سيدة الجنوب وتيمور

سيدة الجنوب ….
تيمور طفل عراقي كردي تم نقله مع عائلته المتكونة من والدته وجدته
وأختاه مع العديد من العوائل الكردية الاخرى من سجن كركوك الى بادية السماوة للتخلص منهم بعد انتهاء العمليات العسكرية في الشمال نهاية
الثمانينات . وصلوا لصحراء السماوة مساءا ……
هذه الصحراء المترامية التي وهبها الله جمالا ونقاء وبراءة … ووهبها الحكام
وجها مرعبا للموت والنفي والعزلة فضمت بين حناياها وتحت رمالها شواهد
لاجساد حلمت يوما بالحرية وبحياة أفضل . عند نزولهم من الشاحنات وجدوا
أن الشفلات العسكرية أعدت لهم حفرأ عميقة مستطيلة فوضعوا على شكل ارتال امام الحفر وتطلق عليهم النار تباعا الرتل تلو الاخر وبعد ذلك تقوم
المعدات بدفنهم . وعندما اطلقت النيران على عائلة تيمور سقطوا في
الحفرة أما هو فقد أصابته رصاصة في صدره ولم تقتله وعندما نظر حوله في
الحفره شاهد أمه وجدته وأختاه قد قتلوا فشعر بالصدمة والحزن تمزق قلبه
وفجاءة شاهد طفلة لازالت على قيد الحياة فطلب منها مرافقته بالخروج من الحفرة والهروب لكنها اخبرته انها لاتستطيع ذلك وكان جسمه الصغير وأصابته
لاتسمح له بمساعدتها فخرج زاحفا من الحفرة وأستمر بالزحف متخفيا بالغبار الذي تثيره الشفلات وواضعا يده على جرحه النازف وقلبه مملوء بالحزن والوعة على اهله وبالحسرة على الطفلة التي لم يستطع أنقاذها
وبعد حلول الظلام والسير الى لاشيء في صحراء مرعبة شاهد الطفل شيء أسود يقترب منه فأذا هي ثلاثة كلاب شرسة تعوي وتكشر عن أنيابها
أنه موقف رهيب لايفرق شيأ عن الوقوف أمام حفرة الاعدام … لم يلاحظ
تيمور وجود خيمة قريبة من المكان هذه الخيمة تسكنها عائلة سيدة عربية
عراقية سماوية تدعى أم حسين أكسبتها الصحراء صفات النقاء والفطنة ومنحها الجنوب صفات الرحمة والطيب والانسانية … قالت لآبنها حسين
أذهب وأنظر ما الامر فالكلاب لاتعوي الا أذا رأت شيء .بعد لحظات دخل
حسين الخيمة ومعه طفل مصاب شاحب الوجه من كثرة النزف والخوف
لايعرف التكلم بالعربية فكان ينطق كلمة واحدة هي كلار .. كلار .فهمت
سيدة الجنوب الامر فأحتضنته ولم تستطع حبس الدموع التي انهمرت
من عينيها ومسحت على رأسه . فشعر تيمور بالامان وحنان الآم يسري
بجسده المنهك . وقامت بشد الجرح وخلعت ملابسه وأحرقتها وألبسته
دشداشة عربية وأفهمته أن يتواصل بالاشارات لكي يظن من يراه انه
أخرس ولا ينكشف أمره وأسمته علي عبد الله. في الصباح الباكر انتقلت
عائلة أم حسين مع أبنها الجديد تيمور أو علي للعيش في قرية قريبة
من مدينة السماوة وهناك تمت معالجته وعاش كأحد ابناء العائلة لابل
الابن المدلل للسيدة الكبيرة التي تحملت الكثير وتحدت السلطة التي
لو عرفت الامر لن تبقيها هي وأبنأها عل قيد الحياة .في التسعينات
استطاع تيمور الوصول الى كردستان ومن هناك سافر الى الولايات المتحدة
الامريكية . وبعد الاحداث التي مر بها العراق عام 2003 عاد تيمور بلهفة
لرؤية أمه الجنوبية فأخبروه أنها ترقد في المسبشفى فذهب اليها وجلس
عل ركبتيه يقبل يديها والدموع تنهمر منهما .

منذر الونداوي

منذر الونداوي النقيب الطيار الذي هاجم  مقر الزعيم عبدالكريم قاسم بطائرة (هنتر) ومهّد النجاح لحركة 8 شباط 1963

 

 

توفي في مدينة ماربيا الاسبانية الاحد الماضي أحد القادة العسكريين البعثيين المقدم الطيار المتقاعد والسفير السابق منذر توفيق الونداوي عن 83 عاما بعد معاناة مع مرض القلب الذي لازمه في العقدين الماضيين.

 

ويعد الونداوي المولود في الناصرية عام 1932 لاب موظف ينحدر من اسرة تركمانية تقطن في ضواحي قضاء خانقين واحدا من ابرز العسكريين البعثيين في الفترة الممتدة بين عامي 1958 و1963 كان فيها عضوا في المكتب العسكري للحزب الى جانب المقدم صالح مهدي عماش والرائد محمد علي سباهي والرائد علي عريم والنقيب سامي سلطان والملازم علاء الجنابي قبل ان يلتحق بهم العقيد احمد حسن البكر والعقيد عبدالكريم مصطفى نصرت والمقدم الطيار حردان التكريتي والمقدم عبدالستار عبداللطيف والمقدم ذياب العلكاوي ومئات الضباط الاخرين.

