عشيرة بني العز العبادية

عشيرة بني العز العبادية:
ــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
احدى عشائر قبيلة عبادة العقيلية المضرية العدنانية تنتسب هذه العشيرة الى عز بن يحيى بن مصلح بن صالح( عز الدولة) بن مقبل بن بدران بن المقلد الاصغر بن المسيب بن رافع بن المقلد الاكبر بن جعفر بن المهيا بن عبدالرحمن بن يزيد بن عبدالله بن زيد بن قيس بن حوثه بن طهفه بن ربيعه بن حزن بن عبادة…
في حين قال بعض الباحثين والنسابة ان (العزة) من تفرعات أمارة (عبادة) حيث ان نسب عزه هو
عزيز (عزه)بن صالح بن صهيب بن محجوب بن بهيج بن ذبيان بن محمد بن عامر بن صهيب بن عمران بن حسين بن عبدالله بن جاحش بن حزن بن عبادة حيث ان جدهم جاحش احد ابناء حزن بن عبادة… نستنتج مما تقدم اضافة الى الاقوال التي سنذكرها لاحقاً بأن العزة عشيرة عبادية عقيلية من فروع بني عامر العدنانية …
وتتفرع هذه العشيرة الى
ـ البوشاهر
ـ البوسراج
ـ البونجم
ـ الصجاجير ويسمون (البيگات،العثامين،الجبينات، الياسات،المناصرة،ال ظاهر)

توضيح/
ــــــــــ
بنو عز ويعرفون أيضاً بآل العزي : عشيرة عربية يرجع نسبها إلى عز بن يحيى بن مصلح العبُادي ونخوتهم “أولاد شهاب” وهم من قبيلة عُبادة بن عُقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد
وهذة أقوال علماء الأنساب والتاريخ قديماً وحديثاً في نسب عشيرة (بنو عز آل العزي – عُبادة هوازن)…

قال المؤرخ أبن الساعي : ((ان بني عز اندمجوا مع عبادة … و هم جماعة منها)) .

وقال المؤرخ النسّابة أبن فضل الله العمري في كتابة “التعريف بالمصطلح الشريف” : (وأما عرب العراق وهم عبادة وخفاجة ومن بني عبادة بنو عز ).

قال المؤرخ النسّابة القلقشندي في كتابة “قلائد الجمان” : (ومن عبادة بنو عز وهم جماعة) .

قال المؤرخ النسّابة عباس العزاوي في كتابة “عشائر العراق” : (بنو عز : أصل هذه العشيرة من عبادة ومنهم في سورية يسكنون مواطن متعددة ومتفرقون ولم تظهر لهم عشيرة كبيرة ولا تبينوا بوجه. والظاهر أن انفصالهم من عبادة قديم، فلم نجد فرعاً في عبادة بهذا الاسم. وليس بصحيح ما يقال من أنهم من أتباع العبيد. نخوتهم (أولاد شهاب) أو (شهابي).

وقال المؤرخ النسّابة عمر رضا كحالة في كتابة “معجم القبائل العربية الحديثة والقديمة” : (بنو عز فخذ من عُبادة من عقيل من عامر بن صعصعة من هوازن من قيس عيلان.. وقال أيضاً أي عمر رضا كحاله بالهامش : أصلها من قبيلة عُبادة ومنها في سورية).

وقال النسّابة خليل إبراهيم خلف الدليمي : (بنو عز ويعرفون بالعزي فخذ من قبيلة عُبادة الهوازنية من قيس عيلان).

وقال الأستاذ أحمد بن سليمان بن صباح أبو بكرة الترباني في مقاله كتبها في موقع أشراف الحجاز : (بنو عز من بطون قبيلة عُبادة الهوازنية).

وقال الأستاذ سعيد عايد الجميلي نسّابة قيس عيلان : (بنو عز من بطون قبيلة عُبادة الهوازنية القيسية).

النسّابة شاكر البغدادي سأل شيوخ ووجهاء بنو عز عن نسبهم فكان جوابهم أنهم أولاد عز بن يحيى بن مصلح العبُادي ونخوتهم “أولاد شهاب” وهم من قبيلة عُبادة من هوازن من قيس عيلان العدنانية .
ـــــ
تنويه
ـــــ
ان بعض باحثي عشيرة بني العزي يصرون على ان هذه العشيرة من السادة الاعرجية يرجع نسبها الى الشريف احمد شهاب الدين العزي الاعرجي
هو الشريف السيد احمد شهاب الدين بن السيد شمس الدين علي بن عمار بن المفضل الثاني بن حسن بن جعفر بن المفضل بن أبو القاسم حمزة بن الحسن العزي.
وهذا نسبه الذي ذكر في الحديقة البهية في نسب الاعرجية للنسابة جعفر الاعرجي وكذلك في وثائق العشيرة القديمة.
جد الساده بنو العزي الاعرجيه و نخوتهم منه ( شهابي )
تقدر ولادته تقريبا في 745هـ واستشهد في اكتساح تيمورلنك للعراق سنة 803 هـ
اشتهر بالبر و الصلاح و التقوى و الشجاعه و قيادته لعشائر العراق آنذاك مثل عبادة و خفاجة والمنتفق وبني أسد وغيرهم في جبهة ممانعة للمغول باختلافهم من جلائريين وتيموريين.
قاد العشائر في صدامات عديدة ضد المغول التيموريين وساهم في طرد الوالي التيموري في حصار بغداد.
وكانت ملوك مصر تخاطبه بصيغه المجلس الاميري السامي {1} وهذا الخطاب كان يخاطب به الاشراف العلويين وو جهاء القوم {2}.
و مرقده ما زال قائما في منطقه الشهابي التي سميت باسمه في منطقه الشيخ سعد التابعه لمحافظه واسط قرب الحدود الايرانية
له ضريح يزار من اهالي المنطقه و عليه تعريفه و نسبه ومن أهل المنطقة السيد صبيح العزي وهم معروفين هناك بالسادة الهواشم.
ـــــــــــ
المصادر/
1: راجع التعريف بالمصطلح الشريف للعمري
2: راجع نقابة الاشراف في الدولة العثمانية ، مراد صاريجك

إمارات بني عقيل

إمارات بني عقيل

قامت لبني عقيل إمارات ودول مختلفة على امتداد نفوذها وقامت تلك الإمارات والدول في بلاد العراق والشام والبحرين , ولقد ذكرت سابقا بعضا من هذه الإمارات ولكني سأركز في ما سيلي على أربعة إمارات كان لهم من الأهمية التاريخية الشي الكثير :
1- دولة خفاجة في الكوفة ( 397 – 451 هجري ) :
أسس هذه الدولة أبو علي بن ثمال الخفاجي على اثر المعركة الفاصلة بينه وبين أبي المنيع قرواش بن المقلد العقيلي العامري , وقد سيطر أبو علي على مدينة الكوفة وضواحيها بل انه أصبح يهدد المدن الفراتية بأجمعها وقد تولى الإمارة في هذه الدولة بعد أبي علي ابنه أبو طريف علوان ثم تولاها أبو البركات بن علوان ثم ابنه حسان ثم ابن حسان منيع وكان لدولة خفاجة شان عظيم في زمن منيع بن حسان ولكن ابنه سرايا لم يستطيع أن يحافظ على إمارة أبيه فزالت الدولة على يديه ( تاريخ ابن الاثير9/197 و 9/154 وزمباور210) .
2- دولة بنو المنتفق 784 – 953 هجري في البصرة :
قد فصلتها من قبل ولكن بإيجاز أود أن أقول أن إمارة المنتفق في جنوبي العراق قديمة ولكنها قويت في أواخر القرن الثامن بحيث حكمت البصرة واستمرت قوتها في القرنين التاسع والعاشر وفي إمارة راشد بن مغامس سنة 953 استولى الأتراك على البصرة وانهوا حكم المنتفق ولكن نفوذ القبيلة وسطوتها بقيا يقلقان الدولة العثمانية فالحروب بينهما مستمرة ومن أشهرها تلك التي وقعت بينهما عام 1297 هجري عندما ساقت المنتفق ما يقارب ثلاثة الاف رجل جمل وسدت أذانها بالقار وحملتها الرمل وركبها بعض الفدائيين ودفعوها أمام المحاربين من أبناء القبيلة فاندفعت الإبل واخذ الفدائيون يذرون الرمال للتعمية فكاد الجيش التركي بقيادة عزت باشا أن ينهزم لولا مدافعه التي استخدمها ضدهم ( عشائر العراق ( 4/12 – 162 ) وعلى الرغم من قوة القبيلة إلا أن الإمارة لم تعد إليها مرة أخرى .
3- دولة بني عصفور في البحرين ( 620 – 770 هجري ) :
هذه الدولة سأذكرها بشي من التفصيل بعد قليل .
4- دولة آل جبر في البحرين ( 785 – 931 هجري) :
مؤسس هذه الدولة هو أجود بن زامل بن جبر بن حسين بن ناصر الجبري العقيلي العامري وسبب تأسيس هذه الدولة قصة عجيبة وهي أن في وقت الحج اعترض قريش ابن أخي زامل الجبري حجاج شيراز والبصرة فيقول الجزيري وهو يورد أخبار الحجاج سنة خمس وثمانين وسبعمائة ” ونهب حاج شيراز والبصرة في الحسا خرج عليهم قريش ابن أخي زامل في ثمانية الاف نفس فاخذ ما معهم من اللؤلؤ وغيره وكان مبلغا عظيما وقتلوا منهم خلقا كثيرا ورجع من بقى منهم ماشيا عاريا وقدم بعضهم إلى مكة صحبة حاج بغداد وجبا قريش ركب العراق اخذ منهم عشرين ألف دينار عن أخيه حسابا عن كل جمل خمسة دنانير حتى مكنهم من الحج (الدرر الفوائد المنظمة 1/670 نشر حمد الجاسر )وقد جرى نزاع طويل بين آل جروان أصحاب الإحساء آنذاك وال جبر أدى إلى استيلاء آل جبر على السلطة في الإحساء في حدود العقد الثالث من القرن التاسع الهجري وقد تحدث السخاوي حيث قال ” أجود بن زامل الجبري العقيلي – نسبة إلى جده جبر ولذا يقال له ولطائفته بنو جبر – النجدي الأصل المالكي المذهب ومولده ببادية الحسا والقطيف من الشرق منها في رمضان سنة إحدى وعشرين وثمانمائة وقام أخوه سيف على آخر ولاة الجراونة بقايا القرامطة الشيعة المتعصبين حين رام قتله وكان الظفر لسيف بحيث قتله وانتزع البلاد المشار إليها وملكها وسار فيها بالعدل فدان له أهلها , ولما مات خلفه هذا واتسعت له مملكته بحيث ملك البحرين وعمان ثم حتى انتزع مملكة هرموز ابن أخ لصرغل يبذل له ما كان يبذله له أخوه أو أزيد وصار رئيسا نجد ذا أتباع يزيدون عن الوصف مع فروسية تعددت في بدنه جراحات كثيرة بسببها وله إلمام ببعض فروع الدين وبالمذهب المالكي على وجه الخصوص واعتناء بتحصيل كتبهم بل استقر في قضاءه ببعض أهل السنة منهم بعد أن كانوا شيعة وأقاموا الجمع والجماعات وأكثر من الحج في أتباع كثيرين يبلغون الافا مصاحبا للتصدق والبذل والجود فنص السخاوي أوقفنا على عظمة مملكة سيف بن زامل الجبري العقيلي .
وهو يقول أن أجود عقيلي وقد استمر ازدهار دولة آل جبر في زمن أجود فالجزيري يذكر انه حج سنة ثلاث وتسعين وثمانمائة في أتباع كثيرين وحج الأمير أجود بن زامل أمير بني جبر في نحو خمسة عشر ألفا من الرجال ونزل بالمنحنى قرب حراء وبعد وفاة أجود تولى الإمارة ابنه مقرن وقد طمع أخواه سيف و زامل في الملك ( تحفة المستفيد 120 ) وآخر أمير في دولة آل جبر هو صالح بن يوسف بن الحسين خال مقرن بن أجود وقد نازع ابن أخته مقرن الحكم وكان له ما أراد وكان محبا للعلم والعلماء فكان يكثر مخالطتهم واخذ عنهم حتى كان فقيها متبحرا وكان شجاعا مقداما عادلا صالحا ومات رحمه الله في سنة 931 هجري وبموته انتهت الدولة الجبرية .

وهذا ما ذكره الدكتور عبداللطيف بن ناصر الحميدان في مقدمة بحثه المسمى التاريخ السياسي لامارة الجبور في نجد وشرق الجزيرة العربية :

بعد ما يزيد على ربع قرن من اختفاء امارة العصفوريين العامرية التي سبق ان بحثناها نجحت قبائل بني عامر مرة ثانية في بسط سلطانها على مناطق من نجد وشرق الجزيرة العربية بزعامة اسرة تنتمي الى جدها الاكبر ((جبر)) فعرفوا ببني جبر او الجبور.
وعندما طرق البرتغاليون باسطولهم لاول مرة مياه الخليج في مطلع القرن العاشر\السادس عشر لفت انتباههم النفوذ الواسع والقوة الضاربة التي قد حازها الجبور. فتحدثوا عنهم في تقاريرهم بكثير من الاحترام الممزوج بالرهبة والخوف وحين اطلع مايلزmiles على بعض ما كتبه البرتغاليون علق على ذلك بقوله : انه ليبدوا حقا بان بني جبر مرعبيبن الى حد كبير وان امرهم قد بقي حتى الآن لغزا لم يحل(1) والواقع ان مايلز لو حاول ان يجهد نفسه في البحث والتنقيب في المصادر المختلفة لاتضح له بان امر بني جبر ليس باللغز الذي يصعب فك بعض طلاسمه . فمنذالخمسينات من هذا القرن والمحاولات تبذل للكشف عن تاريخ بني جبر وتعود اسبق هذه المحاولات للمستشرق الالماني المعروف كاسكلcaskel الذي قام 1949 بنشر بحث قصير عن شرق الجزيرة العربية بعنوان((امرة حاكمة مجهولة في بلاد العرب)) وهو استعراض عام وسريع لبعض المعالم البارزة في تاريخ شرق الجزيرة , وقد اتى فيه على ذكر الجبور والسلطانيين((اجود)) و((مقرن)) وفضلا عن المصادر البرتغالية فقد اعتمد على ما ورد عنهم في المصادر العربية وبخاصة ما ورد عند السمهودي وابن بشر
ان البحث هذا على قصرة وعموميته احتوى على بعض المعلومات والملاحظات المفيدة(2) وقد اعقب كاسكل بقليل الشيخ محمد العبد القادر الذي خص الجبور بصفحتين من كتابه المكرس اصلا لتاريخ الاحساءمنذ القديم حتى العصر الحديث .وبالرغم من ان المؤلف اتبع الاسلوب التقليدي في عرض مادته,فانه قدم لنا مادة اولية ايلة لم يسبقه احد,بحيث جعل من غير الممكن لباحث في تاريخ شرق الجزيرة العربية ان يتجاهل هذا المصدر القيم الجليل الذي كان قد نهض به الشيخ محمد العبد القادر.(3)
ثم جاء دور الشيخ حمد الجاسر فتناول النصو التي اوردها الشيخ محمد العبد القادر في كتابه المذكور واضاف اليها ما في حوزته من مادة جديدة فكتب بحثا عن الدولة الجبرية في الاحساء يمكن ان يوصف بانه اول محاولة لعرض تاريخ الجبور, باسلوب جديد فكان علامة مضيئة في هذا الطريق(4).
ان آخر ما يمكن ان يشار اليه في هذا الصدد هو البحث الذي نشره المستشرق جان اوبينjean uiqa عام 1972 بعنوان((مملكة هرموز في مطلع القرن السادس عشر )) وعلى الرغم من ان هذا البحث مكرس اساسا لتاريخ مملكة هرموز,الا انه ضم معلومات مفيدة عن طبيعة العلاقة بين امارة الجبور وملوك هرموز.(5)
وهنا لابد ان نشير اننا قد تعمدنا عدم الاشارة الى الجهد الذي قام به مايلز بالكتابة عن تاريخ الخليج وسبق هؤلاء جميعا.لان ما اورده عن الجبور قد جاء في السياق العام وذلك عند حديثه عن البرتغاليين ولم يخصص جزءا من كتابه للحديث عنهم .وعلى الرغم من ذلك فانه كان اول من انتبهه الى اهمية دورهم معتمدا في ذلك على تقارير الرتغاليين المنشورة فقط.وكذلك تجاهلنا ذكر جورج ستريبلنكstripling الذي خصص لهم في اطروحته الاتراك العثمانيين والعرب 1511-1574 حيزا ضيقا لم يتجاوز الاربعة اسطر,لان ماذكره هو مستمد من مدونات البوكرك فقط ومهما يكن من امر فان هؤلاء الباحثين الذين اشرنا اليهم لم يكن بينهم من استوعب كافة المصادر,عربية كانت ام غير عربية, ووضع تاريخ الجبور ضمن الاطار العام للتاريخ الخليج العربي والجزيرة,وبنظرة شمولية .لذا كان لابد من اعادة النظر فيما طرح من مادة واضافة ما هو جديد اليهاوعرضها بطريقة ملائمة تتناسب والدور الذي لعبه الجبور في تاريخ الجزيرة العربية.ان دراستنا هذه تاتي ضمن هدف طموح لكتابة تاريخ حوض الخليج العربي في العصر الوسيط المتاخر.تلك الفترة التي عرفت بغموضها وقلة مصادرها ولقد بذلنا ما في الطاقة لاستقصاء مختلف المصادر , راجين ان تكون هذه الدراسة جهد يضاف من اجل سد الثغرة الواسعة في معرفتنا التاريخية عن نجد وشرق الجزيرة العربية خاصة والخليج العربي عامة,خلال هذه الفترة.
على اننا قد نؤآخذ على تجرؤنا على نقد بعض النصوص والآراء ومحاولة تفنيدها والتشكيك بها والواقع اننا قد اضطررنا في احيان كثيرة الى اتباع الاسلوب النقدي نظرا لان ماطرح حتى الآن مع مادة يفتقر للتمحيص والتدقيق يضاف الى افتقارنا الى مصدر اساسي يمكن الركون اليه عن هذه الفترة.
على ان افتراضاتنا واعتراضاتنا لم تكن تبتعد كثيرا عن طبيعة ما يمن ان يتبع في هذه المنطقة من احداث وما يقتضيه منطق الامور.كما اننا في كل ما ذهبنا اليه نعتمد على المقارنة والاستنتاج ضمن تطور يعتمد على التامل الطويل في الاحداث التاريخية والبحث عن اوجه التشابه فيها,مدركين باننا سوف نجد من يخالفنا في بعض ما ذهبنا اليه لكن فرحنا سوف يكون كبيرا عندما نجد المخالفين يطرحون ما في حوزتهممن معلومات ما زلنا نجهلها حتى الآن تاركين للمختصين تقدير الجهد المبذول في هذا البحث .
شرق الجزيرة في اعقاب سقوط العصفوريين الكعبيين :
من المفيد ان نذكر القارىء بما سبق ان قلناه عن الظروف التي كانت قد احاطت بالعصفوريين وذلك في بحثنا عن امارة العصفوريين(7)- اذ ان الشتات والنزاع كان سائدا بين امرائهم منذ القرن الثامن /الرابع عشر,الامر الذي نتج عنه تجزئة امارتهم وتعدد ظهور الزعامات المتناحرة مما ادى في النهاية الى زوال امارتهم على يد سعيد بن مغامس بن سليمان بن رميثة الكعبي الذي لم تطل فترة حكمه ,اذ سقط على يد الزعيم الاحسائي جروان المالكي على ان بني عصفور خاصة قبائل عامر بن صعصعة, عامة ,وقد فقدوا سلطانم السياسي ظلوا يحتفظون في كل من نجد وشرق الجزيرة العربية بنفوذهم الاقتصادي الواسع ,ولعل وضح دليل على ذلك ان قوافل الحج القادمة من جنوب ايران وجنوب العراق وسواحل الخليج العربي كان يتولى قيادتها وحراسها بنو عامر,وكثيرا ما اطلق على هذه القافلة اسم قبيلة عقيل.ولقد بقي اطلاق هذه التسمية على هذه القوافل حتى عهد قريب الامر الذي يحملنا على الظن بان هذه التسمية قد اصبحت تطلق على هذه القوافل (كعلامة تجارية),اكثر من كون هذه التسمية تعني انتسابا قبليا(8). والواقع ان قوة قبيلة بني عامر العقيلية وشجاعة رجالها ومهارتهم السياسية والتجارية قد حققت لهم احتكار قيادة القوافل منذ القرن الثالث عشر ولفترة طويلة,فاحتلت في نجد وشرق الجزيرة العربية واطرافها دورا يذكرنا بالدور الذي كانت تلعبه قريش في غرب الجزيرة واطرافها قبل الاسلام.
على انه يجدر بنا ونحن نشير الى القوافل التجارية ان نلفت الانتباه الى ان ماكان يقوم به بنو عامر من قيادة وخفارة للقوافل وما يتقاضوه عن ذلك من رسوم يجب ان لا ينظر اليه على انه عمل من اعمال السلب والنهب كالذي تمارسه بعض الجماعات البدوية غير المنضبطة,بل يعتبر ضربا من ضروب النشاط الاقتصادي الذي بدؤه لا يمكن ان نتوقع وجود نشاط تجاري واقتصادي هام في تلك البقاع وضمن تلك الظروف.ولقد اورد لنا السخاوي (ت902/1497) ذكر قافلتين كانتا يقودهما بنو عامر في الفترة التي اعقبت زوال سلطتهم السياسية.القافلة الاولى كانت عام811هــ/1408م ذكرها السخاوي عندما ترجم لجليل بن محمد الاتفهي لاشتر ,حيث قال:( بان سافر من الحجاز الى الحسا والقطيف بصحبة قافلة عقيل).اما الثانية اتت عام823/1420,ذكرها السخاوي عندما ترجم لمحمد بن محمد ابو الخير العمري المعروف بابن الجزري(9).
ويبدو لنا ان بطون بني عامر كانت تراقب الوضع في بلاد البحرين عن كثب وتتحين الفرصة المناسبة لاسترجاع نفوذها السيادي السابق .ومن المحتمل ان لاسرة التي كانت تحتكر قيادةقوافل ا@-ج من بينهم وان تكون الاقدر على ايترجاع ذلك النفوذ بما لديها من قوة اقتصادية ومن اتباع وعبيد وجراء كانت تستخدم في حراسة القوافل اضافة الى وجود صلات قريبة لها بقبائل كثيرة بحكم ما تمارسه من نشاط. على ان يجب علينا ان لا نتصور بان الشقاق الذي كان قد وقع بين زعماء العصفوريين قد دمر الكيان الاجتماعي لبني عامر, اذ لابد انها بقيت تعترف برابطة واحدة هي رابطة النسب الاكبر ايا كان مستواها الاقتصادي والاجتماعي.ومهما يكن من امر فانه من اللازم علينا ان نبدي اختلافنا مع ما ذهب اليه الشيخ حمد الجاسر من ان هناك صلة بين الشيخ زامل بن جبر ,مؤسس امارة الجبور وبين قريش( قرشي ) الذي قام عام 785/1383-84 بارتكاب مجزرة ضد حجاج شيراز والبصرة والحسا ونهب ما كانت تحمله قوافلهم من اموال عظيمة,ثم ما قام به من اعتراض لطريق الحجاج العراقيين وارغامهم على دفع مبالغ كبيرة له( 10 ).
والذي يبدوا لنا ان الشيخ الجاسر يميل الى الاعتقاد بأن قريشا هذا,ماهو الا اخ لزامل بن جبر,وان ظهور نشاطه يمثل مقدمات لظهور نفوذ الجبور وفي راينا ان الذي اوقع الشيخ الجاسر في هذا الاعتقاد هو اعتماده على مصدر واحد وهو رواية الجزيري فقط ,فلو انه رجع الى مصادر اخرى ككتاب المقريزي او الصيرفي او غيرهم لتراجع عن اعتقاده هذا. والواقع ان (قريشا) هذا ماهو الا احد افراد اسرة آل مهنا التي تتزعم قبائل طي ومن ينطوي تحت لوائها من عشائر في كل من العراق والشام. ان المصادر لم تذكر اسم والد قريش بل اكتفت بذكر اسم عمه زامل بن موسى بن مهنا بن عيسى نظرا لشهرته الواسعة ,اذ تولى امرة عرب بادية الشام مرتين الاولى عام 770/1368-80. ولزامل هذا اخوان هما عمر ومحمد,ولا ندري أي هؤلاء الاثنين هو والد قريش(11).
ومهما يكن من امر فان حادثة الهجوم على قوافل حجاج العراق وايران والحسا لايمكن فهمها الا من خلال التعرف على علاقة زعماء قبائل طي بعضهم ببعض من جهه,ثم علاقتهم بكل من الدولتين المملوكية والجلايرية من جهة اخرى, وكذلك الاوضاع الداخلية في هاتين الدولتين في حدود هذه الفترة, الا ان ذلك سوف يخرجنا عن مجال بحثنا. على ان الذي تجدر الاشارة الية ان بعض زعماء طي كانوا قد اقاموا لهم امارة في جهات البصرة منذ ان قطع السلطان الايلخاني ابو سعيد (716-737/1316-35) البصرة لفضل بن عيسى احد زعماء طي عام 718/1318 (12).
ويبدو ان زعماء طي كان لهم نشاط بعد هذا التاريخ في هذه المنطقة.فنحن نعرف ان السلطان المملوكي الظاهر كان قد اوعز الى زعيم قبيلة غزية ثامر بن قشعم الذي يقيم عادة قرب المشهدين (كربلاء والنجف) بمهاجمة املاك آل فضل في البصرة عام 795/1393,فقام بالاستيلاء على املاكهم ونهبها.(13) كما ان شرف الدين يزدي قد ذكر بان تيمور لنك ارسل حفيده امير زادة ميرنشاه بحملة الى البصرة عام 796/1393-94 للتنكيل بالعرب الذين كانوا يقطعون طرق قوافل الحجاج(14).
ونحن نعرف بان آل فضل في البصرة كانوا على عداء مع امارة العصفوريين في بلاد البحرين لذا بقي ان نتساءل عما اذا كان قريش هذا قد اتخذ من جهات البصرة قاعدة لهجومه على قوافل الحجاج هذه؟.
ومهما يكن من امر فالذي نراه ان هجوم قريش هذا لم يمر دون ان يترك خلفه اصداء واسعة . نظرا لضخامته وللخسائر التي رافقته ,واستهدفت احد الشرايين الحيوية للحياة الاقتصادية لبلاد البحرين.لذا لايمكن ان نكون قد ابتعدنا عن الصواب فيما لو اتخذنا من هذا الهجوم سببا مقبولا لسقوط امارة العصفوريين,ان لم يكن دليلا على سقوطها قبل هذه الحادثة بقليل.كما يمكن ان نقول بان هذه الواقعة قد مهدت السبيل لصالح بن حولان (جولان) لان يبسط نفوذه السياسي على البحرين اضافة الى البصرة لينتهي هذا النفوذ بهجوم جيوش تيمورلنك على البصرة 795/1393 والذي نتج عنه مقتل صالح(15). ان فترة الفراغ السياسي الذي حدث في البحرين في نهاية القرن الثامن/الرابع عشر أي في حدود فترة التغيرات والاحداث التي اشرنا اليها –هي الفترة التي ترجح فيهاقيام سعيد بن مغامس بن سليمان او جروان المالكي بالاستيلاء على السلطة في تلك البلاد.
ومما تجدر الاشارة اليه هنا اننا كنا قد بينا الاسباب التي حملتنا على تخطئة التاريخ الذي اورده ابن حجر العسقلاني وهو عام 705/1305-6-كبداية لقيام حكومة جروان في بلاد البحرين (16). ويمكننا ان نضيف الآن تساؤلا آخر هو ,كيف يمكن الاطمئنان الى صحة التاريخ الذي اورده ابن حجر مع انه يجهل ما وقع لهذه الامارة من احداث خلال حياته ؟ فهو يقول عن ذلك ان ( ابراهيم بن ناصربن جروان كان وما يزال حاكما للقطيف عام 820/1417,فحسب ولا يعرف عما وقع له ولامارته بعد هذا التاريخ ,مع ان ابن جبر عاش حتى عام 852/1448.
ويبدو لنا ان مدة حكم اسرة جروان المالكي في بلاد البحرين لم تتجاوز نصف قرن .على اننا سوف نحاول على ضوء ما لدينا من ادلة تحديد التاريخ التقريبي لنهاية حكومة آل جروان على يد الجبور بعد ان كنا قد رجحنا تاريخ قيامها في حدود عام 795/1393 او بعد بضع سنوات .ولا يعتد بما يقوله بعض البحثين من عدم تناسق إسم بن جبر وعمود نسبه وإليكم بعض الأمثلة التي إعتاد العرب إستعمالها في المسميات ونسب الرجل إلى قبيلته

