عبد الرزاق عبد الواحد

ذاهلاً كنتُ،

الغيثُ يَهمي

وصيحاتُ أمّي

وأحسستُ في عنفوان المطَرْ

أنَّ قلبَ السماء انفطرْ

وتسَّربَ قنديلُ ضوءٍ

رويداً تدَلَّى

ومَسَّ سريري وصلّى..

ورأيتُ المعلم يبسمُ جنبي

بينما اللهُ يملأ قلبي

فمدَدتُ يدي نحو صدريَ أحضنُهُ

بينما صوتُ أمّي

وهي توقظني وتُسمّي

يردّدُ:

سبحان ربّي

يمرُّ الشتاء

كلُّهُ دون ماء

ثم تمطرُ في شهر تموز؟؟

سبحان ربّ السماء..

..

منذ ذاك المطرْ

وأنا مؤمنٌ بالقدَرْ

مؤمنٌ أنَّ ربي بقلبي

وأن الطريق إليهِ نقاءُ البشَرْ..!

 

قصيدة غزل عباسي

قصيدة غزل عباسي

أيـَّتـُهـا ا لـمـُدَ لـَّـلــَهْ يا قـَمَـرا ًما أكمَـلـَهْ
لا يَملـِكُ النـَّاظِرُ في عَـينـَيهِ إلا الـبَسمَـلـَهْ!
عـَينان ِأم..أم نَجمَتـا ن ِفي سَـماءٍ مُقـفـَلـَهْ
وكلُّ عـَين ٍحـَولـَهـ تـَعـويـذ َة ٌومِكحـَلـَهْ!
وهـذِهِ الـغـَلائـِلُ الـ حَـولَ الخدودِ مُرسَلهْ
أمواجُ شـَعـرٍ هـذِهِ أم غـَيـمَـة ٌ مُهــَدَّ لـَهْ؟!
سُبحانَ مَن لـَملـَمَ ضَوءَ الـلـَّيل ِ، ثمَّ أسـدَلهْْ
فصارَ حولَ وَجهِها كـَغـَيـمـَة ٍ مـُنهـَمِلــَهْ!
ثمَّ رَمى في الشـَّـفـَتـَيـن ِ وَردَة ً مُشـتـَعِـلـَهْ
أجـَمرَة ٌفي الوَجهِ هذا الـثـَّغـرُ أم قـُرُنـفـُلـَهْ؟!
يـُحرِقـُني..يُغرِقـُني أموتُ كـَي أ ُقـَبـِّـلـَهْ
وكـُلـَّمـا أ د نـَيـتـُهُ أبعـَـدَ عـنـِّي مَـنهـَلـَهْ!
يا عَطـَشَ العُمرِوَيا قـَصـائدي المؤجـَّلـَهْ
هذا هو النـَّبعُ وَلـَن نـَهـدأ َ حتى نـَصِلـَهْ
حتى نرى الـكوثـَرَ يا كـَوثـَرَها ما أبخـَلـَهْ
وَمـا أعـَـزَّ زَهــوَهُ ومـا أ ُحـَيلى خـَجَـلـَهْ!
أيـَّتـُهـا الـمـُـدَلـَّـلـَهْ يـا حـُلـُما ًما أجـمَـلـَهْ
ياأنتِ ياأنثى بـِغـَيــم ِألفِ أ ُنثى مُـثـقـَلـَهْ!
بألفِ شـَوق ٍجامِح ٍ وألفِ نَجوى مُغفـَلـَهْ قـِوامُهـا مـا أعـدَلـَهْ! وَنـُضجُها ما أكمَلـَهْ!
سـُـنـبـُلـَة ٌ فـارِعـَة ٌ تـَغـارُ منها السـُّنبُلـَهْ
للهِ هـذا الـكـَفـَلُ الـ بـاذِخُ مَـن ذا كـَفـَلـَـهْ؟!
ومَن أذابَ خَصرَه ُ ومَـن أثـارَ مِـرجـَلـَه؟! وصَدرُها..يا صَدرَها في كلِّ رُكن ٍ حَجَـلـَهْ!
تنبضُ تحتَ ثوبها مَذعـورَة ً، مُبتـَهـِلـَهْ
والنـَّبعُ بينَ الجَدوَلـَـين ِ، يا فـَدَيـنا عـَسـَلـَهْ!
وهو يَنِثُّ الضَّوءَ في كنـوزِهِ ا لـمُـبـَلـَّـلـَهْ!
وبـَيـنَ كـلِّ آهــَـة ٍ وآ هــَـة ٍ مُـقـتـَـتـِلــَهْ
كانَ يَشـِفُّ وَجهُها حتى غـَدا ما أنبَـلـَـهْ!
سُبحانـَكَ اللهـُمَّ في قِمـَّةِ هـذي الزَّلـزَلـَهْ
تـَجعـَـلـُهــا إلـهــة ً من الـسـَّماءِ مُـنـزَلـَهْ
ومـُلتـَقى أنهـارِهـا يأمُرُ أن نـَسـجـُدَ لـَهْ!