 

تخرج منذر الونداوي ملازما طيارا من كلية القوة الجوية في عام 1955 ونسب للعمل في القواعد الجوية العراقية وعرف بكفائته في قيادة طائرات الهنتر البريطانية الصنع وشجاعته التي تصل الى درجة المخاطرة بحياته والتزامه الحزبي.

 

انتمى الونداوي الى حزب البعث في مطلع الخمسينات عندما كان يقضي عطلة صيفية في مسقط رأسه بمدينة الناصرية حيث كسبه الى صفوف الحزب صديقه طالب الهندسة فؤاد الركابي الذي يعد اول امين سر للقيادة القطرية في العراق واصغر وزير في تاريخ الحكومات العراقية المتعاقبة حيث اختير وزيرا للاعمار في الوزارة الاولى التي شكلها الزعيم عبدالكريم قاسم عقب ثورة 14 تموز 1958.

 

لعب الونداوي دورا كبيرا في انقاذ زعيم البعث فؤاد الركابي عقب محاولة اغتيال الزعيم عبدالكريم قاسم في السابع من تشرين 1959 عندما اعلن الحاكم العسكري اللواء احمد صالح العبدي بيانا دعا فيه الجهات الامنية الى القاء القبض على الركابي وعدد من قادة الحزب لضلوعهم في محاولة اغتيال زعيم البلاد حيث تطوع الونداوي بنقل الركابي واحد مسؤولي عملية الاغتيال وعضو القيادة القطرية للحزب عبدالله الركابي وعضو القيادة الاخر حازم جواد من بغداد الى الفلوجة وسهل لهم طريق النجاة في الذهاب الى الاقليم السوري للجمهورية العربية المتحدة مخاطرا بحياته ومخترقا عشرات نقاط السيطرة .

 

وبرز اسم النقيب الطيار منذر الونداوي في الثامن من شباط 1963 عندما قاد احدى طائرتين مقاتلتين مع رفيقه الملازم الاول الطيار ممتاز السعدون من قاعدة الحبانية الجوية بمساعدة من آمر الجناح العقيد الطيار عارف عبدالرزاق وانطلق الاثنان نحو العاصمة بغداد في صبيحة ذلك اليوم وضربا مقر الزعيم عبدالكريم قاسم في وزارة الدفاع بالصواريخ ومهدا الطريق للدبابات والقطعات البرية لتطويق الوزارة وفرض الحصار على الزعيم الذي حاول الصمود في مواجهة الانقلابيين البعثيين غير ان صواريخ الونداوي من الجو وقذائف دبابات البعثيين  اجبرت قاسم على الاستسلام في اليوم التالي التاسع من شباط حيث اقتيد الى مبنى الاذاعة والتلفزيون في حي الصالحية مع العميد طه الشيخ احمد مدير الخطط العسكرية والعميد فاضل عباس المهداوي رئيس المحكمة العسكرية الخاصة واحد المرافقين ومثلوا امام محاكمة سريعة وتقرر اعدامهم رميا بالرصاص.

 

رفع النقيب منذر الونداوي الى رتبة مقدم عقب نجاح حركة 8 شباط تقديرا لشجاعته وعين قائدا للحرس القومي الذي شكله البعثيون كقوات مساندة للجيش والشرطة غير ان الونداوي حول الحرس الى قوة عسكرية ضاربة تمتعت بصلاحيات واسعة تفوقت في سلطاتها على القوات المسلحة مما أثار استياء قادة الجيش وفي مقدمتهم الرئيس عبدالسلام عارف ورئيس الوزراء احمد حسن البكر ووزير الدفاع الفريق صالح مهدي عماش والحاكم العسكري العام اللواء رشيد مصلح التكريتي ورئيس اركان الجيش اللواء طاهر يحيي وقائد القوة الجوية العميد الطيار حردان عبدالغفار التكريتي الذين قرروا اعفاءه من موقعه غير ان قيادة الحزب وعلى رأسها علي صالح السعدي نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية رفضت القرار.

 

انحاز الونداوي ومعه قادة الحرس القومي نجاد الصافي وابو طالب عبدالمطلب الهاشمي وعطا محيي الدين وعمار علوش الى الجناح اليساري الذي قاده علي صالح السعدي وضم اعضاء القيادة القطرية هاني الفكيكي ومحسن الشيخ راضي واغلب اعضاء فرع بغداد في مواجهة الجناح الاخر الذي اطلق عليه تسمية الجناح اليميني وابرز عناصره اعضاء القيادة القطرية حازم جواد وزير رئاسة الجمهورية والداخلية وطالب شبيب وزير الخارجية واحمد حسن البكر رئيس الوزراء وصالح مهدي عماش وزير الدفاع اضافة الى العقيد عبدالستار عبداللطيف وزير المواصلات واللواء طاهر يحيي رئيس اركان الجيش والعميد حردان التكريتي قائد القوة الجوية.

