وفجروني ولم امت

قلبي
مثل قنبلة قديمة
يبحث عنها الجميع
الصغار يسألون الكبار
اين يخبئها
هذه القنبلة الملعونة
في مكان ما في صدره
يقول لهم الكبار وهم اكثر لهفة لايجادها
لاتسرقوه
لاتسرقوا القنبلة
قال الصغار المتلهفين لفعل شيء ما اي شيء
ماذا نفعل اذن
قال لهم الكبار بلؤم وحقد
فجروه
فجروا القنبلة
وفجروني
ولم امت

علاء العبادي
ايلول 2017

كتب

كل كتب مصطفي محمود
https://goo.gl/86a9ZH
كل كتب دوستويفسكي
https://goo.gl/dzXfhQ
كل كتب أجاثا كريستي
https://goo.gl/XGrMfD
كل كتب أحمد خالد توفيق
https://goo.gl/vEkhfH
كل كتب باولو كويلو
https://goo.gl/LTNL0e
كل كتب دان براون
https://goo.gl/wqhGR3
كل كتب نجيب محفوظ
https://goo.gl/ctEg5W
كل كتب حسن الجندي
https://goo.gl/VadXwF
كل كتب محمد صادق
https://goo.gl/BJ0i0V
كل كتب أحلام مستغانمي
https://goo.gl/KQiyhl
كل كتب دعاء عبدالرحمن
https://goo.gl/Iz62Zp
كل كتب أيمن العتوم
https://goo.gl/guK0Vl
1- أفضل الروايات الرومانسية
https://goo.gl/fc0dBI
2- أفضل روايات الرعب والتشويق
https://goo.gl/jwH1e8
3- أفضل الكتب الكوميدية والمضحكة والساخرة
https://goo.gl/UaK3yu
4- أفضل كتب التنمية البشرية وبناء الذات
https://goo.gl/EfbkTB
6- أفضل كتب علم النفس والأمراض النفسية
https://goo.gl/ie2U7u
7- أفضل كتب تحليل الشخصية ولغة الجسد
https://goo.gl/AVXPOk
8- أفضل كتب إدارة الأعمال والقيادة
https://goo.gl/ssXpvk
9- أفضل كتب تربية الأطفال والتعامل مع المراهقين
https://goo.gl/KmfbYI
10- كتب تتحدث عن الأندلس
https://goo.gl/1idO31
11- كتب تتحدث عن القضية الفلسطينية
https://goo.gl/L7xkYU
12- أفضل الروايات ذات الطابع الديني
https://goo.gl/5Dhpra
13- أفضل كتب النصوص الخفيفة (تخلص في ساعة)
https://goo.gl/u69qBr
14- أفضل كتب سير الصحابة ونساء النبي
https://goo.gl/KW1TOj
15- أفضل كتب السيرة النبوية
https://goo.gl/iP3zJ5
16- الروايات الحاصلة على جائزة البوكر لأفضل رواية عربية
https://goo.gl/3tUOgT
17- سلسلة روايات تاريخ الإسلام منذ نشأته وحتى العصر الحديث لجرجي زيدان
https://goo.gl/8gp8HE
18- أفضل 100 كتاب ورواية في التاريخ
https://goo.gl/y5pxcF
19- الكتب والروايات الحاصلة على جائزة نوبل في الأدب
https://goo.gl/CpkL9b
20- السلسلة العلمية للمبتدئين (سلسلة ثمرات من دوحة المعرفة)
http://goo.gl/6Xlxzs
21- سلسلة الأدب العالمي للناشئين لكل المبتدئين في القراءة
https://goo.gl/eY3Axm
22- أهم سلسلة ثقافية في العالم (سلسلة مقدمة قصيرة جدا)
https://goo.gl/VtnEv9
23- أكثر من 1000 رواية عربية
http://goo.gl/rfZMEh
24- أكثر من 1000 رواية عالمية مترجمة
http://goo.gl/pIvHp2
25- الكتب الأدبية العربية
http://goo.gl/pNmwYw
26- قصص عربية قصيرة
http://goo.gl/Sn2hdK
27- دواوين الشعر العربي
http://goo.gl/bQx6pa
28- مسرحيات عربية
http://goo.gl/f2xrlk
29- الكتب العالمية المترجمة
http://goo.gl/U01TYF
30- القصص العالمية المترجمة
http://goo.gl/WEz35t
31- المسرحيات العالمية المترجمة
http://goo.gl/3ptSz3
32- الكتب الأدبية المترجمة
http://goo.gl/Aaa2LA
33- الدواوين العالمية المترجمة
http://goo.gl/QU6NHF
34- كتب دينية إسلامية
http://goo.gl/njrUhv
35- كتب الفلسفة والمنطق
http://goo.gl/vW74AG
36- كتب الأفكار والثقافات والإيدلوجيات
http://goo.gl/VaL67z
37- كتب التاريخ
http://goo.gl/KSWdzK
38- كتب السير والتراجم والمذكرات
http://goo.gl/7VqboM
39- كتب علمية
http://goo.gl/QSIYXx
40- كتب طبية
http://goo.gl/d9sS05
41- كتب سياسية
http://goo.gl/ZMrNxJ
42- كتب وقصص الأطفال
http://goo.gl/ESGEp1
43- كتب أدب الرحلات والترحال
http://goo.gl/IpjLsG
44- كتب النقد الأدبي
http://goo.gl/cGZbZR
45- كتب علم الفلك والكونيات
http://goo.gl/26MvYN
46- كتب الإقتصاد
http://goo.gl/YBNW1S
47- كتب تعليم اللغات
https://goo.gl/w6D1As
48- كتب علوم الحيوان
http://goo.gl/BDFXHK
49- كتب الزواج والثقافية الجنسية
http://goo.gl/LbAPT4
50- قائمة أعمال المؤلفون
http://goo.gl/uzJhYk
51- كتب أدب السجون
https://goo.gl/adeplm
52- أفضل الكتب والروايات الصوفية
http://goo.gl/5PcCyK

