد والسلطة، فهي تؤدي دوراً قمعياً مع الفرد فتظلله بنوع من الحماية، ليس بوصفه فرداً مستقلاً ذا حقوق وإنما بصفته خلية فيها، ومن خلال اعترافها باستبدادية الدولة وليس من خلال رفضها.

يزيد في تعقيد العلاقة بين الفرد وتنظيمات المجتمع المدني الاعتقاد السائد لدى كثير من الجماهير أن المؤسسات الحديثة بجميع أشكالها تعمل لمصلحة الدولة وليس لخدمة أعضائها، وهذا ربما يعود إلى أن المطالبة بالديمقراطية في الوطن العربي أصبحت تتخذ شيئاً فشيئاً صورة الحديث عن «المجتمع المدني» ووجوب الاعتراف بوجوده أو بحقه في الوجود أولاً، وحقه في مواجهة سلطات الدولة ثانياً، ومن ثمّ تتقرر العلاقة منذ الوهلة الأولى في صورة صراع أو مجابهة حتمية بين كل من «الدولة» من جهة، والمجتمع «المدني» من جهة أخرى، وذلك بسبب النظر إلى الدولة مرادفة للسلطة، واختزالها إلى إحدى خصائصها أو ميزاتها فحسب وهو حقها في الاستعمال الشرعي للسلطة الزاجرة.

المصدر: الموسوعة العربية

زها حديد

“زها حديد” فازت بجائزة “بريتسكر” للهندسة التي تشبه بمستواها جائزة “نوبل” وهي أول إمرأة تحصل على الميداليّة الذهبيّة من المعهد الملكي للمهندسين البريطانيين. قلّدتها ملكة بريطانيا أرفع الأوسمة برتبة كومندان. اختيرت كأفضل الشخصيّات في بريطانيا كونها تحمل الجنسيّة البريطانيّة.

صورة تجمع زها حديد مع وسيم الحلبي الذي عمل معها لفترة طويلة

صورة تجمع زها حديد مع وسيم الحلبي الذي عمل معها لفترة طويلة
المهندسة العربيّة العراقيّة “زها حديد” عاشت جزءاً كبيراً من حياتها في بريطانيا، حيث درست الهندسة المعماريّة ونالت الجنسيّة البريطانيّة. صمّمت العديد من المباني في مناطق مختلفة من العالم. ألمانيا، الصين، اليابان، أميركا، بريطانيا، النّمسا، الخليج العربي وغيرها. صمّمت دار أوبرا، فنادق، محلاّت تجاريّة والكثير من المساكن، الأبراج، الجسور والمتاحف وغيرها من التصاميم. تميّزت بابتكاراتها لتصبح شهرتها عالميّة.بإمكاننا اعتبار الكثير من المباني التي صمّمتها زها حديد منحوتات عملاقة في الهواء الطلق، حتى تصاميمها داخل المبنى مثّلت أعمالاً فريدة.تعلّمت “زها” من مدير جامعتها “بويارسكي” بأن كل شيء ممكن والآفاق مُشرّعة على الأفكار الخلاّقة والمنافسة والبحث عمّا هو جديد ومميّز. 

الألمان أكثر من علموا معها

مبنى هندسي مميز

مبنى هندسي مميز
وسيم بديع الحلبي، أحد المهندسين الذين عملوا مع زها حديد في وقت مُبكر. الميادين نت التقى الحلبي للحديث معه عن زها وعالمها الإبداعي وشخصيّتها القويّة التي رفعتها إلى القمّة في عالم العمارة. يستذكر الحلبي مشاركة المعمارية الراحلة في مسابقات لمشاريع هندسيّة كثيرة. لم تكن الأهمية تكمن في الربح أو الخسارة آنذاك، بل في الأفكار الهامّة التي تجمعها في كتاب لتنشرها في ما بعد. يقول “شاركت في مسابقات أكثر مِمّا نفّذت مشاريع”. 

الألمان هم أكثر من عمل مع زها حديد. أول مبنى لفت الإنتباه كان مبنى للإطفاء تابعاً لمصنع المفروشات الكبير “فيترا”. يضيف الحلبي إن “أهميّة زها حديد كانت في ثقافتها العميقة. هي ملمّة بأمور كثيرة، تزور المتاحف الفنيّة وتهتم بالأعمال السينمائيّة على أنواعها، ولا تترك شيئاً على علاقة بالعين إلا وتهتم به، حتى ولو كانت مجلات متخصّصة بالشعر والماكياج وغيرهما. تبحث في ما تُصادفه عن الأفكار وتُغني عينها وتغذّيها. تعمل ليلاً نهاراً ولا تتعب. “زها” فرضت حضورها بقوّة شخصيّتها التي كانت سبب قبولها في الجامعة”. 