 

وعندما فشل الامين العام للحزب ميشيل عفلق الذي جاء الى بغداد في حل الخلافات بين الجناحين البعثيين المتصارعين بادر الرئيس عبدالسلام عارف الى حسم الموقف وقاد حركة عسكرية في الثامن عشر من تشرين الثاني 1963 وانهى صراع الجناحين ولكنه استعان بالعسكريين من جناح حازم جواد الذي ابعد الى القاهرة حيث جاء باللواء احمد حسن البكر نائبا لرئيس الجمهورية والفريق طاهر يحيي رئيسا للحكومة والفريق حردان وزيرا للدفاع والعقيد عبدالستار عبداللطيف وزيرا للمواصلات والدكتور عزة مصطفى العاني وزيرا للصحة والدكتور احمد عبدالستار الجواري وزيرا وجميعهم من القياديين البعثيين.

 

ورغم اختياره في القيادة القطرية في مؤتمر الحزب الذي عقد في الحادي عشر من تشرين الثاني 1963 واستبعد فيه اقطاب الجناحين المتنازعين الا ان منذر الونداوي ودفاعا عن رفاقه علي صالح السعدي وهاني الفكيكي ومحسن الشيخ راضي رفض الاختيار وبادر الى خطف طائرة عسكرية مسلحة وقادها مهاجما مكتب رئيس الجمهورية في القصر الجمهوري بالصواريخ والهبوط في قاعدة الحبانية والهرب منها الى سوريا حيث استقبل بحرارة من رئيسها امين الحافظ والقيادة القومية للحزب.

 

وفي منتصف عام 1967 اسقط الرئيس عبدالرحمن عارف القضايا والتهم المسندة الى منذر الونداوي بقرار شمل عددا من القيادات البعثية الهاربة او المقيمة في الخارج.

 

وعقب حركة 17 تموز 1968 اعيد الونداوي الى الخدمة العسكرية ومنح رتبة عقيد وعين ملحقا عسكريا في رومانيا ولكنه سرعان ما غادر بخارست الى دمشق حيث انتخب عضوا في القيادة القومية المناهضة لقيادة عفلق والبكر وصدام حسين.

 

 

وفي عام 1973 بعث نائب الرئيس العراقي صدام حسين وسطاء الى الونداوي حيث التقوه في العاصمة اللبنانية واقنعوه بالعودة الى العراق رغم اعتراضات الرئيس احمد حسن البكر الذي كان لا يطيقه وبالفعل عاد منذر وحظي باهتمام صدام الذي عينه سفيرا حيث عمل في اليابان وفرنسا والبرتغال وعواصم اخرى حتى عام 1991 عندما اعتزل العمل الدبلوماسي وانصرف الى التجارة والاستثمار السياحي في اسبانيا التي اقام في اجمل مدنها ماربيا التي توفي فيها.

ايها العميان

unnamed-2

كتب الاستاذ رضا الاعرجي 

 

 

يحكى أن رجلا أعمى أبصر للحظة رأى خلالها فأرا ثم عاد لعماه..
أصبحت تلك الفأرة كل شئ بالنسبة اليه.. 
هي المؤشر والدليل والمقياس.
إذا سمع صفارة قطار يسأل: ما هذا، يقال له قطار، فيعود يسأل: هل هو أكبر من الفأرة؟ أصغر من الفأرة؟ يشبه الفأرة؟
وإذا بلغه بوق سيارة يسأل: ما هذا؟ يقال له سيارة، فيعود يسأل: هل هي أكبر من الفأرة؟ أصغر من الفأرة؟ تشبه الفأرة؟
هذه هي حال الكثير من العميان في العراق والدول العربية الذين أبصروا لبرهة من الزمن فرأوا صدام حسين يجلس على جماجم رفاقه بعد مجزرة قاعة الخلد ثم عادوا لعماهم، فأصبح بالنسبة اليهم المؤشر والدليل، والمقياس الذي تقاس به القيادة والبطولة والشجاعة والنزاهة والحكمة ووو……
أيها العميان عليكم أن تعرفوا أن للعراق تاريخا عمره آلاف السنوات، وقد حفل هذا التاريخ بقادة عظام، وأبطال كبار، وزعامات حقيقية وليست من كارتون..
هل الغدر بالرفاق بطولة؟
هل زج العراقيين في حروب عبثية شجاعة؟
هل تجويع العراقيين 13 عاما حكمة؟
هل منع العراقيين من السفر لعشر سنوات متواصلة مسؤولية؟
هل إجبار العراقيين على (التطوع!!) في الجيش الشعبي وجيش القدس وفدائيي صدام شهامة؟
هل الفرار من المعركة والاختباء في حفرة قيادة؟
هل التشبث بحياة الذل والاستسلام للمحتل خبرة؟
هل شراء ذمم المثقفين والحكومات والبرلمانات معرفة؟
هل تصفية المعارضين بالسجن والاغتيال والشنق نزاهة؟
هل ضرب الأكراد بالمواد الكيمياوية المحرمة ديمقراطية؟
أيها العميان.. هل الجهر بهذه الحقائق خيانة حتى تلقوا علينا دروسكم البليدة في الوطنية؟

