كتاب قول على قول للراحل حسن الكرمي

مجلد 1
مجلد 2
مجلد 3
مجلد 4
مجلد 5
مجلد 6
مجلد 7
مجلد 8
مجلد 9
مجلد 10
مجلد 11
مجلد 12
الواجهة
(تحميل كل المجلدات في ملف واحد)

خلطات للشعر

خلطة لتنعيم الشعر المتشابك

خلطة ورق الآس والسنامكى للشعر

خلطة قديمة لتمليس شعركِ

خلطة زيت املا الاسود لتثقيل الشعر

 خلطة عشبة الياس للشعر

خلطة أوراق القريص للشعر

 خلطة الكاكاو بديلا للإستشوار

 خلطة ريش السمان لإطالة الشعر

خلطة اللاميون لتنعيم الشعر

 خلطة القصعين لتنعيم الشعر

 خلطة القرنفل والحنة لتطويل الشعر

 خلطة الحنة السوداء للشعر

 خلطة القراص لعلاج قشرة الرأس

 خلطة البيض والعسل لتنعيم الشعر

 

افضل الابيات لجرير

يقال ان اغزل بيت في الشعر العربي هو قول جرير
ان العيون التي في طرفها حور قتلننا ثم لـم يحييـن قتلانـا
يصرعن ذاللب حتى لاحراك به وهن اضعف خلق الله انسانـا

وان امدح بيت هو قول جرير ايضا
الستم خير من ركب المطايا واندا العالمين بطـون راح

وافخر بيت هو قول جرير ايضا

اذا غضبت عليك بنو تميم حسبت الناس كلهم غضاب


وان اهجا بيت هو لجرير ايضا

فغض الطرف انك من نمير   فلا كعبا بلغت ولا كلابـا
وان اصدق بيت قوله

اني لارجو منك خير عاجل والنفس مولعة بحب العاجل

وان اشد بيت تهكم قوله

زعم الفرزدق ان سيقتل مربع فبشر بطول سلامة يامربـع

المتنبي

الخَيلُ وَاللَيلُ وَالبَيداءُ تَعرِفُني
وَالسَيفُ وَالرُمحُ وَالقِرطاسُ وَالقَلَمُ
هو أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي الكوفي الكندي،أبو الطيب أحد شعراء العصر العباسي المشهورين بل يعتبر المتنبي واحد من أشهر الشعراء على الإطلاق ولا يذكر الشعر في أي مناسبة دون أن يجول المتنبي بالخاطر، فلقد استطاع أن يفرض نفسه على الشعر العربي بقصائده العديدة، والتي تتنوع ما بين المدح والذم والتفاخر والحكمة والفلسفة ووصف المعارك والأحداث وغيرها فتميز أسلوبه بالقوة والإحكام، فلقد قبض بقوة على جميع الخيوط المتحكمة بقواعد اللغة العربية وتمكن من الإلمام بمهارة بجميع معانيها ومفرداتها عرف المتنبي بكبريائه وطموحه وعزة نفسه مما انعكس في الكثير من أشعاره.