من العراقة إلى قمّة الحداثة وخارج التقليد

 تصاميم زها الهندسية المميزة

تصاميم زها الهندسية المميزة
يقول البعض إن “زها حديد” التي نشأت في بغداد العريقة بحضارتها لم تتأثّر بتلك الحضارة. يرد الحلبي على هذه المقولة متسائلاً “هل من الضروري أن تقلّد ما رأته؟ هناك أيضاً في بغداد التي مرّت بعصر ذهبي، مبانٍ حديثة جدّاً، قام ببنائها مهندسون أتوا من أماكن مختلفة من العالم، فبعد الحرب العالميّة الثانية، في الخمسينيات والستينيات، أصبحت هناك نهضة عالميّة عمرانيّة كبيرة وينطبق ذلك على بغداد” وهنا يضيف إن “زها” رأت بطبيعة الحال القديم والحديث، كانت تحب التجديد والإبتكار. من التصاميم التي قامت بها ونفّذتها “زها”، متحف للفن المعاصر في سنسناتي في أوهايو في أميركا والذي حظي بشهرة كبيرة، كان المتحف بذاته عملاً فنيّاً. يقول الحلبي “أحياناً بعض المباني، المصمّمة بشكل فني ومميّز تصبح مَعلَماً سياحياً للمنطقة، فتشتهر به”. شاركت “زها” بمسابقة وصمّمت مبنى “أوبرا كارديف” وفازت بها، وذلك في بداياتها لكنهم أعادوا المسابقة كي لا تربحها وربحتها من جديد. هذه واحدة من الأحداث التي حصلت معها حين حُوربت من قبل من حاولوا عرقلة وصولها.عن أسباب مُحاربتها يُخبرنا المهندس الحلبي فيقول “تمت محاربتها لكونها إمرأة، رغم ما يُحكى عمّا تحقّق من مساواة بين الرجل والمرأة في إنكلترا. ولكونها عربيّة” يوضح كيف أنهم “أعادوا فيما بعد دراسة مشروعها لمبنى الأوبرا، لمعرفة إن كان يصلح تنفيذه وكانت النتيجة إيجابيّة، لكن مع ذلك لم يُنَفّذ المشروع وعلمنا بأنّهم فضّلوا إقامة ملعب رياضي”. يقول الحلبي “لقد أخطأوا كثيراً لأن المنطقة كانت ستحظى بقيمة فنيّة وسياحيّة أكبر”. “زها ” الآتية من بلاد الحضارة إلى بريطانيا التي لا زالت أيضاً متقوقعة في التاريخ، حرّرت نفسها من تلك القيود ودخلت إلى الحداثة في أعمالها. يحتار الحلبي كيف يُصنّف هذه المرأة التي “كانت ترفض أن توضع في إطار”. يراها “تأثّرت بالحركة المستقبليّة التي نشأت بعد الحرب العالميّة الأولى والتي تخطّت النظريّات الكلاسيكيّة في الهندسة، وحاولت خلق ما هو جديد وربّما صادم أحياناً، أو ربّما هي من الحركة التفكيكيّة”. بالنسبة إليه “زها”إنسانة متمرّدة، كان لديها حيّز كبير من الحريّة، ربما أهلها كانوا واعين لموهبتها، ما جعلها تنطلق وتركّز على ما طمحت إلى تحقيقه”. 

