البصرة

البصرة اليومAlbasra2Dayأعجبك٤٩ دقيقة · 

#البصرة_لم_يحكمها_أبنائها
#اهم_المحافظين_الذين_حكموا_البصره__
الى الجيل الذي لايعرف عن البصرة … هذه مداخل للبحث لتعرفو عن البصرة !!!
محافظي البصرة : من ١٩٦٣ – ٢٠٠٣ #وجميعهم_ليسوا_من_البصرة مما يؤكد ان #عصابات_احتلت_البصرةوشردت ناسها وسرقت مواردها واغتالت رجالها 
ان من يتحكم بنا في الوزارت يحملون نفس ثقافات المحافظين 
في زمن عبد السلام محمد عارف 
١- محمد ندى الحياني ١٩٦٣ -١٩٦٦وهو من اسس الحيانية وسميت باسمه الحيانية لان وزع الاراضي على الناس وبدون خدمات وهو من محافظة تكريت 
٢- علي نهاد مصطفى من ١٩٦٦-١٩٦٧ 
٣-انور ثامر الحديثي ١٩٦٧-١٩٦٨
في زمن حزب البعث
٤- ناصر الحديثي من حديثة ١٩٦٨- ١٩٦٩
٥- محمد محجوب الدوري ١٩٦٩ – ١٩٧٠
٦- سعدي عياش عريم ١٩٧٠-١٩٧١ الملقب سعدي نافورة من الموصل 
٧-مدلول ناجي المحنة ١٩٧١-١٩٧٣ عصو قيادة فرع بغداد للحزب 
٨- قاسم محمد السماوي ١٩٧٣- ١٩٧٥
٩- عامر مهدي صالح الخشالي وهو من صلاح الدين ١٩٧٥-١٩٧٦
١٠- ماجد عبد الستار السامرائي ١٩٧٦-١٩٧٩
١١- حميد عبد محيسن الدليمي ١٩٧٩-١٩٨٠
١٢= غازي حمود العبيدي ١٩٨٠ -١٩٨٢ تكريتي 
١٣-سعدي عياش عريم مرة اخرى ١٩٨٢
١٤- زكي فيضي العلي ١٩٨٣-١٩٨٥
١٥- فوزي رشيد التكريتي ١٩٨٥-١٩٨٧
١٦- انور سعيد الحديثي ١٩٨٧ – ١٩٩٠
١٧- عبد الله طلب عجزان ١٩٩٠- ١٩٩١ تكريتي وكان علي حسن مجيد الحاكم الفعلي 
١٨- لطيف محل حمود السبعاوي ١٩٩١-١٩٩٦
١٩- محمود فيزي الهزاع الاعظمي ١٩٩٦- ١٩٩٨ مات بجلطة قبل ان يعدم 
٢٠- احمد ابراهيم حماش التكريتي ١٩٩٨- ٢٠٠٢ 
٢١- وليد حميد توفيق التكريتي ٢٠٠٢-٢٠٠٣
المحافظون بعد السقوط 
من ٢٠٠٣ الى ٢٠١٧
بدون تعليق !!! لانكم تعاصرون الوضع ولكل تقييمه 
١- وائل عبد اللطيف الوائلي ٢٠٠٣ -٢٠٠٤ 
٢- حسن كاظم الراشد ٢٠٠٤ -٢٠٠٥ 
٣- محمد مصبح الوائلي ٢٠٠٥- ٢٠٠٩ 
٤- شلتاغ عبود المياحي ٢٠٠٩ – ٢٠١١
٥- خلف عبد الصمد خلف ٢٠١١-٢٠١٣
٦- ماجد النصراوي ٢٠١٣ – 
الاديان البصرية 
كان المسلمون في البصرة من المذهبين السني والشيعي وتكون النسبة مختلطه في أحياء المدينة ثم يكثر اتباع المذهب الشيعي حول المدينة بينمايتركز المذهب السني في ابو الخصيب والزبير.
وكان اتباع الطائفة اليهودية والمسيحية والصابئة حالهم كحال المسلمين يعيشون كلهم في سلام واحترام كلٌ لهُ دينه او مذهبه. فكانت المساجد السنية والشيعية تتجاور لبعضها. أما الكنائس المسيحية فكانت في منطقة العشار. أما مركز العبادة اليهودي فكان في محله البصرة القديمة.
ومن العوائل البصرية