النشأة
ولد بالكوفة في منطقة تسمى كندة”تقع بالقرب من منطقة النجف حالياً” ويرجع إليها نسبه، ولد في عام 303ه – 915م، عرف عن المتنبي حبه للشعر منذ صغره وقال الشعر صغيرا حيث كان في العاشرة من عمره تقريباً حينما قاله.
طريقه الشعر
يرحل المتنبي وهو في الثانية عشر من عمره إلى بادية السماوة حيث أقام فيها قرابة العامين عكف فيهما على الدراسة والتعرف على اللغة العربية ثم عاد مرة أخرى إلى الكوفة حيث عمل على دراسة الشعر العربي واهتم بدراسة الشعر الخاص بكبار الشعراء مثل أبو نواس وابن الرومي وأبي تمام والبحتري وغيرهم من الشعراء المتميزين، كما تلقى وهو صغيراً الدروس العلوية شعراً ولغة وإعراباً.
عمل المتنبي كثيراُ من أجل زيادة معرفته باللغة وإمكانياتها فلم يستقر بالكوفة بل ظل يتنقل بين العديد من المناطق من أجل اكتساب المزيد من المعرفة في النواحي الأدبية وأيضاً من أجل معايشة تجارب جديدة توسع من أفاق معرفته، فرحل إلى بغداد حيث حضر حلقات للغة والأدب، وبدأ في احتراف الشعر وكانت البداية بقصائد المدح حيث قام بمدح عدد من الأشخاص في كل من بغداد والكوفة، ثم رحل مرة أخرى إلى بادية الشام وتنقل بين كل من القبائل والأمراء فاتصل بالكثير منهم ومدحهم مروراً بالعديد من المدن والقرى مثل دمشق وطرابلس واللاذقية وحمص وعمل على مخالطة الأعراب في البادية حيث أخذ يطلب الأدب واللغة العربية.
المتنبي سجيناً
فيما بين عامي 323- 324ه وفي بادية السماوة والتي تقع بين كل من الكوفة والشام، قام المتنبي بالتنبأ فقام الكثيرين باتباعه ولكن خرج إليه لؤلؤ أمير حمص ونائب الإخشيد وذلك قبل أن يزداد ويستفحل أمره فقاموا بأسره ووضعوه في السجن إلى أن تاب ورجع عن دعواه هذه، وبعد أن خرج المتنبي من السجن أخذ في التنقل بين كل من حلب وأنطاكية وطبرية.
المتنبي يجد مرساه
بعد فترة التنقل التي عاشها المتنبي بعد سجنه وجد مرساه أخيراً عند سيف الدولة الحمداني صاحب حلب والذي تنتسب إليه الدولة الحمدانية، حيث أتصل به المتنبي وانتقل معه إلى حلب وأصبح من الشعراء المقربين منه فأخذ المتنبي في مدح سيف الدولة وحضور مجالسه، وحضور المعارك معه وتسجيل انتصاراته من خلال العديد من الأبيات الشعرية المميزة والتي برع المتنبي من خلالها في رسم صورة شعرية لجميع الأحداث التي وقعت في هذه الفترة وعظم شأن المتنبي عند سيف الدولة فعاش في رحابه مكرماً رفيع الشأن بين غيره من الشعراء، فتفرغ لكتابة أروع القصائد الشعرية ونظراً لمكانته هذه كثر الحاسدين والحاقدين حوله والذين أوغروا صدر سيف الدولة تجاهه فبدأ التباعد بينهما إلى أن غادر المتنبي حلب متوجهاً إلى مصر.
من قصائده لسيف الدولة
أَلا ما لِسَيفِ الدَولَةِ اليَومَ iiعاتِبا
فَداهُ الوَرى أَمضى السُيوفِ مَضارِبا
وَمالي إِذا ما اِشتَقتُ أَبصَرتُ iiدونَهُ
تَنائِفَ لا أَشتاقُها iiوَسَباسِبا
وَقَد كانَ يُدني مَجلِسي مِن iiسَمائِهِ
أُحادِثُ فيها بَدرَها iiوَالكَواكِبا
حَنانَيكَ مَسؤولاً وَلَبَّيكَ iiداعِياً
وَحَسبِيَ مَوهوباً وَحَسبُكَ iiواهِبا
أَهَذا جَزاءُ الصِدقِ إِن كُنتُ iiصادِقاً
أَهَذا جَزاءُ الكِذبِ إِن كُنتُ كاذِبا
وَإِن كانَ ذَنبي كُلَّ ذَنبٍ iiفَإِنَّهُ
مَحا الذَنبَ كُلَّ المَحوِ مَن جاءَ تائِبا
توجه المتنبي بعد خروجه من حلب إلى مصر حيث كافور الأخشيدي والذي عمل المتنبي على مدحه أملاً أن يحقق لنفسه مركزاً مرموقاً بعد تركه لسيف الدولة وكان يأمل أن يوليه كافور ولكن لم يحدث فتركه المتنبي وأخذ يهجوه، عاد بعد ذلك إلى الكوفة وزار بلاد فارس ومر بأرجان وقام فيها بمدح ابن العميد وكانت له معه مساجلات، ثم رحل إلي شيراز وقام بمدح عضد الدولة أبن بويه اليلمي.
وانتهت القصيدة
جاءت نهاية المتنبي في طريق عودته من شيراز إلى الكوفة حيث قتل المتنبي هو وولده محسد وغلامه بالنعمانية في الجانب الغربي من سواد بغداد وكان ذلك في عام 354ه – 965م.
ويقال عن هذه الحادثة أنه عندما كان عائد إلى الكوفة تعرض له فاتك بن أبي جهل الأسدي في الطريق ومعه جماعة من أصحابه ومع المتنبي جماعة أيضاً، فاقتتل الفريقان، فقتل المتنبي وابنه محسّد وغلامه مفلح، وفاتك هذا هو خال ضبة بن يزيد الأسدي العيني، الذي هجاه المتنبي بقصيدته البائية المعروفة، وهي من سقطات المتنبي.
وكان قد قال في هذه القصيدة
ما أَنصَفَ القَومُ iiضَبَّه
وَأُمَّهُ iiالطُرطُبَّه
رَمَوا بِرَأسِ iiأَبيهِ
وَباكَوا الأُمَّ iiغُلبَه
فَلا بِمَن ماتَ iiفَخرٌ
وَلا بِمَن نيكَ iiرَغبَه
وَإِنَّما قُلتُ ما iiقُلتُ
رَحمَةً لا iiمَحَبَّه
وَحيلَةً لَكَ iiحَتّى
عُذِرتَ لَو كُنتَ تيبَه
وَما عَلَيكَ مِنَ iiالقَتلِ
إِنَّما هِيَ iiضَربَه
وَما عَلَيكَ مِنَ iiالغَدرِ
إِنَّما هُوَ iiسُبَّه
وَما عَلَيكَ مِنَ iiالعارِ
إِنَّ أُمَّكَ iiقَحبَه
وَما يَشُقُّ عَلى الكَلبِ
أَن يَكونَ اِبنَ iiكَلبَه