قبيلة بنو كعب

قبيلة بني كعب اصل عشيرة عقيل وعبادة وخفاجة

قبيلة بني كعب :
بني كعب هي من أعرق القبائل العربية العدنانية وهي من هوازن وأجمع المؤرخون والمصادر الموثقة أن قبائل الأفلاج في العصر الجاهلي وما بعده هم بنو كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة وهم جعدة وقشير والحريش وبني عقيل وقال الهمداني ” الفلج بلد أربابه جعدة وقشير والحريش بنو كعب وكان بنو كعب بادية وحاضرة كما قال البكري ” أن بني عامر بن صعصعة كثيرو الترحال فقد كانوا يصفون في الطائف لطيب هوائها وثمارها ويشتون في بلادهم من أرض نجد لسعتها وكثرة مراعيها ” وهم أهل شعر وحرب وقال المؤرخ أبن بسام في بني كعب ذوو الطعن والضرب سماح النفوس جمال الطووس ذو الجاه العريض وأساة المريض والكرم والجم والحلم الأتم “
وقد وفد بعض من بني كعب على الرسول صلى الله عليه وسلم على فترات متفرقة
فأسلموا وحسن إسلامهم وكان الرسول ص يقطعهم من الأرض والمال ترغيبا وتشجيعا لهم وإحسانا إليهم فيرجعون دعاة إلى الإسلام وهداة للقرآن فعم الإسلام بني كعب ودخلوا في دين الله أفواجا , وكان ممن وفد على الرسول ص بني جعدة وهم الرقاد بن عمرو بن ربيعة بن جعدة فأسلم فأعطاه الرسول ص ضيعة بالفلج وكتب له كتابا وبقى عندهم , كما وفد النابغة الجعدي الشاعر المشهور وقال أبياتا منها :

أتيت رسول الله إذ جاء بالهدى ويتلو كتابا كالمجرة نيرا
وجاهدت حتى ما أحس ومن معي سهيلا إذا ما لاح ثمت غورا
أقيم على التقوى وأرضى بفعلها وكنت من النار المخوفة أوجرا

أما قشير فقد وفد بعضهم بعد غزوة حنين وقبل حجة الوداع , وكان أبرزهم ثور بن غزرة بن عبد الله بن سلمة بن قشير وقد أعلن إسلامه فأقطعه الرسول ص قطيعة وكتب له كتابا , وكان مع ثور حيدة بن معاوية بن قشير وقرة بن هبيرة بن سلمة الخير بن قشير وقد كسا النبي ص قرة برداً وولاه على صدقات قومه ومنهم الصحابي أبي بن مالك القشيري ويقال الحرشي من بني عامر بن صعصعة عداده في أهل البصرة قال بن حبان يقال إن له صحبة ونسبه فقال أبي بن مالك بن عمرو بن ربيعة بن عبد الله بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة القشيري , كما وفد على الرسول ص وهم ربيع بن معاوية العقيلي ومطرف بن عبد الله وأنس بن قيس المنتفق فبايعوا وأسلموا وأعطاهم الرسول ص العقيق وسمي عقيق بني عقيل ( وادي الدواسر حاليا ) وكتب لهم بذلك كتابا في أديم أحمر ونصه :
” بسم الله الرحمن الرحيم – هذا ما أعطى محمد رسول الله ربيعا ومطرفا وأنساً , أعطاهم العقيق ما أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وسمعوا وأطاعوا ولم يعطهم حقا لمسلم “
وقد بقى هذا الكتاب عند مطرف
وهنا أذكر قول الشاعر الأمير محمد بن أحمد السديري :

وادي العقيق مطهرين جنابه ولا ديس بين المسلمين حماه
بني عقيل أخلو مغاني ديارهم وهم نورها الساطع ينير ضياه
تشهد مشاريف اليامة بفعلهم فعل تعدى العلمين ثناه

ثم وفد على الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) لقيط بن عامر بن المنتفق بن عامر بن عقيل فأعطاه الرسول ص ماء يقال له النظيم , ثم وفد الحصين بن المعلا العقيلي وذو الجوشن الضبابي فأسلما ولقد كثر بنو عقيل بوادي العقيق إذا هو مسكنهم الأصلي منذ أن وهبه لهم رسول الله ص ولم يستقر منهم في الأفلاج إلا القليل وبقيت لبني كعب عامة منزلتهم
وقوتهم في الأفلاج إلى القرن السادس الهجري حيث اختلفوا وضعفوا فرحلوا وتفرقوا في الأمصار كما رحل كثير منهم أيام الفتوحات وأيام القحط الذي أصاب نجد ودالت عليهم الأيام دولتها فلن يبقى منهم في الأفلاج اليوم إلا أقل القليل .
ومن أعلام بني كعب مجنون بني عامر وأسمه قيس بن الملوح بن مزاحم بن قيس بن عدس وكذلك ليلى التي عشقها قيس وهي ليلى بنت مهدي بن سعيد بن مهدي بن ربيعة بن الحريش بن كعب وكذلك عبد الله بن الحشرج بن الأشهب بن ورد بن عمرو بن ربيعة بن جعدة بن كعب الذي غلب على أرض فارس أيام الزبير بن العوام وكذلك الشاعر النابغة الجعدي وأسمه قيس أبن عبد الله أبن عمرو بن عدس بن ربيعة بن جعدة بن كعب وحباش بن قيس بن الأعور بن قشير الذي شهد يوم اليرموك وقتل ألف نصراني وبلح بن بشر بن عياص بن وحوح بن قيس بن الأعور بن قشير والي الأندلس وزياد بن عبد الرحمن بن عبد الله بن هبيرة بن زفر بن عبد الله بن الأعور بن قشير ولاه الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز رحمه الله خراسان .
وهنا أود الإشارة إلى أن ما مرت به القبائل العربية وما حل بها خلال الفترة المظلمة وهي الفترة التي غاب فيها ذكر القبائل العربية عن أحداث التاريخ الإسلامي لقرون ، ثم عادت إلينا بأسماء وأماكن غير التي عرفناها في الجاهلية وقرون الإسلام الأولى وهو ملخص لكلام العلامة وصفي زكريا في كتابه عشائر الشام ، وكذلك للباحث الدكتور جبرائيل أيوب جبور في كتابه الرائع البدو والبادية . فمع قيام الدولة الأموية كان للقبائل العربية دورها الرائد في إدارة الدولة كتميم وقيس وطي وقبائل ربيعه وعلى رأسها بكر وتغلب وانتشرت الحواضر الإسلامية وخصوصا في العراق والشام والأناضول وكذا الحال في أفريقيا وكان للعرب دورهم في نشر الإسلام والعربية باستيطانهم في تلك الحواضر حيث تشكل هذه القبائل غالبية سكان البصرة والكوفة وكانوا أمراء و@-@@-@@-@@-@ جيوش الدولة الأموية والتي اعتمدت على القبائل العربية اعتمادا كليا في الحرب والسلم ولكن بعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية القوية بجهود الأعاجم بقيادة أبو مسلم الخراساني ، واستمرار الدولة على هذا النهج تقلص دور العرب في الدولة وأصبحت الدولة العباسية دولة أعجمية باستثناء خلفائها العباسيين حتى أصبح الوزراء والأمراء معظمهم أن لم يكن كلهم من الأتراك والمغاربة والديلم بالإضافة إلى قيام دويلات إسلامية معظمها أعجمية مستقلة وما تلا ذلك من زحف للتتار وحملات صليبية كل هذه العوامل أجبرت القبائل العربية على التراجع عن دورها السياسي والرجوع مره أخرى نحو الجزيرة العربية والعودة لحياة البادية وممارسة عاداتها القديمة من سلب ونهب وقطع للطريق ما عدا بعض المحاولات التي حاولوا من خلالها تكوين كيانات سياسة ودول لهم ولم يعد التاريخ بعد القرن الخامس الهجري يذكر القبائل العربية غير القليل وهذا يفسر عودة القبائل العربية على إلى سابق عهودها في الجاهلية وأندراس أسمائها القديمة بل وحتى دينها الإسلامي الذي بدأ يضعف ودخلت كثير من البدع والأساطير في عقائدها حتى جاء المجددين لهذا الدين العظيم .
ومع أندراس العلم تفشي الجهل بين القبائل وظهور الأمية وعدم تقييد التاريخ والأنساب لمدة طويلة فانتسبت القبائل لأقرب جد لها اشتهر بالشجاعة والأقدام وهذا يفسر ظهور مسميات جديد ة كشمر وعتيبة ومطير وزهران و دوسر , واختفاء أسماء أخرى معروفة كطي وبكر وتغلب وهوازن وغيرها والبعض حافظ مع بعض التغيرات كعنزة وتميم وثقيف ومن الأسباب أيضا التحالفات التي شهدتها القبائل العربية .
وربما تخلت بعض القبائل عن أسمائها القديمة خشية الاستئصال والقتل والحروب التي كانت موجودة بين تلك القبائل وكانت حروب أبناء العمومة هو الأشد والأنكى وربما الخوف من التتار في تلك الفترة والبحث عن الرزق وتغيير الديار عوامل لذلك .

قبيلة سبيع ?
من قبيلة بنو كعب سُبيع بضم السين وفتح الباء من عامر بن صعصعة الهوازنية ـ القيسية ـ المضرية ـ العدنانية وهم بقايا أكثر بطون عامر بن صعصعة في تاريخنا الحالي ويقولون أنها ترجع إلى سبيع بن عامر بن عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة ويقولون إنها ترجع إلى بني سبيع بن جعده بن عامر بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعه بن معاوية بن بكر بن هوازان بن منصور بن عكرمة بن خصفه بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام ومنهم من يقول أن قبيلة سبيع ترجع إلى جدهم : سبيع بن بكر بن أشجع بن ريث بن غطفان بن سعد بن قيس عيلان وهذا القول يقول بأن سبيع ترجع إلى مطير لأن مطير هم غطفان كما أسلفنا وهذا أمر مستبعد , وتنقسم قبيلة سبيع إلى فرعين هما غالب و عامر ونخوتهم أولاد عامر .
ويقول الشاعر الشعبي سعد بن مزيد السبيعي :

سبيع بن عامر راع الفضيلة جدي وأنا من سلالة فضايل
من صعصعة من قيس عيلان وعدنان جده يوم عد السلايل

وفي مجلة العرب كذلك ( س 18 ص 549 ) قال في مجادلته لأبو عبد الرحمن بن عقيل الظاهري في شأن بني عامر الهوازنيه و بني عامر الفرع العبقسي من حيث بقايا فروعهما في المنطقة الشرقية قال حمد الجاسر رحمه الله : إن قبيلة بني عامر الهوازنية كانت أشهر من قبيلة عبد القيس وكانت تحل عالية نجد في الأودية الغربية الجنوبية المنحدرة من مرتفعات الحجاز حتى أسافل نجد الجنوبية منساحة على سفوح تلك الأودية وما حولها من البلاد حتى رمال الجزء الجانب الغربي الجنوبي من رمال ما يعرف الآن باسم الربع الخالي ومن بقايا هذه القبيلة قبيلة سبيع التي لا يزال كثير من فروعها يحل منازل قبيلته الأم فيما يعرف باسم وديان سبيع ولاشك أن من فروعها من أنساح في جوانب الجزيرة الأخرى كما هو شأن كل قبيلة من قبائل الجزيرة .

وكانت من أثرى القبائل عدداً وأكثرها فروعاً وأوسعها بلاداً وأشدها قوة فمن فروعها بنو كلاب الذين كانت تشمل بلادهم عالية نجد وفيها حمى ضرية وتمتد جنوباً حتى أعالي بلاد وادي الدواسر ( عقيق بني عقيل قديماً ) .
ولكن هذه القبيلة التي كانت لها تلك الصفة من حيث الكثرة وتعدد الفروع وسعة البلاد وكانت لها السيطرة في جنوب بلاد نجد في العهد الجاهلي وصدر الإسلام بحيث كانت تتصدى لمحاولة من يليها من القبائل القحطانية وكثيراً ما انتصرت عليهم في مواقع مشهورة مذكورة في أيام العرب .
ويقول الشاعر مفتخرا :

قومي بـنو عــامر قوم أشيـر بهـم فالأصل مجتــمع والفرع منشور
والجد – أغــلب – أعيا الحاسدون له حــولا وليـــس لخـــلق الله تغيير

وتطلق الغلباء لقبا لقبيلة سبيع بن عامر يميزها عن قبائل العرب

قـلـته و أنا مع سبيـــع الغلبـــاء ظهور السواني للقصير صحـاح
يا سبيع يا أهل الفعل يا أولاد عام رليـا قيـل يــم المال ثــار صياح

و يقول الشاعر :

أحنا بني عامر هل الجود والصخا سهول وسبعان تحوش الغنايم

وبعد هذا الاستعراض العام لقبائل مضر دعونا نركز الآن على قبائل بني عقيل العامرية العدنانية

باب قبيلة بني عُقيل :

عُقيل بضم العين المهملة قبيلة مضرية فهي إحدى قبائل كعب العامرية القيسية وكانت مشهورة في الجاهلية والاسلام , وعقيل جد القبيلة هو عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصة بن معاوية ابن بكر هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار ابن معد بن عدنان وإخوة عُقيل هم الحريش وجعدة وقشير وعبد الله وحبيب .
وقبيلة قيس وحدها تقارن بقريش وتميم وقد سأل معاوية ليلى الاخيلية القيسية قائلا : أخبريني عن مضر فقالت قريش سادتها وقادتها وتميم كاهلها وقيس فرسانها وخطاطيفها ( انساب الأشراف ص 27 ) وعقيل قبيلة كثيرة العدد ذكر ابن سعيد الأندلسي أن عددها يفي عدد مضر.
بطون عُقيل وفروعها :
هي ربيعة و عمرو و عبادة و عوف و عبد الله ومعاوية وعامر وسنذكر سيرتهم بإيجاز كما يلي :
1- ربيعة :
وأبناءه هم الخلعاء لأنهم خلعوا طاعة الملوك فلم يدينوا في الجاهلية لأحد وهم عمرو وعامر وعويمر ومن الخلعاء أيضا آل مطرف وهم من عويمر ابن ربيعة ( ديوان توبة ص 60 ) الذين تقول عنهم ليلى الأخيلية :

أن الخليع ورهطه في عامر كالقلب أليس جؤجؤا وحزيما
لا تغزون الدهر آل مطرف لا ظالما أبدا ولا مظلوما
قوم رباط الخيل وسط بيوتهم وأسنة زرق تخال نجوما

وعلى الرغم من قوة هذا الفرع من عقيل ومنعته في العصرين الجاهلي والإسلامي والأموي إلا أن شهرته وكثرته بعد ذلك لا تعادلان شهرة الفروع الأخرى من بني عقيل وممن اشتهر منهم في صدر الدولة العباسية قاضي بغداد في أيام المنصور والمهدي محمد بن عبد الله بن علاثة بن علقمة بن مالك بن عمرو بن عويمر بن ربيعة بن عقيل ( جمهرة انساب العرب ص 290 )
2- عمرو :
وهو الذي أنجب خفاجة أبا القبيلة المشهورة ( قلائد الجمان 132 ) وفروع خفاجة كثيرون وهم بنو معاوية وبنو كعب ذي النيرة وبنو الأقرع وبنو كعب الأصغر وبنو عامر وبنو مالك وبنو الهيثم وبنو عمرو وبنو حزن وينو خالد ( نهاية الأرب 2/340 ) ومن فروعه أيضا بنو الحصين بن الدجن ( جمهرة أنساب العرب 292 ) وقال ابن خلدون وكان من بني عقيل خفاجة بن عمرو بن عقيل كان انتقالهم إلى العراق فأقاموا به وملكوا ضواحيه وكانت لهم مقامات وذكر وهم أصحاب صولة وكثرة وهم الآن ما بين دجلة والفرات( العبر 6/12 ) وذكر القلقشندي إنهم أمراء العراق وورثوها من بني أسد ( صبح الأعشى 343 وقلائد الجمان 123 ونهاية الأرب في معرفة انساب العرب 365 ) وقد قامت لهم دولة في العراق قاعدتها الكوفة ذكر ذلك ابن الأثير في حوادث سنة سبع وتسعين وثلاثمائة للهجرة حيث قال في المحرم جرت وقعة بين معتمد الدولة أبي المنيع قرواش بن المقلد العقيلي وبين أبي علي بن ثمال الخفاجي وقد استمرت دولتهم إلى سنة إحدى وخمسين و أربعمائة .
3- عبادة :
وهو من فروع عُقيل وبطون عبادة هي :
– معاوية بن حزن بن عقيل وقد مدح شاعر قرة هلال بني معاوية هؤلاء فقال :

وجدت بني معاوية بن حزن على ما نابها صبرا كراما
كهول سادة وشباب صدق فلا كهلا ذممت ولا غلاما
يوسط جارهم فيهم ويحمى فلا فقر يخاف ولا إهتضاما
وجدت الأمن يوم حللت فيهم كامن الصيد بالحرم السهاما
كان الجار يوم يحل فيهم يجاور كعبة الله الحراما
فما حبسوا سوامهم علي ولا منعوا سوامي حيث ساما

( التعليقات والنوادر- النسخة الهندية – 211 و212 ) .
– طهفة بن حزن بن عبادة بن عقيل وقد اشتهر من هذا البطن بنو يزيد بضم الياء وهو يزيد ابن عبد الله بن يزيد بن قيس بن حوثة طقهة بن حزن بن عبادة بن عقيل وشهرة هذا البطن ترجع إلى أمراء الموصل في أواخر القرن الرابع وفي القرن الخامس هجري( نهاية الأرب 2/341 )
– بنو الأخيل وهو معاوية بن عبادة بن عقيل والأخيل هو أخ لحزن والأخايل فرعان عامر وكعب وليلى الأخيلية الشاعرة المشهورة تنتسب إلى فرع كعب وقد قالت تفتخر بهم :

نحن الأخايل ما يزال غلامنا حتى يدب على العصا مذكورا

( ديوان ليلى الأخيلية 69 ) .
– بنو ربيعة بن عبادة بن عقيل واشتهر فيهم آل النفاضة الذين تقول فيهم ليلى الأخيلية :

فوارس من آل النفاضة سادة ومن آل كعب سؤدد غير معقب

( الديوان السابق ) , ومن أشهر فرسانهم هبيرة بن عامر بن ربيعة بن عبادة بن عقيل وهو أول من أدرك دهرا الجعفري في يوم النخيل ( ديوان توبة الحمير 59 ) .
– بنو عز : وهم قليلون .
وسأقوم بإيجاز كبير بذكر الدول التي أسسها بنو عبادة بن عقيل في العراق والجزيرة :

1- دولة آل المسيب في نصيبين والموصل وحلب وأسسها أبو الذواد محمد بن المسيب أمير بني عقيل سنة 380 هجري عندما انتصر على أبي طاهر الحمداني .
2- دولة آل المجلي في يعانة والحديثة من بلاد الفرات سنة 450 هجري وحاكمها هو مهارش بن المجلي .
3- دولة آل بدران في قلعة جعبر على نهر الفرات سنة 479 هجري ومؤسسها سالم بن مالك بن بدران .
4- دولة بني معن بتكريت وأسسها آل معن وهم أولاد عم آل المسيب سنة 401 هجري .
5- دولة بني وهب في هيت على نهر الفرات سنة 487 هجري وأسسها بهاء الدولة ثروان بن وهب بن وهيبة .

وبعد زوال ملك بني عبادة في العراق عادوا إلى البحرين فوجدوا بني تغلب قد ضعف ملكهم وأمرهم فتغلبوا عليهم هم وأبناء عمومتهم من بني عقيل وهم بنو المنتفق بن عامر وبنو عوف بن عامر والذين أقاموا دولة بني عصفور المشهورة ( العبر 4/91 -92 ) كما سيأتي ذكرها بشيء من التفصيل لاحقا .
4- عوف :
انتقل هذا الفخذ من عقيل من جنوبي نجد إلى الجزيرة الفراتية على أثر مقتل توبة بن الحمير بعدما قتل منهم ثور بن أبي سمعان وقد اشتهر منهم أبو صفوان إسحاق بن مسلم بن ربيعة بن عاصم بن حزن بن عامر بن عوف من أشهر @-@@-@@-@@-@ مروان بن محمد ووالي أرمينية والمقرب من أبي جعفر المنصور في صدر الدولة العباسية ( جمهرة انساب العرب 291 و292 )
5- عبد الله :
ليس لهم ذكر في بلاد عقيل في جنوبي نجد ولا في البلاد التي نزحت إليها أفخاذ عقيل الأخرى
6- معاوية :
وهو مثل أخيه عبد الله ليس لهم ذكر .
7- عامر:
أبناء عامر هذا كان لهم شان كبير في العراق والبحرين وهم أخوة ثلاثة ربيعة والمنتفق وعوف وكل واحد من هؤلاء أب لقبيلة بأجمعها وهم :
– ربيعة :
أنجب ربيعة الأبرص وأبا عدي وقحافة وعرعرة ومرة , والأبرص أنجب الحارث وهو الفارس المذكور في يوم جبلة فقد قتل زيد بن عمرو بن عدس الكعبي , وأبو عدي أنجب عويمراً وهو فارس بني عقيل وهو الذي دعا عنترة العبسي فارس العرب للمبارزة كما ذكرت القصة في صدر الكتاب .