مقالة للكاتب الاردني باسل رفايعة ماتَ عبد الرزاق عبد الواحد

مقالة للكاتب الاردني باسل رفايعة

ماتَ عبد الرزاق عبد الواحد


الشاعرُ حين يمدحُ الطغاةَ والمجرمين يسقطُ في أوساخِ التاريخ. لا تشفعُ له البلاغةُ ولا الايقاعُ الموزون. فهو يتخلّى عن نوبةِ حراسته الشريفةِ للحياة، للجَمال، لقيَمِ الحقّ والعدل، ويسهرُ عندَ رأسِ المهيب الركن، بحثاً عن هيبةٍ ونفوذ ومال، فقد استعذبَ قربَ الديكتاتور وعطاياه، ولم يُصغِ لآلام المعذّبين والضحايا والأطفال.
لا يُصبحُ الإنسانُ شريفاً لمجردِ موته. لا يُصبحُ الشاعرُ عظيماً لأنَّه تقدَّم في السنِّ، فماتَ عجوزاً بأمراضِ الشيخوخة. عبدالرزاق عبدالواحد ماتَ كهلاً، وماتَ عشراتُ الآلاف من العراقيين فتياناً وشباباً بيد الطاغية صدام حسين الذي أفنى الشاعرُ عمره وقصيدته في البحث عن قافيةٍ تليقُ بـ”عبدالله المؤمن” وعن صورةٍ شعريّةٍ تُقاربُ بينه وبين “نبوخذ نصَّر” و”صلاح الدين الأيوبي”.
مدحَ عبدالرزاق جرائمَ صدام، وهو يفتحُ المآتمَ في بيوت العراقيين. كيفَ يرى الشاعرُ الجماجمَ ويظنها سلالمَ لمجدِ الديكتاتور، ولا يرى الأزهارَ النازفةَ في حدائق بابل.
ماتَ عبد الرزاقُ، ولم يعرف الحصَّةَ التموينيةَ في سنواتِ الحصار، فقد كان لديه كثيرٌ من النبيذِ والكافيار. ولم يعرف أوجاع الأمهات حين يدهم فدائيو صدام منازلهنَ ويهتكون النومَ والحُرُمات. 
ماتَ الرجلُ، وقبله ماتت الأراملُ العراقياتُ من فرط الدموع والفجائع. فلا أسفَ إلا على شهداء العراق، وعلى القصيدةِ حين تنحني وتلثمُ حذاءَ القتلة..

وفاة ساجدة طلفاح

م ف

م ف

شفق نيوز/ أفادت وسائل اعلام عربية بورود أنباء عن وفاة ساجدة خير الله طلفاح ارملة صدام حسين، في احد مستشفيات الأردن.

واضافت “ان وفاة ساجدة كان بوقت متأخر، من مساء امس الاربعاء، حيث تعذر التحقق من الامر”.

فيما قالت الكاتبة العراقية فجر السعيد ان ساجدة خيرالله طلفاح، عقيلة الرئيس العراقي الاسبق صدام حسين توفيت في أحد مستشفيات الأردن عن عمر 71 سنة، دون ان تعطي اية معلومات اخرى” .

تناقلت وسائل إعلام اليوم الخميس، أنباء عن وفاة أرملة رئيس النظام السابق صدام حسين ساجدة خير الله طلفاح، عن عمر ناهز الـ71 عاماً.

وبحسب مصادر عراقية مطلعة، فإن ساجدة وصلت إلى الأردن قادمة من قطر، وأُدخلت مستشفى “الخالدي” لتلقي العلاج لمدة أسبوعين، ومن ثم غادرت إلى قطر مجدداً، مشيرة إلى أن العراقيين المتواجدين في الأردن والخارج المقربين من عائلة صدام حسين، تلقوا خبر الوفاة بالفعل.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي منذ صباح الخميس بخبر وفاة ساجدة خير الله، بعد صراع مع المرض، امتد على مدار عامين.

وساجدة خير الله طلفاح المسلط، من مواليد مدينة تكريت في محافظة صلاح الدين في 24 حزيران 1938، وغادرت العراق إلى الأردن مع بناتها بعد سقوط نظام البعث بداية عام 2003، ثم انتقلت للعيش في قطر مع ابنتها الصغرى حلا عام 2004م.

وكانت الكاتبة الكويتية فجر السعيد قد أكدت أن ساجدة خيرالله طلفاح٬ توفيت في أحد مستشفيات الأردن عن عمر ناهز 71 عاماً، وفقاً لوكالة عمون الأردنية.
ولم يتم التحقق من الخبر من مصدر مستقل.

يذكر أن ساجدة خير الله طلفاح المسلط٬٬ من مواليد مدينة تكريت بمحافظة صلاح الدين في 24 يونيو ٬1938 وعملت كمعلمة في مدرسة ابتدائية ثم أصبحت ناظرة لإحدى المدارس بعد انقلاب عام 1968، وهي ابنة خال صدام حسين، خير الله طلفاح المسلط٬ وأخت وزير الدفاع السابق عدنان خير الله طلفاح٬ وتزوجت صدام حسين عام 1963، قبيل فراره إلى مصر، وأنجبت منه عدي وقصي ورغد ورنا وحلا٬ ثم هربت إلى الأردن مع بناتها٬ ثم انتقلت للعيش في قطر مع ابنتها الصغرى حلا عام 2004، ثم عادت للأردن لتتلقى العلاج.

ساجدة خير الله طلفاح المسلط، من مواليد مدينة تكريت في محافظة صلاح الدين.