ومما قاله في سيف الدولة

وأحر قَلباهُ مِمَّن قَلبُهُ iiشَبِمُ
وَمَن بِجِسمي وَحالي عِندَهُ iiسَقَمُ
مالي أُكَتِّمُ حُبّاً قَد بَرى جَسَدي
وَتَدَّعي حُبَّ سَيفِ الدَولَةِ iiالأُمَمُ
إِن كانَ يَجمَعُنا حُبٌّ iiلِغُرَّتِهِ
فَلَيتَ أَنّا بِقَدرِ الحُبِّ iiنَقتَسِمُ
قَد زُرتُهُ وَسُيوفُ الهِندِ مُغمَدَتٌ
وَقَد نَظَرتُ إِلَيهِ وَالسُيوفُ iiدَمُ
فَكانَ أَحسَنَ خَلقِ اللَهِ iiكُلِّهِمِ
وَكانَ أَحسَنَ مافي الأَحسَنِ iiالشِيَمُ
فَوتُ العَدُوِّ الَّذي يَمَّمتَهُ ظَفَرٌ
في طَيِّهِ أَسَفٌ في طَيِّهِ iiنِعَمُ
قَد نابَ عَنكَ شَديدُ الخَوفِ وَاِصطَنَعَت
لَكَ المَهابَةُ مالا تَصنَعُ iiالبُهَمُ
أَلزَمتَ نَفسَكَ شَيئاً لَيسَ iiيَلزَمُها
أَن لا يُوارِيَهُم أَرضٌ وَلا iiعَلَمُ
أَكُلَّما رُمتَ جَيشاً فَاِنثَنى iiهَرَباً
تَصَرَّفَت بِكَ في آثارِهِ iiالهِمَمُ
عَلَيكَ هَزمُهُمُ في كُلِّ iiمُعتَرَكٍ
وَما عَلَيكَ بِهِم عارٌ إِذا iiاِنهَزَموا
أَما تَرى ظَفَراً حُلواً سِوى iiظَفَرٍ
تَصافَحَت فيهِ بيضُ الهِندِ وَاللِمَمُ
يا أَعدَلَ الناسِ إِلّا في iiمُعامَلَتي
فيكَ الخِصامُ وَأَنتَ الخَصمُ iiوَالحَكَمُ
أُعيذُها نَظَراتٍ مِنكَ صادِقَةً
أَن تَحسَبَ الشَحمَ فيمَن شَحمُهُ iiوَرَمُ
وَما اِنتِفاعُ أَخي الدُنيا بِناظِرِهِ
إِذا اِستَوَت عِندَهُ الأَنوارُ iiوَالظُلَمُ
أَنا الَّذي نَظَرَ الأَعمى إِلى iiأَدَبي
وَأَسمَعَت كَلِماتي مَن بِهِ iiصَمَمُ
أَنامُ مِلءَ جُفوني عَن iiشَوارِدِها
وَيَسهَرُ الخَلقُ جَرّاها iiوَيَختَصِمُ

عدد الشعراء

عدد الشعراء وعدد القصائد مع عدد الابيات عبر العصور التاريخية من القرن الثالث الميلادي والى القرن العشرين

المصدر : جمعت من الموسوعة الشعرية ، المجمع الثقافي العربي ، الامارات.