ال العصفور

موقع عائلة العصفور المتواجدين في بعض دول الخليخ و كانت لهم امارة وهم من ابناء عامر بن عقيل بن كعب يعني ابناء عم قبيلة عباده

والهدف من هذا الموضوع حتى تعرف بانك من قبيلة له تاريخ العربي المزهر , ونتلاقة بكثير من القبائل و العوائل في الانساب
http://www.alasfour.net/cms.php?id=2

القصيده العباديه – الشيخ عادل العبادي



القصيدة العباديةلو ضاع اصلك كول عبادي….. الما يعرف معناهه يتيه
مو معناهه لمًه عباده وياهو اليدخلهه تلفيهه
لا… معناهه الضيَع حكه وبعباده اتنخه تغذيه
هاي عباده .. وهذا المعنى .. دور التاريخ وتلكيه
هاي عباده .. وهذا البيرغ بهلاله .. ولونه .. وحاديه
وي فجر الاسلام الاول.. رفرف .. والعزه تغذيه
نبعت من قيس العيلان
وطرًت من شجرة عدنان
وتسمًت منها الفرسان
منهه ( عويمر(1)) كابل عنتر .. وصبح عنتر لاوي عنان
و (اسحاق ابن سويلم (2)) منهه.. الكص راس الوالي الغلطان
و ( مقلد (3)) منهه و ( قرواش ) الشمر للنيبه الذرعان
فرٌت جدامه العدوان
للشام او وصلت حوران 
خوان عكيل واهل الشان
و ( مهارش(4)) اسس بنيانه
او وسع للوافد بيبانه
اكطع وسأل هيت وعانه
عباده تكلك ذوله اهلي انه
والبيرغ هذا وعنوانه
طب صفين بهاي الوانه
وضل يوفي الحيدر ماخانه
البيرغ هذا بكل زمانه
اسأل عن وقعات الحله 
الشاهد جدامك ترويه 
من البحرين لأرض الكوفه 
للموصل … بر .. وتطويه 
وصهلت بالشام اخيول الهم 
والعايل حنظل تسجيه
وموكلمن سموه نسابه 
عنده التاريخ اتلاجيه 
غش ورشوات وتشويه
كالوا عن عباده .. وكالوا.. عدوان وكتبوا تمويه
ماباعن نسوان عباده (شنان الصابون(5)) التدريه 
و(شنان) الخادم .. خافنك تسمع بشنان وطاريه 
خالفهن.. والمملوك الهن … ولو خالفهن .. رخصن بيه 
سلطانات وتزهي الدنيه … الهن بقصور وترفيه 
مايدرن عصات الراعي … تدور.. المنبع تكرش بيه 
كشايه اتصير بعين الشط .. وتكصر شوفه وتعميه 
تحوف الماي وتحمي الدوله و(الأخضر(6)) .. يابس تدعيه 
و(جعفر(7)) ذاك المايتحير من ضاك الشط ضل محتار 
غطه طيوره(بكفه(8)) وسار
نصبوا كومه اكلل بريسم … ماعرفوا بالدنيه شصار 
وكعدوا شافو وحشه الدار
وحدر الكفه … علمه امخفه .. بطيوره ايوجه الافكار 
المابيه ريش ايضل, والعنده اجناح ..ايعينه .. فر.. وطار 
وبليل .. اضعون اهل الديره مهيوبه انحدرت حدار 
وصار … الصار 
وشتت بعباده الأمصار 
للأحواز.. ومنه البصره 
وحمار .. وغراف وشطره 
وكوت ..وحله.. ونجف ..وحيره 
ديالى .. وتكريت ..وسامرا 
وكركوك وموصل منتشره
بعز تمشي وحاديهم يقره 
شايل باس وصاحب جسره 
ومتد فيًها غصون الشجره
اطيب ذوق وأثمن ثمره 
هاك اسماء افروع وأقره 
معروفه اغصون عباديه 
(البوناصر) ساده ارفاعيه
ومنها (خزيمات) العلويه 
او وسط ديالى السنداويه 
(وجحيلات) ابديوانيه 
(وحجاج) (وغربه) (ويفاته ) وخوة (جيسه )الذرواويه
و(ال دغاغل) منه محمد صل الضيغم بالشبريه 
خله اركبته بدم مسجيه 
ورد اخته من احواز الذله تهلهل لعراق العزيه 
و(البومشيح ) وصريفيه 
ويشهد جامع حاج اطوينه … البصره .. اتغدت بصوانيه 
وللمنبر صاير كليه 
و(درويش(9)) ابعانه (واركيه )
اركوها على العدوان وسدر بيرغهم يزهي بضهريه 
و(ملحان) النجف الدهريه
(وفرحان ) و(عبدعلي ) ومنها (مهارش) و(العثمانيه) 
اهل كطوع ودله ورايه 
وتفكه تنومس كل سيبايه 
شاهدها أنه وتشهد ليه 
(جغانات) و(شكر) و(كدسيه)
و( والبوسليمي) و(العباد) و(جنديل)
وباجي عباده الما منسيه 
(أخوة كوشه) البداويه
و(كريزات) و (كوام) و(عبدالله)
بعماره يشهدون و(غره)
و(نجاد(10)) ويل (دفاعيه)
وبالموصل عدنه (الكوسيه)
و(سويري) وي (الجمالية(11))
(وجعيفر) ذوله الكرخيه
(والبو شتال) على (هلاليه )
وأهل العزه (النصراويه)
عز يحفظكم رب العزه …وعالهادي المبعوث انصلي
وعالهادي المبعوث انصلي…{ اللهم صلي على محمد وال محمد}
_________________________________________ 
1- عويمر بن عدي فارس بني عقيل الذي هزم عنتر بن شداد العبسي.
2- اسحاق بن سويلم من بني عقيل الذي قتل والي ارمينية وهو احد اجداد عباده.
3- الاميران قرواش و مقلد اميرا دولة بني عقيل في الموصل.
4- مهارش بن المجلي الملقب ابو الحارث امير حديثة و عانه الذي اجار الخليفة العباسي في فتنة البساسيري.
5- يقصد المثل الدارج ( رخصن بنات عباده وباعن شنان)
6- الشط الاخضر المعروف الذي يمتد من مدينة واسط الاثرية حتى هور الحمار ويخترق جزيرة سيد احمد الرفاعي وهو احد فروع نهر دجلة وهو كان بديل شط الغراف الحالي.
7- هو الامير جعفر بن المكن زعيم امارة عباده في شط الاخضر وبعهده ازدهرت امارة عباده وسيطرت على بطائح الحمار ايام السلطان مراد الاول العثماني.
8- حادثة حمامات الأمير جعفر المعروفة والتي ذهبت مثلا( حمامات عباده) وهي رواية يحفضها التاريخ ويرويها ابناء عباده كبارا وصغارأ.
9- عشيرة الدرويش احدى عشائر قبيلة عباده في قضاء عانة. 
10- المقصود عشيرة النجادات العباديه.
11

قبيلة عقيل

تنتسب قبيلة عقيل بضم العين وفتح القاف وسكون الياء وللام الهوازنيه المضريه فهي تنتسب الى عقيل بن كعب بن ربيعه بن عامر بن صعصعه فهي بطن من بطون عامر بن صعصعه بن معاويه بن بكر بن هوازن بن سليم بن منصور بن خصفه بن عكرمه بن قيس عيلان بن الناس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان
كانت مساكن بنو عقيل(عكيل )في البحرين مع اخوتهم بنو سليم وبنو تغلب وبعد فتره حثت منازعات بينهم تضاهر فيها بنو تغلب وبنو عقيل على بنو سليم فطردوهم من البحرين واخرجوهم منها وبعد مده حدثت معارك بين بنو عقيل وبنو تغلب ظهرت فيها تغلب على عقيل واخرجوهم منها الى منطقة الجزيره والموصل شمال العراق في النصف الثاني من القرن الرابع الهجري فاسسوا هناك دوله لهم سميت باسمهم ( د ولة بنو عقيل) (380-489 هجريه) شملت الموصل ديار بكر الجزيره البطائح الى الكوفه وكانت بامرة ابي الذواد ومن ثم تعاقب عليها عدة امرا مثل قريش وقرواش والمقلد ومسلم والوليد بن مسلم وقد انتهت هذه الدوله من قبل السلاجقه عاد على اثرها عقيل من العراق الى موطنهم البحرين فوجدوا اخوتهم بني تغلب قد ضعف امرهم فقاتلوهم عليها واخرجوهم منها الى واسط من ارض العراق
وقد استقر بنو عقيل في البحرين واسسوا لهم فيها اماره وهي دولة بنو عصفور ثم تلتها الاماره الجبريه او دولة ال جبر اعقبتها بعد ذلك عدة امارات ضيقه تاره وواسعه تارة اخرى
وقد ذكر ابن سعيد مانصه (وعقيل قبيله كثيرة العدد وان عددها يفي عدد مضر) ومن الجدير بالذكر ان بنو عقيل (عكيل) هي القبيله الوحيده التي كانت لها امارات متعاقبه ومتواليه

ولعقيل العديد من البطون والتي بمرور الزمن اصبحت قبائل او عشائر مستقله بذاتها وكانت نسلخت لها امارات باسمها ومن هذه البطون

 

 

1-(خفاجه وهم بطن من عقيل وكانت لهم اماره في البطائح والحله وهي امارة خفاجه او امارة عمران بن شاهين وهي الان عشيره مستقله بذاتها تسمى باسمها خفاجه2

 

 

-عباده وهي بطن من عقيل ومنهم المقلد العقيلي او المقلد العبادي كما يسميه البعض ولها بطون وافخاذ وبيوت ولها من العدد ولهم ثقل في العراق من حيث العدد والعده
3-
المنتفق وهم عشيره كبيره وحموله محترمه وهي الاخرى بطن من عقيل وهم اولاد عامر بن عقيل ومساكنهم في جنوب العراق وكانت لهم امارة المنتفق وامرائهم بنو معروف وهناك لواء في العراق كان يسمى باسمهم لواء المنتفق وتحول في مابعد الى لواء الناصريه باسم ناصر الاشقر امير النتفق ولحد الان

 

 

4- ابا الخيل وهم رهط ليلى الاخيليه صاحبة توبه بن الحمير العقيلي وهم بطن من بطون عقيل ولهم العدد وهم من البيوت المحترمه وفي بغداد منطقه تسمى صوب عكيل (الكرخ حاليا) تنتسب الى هذه العائله ولها وجود واسع في المملكه والخليج
5-
ربيعه الاخلع ويسمى ابناءه الخلعاء لانهم كانو لايدينون بالولايه لغيرهم وكل من يتامر من خارجهم يخلعوه وهم لازالوا يحتفظون باسمهم الاصلي (عكيل)
ومن القبائل التي تنتسب الى عقيل (عكيل) بصوره غير مباشره (أي بالنسب)
جبور وهم اولاد مانع بن جبر صاحب الاماره الجبريه
الثروان
بني مسلم وهم اولاد مسلم بن الوليد امير دولة بنو عقيل
وهناك الكثير من البطون والافخاذ والبيوت التي تنتسب لبنو عقيل(عكيل)

بالنسبة الى (عكيل) في العراق فهي ليست عشيرة كما يظن البعض ، بل هي قبيلة كبيرة تضم الى جنباتها أكثر من (25) عشيرة ، ولكل واحدة من هذه العشائر شيخ يرأسها ، وتضم كل عشيرة العديد من الأفخاذ ، ولكل فخذ رئيس يكون مسؤلاً عنه ، وفي كل فخذ هنالك أيضاً عدة حمائل وبيوت . وعشائر (عكيل) في العراق تـُـقسم الى فرقتين رئيسيتين هما (آل بوعمار) و (آل بوشهب) ، ويرأس الكل الشيخ (مطشر الفالح آل غلام) شيخ مشايخ عشائر (عكيل) في العراق ، ومضيفه العامر في (قلعة سكر) ،. وهذا التقسيم هو تقسيم شكلي ، أقتضتهُ كثرة الفروع وتعدد البطون ، فكل هذه العشائر هم أخوة يجمعهم الدم العُـقيلي ، فهم وإن تعددت مسميات عشائرهم وأفخاذهم إلاّ ان الكل تتلقب بلقب (العكيلي) ، وهم يد واحدة في جميع الملمات

 

 

أن قبيلة (عكيل) هم من أصل معروف وغير مُختلف عليهِ بتاتاً ، إلاّ من شذ َّ عن قصد أو نية يعلمها الله .
فقبيلة (عكيل) هم من ذرية (عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعة) من (هوازن) من (قيس عيلان) من (مُضر) العدنانية .
وهم من بني (عامر بن عُقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة) أشهر قبائل بني (عُقيل بن كعب) ،

ثم من بطن يُـقال لهم بنو (مالك) وهم من ذرية (مالك بن ربيعة بن عوف بن عامر بن عُقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة) ،

ثم من بطن يُقال لهم (بنو عامر) أيضا وهم من ذرية (عامر بن عوف بن مالك بن ربيعة بن عوف بن بن عامر بن عُقيل بن كعب) ،
ثم من بطن يُقال لهم أيضا بنو (عامر) وهم من ذرية (عامر بن عوف بن مالك بن سعد) ، فيكون نسبهم الى (عُقيل بن كعب) كالتالي : (عامر بن عوف بن مالك بن سعد بن عامر بن عوف بن مالك بن ربيعة بن عوف بن عامر بن عُقيل بن كعب) ، ثم من بطن يُقال لهم (القــُديْمات) وهم من ذرية (قــُدَيْمة بن نباتة بن عامر) ، فيكون نسبهم الى (عُقيل بن كعب) كالتالي : (قــُدَيْمة بن نباتة بن عامر بن عوف بن مالك بن سعد بن عامر بن عوف بن مالك بن ربيعة بن عوف بن عامر بن عُقيل بن كعب) ، ثم من بطن يُقال لهم (آل عميرة) وهم من ذرية (عميرة بن سـِنان بن غـُفيلة بن عُقيلة بن شبانة بن شيبان بن شبانة بن قــُدَيْمة) ثم باقي النسب الى (عُقيل بن كعب) ، وفي (آل عميرة) كانت رئاسة قبيلة بني (عامر بن عُقيل) التي سادت على شرق الجزيرة العربية منذ القرن الرابع الهجري ،

ومن ذرية (عميرة) هذا كان (سالم بن راشد العُقيلي العامري) ، وهو (سالم بن راشد بن كليب بن ماجد بن مانع بن علي بن ماجد بن عميرة) ثم باقي النسب الى (عُقيل بن كعب) ، وفي (سالم بن راشد) هذا تلتقي أنساب عشائر (عكيل) في العراق ، والتي نفتخر بالأنتساب لها . وأشتهر من ذرية (سالم بن راشد العُقيلي العامري) ثلاثة من أبنائهِ ، هم (منيع) ، و(مانع) ، و(علي) .
فقبيلة (عكيل) في العراق هم من ذرية الأخوين (مانع) و (منيع) أولاد (سالم بن راشد بن كـُليب بن ماجد بن مانع بن علي بن ماجد بن عميرة بن سـِنان بن غـُفيلة بن عُـقيلة بن شبانة بن شيبان بن شبانة بن قــُدَيْمة بن نباتة بن عامر بن عوف بن مالك بن سعد بن عامر بن عوف بن مالك بن ربيعة بن عوف بن عامر بن عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عـِكـْرِمة بن خـَصَفة بن قيس عيلان بن مُضر بن نـِزار بن مَعد بن عَدنان) ،

فعشائر (عكيل) في العراق تنحدر من ذرية هذين الأخوين (منيع) و(مانع) اللذان ينتسبان الى (آل عميرة بن سنان) بيت الرئاسة في قبيلة بني (عامر بن عُقيل) التي حكمت الأحساء منذ القرن السابع الهجري ، وهاجرا الى العراق بصحبة بنو عموتهم في بداية القرن التاسع الهجري ، ومنهم تفرعت عشائر (عكيل) في العراق منذ أكثر من ستة قرون ،
فمن ذرية (مانع بن سالم بن راشد العُقيلي العامري) تتفرع فرقة (البوعمّار) من عشائر (عكيل) وهم مجموعة عشائرية متكونة من (خمسة عشر) عشيرة بعضها من أصل هذا النسب وبعضها متحالفة ، وعشائر (البوعمار) هم من ذرية (عمّار الأول بن مانع بن سالم بن راشد) ، ــ ومن (عمّار) هذا تتفرع عشيرة (آل سلمان) أحدى عشائر (عكيل) في العراق ، وهم من ذرية (سلمان الثاني بن سعد بن أسيود بن سلمان الأول بن نجم بن عمّار الثاني بن ذياب بن غانم بن عمّار الأول بن مانع بن سالم بن راشد) فـ (عمّار) هو الجدّ السابع لـ (سلمان) ، و (سلمان) هذا هو الجدّ الثامن لكاتب هذه السطور الفقير لله (طلال السلماني العكيلي) ــ .

ومن ذرية (منيع بن سالم بن راشد العُقيلي العامري) تتفرع فرقة (البوشهب) من عشائر (عكيل) ، وهم (عشرة عشائر) ، بعضها من أصل هذا النسب وبعضها متحالفة ، وعشائر (البوشهب) هم من ذرية (محمد الأشهب بن سالم بن منيع بن سالم بن راشد) .

هذا ما يحفظهُ تواتراً أبناء القبيلة عن اصلهم وما جاء في مشجراتهم و(الكرمات) التي يحتفظون بها منذ القدم والتي تثبت أصلهم ومنبعهم ، وهو أيضا ما ذكرهُ النسّابة ممن أتى على ذكر هذه القبيلة ، أما من يقول غير ذلك فهو واهم وغير متيقن ويُجانب الحقيقة في اصل هذه القبيلة ونسبها .
أما ما أشرتَ إليهِ أخي الكريم بعبارة (السادة العكيلي) والتي تقصد فيها الأنتساب الى (آل البيت) الشريف ، فأقول ، أن الأنتساب الى البيت النبوي الشريف هو غاية التكريم من الله عز وجل ، وهو شرف لايدانيه شرف ابداً ، لكن يا أخي المُبجل ، مع كل أعتزازنا بالنسب النبوي الكريم ، فنحن لاننتسب الى هكذا نسب ، وتأبى علينا المرؤة والأعتزاز بأصلنا الحقيقي أن ننتسب الى غير أبينا الذي أنحدرنا من ذريته وهو (عُقيل بن كعب العامري الهوازني القيسي العدناني) ، فنحن نفخر بهذا الأب الذي أنحدرت قبائل (عُقيل) من صلبهِ ، كما نفخر بجدّنا (عامر بن صعصعة) الذي وَلدَ أهم قبائل العرب وأعزها أصلاً وتأريخاً ، ولايمكن لأي منا أن يتنصل لهذا الأصل وهذا النسب الذي تفخر بهِ كل العرب .
ومن يقول بغير ذلك ، أو يحاول أن يدعي أنتساب (عكيل) الى النسب النبوي الكريم فليتبؤ مقعدهُ من النار كما قال رسولنا الأكرم (ص) ، فنحن لسنا من دُعاة الأنتساب بغير وجه حق الى نسب الرسول الكريم (ص) كما يفعل البعض زوراً وبهتاناً ، وذلك ما عدّه الرسول (ص) بموازاة الكفر ، فلقبيلة (عكيل) نسبها المعروف الذي تفتخر بهِ ، وتعتز بالتمسك بهِ ، كيف لا وهي وارثة أمجاد (عُقيل) العريضة الى جانب باقي أخوتهم من القبائل العُقيلية الأخرى مثل
(
عبادة) و (خفاجة) و (المنتفق) و (آل عصفور) و (آل جروان) و (الأجود العُقيلي) و (أولاد عامر) وغيرهم كثير ممن أنحدر من الأرومة (العُقيلية ــ العامرية) ، فبعد الفخر برسول الله (ص) وذرية أبنتهِ (فاطمة الزهراء) سلام الله عليها ، ثم بعد الفخر بالرعيل الأول للأسلام ، ــ ومع كل أحترامنا لكل قبائل العرب الكريمة ــ أقول : مَنْ لهُ أبٌ كأبينا (عُقيل بن كعب) ومَن لهُ جدّ كجدنا (عامر بن صعصعة) ، ومن لهُ تأريخ مثل تأريخ بني (عُقيل) وبني (عامر) ، فلايحق لنا بعد كل ذلك أن ندعّي الأنتساب الى غير أصلنا الحقيقي ونسبنا المعروف

بنو عقيل

((بنو عُقــَيـْل .. أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم)) ــ تأليف (طلال العكيلي)

وهو مخطوط معّد للطبع وحقوق النشر محفوظة للمؤلف ، فتم كتابة هذا الموضوع كنبذة تعريفية عن هذه القبيلة ، بأقتباس جزء من هذا المخطوط مع بعض التعديل ليكون ملائما للنشر على صفحات النت ، فأصبح لدينا هذا البحث المنقول عن المخطوط بتصرف ، ويُسمح بأعادة نشر هذا الموضوع بأكمله أو أقتباس أجزاء منهُ ــ لمن يرغب بذلك ــ على شرط ذكر المصدر لهذا الموضوع ، لتجنب المسائلة القانونية ، وذلك بذكر اسم المخطوط وكاتبه ، مع عدم المساس بمادة الموضوع أو عنوانه .
وسيكون منهجي في هذا البحث الأختصار في عرض الأدلة والشواهد لأنها كثيرة وسأكتفي بالقليل والمشهور منها على أن يُتاح المجال في وقت آخر الى التوسع في ذلك بأذن الله ، فالغرض من هذا الموضوع الآن هو نبذة تعريفية بهذه القبيلة وذكر أصلها ونسبها وفروعها وبعض تأريخها وأحوالها ثم سنفصّل كل ذلك ، كل حسب بابه في مواضيع أخرى تأتي تباعا أن شاء الله .. وهذا هو الجزء الأول من هذه النبذة ، وسيتبعهُ أن شاء الله الجزء الثاني ، فالله من وراء القصد وهو الموفق …

للموضوع بقية … يُتبع

تكملة
———

بنو (عُـقــَيْـل) .. لمحة عن أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ــ (الجزء الأول)

بنو (عُقيل) : قبيلة عربية عريقة النسب ترجع بأصلها الى قبائل (مُضَر) العدنانية ــ وكما سنأتي على تفصيل ذلك لاحقاً ــ ، فبنو (عُقيل) بالتالي هم من ذرية نبي الله (أسماعيل) ــ ع ــ أبن خليل الله (ابراهيم) ــ ص ــ .. حيث أن الكثير من الأدلة تثبت أن (مُضـَر) هو من ذرية (أسماعيل بن أبراهيم الخليل) ، ولا يختلف في ذلك أثنان ولا يطعن في هذا طاعن ، ومن هذه الأدلة قول الرسول محمد (ص) : {{ أنا ابن الذبيحين}} التي فسرها أكثر العلماء على أنهما أبوهُ (عبد الله بن عبد المطلب) وجدهُ الأعلى (أسماعيل بن أبراهيم الخليل) ــ ص ــ ، لأن (مضر) هو في عمود نسب النبي (ص) ..

قال (أبن حزم الأندلسي) في (جمهرة أنساب العرب) ــ (ص6) :{ وبَدأنا بولد عدنان ، لأنهم الصريح من ولد إسماعيل الذبيح بن إبراهيم الخليل رسول الله صلى الله عليه وسلم . } ..

ومن ذلك ما أكد عليهِ علماء الأنساب مثل (أبن قتيبة الدينوري) في كتابهِ (المعارف) ــ (ص29) } ما نصّهُ : [[ … وأما مضر وربيعة فأليهما يُنسب ولد نزار وهم الصريح من ولد أسماعيل صلى الله عليهِ وسلم … ]] ..

وقال (أبن حزم الأندلسي) أيضاً في كتابهِ (جمهرة أنساب العرب) ــ (ص10) : [[ … فولدُ (نـِزار بن معدّ بن عدنان) : مُضـَر ، وربيعة ، وإياد ، وقيل : وأنمار . وذكروا أن خـَثعَم وبَجيلة من ولد أنمار ، والله أعلم . إلاّ أنَ الصحيح المحض الذي لا شكَّ فيهِ ، أن قبائل مُضر ، وقبائل ربيعة أبني نـِزار ، ومَن تناسل من إياد ومن عكّ ، فأنـّهم صرَحاءُ ولد إسماعيل عليه السلام ، ولا يصحُّ ذلك لغيرهم البتـَّة . ]] ..

وكذا جاء في {{(سبائك الذهب) لـ (السويدي البغدادي) ــ (ص19) }} ..

وقال { (أبن قتيبة الدينوري) في كتابهِ (المعارف) ــ (ص29) } ما نصّهُ : [[ … وأما مضر وربيعة فأليهما يُنسب ولد نزار وهم الصريح من ولد أسماعيل صلى الله عليهِ وسلم … ]] ..

وجاء مثل ذلك في الكثير من المصادر الأخرى ، وغير ذلك من الأدلة التي لا يسع المجال لذكرها ، ولكون كل مشتغل في علم الأنساب قد أطلـّع عليها بيقين .

وينحدر بنو (عُقيل) من جدهم الأعلى وهو (عُقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة) الذي ينتهي نسبهُ الى (عدنان) جدّ العرب العدنانية ، ولأثبات ذلك فسنذكر المصادر التي أكدت على هذا الأنتساب بدءاً من (عدنان) ونزولاً الى (عُقيل) ، وأيضاح سلسلة هذا النسب الذي يبتدأ بـ (عدنان) حتى يصل الى (عُقيل) .

وقبل أن نفصّل في نسب وأصل بني (عُقيل) ، أرى وجوب أن نذكر نبذة عن أنساب العدنانيين نزولاً الى (عُقيل) لنعرف أتصال القبائل بعضها ببعض . وسنتوسع في ذكر القبائل التي على عمود نسب (عُقيل) ، بينما سنختصر في ذكر أنساب القبائل التي هي خارج عمود نسبهِ .

فنبتدأ بذكر (عدنان بن أد) وهو الجد الأعلى لـ (عُقيل) ، واليهِ ينتهي نسب (عُقيل) ، فهو :

((عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عـِكرِمة بن خـَصَفـَة بن قيس عيلان بن مُضر بن نـِزار بن معد بن عدنان)) ،

فنقول :

لقد أتفق العلماء على أن أنساب القبائل العدنانية تنتهي في أنسابها في جدها الأعلى وهو : (عدنان بن أدّ) .

وكما ذكرنا سابقاً فأن (عدنان) هو من ذرية (إسماعيل بن أبراهيم الخليل ـ ص ـ ) .

قال (عمر رضا كحالة) في كتابهِ (معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ (ج2) : {{ عدنان: شعب عظيم يتصل نسبهم باسماعيل عليه السلام باتفاق من النسابين ، وان الاباء بينه وبين اسماعيل غير معروفة وتنقلب في غالب الامر مخلطة مختلفة والكثرة في العدد . كانت مواطنهم مختصة بنجد ، وكلهم بادية رحاله ، الا قريشا كانوا يقيمون بمكة ، ثم انتشروا في تهامة والحجاز ، ثم في العراق والجزيرة ، ثم افترقوا في كثير من بقاع الارض ..}} ..

أقول وكان رسول الله (ص) عندما ينتسب ويصل الى (عدنان) يمسك ، حيث أن ما بعدهُ من أسماء فيها خلط وزيادة ونقصان ولم يتفق العلماء عليها ، إلاّ ما كتبهُ اليهود في الأسرائيليات وهي مما لا يُعول عليها أبداً لما عُرف عنهم الكذب والتزوير فيما كتبوه .

وقال (أبن حزم) في (جمهرة أنساب العرب) ــ (ص7) : { فَعَدْنان من ولد إسماعيل بلا شك في ذلك ، إلاّ أنَّ تسمية الآباء بينهُ وبين إسماعيل قد جُهلت جُمْلة . وتكلم في ذلك قومٌ بما لا يصحُّ ، فلم نتعرَّض لذكر ما لا يقينَ فيهِ ، وأما كلُّ من تناسلَ من ولد إسماعيل ـ عليه السلام ـ فقد غبروا ودثروا ، ولا يُعرف أحدٌ منهم على أديم الأرض أصلاً ، حاشا ما ذكرنا من انَّ بني عدنان من ولده فقط . } ..

قال (أبن دريد الأزدي) في كتابهِ (الأشتقاق) ــ (ص4 ـ 5) : [[ فأبتدأنا هذا الكتاب بأشتقاق اسم نبينا صلى الله عليه وسلم ، إذ كان المقدَّم في الملأ الأعلى ، ثم بأشتقاق أسماء آبائهِ الى معد بن عدنان حيث أنتهى صلى الله عليه وسلم بنسبهِ ثم قال : ((كذب النسَّابون)) ، يقول الله عز وجل : { وقروناً بينَ ذلكَ كثيراً } ، فأنتهى النسب الى عدنان وقحطان ، وما بَعدَ ذلك فأسماء أُخذت من أهل الكتاب . وأختلف النسّابون في النسب بين عدنان وإسماعيل بن ابراهيم عليهم السلام .]] ..

وقال (هشام بن محمد بن السائب الكلبي) في (جمهرة النسب) ــ (ج1 : ص65) : { كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أنتهى في النـَّسَب إلى مَعَدّ بن عّدْنان أمْسَكَ ، ثم قال : كـّذَبَ النـَّسَّابون ، قال الله جلَّ ثـَناؤُهُ {وَقــُروُناً بينَ ذلـِكَ كـَثـِيراً} ــ الفرقان / الآية 38 ــ قال أبن عباس : ولو شاءَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أن يُعَلـِّمَهُ لَعَلـَّمَهُ ، وقال بينَ معدّ بن عدنان وبينَ إسماعيل ثلاثون أباً . } ..

قال (أبن دريد الأزدي) في (الأشتقاق) ــ (ص43) :{ و(أمّ عدنان) : (بلهاء بنت يَعرُب بن قحطان) ..

وقال (البلاذري) في (أنساب الأشراف) ـ (ا/12) هي: (المتمطـّرة بنت علي) ، من جُرْهُم أو من جَديس ..

وقال (النويري) في (نهاية الأرب) : { .. عدنان بن أدّ ، وأمّه المتمطِّرة بنت عدي الجرهميّة .} ..

أقول ، وقيل غير ذلك ، و(عدنان) هو الجدّ الحادي والعشرون لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم .

أما عن معنى اسم (عدنان) واشتقاقهِ فيقول (أبن دريد) : [[ .. و(عَـدْنان) فعلان من قولهم : عَـدَنَ بالمكان فهو يَـعدِن عُـدوناً وهو عادن ، أي مقيم ، ومنهُ أشتقاق المَعدِن ، لعُـدون الذَّهب والفضّة وما أشبهه من الجوهر فيهِ . ومنهُ أشتقاق : { جنـَّات عَـدْنٍ} أي دار مقام .. وأنتسب النبي صلى الله عليهِ وسلم الى عدنان وقال ((كـَذَب النـَّسَّابُونَ)) . فما بعد عدنان فهي أسماء سُريانية لا يُوضـِحها الأشتقاق .]] ..// أنظر {(أبن دريد) ــ (الأشتقاق) ــ (ص31 ـ32) } ..

وقال (أبن دريد) أيضاً : { .. الى معدّ بن عدنان حيث أنتهى صلى الله عليه وسلم بنسبهِ ثم قال : ((كذب النسَّابون)) ، يقول عزَّ وجلّ : {{ وقــُرُوناً بَيْنَ ذَلـِكَ كـَثـِيراً}} فأنتهى النـّسّبُ الى عدنان وقــَحطان ، وما بَعْدَ ذلك فأسماءٌ أُخـِذَت من أهل الكتاب . } .. // أنظر [[ (الأشتقاق) ـ (ص4ـ5) ]] ..

لذا لن نخوض فيما قبل (عدنان) أمتثالاً لما عمل بهِ رسول الله (ص) من الأمساك عند (معد بن عدنان) وعدم جوازه الى آباء آخرين .

وقال (أبن الكلبي) في (جمهرة النسب) ــ (ص67) : { فـَولدَ عَدنان : (مَعَد) ، و(الدِّيث) ، و(أُبَيّ) ، و(العَيّ) ، دَرَجا ، و(عُدَيْن) دَرَجَ . وأُمُّهم مَهْدَد بنت اللـَّهم بن جَديس بن جَلـْحَب ، من جَديس } ..

وقد قال أكثر النسّابين: إن العقب من (عدنان) غير (معدّ) من : (عكّ) ـ وهو الحارث ـ ، و(الذئب) ، و(النعمان) ، و(الضحّاك) لا عقب له وهو (المُذهب) الذي يقال في المثل: ” أحسن من المُذهب ” ، و(عديٌّ) درج ؛ و(الغنيّ) ، و(أبيّ) ، و(عدن) وهو صاحب عدن ، و(عمرو) ، و(نبت) ، و(أدّ) ، و(عدا) انقلبت في اليمن .
فأما (عكّ بن عدثان) فكلّ من كان منهم بالمشرق فهم يُنسبون إلى (الأزد) ، والذي في (الأزد) أيضاً (عكّ بن عدنان ـ بالثاء المثلثة ـ بن عبد الله بن الأزد) .

وقال (شيخ الشرف) النسّابة : (عكّ بن عدنان) ـ بالنون ـ ..

وقال (الأفطسيّ) النسابة : (عكّ بن الحارث بن عدنان بن عبد الله بن الأزد) ، وكلّ من كان منهم بالشام ومصر واليمن والمغرب فهم مقيمون على نسبهم في (عدنان) .. // [ نهاية الأرب في فنون الأدب) ــ (النويري) ] ..

ولقد كتب الكثيرون عن نسب (عدنان) وآبائهِ وولدهِ وقبائل العدنانيين وبلادهم ، وهذه بعض المصادر لمن أراد الأطلاع على المزيد حول ذلك :

[[ (تاريخ الطبري) ــ (ج 1 ) ــ (ص 291 – 293) ]]
[[ (الانباه على قبائل الرواة) ــ (ابن عبد البر) ــ ( ص 46 – 54) ]]
[[ ( معجم ما استعجم) ــ (البكري) ــ (ج 1 ) ــ (ص 77) ]]
[[ (نهاية الارب في معرفة أنساب العرب) ــ ( القلقشندي) ــ (ص325) ]] [[ (تاريخ ابن خلدون) ــ ( ج 2 ) ــ (ص 298، 299) ]]
[[ ( المعارف) ــ ( أبن قتيبة الدينوري) ــ ( ص 29) ]]
[[ (البدء والتاريخ) ــ المنسوب لـ (البلخي) ]]
[[ (تاريخ اليعقوبي) ]]
[[ (قلب جزيرة العرب) ــ ( فؤاد حمزة) ــ ( ص 240 – 241) ]]
[[ (سبائك الذهب) ـ (السويدي البغدادي) ـ (ص 19) ]]
[[ (جمهرة أنساب العرب) ـ (أبن حزم الأندلسي) ـ (ص10،9،7،6) ]]
[[(الاشتقاق) ــ (ابن دريد الأزدي) ــ (ص5، 31 ، 43)]]
[[(جمهرة النسب) ــ (أبن الكلبي) ــ (ج1 : ص65 ، 67) ]]
[[(معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ـ(عمر رضا كحالة) ـ (ج2) ]] ..

بنو (عُـقــَيْـل) .. لمحة عن أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ــ (الجزء الأول)

ثم نصل في ذكرنا لأجداد (عُقيل) الى (معد بن عدنان) ، وهو على عمود نسب (عُقيل) الى (عدنان) ، فهو : ((عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عـِكرِمة بن خـَصَفـَة بن قيس عيلان بن مُضر بن نـِزار بن معد بن عدنان)) ،

ونقول :

تلتقي أنساب القبائل العدنانية في (معد بن عدنان) ، وهو على عمود نسب النبي (ص) ، واليهِ كان ينتهي (ص) عند ذكر نسبه الشريف .

وسبق أن أشرنا الى أن (أبن الكلبي) قد قال في (جمهرة النسب) ــ (ص67) ما نصّه : { فولدَ عَدنان : معد و….} ..

وقال (أبن حزم الأندلسي) في (جمهرة النسب) ــ (ص 9) : { وَلدُعَدنان : مَعد بن عدنان ، وعك بن عدنان ، قيل : أسمهُ الحارث ، وقد قيل : عك بن بن الدِّيث بن عدنان .} ..

وسبق أن ذكرنا أن (أبن الكلبي) قد قال أن أم (معد) هي (مَهْدَد بنت اللـَّهم بن جَديس بن جَلـْحَب ، من جَديس) ..

أقول ، وكذا قال (أبن سعد) في طبقاتهِ ، و(الطبري) في تأريخه ، و(أبن حبيب) في (أمهات النبي) ..

بينما قال (النويري) في (نهاية الأرب في فنون الأدب) : {أمّه هي (مهدد بنت اللِّهم الجرهمية) } ..

وقال (أبن دريد) في (الأشتقاق) ــ (ص42) ، أمهُ هي : { تـِيمَـة بنت يَشجُب بن يَعرب بن قـَحطان .} ..
وقال آخرون غيرذلك .

وقال (أبن دريد الأزدي) : (( معد أبن عدنان)) .. // (الأشتقاق) ــ (باب آباء الرسول الكريم) ــ (ص30 ــ 31) ..

وقال (القلقشندي) في (نهاية الأرب) ــ (ص387) : { (بنومعد) بطن من بني عدنان ، قال في العبر وهو بطن متسع ، ومنهم تناسل جميع بني عدنان } ..

وقال (عمر رضا كحالة) في (معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ (ج2) : {معد بن عدنان : بطن عظيم ، تناسل منه عقب عدنان كلهم ، ومن ولده : إياد ، ونزار ، وأنمار ، فتشعبوا بطونا كثيرة ، وتكاثر بنو اسماعيل ، وانفرد بنو مضر ابن نزار برياسة الحرم ، وخرج بنو إياد إلى العراق ، ومضى أنمار إلى السروات ويُعد بَـنيه في اليمانية ، وهم : خثعم ، وبجيلة } ..

وخرجت من (معد) عمائر وقبائل عظيمة كثيرة العدد متعددة الفروع ، وهم يمثلون الشعب العدناني من أمة العرب .

قال الشاعر (الأخنس بن شهاب التغلبيّ) :
لكلِّ أُناس ٍمن معدّ ٍعمارة 000عـَروضٌ إليها يلجئون وجانبُ
// أنظر [[ (المفضليات) ــ (المفضلية رقم 41) ــ قصيدة الأخنس) ]] .. أي لكل أناس ٍعمارة من معدّ ، أي قبيلة ..

وقال (أبن دريد الأزدي) في (الأشتقاق) ــ (ص30) : { وأشتقاق معدّ من شيئين : إما أن يكون مفعل من العدد ، فكأنـَّهُ كان مَـعدَدٌ فأدغمت الدال : وإما أن يكون من المَـعَدِّ ، وهو اللحم في مَرجع كتف الفرس ، والتمعدد : تمام الشـّدّة والقوة .} ..

وقال النسابون في أولاد (معد بن عدنان) لصلبه ــ غير نزار ــ : إن ولده أحد عشر رجلاً ، وقالوا : ثمانية ، وزاد آخرون ، وقال قوم : لم يكن له غير (نزار) .
قال : فالذي أورد له أحد عشر ولداً قال : والعقب من (معدّ بن عدنان) : (عُبيد الرَّمَّاح) أعقب ، و(جُنيد) ، و(جُنادة) ، و(حيد) ، و(قبضة) وقيل : بل اسمه (قنصٌ) انقرض ، و(قُناصة) ، و(حيدان) أعقب ، و(شط) ، و(عوف) ، و(سنام) ، و(قضاعة) ، قال العلماء : وكلهم انتقلوا في اليمن وغيرها إلا نزاراً . وقد قيل : إن (حيدان) هذا هو أبو (مهرة) القبيلة . وقال النسابون : و(القحم) أعقب ، و(سنام) أعقب ، و(حبيب) ، و(الضحّاك) أعقب ، و(أود) أعقب وهم أولاد (معدّ) .
// [ نهاية الأرب في فنون الأدب) ــ (النويري) ] ..

وهذه بعض المصادر التي أتت على ذكر(معد بن عدنان) وبنيهِ وأحوالهم وبلادهم :

[[(الانباه على قبائل الرواة) ــ (ابن عبد البر) ــ ( ص 55) ]]
[[( نهاية الارب في معرفة أنساب العرب) ــ (القلقشندي) ــ (ص387) ]]
[[( تاريخ ابن خلدون) ــ ( ج 2) ــ ( ص 300 ) ]]
[[(معجم ما استعجم) ــ (البكري) ــ ( ج 1 ) ــ (ص 18، 52، 53) ]]
[( معجم البلدان) ــ (ياقوت الحموي) ــ ( ج 2 ) ــ (ص 377 ) ]]
[[(الصحاح) ــ (الجوهري) ــ ( ج 1 ) ــ (ص 244) ]]
[[(الأشتقاق ) ــ (أبن دريد الأزدي) (ص4، 30، 42) ]]
[[(المعارف) ــ (أبن قتيبة الدنيوري) ــ (ص29) ]]
[[(المقتضب من كتال جمهرة النسب) ــ (ياقوت الحموي) ــ (ص23) ]]
[[(سبائك الذهب) ــ (السويدي البغدادي) ــ (ص20) ]]
[[(جمهرة أنساب العرب) ــ (أبن حزم الأندلسي) ــ (ص9) ]]
[[(جمهرة النسب) ــ (أبن الكلبي) ــ (ج1 : ص67) ]]
[[(معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ـ(عمر رضا كحالة) ـ (ج2) ]]

بنو (عُـقــَيْـل) .. لمحة عن أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ــ (الجزء الأول)

ثم نصل في ذكرنا لأجداد (عُقيل) الى (نـِزار بن معد بن عدنان) ، فـ (عُقيل) هو : ((عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عـِكرِمة بن خـَصَفـَة بن قيس عيلان بن مُضر بن نـِزار بن معد بن عدنان)) ، ونقول :

تتفرع أنساب العدنانيين من (نزار بن معد بن عدنان) ، فقد أنتهت أنساب القبائل العدنانية الى (نـِزار بن معد بن عدنان) حسب ما يؤكدهُ أغلب علماء الأنساب العرب .
لذا كانت العرب تسمي من ينتسب الى (عدنان) بـ العدنانيين كما تسميهم أيضاً بـ (المعديين) أو (المعدية) نسبة الى (معد بن عدنان) ، وأيضاً تسميهم بـ (النزاريين) أو (النزارية) نسبة الى (نزار بن معد بن عدنان) ، فأصطلح على أن لا فرق في التسمية ، خاصة في الزمن المتأخر ، إذ لم يبق أحد من العدنانيين ممن ينتسب لغير (نزار بن معد بن عدنان) ، بعد أنقراض باقي أنسال العدنانيين من غير نسل (نزار) ، سوى من أنتمى منهم الى أنساب اليمن ..

وقد أختلف العلماء في ذكرأنسال (عدنان بن أد) وبنيهِ ، كما أختلفوا في ذكر أنسال (معد بن عدنان) وبنيهِ ، وفي كل ذلك كان أختلاف ، بينما أتفقوا على أن (معد) هو ابن (عدنان) وهما من ذرية (إسماعيل بن ابراهيم الخليل ــ ص ــ ) .

وكذلك فأن نسب (نزار) الى (معد) ثم الى (عدنان) لا خلاف فيهِ البتة ، فكان هو الصريح من ذرية (عدنان) ، وبالتالي فهو الصريح أيضاً الى (إسماعيل بن أبراهيم الخليل ــ ص ــ ) ، لكنهم أختلفوا أيضاً في بنيهِ .

وقد ذكرَ (ابن حزم الأندلسي) ، (نزار) وولده في باب أسماه ((هولاء ولدُ عدنان والصريح من ولد إسماعيل عليهِ السلام )) ، وعدّ قبائل (مضر) من ُصرَحاء ولد إسماعيل (ع) .. // [[(جمهرة أنساب العرب) ــ (أبن حزم الأندلسي) ــ (ص9ــ10) ]] ..

قال (النويري) في (نهاية الأرب) : { وعمود النسب من معدّ بن عدنان في ابنه نزار بن معدّ وأمّه مُعانة بنت جوشم الجرهمية .} ..

وقال (ابن الكلبي) في (جمهرة النسب) ــ (ص70) : { فـَولدَ مَعد بن عدنان : (نـِزار) ، و(قــَنص) ، و(قــُناصَة) ، و(سَنام) ، و(العُرْف) دَرَجَ ، و(قــُضاعَة) ، و(عَوْف) دَرَجَ ، و(شـَك) دَرَجَ ، و(حَيْدان) دَرَجَ ، و(حَيْدَة) ، و(عُبَيْد الرِّمَاح) ، و(بُجَيْد) ، و(أوْد) ، و(جُنـَادَة) ، و(القــَحْم) ، وأُمُّهُم (مُعَانـَة بنت جَوْشـَم بن جَلْهَة بن عَمْرو بن هُلـَيْنـِيَة بن دَوَّة) مِن (جُرْهُم) .. } ..

وقال (أبن حزم الأندلسي) في (جمهرة أنساب العرب) ــ ( 9ــ 10) : { فولدُ معد بن عَدنان : نـِزاربن معد ، وإياد بن معد ، وقــَنـَص بن معد ، وقيل وعُبيْدُ الرِّماح بن معد ، والضحاك بن معد .} ..

وقال (عمر رضا كحالة) في (معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ (ج2) : { نزار بن معد : بطن من العدنانية ، وهم : بنو نزار بن معد بن عدنان . منهم بطنان عظيمان : ربيعة ، ومضر . } ..

وقال (القلقشندي) في (نهاية الأرب) ــ (ص390) : { (بنو نزار) بطن من عدنان ، وهم بنو نزار بن معد بن عدنان ، كان لهُ من الولد أربعة منهم على عمود النسب مضر وخارجاً عن عمود النسب أياد وربيعة وأنمار } .. وأقول أنهُ يقصد بعمود النسب هو عمود نسب رسولنا الأكرم (ص) ..

وأشتقاق (نـِزار) من الشـَّيء النـَّزْر ، وهو القليل ، من قولهم أعطاه عطاءً نـَزْراً . وأنـْزرتُ لهُ العطاء ، أي أقللتهُ ، وماءٌ منزورٌ ، أي قليل . . // أنظر [[ (الأشتقاق) ــ أبن دريد الأزدي) ــ (ص30) ]] ..

فولد (نزار بن معد بن عدنان) : مضر ، وربيعة ، واياد ، وأنمار .
والصَّريحان من ولد (إسماعيل) ـ عليه السلام ـ : مُضر ، وربيعة . ويقال لهما : ربيعة الفرس ، ومضر الحمراء .. // [[(النويري) ــ (نهاية الأرب) ..

أقول وهنالك قصة معروفة لهذه الألقاب التي لحقت بـ (مضر) و (ربيعة) ، بالأضافة الى ألقاب أخرى لحقت بأخويهما (اياد) و (أنمار) وهي قصة بعدّة روايات يطول شرحها جرت لهم بعد أن تقاسموا ميراث أبيهم (نزار بن معد بن عدنان) ، نتركها الآن خشية الأطالة على أن نتـناولها في موضع آخر بأذن الله .

فأما (أنمار بن نزار) فإنها انقلبت في اليمن ، ومنهم (خثعم) و (بجيلة) قبيلتان ضخمتان ، لا تزال لهما بقية في عدة عشائر في جزيرة العرب والخليج والشام والعراق وغيرها .

وأما (أياد بن نزار) فكانوا قبائل عظيمة إلا أنهم تفرقوا وتشتتوا قبل البعثة النبوية ، ولم يعد ينتسب لهم أحد الآن .

وأما ربيعة الفرس بن نزار بن معد بن عدنان ، فأعقب من ثلاثة أبطن :
(أسد بن ربيعة) ــ وهو البطن الأعظم من ربيعة ــ ، و(ضُبيعة بن ربيعة) ، و(أكلب بن ربيعة) .
أقول ولازالت لـ (ربيعة) قبائل عظيمة الى يومنا هذا ، وأبرزها قبيلة (عنزة) في الجزيرة العربية والخليج والعراق والشام ، وعشائر (ربيعة) في العراق ، وغير ذلك من القبائل التي أنحدرت من بطون (ربيعة) الفرس .

وهذه بعض المصادر التي أتت على ذكر (نـِزار بن مَعد بن عَدنان) وولدهُ وبلادهم وأخبارهم :

[[(جمهرة أنساب العرب) ــ (أبن حزم الأندلسي) ــ (ص9ــ 10) ]]
[[(تاريخ ابن خلدون) ــ ( ج 2 ) ــ (ص 300) ]]
[[(صبح الاعشى) ــ (القلقشندي) ــ ( ج 1 ) ــ (ص 336) ]]
[[(سيرة ابن هشام على هامش الروض الانف) ــ ( ج 1 ) ــ (ص 60) ]]
[[(الاغاني) ــ (ابو الفرج الاصفهاني) ــ (طبعة دار الكتب) ــ (ج 9) ]]
[[( مجمع الامثال) ــ (الميداني) ــ ( ج 2) ــ ( ص 262) ]]
[[( العمدة) ــ (ابن رشيق) ــ ( ج 2) ــ ( ص 166) ]]
[[( الصحاح) ــ (الجوهري) ــ ( ج 1 ) ــ (ص 404) ]]
[[( نهاية الارب) ــ (القلقشندي) ــ (ص390) ]]
[[( البدء والتاريخ) ــ المنسوب لـ (البلخي) ــ ( ج 4) ــ ( ص 106) ]]
[[( الاغاني) ــ طبعة الساسي ــ ( ج 18 ) ــ (ص 70) ]]
[[( تاريخ الطبري) ــ ( ج 7 ص 44، 45) ــ ( ج 9 ص 49) ]]
[[(المقتضب من كتاب جمهرة النسب) ــ (ياقوت الحموي) ــ (ص23) ]]
[[( سبائك الذهب) ــ (السويدي البغدادي) ــ (ص20) ]]
[[ (المعارف) ــ (أبن قتيبة الدنيوري) ــ (ص29) ]]
[[(جمهرة النسب) ــ (أبن الكلبي) ــ (ص70 ، 74) ]]
[[( مروج الذهب) ــ (المسعودي) ــ ( ج 1 ) ــ (ص 301 – 304) ،، (1004 – 1006) ]] ..
[[(معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ـ(عمر رضا كحالة) ـ (ج2) ]]

بنو (عُـقــَيْـل) .. لمحة عن أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ــ (الجزء الأول)

ثم نصل في ذكرنا لأجداد (عُقيل) الى (مـُضر بن نزار بن معد بن عدنان) ، فـ (عُقيل) هو :

((عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عـِكرِمة بن خـَصَفـَة بن قيس عيلان بن مُضر بن نـِزار بن معد بن عدنان)) ،

فنقول :

وأما (مضر بن نزار بن معد بن عدنان) فهو في عمود نسب النبي (ص) الى (عدنان) ، وأمّه هي (سودة بنت عكّ بن عدنان) ، وقيل هي (شقيقة بنت عك) . // أنظر {(الأشتقاق) ــ (ابن دريد) ــ (ص42) } ..

وقال (أبن الكلبي) في (جمهرة النسب) ــ (ص74) : { وَوَلدَ (نـِزاربن معد) : (مُُضـَر) ، و(إياد) ، وأُمُّهما (سَوْدَة بنت عَك بن الدِّيث بن عَدنان) ، و(رَبيعة) ، و(أنـْمَار) ، وأُمُّهما (الحَدَالة بنت وِعْلان بن جَوْشـَم بن جَلـْهَة بن عَمْرو بن هُلـَيْـنـِيَة بن دّوَّة) ، يَعْني مِن (جُرْهم) . } ..

وقال (أبن حزم الأندلسي) في (جمهرة أنساب العرب) ــ (ص10) : { فولدُ نـِزاربن معد بن عدنان : (مضَر) ، و(ربيعة) ، و(إياد) ، وقيل و(أنمار) .

وقال (القلقشندي) في (نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب) ــ (ص385) : { (بنو مضر) ــ قبيلة من العدنانية وهم بنومضر بن معد بن عدنان .. قال في العبر : وكانت مضر أهل الكثرة بالحجاز من سائر بني عدنان ، وكانت لهم الرياسة بمكة والحرم .ْ} ..

وتحدث (النويري) عن (نزار) قائلاً : { وعمود النسب منه في ابنه مضر بننزار ، وأمّه سودة بنت عكّ العدنانية.} .. // (النويري) ــ (نهاية الأرب) ..

وقال (عمر رضا كحالة) في (معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ (ج2) : {مضر بن نزار: قبيلة عظيمة من العدنانية . كانت ديارهم حيز الحرم إلى السروات ، وما دونها من الغور ، وما والاها من البلاد ، لمساكنهم ، ومراعي أنعامهم ، من السهل والجبل ، وامتدت ديارها بقرب من شرقي الفرات نحو حران ، والرقة ، وشمشاط ، وسروج ، وتل
موزن ، وكانت ديارهم بالجزيرة بين دجلة والفرات ، مجاورة الشام ، ومن مدنهم الواقعة شرقي الفرات الرافقة . وكانوا أهل الكثرة والغلب بالحجاز ، من سائر بني عدنان ، وكانت لهم رياسة مكة ، ويجمعهم فخذان عظيمان ، خندف، وقيس . } ..

وقال (أبن دريد الأزدي) في (الأشتقاق) ــ (ص30) : { وأشتقاق مُضـَر من اللبن المَضـير وهو الحامض ، وبهِ سُمِّيت المضيرة . وتـُماضـِر : أسم أمرأة

. والمـُضـَارة : ما قـَطـَر من اللبن الحامض إذا جـُعـِل في وعاء ليصير شـِيرازاً أو أقـِطاً } .. و(الشيراز) : اللبن الرائب المستخرج ماؤهُ ..

فولد (مضر بن نزار) :
(الياس بن مضر) ، وأمّه الرِّباب بنت إياد المعدّية ؛ وهو على عمود نسب النبي (ص) ، و(قيس بن عيلان بن مضر) .. [ النويري ــ نهاية الأرب] ..

أما (الياس بن مضر) فتلقب قبائلهم بـ (خندف) وهي أمهم ، وخرجت من (خندف) قبائل عظام من ثلاثة فروع هي (مدركة) و(طابخة) و(قمعة) ، منها (قريش) و(تميم) و(اسد) و(هذيل) و(ضبة) و(مُزينة) و(الرباب) و(كنانة) وغيرهم كثير .

وهذه بعض المصادر لمن أراد الأستزادة عن (مضر) وقبائلهم وبلادهم :
[[( صفة جزيرة العرب) ــ (الهمداني) ــ ( ص 132) ]]
[[( العمدة) ــ (ابن رشيق) ــ ( ج 2 ) ــ (ص 171) ]]
[[( نهاية الارب) ــ (القلقشندي) ــ (ص385) ]]
[[(تاريخ ابن خلدون) ــ ( ج 2) ــ ( ص 305) ]]
[[( تاج العروس) ــ (الزبيدي) ــ ( ج 3 ) ــ (ص 544) ]]
[[( صبح الاعشى) ــ (القلقشندي) ــ ( ج 1 ) ــ (ص 339) ]]
[[(معجم ما استعجم) ــ (البكري) ــ (ج 1 ــ ص 18)،،(ج 2 ص 569) ]]
[[( معجم البلدان) ــ (ياقوت الحموي) ــ ( ج 2 ) ــ (ص 72، 637) ]]
[[( التنبيه والاشراف) ــ (المسعودي) ]]
[[(جمهرة أنساب العرب) ــ (أبن حزم الأندلسي) ــ (ص 10) ]]
[[(المقتضب من كتاب جمهرة النسب) ــ (ياقوت الحموي) ــ (ص24) ]]
[[(المعارف) ـ (أبن قتيبة الدنيوري) ــ (29) ]]
[[(سبائك الذهب) ــ (السويدي البغدادي) ــ (ص20) ]]
[[(معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ (عمر رضا كحالة) ــ (ج2) ]]
[[(جمهرة النسب) ــ (أبن الكلبي) ــ (ج 1 : ص74 ، 75) ]]

[[(تاريخ الطبري) :
{(ج 4) ــ ص : ( 87 ، 120) }
{(ج 5 ) ــ ص : 191،( 201ــ 203)،( 206ــ 208) ، 216، 222 }
{(ج 6 ) ــ ص : 10، 115، 146، 149 }
{(ج 7 ) ــ ص : ( 25ــ27) ، 32،( 118ــ 120)، 140، 188 }
{(ج 8 ) ــ ص : 18 }
{(ج 9) ــ ص : 51، 89، 90، 97، 99، 103} .. ]] …

بنو (عُـقــَيْـل) .. لمحة عن أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ــ (الجزء الأول)

ثم نصل في ذكرنا لأجداد (عُقيل) الى (قيس عيلان بن مـُضر بن نزار بن معد بن عدنان) ، فـ (عُقيل) هو :

((عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عـِكرِمة بن خـَصَفـَة بن قيس عيلان بن مُضر بن نـِزار بن معد بن عدنان)) ،

فنقول :

وأما (قيس عيلان بن مضر) ، ففي (قيس) أختلف العلماء على عدة روايات ، فبعضهم قال ان اسمهُ (الناس) وأن (عيلان) لقب له وأن (قيس) ابنهُ ، وقال آخرون أن (قيس) هو ابن (مضر) ، وأن (عيلان) حاضن (قيس) فأشتهر بهِ .