كل كتب انيس منصور
http://bit.ly/2thu1ln
كل كتب بهاء طاهر
http://bit.ly/2sOHoJ3
كل كتب ابراهيم عبد المحيد
http://bit.ly/2ufacbl
كل كتب احسان عبد القدوس
http://bit.ly/2ufeyPT
كل كتب احمد ديدات
http://bit.ly/2thN6Uq
كل كتب عمر طاهر
http://bit.ly/2seKhnC
كل كتب توفيق الحكيم
http://bit.ly/2uffZxL
كل كتب يوسف السباعي
http://bit.ly/2timt25
كل كتب عبد الوهاب المسيري
http://bit.ly/2tUOBWm
كل كتب نجيب الكيلاني
http://bit.ly/2sYyNSu
كل كتب بلال فضل
http://bit.ly/2thOzu1
كتب جمال حمدان
http://bit.ly/2thJTUQ
كتب ابراهيم الفقي
http://bit.ly/2sOaYya
كتب طه حسين
http://bit.ly/2shsLz5
كتب حسنين هيكل
http://bit.ly/2shRC69
كتب عبد الرحمن بدوي
http://bit.ly/2tXKdG5
كتب محمد المنسي قنديل
http://bit.ly/2sjBtgc
روايات احمد مراد
http://bit.ly/2tjZRxF
كتب أحمد الشقيري
http://bit.ly/2ukRYp2
كتب احمد زويل
http://bit.ly/2tkT9bf
خواطر الشعراوي- التفسير الكامل في 20 مجلد
http://bit.ly/2tmPA4g
كتب الشيخ محمد الغزالي
http://bit.ly/2t0Lex3
كتب راغب السرجاني
http://bit.ly/2sR296E
كتب عمرو خالد
http://bit.ly/2tXHNYh
كتب عائض القرني
http://bit.ly/2s43moo
كتب طارق السويدان
http://bit.ly/2sosSUI
الاعمال الكاملة للمفكر جمال الدين الافغاني
http://bit.ly/2sYxvae
الاعمال الكاملة لمحمد اسماعيل الجاويش
http://bit.ly/2ti6TD3
الاعمال الكاملة لبيرم التونسي
http://bit.ly/2sjDF2N
الاعمال الكاملة لمحمود درويش
http://bit.ly/2sjzSaw
الاعمال الكاملة لصلاح جاهين
http://bit.ly/2t2LxYa
كتب ادب صوفي
http://bit.ly/2tlVHX6
كتب ادب ساخر
http://bit.ly/2ufHDKO
كتب تاريخ
http://bit.ly/2sRdvHZ
كتب اللغات و الترجمة و القواميس
http://bit.ly/2tkqK4F
كتب طبية مترجمة
http://bit.ly/2s1vzMU