قصيدة منسوبة للامام علي

المرء يُعرَف بالأنام بفعله /–/ و خصائلُ المرء الكريم كأصله

اصبرْ على حلو الزمان و مره /–/واعلم بأن الله بالغ أمره


لا تستغبْ فتُستَغاب ، وربما /–/ من قال شيئا ً قيل فيه بمثله


و تجنب الفحشاء لا تنطق بها /–/ ما دمت في جد الكلام وهزله


و إذا الصديق أسى عليكَ بجهله /–/ فاصفح لأجل الود ليس لأجله


كم عالم متفضل ، قد سبَّه /–/ من لا يساوي غرزةً في نعله


في الجو مكتوب ٌ على صحف الهوى /–/ من يعمل المعروف يجزى بمثله

البر تعلو فوقه جيفُ الفلا /–/ و الدّر مطموراً بأسفل رمله

وأعجب لعصفور يزاحم باشقاً /–/ إلا لطيشته ، و خفة عقله


إياك تجني سكرا ًمن حنظل ٍ /–/ فالشيء يرجع بالمذاق لأصله

جرير


هو أبو حرزة جرير بن عطية بن حذيفة بن بدر بن سلمة بن عوف بن كليب بن يربوع التميمي ، اليربوعي ، الخطفي ، واُمه حقه بنت معيد الكلبية .
من فحول شعراء العرب ، وأشعر اهل عصره ، وأغزل الناس شعراً ، وكان هجاء مرا ، وكان بينه وبين الفرزدق الشاعر عداء ومهاجاة ونقائض مشهورة .

ولد باليمامة سنة 28هـ ، ونشأ بها في جو يسوده البؤس والشقاء .

نظم الشعر من صباه ، وكان شديداً التعصب للاسلام ، لا يشرب الخمر ولا يحضر مجالس القيان واللهو واللعب ، وكان أعق الناس بأبيه .

كان هو والفرزدق والأخطل يتنازعون امارة الشعر في العصر الاموي ، فعاش يناضلهم ويساجلهم .

مدح بعض ملوك بني امية وعمالهم كعبدالملك بن مروان والحجاج بن يوسف الثقفي وعمر بن عبدالعزيز وغيرهم ، فنال جوائزهم وعطاياهم ، وله (ديوان شعر) .

كانت أغراضُ الشعر عند العرب أربعة : فخر ومديح وهجاء ونسيب ، وقد فاق أقرانه فيها جميعا ، ففي الفخر قال :

اذا غضبت عليك بنو تميم***حسبت الناس كلَّهم غضابا
وفي المدح قال :

ألستم خير من ركب المطايا***وأندى العالمين بطون راح
وقال في الهجاء :

فغض الطرف انك من كليب***فلا كعباً بلغت ولا كلابا
وله في النسيب :

ان العيون التي في طرفها حور***قتلننا ثم لم يحيين قتلانا
يصرعن ذا اللُّب حتى لاحراك به***وهُنَّ أضعف خلق الله انسانا
توفي باليمامة سنة 110هـ ، وقيل سنة 111هـ ، وقيل سنة 114هـ بعد ان عاش نيِّفاً وثمانين سنة .

بديع الزمان الهمداني

هو أبو الفضل مهذب الدين أحمد بن الحسين بن يحيى بن سعيد بن بشر الهمداني ، الملقب ببديع الزمان .

من مشاهير الأدباء والشعراء ، وكان حافظاً فاضلاً ، سريع البديهة والحفظ ، فصيحاً .

كان أوّل من اخترع المقامات ، وبه اقتدى الحريري في مقاماته . ولد بهمدان (في إيران) في الثالث عشر من جمادى الثاني سنة 358هـ ، وقيل سنة 353هـ ، وقيل سنة 357هـ ، ونشأ بها ، ثم انتقل إلى هراة وسكنها .

وفد على الصاحب ابن عباد في الري فلقي منه كل اعزاز وتقدير ، ثم رحل إلى جرجان ، ومنها انتقل إلى نيسابور وبها أملى مقاماته وناظر أبا بكر الخوارزمي .

من آثاره (ديوان شعر) ، و(المقامات) ، و(الأمالي) ، و(مناظراته مع أبي بكر الخوارزمي) ، و(رسائل بديع الزمان الهمداني) ، توفي مسموماً بهراة سنة 398هـ .

ومن شعره :

يقولون لي : ما تحب الوصي***فقلت : الثرى بفم الكاذبِ

أُحب النبي وآل النبي***وأختص آل أبي طالب

واعطي الصحابة حق الولا***ء وأجري على سنن الواجب

فان كان نصبا ولاء الجميـ***ع ، فاني كما زعموا ناصبي

وان كان رفضاً ولاء الوصي***فلا برح الرفض من جانبي