قال (القلقشندي) في (نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب) ــ (ص369) : { بنو (قيس عيلان) ــ بالعين المهملة ــ قبيلة من مضر من العدنانية ، وهم بنو قيس بن عيلان واسمهُ الناس ــ بالنون ــ بن مضر ، فيكون مضافاً الى أبنهِ ، وقيل عيلان فرسهُ ، وقيل خادمهُ ، وقيل كلبهُ ..} ..

وقال (أبن قتيبة الدينوري) في (المعارف) ــ (ص36) : { وأما (قيس بن عيلان) وهو (قمعة بن الياس بن مضر) ..} ..

وقال (النويري) في (نهاية الأرب) : { .. (قيس بن عيلان بن مضر) ؛ واسم (عيلان) : (الناس) ، وهو أخو (الياس) . ويقال : (قيس عيلان بن مضر) ؛ و(عيلان) حاضنٌ كان لـ (قيس) فنُسب إليه كما نُسب غير واحد من العرب إلى الحضان: كـ (سعد هذيم) حضنه (هذيم) فنُسب إليه ؛ والصحيح: أن (عيلان بن مضر) ، واسمه (الناس) ، و(قيساً) ولده . وقد قيل في (الناس) : الناسّ بتشديد السين.}} ..

وقال (أبن الكلبي) في (جمهرة النسب) ــ (ص75) : { فـَولدَ (مُضـَر بن نـِزار) : (الـْيَاس بن مُضـَر) ، و(النـَّاس) ، يَعْني من (جُرْهم) وهو (عَيْلان) ، وأُمُّهُما (الرَبَاب بنت حَيْدَة بن معد بن عدنان) . } ..

وقال (أبن حزم الأندلسي) في (جمهرة أنساب العرب) ــ (ص10) : { فولدُ مُضـَر : الياس بن مُضر ، وقــَيْس عَيْلان بن مُضر ، أُمُّهما أسمى بنت سود بن أسلم بن الحارث بن قــُضاعة) .} ..

وعن (قيس عيلان) ، قال (أبن حزم) أيضاً في نفس المصدر ، (ص243) : { وقال قومٌ : إنـَّما هو الياس بن مضر ، وإنـَّهُ وَلدَ : (قيس) ، و(دهمان) ، وهم أهل بيت في قيس . والأصحُّ أنـَّهُ قيس بن مضر ، وإنَّ عيلان عبد حضنهُ ، فنـُسـِبَ قيسٌ إليه .} ..

وقال (أبن دريد الأزدي) في (الأشتقاق) ــ (ص 265) : { وأسم عَيْلان النـَّاس .. و(عَـيْلان) : فـَعْلان من قولهم : عال يَعـِيل ، إذا أفتقر . وقال قومٌ : بل كان عيلان فقيراً ، فكان يسأل أخاه الياس فقال لهُ : إنـَّما أنت عـِيالٌ عليَّ ! فسِّمي عيلان . وقال قومٌ : حضـَنـَهُ عبدٌ أسود يُقال لهُ عَيْلان .. و(قـَيس) : مصدر قاسَ يَقـِيس قـَيْساً } ..

ولقد كانت القبائل التي تناسلت من (قيس عيلان) من الكثرة حتى أن العرب أصبحت تطلق على كل العدنانية أسم (قيس) ، وجُعل ذلك في مقابل قبائل قحطان ، فيُقال (قيس ويمن) .

وقال (عمر رضا كحالة) في (معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ (ج2) : {قيس بن عيلان : شعب عظيم ينتسب إلى قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان . واسم عيلان الناس .. وغلب اسم قيس على سائر العدنانية حتى جعل في المثل في مقابل عرب اليمن قاطبة ، فيقال : قيس ، ويمن .}} ..

وقال (أبو الفداء المؤيد) صاحب حماه : {{ وقد جعلَ الله من الكثرة في قيس امراً حتى كان منهُ عدة قبائل .}} // [ (نهاية الأرب) ــ (القلقشندي) ــ (ص370) ] ..

والعقب من (قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معدّ بن عدنان) ثلاثة نفر: خصفة وسعد وعمرو.
وقال قائلون : و(بر بن قيس) وإنه ولد طوائف من البربر ، وفي ذلك خلاف عند النسّابين .. // [ (نهاية الأرب) ـ (النويري) ] ..

وقال (القلقشندي) في (نهاية الأرب) ــ (ص369 ، 370) : { .. وكان لهُ من الولد خصفة وسعد وعمرو } ..

وقال (أبن دريد الأزدي) في (الأشتقاق) ــ (ص266) : { ومن قبائل قيس : سعد وعمرو وخـَصَفة . و (الخـَصَفة) والخـَصَف : خوص يُسَفُّ ويُجعًل فيهِ التمر ونحوُه . وكلُّ لونين مجتمعين فهما خصيف . وخصَفت النـَّعل أخصـِفـُها خـَصْفاً } ..

وقال (أبن قتيبة) في (المعارف) ــ (ص36) : { (قيس بن عيلان) .. فولد : سعد وعكرمة وأعصر وعمرو وخصفة ، وبعض النساب يزعم أن عكرمة هو أبن خصفة ، وأعصر هو أبن سعد ..} ..
فأما (سعد بن قيس عيلان) فأعقب من بطنين لصلبه وهما :
(غطفان) ، (ومنبه) ـ وهو أعصر ـ .

وتفرعت منهم قبائل كثيرة وعظيمة ، منها (مازن) و(أشجع) و (عبس) و(ذبيان) و(فزارة) و(باهلة) و(غني) وبنو (عبد الله بن غطفان) وغيرهم كثير .
وأما (عمرو بن قيس عيلان) فمنه بطنان لصلبه وهما :
(عدوان) ـ واسمه الحارث ـ ، (وفهم) .
ومن قبائلهم (يشكر) و(دوس) .

ومن أراد الأستزادة عن (قيس عيلان) فهذه بعض المصادر الذي ذكرت تسميتهُ والقبائل التي أنحدرت منهُ وبلادهم وغير ذلك مما يخص (قيس عيلان بن مضر) :

[[(الانساب) ــ (السمعاني) ــ ( ق 158 – 2) ][
[[(الصحاح) ــ (الجوهري) ــ (ج 1 ) ــ (ص 472) ]]
[[( تاريخ ابي الفداء ) ــ (ج 1) ــ ( ص 111) ]]
[[( نهاية الارب) ــ (القلقشندي) ــ (ص 369،353) ]]
[[(الاشتقاق) ــ (ابن دريد الأزدي) ــ (ص265)]]
[[(تاريخ ابن خلدون) ــ ( ج 2) ــ ( ص 305) ]]
[[( نهاية الارب) ــ ( النويري) ــ ( ج 2 ) ــ (ص 334 – 341) ]]
[[ ( تاج العروس) ــ ( الزبيدي) ــ ( ج 8 ) ــ (ص 40) ]]
[[( القاموس) ــ ( الفيروزآبادي) ــ ( ج 2 ) ــ (ص 244) ]]
[[( الانساب) ــ (المقدسي) ــ ( ص 127) ]]
[[( معجم البلدان) ــ ( ياقوت) ــ ( ج 2 ــ ص 743)،،(ج 3 ــ ص 908) ]]
[[(لسان العرب) ــ (ابن منظور) ــ ( ج 8 ) ــ (ص 71) ]]
[[( العقد الفريد) ــ (ابن عبد ربه) ــ ( ج 2) ــ ( ص 62) ]]
[[(الانباه على قبائل الرواة) ــ (ابن عبد البر) ــ ( ص 81 – 88) ]]
[[(مجمع الامثال) ـ (الميداني) ـ (ج 2) ـ (ص 23، 270، 272، 273) ]]
[[(شرح الحماسة) ــ (التبريزي) ــ ( ج 2 ) ــ (ص 98) ]]
[[( الاغاني) ــ (الاصفهاني) ــ طبعة الساسي ــ { ج 4 ــ ص 75، 127، 130، 131} ،، { ج 11 ــ ص 55، 56، 58، 59 } ،، {ج 17 ص ــ 111، 115، 116} ]]
[[( قبائل العرب في مصر) ــ (احمد لطفي السيد) ــ ( ج 1) ــ ( ص 53) ]]
[[( تاريخ ابن العبري) ــ ( ص 159) ]]
[[( طبقات الامم) ــ (ابن صاعد) ــ ( ص 43) ]]
[[( معجم ما استعجم) ــ (البكري) ــ ( ج 1) ــ ( ص 234) ]]
[[(جمهرة أنساب العرب) ـ (أبن حزم الأندلسي) ـ (ص10، 243، 468، 480) ]]
[[(المعارف) ـ (أبن قتيبة الدنيوري) ـ (ص30 ، 36) ]]
[[(جمهرة النسب) ــ (أبن الكلبي) ــ (ج 1 : ص 75) ]]
[[(المقتضب من كتاب جمهرة النسب) ـ (ياقوت الحموي) ـ (ص24، 138) ]]
[[(سبائك الذهب) ـ (السويدي البغدادي) ـ (ص21، 33) ]]
[[(معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ـ(عمر رضا كحالة) ـ (ج2) ]]
[[( تاريخ الطبري) :{ ج 4 ص 87 } ،، {ج 5 ص 222 } ،،
{ج 6 ص 82 } ،، {ج 7 ص 31، 36، 37، 57، 142} ،،
{ ج 8 ص 48، 145، 146، 151، 198، 199} ،، {
{ ج 9 ص 61، 72، 219 } ،،{ج 10 ص 62 } ]] …

بنو (عُـقــَيْـل) .. لمحة عن أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ــ (الجزء الأول)

ثم نصل في ذكرنا لأجداد (عُقيل) الى (خـَصَفـَة بن قيس عيلان) ، فـ (عُقيل) هو : ((عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عـِكرِمة بن خـَصَفـَة بن قيس عيلان بن مُضر بن نـِزار بن معد بن عدنان)) ، فنقول :

قال (أبن حزم الأندلسي) في (جمهرة أنساب العرب) ــ (ص243) : { فولدُ قيس : (خـَصَفة) ، وفيهِ العدد ، و(سعد) ، وفيهِ البيت ، و(عمرو) .}..

وقال (القلقشندي) في (نهاية الأرب) ـ (ص231) : { (بنو خـَصَفَة) ـ بفتح الخاء والصاد والفاء ـ بطن من قيس من عيلان من العدنانية ، وهم بنو خصفة بن قيس بن عيلان ..} ..

و(الخـَصَـفة) والخـَصَـف : خوصٌ يُسـَفُّ ويُجعـَل فيه التمر ونحوه . وكلُّ لونين مجتمعين فهما خصيفٌ . وخصَـفت النـَّعل أخصـِفـُها خـَصْـفاً . وقالوا أخصـَفـْتها ، ولا أدري ما صـِحَّتـُه . والمـِخـْصف : الذي يُخصَـف بهِ .. // أنظر [(الأشتقاق) ــ (أبن دريد) ــ (ص30) ] ..

وقال (أبن قتيبة) في (المعارف) ـ (ص38) : { .. وبعضهم ذكر أن عكرمة هو أبن قيس ..} ..

وقال (أبن الكلبي) ، و(أبن عبد البر) ، و(أبن سيد الناس) : خصفة أم عكرمة بن قيس عيلان لا أبنه ..//أنظر [[ (نهاية الأرب) ـ (القلقشندي) ـ (ص370) ]] ..

وقال (عمر رضا كحالة) في (معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ (ج1) : { خصفة بن قيس: بطن من قيس ابن عيلان ، من العدنانية . يتفرع منه فرعان عظيمان : بنو سليم بن منصور ، وهوازن بن منصور ، ويلحق بهذين الفرعين بنو مازن بن منصور ، وعددهم قليل ، ويلحق بهم بنو محارب بن خصفة . } ..

وأما (خصفة بن قيس عيلان) ، فالعقب منهُ في بطنين:
(عكرمة) ، و(مُحارب) .. // [[ (نهاية الأرب) ـ (النويري) ]] ..

وأضاف أيضاً : { .. فأما( محارب بن خصفة بن قيس عيلان) ، فأعقب فخذين لصلبهطريف) و(جسر) ، ويقال لبني (جسر) : (بنو عليّ) لأن العقب من (جسر بن محارب) في (عليّ بن جسر) لا غير .} ..// [[ (نهاية الأرب) ـ (النويري) ]] ..

وقال (أبن قتيبة) في (المعارف) ـ (ص38) : { فأما (محارب بن خصفة) فمنهم (جسر) و(خـُضـْر) ، وبنو (جسر) حلفاء بني (عامر بن صعصعة) . } ..

أما المصادر التي ذكر فيها (خـَصَـفَــَة بن قيس عيلان) فهي :

[[(تاريخ ابن خلدون) ــ ( ج 2) ــ ( ص 307) ]]
[[( نهاية الارب) ــ للقلقشندي ــ (ص 231) ]]
[[(معجم ما استعجم) ــ للبكري ــ (ج 1 ) ــ (ص 90) ]]
[[( لسان العرب) ــ لابن منظور ــ ( ج 10) ــ ( ص 421) ]]
[[( العقد الفريد) ــ لابن عبد ربه ــ (ج 2 ) ــ (ص 62) ]]
[[( الصحاح) ــ للجوهري ــ (ج 2 ) ــ (ص 20) ]]
[[(جمهرة أنساب العرب) ــ (أبن حزم) ــ (ص243 ، 259) ]]
[[(المعارف) ــ (أبن قتيبة) ــ (ص36 ، 38) ]]
[[(المقتضب) ــ (ياقوت) ــ (ص138) ]]
[[( سبائك الذهب) ــ (السويدي) ــ (ص33) ]]
[[ (معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ (كحالة) ــ (ج1) ]] …

بنو (عُـقــَيْـل) .. لمحة عن أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ــ (الجزء الأول)

ثم نصل في ذكرنا لأجداد (عُقــَيْـل) الى (عـِكـْرِمَة بن خصفة بن قيس عيلان) ، فـ (عُقيل) هو :

((عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بنعـِكـْرِمَة بن خـَصَفـَة بن قيس عيلان بن مُضر بن نـِزار بن معد بن عدنان))

، فنقول :

قال (القلقشندي) في (نهاية الأرب) ـ (ص337) : { (بنو عكرمة) بطن من قيس عيلان . قال الجوهري : هم بنو عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان ..} ..

وقال (أبن حزم الأندلسي) في (جمهرة أنساب العرب) ــ (ص259) : { ولد خـَصَفة بن قيس عيْلان : (عـِكـْرِمة) ، أمه أخت كلب بن وَبَرة لأبيهِ ، و(مُحارب بن خـَصَفة) .} ..

وقال (عمر رضا كحالة) في (معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ (ج2) : { عكرمة بن خصفة : بطن من قيس بن عيلان من العدنانية ، وهم: بنو عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان .} ..

وقال (أبن دريد) في (الأشتقاق) ــ (ص149) : { .. و(العـِكرمة) : الحمامة زعموا ، أو طائرٌ يشبهها } ..

وأعقب (عكرمة بن خصفة) من : (منصور) فيهِ البيت والعدد من بني (قيس عيلان) ، و(سعد بن عكرمة) ، و(أبي مالك بن عكرمة) ، و(عامر بن عكرمة) ..// [[ (نهاية الأرب) ـ (النويري) ]] ..

وقال (أبن قتيبة) في (المعارف) ـ (ص38) : { وأما عكرمةبن خصفة فولدهُ : عامر ، ومنصور ، وأبومالك ..} ..

والمصادر التي ذكرت (عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان) هي :

[[(جمهرة أنساب العرب) ــ لابن حزم ــ ( ص 259، 260) ]]
[[(نهاية الارب) ــ للنويري ــ (ج 2) ــ ( ص 334) ]]
[[( لسان العرب) ــ لابن منظور ــ ( ج 15 ) ــ (ص 310) ]]
[[( نهاية الارب) ــ للقلقشندي ــ (ص339) ]]
[[(القاموس) ــ للفيروزآبادي ــ ( ج 4 ( ــ (ص 153) ]]
[[(المعارف) ـ لأبن قتيبة ــ (ص36 ، 38) ]]
[[(المقتضب) ـ لياقوت ــ (ص138) ]]
[[(سبائك الذهب) للسويدي ـ (ص33) ]]
[[(معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ كحالة ـ (ج2) ]] …

بنو (عُـقــَيْـل) .. لمحة عن أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ــ (الجزء الأول)

ثم نصل في ذكرنا لأجداد (عُقيل) الى (منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان) ، فـ (عُقيل) هو :

((عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عـِكرِمة بن خـَصَفـَة بن قيس عيلان بن مُضر بن نـِزار بن معد بن عدنان)) ،

فنقول :

قال (أبن حزم الأندلسي) في (جمهرة أنساب العرب) ــ (ص260) : { ولد عـِكـْرِمة بن خـَصَـفـَة : منصور . } ..

وقال (عمر رضا كحالة) في (معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ (ج2) : {منصور بن عكرمة بطن من قيس بن عيلان ، من العدنانية ، وهم : بنو منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان . وكان فيه العدد . } ..

و(منصور) مفعول من النـَّصر . والنـَّصر : ضدُّ الخـَذْل . نصرهُ ينصْرهُ نـَصْراً . والنـَّْصْر من شيئين : إما من قولهم : ناصري ونصيري ، بمعنىً . ورجلٌ نـَصْرٌ في معنى ناصر ، هو من قولهِ جلّ وعزّ : { قالَ مَنْ أنصاري الى الله} (*) . والنـَّصر : العَطاء . وقال الشاعر (الراعي النـُميري) :

إذا أنسلخَ الشـَّهرُ الحرامُ فودِّعي 000 بلادَ تميمٍ وانصري ارضَ عامرِ .

أي أمطريها ، كأنـَّهُ يُخاطب سحابةً . وقد سمت العرب نصراً ، ومنصوراً ، ونـُصَيراً .. // أنظر [[(الأشتقاق) لأبن دريد ـ (ص110، 160) ]] ..
(*) الآية (52) من آل عمران ..

وأعقب (منصور بن عكرمة) من : (هوازن بن منصور) القبيلة المشهورة ، ومن (سليم بن منصور) القبيلة المشهورة ، ومن (سلامان بن منصور) قبيلة ، ومن (مازن بن منصور) قبيلة . .// [ (نهاية الأرب) ـ (النويري) ] ..

وكذا قال (أبن قتيبة) في (المعارف) ـ (ص38) ..

وجاء ذكر (منصور بن عكرمة) وولده وفروعهم في المصادر التالية :

[[(جمهرة أنساب العرب) ــ لابن حزم ــ ( ص 260) ]]
[[((نهاية الارب) ــ للنويري ــ (ج 2 ) ــ (ص 334) ]]
[[(المقتضب) ـ لياقوت ــ (ص138) ]]
[[(سبائك الذهب) للسويدي ـ (ص33) ]]
[[(المعارف) ـ لأبن قتيبة ــ (ص38) ]]
[[(معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ كحالة ـ (ج2) ]] …

بنو (عُـقــَيْـل) .. لمحة عن أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ــ (الجزء الأول)

ثم نصل في ذكرنا لأجداد (عُقيل) الى (هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان) ، فـ (عُقيل) هو :

((عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عـِكرِمة بن خـَصَفـَة بن قيس عيلان بن مُضر بن نـِزار بن معد بن عدنان)) ،

فنقول :

قال (القلقشندي) في (نهاية الأرب) ـ (ص400) : { (بنو هوازن) بطن من قيس عيلان من العدنانية ، وهم بنو (هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان) ..} ..

وقال (أبن حزم الأندلسي) في (جمهرة أنساب العرب) ــ (ص260) : { فولد منصور : مازِن ، وهَوَازِن ، وسُلـَيْم ، وسَلامان ، وأبو مالك ، أنقرض .} ..

فأعقب (هوازن بن منصور) من (بكر بن هوازن) لا غير .. // أنظر [[ (نهاية الأرب) ـ (النويري) ]] ..

وقال (أبن قتيبة الدينوري) في (المعارف) ـ (ص39) : {{ وأما (هوازن بن منصور) فولده : بكر وسبيع وحرب ومنبه ، ولا عقب لسبيع وحرب ، وأما (منبه) فهو أبو (ثقيف) في قول بعضهم ..}} ..

وقال (عمر رضا كحالة) في (معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ (ج2) : {هوازن بن منصور: بطن من قيس بن عيلان ، من العدنانية ، وهم : بنو هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان . له أفخاذ كثيرة، يجمعهم ثلاثة أجرام ، كلهم لبكر بن هوازن ، وهم : بنو سعد بن بكر ، وبنو معاوية بن بكر ، وبنو منبه بن بكر . } ..

وقال (أبن دريد) في (الأشتقاق) ــ (ص291) : { و(هَوازِِن) : جمع هَوْزَن ، وهو ضربٌ من الطير . وقد سَّمت العرب هَوْزناً . } ..

وقال (عمر رضا كحالة) أيضاً في (معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ (ج2) :
{ منازلهم : كانوا يقطنون في نجد مما يلي اليمن . ومن أوديتهم : حنين ـ واد قريب من الطائف بينه وبين مكة بضعة عشر ميلا ــ ..
وغزا الرسول (ص) (هوازن) بوادي (حنين) ، لست خلون من شوال ، بعد فتح مكة ، وفي اثني عشر ألفا من المسلمين ، ورئيس (هوازن) (مالك بن عوف النصري) } ..

وأضاف (كحالة ) في نفس المصدر :
{ تاريخهم : ومن أيامهم ووقعاتهم : وقعة أنتان وهو موضع قرب الطائفة كانت به وقعه بين هوازن وثقيف ، كثر فيهم القتلى ، حتى أنتنوا . ويوم شمظة ، كان لهوازن على كنانة ، ويوم الفجار الاول ، كان بين كنانة ، وعجز هوازن . ويوم الفجار الرابع ، وهو الاكبر، كان بين قريش ، وهوازن . وكانوا يعظمون زهير بن جذيمة ، ويؤدون إليه الاتاوة ، ثم غضبوا عليه بعد ان أهان امرأة منهم . ومن حوادثهم : انه لما قتل (البراض ابن قيس) ، (عروة بن عتبة الجعفري) ، كانت قريش بعكاظ ، فاحتملوا نحو مكة ، وأتى هوازن قتلَ (البراض) (عروة) ، فاتبعوهم ، فأدركوهم بنخلة ، فاقتتلوا حتى دخلت قريش الحرم ، وجن عليهم الليل ، فكفت عنهم هوازن ، وللنبي (ص) في ذلك الوقت عشرون سنة . ومنها : ان عبد المدان أغار عليهم يوم السلف في جماعة من بني الحارث بن كعب . ومنها : أن أبا بردة بن هلال بن عويمر أغار على هوازن في بلادها . وغزا الرسول (ص) هوازن بوادي حنين ، لست خلون من شوال ، بعد فتح مكة ، وفي اثني عشر ألفا من المسلمين ، ورئيس هوازن مالك بن عوف النصري ، فلما نظر إلى جيش المسلمين قال هلكت هوازن ، فلا هوازن بعد اليوم ولما انصرف رسول الله (ص) من الطائف في شوال ، ووصل إلى الجعرانة ، وفيها السبي أي سبي هوازن ، قدمت عليه وفود هوازن مسلمين ، وبايعوا ، ثم كلموه ، فقالوا يا رسول الله ان فيمن اصبتم الامهات والاخوات والعمات والخالات فقال سأطلب لكم وقد وقعت المقاسم فأي الامرين أحب اليكم السبي أم المال ؟ قالوا : خيرتنا يا رسول الله بين الحسب والمال ، فالحسب أحب لنا ، ولا نتكلم في شاة ولا بعير ، فقال : أما الذي لبني هاشم ، فهو لكم ، وسوف أكلم لكم المسلمين ، فكلموهم ، واظهروا اسلامكم ، فلما صلى رسول الله (ص) الهاجرة ، فتكلم خطباؤهم ، فأبلغوا فيه ورغبوا إلى المسلمين في رد سبيهم ، ثم قام رسول الله (ص) حين فرغ ، وشفع لهم ، وحض المسلمين عليه ، وقال : قد رددت الذي لبني هاشم عليهم . وارتدوا سنة 11 ه‍ عن الاسلام ، فيمن ارتد من العرب ، واشتركوا . وذكروا في حوادث سني 36 ، 51 ، 61 من الهجرة . اصنامهم : من أصنامهم : جهار ، وهو صنم كان لهم بعكاظ ، وكانت سدنته آل عوف النصريين ، وكانت محارب معهم ، وكان في سفح أطحل . وكانوا يعظمون ذا الخلصة . } ..

وهذه بعض المصادر التي تحدثت عن قبائل (هوازن) :

[[(تاريخ الطبري) ــ { ( ج 3) ــ ( ص 125، 232) }،، { ( ج 5 ) ــ (ص 201 ) }،، { (ج 6 ) ــ (ص 146، 269) } .. ]]
[[( الاغاني) ــ للاصفهاني ــ طبعة الساسي ــ { (ج 10) ــ ( ص 142) } ،، { ( ج 13 ) ــ (ص 3، 4، 64) } ،، { ( ج 19 ) ــ (ص 77، 80، 81، 82) } .. ]]
[[ ( الاغاني ــ طبعة دار الكتب ــ ( ج 9) ، (ج 10) ، (ج 11) ]]
[[(الاشتقاق) ــ لابن دريد ــ ( ص291) ]]
[[( تاريخ ابن خلدون) ــ (ج 2 ) ــ (ص 307، 309) ]]
[[( سيرة ابن هشام) على هاشم الروض ــ ( ج 2 ) ــ (ص 287) ]]
[[( شرح المواهب اللدنية) ــ للزرقاني ــ { ( ج 3 ) ــ (ص 5 – 28 ) } ،، { (ج 4) ــ ( ص 3 – 4) } ..]]
[[(شرح السير الكبير) ــ للسرخسي ــ ( ج 3 ) ــ (ص 238، 239) ]]
[[( نهاية الارب) ــ للنويري ــ ( ج 2 ) ــ (ص 335) ]]
[[( الجامع الصحيح) ــ لمسلم ــ (ج 5) ــ ( ص 166 – 169) ]]
[[( القاموس) ــ للفيروزآبادي ــ ( ج 4 ) ــ (ص 273) ]]
[[( معجم ما استعجم) ــ للبكري ــ { (ج 2) ــ ( ص 212 ) }،، { ( ج 2 ص 471، 472 ، 547) } .. ]]
[[(شرح الحماسة) ــ للتبريزي ــ ( ج 1 ) ــ (ص 70، 81، 130) ]]
[[( مجمع الامثال) ــ للميداني ــ (ج 2 ) ــ (ص 260) ]]
[[( نهاية الارب) ــ للقلقشندي ــ (ص 400) ]]
[[(تاريخ ابي الفداء) ــ ( ج 1 ) ــ (ص 111) ]]
[[( لسان العرب) ــ لابن منظور ــ { (ج 6 ــ (ص 223 ) } ،، { (ج 17) ــ ( ص 326) } ..]]
[[( معجم البلدان) ــ لياقوت ــ { (ج 1 ) ــ (ص 370 ) } ،، { (ج 2 ) ــ (ص 167 ) } ،، { (ج 3 ) ــ (ص 223، 702 ) } ،، { (ج 4 ) ــ (ص 1013) } .. ]]
[[( صبح الاعشى ــ للقلقشندي ــ ( ج 1 ) ــ (ص 340) ]] ..
[[(جمهرة أنساب العرب) ــ (أبن حزم) ــ (ص260 ، 264) ]]
[[(المعارف) ــ (أبن قتيبة) ــ (ص 39) ]]
[[(المقتضب) ـ ياقوت الحموي ــ (ص138) ]]
[[ (سبائك الذهب) ــ السويدي ــ (ص34) ]]
[[(معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ كحالة ـ (ج2) ]]

بنو (عُـقــَيْـل) .. لمحة عن أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ــ (الجزء الأول)

ثم نصل في ذكرنا لأجداد (عُقيل) الى (بكر بن هوازن) ، فـ (عُقيل) هو :

((عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عـِكرِمة بن خـَصَفـَة بن قيس عيلان بن مُضر بن نـِزار بن معد بن عدنان)) ،

فنقول :

قال (أبن دريد) في (الأشتقاق) ــ (ص291) : { ..فولدهَوازِن : بـَكـْرَ بن هَوازِن .} ..