بغداد – أحمد الساعدي

تواترت أنباء عن وفاة ساجدة خير الله طلفاح، زوجة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، الأربعاء، عن عمر يناهز 71 عاماً، بعد صراع مع المرض، بحسب وسائل إعلام عراقية وأردنية.

وبحسب مصادر عراقية مطلعة، فإن ساجدة وصلت إلى الأردن قادمة من قطر، وأُدخلت مستشفى “الخالدي” لتلقي العلاج لمدة أسبوعين، ومن ثم غادرت إلى قطر مجدداً، مشيرة إلى أن العراقيين المتواجدين في الأردن والخارج المقربين من عائلة صدام حسين، تلقوا خبر الوفاة بالفعل.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي منذ صباح الخميس بخبر وفاة ساجدة خير الله، بعد صراع مع المرض، امتد على مدار عامين.

وساجدة خير الله طلفاح المسلط، من مواليد مدينة تكريت في محافظة صلاح الدين في 24 حزيران 1938، وغادرت العراق إلى الأردن مع بناتها بعد سقوط نظام البعث بداية عام 2003، ثم انتقلت للعيش في قطر مع ابنتها الصغرى حلا عام 2004م.

لتقرير نيوز : نقدم لمتابعينا الكرام اخر الاخبار العاجلة في الوطن العربي يسرنا ان نقدم حقيقة وفاة زوجة الرئيس العراقي صدام حسين وفاة ساجدة طلفاح واسباب وفاتها في احد مستشفيات الاردن اليوم وحقيقة وفاة زوجة الرئيس الراحل صدام حسين ساجدة خير الله طلفاح اليوم الخميس 13/8/2015

ترددت أنباء اليوم الخميس عنن وفاة ساجدة خير الله طلفاح زوجة الرئيس العراقي الاسبق صدام حسين في أحد مستشفيات العاصمة عمان عن عمر 71 عاما بعد صراع مع المرض.والانباء كانت متضاربة بين وفاتها ام لا

حيث اكدت الكاتبة الكويتية فجر السعيد ان ساجدة خيرالله طلفاح، عقيلة الرئيس العراقي الاسبق صدام حسين توفيت في أحد مستشفيات الأردن عن عمر 71 سنة ونعت على صفحتها الشخصية على حساب التويتر زوجة الرئيس العراقي الاسبق صدام حسين ساجدة خير الله طلفاح .

إلا أنه لا توجد أي معلومات أكيدة عن وفاة ساجدة، ونفت عدة مستشفيات في العاصمة عمان وجود حالة وفاة لديها بهذا الاسم.
كما كتبت صفحة ” صدام حسين المجيد ” على مواقع التواصل الاجتماعي، بأن عائلة الشهيد ‫صدام حسين‬ أكدت لهم أن ساجدة خيرالله بخير، و لا صحة اطلاقا لخبر وفاة السيدة ساجدة خيرالله وانها بخير . . و لا صحة اطلاقا لخبر وفاتها .. نسأل الله أن يمدها بالصحة و العافية و يديم عليها العز” .

ساجدة خير الله طلفاح المسلط، هي زوجة رئيس العراق الراحل صدام حسين، من مواليد مدينة تكريت في محافظة صلاح الدين في 24 يونيو 1938م، و عملت كمعلمة في مدرسة ابتدائية ثم أصبحت ناظرة لاحدى المدارس بعد انقلاب عام 1968م، في العراق، وهي ابنة خير الله طلفاح المسلط، خال صدام حسين، وأخت وزير الدفاع السابق عدنان خير الله طلفاح، وتزوجت صدام حسين عام 1963م، قبيل فراره إلى مصر وأنجبت له  ابنين (عدي وقصي) وثلاث بنات (رغد ورنا وحلا)، وهربت إلى الأردن مع بناتها، ثم أنتقلت للعيش في قطر مع ابنتها الصغرى حلا عام 2004م. ثم عادت للاردن لتتلقى العلاج.

ساجدة

 

المصدر: http://www.altaqreernews.com/736/%d9%88%d9%81%d8%a7%d8%a9-%d8%b2%d9%88%d8%ac%d8%a9-%d8%b5%d8%af%d8%a7%d9%85-%d8%ad%d8%b3%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d8%b3%d8%a8%d8%a7%d8%a8-%d9%88%d9%81%d8%a7%d8%a9-%d8%b3%d8%a7%d8%ac%d8%af%d8%a9-%d8%b7/#ixzz3ilPMRpug

الخبر المريتاني: وبحسب وسائل الاعلام فان خير الله توفيت في احدى مستشفيات المملكة الأردنية.

كما ذكرت الصحافية الكويتية فجر اليوم، في تويتر، أن “ساجدة خيرالله أرملة صدام حسين توفيت في إحدى مستشفيات الأردن عن عمر 71 سنة”.

هذا ولا يمكن لقناة العالم التأكد من الاخبار التي يتم نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

صدام حسين وساجدة طلفاح

صدام حسين وساجدة طلفاح

رؤية

بغداد – تناقلت وسائل إعلام اليوم الخميس، أنباء عن وفاة أرملة رئيس النظام السابق صدام حسين ساجدة خير الله طلفاح، عن عمر ناهز الـ71 عاماً، وفقا لما ذكره «موقع 24» الإخباري.