في رحاب العالم عبد الجبار عبد الله

كتب عبد الرزاق عبد الواحد قصيدة في رحاب العالم عبد الجبار عبد الله ، في ذكرى رحيله ؛ و اليكم مقاطع من تلك القصيدة :

هذا اوانك لا اواني ورهان مجدك لا رهاني

وصداك انت المالئ الدنيا فما جدوى بياني ؟

مرماك اوسع من يدي وثراك ابلغ من لساني

وسناك ابعد في المروءة ان اراه ، وان يراني 

وحضورك الباقي ….. وكل حضور من ولدوك فاني

يامن له كل المكان وليس يملك من مكان

يا ايها القديس يحمل صمته حمل الاذان

وتدورعمق الكون انجمه ….. ونحسبها دواني

واقول قد القاك … قد يرضى زمانك عن زماني

فأراك … ألمح مقلتيك على كتابك تحلمان

وارى لجسمك وهو مثل الطيف .. يعبر في ثواني

فأحس كل مروءة الدنيا تغلغل في كياني

واحس ضوءك وهو يملؤني ، ويمسح من دخاني

ويعيد لي صفوي …… ويمنحني شجاعة ان اعاني

قالوا.. وانت تموت… كانت مقلتاك ترفرفان

كحمامتين غريقتين عن العمارة تبحثان

وبقيت حتى اخر الانفاس تلهج في حنان

لو نسمة هبت بقلعة صالح لك بالامان

لو نهرها ناداك آخر مرة ……… والشاطئان

لو طوّقاك فنمت في حضينيهما والفجر داني

فترى الى شمس العراق ومقلتاك تحدّران

مشبوبة هي في المياه وانت مشبوب المحاني

قصيدة هند -عبد الرزاق عبد الواحد

لأجمل ما بوجه الناس أجمعه من المقل
إلى الأشهى من العسل
إلى شفتين.. جل الله صاغهما على مهل
وقال خلقتما لاثنين للهمسات والقبل!
لشعر جد منسدل
لفاتنة كأن الليل مر بها على عجل
فقطر فوق وجنتها رحيق ظلامه الثمل!
وفوق ذراعها الخضل!
ونث على ترائبها وحول مكامن الحجل
قطيران من البلل
فصار الجسم أجمعه قناديلاً من الجذل
مسورة بألف ولي!
إلى من أنطقت خجلي إلى الكسلى بلا كسل!
إلى جسم كغصن البان لم يقصر ولم يطل
فتنت به من القدمين
للتاجين ..للكفل
إلى من لا أسميها لكي لاتتقي غزلي!
ويجعلنا بهار الهند نعشقها من الأزل
إلى شوق بلا أمل
سوى أني أظل أذوب في صمت وفي وجل
عسى إن تقرأيه ترين كم عانى ولم يزل
خطاه جميعها ارتبكت وكل دروبه اشتبكت
فلو حاولت أن تصلي!

عذرا دمشق – عبد الرزاق عبد الواحد

عذرا ًدِمَشقُ..أقـِيـلي عَثـْرَتي فأنا 
أصبَحتُ مِن فـَلـَكِ الأوجاع ِأنطـَلِقُ 
حتى امتـُحِنتُ بصَوتي كيفَ أ ُطلِقـُهُ 
وَكـُلـَّما قـُلـتُ : يا بغـدادُ .. أختـَنِقُ ! 

وَكـُلـَّما صِحتُ: يا أهلي..رأيتُ دَمي 
على سـَكاكين ِأهـلي كيفَ يَنـدَلـِقُ ! 
لو أنَّ أهـليَ أهلي لاسـتـَجَرتُ بـِهم 
أنتِ انصَحيني بـِمَن مِن أهلـِنا أثِـقُ ؟! 