1- عائلة بيت النقيب , ويمثلهم ( السيد حامد النقيب )
2- عائلة بيت باشا عيان , ويمثلهم ( برهان الدين باشا عيان )
3- عائلة بيت الرديني , ويمثلهم ( السيد محمد صالح الرديني )
4- عائلة المناصير , ويمثلهم ( السيد مصطفى المناصير )
5- عائلة البجاري , ويمثلهم ( ابراهيم البجاري )
6- عائلة بيت الملاك , ويمثلهم ( عبود الملاك )
7- عائلة بيت العطية , ويمثلهم ( الحاج موسى العطية )
8- عائلة بيت الشبخاني , ويمثلهم ( عبد الكاظم الشبخاني )
9- عائلة بيت البدر , ويمثلهم ( الاستاذ جعفر البدر )
10- عائلة بيت السلمي , ويمثلهم ( الحاج عبد الزهرة السلمي )
11- عائلة المظفر , ويمثلهم ( الشيخ عبد المهدي المظفر )
12- عائلة اولاد عامر , ويمثلهم ( الشيخ خليل الفايز )
13- عائلة العبادي , ويمثلهم ( الحاج جمعة العبادي )
14- عائلة بيت السادة الحكيم , ويمثلهم ( السيد سعيد الحكيم )
15- عائلة بيت فخر الدين , ويمثلهم (الحاج محمود فخر الدين )
16- عائلة بيت الجاسم , ويمثلهم ( الحاج محمد الجاسم )
17- عائلة بيت السامر , ويمثلهم ( جري السامر )
18- عائلة بيت السريح , ويمثلهم ( هاشم السريح )
19- عائلة بيت الهواز , ويمثلهم ( الحاج كاظم الهواز )
20- عائلة بيت الهاشمي , ويمثلهم (سيد عبد الامير الهاشمي )
21- عائلة بيت الشاوي, ويمثلهم ( الحاج عباس الشاوي )
22- عائلة بيت اليزدي , ويمثلهم ( سيد محمود اليزدي )
23- عائلة بيت السعدون , ويمثلهم ( عبد العزيز السعدون )
24- عائلة بيت حنا الشيخ , ويمثلهم ( حنا الشيخ )
25- عائلة البيت خزعل , ويمثلهم ( الشيخ خزعل )
26- عائلة بيت الحاوي , ويمثلهم ( جعفر الحاوي )
27- عائلة بيت بريسم , ويمثلهم ( حسين البريسم )
28- عائلة بيت الخضيري , ويمثلهم (
29- عائلة بيت الرمضان , ويمثلهم ( عبد السلام الرمضان )
30- عائلة بيت البلادي , ويمثلهم ( الحاج جعفر البلادي )
31- عائلة بيت الاسدي , ويمثلهم ( ملا عبد الصاحب , الشيخ محد صالح )
32- بيت الخرسان , ويمثلهم ( السيد فاضل الخرسان )
33- بيت العطار , ويمثلهم ( عبد الكريم العطار )
34- عائلة بيت النعمة , ويمثلهم ( رجب النعمة )
35- عائلة بيت الزاهدي , ويمثلهم ( رضا الزاهدي )
36- عائلة بيت الشلال , ويمثلهم ( الحاج هاشم الشلال )
37- عائلة بيت الوجيه , ويمثلهم ( سالم الوجيه )
38- عائلة ابو شعير , ويمثلهم (
وهناك عوائل سكنوا البصرة وطوروها من الناحية التجارية والعمرانية وهم من اصل النجادة
1- بيت الذكير ويمثلهم ( عبد الرحمن الذكير )
2- بيت المنديل , ويمثلهم ( عبد اللطيف المنديل )
3- بيت العقيل , ويمثلهم ( محمد العقيل )
4- بيت البسام , ويمثلهم ( عبد العزيز البسام )
5- بيت البعيجان , ويمثلهم ( الحاج ابراهيم البعيجان )
6- بيت المجموعي , ويمثلهم ( عبد الكريم المجموعي )
7- بيت القريشي , ويمثلهم ( محسن القريشي )
8- بيت الفليج , ويمثلهم ( عبد العزيز الفليج )
9- بيت الفريح , ويمثلهم (عبد الرزاق الفريح )
10- بيت الغانم , ويمثلهم ( محمد سعيد الغانم )
مع #الاعتذار مما فاتني ذكره من العوائل البصرية القديمة والشكر للمصادر التي اعتمدتها للوصول الى المعلومات
وهناك من هاجر الى البصرة و اندمج بها واصبح من سكنها المخلصين.