 

وقالت الكاتبة الكويتية فجر السعيد إن ساجدة خيرالله طلفاح٬ توفيت في أحد مستشفيات الأردن عن عمر ناهز 71 عاماً، وفقاً لوكالة عمون الأردنية.

 

ولم يتم التحقق من الخبر من مصدر مستقل.

 

يذكر أن ساجدة خير الله طلفاح المسلط٬٬ من مواليد مدينة تكريت بمحافظة صلاح الدين في 24 يونيو ٬1938 تزوجت صدام حسين عام 1963.

وفاة ساجدة خير الله طلفاح زوجة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين

أفادت وسائل اعلام عربية بورود أنباء عن وفاة ساجدة خير الله طلفاح زوجة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، في احد مستشفيات الأردن”. واضافت “ان وفاة ساجدة كان بوقت متأخر، من  مساء امس الاربعاء، حيث تعذر التحقق من الامر” .

فيما قالت الكاتبة العراقية فجر السعيد :” ان ساجدة خيرالله طلفاح، عقيلة الرئيس العراقي الاسبق صدام حسين توفيت في أحد مستشفيات الأردن عن عمر 71 سنة، دون ان تعطي اية معلومات اخرى”

صدام حسين التكريتي

صدام حسين عبد المجيد التكريتي (28 أبريل 1937 – 30 ديسمبر 2006) رابع رئيس لجمهورية العراق في الفترة ما بين عام 1979 وحتى 9 أبريل 2003 والحاكم الجمهوري الخامس منذ تأسيس الجمهورية ، ونائب رئيس الجمهورية العراقية بين 1975 و1979.

وُلد صدام في قرية العوجا التابعة لمقاطعة تكريت لعائلة تمتهن رعاية الأغنام، لم يعرف صدام قط والده الذي توفي قبل ولادته بخمس شهور، كما لحقه بقليل أخاه ذو الإثني عشر عاماً والذي توفي جراء إصابته بالسرطان تاركاً أمه تعاني بشدة في فترة حملها الأخيرة. ولقد حاولت إجهاض حملها وقتل نفسها وتخلت عن رعاية ابنها عند ولادته، وقام خاله، خير الله طلفاح، برعايته حينئذ.

تزوجت أم صدام، صبحى طلفاح، للمرة الثانية وأنجبت له ثلاثة أخوة، كما قام زوجها، إبراهيم الحسن، بمعاملة صدام بقسوة عند عودته للعيش معها.

في سن العاشرة، انتقل لبغداد حيث قام بالعيش مع خاله والذي كان سنياً متديناً. وتجدر الإشارة إلى أن أقارب له من بلدته تكريت كان لهم الأثر الأكبر على حياته كرئيس حين تسلموا مناصب الاستشارة والدعم لاحقاً. وحسب ما يقوله صدام، فإنه قد تعلم من خاله العديد من الدروس، وخصوصاً ذلك الدرس حينما أخبره أنه يجب أن لا يستسلم لأعدائه مهما كانت كثرتهم وقوتهم. لاحقاً وبتوجيهٍ من خاله، التحق صدام بالثانوية الوطنية في بغداد. وفي سن العشرين عام 1957، التحق صدام بحزب البعث الثوري القومي-العربي، والتي كان خاله داعماً لها.

كان الحس الثوري القومي هو طابع تلك الفترة من الخمسينات والذي انتشر مده عبر الشرق الأوسط والعراق، وكانت قبضة النخبة على السلطة (الملكيون المحافظون، والمؤسسات العائلية، والتجار) تخور في ظل الخطاب الناصري والذي كان ذو أثرٍ واضح على شباب البعث. وسقطت الملكية في ظل هذا الخطاب في مصر والعراق وليبيا، وقام عبد الناصر بتحدي فرنسا وبريطانيا عندما أممقناة السويس وتوحيد العرب وتطوير مصر.

سطع نجمه إبان الانقلاب الذي قام به حزب البعث (ثورة 17 تموز 1968)، والذي دعى لتبني الأفكار القومية العربية، والتحضر الاقتصادي، والاشتراكية. ولعب صدام دوراً رئيسياً في انقلاب عام 1968 والذي وضعه في هرم السلطة كنائب للرئيس اللواء أحمد حسن البكر، وأمسك صدام بزمام الأمور في القطاعات الحكومية والقوات المسلحة المتصارعتين في الوقت الذي اعتبرت فيه العديد من المنظمات قادرة على الإطاحة بالحكومة.

 وقد نمى الاقتصاد العراقي بشكل سريع في السبعينات نتيجة سياسة تطوير ممنهجه للعراق بالإضافة للموارد الناتجة عن الطفرة الكبيرة في أسعار النفط في ذلك الوقت.

صدام حسين وزوجته ساجدة طلفاح

 كان زواج صدام من ابنة خاله ساجدة خطوة موفقة، فوالدها خير الله طلفاح كان صديقاً مقرباً من البكر، الذي كافأه على مساعدته للبعثيين بتعيينه مديراً عاماً في وزارة التعليم وقد تعزز تحالف صدام مع البكر بصورة أكبر عندما تزوج أحد أبناء البكر من شقيقه لساجدة، وتزوجت إحدى بنات البكر من شقيق لساجدة عدنان خير الله. اهتم صدام وبتشجيع من البكر، بالبنية الأمنية الداخلية لحزب البعث، لكونها الهيئة التي سيرتقي من خلالها للسلطة وقد تأثر صدام إلى حد بعيد بجوزيف ستالين الذي قرأ حياته وأعماله أثناء وجوده بالقاهرة، كان صدام يسمع كثيراً وهو يردد مقولة ستالين : ” إذا كان هناك إنسان فهناك مشكلة، وإذا لم يكن هناك إنسان فليس هناك أي مشكلة “.