وأعقب (بكر بن هوازن) من ثلاث أفخاذ :
(معاوية بن بكر) ، وفيه العدد والبيت ،
و(قسيّ بن بكر) ـ واسم (قسيّ) : منبِّه ، وهم قبيلة (ثقيف) المعروفة .
و(سعد بن بكر) قبيلة كبيرة وهم أظآر الرسول (ص) أرضعتهُ منهم (حليمة بنت أبي ذؤيب السعدية).. // أنظر [ (نهاية الأرب) ــ (النويري) ] ..

وقال (أبن قتيبة) في (المعارف) ـ (ص39) : { وولد (بكر بن هوازن) : سعد بن بكر ، ومعاوية بن بكر ، وزيد بن بكر ، فأما (زيد بن بكر) فقد قتلهُ أخوهُ (معاوية) وهو أول من فدي بالأبل .} ..

وقال (القلقشندي) في (نهاية الأرب) ـ (ص169) : { (بنو بكر) بطن من هوازن منالعدنانية ، وهم بنو بكر بن هوازن ، كان لهُ من الولد : معاوية ، وزيد ، ومنبه ، وسعد } ..

وقال (عمر رضا كحالة) في (معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ (ج1) : {بكر بن هوازن : بطن من العدنانية . } ..

وقال (أبن دريد) في (الأشتقاق) ـ (ص291) : {وولد هَوازِن : بـَكـْرَ بن هَوازِن } ..

وقال (أبن حزم الأندلسي) في (جمهرة أنساب العرب) ـ (ص264) : {ولدُ هَوازِن بن منصور : بكر . } ..

وقال (ياقوت الحموي) في (المقتضب) ـ (ص138) : { فولد هَوازِن : بكر ، وحرب } ..

وأشتقاق (بكر) من البَكـْر ، وهو الفـَتيُّ من الأبل . والجمع بـِكارة وأبكـُر في أدنى العدد . ويُقال : بَكـَرت أبكـُر بُكـُوراً ، وبكـَّرت تبكيراً . وكلُّ شيء تـَعَّـجَل فهو باكر ، وبهِ سّميت الباكورة من النـَّخـْل . ويُقال رجلٌ باكرٌ ومُبْكر ، مـِن بَكـَر وأبكـَرَ . والبَكـْرة : المَحَالة التي يُستـَقـَى عليها . والبـِكـْر خـِلافُ الثـَّّيِّب . والبـِكـْر من النـَّاس والسِّباع والدَّوابِّ : التي وُلـِدَتْ أوَّلَ بطنٍ . وأستبكرتْ فلانة بفلان ، إذا كانَ أوَّل ولدِها .} ..// أنظر [[(الأشتقاق) لأبن دريد ـ (ص49) ]] ..

وذكر (بكر بن هوازن) وولده وفروعهم في المصادر التالية :

[[(نهاية الأرب) للقلقشندي ـ (ص169) ]]
[[(المعارف) لأبن قتيبة ـ (ص39) ]]
[[(المقتضب) لياقوت ــ (138) ]]
[[(جمهرة أنساب العرب) لأبن حزم ـ (ص264) ]]
[[(الأشتقاق) لأبن دريد ـ (ص291 ) ]]
[[(سبائك الذهب) للسويدي ــ (ص35) ]]
[[( معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) لعمر كحالة ـ (ج1) ]]
[[(نهاية الأرب) ــ (النويري) ]]

بنو (عُـقــَيْـل) .. لمحة عن أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ــ (الجزء الأول)

ثم نصل في ذكرنا لأجداد (عُقيل) الى (مُعاوية بن بكر بن هوازن) ، فـ (عُقيل) هو :

((عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة بن مُعاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عـِكرِمة بن خـَصَفـَة بن قيس عيلان بن مُضر بن نـِزار بن معد بن عدنان)) ،

فنقول :

قال (أبن حزم الأندلسي) في (جمهرة أنساب العرب) ــ (ص264) : { فولدُبكر بن هوازن : مُعاوية ، ومُنـَبه ، وزيد . } ..

قال (عمر رضا كحالة) في (معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ـ (ج2) : {معاوية بن بكر : بطن من هوازن ، من قيس بن عيلان ، من العدنانية، وهم: بنو معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور ابن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان ابن مضر بن نزار بن معد بن عدنان . وفيهم بطون كثيرة ، منهم : بنو نصر بن معاوية ، بنو جشم بن معاوية ، بنو سلول ، بنو مرة بن صعصعة ، وبنو عامر بن صعصعة ابن معاوية .} ..

وقال (النويري) : { وأما (معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان) ، فأعقب من :
(صَعْصَعة بن معاوية) القبيلة العظمى .
و(جُشـَم بن معاوية) ، ومن قبائلهم (غـَزِيَّة) .
و(نصر بن معاوية) ومنه فخذان: بنو (دهمان) وبنو (عوف) .
و(جَحْش بن معاوية) .
و(سيار بن معاوية) .
و(كلاب بن معاوية) .
و(منجاب بن معاوية) .
و(عمرو بن معاوية) .
و(أدحية بن معاوية) .
و(دُحية بن معاوية) .
و(دحوة بن معاوية) .
و(يعيش بن معاوية) وهو (السَّبَّاق) ،
و(عوف بن معاوية) ،
و(جَحَّاش بن معاوية) .
وهولاء هم (الهوازنيون) ..} // أنظر [ (نهاية الأرب) ـ (النويري) ]

وفي (الأشتقاق) لأبن دريد ـ (ص 291) قال : {{ وأما معاوية بن بكر فولد : جـُشـَم ، ونـَصر ، وصعصعة ، والسَّبـَّاق ، وجَحْش ، وجَحَّاش ، وعوف ، ودُحُنـَّة ، ودُحَيْنـَة . }} ..

وقال (أبن قتيبة) في (المعارف) ـ (ص39) : { وأما (معاوية بن بكر) فولدهُ : جشم ونصر وصعصعة والسباق وجسر وجحش وجحاش وعوف ودحوة ودحية ..} ..

وأشتقاق (معاوية) من قولهم : تـَعاوَى القومُ ، إذا تـَداعَوْا الى حربٍ وغيرها . واستعوى بنو فلانِ بنو فلان ، إذا استنصروهم ، واستعوى الرجلُ ، إذا باتَ القـَفـْرَ . واستعوى الكلابَ ليسمعَ نـُباحَها ، فيعلمُ أنـّهُ قريبٌ من ماء أو حـِلـَة .. ومن قولهم : عوت الكلبةُ فعاوَت الكلابَ فهي معاويةٌ ، إذا عَوَوْا معها . .// أنظر [[ (الأشتقاق) لأبن دريد ــ (ص75 ،291) ]] ..

وهذه بعض المصادر التي ذكرت (معاوية بن بكر) وولده وفروعهم :

[[ (تاريخ ابن خلدون) ــ ( ج 2) ــ ( ص 310) ]]
[[(نهاية الارب) ــ للنويري ــ ( ج 2) ــ ( ص 335) ]]
[[( الأشتقاق) لأبن دريد ـ (ص291) ]]
[[ (جمهرة انساب العرب) لأبن حزم ـ (ص264 ، 269) ]]
[[(المعارف) لأبن قتيبة ــ (ص39) ]]
[[(المقتضب) لياقوت ـ (ص138) ]]
[[سبائك الذهب) للسويدي ــ (ص39) ]]
[[(معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ كحالة ـ (ج2) ]]

بنو (عُـقــَيْـل) .. لمحة عن أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ــ (الجزء الأول)

ثم نصل في ذكرنا لأجداد (عُقيل) الى (صَعْصَعَة بن معاوية بن بكر بن هوازن) ، فـ (عُقيل) هو :

((عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عـِكرِمة بن خـَصَفـَة بن قيس عيلان بن مُضر بن نـِزار بن معد بن عدنان)) ،

فنقول :

قال (أبن حزم الأندلسي) في (جمهرة أنساب العرب) ــ (ص269) : { ولدُمُعاوية بن بكر : نـَصْر ، وجـُشـَم ، وصَعْصَعَة، وعَوْف ,} ..

وقال (عمر رضا كحالة) في (معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ـ (ج2) : {صعصعة بن معاوية : بطن من هوازن ، من العدنانية ، وهم : بنو صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور ابن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان ابن مضر بن نزار بن معد بن عدنان . } ..

وجاء في (نهاية الأرب) ـ (النويري) : وأما (صعصعة بن معاوية) فأعقب لصلبه : (عامر بن صعصعة) القبيلة المشهورة ، و(مرّة بن صعصعة) وهم سلول ؛ و(عبد الله بن صعصعة) ، و(عائد بن صعصعة) ، و(عمرو بن صعصعة) ،
و(قيس بنصعصعة) ، و(كبير بن صعصعة) ، و(سيار بن صعصعة) ، و(مساور بن صعصعة) ، و(زبيبة بن صعصعة) ، و(ربيعة بن صعصعة) ، و(غالب بن صعصعة) ، و(وائل بن صعصعة) ، و(مازن بن صعصعة) ، و(عوف بن صعصعة) ، و(منجور بن صعصعة) ، و(الحارث بن صعصعة) ..

وقال (أبن قتيبة) في (المعارف) ـ (ص39) : { وأما (صعصعة بن معاوية) فولدهُ :عامر ومرّة وغاضرة ومازن ووائلة ..} ..

أما عن معنى اسم (صعصعة) وأشتقاقهُ ، فقال (أبن دريد) في (الأشتقاق) ــ (ص239) : { .. وأشتقاقهُ من قولهم : تصعصع القومُ ، إذا تفرَّقوا .} ..

فأشتهر من بني (صعصعة) بنو (عامر بن صعصعة) وفيهم البيت والعدد ، ثم بنو (سلول) ، أما باقي بنو (صعصعة) فهم قبائل صغار ، وكان أغلبهم مع بني أخيهم (عامر بن صعصعة) .

وأما (سلول) وهم من بني (مرّة بن صعصعة) فهم قبيلة كبيرة معروفة لا زالت لهم بقية في الجزيرة العربية ، سّموا نسبة الى أمهم وهي (سلول ابنة شيبان بن ذهل بن ثعلبة) من (ربيعة الفرس) العدنانية ؛ و(سلول) عشرة أفخاذ هم : (عمرو) و(ضبيعة) و(نهار) و(سُحيم وهو ـ أعيا ـ) و(غاضرة) و(عُدية) و(جابر) و(معاوية) و(جنى) و(دهى) .. // أنظر [[ (نهاية الأرب) للنويري ]] ..

وهذه بعض المصادر التي ذكرت (صعصعة بن معاوية) وولده وفروعهم :

[[(نهاية الارب) للنويري ــ ( ج 2) ــ ( ص 336) ]]
[[(الأشتقاق) ــ (أبن دريد الأزدي) ــ (ص239) ]]
[[( لسان العرب) لابن منظور ــ (ج 10 ) ــ (ص 68) ]]
[[( تاريخ ابي الفداء) ــ ( ج 1) ــ ( ص 111) ]]
[[( نهاية الارب) للقلقشندي ــ (ص 291) ]]
[[(جمهرة انساب العرب) لابن حزم ــ ( ص 269، 271) ]]
[[(المعارف) لأبن قتيبة ــ (ص 39) ]]
[[(المقتضب) لياقوت ـ (ص139) ]]
[[(سبائك الذهب) للسويدي ــ (ص39) ]]
[[(معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ ( كحالة) ـ (ج2) ]]

بنو (عُـقــَيْـل) .. لمحة عن أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ــ (الجزء الأول)

ثم نصل في ذكرنا لأجداد (عُقيل) الى (عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن) ، حيث (عُقيل) هو :

((عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عـِكرِمة بن خـَصَفـَة بن قيس عيلان بن مُضر بن نـِزار بن معد بن عدنان)) ، فنقول :

قال (أبن حزم الأنداسي) في (جمهرة أنساب العرب) ــ (ص271) : { ولدُ صَعْصَعَة بن معاوية : (عامر) ، وفيه البيت والعدد ، ومرّة ، وهم سَلـُول ، نـُسبوا الى أمهم ، و(غالب) وأمهُ تـُماضـِر ، وإليها نـُسبَ ولدهُ ، و(ربيعة) ، أمهُ غـُويْضـِرة ، إليها نـُسب ، و(عبد الله) ، و(الحارث) ، أمهما عـَادية ، وإليها نـُسبا ، و(كبير) ، و(عمرو) ، و(زُبَيْر) ، أمهم وائلة ، وإليها نـُسبوا ، و(قيس) ، و(عوف) ، و(مُساور) ، و(سيَّار) ، و(مثجور) ، أمهم عُدَيَّة ، وإليها نـُسبوا . وكلُّ هولاء قليل ، ليس منهم أحدٌ مشهور ، حاشا بني (مُرّة) وبني (عامر) . } ..

وقال (عمر كحالة) في (معجم القبائل العربية القديمة والحديثة) ـ (ج2) : {عامر بن صعصعة : بطن من هوازن ، من قيس بن عيلان ، من العدنانية ، وهم : بنو عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور ابن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان ، ويقال لهم : الاحامس . وينقسمون إلى أربعة أفخاذ : نمير ، ربيعة ، هلال ، وسوأة . } ..

أقول و(الأحامس) هم (الحمس) أي المتشددين في الدين ، وكانت قريش قد أشتهرت في الجاهلية بالتشدد في الدين وتبعها على ذلك بنو (كنانة) وقبائل أخرى ، فلما تزوج (ربيعة بن عامر بن صعصعة) من (مجد بنت تيم الأدرم بن غالب بن فهر ــ وهو قريش ــ ) فأصبح بنو (عامر) من الحمس ، اي ان (مجد بنت تيم القرشية) هي التي حمَّستهم ..

قال (أبن دريد) في (الأشتقاق) ـ (ص14) : { .. وقد سَّمت العرب عامراً ، وهو أبو قبيلةٍ عظيمة من قيس ..} ..

اقول وهنا يقصد (أبن دريد) قبيلة بني (عامر بن صعصعة) من (قيس عيلان) ..

وقال(النويري) في (نهاية الأرب) : { وأما (عامر بن صعصعة) فأعقب من أربع بطون وهم :

( نـُمَيْر) ، و(سَواءة) ، و(هلال) ، و(ربيعة) . } ..

وقال (عمر كحالة) في (معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ (ج2) : { وقد وصفهم دغفل النسابة فقال : أعناق ظباء وأعجاز نساء .

منازلهم: أما منازلهم فكانوا كلهم بنجد ثم نزلوا ناحية من الطائف ، مجاورين لعدوان أصهارهم ، فنزلوا حولهم ، وكانوا بذلك زمانا ، ووقعت بين عدوان حرب وتشتت أمرهم ، فطمعت فيهم بنو عامر ، وأخرجتهم من الطائف ، ونفوهم عنها ، فكانت بنو عامر يتصيفون الطائف لطيبها وثمارها ، ويتشتون بلادهم من أرض نجد ، لسعتها ، وكثرة مراعيها ، وإمراء كلئها ، ويختارونها على الطائف .

تاريخهم : وقعت حروب عديدة بين بني عامر بن صعصعة ، وغيرها من القبائل . منها : يوم النسار (ماء لبني عامر) وذلك ان عامر بن صعصعة ، ومن معهم من هوازن ، وانتجعوا بلاد سعد والرباب ، وهم يمتون إليهم برحم . ومنها : يوم الفلج الاول ، كان لبني عامر بن صعصعة على بني حنيفة ، والفلج الثاني لبني حنيفة على بني عامر . ويوم النشاش ، وهو واد كثير الحمض ، كانت فيه وقعة بين بني عامر ، وبين أهل اليمامة ، وكان بعد يوم الفلج . ويوم شعب جبلة ، كانت فيه الوقعة المشهورة بين بني عامر ، وتميم ، وعبس ، وذبيان ، فزارة ، وكان النصر جبلة: هضهة حمراء بنجد. فيه لبني عامر . ويوم رحرحان الاول ، كان بين بني دارم ، وبني عامر بن صعصعة ، ويوم رحرحان الثاني ، كان بين بني تميم ، وبين عامر . ويوم قارة أهوى لعامر بن صعصعة ، ويوم مزلق لسعد تميم على عامر بن صعصعة . ويوم ذي نجب لبني تميم على عامر بن صعصعة . ويوم الوتدة لبني تميم على عامر . ووقعت حرب بين بني نهد ، وبني عامر ، في أرض يقال لها : أخرب من أرض بني عامر . ولما فرغ النبي صلى الله عليه وآله من تبوك ، وأسلمت ثقيف ، وبايعت ، ضربت إليه وفود العرب في دين الله أفواجا ، يضربون إليه من كل وجه ، فوفد عليه صلى الله عليه وآله بنو عامر ابن صعصعة فيهم عامر بن الطفيل ، وأربد ابن قيس بن جزر بن خالد بن جعفر ، وجبار بن سلمى ، وكان هؤلاء النفر رؤساء القوم وشياطينهم ، فقدم عامر بن الطفيل على رسول الله صلى الله عليه وآله وهو يريد أن يغدر ، فقال: لا أريد إذا قدمنا على الرجل، فاني شاغل عنك وجهه، فأعله، فكلم عامر رسول الله صلى الله عليه وآله وقال : والله لاملانها (أي المدينة) عليك خيلا ورجالا ، فلما ولى قال عليه الصلاة والسلام : اللهم اكفني عامر بن الطفيل . فلما خرجوا من عند رسول الله، قال عامر لاربد : ويلك أين ما كنت أوصيتك به ، والله ما كان على ظهر الارض رجل ، هو أخوف على نفسي عندي منك ، وايم الله لا أخافك بعد اليوم أبدا . قال لا تعجل علي ، لا أبالك ، والله ما هممت بالذي أمرتني به من مرة ، الا دخلت بيني وبين الرجل ، حتى ما أرى غيرك ، أفأضربك بالسيف . وخرجوا راجعين إلى بلادهم حتى إذا كانوا ببعض الطريق ، أصيب عامر بن الطفيل بالطاعون ، فمات ، ثم خرج أصحابه ، حتى قدموا أرض بني عامر ، فلما قدموا أتاهم قومهم ، فقالوا : ما وراءك يا أربد ؟ قال : لا شئ ، والله لقد دعانا إلى عبادة شئ لوددت أنه عندي الآن ، فأرميه بنبلي هذه ، حتى أقتله ، فخرج بعد مقالته هذه بيوم أو يومين معه جمل له يبيعه ، فقتل . واجتمع بنو عامر بن صعصعة سنة 588 وكان أميرهم عميرة، فقصدوا إلى البصرة للنهب والعيث، فخرج إليهم محمد بن اسماعيل عامل طغرل مملوك الناصر ، فقاتلهم سائر يومه ، ثم دخلوا في الليل البصرة ، فنهبوها ، ورحلوا عنها . } .. // أنظر [[(معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ـ (كحالة) ـ (ج2) ]] ..

وذكر (عامر) وولده وفروعهم وبلادهم وتأريخهم في المصادر التالية :

[[(معجم البلدان لياقوت) ــ { ( ج 1 : ص 160، 528) } ،، { ( ج 2 : ص 24) } ،، { ( ج 3 : ص 295، 586) } ،، { ( ج 4 : ص 731، 783) } .. ]]
[[( تاج العروس للزبيدي) ــ ( ج 7 ) ــ (ص 250) ]]
[[( الاغاني) ــ طبعة الساسي ــ ( ج 19) ــ ( ص 103، 104) ]]
[[( الاغاني) ــ طبعة دار الكتب ــ { ( ج 3 : ص 272) } ،، (ج 10) ،، ( ج 11) ]]
[[( تاريخ الطبري) ــ ( ج 3) ــ ( ص 165، 166) ]]
[[(القاموس) ــ للفيروزآبادي ــ ( ج 2 : ص 141 )،،(ج 2 : ص 262) ]]
[[( مجمع الامثال) ــ للميداني ــ ( ج 2 ) ــ (ص 263، 269، 270) ]]
[[( معجم ما استعجم) ــ للبكري ــ ( ج 1 ) ــ (ص 77، 233) ]]
[[( لسان العرب) ــ لابن منظور ــ { ( ج 3 : ص 272) } ،، { ج 6 ص : 286) } .. ]]
[[( الصحاح) ــ للجوهري ــ ( ج 1 ) ــ (ص 174، 371، 404) ]]
[[( نهاية الارب) ــ للقلقشندي ]]
[[(شرح الحماسة) ــ للتبريزي ــ ( ج 2 ) ــ (ص 64) ]]
[[( البيان والتبين) ــ للجاحظ ــ ( ج 2 ) ــ (ص 39) ]]
[[( الاشتقاق) ــ لابن دريد ــ ( ص293) ]]
[[( الانساب) ــ للسمعاني ــ ( ق 378) ]]
[[( العمدة) ــ لابن رشيق ــ ( ج 2 ) ــ (ص 161، 162، 164، 165) ]]
[[( نهاية الارب) ــ للنويري ــ ( ج 2 ) ـ (ص 336) ]]
[[( صبح الاعشى) ــ للقلقشندي ــ (ج 1 ) ــ (ص 340) ]]
[[( تاريخ ابن الاثير) ــ ( ج 12) ــ (ص 32) ]]
[[( شرح المواهب) ــ للزرقاني ــ ( ج 4 ) ــ (ص 12 – 14) ]]
[[( تاريخ ابن خلدون) ــ ( ج 2 : ص 310) ،، ( ج 3 : ص 530) ،، ( ج 6 : ص 11) ]]
[[( جمهرة انساب العرب) ــ لابن حزم ــ (ص 271 ، 272) ]]
[[(المعارف) ــ لأبن قتيبة ــ (ص39) ]]
[[(المقتضب) ــ لياقوت ــ (ص139) ]]
[[(السبائك الذهبية) ــ للسويدي ــ (ص40) ]]
[[(معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ كحالة ـ (ج2) ]]

بنو (عُـقــَيْـل) .. لمحة عن أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ــ (الجزء الأول)

ثم نصل في ذكرنا لأجداد (عُقيل) الى (ربيعة بن عامر بن صعصعة) ، فـ (عُقيل) هو :

((عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عـِكرِمة بن خـَصَفـَة بن قيس عيلان بن مُضر بن نـِزار بن معد بن عدنان)) ،

فنقول :

قال (أبن حزم الأندلسي) في (جمهرة أنساب العرب) ــ (ص272) : { ولدُ عامربن صَعْصَعَة : (ربيعة) ، وفيهِ البيت والعدد ، و(هلال) ، و(نمير) ، و(سُواءة) .} ..

وقال (ياقوت الحموي) في (المقتضب) ــ (139) : { فولد (عامر بن صعصعة) : ربيعة ، ونـُمير ، وسُواءة . فولد (ربيعة بن عامر) : (كلاب) ، إليهم البيت ، و(كعب) ، وإليهم العدد ، و(كـُليب) ، و(عامر) ، وأمهم (مَجد بنت تـَيْم بن غالب بن فهر) ، وهي التي حَمَّست بني عامر ، جعلتهم حُمْساً . } ..

وقال (عمر كحالة) في (معجم القبائل العربية القديمة والحديثة) ـ (ج2) : {ربيعة بن عامر : بطن من بني عامر صعصعة ، من هوازن ، من قيس بن عيلان ، من العدنانية ، وهم : بنو ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان ، وهم بنو مجد ، ومجد اسم أمهم نسبوا إليها . } ..

وعن أشتقاق أسم (ربيعة) ، قال (أبن دريد) في (الأشتقاق) ـ (ص67) : { .. فأما (ربيعة) فالرَّبيعة : الصخرة العظيمة ، وتسَّمى بيضةُ الحديد ربيعةً أيضاً . ويُقال : ربَعْتُ الشـَّيءَ أربَعُه رَبْعاً ، إذا استـَقــْللتـَهُ من الأرض . والمـِرْبعة : عَصى يأخذ الرجلان بطرفيها فيحملان بها العـِكـْمَ على جَنـْب البعير . ورجل رَبَعة ٌوقالوا رَبْعةٌ : بيْنَ الطـَّويل والقصير . ورَبَع القومُ بالمكان ، إذا أقاموا بهِ . ورَبْعث القومِ : منزلـُهم أيَّّ وقتٍ كان . ومَربَعُهم : منزِلهم في الربيع . ومُرتـَبَعُهم : المكان الذي يَرعَون فيهِ الربيع . والرَّباعـِي من الدوابّ من ذوات الظـِّلف والخفّ والحافر : ما
سقطت رَبَاعـِيَتاه ، ويُقال : دابّة رَبَاعٍ والأنثى رَبَاعيَة . وناقة مُربـِع ، إذا نـُتـِجتْ في أول الربيع . وناقة مرباع ، إذا كان معها ولد رُبَع ، والجمع مرابع . والربيع : وقت من السنة معروف ..} ..

وقال (النويري) في (نهاية الأرب) : {وأما ربيعة بن عامر بن صعصعة، فأعقب من خمس قبائل: وهم الحارث وكليب وعامر وكلاب وكعب : بنوه لصلبه . } ..