أمَّا بَـنـو وَطـَني .. أللهُ يـَنصُرُهـُم 
لكنْ على مَن وَهُم في بؤسِهـِم فـِرَقُ 
بَعـضٌ يُـقـَطـِّعُ بَعـضا ًلا أبا لـَكـُمو 
إذ َنْ مَتى هـذهِ الأضـدادُ تـَتـَّفـِقُ ؟! 
بَعضٌ يُسـاوِمُ بَعضـا ًدونـَما خـَجَـل ٍ 
وَبـَيـنـَكـُم وَطـَنٌ أشـلاؤهُ مِـزَقُ 
هـوَ الـذ َّبـيـحُ شـَرايـيـنـا ًوأورِدَ ة ً 
وَكـُلـُّكـُم بـِوَريـدٍ مِـنـهُ يـَرتـَزِقُ !

شكرا دمشق * عبد الرزاق عبد الواحد

شكرا دمشق

كتب العمل بتاريخ : 2008


سَبعٌ وسَبعون .. والأوجاعُ ، والأرَقُ
                   إلى متى كاحتـراق ِالـعـُودِ تـَحتـَرِقُ ؟!
وَتـَنطـَوي كـُومَ أضـلاع ٍ مُهـَشـَّـمَة ٍ
                 شاخَتْ ، وشاخَ عليها الحِبْرُ والوَرَقُ !
سـَبعـونَ عـاما ً.. وهـذا أنتَ مَجمـَرَة
 ٌ                 تـَخبُـو ، فـَيوقـِظ ُ مِن نـيرانِها القـَلـَقُ !
يا طارِقَ الهَمِّ..هَل أحصَتْ مَواجـِعُـنا
                   كـَم مُوجَعـينَ على أبوابـِها طـَرَقـوا؟! 
كم مُوحَشا ً..كم جَريحا.ً.كم رَضيعَ دَم ٍ
                سالـَتْ بـِهـِم نـَحوَنا الأبوابُ والطـُّرُقُ
سـَبعـينَ عاما ً.. وَراحُوا سِرْبَ أجنِحَة ٍ
                  كأنـَّهُـم قـَبْـلَ هـذا الـيـَوم ِ ما خـَفـَقـُوا!                                  *
سـَبعونَ عـاما ً مَضَتْ عَجلى دَقائِقـُها
                كـنـَّا عَـلـَيهـا انـزِلاقَ المـاءِ نـَنـزَلـِقُ
حِـيـنـا ًيـُبـاعـِدُ نا المَجـرى ، وَآوِنـَة ً
                 نـُحِسـُّه ُ بـِشِغـافِ الـرُّوح ِيَـلـتـَصِـقُ
وَنحنُ نَجري ولا نَدري لِفـَرْطِ هَوَىً 
                 أنَّ الـثــَّمانيـنَ قـَد لالا  بـِهـا الأ ُفـُقُ !
أهـَكذا.. بينَ خَـفْـقـَيْ ظـُلـمَةٍ وَسَـنىً 
                 تـَلوحُ طفلا ً..فـَشـَيخا ً.. ثمَّ تـَنسَحِقُ 
وَلستَ تـَدري مَتى،أوأينَ كنتَ فـَتىً 
                        ولا الأ ُطـَيفالُ كـُنـَّاهـُم مَتى نـَطـَقـُوا!
الرُّوحُ عـُودُ ثـُقـابٍ ، عـُمرُهـا نـَفـَقٌ
                 فـَهـَل أضاءَ بـِمـا أشـعـَلـتـَهُ الـنـَّفـَقُ؟
أم سَوفَ تـَخرُجُ لا تـَدري على بَـلـَج ٍ
                  أبـوابـُهُ ، أم عـلى لـَيـل ٍسـَتـَنغـَلـِقُ !

                                *
شـُكرا ًدِمَشقُ..وَهَبتِ العُمرَ أجمَعَهُ
                حُسـنَ الخِتـام ِ.. وهذا ثـَوبُهُ الخـَلـَقُ
زاهٍ كأنَّ شـموسَ الـكـَون ِأجمَعَـهـا
              طارَتْ لـَهُ مِن دِمَشقَ الشـَّام تـَستـَبـِقُ !