العراق ليس بيتنا

ليس لدينا “وطن” .
و العراق ليس “بيتنا” الكبير.
العراق “مَحَلّة” تتكوّن من مجموعة “بيوت” سياسيّة ، و عِرْقيّة ، وطائفيّة.
البيت السياسي الشيعي ، البيت السياسي السُنّي ، والبيت السياسي الكُردي .
و هُناك “بيوت” صغيرة “مُشْتَمَلات” ، مُلْحَقة بهذه البيوت الثلاثة الكبيرة.
هذا ليسَ وطناً ، بل بضعةُ “بيوتٍ” في “محَلّةٍ” مُنقسمَةٍ على نفسها . بيوتٌ يصِلُ صوتُ تناحُرِها الى سابعِ جار.
أمّا مَنْ منحَ “المُلاّكَ” في هذه “المحلّةِ” سندات “الطابو” ، وجعلهم يُؤَجِّرونَ “مُشتَمَلاتهم” لهذا دونَ ذاك .. و يتحكّمونَ في “الإرثِ” ، فيمنحونَ هذا الأبنِ ضعف حُصّتهِ لأنّهُ “بارِّ” ، و يحرمون ذلكَ الابنَ من حُصّتِهِ لأنّهُ “عاقّ” ، فهذا ما لا أعرفهُ ، ولن اجْتَهِدَ فيه .
ما أعرفهُ أنّنا كـ “شعوب” ، و “اُمّة” ، و نُخَب ، و مُثقفّين ، و ناساً عاديّين ، راضونَ (عموماً) بذلك ، بدليلِ أنّ بعضنا “يُنَظّرُ” لما يجري ، و بعضنا يُصَفّقُ لما يحدثُ ، و بعضنا الآخرُ يقتلُ بعضنا الآخر ، دفاعاً عن الإرثِ والمذهبِ والعَرْض .. و كُلّنا يركضُ وراء “حصّتهِ” استناداً للمبدأ البراغماتي الشهير : “كلّ من تزوّجً أُميّ ، فهوَ عمّي”.. بل وقُمنا بتطوير هذا المبدأ و تحديثه سياسيّاً ، و “تعريقهِ”، ليصبحً : “كُلُّ من تزوّجَ أُمّي (وإنْ غَصْباً) ، فهو ليس عمّي فقط ، بل هو أُمّي ، وأبي أيضاً ، ولَمْ يكُنْ لي يوماً من ولِيِّ أمْرٍ سواه”.
إنّ الصراعَ الذي نشهدُ تفاصيلهُ الآن، ليسَ نزاعاً بين “أعيانِ” محَلّةٍ ، يسعى كلُّ منهم لخدمةِ “سُكّانِ” محَلّتِهِ ، على وفقِ طريقته الخاصة في الادارةِ والحُكْم .. بل هو صراعٌ بين أربابِ هذه البيوت الثلاثة على من سيكونُ مُختار المحلّة ، ومن سيكونُ مأمورُ مركز الشرطة ، ومن سيكونُ شيخُ الجامع.
يجري عقدُ الصفقات ، دون اتمامها الى الآنَ ، في البيوتِ الثلاثةِ على التعاقب.
غيرَ أنّ “مُلاّكَ” بيتينِ منهما ، يُفَضِّلانِ اللقاءِ (دائماً) ، مع “المالِكِ” الثالثِ لأقدمِ بيوت المحلّة.
أمّا شُعوبُ “المُشْتَمَلات” ، فتجلسُ في “المقهى” ، بانتظارِ أنْ يُوَزّعَ “الفائزونَ” اقداحَ الشاي عليها مجّاناً ، لتحتفلَ معهم بالنصرِ على الأعداء.
وفي الحقيقةِ فليس أمامُ شُعوبِ “المُشْتَمَلات” خَيارٌ آخرُ مُتاح ، غيرُ الجلوسِ على مصاطبِ “المقهى” الوحيدِ في المحلّة ، في انتظارِ قراراتِ “المُلاّكِ” بصددِ رفعِ الايجاراتِ ، أو خفضِها .. أو الطَرْدِ من المحلّة .