الأفكار غير القابلة للتنفيذ تنتظر التقدّم التكنولوجي

إحدى تصاميمها الباهرة

إحدى تصاميمها الباهرة
خارج بريطانيا عملت “زها” على “ذي بيك” وهو عبارة عن مبنى على رأس جبل مطل على هونغ كونغ. قسم منه يصبح في الهواء. هذا المبنى لم ينفّذ ولكن تداولته مجلات هندسيّة عديدة عبر العالم. فما هي أهمية الأفكار التي لا تُنفّذ وتُجمع في الكتب؟
يجيب الحلبي “في الهندسة ليس من الضروري أن تنفّذ كل الأفكار لكن الأهميّة للفكرة بحد ذاتها. عَمِلت “زها” على أفكار عديدة، غير قابلة للتنفيذ، وربّما يأتي يوم ويصبح تنفيذها مقدوراً عليه وذلك كلّما تطوّرت التكنولوجيا. الآن مع وجود الكومبيوتر وتطوّره، وبالتالي تطوّر طرق البناء وصناعة مواد حديثة في العمارة، أصبح تحقيق بعض الأفكار أكثر سهولة. مثلاً كان من الصعب سابقاً تنفيذ كل الأشكال التي يرغب بها الإنسان من خلال الزجاج، ولكن الآن أصبح الأمر ممكناً. بتطوّر التكنولوجيا أصبحت مشاريعها قابلة أكثر للتنفيذ”.
كانت تصمّم المبنى كامتداد للمنطقة التي يُشيّد فيها، وذلك يُسمى بـ”السجّادة الممتدّة”أو “أوربن كاربت”. الروس كانوا يُقيمون علاقة بين الهندسة والمجتمع وسياسة المكان. و”زها” كانت تركّز على هذه النقطة.

تأثرت بماليفيتش وليريتسكي

تصميم متفرد بهندسته

تصميم متفرد بهندسته
منذ كان طالباً في الجامعة الأميركيّة كان الحلبي يسمع عن زها التي كانت تلقي محاضرات في الجامعة أحياناً. ثم كان التعرف إليها من خلال أحد الكتب الذي أهداه إياه أحد الأصدقاء في لندن وكان عنوان الكتاب “زها حديد”. ثم “قصدت مكتبها لأعمل معها وهذا ما كان”. خلال تجربته في العمل معها تأثر بها. يروي “جعلتني أكثر إصراراً في عملي. وأكثر قابلية للتحدّي. فإن لم توافق على فكرة معيّنة أقترح عليها دافعت عن فكرتي بالحجج”. يضيف “زها” كانت منفتحة جدّاً على التغيير والتجربة والنقاش في العمل. حين كانت تغضب من عدم إيجاد فكرة ترضيها تصرخ بالجميع، تطردهم وتقول لهم اذهبوا إلى البيت كي لا أجلب لكم البوليس. تحاول استفزاز المهندسين في المكتب، تهزّ الكومبيوتر، تهزّهم كي تُخرج منهم الجديد. كانت أحياناً تبكي إن لم يرضها العمل أو المناخ الإبداعي في المكتب أو عدم تحقيق ما تطمح إليه”. “حين كان عدد العاملين في مكتبها قليلاً وكنت أنا منهم، كانت على علاقة مباشرة وحميمة بكل شخص منّا. تركتُ مكتبها رغم تأثّري بها ولا زلت لكوني أردت أن أتعامل مع مهندسين مختلفين ومن مستواها لكن عادت هي وسبقتهم”. ويتابع في وصفه لشخصيتها “فوضويّة، تعمل بكل الأوقات، ليس لديها وقت محدّد. شخصيّة فنّانة. عملها يُشبه شخصيّتها. تتصل بنا في أي وقت أرادت نتجادل ونتناقش معها، كانت علاقتنا متينة وقريبة. حين بدأت معها لم يكن عندها سوى كومبيوتر بدائي، فجلبت معي جهازي المتطوّر وبدأت برسم التصاميم بشكل متحرّك فيما هي ترسم باليد”. تأثرت زها حديد إلى حد كبير بالفنّان التشكيلي الروسي “ماليفيتش” و”ليريتسكي” وغيرهما. لكن هي طوّرت وذهبت بعيداً في ما بعد. رحلت باكراً زها. حزنت لرحيلها كثيراً لكن مكتبها يضجّ بـ 450 شخصاً يعملون فيه حيث روحها وفكرها، وحيث مدرسة بات اسمها “زها حديد”. 

المعمارية زها حديد .. موسيقى في الخطوط وإيقاع ضمن التصاميم

زها حديد (1950 – 2016) مهندسة معمارية عراقية الأصل، تخطّت شهرتها حدود كليّة العمارة والفنون لتصل إلى جميع الاختصاصات والكليّات، ونادراً ما تجد أحداً – طالباً كان أو لا – لم يسمع بها أو لا يعرف أحد أعمالها.

