في مثل هذا اليوم ولد معمر القذافى.

في مثل هذا اليوم ولد معمر القذافى.
حكم ليبيا لمدة 42 عاماً حيث جاء إلى الحكم بانقلاب عسكري على النظام الملكي و أطاحت به ثورة شعبية ضمن الربيع العربي عام 2011. 
تعد فترة حكمه التي امتدت لاثنين وأربعين عاما الأطول في تاريخ ليبيا منذ أن أصبحت ولاية عثمانية سنة 1551 وأطول فترة حكم لحاكم غير ملكي في التاريخ.
نشرت تقارير قالت أن العقيد معمر القذافي يتصدر قائمة أثرياء الزعماء العرب بثروة تقدر 131 مليار دولار وهي ثروة تقارب ستة أضعاف ميزانية ليبيا للعام 2011 البالغة 22 مليار دولار.
تقول التقارير إن معظم استثمارات القذافي في إيطاليا بسبب العلاقة الوثيقة التي تربطه برئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني وهو يمتلك نحو 5% من كبرى الشركات الإيطالية كما يمتلك أسهما في نادي يوفنتوس وشركة نفط “تام أويل” وشركات تأمين واتصالات وشركات ملابس شهيرة. 
تقدر الإحصاءات أن ثروة القذافي يمكن أن تسد حاجة الوطن العربي الغذائية التي تقدر بين 20 و25 مليار دولار مدة ثلاث إلى أربع سنوات.
باتت الحارسات الشخصيات إلى جانب الملابس غير المألوفة والخيمة العربية ثلاثة مظاهر ارتبطت بمعمر القذافي ولفتت الأنظار إليه في زياراته لدول العالم المختلفة.
بعد حكمه ليبيا لاكثر من 40 سنة قتل معمر القذافي في مدينة سرت “مسقط رأسه” عن عمر يناهز 69 سنة في 20 أكتوبر 2011 متأثراً بجراحه بعد اسره من قبل ثوار ليبيا في مدينة سرت مع وزير دفاعه وحراس شخصيين وقتل معه أبو بكر يونس وزير دفاعه وقتل ابنه المعتصم و تم القبض علي إبنه سيف الإسلام لاحقا وقد اعلن المجلس الانتقالي الليبي نقل جثمان القذافي إلى مدينة مصراته.

في ذكرى التحرير

بقلم / ميلاد عمر المزوغي

بعيد سقوط سرت بأيام قليلة اعلن المجلس الانتقالي عن اكتمال تحرير ليبيا، تعتبر المدينة الاكثر تضررا جراء تدخل حلف الاطلسي وبعض البلدان العربية التابعة له،حيث تم دك المدينة لأيام بمختلف انواع الاسلحة الفتاكة من الجو والبحر،اما مهمة التدمير الممنهج البرية فقد تكفلت بها كتائب الثوار،مئات القتلى ،الاشلاء متناثرة في كل مكان،اضافة الى المقابر الجماعية التي اقامتها القوى الغازية, في محاولة منها لإخفاء جرائمها، التي تنم عن مدى الحقد المقدس المتوطن في عقولها.  
  
ضمن منطق الغالب والمغلوب، سيطر المستنصرون على مقاليد الامور في المدينة،فعاثوا فيها فسادا، ازدادت الاوضاع سوءا،لم تعمل الحكومات المتعاقبة على فك اسر المدينة من براثنهم،المؤكد ان تهور الميليشيات وفشلها في الاستيلاء على الهلال النفطي هو الذي سرّع من مغادرة هؤلاء المدينة، خاصة بعد ان اصبحوا مهددين في عقر دارهم ،فآثروا الخروج من سرت وأوعزوا الى بني جلدتهم(الدواعش) للسيطرة عليها.

الذي لا يختلف عليه اثنان ان الدواعش والمليشيات المؤدلجة يعتبران وجهان لعملة واحدة، فكلاهما يسعيان الى تطبيق شرع (الرب) وان اختلفت الاساليب،فالدواعش يصدرون الاحكام ويسرعون في تنفيذها،بينما الاسلامويون يتفننون في اساليب التعذيب الجسدي والنفسي, سجونهم السرية مليئة بكل من يخالفهم الراي، ولم تجر لهم محاكمات عادلة،ضاربين بالأعراف والمواثيق الدولية بخصوص الاسرى عرض الحائط،كأنما الدنيا خلقت لهم وحدهم، وما عداهم  سخّروا لخدمتهم ليس الا. 

مع ازدياد الضغوط على اخوانهم في بنغازي،حيث لم تفلح كافة الامدادات في ثني الجيش عن مواصلة تحركه لتحرير بنغازي،وفي ظل سيطرة الجيش على منابع وموانئ النفط،ولقطع الطريق على الجيش لتحرير سرت،لم يعد امام هؤلاء إلا الاعلان عن البدء في تحرير المدينة من الدواعش والتي ظلوا ولأشهر عدة ينكرون وجودها بالمدينة.
التحرير الاول للمدينة كان من النظام وأركانه العام 2011 وقد كلف اهلها الكثير،لكن يبدو ان ذلك لم يرق للميليشيات، فقرروا بعد خمس سنوات من الجور والظلم اعادة تحريرها تدمير ما بقي من مباني,وقتل وتهجير من تشبثوا بمدينتهم رغم الظروف القاهرة بمعنى اخلاء المدينة من البشر ومظاهر التمدن،خمسة اشهر ونيف والمدينة تتلقى اعنف الضربات الجوية من امريكا اضافة الى استخدام مختلف الاسلحة البرية التي توفرت للميليشيات، في كل يوم يعلنون عن قرب تحريرها ويمعنون في تدميرها,لقد غادرها معظم سكانها ,التحقوا بركب النازحين من ابناء تاورغاء، الفاعل واحد وان تعددت المسميات, وأصبح الليبيون يتلقون المساعدات(السلال) الغذائية من مختلف دول العالم , وبالأخص التي ساهمت في ايصال الليبيين الى هذه الحالة، يمنّون عليهم ببضعة ملايين من الدولارات،بعد ان كانت ليبيا تجزل العطاء للشعوب الاخرى الفقيرة. 

المناظر المروعة التي نشاهدها عبر الفضائيات،تثبت وبما لا يدع مجالا للشك ان ميليشيات المجلس الرئاسي,تقوم بواجبها على اكمل وجه، تكالب المعتدين من عرب وعجم و”ليبيين” على المدينة, يدل على عظمة سكانها,سرت اليوم مدينة اشباح,تكاد تكون خالية من البشر،مبانيها قد سويت بالأرض، لتشهد على مدى همجيتهم. حتما ستنهض المدينة من تحت الركام،فأحفاد مجاهدي القرضابية لن يرضوا بالضيم والذل والهوان.