السلفية الشيعية نغمة جديدة

السلفية الشيعية نغمة جديدة

د. حسين ابو سعود

husen abusodعندما رأيت الدين وقد تحول الى مهنة ومصدر للرزق وجسرا لتحقيق الأغراض الذاتية ألزمت نفسي بالعمل المتواضع لإزاحة الغبار عن بعض الحقائق بالدعوة الى تجديد النظر في مسائل دينية وفقهية وتاريخية من خلال تصحيح الخطأ والمفاهيم وتبني مقولات مختلفة باعتماد التحليل الموضوعي للحوادث التاريخية على ان هذه المحاولة يجب ان لا تثير الحساسية السلبية لدى البعض.

اذا كانت السلفية تعني العودة الى السلف الصالح فلن نجد بيننا سلفية حقيقية لا عند السنة ولا عند الشيعة، وقد أفصح السلفيون السنة عن عقائدهم من خلال ممارساتهم وخطاباتهم وأدبياتهم، ولست هنا بصددهم في شيء ولكني صرت اسمع في الآونة الاخيرة نغمة جديدة باسم السلفية الشيعية، يريدون بذلك المتشددين من الشيعة او بعبارة أوضح وافصح (الغلاة) حتى قيل جهلا بان كل من يمارس التطبير واللطم والزحف عند مراقد الأئمة وضرب السلاسل واللعن  هو سلفي شيعي وهذا الفهم الخاطئ للأمور هو خطر كبير فهؤلاء وبكل بساطة هم غلاة الشيعة وليسوا بالسلفية، ومن يضع عالما كبيرا مجتهدا مثل السيد محمد حسين فضل الله في خانة السلفية الشيعية فهو مخطئ، فالسيد فضل الله كان ضد التشدد وضد الغلو، و هو الذي يدعو الى التأسي بالسلف الصالح من حيث التسامح والتعايش والتآخي وتجاوز الخلافات بالتي هي احسن، وان السلفي الحقيقي لا يرتبط بحالة الكراهية للآخرين وازدراءهم، فالسلفي الحقيقي لا يتحمل معنى اخر غير الصفاء والنقاء والطيبة والتسامح، وأما الممارسات التي يرتكبها العامة والخرافات والخزعبلات التي احاطت نفسها بها لا يمكن انصافا ان تنسب الى السلفية الشيعية  على ان السلفية الشيعية الحقيقية لم تأت بعد وأنها ستأتي ولكن على أيدي المثقفين الشيعة وهم كثر ممن يَرَوْن ضرورة التأسي بالإمام علي بن ابي طالب في كل الأمور وتبني نظراته الصائبة الى كل المشاكل وهم اقرب الى الاعتدال منه الى التطرّف  وعندهم الجرأة الكافية لمناقشة الروايات وتصحيحها متخذين بعض المراجع مثلا اعلى لهم مثل السيد محسن الأمين العاملي والسيد فضل الله والسيد محمد باقر الصدر وغيرهم وان الساحة لا تخلو في زمن من الازمان ممن هم  امثالهم من العلماء العاملين الذين يهمهم وحدة الاسلام والمسلمين.