وصل صدام إلى رأس السلطة في العراق حيث أصبح صدام رئيسا للعراق عام 1979 بعد أن قام بحملة لتصفية معارضيه وخصومه في داخل حزب البعث ، وفي عام 1980 دخل صدام حرباً مع إيران استمرت 8 سنوات من 22 سبتمبر 1980 حتى 8 أغسطس 1988 وقبل أن تمر الذكرى الثانية لانتهاء الحرب مع إيران غزا صدام الكويت في 2 أغسطس 1990 والتي أدت إلى نشوب حرب الخليج الثانية (1991)، تزوج صدام مرة ثانية عام 1986 من سميرة شاهبندر صافي التي تنتمي إلى أحد الأسر العريقة في بغداد.

ظل العراق بعدها محاصرا دوليا حتى عام 2003 حيث احتلت القوات الأمريكية كامل أراضي الجمهورية العراقية بحجة امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل ووجود عناصر لتنظيم القاعدة تعمل من داخل العراق حيث ثبت كذب تلك الادعاءات لاحقاً، بل إن السبب هو النفط. قُبض على الرئيس العراقي صدام حسين في 13 ديسمبر 2003 في عملية الفجر الأحمر، التي اظهرت الرئيس صدام حسين بلحية طويلة ، وفي مكان تحت الارض على ما يقال.

في مارس 2005 ، قال أحد أفراد البحرية الأمريكية السابقين ، وهو أحد الذين نفذوا عملية الإعتقال ، قال أن عملية الإعتقال تم فبركتها من قبل الجيش الأمريكي ليبدوا وكأن صدام قد وجد في مخبأ تحت الأرض. وأضاف ان صدام وجد في المنزل وأنه أطلق النار على القوات الأمريكية بمسدسه.

يقول محامي صدام ، خليل الدليمي، ان رواية صدام حول عملية إعتقاله تخالف الرواية الأمريكية الرسمية بخصوص إعتقاله.

في 30 يونيو 2004 تم تسليم الرئيس العراقي السابق مع 11 مسؤولا بارزا في حزب البعث “بصورة قانونية” (وليس بصورة عملية) من قبل القوات الأمريكية التي تعتقله في معسكر كروبر Camp Cropper بالقرب من مطار بغداد الدولي إلى الحكومة العراقية المؤقتة لغرض محاكمتهم في قضايا “جرائم حرب” و”انتهاك لحقوق الأنسان” و”إبادة جماعية”.

في 5 نوفمبر 2006 اصدرت المحكمة الجنائية العراقية العليا قرارها القاضي بالاعدام شنقا على صدام حسين، كذلك اصدرت نفس حكم الاعدام شنقا على برزان إبراهيم الحسن مدير جهاز المخابرات السابق وعواد حمد البندر السعدون رئيس محكمة الثورة الملغاة. أما طه ياسين رمضان فقد حكم عليه بالسجن مدى الحياة. بالنسبة لباقي المتهمين بالقضية فقد حكم على علي دايح وعبد الله كاظم رويد ومزهر عبد الله بالسجن 15 عاما، كما افرجت عن المتهم محمد عزاوي لعدم كفاية الادلة.

في 26 ديسمبر 2006 أصدرت الهيئة التمييزية في المحكمة الجنائية العراقية العليا قرارها القاضي بتثبيت حكم الإعدام على صدام حسين وبرزان إبراهيم وعواد حمد البندر وأوصت بتشديد الحكم على طه ياسين رمضان وهكذا أصبح لزاما على الحكومة العراقية تنفيذ حكم الإعدام شنقا على صدام ورفاقه خلال ثلاثين يوما تبدأ في 26 ديسمبر 2006.

وكان اخر كلام صدام قبل إعدامه “أشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله” ، وعند سؤاله إذا كان خائفاً، رد صدام حسين بالنفي، قائلاً إنه كان يتوقع هذه اللحظة منذ أن وصل إلى الحكم لأنه يدرك أن لديه الكثير من الأعداء والحاقدين ،  وقام الحراس بتقييدهم رجليه، فاعترض الأخير بأن ذلك لن يسمح له بالصعود على أدراج منصة الإعدام، فرد الحرس عليه بالقول اذهب إلى الجحيم.

في الساعة الخامسة وخمسة واربعين دقيقة من فجر يوم السبت الموافق 30 ديسمبر 2006م الموافق للعاشر من شهر ذي الحجة 1427هـ – عيد الأضحى المبارك – تم تنفيذ حكم الاعدام شنقا بالرئيس العراقي السابق.