                                *
شـُكرا ًدِمَشـقُ..مَنـَحتِ الرُّوحَ أجنِحَة ً
              لـِكـَي تـَتيـه َ،وإنْ ألوى بـِهـا الـرَّهـََقُ  
في آخِر ِالعـُمر ِأسـرَجتِ النـُّجومَ لـَهـا 
               وَقـُلـتِ طـِيـري إلـَيـهـا فـَهيَ تـَأتـَلـِقُ
        وَفي انتـِظارِكِ زَهـْوُ الـشـَّـام ِأجمَعـُهُ
                شـُكرا ًدِمَشقُ..فِداكِ الرُّوحُ والحَدَقُ !
وَهَـبْـتِها بَعـدَما ضـاقَ الـزَّمانُ بـِهـا
                 مَجـدا ً بألـفِ جـَنـاح ٍفـيـهِ تـَنطـَلـِقُ
وَقـُلتِ لِلسـَّبْع ِوالسـَّبعـين ِلا تـَهـِنِي
                 عِراقـُكِ الشـَّامُ حتى يُشـرِقَ الفـَلـَقُ !

                                *
يا أطيَبَ الأرض ِ..يا بَغـدادُ ثانيَـة ٌ
                 يَخضَرُّ ضِلعي علـَيها وَهوَ يَنطـَبـِقُ
كأنَّ بغــدادَ  لم  تـَذهـَبْ  بـِنـَبْعـَتـِهِ
                   وَلا تـَيَـبـَّسَ مِـنـهـا فـَوقـَهُ الـعـَلـَقُ !
بَعـَثـتِ أنـتِ  بـِهِ  في  يأسـِهِ  أمَلا ً 
                  أنَّ الـعـروبـَة َلم يـَبـرَحْ بـِهـا رَمَقُ

وأنَّ قـَبرَ صَلاح ِالـدِّين ِما خَفـَتـَتْ
                  أضـواؤهُ ، فـَبـِهـا مِـن دِفـْـئـِهِ ألـَقُ
        وأنَّ يَـوما ًسـَـيـأتي أنـتِ غـُـرَّتـُـهُ
                 وَفيكِ سَيفُ صَلاح ِالدِّيـن ِيُمتـَشـَقُ !

                               *
يا أ ُختَ بغـداد..مليونان ِمِن بَـلـَدي
             في طـُهْرِأرضِكِ ما رِيعُوا،ولا رُهِقـُوا
بـِنِصفـِهِم ضاقـَت الـدُّنيا بأجمَعـِها
                وأنتِ تـَسـمُو بـِكِ الأرحامُ والخُـلـُقُ !

                               *
شـُكرا ًدِمَشـقُ ، وَلا واللهِ لا طـَمَعٌ
                 ولا ادِّعـاءٌ ، وَلا خَوفٌ ، وَلا مَلـَقُ
يَشـينُ مِن لـُغـَتي حَـرفا ًفـَيَـثـلمُهـا
                 لو كانَ هذا فـَليتَ النـَّاسَ ما عَشِقوا !
نـَهواكِ واللهِ أ ُمَّا ًأرضَعَـتْ أ ُمَما ً
                   فـَكـُلـُّهُم  بـِشـَذا  أذيالـِهـا  عَـلـِقـُوا !
نـَهـواكِ يا آمَنَ الـدُّنيـا على دَمِنـا
               مِن بَعدِ ما كلُّ مَن خاضُوا بهِ غَرِقوا
وأنتِ عَنـَّا وَعَنهُم تـَدفـَعينَ فـَهـَل
                  أحَسَّ عُبدانُ أهلي الآنَ كـَم أبـِقـُوا ؟!
وَكـَم أباحُوا ذِماما ً لـِلـدِّماءِ لـَهـا
                 حتى لـَدى الذ ِّيبِ حَدٌّ ليسَ يُختـَرَقُ !

                               *
عـُذرا ًدِمَشقُ..أقـِيـلي عَثـْرَتي فأنا
                 أصبَحتُ مِن فـَلـَكِ الأوجاع ِأنطـَلِقُ
حتى امتـُحِنتُ بصَوتي كيفَ أ ُطلِقـُهُ 
                  وَكـُلـَّما قـُلـتُ : يا بغـدادُ .. أختـَنِقُ !