وهذه بعض المصادر التي ذكرت (ربيعة) وولده وفروعهم :

[[ (نهاية الارب) ــ للنويري ــ ( ج 2 : ص 336) ]]
[[( لسان العرب) ــ لابن منظور ــ (ج 9 : ص 469) ]]
[[( الاشتقاق) ــ لابن دريد ــ ( ص 295 ، 297) ]]
[[( الصحاح) ــ للجوهري ــ ( ج 1 : ص 591) ]]
[[( القاموس) ــ للفيروزآبادي ــ ( ج 3 : ص 26) ]]
[[( نهاية الارب) ــ للقلقشندي ــ (ص243) ]]
[[( تاريخ أبي الفداء) ــ ( ج 1 : ص 111) ]]
[[(جمهرة أنساب العرب) ــ لأبن حزم ــ (ص272 ، 280) ]]
[[(المعارف) ــ لأبن قتيبة ــ (ص39) ]]
[[(المقتضب) ــ لياقوت ــ (ص139) ]]
[[(سبائك الذهب) ــ للسويدي ــ (ص42) ]]
[[(معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ كحالة ـ (ج2) ]]

بنو (عُـقــَيْـل) .. لمحة عن أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ــ (الجزء الأول)

ثم نصل في ذكرنا لأجداد (عُقيل) الى (كـَعْب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة) ، فـ (عُقيل) هو :

((عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عـِكرِمة بن خـَصَفـَة بن قيس عيلان بن مُضر بن نـِزار بن معد بن عدنان)) ،

فنقول :

قال (أبن حزم الأندلسي) في (جمهرة أنساب العرب) ــ (ص288) : { ولدُ كـَعْب بن ربيعة : (معاوية) ، وهو الحَرِيش ، و(جَعْدَة) ، و(عُقــَيـْل) ، و(قــُشـَيْر) ، و(عبد الله) ، و(حبيب) .} ..

وفى (جمهرة النسب) لابن الكلبي : ورد الآتي :
{ وولد كعب بن ربيعة بن عامر : عُقيل ، ومعاوية وهو الحريش ، وعبدالله ، وأمهم عقدة بنت نمير بن عامر ، وقشير ، وجعده ، وأمهما ريطة بنت قنفذ بن مالك من بني سليم ، وحبيب وأمه من قريش .} .. // [[(جمهرة النسب) ــ (أبن الكلبي) ــ تحقيق (محمود فردوس العظم) ــ ( ص 28) ]] ..

وقال (عمر كحالة) في (معجم القبائل العربية القديمة والحديثة) ـ (ج2) : {كعب بن ربيعة بطن من عامر بن صعصعة ، من العدنانية ، وهم : بنو كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة ابن خصفة بن قيس بن عيلان . } ..

وقال (النويري) في (نهاية الأرب) : {وأما كعب بن ربيعة بن عامر فأعقب من ستة أبطن لصلبه : وهم جعدة بن كعب : البطن المشهورة ؛ إليها يرجع كلّ جعديّ ؛ وفيها عدة قبائل وعشائر ، وحبيب بن كعب : البطن المشهورة ؛ وإليها يرجع كلّ حبيبيّ ؛ وفيها أفخاذ ، وعبد الله بن كعب منه العجلان بن عبد الله : بطن ، وربيعة بن عبد الله ، ونهم بن عبد الله ؛ وفيهم أفخاذ ، وقُشير بن كعب ، وإليه يرجع كلّ قُشيريّ ؛ وفيها عدة أفخاذ وعشائر ، والحريش بن كعب ، وإليه يرجع كلّ حرشيّ : كعبد الله بن الشِّخِّير بن عوف بن كعب بن وقدان بن الحريش الحرشيّ الصحابيّ وغيره ، وعُقيل بن كعب ،البطن المشهورة ، إليها يرجع كلّ عُقيليّ بالضم . } ..

وقال (ياقوت الحموي) في (المقتضب) ــ (ص145) : { وولد كعب بن عامر بن صعصعة : (عُقيل) ، و(معاوية) ـ وهو الحريش ـ ، و(عبد الله) ، و(قــُشيْر) ، أُمهم (عقدة) بها يُعرفون ، و(حبيب) ، و(جَعْدة) . } ..

وقال (أبن دريد) في (الأشتقاق) ـ (ص24) : { والكعَب مشتقٌ من شيئين : إما من كـَعب الأنسان والدابّة أو كعب القناة ، وجمع كعبِ القناة كـُعوب أكثـَرَ ما يجمع ، وكعب الأنسان جمعهُ كـِعاب . وكعبتُ
الثـَّوبَ ، إذا طويْتـَهُ طيَّاً مربّعا . وسُمِّيت الكعبة لتربيعها والله عزّ وجلّ أعلم .} ..

وقال (عمر كحالة) في (معجم القبائل العربية القديمة والحديثة) ـ (ج2) : {كانوا فيما بين تهامة ، والمدينة ، وأرض الشام . دخلت الشام منهم قبائل عُقيل ، وقشير ، وحريش ، وجعدة ، فانقرض الثلاثة في دولة الاسلام ، ولم يبق إلاّ بنو عُقــَيْل ، من اوديتهم : الامرار ومن اراضيهم : البياض بنجد .

وفي (معجم ما استعجم) للبكري ــ ( ج 1 : ص 90) : {كانوا بنجد عند مجئ الاسلام ، ودارهم الفلج وما أحاط به من البادية . } ..

أما المصادر التي ذكرت (كعب) وولده وفروعهم وبلادهم فهي :

[[((تاريخ ابن خلدون) ــ ( ج 6 : ص 11) ]]
[[( الاشتقاق) ــ لابن دريد ــ ( ص 181) ]]
[[( معجم البلدان) ــ لياقوت ــ ( ج 1 : ص 360، 773 )،،(ج 3 : ص 908) ]]
[[( معجم ما استعجم) ــ للبكري ــ ( ج 1 : ص 90) ]]
[[( الاغاني) ــ للاصفهاني ــ طبعة دار الكتب ــ ( ج 3 : ص 272) ]]
[[( نهاية الارب) ــ للقلقشندي ــ (ص 372) ]]
[[(العقد الفريد) ــ لابن عبد ربه ــ (ج 2 : ص 63) ]]
[[( نهاية الارب) ــ للنويري ــ ( ج 2 : ص 338) ]]
[[( الانساب) ــ للمقدسي ــ ( ص 130) ]]
[[(جمهرة أنساب العرب) ــ لأبن حزم ــ (ص280 ، 288) ]]
[[(المقتضب) ــ لياقوت ــ (ص 139 ، 145) ]]
[[(المعارف) ــ لأبن قتيبة ــ (ص39 ، 40) ]]
[[(سبائك الذهب) ــ للسويدي ــ (ص 43) ]]
[[(الأشتقاق) ــ لأبن دريد ــ (ص295 ، 297) ]]
[[(معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ــ كحالة ـ (ج2) ]]

بنو (عُـقــَيْـل) .. لمحة عن أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ــ (الجزء الأول)

وهكذا أنحدرنا في تنسيب (عُقيل) من جدّه الأعلى (عدنان بن أد) حتى أبيه (كعب بن ربيعة) ، حيث بيَّـنا أتصال نسبهِ وتسلسل أجدادهِ وربطنا فيما بينهم واحد بعد الآخر حتى وصلنا الى (عُقيل) مع ذكر بعض المصادر التي تحدثت عن كل منهم .

وأستنتاجاً لما تقدم نقول أن بني (عُقـَيْل) هم فرع من قبائل بني (كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة) ، فنسب (عُقيل) الى (كعب) ثم الى (عامر بن صعصعة) ثم الى (هوازن) ثم الى (قيس عيلان) ثم الى (مضر) ثم الى (عدنان) قد أتى على ذكرهِ كلّ من كتبَ في أنساب العرب ، ولم يشـّذ عن هذا أحد من المتقدمين أو المتأخرين أو مـِمَن أتى بعدهم أو من المعاصرين .

ثم أنهم ذكروا أن (عُقيل) ولد سبعة رجال ، ومنهم تفرعت قبائل وبطون (عُقيل) المتعددة ، فولد (عُقيل) هم : عامر ، عبادة ، عمرو ، ربيعة ، معاوية ، عوف ، عبد الله ..

فقد قال (أبن حزم الأندلسي) في (جمهرة أنساب العرب) ــ (ص288) : { ولدُ عُقــَيْـل بن كعب : ربيعة ، وعامر ، وعمرو ، وعبادة ، وعوف ، وعبد الله ، ومعاوية . } ..

وسنأتي في الجزء الثاني من هذا البحث بأذن الله الى التوسع في ذكر (عُقيل) وولده وبطونهم وفروعهم المشهورة وبعض تأريخهم وأحوالهم .

وأنتهت الى هنا مادة الجزء الأول من هذا البحث بحمد من الله وبتوفيق منهُ ، فنذكر أدناه المصادر المعتمدة في هذا البحث وهي أيضاً مصادر الجزء الثاني مع مصادر أخرى سنذكرها في نهاية ذلك الجزء بحول الله .

المصادر : ــ

_________

1ــ ((بنو عُقــَيـْل .. أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم)) تأليف ((طلال العكيلي)) ـ مخطوطة ..

2ــ (جمهرة أنساب العرب) ــ (أبو محمد علي بن سعيدأبن حزم الأندلسي) ــ تحقيق (عبد السلام محمد هارون) ــ دار المعارف ــ مصر ــ (1382هـ 1962 م) ..

3 ــ (سبائك الذهب في معرفة قبائل وأنساب وتأريخ العرب) ــ (أبو الفوز محمد أمين السويدي البغدادي) ــ مكتبة بسام ــ الموصل ــ العراق ..

4 ــ (المعارف) ــ (أبو محمد بن عبدالله بن مسلم ابن قتيبة الكاتبالدنيوري) ــ طبعة بيروت ..

5ــ (معجم قبائل العرب القديمة والحديثة) ـ (د0عمر رضا كحاله) ـ دار العلم للملايين ــ بيروت ــ ( 1388 ه‍ – 1968)..

6ـ (الأشتقاق) ـ (ابو بكر محمد بن الحسنأبن دريد الأزدي) ـ تحقيق (عبد السلام محمد هارون) ـ منشورات مكتبة المثنى ـ بغداد ـ الطبعة الثانية ـ (1399هـ / 1979م) ..

7ـ (تاريخ الامم والملوك) – تاريخ الطبري ــ (ابو جعفر محمد ابن جرير الطبري) – المطبعة الحسينية المصرية 1326 هـ ‍..

8ــ (الانباه على قبائل الرواة) – (ابو عمر يوسف بن عبد البر النمري القرطبي) – القاهرة ــ مطبعة السعادة ــ ( 1350 ه‍ـ ) ..

9ــ (معجم ما استعجم من أسماء البلاد والمواضع) – (أبو عبيد عبدالله بن عبد العزيز البكري الاندلسي) – القاهرة ــ مطبعة لجنة التأليف والترجمة والنشر ( 1364 هـ /‍ 1945 م ) ..

10ــ (نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب) ــ (شهاب الدين ابو العباس أحمد بن عبدالله القلقشندي) ــ (علي الخاقاني) ــ مطبعة النجاح ــ بغداد ــ (1378هـ /1958م) ..

11ــ (ا لعبر وديوان المبتدا والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الاكبر) ــ تاريخ أبن خلدون ــ (عبدالرحمن بن خلدون) – القاهرة ــ دار الطباعة العامرة ( 1284 ه‍ـ ) ..

12ــ (البدء والتاريخ) ــ المنسوب لـ (ابي زيد أحمد بن سهل البلخي) – باريس ( 1919 م) ..

13ــ (تأريخ اليعقوبي) ــ (اليعقوبي) ..

14ــ (قلب جزيرة العرب) – (فؤاد حمزة) – القاهرة ــ المطبعة السلفية ــ ( 1352 ه‍ /1933 م ) ..

15ــ (نهاية الارب في فنون الادب) – (شهاب الدين أحمد بن عبد الوهاب النويري) – القاهرة ــ مطبعة دار الكتب المصرية ..

16ــ (المفضليات) بشرح (الشيخ أحمد شاكر) و(عبد السلام هارون) ــ دار المعارف ــ (1361هـ) ..

17ــ (المقتضب من كتاب جمهرة النسب) ــ (ياقوت الحموي) ــ تحقيق (د0 ناجي حسن) ــ الدار العربية للموسوعات ــ بيروت ــ الطبعة الأولى ــ (1987م) ..

18ــ (صبح الاعشى في صناعة الأنشا) – أبو العباس أحمد القلقشندي – مطبعة دار الكتب المصرية ــ (1340 ه‍ /1922 م) ..

19ــ (سيرة ابن هشام) على هامش الروض الانف للسهيلي – القاهرة ــ مطبعة الجمالية ــ ( 1332 ه‍ / 1914 م) ..

20ــ (الاغاني) – ابو الفرج الاصفهاني – القاهرة ــ مطبعة دار الكتب المصرية ..

21ــ (الاغاني) – ابو الفرج الاصفهاني – مصر ــ مطبعة التقدم ..

22ــ (مجمع الامثال) – (أبو الفضل أحمد بن محمد النيسابوري المعروف بالميداني) – القاهرة ــ المطبعة الخيرية ــ ( 1310 ه‍ـ ) ..

23ــ (العمدة في صناعة الشعر ونقده) – (ابو علي الحسن بن رشيق القيرواني) – مصر ــ مطبعة السعادة ــ (1325 ه‍ / 1907 م) ..

24ــ (تاج اللغة وصحاح العربية) ــ الصحاح ــ (ابو نصر اسماعيل بن حماد الجوهري) – القاهرة ــ المطبعة العامرة ــ ( 1282 ه‍ـ ) ..

25ــ (مروج الذهب ومعادن الجوهر في التاريخ) – (أبو الحسن علي بن الحسين بن علي المسعودي) – القاهرة ــ المطبعة البهية ــ ( 1346 ه‍ـ ) ..

26ــ(تاج العروس من جواهر القاموس) ــ ( محمد مرتضى الزبيدي) – مصر ــ المطبعة الاميرية ــ ( 1307 ه‍ـ )..

27ــ (التنبيه والأشراف) ــ ــ (المسعودي) ..

28 ــ (الانساب) – (ابو سعيد عبد الكريم بن محمد السمعاني) – طبعة لجنة تذكار جيب بالزنكوغراف ــ ( 1912 م) ..

29ــ (المختصر في أخبار البشر) ــ تاريخ ابي الفداء – (الملك المؤيد عماد الدين أبو الفداء اسماعيل صاحب حماة) – قسطنطينية ــ دار الطباعة العامرة ــ ( 1286 ه‍ـ ) ..

30 ــ (القاموس المحيط) – (مجد الدين محمد بن يعقوب الفيروزآبادي) – المطبعة الحسينية المصرية ــ (1330 ه‍ـ ) ..

بنو (عُـقــَيْـل) .. لمحة عن أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ــ (الجزء الأول)

((تكملة المصادر))

31ــ (الانساب) – (ابو الفضل محمد بن طاهر ابن علي المقدسي) – ليدن ــ مطبعة بريل ــ ( 1865م) ..

32ــ (لسان العرب) – (ابو الفضل جمال الدين محمد بن جلال الدين المعروف بابن منظور) – مصر ــ المطبعة الميرية ــ (1307 ه‍ـ ) ..

33ــ (العقد الفريد) ــ ( شهاب الدين أحمد المعروف بابن عبد ربه الاندلسي المالكي) – القاهرة ــ المطبعة العامرة ــ (1293 هـ ) ..

34ــ (شرح أبي زكريا يحيى بن علي التبريزي الشهير بالخطيب على ديوان اشعار الحماسة لابي تمام) ــ شرح الحماسة – مصر ــ مطبعة بولاق ــ ( 1296 ه‍ـ ) ..

35ــ (قبائل العرب في مصر) – (أحمد لطفي السيد) – القاهرة..

36ــ (تاريخ مختصر الدول) ــ تأريخ أبن العبري – (غريغوريوس ابو الفرج بن هارون المعروف بابن العبري) – بيروت ــ المطبعة الكاثوليكية ــ ( 1890 م) ..

37ــ (صفة جزيرة العرب) – (أبو محمد الحسن بن أحمد بن يعقوب بن يوسف ابن داود الهمداني) – ليدن ــ مطبعة بريل ــ ( 1884 م) ..

38ــ (طبقات الامم) – (أبو القاسم صاعد ابن أحمد بن صاعد الاندلسي) – بيروت ــ المطبعة الكاثوليكية ــ (1912 م) ..

39ــ (شرح على المواهب اللدنية للقسطلاني) – (أبو عبد الله محمد بن عبد الباقي الزرقاني)- مصر ــ المطبعة الازهرية ــ (1325 ــ 1328 ه‍ـ ) ..

40ــ (شرح السير الكبير) – (محمد بن أحمد ابن أبي سهل السرخسي) – حيدر آباد ــ مطبعة دائرة المعارف النظامية ــ ( 1336 ه‍ـ ) ..

41ــ (الجامع الصحيح) – (مسلم بن الحجاج) – استانة ــ ( 1320 – 1324 ه‍ـ ) ..

42ــ (الكامل) ــ تأريخ ابن الأثير – (أبو الحسن علي بن محمد ابن محمد بن عبد الكريم الشيباني المعروف بابن الاثير الجزري) – مصر ــ مطبعة الحلي ــ ( 1303 ه‍ـ ) ..

43ــ (المؤتلف والمختلف) ـ (الآمدي) ـ (القدسي) ـ (1354هـ) ..

44ــ (معجم البلدان) – (أبو عبد الله ياقوت ابن عبدالله الحموي الرومي البغدادي) – ليبسك ــ ( 1866 – 1873 م) ..

45ــ (جمهرة النسب) ــ (أبن الكلبي) ــ الجزء الأول ــ تحقيق (عبد الستار أحمد فراج) ــ وزارة الأعلام ــ الكويت ..

46ــ (أنساب الأشراف) ــ (أحمد بن يحيى بن جابر البلاذريّ) ..

47ــ (التعليقات والنوادر) ــ (ابو علي الهجري) ــ ــ تحقيق (د0 حمود عبد الأمير الحمادي) ــ (ج1) ــ (1980م) ــ بغداد ..

48ــ (القبائل والعشائر العراقية) ــ (يونس السامرائي) ــ ط2 ــ مكتبة الشرق الجديد ــ بغداد ــ 1989م …

49ــ (أنساب القبائل العراقية وغيرها) ــ (السيد مهدي القزويني) ــ تحقيق (عبد المولى الطريحي) ــ (ط2) ــ النجف ــ (1411هـ ــ 1991م) ..

50ــ (الأنساب المتفقة) ــ (أبن القيسراني) ..

51ــ (نسب معد واليمن الكبير) ــ (أبن الكلبي) ..

52ــ (الإصابة‏ في تمييز الصحابة) ــ (أبن حجر العسقلاني) ..

53ــ (الطبقات الكبرى) ــ (أبن سعد) ..

54ــ (البدايةوالنهاية) – (أبن كثير) ..

55ــ(التعليقات والنوادر) ــ (أبو علي الهجري) ــ تحقيق (د0 حمود عبد الأمير الحمادي)ــ (ج1) ــ (1980م) ــ بغداد ..

56ــ (تحفة المشتاق في اخبار نجد والحجاز والعراق) ــ (ابن بسام)ــ تحقيق (ابراهيم الخالدي) ــ الكويت ــ (2000م) ..

57ــ (بنو خالد وعلاقتهم بنجد) ــ (عبد الكريم بن عبد الله المنيف الوهبي) ..

58ــ (عجالة المبتدي وفضالة المنتهي في النسب) ــ (الحازمي) ..

59ــ (الأخبار النجدية) ــ (محمد بن عمر الفاخوري) ــ تحقيق (عبد الله الشبل) ..

60ــ (قبائل هوازن دراسة في الأنساب والتاريخ) ــ (محمد بن دخيل العصيمي) ..

61ــ (تأريخ أبن لعبون) ــ (أبن لعبون) ..

62ــ (اسماء القبائل وانسابها) ــ (معز الدين القزويني) ..

63ــ (أنساب الأسر الحاكمة في الاحساء) ــ (أبو عقيل الظاهري) ..

64ــ (موسوعة العشائر العراقية) ــ ( ثامر عبد الحسن العامري) ..

65ــ (عشائر العراق) ــ (عباس العزاوي) ..

66ــ (الأنساب) ــ (الصحاري) ..

67ــ (جمهرة أشعار العرب) ــ (القرشي) ــ (بولاق) ــ (1308 هـ) ..

68ــ (ابن المقرّب ؛ شرح ديوان ابن المقرّب) ــ بتحقيق (عبد الخالق الجنبي، وعبد الغني العرفات، وعلي البيك) ..

69ــ (ديوان توبة بن الحمير) ــ تحقيق ( خليل ابراهيم العطية) ..

70ــ ( نظرات في الأدب والتاريخ والأنساب) ــ علي حسن العبادي ــ الطائف ــ (1977م) .

عشائر عكيل

جاء في الموسوعة الفذة : ـــ
موسوعة العشائر العراقية ـــ
( ج 3 / ص 109 ــ 110 )
لمؤلفها / ثامر العامري :

( لا شكّ أن عشيرة عقيل ( عكيل ) كما يلفظها البغداديّون في عصرنا هذا ، هي من أعرق العشائر العربية وأكثرها غورا في العمق التاريخي ، وقد ورد ذكرها في العديد من المخطوطات والوثائق القديمة ومنها ما ورد على لسان ابن خلدون في كتابه ( العبر ) .

كانت لعشيرة ( عقيل ) مآثرها في كلّ الأحقاب والأصقاع وقد لمع اسمها في الشجاعة والكرم كما برزت في قيادتها لقوافل التجارة بين بلاد العرب وتركيا والهند ومدن الشرقين الأقصى والأدنى .

ويعود نسب هذه العشيرة التي تعمقت جذورها في أرض العرب منذ الأزل إلى ( عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن ) ومنهم ( ميمونة ) زوجة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وحميد بن ثور الشاعر .

إن عشيرة عقيل كانت في كل العهود سيدة المواقف في ازدهار الحياة الاقتصادية آنذاك وفي حديث للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن عشيرة عقيل في هذا المضمار ( أمطرت عقيل ذهبا ) وهذا ما يبرهن على تضلّعها وتميّزها في التجارة إلى جانب مآثرها في الكرم والشجاعة والبلاغة .

و ( عقيل ) وجودها في معظم الأقطار العربية ، إلا أن وجودها في العراق له حجمه الأكبر ، و ( عقيل ) حتى الأربعينات من هذا القرن يتوافدون بقوافل إبلهم من البصرة وبادية العراق والشام وشبه الجزيرة العربية قاصدين بغداد بتجارتهم من الحرير والمسك والحلي والمسابح وغيرها ليحلوا في جانب الكرخ حتى أطلق على المكان الذي كانوا يفرغون فيه حمولتهم ( محلة اعكيل ) وهي الآن وراء شارع حيفا من جهة دجلة وسوق حمادة .

أما في مدينة الحرية من بغداد فهناك منطقة ما تزال تحمل اسم ( حي أعكيلات ) وكانت لهم في الأربعينيات علاقات حميمة مع ( الجبور وشمر ) وغيرهم من سكنة الكرخ ومنهم الشخصيّة البارزة آنذاك ( مهدي العكيلي ) من وجهاء محلة المشاهدة الذي كان يستقبل قوافلهم ويهيئ لهم تجار بغداد .

لقد كان جد العشيرة الأعلى ( عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة ) من الرجال الأفذاذ وكان لأحد أبنائه أمارة واسعة في الكوفة وعلى امتداد الفرات .

وقد لعبت هذه العشيرة دورا ريادا في صدر الإسلام إذ وقفت بكل شجاعة لترسيخ الرسالة المحمدية كما وقفت بشدة ضد التيارات الأجنبية المعادية للعرب والإسلام بحكم سلالتها العربية الأصيلة ، ولا بد من الإشارة هنا إلى أن الجد الثاني لعقيل ( عامر بن صعصعة ) هو الجد الأقدم الذي تفرعت عنه عشيرة ( البوعامر ) .

وهناك من ينسب ( عقيل ) إلى ( عمرو بن ود العامري ) كما جاء في بعض المصادر إلا أن اطّلاعي المباشر على شجيرات العديد من العشائر التي ينتهي نسبها إلى ( عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن ) وهم أجداد ( عقيل بن كعب ) أعطاني الدليل القاطع الذي يؤكد بما لا يقبل الشك أن عشيرة ( عقيل ) هي حلقة من حلقات متصلة بجدها الحقيقي ( عقيل بن كعب ) ، وللمؤرخين والموثقين ما يحلو لهم من الاجتهادات ولكني أقول أن من يتعب نفسه في التقصي والبحث والخدمة للحق والحقيقة سيثبت للأجيال القادمة وللتاريخ والأنساب روافدها الأساسية ومنابعها الأكيدة ، وإذا ما تناولنا كل ما له علاقة بعشيرة ( عقيل ) من المعلومات والمآثر العربية والإسلامة التي يحفل بها تاريخها المجيد فإننا سنحتاج حتما إلى مجلدان إن لم أقل إلى مجلدات ، لكننا أردنا من هذا التوثيق المتواضع إحاطة من يهمه أمر الأنساب علما لا غبار عليه بنسب هذه العشيرة العربية البارزة وما تفرع عن جناحيها من أفخاذ كريمة ،ومنها فخذ الرئاسة المطلقة التي يتزعمها بيت الشيخ ( مطشر الفالح ) .

شجرة عكيل ال سلمان

عشيرة عكيل آل سلمان

تنتسب الى جدّها الأعلى وهو : ((سلمان الأول بن نجم بن عمار الثاني بن ذياب بن غانم بن عمار الأول بن مانع بن سالم بن راشد العُقيلي العامري)) ويتصل نسبهم الى (آل عميرة بن سنان) من بطن (القــُدَيْمَات) من بني (عامر بن عوف بن مالك بن ربيعة بن عوف بن عامر بن عُقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة) من (هوازن) من (قيس عيلان) من (مضر)من العدنانية .