حصلت على شهادة جامعيّة في الرياضيات من الجامعة الأميركية في بيروت، وفي عام 1972 انتقلت إلى لندن لدراسة الهندسة المعمارية في الجمعيّة المعماريةarchitectural association لتتخرج في عام 1977.

وقد عملت زها حديد كأستاذ زائر في عدة جامعات عالمية مرموقة مثل جامعة ييل وجامعة شيكاغو كما تم تعيينها كأستاذة في قسم الدراسات العليا بجامعة هارفارد.

على الرغم من أنّ زها تنتمي للمدرسة التفكيكية إلا أنها تمرّدت على العمارة واستطاعت خلق نمط خاص بها ضمن هذه المدرسة، يظهر ذلك في تصاميمها الثوريّة المميزة والمتمرّدة إلى حدّ ما، وقد ساعدها في ذلك دراسة الرياضيات، فكلّ خط من خطوطها المعقدة والمريحة في نفس الوقت يعبّر عن معادلة ما، ومن يرى عملاً من أعمالها سيعرف فوراً أن من وراء هذا العمل هي المعمارية زها حديد.

صنّفت كرابع أقوى امرأة في العالم في عام 2010 وكانت المرأة الوحيدة التي تفوز بجائزة البريتذكر في العمارة في عام 2004 عن عمر 54 عام.

لم تقتصر أعمال زها حديد على الأبنية والمنشآت وحسب، بل تعدّت إلى تصميم الكراسي والطاولات والأثاث وحتى الإكسسوارات والمجوهرات، دعونا نلقي نظرة على بعض أعمالها..

مركز Heydar Aliyev – المركز الأساسي لبرنامج الأمّة الثقافي في أذربيجان


المعمارية زها حديد - أذريبيجان

المعمارية زها حديد - أذريبيجان 2

المعمارية زها حديد - أذريبيجيان 3


دار للأوبرا في مدينة جوانجتشو – الصين


المعمارية زها حديد - دار أوبرا

المعمارية زها حديد - دار أوبرا 2

زها حديد


متحف Maxxi في روما


المعمارية زها حديد - متحف

زها حديد


مبنى الألعاب المائية في لندن


زها حديد

زها حديد

زها حديد


جسر الشيخ زايد في أبوظبي


زها حديد

زها حديد


مبنى BMW في ألمانيا


زها حديد

زها حديد


ملعب كأس العالم 2022 في قطر


qatar_02

في الحقيقة هنالك عدّة تصاميم مقترحة للملعب، لكن على أيّة حال فقد بدأ العمل ببنائه. يذكر أن مكتب زها حديد المعماري في لندن قام بأكثر من 900 مشروع في أكثر من 40 بلد حول العالم.


تعدّت زها حديد تصميم المنشآت المعمارية لتقوم بتصميم كل شيء تقريباً! من الكراسي والطاولات مروراً بالمجوهرات والأحذية النسائية وعلب البارفان حتى السيارات واليخوت، دعونا نلقي معاً نظرة على بعض من تلك التصاميم..

الكراسي والطاولات


زها حديد

زها حديد

زها حديد

زها حديد

زها حديد

زها حديد

زها حديد


علب العطور


زها حديد

زها حديد


مجوهرات وأحذية


زها حديد

زها حديد

زها حديد

زها حديد

زها حديد


سيارات و يخوت


زها حديد

زها حديد

زها حديد

زها حديد

زها حديد

إن أغلب تلك التصاميم حقيقية ومعتمدة، تصاميم تثبت عظمة تلك المعمارية التي استطاعت خلق عالم خاص بها من الخطوط الإيقاعية والألحان ضمن أعمالها..

وقد خسرت العمارة اليوم في تاريخ 31/03/2016 واحدة من ألمع فناني الهندسة المعمارية بشهادة العالم – المعمارية زها حديد – عن عمر يناهز 66 عام، وستبقى خالدة ضمن تصاميمها الرائعة التي تحتلّ أكثر من 40 بلد حول العالم.

زها حديد

من اليخوت الفاخرة إلى ملعب “الوكرة”.. شاهدوا أبرز تصاميم المهندسة العراقية زها حديد

شاهدوا أبرز تصاميم المهندسة العراقية زها حديد في الصور التالية..