تاريخ الأشياء السيئة

تاريخ الأشياء السيئة


عماد عبد اللطيف سالم
الحوار المتمدن-العدد: 4886 – 2015 / 8 / 3 – 21:49
المحور: الادب والفن


نحنُ مُفاوِضون سيّئون .
نحنُ لا نُحبُّ التفاوضَ .
لو كُنّا مُفاوضينَ جيّدينَ ، مثلما نحنُ ” غُراةً ” جيّدين ،
لما كان يوم الثاني من آب ،
سيّئاً جداً .
نحنُ لا نكرهُ ” الغزو ” .
نحنُ نكرهُ الغُزاةَ السيّئين .
لو كان الغُزاةُ جيّدين ..
لما كان يوم التاسع من نيسان ،
سيّئاً جداً .
وعندما أجتمعَ سخام الثاني من آب .. مع سخام التاسع من نيسان ..
كان سَخام العاشر من حزيران ،
سيّئاً جداً .
نحنُ الآن في الساحات .. لأنّنا نريدُ القليلَ من الضوء .
لأنّنا لم نعُدْ نحتملُ المزيدَ من السَخام .
لأنّهُم لا يبيعونَ لنا سوى السَخام .
لأنّهُم لا يملِكونَ غير السَخام .
نحنُ الآن في الساحاتِ ..
لأنّ هذا السَخامَ .. يجعلُ هذا العراق ..
مُظلِماً جداً .

الاكثر شرا

استطلاع : صدام وهتلر وبن لادن الاكثر شرا في العالم وبوش الأكثر كراهية

أظهر استطلاع للرأي شمل طلبة جامعيين في 37 دولة تصدر الرئيس المقبور صدام حسين والزعيم النازي أدولف هتلر وزعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن قائمة الشخصيات الأكثر شرا في العالم.

وشمل استطلاع لآراء أكثر من 7000 طالب في 37 دولة بينها الأرجنتين وباكستان وكوريا الجنوبية وإيطاليا والولايات المتحدة أن الزعيم النازي أدولف هتلر والرئيس العراقي الراحل صدام حسين وأسامة بن لادن في صدارة مراتب قائمة الأشرار حيث عُرف عن هذه الشخصيات الثلاث بأنهم زعماء دمويين تسببوا بمقتل ملايين البشر.

  استطلاع الرأي الذي شمل طلبة جامعيين تتراوح أعمارهم في بداية العشرينات تم خلاله إدلاء المستطلعين برأيهم في 40 شخصية وحادثة مؤثرة عبر مختلف مراحل تاريخ العالم ، وكان على طلاب الجامعات اختيار درجة من مقياس يبلغ سبع درجات كيف أن الأحداث والشخصيات أثرت إيجابا أو سلبا على تاريخ العالم.

  ومن بين النتائج التي أظهرها استطلاع الرأي حصول الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الإبن والزعيم السوفياتي جوزيف ستالين على أعلى نسبة من الكراهية ، بينما تفوق العالم الفيزيائي ألبرت آينشتاين على الأم تريزا والمهاتما غاندي السياسي البارز والزعيم الروحي للهند خلال حركة استقلالها من حيث أبرز الأبطال ، واعتبر آينشتاين مصدرا للإلهام أكثر من العديد من الشخصيات التي قدّمت فلسفات إنسانية على مر التاريخ.

  والملفت للنظر في استطلاع الرأي هذا هو سقوط بوش الإبن في هوة التاريخ بصفته أكثر الناس شرا على مستوى العالم ، ويأتي في القائمة بعد هتلر وبن لادن مباشرة. لكن الملفت تفوق يوش الابن على ستالين وماو تسي تونغ زعيم الحزب الشيوعي الصيني منذ 1935 حتى وفاته 1966 وفلاديمير لينين قائد الثورة البلشفية في روسيا، كأكثر الشخصيات كراهية في دراسة جديدة تختص بأبطال وأشرار مرّوا في التاريخ.
  انتهى
  م . م      

أغنية صدام حسين تتسبّب في استقالة المتحدث باسم رئيس الحكومة العراقية

406858

استقال المتحدث باسم رئيس الحكومة العراقية رافد الجبوري من منصبه، وذلك بعد يومين من انتشار شريط مصوّر لأغنية لحنها وغناها خلال حكم صدام حسين، مدح فيها الرئيس الراحل.
وحسب وكالة “فرانس برس”، أقرّ الجبوري أمس السبت، بأن “التجربة كانت خاطئة”، ودفعه للقيام بذلك الظروف الاجتماعية، كما أنه كان يفتقر “للحكمة بسبب صغر سنه” حينذاك.
وكتب جبوري، عبر حسابه الخاص على موقع “فيس بوك”: “باختصار لم أرد أن أحرج مكتب رئيس الوزراء أكثر؛ لأن المقصود منه كان مهاجمة الحكومة فطلبت إعفائي وتم ذلك”.
وأكّد جبوري، الذي عمل صحافيا مع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” في بغداد، لوكالة الأنباء الفرنسية، أنه تقدّم باستقالته من منصبه الذي تسلّمه قبل أقل من ستة أشهر.
وكان شريطٌ مصوّر لأغنية بعنوان “ارفع رأسك أنت عراقي”،تم تداولها الخميس الماضي حيث كان قد لحنها جبوري وأدّاها بنفسه ويتضمن الشريط مشاهد للرئيس الأسبق يرفع سيفاً أو يطلق النار من بندقيته، ويمتطي حصاناً أبيض اللون.
وأقرّ جبوري الجمعة بأدائه الأغنية، مقدماً اعتذاره عن ذلك.