وَكـُلـَّما صِحتُ: يا أهلي..رأيتُ دَمي 
                   على سـَكاكين ِأهـلي كيفَ يَنـدَلـِقُ !
لو أنَّ أهـليَ أهلي لاسـتـَجَرتُ بـِهم
                 أنتِ انصَحيني بـِمَن مِن أهلـِنا أثِـقُ ؟!
                               *
أمَّا  بَـنـو وَطـَني .. أللهُ  يـَنصُرُهـُم
                لكنْ على مَن وَهُم في بؤسِهـِم فـِرَقُ
بَعـضٌ يُـقـَطـِّعُ بَعـضا ًلا أبا لـَكـُمو
                 إذ َنْ  مَتى  هـذهِ  الأضـدادُ  تـَتـَّفـِقُ ؟!
بَعضٌ يُسـاوِمُ بَعضـا ًدونـَما خـَجَـل ٍ
                   وَبـَيـنـَكـُم  وَطـَنٌ  أشـلاؤهُ  مِـزَقُ
هـوَ الـذ َّبـيـحُ شـَرايـيـنـا ًوأورِدَ ة ً  
                    وَكـُلـُّكـُم  بـِوَريـدٍ  مِـنـهُ يـَرتـَزِقُ !  

                               *
يا أ ُُختَ مروان ضَجَّ الهَولُ في وَطني
                  فـَكادَ حتى حِجـارُ الأرض ِيَمَّحِـقُ 
لـَن أذكـُرَ الموتَ..صارَ المَوتُ تـَسليَة ً
               أهـلي غـَدَوا عـُنـُقا ً تـَلهو بـِها عـُنـُقُ !
وَلـَنْ أ ُشـيرَ إلى حَجْم ِ الضَّياع ِ بـِهِ
                فـَما الذي ظـَلَّ حتى الآنَ ما سَرَقـُوا ؟
لكنَّ تـَأريخَ أرضي الآنَ يـَمـسـَحـُهُ
              مَن يـَمسـَحُون ، وَثـان ٍعـَنهُ يُخـتـَلـَقُ  !
هُم يَصنـَعـونَ عـِراقـا ً لا عـِراقَ بـِهِ
             ثـالوثـُهُ الـفـَقـْرُ، والإجـرامُ ، والـعـَوَقُ
وَيـَصنـَعـونَ عـِراقا ً لا ضَميـرَ لـَهُ
              لا روحَ فـيـهِ ، ولا قـَلـبٌ ، ولا خـُلـُقُ
هُم يَصنـَعـُونَ عِراقـا ًحَجْـمَ أنفـُسِهـِم
              سيماؤهُ الجَهْـلُ ،والحِرمانُ ، والفـَرَقُ
أمسى الذي كانَ زَهـوَ الأرض ِأجمَعـِها
             خَجلانَ إن سـَكـَتوا عَـنهُ، وإن نـَطـَقـُوا ! 
لا أصْـلَ، لا أرضَ، لا تاريخَ ظلَّ لهُ 
              هُم مَزَّقـُوا مِثلـَما شاءوا، وَهُم رَتـَقـُوا !
والغـَربُ يَنظرُ..والصَّحراءُ غـافيـَة ٌ
               مَذهـُولـَة ٌ..سـالَ فيها النـّفط ُوالشـَّبَقُ !
وَتـَشـحَـذ ُ الآنَ أمريـكا  قـَريحـَتـَهـا
                   لـَعـَلَّ أمرا ًجـَديـدا ًعـنـهُ تـَنـفـَتـِقُ !
                               *
وأنتِ يا دُرَّة َ الـتـَّاريخ  ِشـاخِصَة ٌ
                وَشاخِصٌ فـيكِ هذا الضَّوءُ والعـَبـَقُ
        وَشاخِصٌ ياسـَمينُ الشـَّام ِ أجمَعـُهُ
               طـُهْرا ًيُراقِـبُ كيفَ الأرضُ تـَنزَلِـقُ
فـَتـَسـتـَحيلُ يَـبـابـا ً كلُّ بَهـجَـتـِهـا
              لِيَحكـُمَ النـَّاسَ مَن خانـُوا ومَن فـَسَقـُوا !

                               *
شـَمسَ الـثـَّـقافـَةِ هـذا الـعـام..مَعـذِرَة ً
               يـَبـقى سـَـنـاكِ مَدى الأعـوام ِ يأتـَلـِقُ
تـَبقى ثـُقـوبـُهُمُ السـَّوداءُ ، ما بَـلـَغـَتْ
                مِنَ الـسـَّوادِ ، إذا مَسـَّـتـْكِ تـَنصَعـِقُ !
        هيََ النـُّبوءَة ُ..شمسُ الشـَّرق ِآخِرُ ما
                          يَـبقى إذا لـَفَّ هذا العـالـَمَ الغـَسَـقُ !
        وآخِرُ الأرض ِعِندَ الشـَّرق ِسَوفَ يـُرى
                        إنْ غـَيـَّبَ العالـَمَ الطـُّوفانُ والغـَرَقُ !