وقبل تفصيل أفخاذ وفروع هذه العشيرة لابد من معرفة نبذة موجزة عن قبيلة (عكيل) في العراق ، فنقول :

تفيد المصادر ، وبعضها مكتوب وبعضها مرويّ شفاهاً عن طريق كبار السن من رجال عشائرنا ، أن أصل عشائر (عكيل) في العراق يرجع الى ثلاثة أخوة هاجروا الى العراق قبل ما يقارب من ستة قرون ، وكان هولاء الأخوة من بيت الأمارة في قبيلة بني (عامر) وهم قبيلة كبيرة من بني (عُقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة) التي كانت تحكم شرق الجزيرة العربية ــ الأحساء والقطيف ــ ، وقد هاجر هولاء الأخوة الثلاثة ومعهم عدد من بني عمومتهم وبعض مرافقيهم من قبائل أخرى من (الأحساء) الى أطراف بادية العراق وذلك بعد سقوط أمارتهم ، وكانت هجرتهم الى العراق في غضون النصف الأول من القرن التاسع الهجري ، فقيل أنهم نزلوا قرب (الشامية) وقيل قرب (النجف) ، وهولاء الأخوة هم كل من (مانع ، ومنيع ، وعلي) وهم أبناء (سالم بن راشد العُقيلي العامري) الذي يتصل نسبهُ الى قبيلة (عامر بن عُقيل) .
وقد أستقر هولاء الأخوة ومن كان معهم في بداية الأمر في تلك المناطق من أطراف بادية العراق ، وكانوا يزاولون مهنة تجارة الأبل مع أهل النجف والمناطق القريبة من بادية العراق ، فلما كثر عددهم تشعبوا في فخذين أحدهم (آل علي) وهم ذرية (علي بن سالم بن راشد العُقيلي العامري) ، والفخذ الآخر ضم ذرية الأخوين الآخرين وهما (مانع ومنيع) أولاد (سالم بن راشد العُقيلي العامري) .
أما (آل علي) فقد هاجروا الى جنوب العراق بعد أن كثر عددهم ، فقيل أنهم نزلوا قرب مناطق الأهوار ، ومن هناك انتشرت أفخاذهم في المناطق التي تتبع حالياً البصرة والعمارة والناصرية .
وبمرور السنين فقد أنقطعت الصلة بين (آل علي) وبين باقي أخوتهم (آل مانع وآل منيع) وذلك لتقادم الزمن ولبُعد الديار ، فتحالف (آل علي) مع القبائل والعشائر التي جاورتهم مثل (بني مالك) وغيرهم وتصاهروا وتذاوبوا في تلك القبائل ، ثم دخلوا في حلف (المنتفك) المعروف ، وانتسبت بعض عشائرهم باسم (آل علي) وغير ذلك ، فتركوا الأنتساب الى (عُقيل) ، والله أعلم وأبصر .
أما الفخذ الآخر والذي جمع ذرية الأخوين (مانع ومنيع) أولاد (سالم بن راشد العُقيلي العامري) فقد تكون منهما قبيلة (عكيل) الحالية المعروفة في العراق ، وانتشرت أفخاذهم بعد تكاثرهم الى الجنوب من بغداد وتحديدا في المنطقة الممتدة من جنوب محافظة (واسط) ــ الكوت ــ والمناطق التابعة لها وحتى جنوب العراق ، لكن مركز ثقلهم كان بين (الشطرة) و(الحي) والمناطق المحاذية لنهر (الغراف) .
وبعد تكاثرهم وأنتشارهم تكونت منهم فرقتان هما :
عشائر (البوشهب) وهم من ذرية (منيع بن سالم بن راشد) .
وعشائر (البوعمّار) وهم من ذرية (مانع بن سالم بن راشد) .

نبذة عن
عشائر (عكيل البوشهب)

وولد (منيع بن سالم بن راشد) : سالم بن منيع بن سالم .
فولد (سالم بن منيع بن سالم) : ذياب بن سالم ، ومحمد بن سالم .
فأما (ذياب بن سالم بن منيع) فهو جدّ عشيرة (الذيابات) أحدى أكبر عشائر (عكيل) في العراق ، وعدادهم مع أخوتهم (البو شهب) ، ويرأسهم بيت (كاظم العلوان) ، ومنهم الشيخ (عبد النبي كاظم العلوان العكيلي) ، ومنهم محافظ الناصرية السابق وعضو البرلمان المنتخب الأستاذ (عزيز كاظم العلوان العكيلي) .

وأما (محمد بن سالم بن منيع) ، فقد أطلق عليه لقب (محمد الأشهب) فلحق هذا اللقب بذريتهِ .

وظهرت من (البوشهب) عشائر: (البعيات ــ البعيجات) ، و(البوهزيّم) ، و(بيت عميرة) ، و(بيت زَبَن) ، و(الحريزات) ، و(البوشـَّـنان) ، و(بيت رَزين) ، وغيرهم .
ويرأس عموم عشائر (البوشهب) الشيخ (حسين آل علي آل حمدان آل رسن آل نصيري) ــ حفظهُ الله ــ ، وكان والدهُ المرحوم الشيخ (على آل حمدان) من أبرز شخصيات (عكيل) في العراق .
ومن شيوخ (البوشهب) البارزين الشيخ (مطشر العبد الرضا آل علي آل ساجت) .
وكان من شيوخ (البوشهب) المعروفين كل من الشيوخ (حسن شبوط) ، والشيخ (رحيم شريف جبيرة الله) ، والشيخ (رمثان آل حسن) ، والشيخ (مزعل آل عليوي آل خمل) ، والشيخ (جبر الجاسم) ، والشيخ (علي آل حسين آل وداي) ، والشيخ (ناصر آل حسين آل خلف) ، والشيخ (جبر آل جابر) ، وغيرهم .

نبذة عن
عشائر (عكيل البوعمّار)

وولد (مانع بن سالم بن راشد) : عمّار بن مانع ، وهو جدّ عشائر (عكيل البوعمّار) في العراق ، وسُميّ (عمّار الأول) تمييزاً لهُ عن حفيده الذي حمل نفس الأسم ــ وسبق لنا الأشارة الى ذلك ــ .

فولد (عمّار الأول بن مانع) : غانم بن عمار .
وولد (غانم بن عمّار) : ذياب بن غانم بن عمّار .
فولد (ذياب بن غانم بن عمار الأول) : (صنكر بن ذياب) ، و(عمّار بن ذياب) ، وقيل ايضاً : (نجم بن ذياب) .
فأما (صنكر بن ذياب) فهو جدّ عشيرة (عكيل الصناجر) ، وهم أحدى العشائر الكبيرة من فرقة عشائر (عكيل البوعمّار) .
وأما (عمّار بن ذياب) فهو الذي أطلق عليهِ (عمّار الثاني) للتمييز بينهُ وبين جدّه (عمّار الأول) ، (عمّار بن ذياب بن غانم بن عمّار بن مانع بن سالم بن راشد العُقيلي العامري) ، وهو الذي أصطلح أبناء عشائر (عكيل) في العراق على تسميته (عمّار الثاني) تمييزاً لهُ عن جدهِ (عمّار بن مانع بن سالم بن راشد) والذي أصطلح على تسميتهِ (عمّار الأول) وهو الجدّ الجامع لعشائر (عكيل البو عمّار) أحدى فرقتيّ قبيلة (عكيل) في العراق الى جانب أخوتهم عشائر (عكيل البوشهب) .

وأعقب (عمار الثاني بن ذياب) من (خمسة) رجال ، هم :

1ــ محمد .
2ــ حمود ــ ويُسمى (حمودي) .
3ــ يفال ــ وأسمهُ الحقيقي (جفال) .
4ــ خشان .
5ــ نجم .

وعمار الثاني هذا هو الجد المشترك لكل من العشائر التالية :
– بيت عاتي
– آل بوغرير
– آل بو عمار (بيت غضيب ) وفيهم رئاسة عكيل
– آل بو حياي
– اليفافلة (اليفالي)
– بيت خصر
– بيت جاني وبيت فرهود

وتضم فرقة عشائر (عكيل البو عمّار) عدة عشائر بعضها من صلب النسب وبعضها متحالفة مع (عكيل) منذ عهد بعيد حتى غدت جزء لا يتجزء من (عكيل) ، فعشائر (البو عمّار) هي : (آل سلمان) ، و(آل شوكة) ، و(المكرمين) ، و(اليفافلة) ، و(البوحليلة) ، و(بيت عاتي) ، و(الصناجر) ، و(البوحياي) ، و(النواشي) ، و(البوغرير) ، و(بيت خصر) ، و(بيت جاني) ، وغيرها .
وكان من شيوخ عشائر (البوعمّار) كلاً من : (كريم آل ظلال آل علي آل حمد آل كركوش) ، و(عدنان آل شهيب آل حمد آل طرفة) ، و(حسن آل حلو آل سلمان) ، و(حبتر آل ماهر آل شياع آل طعمة) ، و(هبل الراشد) ، و(كاظم الجاسب) ، و(جبر آل علي آل عناد) ، و(زغير آل صريمة) ، و(حميد آل بندر) ، و(عبد الحسين آل دايخ آل جارح) ، و(ثجيل آل نصّار) ، و(عبد آل راضي آل معلـّة) ، و(مطشر آل نحو) ، و(ياسر آل زويد آل عبيد) ، و(طالب آل كاطع آل شذر) ، وغيرهم .

نبذة عن
عشيرة (عكيل آل سلمان)

أما (سلمان الأول بن نجم بن عمّار الثاني) فقد ظهرت منهُ كلا من :
عشيرة (آل سلمان) ،
وعشيرة (آل شوكة ــ شويجة) ،

وتضم (آل سلمان) عدة أفخاذ مثل : (البوجبر) ، و(البونصيّر) ، و(آل الحييّ ــ الحجي) ، و(اليليدات) ، و(آل صبح) ، و(بيت شلاكة) ، و(بيت أسيمر) ، و(بيت سعدون) ، و(الشنابرة) ، (آلبو زنيهر ــ آل أمويح ــ ) ، و(الحواجيج) ، و(بيت ضويحي) ، و(اليرابعة) ، وبيت (داود) ، و(بيت مشيرف) ، و(الدرمان ــ بيت فطن) ، و(الكراكشة) ، وغيرهم .

فولد (سلمان الأول بن نجم بن عمّار) : أسيود بن سلمان ، و(شلاكة بن سلمان) .
فـ (شلاكة بن سلمان الأول) هو جدّ (آل شلاكة) وهم فخذ من (آل سلمان) .

وولد (أسيود بن سلمان الاول) : سعد ، وسعدون ، وشنبارة .

فمن (سعدون بن أسيود بن سلمان الأول) ظهرت عشيرة (آل شوكة) ، وهو (شوكة بن عبد الأمير بن فنيطل بن علام بن هبسي بن حمود بن محمد بن ديوان بن خواف بن سعدون بن أسيود بن سلمان الأول) ، ويرأس عشيرة (شوكة آل سلمان) الشيخ (حسن آل حلو آل سلمان آل ثجيل آل داغر آل شوكة) ، وبرز منهم المرحوم الشهيد الدكتور (صالح العكيلي) عضو مجلس النواب العراقي عن مدينة الصدر والذي أغتيل بحادث تفجير أجرامي في عام (2008م) .

وولد (سعد بن أسيود بن سلمان الأول) : سلمان بن سعد ، وهو الذي أطلق عليه اسم (سلمان الثاني) وهو جدّ عشيرة (آل سلمان) الحالية ، أيّ أن (آل سلمان الثاني) حملوا نفس الاسم وهو (آل سلمان) وأحتفظوا بأسم العشيرة بعد توسع (آل سلمان الأول) الى عدة عشائر وافخاذ .

أما (شنبارة بن أسيود بن سلمان الأول) فهو جدّ (الشنابرة) فخذ من (آل سلمان) ، و(شنبارة) هذا هو عم (سلمان الثاني) فقد أنظموا الى أولاد أخوتهم من عشيرة (آل سلمان الثاني) وهم الآن أحد الأفخاذ الكبيرة في هذه العشيرة .

وولد (سلمان الثاني بن سعد بن أسيود بن سلمان الأول) خمسة رجال من ثلاثة نساء ، هم :
(جبر بن سلمان) ، و(نصر بن سلمان) وهما شقيقان من أم .
و(محمد بن سلمان ) ، و(جلود بن سلمان) وهما شقيقان من أم .
والأخ الخامس لهم هو (صبح بن سلمان) من أمرأة ثالثة .

فاما (صبح بن سلمان) فهو جدّ فخذ (آل صبح) .
وأما (محمد بن سلمان) فهو جدّ فخذ (آل الحجي ــ الحيي) .
وأما (جلود بن سلمان) فهو جدّ فخذ (اليليدات) .
وأما (جبر بن سلمان) فهو جدّ فخذ (البو جبر) .
واما (نصر بن سلمان) فهو جدّ فخذ (البونصيّر) ، ــ وسُميّ (نصيّر) بالتصغير على عادة عشائرنا في جنوب العراق ــ .

وعشيرة (آل سلمان) هم نصيفتان ، نصيفة يرأسها (آل كركوش) ، ونصيفة يرأسها (آل طرفة) ، وتتوزع الأفخاذ وتختلط بين هاتين الرئاستين حسب ديار ومساكن كل فخذ ، ويبلغ عدد الرجال ــ فقط ــ مِمَن يدفعون الودي العشائري في عشيرة (آل سلمان) الثاني ــ أي النصيفتين المذكورتين أعلاه ــ ما يقرب من (ثلاثة آلاف رجل) ــ حسب القوائم الموجودة بأسمائهم ــ ، وهو نفس العدد تقريباً لرجال عشيرة (شوكة آل سلمان) .

ورؤساء عشيرة (آل سلمان الثاني) حالياً هم كل من : الشيخ (كريم آل ظلال آل علي آل حمد آل كركوش) ، والشيخ (عدنان آل شهاب آل حمد آل طرفة) .
بينما يرأس عشيرة (شوكة آل سلمان) الشيخ (حسن آل حلو آل سلمان آل ثجيل) .
وكان من أبرز شيوخ (آل سلمان) كل من الشيوخ المرحوم (علي آل حمد آل كركوش) ، وأبنه المرحوم الحاج (ظلال آل علي آل حمد آل كركوش) ، والمرحوم الحاج (عزيز آل حسين آل كركوش) ، والمرحوم (شهيب آل حمد آل طرفة) .
ومن شخصياتهم البارزة الأستاذ (لطيف آل حمد آل طرفة) محافظ واسط حالياً .

ومن رؤساء الأفخاذ في (آل سلمان) كلاً من :
الحاج (ابراهيم آل جودة آل كركوش) .
المهندس (علي آل عزيز آل حسين آل كركوش) .
(كتاب آل جواد آل تايه آل حمد آل كركوش) .
(هنيدي آل رسن آل جالي آل زغير آل رهيف) .
(عبد الرحمن آل عبد الواحد آل جبير آل عبد الحسن) .
(محمد آل رسول آل عبيد آل شناوة آل رضا) .
(حسين آل حسن) .
(حسين آل جاسم) .
(شمخي آل جبر آل حسان آل جلاب) .
(نعيمة آل رويضي آل عجة آل كداس) .
(حسين آل مجلي آل نتوش آل أمويح) .
(عمّار آل موسى آل كايم آل رداد آل هوير) .
(عبد آل حسن آل خضير آل شبيب) .
(حسين آل عطية) .
(حنون آل حسين آل عبد الله) .
(عبد الحسين آل فرهود آل جبر آل مطر) .
(محمد آل سلمان آل جودة) .
(علي آل هلول آل داود آل علي آل يونس) .
(حسن آل عليوي آل والي) .

ومن أبرز رجالات (آل سلمان) كلاً من :

(منشد آل كاظم آل فياض آل محمد) .
(حسن آل داغر آل حافظ آل عطية) .
(حسن آل سلامة آل مرزوك آل حتيتة) .
(فالح آل عودة آل معيلو آل فراك) .
(ناصر آل حسين آل شيال آل عويد) .
(مفتاح آل حسين آل سعيد آل علي آل نويصح) .
(رزاق آل رهيف آل عبد آل دريبي) .
(غني آل عبد الواحد آل جبير آل عبد الحسن) .
(طعمة آل عزيز آل حسين آل كركوش) .
الدكتور (رحيم آل عزيز آل حسين آل كركوش) .
(نعمة آل ثجيل آل ورد آل مريويح) .
(جبير آل حسوني آل جويسم آل مريويح) .
(منيخي آل حبيب آل جويسم آل مريويح) .
(محسن آل شراد آل شناوة آل رضا) .
وكاتب هذه السطور ــ الفقير الى الله ــ طلال آل شراد السلماني العكيلي) .
وأعمامه : المرحوم الحاج (خالد الشراد) ، والمهندس الحاج (غالب الشراد) .

وغيرهم الكثير من رجالات عشيرة (عكيل آل سلمان) ..

ومن رجالهم البارزين مـِمَن توافهم الله الى رحمتهِ ، كلاً من :
المرحوم (رسول آل عبيد آل شناوة آل رضا) .
والمرحوم (محسن آل عبد الله آل وادي آل رضا) .
والمرحوم (عبد الله آل جبر آل جالي آل زغير آل رهيف) .
والمرحوم (غركان آل طاهر آل خشان آل حمود آل كبير) .
وغيرهم كثير ..

تسلسل نسب قبيلة (عكيل) في العراق

ويرأس عموم قبيلة (عكيل) في العراق حالياً كلا من الشيخ (مطشر آل فالح آل غلام آل غضيب) أمير عشائر (عكيل البوعمار) وشيخ مشايخها ــ حفظه الله ورعاه ــ ،، والشيخ (حسين العلي الحمدان النصيري) أمير عشائر (عكيل البو شهب) وشيخ مشايخها ــ حفظهُ الله ورعاه ــ .

أما تسلسل نسب قبيلة (عكيل) بدأ ًً من الجدّ الجامع لعشائرهم في العراق وهو (سالم بن راشد العُقيلي العامري) ووصولاً الى (عُقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة) الجدّ الأعلى لهم ، فهو كالتالي :
(سالم بن راشد بن كليب بن ماجد بن مانع بن علي بن ماجد بن عميرة بن سنان بن غـُفيلة بن شيبان بن شبانة بن قــُدَيْمَة بن نباتة بن عامر بن عوف بن مالك بن سعد بن عامر بن عوف بن مالك بن ربيعة بن عوف بن عامر بن عُقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عـِكـْرمة بن خـَصَفـَة بن قيس عيلان بن مضر بن نـِزار بن معد بن عدنان) .

*************************

كانت هذه نبذة مختصرة عن قبيلة عكيل بفرعيها الرئيسيين (البو عمّار) و(البوشهب) وعشائرهما ، وأيضاً نبذة مختصرة عن عشيرة (عكيل آل سلمان) وفروعها وأفخاذها وبعض شيوخها ورجالاتها ، وعذراً لمن فاتنا ذكرهم .

وللمزيد من المعلومات هذا رابط موضوع يحوي تفصيلاً لبعض أنساب وعشائر قبيلة (عكيل) في العراق بشكل عام ، وفيه مشاركة تفصّل نسب وفروع عشيرة (عكيل آل سلمان) :

المصدر

موقع بني عقيل

امارة ال المسيب العقيلية في الموصل

قامت هذه الامارة (الدولة) العقيليه على يد مؤسسها الاول الامير (ابي محمد المقلد بن المسيب العقيلي)، حيث تمكن في سنة 380هـ بحنكته وجهده وبمساعدة قبيلته ان يكون له دولة او امارة في منطقة الموصل، ثم تمكن بعد ذلك من ضم مدينة الكوفة وباديتها الى دولته.
في سنة 382 حاول الملك البويهي بهاء الدولة، القضاء على امارة آل المسيب وابعاد قبيلة عُقَيْل عن الموصل، فارسل جيشا بقيادة ابي جعفر الحجاج بن هرمز، وجرت له عدة وقائع مع قبيلة عقيل التي يقودها احد شيوخها الكبار وهو «ابو الذواد محمد بن المسيب العقيلي» ـ شقيق امير عقيل المقلد ـ وتمكن العقيليون من كسر شوكة جيش الحجاج بن هرمز وطرده من الموصل.
في سنة 387 هـ تمرد الشيخ (علي بن المسيب العقيلي) على اخيه الامير «المقلد بن المسيب العقيلي» وتمكن المقلد من القضاء على التمرد وسجن اخيه علي، فثار اولاد الشيخ علي يعاونهم عمهم الشيخ (الحسن بن المسيب العقيلي). لمحاربة امير الدولة المقلد بن المسيب الذي جمع جموعا من الاعراب كثيرة للقضاء على المتمردين، ولكن اخت ابناء المسيب الكبيرة المسماة (رهيله بنت المسيب العقيلي) نصبت هودجها على جملها وتوجهت الى اخيها الامير المقلد الذي استقبلها خير استقبال مرحبا بها غاية الترحيب،فأصلحت ذات البين بين آل المسيب ونجحت وساطتها بين اخوتها وابناء عمومتها، فاطلق المقلد اخاه عليا ورد اليه امواله ونصب له خياما بالقرب من مخيمه وتحالفا فيما بينهما، فسر الناس بذلك وانتشرت اخبار الصلح عند كل عربان البوادي.
في سنة 390هـ مات الشيخ (علي بن المسيب العقيلي)، فاستقر الامر لامير الدولة (المقلد بن المسيب العقيلي) بعد وفاة اخيه، وفي هذه السنة نفسها سار الامير المقلد الى بلدة دقوقا قرب الموصل وملكها وطرد حاكمها المعين من قبل البويهيين.
في سنة 391هـ قتل مؤسس امارة آل المسيب العقيلية الامير (ابي محمد المقلد بن المسيب العقيلي) غيلة بمؤامرة دبرها مماليكه (خدمه) الترك ولا يستبعد وجود اصابع البويهيين الديلم في هذه المؤامرة.
وبعد اغتيال الامير المقلد تولى حكم الاماراة بعده ابنه (قرواش بن المقلد بن المسيب العقيلي).
مال الامير قرواش بعد وفاة أبيه الى التقرب والتعاون مع الشيخ (قراد بن اللديد) احد رؤساء القبائل العربية بمنطقة الموصل بسبب خشيته من تمرد عمه الشيخ (الحسن بن المسيب العقيلي) عليه.
فاستغل عمه تعاونه مع قراد، فجمع اكثر رجال بني المسيب، وخاطبهم قائلا: يا قوم كيف يرث (قراد بن اللديد) اموال بني المسيب وهم احياء؟! فقام رجال آل المسيب باصلاح الامور بين الامير قرواش وعمه الحسن، ورسموا خطة سرية للقضاء على الشيخ (قراد بن اللديد) ولكنه اكتشفها فهرب ناجياً بعمره، وترك بيته وامواله الكثيرة التي أخذها الامير قرواش وجماعته بنو المسيب.
في سنة 392 هـ سير الامير قرواش جمعاً من عقيل الى منطقة المدائن فحاصرها ثم سقطت بيد عقيل فترة تتعدى السنة، فجمع الحاكم البويهي بهاء الدولة جيشاً كبيرا بقيادة ابي جعفر الحجاج بن هرمز وسيره الى المدائن لاخراج عقيل منها. فتحالفت قبيلة عقيل بقيادة اميرها قرواش مع قبيلة بني اسد بقيادة اميرها ابي الحسن مزيد الاسدي وتمكنت قوات العربان عقيل وأسد من كسر قوات الدولةالمتكونة من الفرس (الديلم) والترك، واسرت منهم خلقا كثيرا ونهبت معسكراتهم وهرب اكثر جنودهم. وبعد هزيمته الشنيعة استنجد الحجاج بن هرمز بقبيلة خفاجة العربية الموجودة بالشام وبذل لهم المال فاجتمعوا معه وحارب بهم عربان بني عقيل وبني اسد، واشتد القتال وطالت مدته فاضطرت العربان الى الانهزام الى الصحراء بعد الخسائر التي وقعت بين صفوفها فسار الحجاج بن هرمز الى حلل (المساكن والاثاث) امير قبيلة بني اسد ابي الحسن مزيد الاسدي، الواقعة على الفرات فنهبها واستباحها هو وعسكره الخليط من الفرس والترك والعرب.
في سنة 397هـ جمع الامير (قرواش بن المقلد العقيلي) جموعا كثيرة وسار بها الى الكوفة لمحاربة امير امارة خفاجه بالكوفة (ابي علي بن ثَمّـال الخفاجي) فالتقوا واقتتلوا فانهزم الامير قرواش وعاد الى الانبار بينما بقي الامير ابو علي بن ثمال الخفاجي مسيطرا على الكوفة وحاكما لها، وكانت الكوفة فيما مضى خاضعة لامارة آل المسيب من بني عقيل امراء الموصل ولكن جيش الدولة العباسية اخرجهم من الكوفة، وسلم امارة الكوفة الى قبيلة «بني خفاجه» واول من استلمها والياً للعباسيين هو الامير «ابو طريف عليان بن ثمّـال الخفاجي» سنة 384هـ وقد قلده الخليفة العباسي حماية الكوفة وحماية محمل الحاج عبر الصحراء.
في سنة 401 هـ توفي الشيخ ابو محمد عبد الله بن محمد بن مقن (شقيق المسيب بن مقلد الاول بن عمرو بن المهيا العقيلي)، وفي مقلد الاول تجتمع ذرية آل المسيب وآل مقن.
في ربيع الاول من سنة 411 هـ تمرد الشيخ ابو سنان غريب (ت 425هـ) بن محمد بن مقن بن مقلد بن عمرو المهيا العقيلي على ابن عمه الامير قرواش (ت 444هـ) بن المقلد بن المسيب بن مقلد بن عمرو بن المهيا العقيلي، وكان يعاون غريب في تمرده ضد ابن عمه الامير قرواش كل من امير قبيلة بني اسد نور الدين دبيس بن علي بن الحسن بن مزيد الاسدي وعسكر بغداد البهويهي، وتمكنت هذه الجموع من الانتصار على جيش الامير قرواش واسره هو وابن عمه الشيخ رافع (ت 427) بن محمد بن مقن بن مقلد بن عمرو المهيا العقيلي، ودارت المعركة عند مدينة سر من رأى (سامراء الحالية) وبعد ان تم اسر قرواش ورافع تم نهب اموالهم وحلالهم، وتمكن الامير قرواش من تخليص نفسه من الاسر واستجار بامير قبيلة خفاجه سلطان بن الحسين بن ثمال الخفاجي فاجاره ودافع عنه، اما الشيخ رافع فانه استجار بقريبه الشيخ ابو سنان غريب ففكه من السجن واجاره من عسكر الدولة العباسية المقاد من قبل البويهيين.
في سنة 417 هـ تعرضت قبيلة خفاجه بزعامة اميرها امير الكوفة ابو الفتيان منيع بن حسان الخفاجي لاراضي امير الموصل الامير قرواش بن المقلد بن المسيب العقيلي (امير عقيل) فانحدر من الموصل لدفعهم فاستعانوا بامير الحلة (امير بني اسد) نور الدين دبيس بن علي بن الحسن بن مزيد الاسدي فسار اليهم واجتمعوا فأتاهم عسكر بغداد لمساندتهم ضد قرواش، فالتقوا بظاهر الكوفة (بادية الكوفة) وهي لقرواش فجري بين جيش قرواش العقيلي وهذه الجيوش المجتمعة عليه عدة مناوشات فعلم انه لا طاقة له بهم فسار ليلاً الى الانبار فتبعته اسد وخفاجه ولكنها لم تظفر الا ببعض حلاله وامواله، وواصل قرواش فراره الى بادية الموصل حيث مقر حكمه وقبيلته بني عقيل.
وفي سنة 417هـ كعادتهم يستمرالبويهيون في بث الفرقة وزرع الفتن بين القبائل العربية وشيوخها بقصد انهاكها واضعافها ليتم لهم السيطرة عليهم، ففي هذه السنةاجتمع الشيخ ابو الفضل بدران (ت 425هـ) شقيق الامير قرواش مع بعض شيوخ قبيلة عقيل واعلنوا التمرد والعصيان على الامير قرواش (ت 444هـ) بن المقلد بن المسيب العقيلي، واقتتلوا وثبت بعضهم لبعض وكثر القتل من الطرفين، واخيراً اصطلح الجميع واعاد الامير قرواش الى شقيقه ابي الفضل بدران حكم مدينةنصيبين.

المصدر:ملقى القبائل العربية