المصممة العالمية زها حديد تنسحب من مقابلة إذاعية وتؤكد: لم يمت عامل آسيوي واحد في مشاريع قطر التي صممتها

المصممة العالمية زها حديد

المحطة العالمية

يشير تاريخ هذا المعمار الجميل الى ان الحجر الاساس لبناية المحطة العالمية للسكك الحديد قد وضع عام 1948 وانجز بشكل نهائي عام 1952 بتصميم انكليزي وهي توأم لمحطتين بنيتا ايضا بعد الحرب العالمية الثانية احدهما في الهند والاخرى في لندن وتتشابه المحطات الثلاث في كل شيء..
ويضم برجا المحطة ساعتين احدهما تحمل ارقاما هندية عربية والثانية تحمل ارقاما انكليزية وتشابه دقات ساعاتي المحطة العالمية في بغداد، ساعة بغ بن الشهيرة في لندن . وتعرضت هاتان الساعتان كحال بناية المحطة الى السلب والنهب والحرق بعد عام 2003 ، لكن جهود ابناء السكك العراقية اعادت الحياة لهاتين الساعتين بعد جلب اجزاء بدل التالفة من بريطانيا وهما اليوم بكامل عافيتهما وتتردد دقاتهما في سماء بغداد.
توالت اشكال وانواع القطارات التي انطلقت من هذه المحطة وتدرجت قطاراتها من البخارية التي كانت تعمل بالفحم الى المترية التي كان عرض سكتها الحديدية متر واحد ، ثم القياسية التي بلغ عرض سكتها رقما قياسيا هو 1.20 م.
يذكر ان اول قطار سار بين بغداد وسميكة الدجيل كان عام 1914 وبين بغداد والبصرة عام 1920 وبين بغداد وكركوك 1925، اما اول قطار انطلق من بغداد صوب مدينة اسطنبول التركية كان بتاريخ 1/7/1940..
كما تشكلت اول ادارة للسكك في العراق في ايلول 1916 تحت سيطرة القوات العسكرية البريطانية ، ثم انتقلت ادارة السكك في العرا ق من عهدة الجيش الى الادارة المدنية البريطانية في 1/4/1920 ،بعدها انتقلت ملكية السكك الى الحكومة العراقية في 16/4/1936 واصبحت تسمى بـ(سكك حديد الحكومة العراقية) واصبح ذلك اليوم عيدا للسكك الحديد العراقية تحتفل به كل عام.
وتألف اول مجلس ادارة للسكك الحديد في تموز عام 1936 وتألف من وزير الاقتصاد ورئيس اركان الجيش ومدير البلديات العام ومدير البناء والملاحة والسكك ومستشار وزارة المالية ومديرا الحركات والتجارة.
سميت بالمحطة العالمية لان فكرة إنشاءها كانت تدور حول انها تكون تقاطع طرق بين الشرق والغرب حيث إيران من الشرق وسوريا وتركيا والحجاز من الغرب، ويتم منها تسيير رحلات منتظمة إلى المحافظات العراقية الأخرى تحت رعاية الشركة العامة لسكك الحديد العراقية.

أحدث تصميمات زهى حديد .. مركز الملك عبدالله لبحوث ودراسات البترول في الرياض

على قدم وساق، يتم الآن بناء مبنى “كابسارك” أو مركز الملك عبدالله لبحوث ودراسات البترول في مدينة الرياض، السعودية. هذا المركز هو منظمة غير ربحية تكرس جهودها لدراسة الاقتصاد والتكنولوجيا في جميع منصات للطاقة. صممت هذا المبنى المهندسة العراقية العالمية “زهى حديد”.

يتألف المبنى من شبكة من الخلايا السداسية وثلاثية الأبعاد، ويستند المشروع على مفهوم الإتصال. يرتفع وسط المناظر الطبيعية الصحراوية التي تحيط به كأنه مجموعة من الأشكال البلورية التي تطورت إستجابة للظروف البيئية.

يوفر التصميم إتاحة ضوء النهار لجميع أجزاء المبنى، كما يعمل على تحول درجات الحرارة الخارجية العالية بشكل تدريجي لتصبح درجة الحرارة بداخل المبنى معتدلة.

سوف يتم تجهيز المبنى بعدة قاعات متعددة الأغراض كبيرة وقاعات أصغر للإجتماعات، كما يوجد أماكن للصلاة وأماكن للجلوس وتصادم الأفكار والآراء. كما يعتمد بشكل كبير على المصادر الطبيعية، و فكرته تعتمد على التقليل قدر الإمكان من إستهلاك الطاقة والمياه.