عبد الرزاق عبد الواحد

كـَم مَسـجـِدٍ فـيـكِ .. كـَم دارٍ مُهـَدَّمَةٍ
وَكـَم ذ َبـيح ٍ علـَيهـا غـَيـرِ مَدفـُون ِ؟
تـَناهَشـَتْ لحمَهُ الغـربانُ ، واحتـَرَبَتْ
غـَرثى الـكِلابِ عـلـيـهِ والـجـَراذيـن ِ
يا أ ُمَّ هـارون ما مَرَّتْ مصيـبـَتـُنـا
بـِأ ُمـَّةٍ قـَبـلـَنـا يـا أ ُمَّ هـــــــــارون ِ!
أجري دموعا ًوَكـِبـْري لا يُجاريني
كيفَ الـبـُكا يا أخـا سـَبْـع ٍوَسـَبعـيـن ِ؟!
وأنـتَ تـَعـرفُ أنَّ الـدَّمعَ تـَذرفــُـهُ
دَمعُ الـمُروءَةِ لا دَمعَ الـمَسـاكـيـن ِ!
*
دَمعٌ لـِفـَلـُّوجـَةِ الأبطال..ما حَمَلـَتْ
مَديـنـَة ٌمِن صِفـاتٍ ، أو عـَنـاويـن ِ
لـِلـكِبريـاءِ..لأفعـال ِالـرِّجـال ِبـِهـا
إلا الـرَّمادي .. هـَنـيـئـا ًلـِلـمَيامين ِ!
وَمـَرحـَبـا ًبـِجـِبـاه ٍ لا تـُفـارِقـُهــا
مـَطـالـِعُ الـشـَّمس ِفي أيِّ الأحـايين ِ
لم تـَألُ تـَجـأرُ دَبـَّابـاتـُهـُم هـَلـَعـا ً
في أرضِها وهيَ وَطـْفاءُ الـدَّواوين ِ
ما حَرَّكوا شَعرَة ًمِن شـَيبِ نـَخوَتِها
إلا وَدارَتْ عـَلـَيهـِم كـالـطـَّواحـيـن ِ!
أولاءِ مَفخـَرَة ُالأنبــارِ .. هـَيْـبَـتـُهـا
وَسـادَة ُالـكـَون ِفي حـُمْرِ الـمَيـاديـن ِ
واللهِ لـَو كـلُّ أمريكا تـَجـيـشُ لـَهـُم
ما رَفَّ إصـبـَعـُهـُم فـَوقَ الـفـَنـاجيـن ِ!
*
يا دَمعُ واهمـِلْ بـِسـامَرَّاء نـَسـألـُها
عن أهـل ِأطـوار..عن شـُمِّ العَرانين ِ
لأربـَع ٍ أتـخـَمُوا الغـازينَ مِن دَمِهـِم
يا مَن رأى طاعـِنا ًيُسقى بـِمَطعون ِ!
يا أ ُخـتَ تـَلـَّعـفـَرَ القـامَتْ قـيامَتـُها
وأ ُوقـِدَتْ حـَولـَهـا كلُّ الـكـَوانـيـن ِ
تـَقـولُ بـَرلـيـن في أيـَّام ِسـَطوَتِهـا
دارُوا عَلـَيهـا كـَما دارُوا بـِبـَرلـيـن ِ
تـَنـاهـَبُوها وكانـَتْ قـَريـَة ًفـَغـَدَتْ
غـُولا ًيـُقـاتـِلُ في أنـيـابِ تـِنـِّيـن ِ!