والسلفية في نظري تعني إعمال الفكر وإعادة النظر والتدبر كما فعل ابن عباس مع الخوارج عندما خرج إليهم ودعاهم الى اعادة النظر في الآراء والمواقف فأعاد عدة آلاف منهم الى صفوف الشرعية.

السلفية تعني العودة الى ما قبل عصر التدوين وحشو مئات الألوف من الموضوعات والاكاذيب في احاديث الفريقين على حد سواء وصارت الأمة تعاني منها على مدى قرون، والسلفية اذا كانت  تعني العودة للسلف الصالح فهو شرف وان كان غير ذلك اي التكفير والذبح فهو انتحال وسفه وضياع، وقد اعجبني قيام الزيدية بتطوير وتحوير مذهبهم ليكونوا اقرب الى أهل السنة والجماعة وانا ارى بان على السنة والجماعة ان يقابلوا ذلك بالمثل وكذلك الشيعة عليهم ان يحوروا ويغيروا ويبدلوا (في الأمور الشكلية الظاهرية) ليكونوا اقرب الى اخوانهم المسلمين حتى تسير القافلة بوئام وصفاء وإلا فان هناك اخطار حقيقية تنتظر المسلمين ككل وليس الشيعة  او السنة او الزيدية، فالسلف الصالح ليس عندهم التشدد الموجود لدى سلفية اليوم، وهذا هو الخليفة الثالث عثمان بن عفان يصرف المدافعين عنه حتى لا تراق دماءهم وكذلك الامام الحسين يدفع مناصريه الى التخلي عنه ليلة عاشوراء واتخاذ الليل جملا حرصا على حياتهم، وهذه صور رائعة من التسامح والحرص على الدماء، اذن فهناك خطأ كبير في فهم السلفية، ثم ان السلف ليس كله صالحا فبعض السلف قد ارتد ومنهم من انقلب على عقبيه ومنهم من اثار الفتن وأضرم نيران الحروب وقُتل ثلاثة من الخلفاء الراشدين وتم نفي ابي ذَر الغفاري وضرب ابن مسعود وغير ذلك من الأمور، ولكن السلف الصالح يعلمنا ان نقول عن البغاة (اخوة لنا بغوا علينا) ويعلمنا ان احد أطراف القتال في الجمل عندما رأى خصمه صريعا وقف عند راْسه وصار يكنيه ويعاتبه بلغة الاسى الشفيقة، والسلف الصالح يوصي بقاتله خيرا ومن السلف الصالح من يقول (قوموني اذا رأيتم فيّ اعوجاجا) والسلف من كان فيهم مثل عمر بن عبد العزيز ومالك الأشتر وسلمان الفارسي وهم آيات عظام في التحلي بالصبر والحلم والتحمل والإنسانية .

وعليه فان السلفية الشيعية لا تعني الغلو والغلاة، والتشيع الحقيقي لا يعني اللعن ابدا ويكفينا في ذلك حادثة عمرو بن الحمق وحجر بن عدي حيث نهاهما الامام علي بن ابي طالب عن اللعن فرضخوا لهذا النهي وعملوا به وفي العصر الحاضر نرى جهود السيد فضل الله ومرتضى العسكري والخامنئي في تحريم اللعن وقد تجاوز السيد السيستاني كل روايات الكراهية فقال عن أهل السنة والجماعة: لا تقولوا عنهم اخواننا بل قولوا أنفسنا.

والحق هو ان لو تخلص بعض الشيعة من آفة اللعن والسب وعادوا الى السلف الصالح لاجتاحوا العالم بالمحبة والتسامح وهي مبادئ دعا اليها أهل البيت على مر العصور ولا سيما انهم الامتداد الطبيعي للرحمة العالمينية المحمدية.

وفي النهاية أقول ان السلفية سلفية والغلاة غلاة ولا يجوز الخلط بينهما تحت اي ستار.

حسين أبو سعود

تقرير: الغالبية العظمى من سكان شمال إفريقيا يعتنقون الإسلام السني.. وحضور ضئيل للشيعة

تقرير: الغالبية العظمى من سكان شمال إفريقيا يعتنقون الإسلام السني.. وحضور ضئيل للشيعة