وَقِفْ على نـَينـَوى..أ ُسطورَة ًبـِفـَمي
تـَبقى حُـروفـُكِ يا أ ٌمَّ الأسـاطـيـن ِ
يا أ ُخـتَ آشـور..تـَبقى مِن مَجَرَّتـِهِ
مَهـابَة ٌمنـكِ حـتى الـيـَوم تـَسـبـيـني
تـَبـقى بـَوارِقــُه ُ، تـَبـقى فـَيـالـِـقــُه ُ
تـَبـقى بـَيـارِقــُهُ زُهـْرَ الـتـَّلاويـن ِ
خـَفـَّاقـَة ًفي حـَنـايـا وارِثي دَمـِه ِ
يـُحـَلـِّقـُونَ بـِهـا مثـلَ الـشـَّواهـيـن ِ
بـِها ، وَكِبـْرُ العراقيـِّين في دَمِهـِم
تـَداوَلـُوا أربـَعـا ًجَيشَ الشـَّياطـين ِ
فـَرَكـَّعُـوه ُعلى أعـتـابِ بَلـدَتـِهـِم
وَرَكـَّعُـوا مَعـَهُ كلَّ الـصَّهـايـيـن ِ!
أ ُمَّ الرَّبيعـَين ِ..كـَم دارَ الزَّمانُ بنا
بـِحَيثُ صِرتِ بـِهِ أ ُمَّ الـبَـراكـيـن ِ؟!
*
يا باسـِقـاتِ ديـالى..أيُّ مَجـزَرَة ٍ
جَذ َّتْ عروقـَكِ يا زُهـْرَ البَساتين ِ؟
في كلِّ يَوم ٍ لـَهُم في أرضِكِ الطـُّعِنـَتْ
بالـغـَدرِ خِطـَّة ُ أمْن ٍ غـَيـرِ مأمون ِ
تـَجيشُ أرتالـُهُم فوقَ الدّروع ِبـِهـا
فـَتـَتـرُكُ الـسـُّوحَ مَلأى بالـمَطاعين ِ
وأنتِ صامِدَة ٌتـَسـتـَصرِخـينَ لـَهُم
مَوجَ الـدِّمـاءِ على مَوج ِالثــَّعـابين ِ
وكـلـَّمـا غـَرِقـوا قـامَتْ قـيامَتـُهـُم
فـَأعلـَنـُوا خطـَّة ً أ ُخرى بـِقـانون ِ!
*

يا أطهـَرَالأرض..يا قدِّيسـَة َالطـِّين ِ
يا كـَربـَلا..يا رياضَ الحُورِ والعِين ِ
يا مَرقـَدَ الـسـَّيـِّدِ المَعصوم..يا ألـَقا ً
مِن الـشـَّهادَةِ يَحـمي كلَّ مِسـكـيـن ِ
مُدِّي ظِلالـَكِ لـِلإنسـان ِفي وَطـَني
وَحَيثـُما ارتـَعـَشـَتْ أقـدامُهُ كـُوني
كـُوني ثـَباتـَا ً لهُ في لـَيـل ِمِحـنـَتـِهِ
حتى يوَحـِّدَ بيـنَ الـعـَقـل ِوالـدِّيـن ِ
حتى يَكونَ ضَميرا ًناصِعا ً ، وَيَدا ً
تـَمـتـَدُّ لـِلخـَيـرِ لا تـَمـتـَدُّ لـِلـدُّون ِ
مَحروسـَة ٌبالحُسَين ِالأرضُ في وَطني
وأهـلـُهـا في مَلاذٍ مـنـهُ مـَيـمون ِ
ما دامَ في كـَربَلا صَوتٌ يَصيحُ بـِها
إنَّ الـحُـســَيـنَ وَلـِيٌّ لـِلـمَسـاكـيـن

عبد الرزاق عبد الواحد

أبـداً تـدور مـدارك الأيـــام
لـم لا ، وأنـت الـنيل و الأهـرامُ !
أبـداً نجـيئـك آمـنين وننـثني
مــلء القـلوب مـحـبة وسـلامُ
يـا مصر ، يا أُم الحـضارة كلها
يـا أخـت بـابـل و السنا أرحـامُ
كل المجـرات العظيمة ضـوؤها
زلـفى ، وآصـرة الظلام ظـلامُ !

يا مصر ، يا مصر التي ما أومأت
إلا وكـــل المكرمـات قـيـامُ
ضـربت لها في كل مجـد قـبةٌ
ورسـتْ لكل مـروءة أحـكـامُ
فهي السلام الخير والزهـو الذي
فرعون شـادَ ، و قـوَّم الإسـلامُ !

يا مصر ، يا مصر العروبة كلها
ودم العـروبة نخـوة وذمـــامُ
فإذا انتهت هذي ، وهذي أطفئت
فلمن ترفـرف هـذه الأعـلامُ ؟!

عـشرون سارية ونيف تدعـي
و الصادقان : حجـارة و خـيامُ ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!
أندى الأصابع علمتنا من هم الـ
مـتعملـقون ، ومن هم الأقـزامُ
ونظـل نملأُ بالصمود بطـوننا
وعلى التـصدي نتـكي وننـامُ ‍!

يـا مصر إن المكرمات مواجعٌ
والأكـرمون بحـملهـن كـرامُ
أمـا الذين يحـاذرون خـيالهم
وشعوبهم سـوم القـطيـع تُسامُ

عبد الرزاق عبد الواحد

ذكراكَ، واللَّيلُ، والأمطارُ، والسُّحُبُ
وصَوتُ مِزرابِ جاري وهوَ يَنتَحِبُ
وَوَحشَةُ الموتِ، والنَّجوى، ومَكتَبَتي
وأنتَ مثلَ انسِرابِ النُّورِ تَنسَرِبُ
كأنَّما مِن ضَميرِ الغَيبِ تَسألُني
ماذا سَتَنفَعُكَ الأوراقُ والكُتُبُ؟!
لابأسَ.. أدري بأنِّي بالِغٌ أجَلي
أبا سِنان .. وأنِّي مُوحَشٌ، تَعِبُ
مُستَنزَفٌ.. وشَراييني، وأورِدَتي
دَمي بِها كالتِهابِ الجَمرِ يَلتَهِب ُ
أدري، وأدري بأنَّ العُمرَ مِن قَلمي
مثلَ المِدادِ على القِرطاسِ يَنسَكِب ُ
وأنَّ قلبيَ مِن وَجدٍ، ومن قَلَق وَجيبَ جنْحِ القَطا ﻓﻲ أضلُعي يَجِبُ !
هَل عِشتَ إلا لهذا؟.. أو لأنبَلَ مِن
هذا؟ فَأيَّ اضطرابٍ كنتَ تَضطربُ؟ !

عبد الرزاق عبد الواحد

أُعفُ عنّي واقفاً بينَ يَدَيكْ أيُّها المُشْرِفُ من عالي الذُّرا
أنا مِن أرضي هُنا أرنـُو إلـيكْ بَينَما أنتَ سَماءٌ لا تُرى!
هكذا طَيفُكَ لي لَيلاً بَدا
  مثلَ نَجمٍ لَفـَّهُ غَيمُ الرَّدى
وَتَلالا ضَوؤهُ رغمَ المَدى
مالئاً عَيني بوَمضَيْ مُقلَتَيكْ مالِكاً قلبي ، دَرى أو ما دَرى
أنا طفلاً كنتُ هَيمانَ علَيكْ مُنذُ أن نَـبْعُكَ في قلبي جَرى!
مُذْ ” غزالِ الكَرخِ والكأسِ الهَني”
  وَ رَ جـــا صا حِبِهِ عبد ِ الغَني
” إسْقِني واشرَبْ أو اشرَبْ واسْقِني”
مُنذُها ، والشِّعرُ يُدنيني إليكْ مانِعاً عن مُقلَتي طَيفَ الكَرى
كيفَ أعتَى لُغَةِ الضّادِ لَدَ يكْ تَستَوي نَبْعـاً وَ تَجري أنهُرا!
يا نَدى الحَرفِ وَ يا حَرْفَ النـَّدى
  وَ يَدَ الحَقِّ جِهاداً وَ هُدى
  أنتَ كنتَ الصَّوتَ والدَّهرُ صَدى
والمُروءاتُ نَمَتْ في رَحْبَتَيكْ سارياتٍ حَيثُ مَرقاكَ سَرى
أيُّها العابِدُ طأطِيءْ عارِضَيكْ قَلَّ أنْ مِثلَهُما مَسَّ الثَّرى!
  يا إمامَ الحُبِّ ، ثمَّ الغَزَلِ
يا مَن التَّـقوى بِهِ تَـقوى وَ لي
  سَـيِّدي أفديكَ هَلاّ قُلتَ لي
كيفَ إذْ تَحني خشوعاً مَنكِبَيكْ يَنحَني خَلفَهُما كلُّ الوَرى
بَينَما الـفِـتـنـَةُ تَـغـزو ناظِرَيكْ ” قَمَراً تَمّاً ، وَ ظَبياً أعْفَرا “!

لقيت في الإحتفال المهيب الذي أقيم في النجف الأشرف بمناسبة الذكرى الثمانينية للشاعر والفقيه والمجاهد الكبير السيد محمد سعيد الحبوبي في 12 / 12 / 1997