الاشراق

ماذا تعرف عن مذهب الإشراق ؟

 

ماذا تعرف عن مذهب الإشراق ؟ – بكري علاء الدين

تنوعت المؤثرات التي تعرض لها مذهب الإشراق illuminationism، إلا أن الفكرة الأساس الواقعة في البؤرة منه تسمح بتعريف الإشراق illumination تعريفاً عاماً بأنه: «ظهور الأنوار الإلهية في قلب الإنسان الصوفي (العارف)»، وذلك هو برهان التجربة الصوفية في أدنى مظاهرها. فالصوفية الذين ينتمون إلى حضارات مختلفة وأزمنة متباعدة يعبرون عن هذا الأصل في وصف مشاهداتهم كما ورد عند ابن خلدون في شفاء السائل: «إن كثيراً ممن استحكمت فيه التصفية، وبلغت بعد رفع الحجاب مبالغها، غَافَصَه (فاجأه) إشراق أنوار التجليّ والمشاهدة، عند امّحاء ذاته».

وبغض النظر عن التفاصيل الفرعية، فإنه يجتمع لدى الصوفية، على اختلاف مشاربهم، العناصر الأولية نفسها للتجربة الصوفية (التصفية أو التجريد = محاربة الشهوات، الكشف أو المشاهدة أو الفتح= شروق الأنوار، العشق والفناء = فقدان هوية العارف في الذات الإلهية)، وهذا هو الإشراق بمعناه العام. أما الإشراق عند السهروردي فإنه صورة كمال هذا المذهب.

يمكن الوقوف على بدايات التجربة الإشراقية عند هرمس Hermès الذي يقول في حوار دار بينه وبين «راعي البشر» poimandrès أو العقل (نَوْس): «انكشف كل شيء أمامي في لحظة واحدة، ورأيت رؤيا لا حدود لها، الكل صار نوراً مشرقاً ومفرحاً، وما إن وقع عليه بصري حتى عشقته». وثمة نص لأفلوطين[ر] يصف فيه تجربته مشهور جداً في التراث الفلسفي، وهو لا يبتعد عن النزعة الهرمسية. وفي التصوف الإسلامي تجارب كثيرة تربط بين الكشف والنور، منها ما يرويه الشيخ عبد العزيز الدباغ عن تجربة مرت به في مدينة فاس سنة 1125هـ، إذ يقول: «ثم جعلت الأشياء تنكشف لي، وتظهر كأنها بين يدي، فرأيت جميع القرى والمدن، وإذا بنور عظيم كالبرق الخاطف الذي يجيء من كل جهة، وأصابني فيه برد عظيم، حتى ظننت أني مت». وهو يضيف في موضع آخر أنّ «نور الحق يرتفع فيه الزمان وترتيبه».

كذلك أثر هرمس وأفلوطين في تطور الحركة الإشراقية في الغرب، وهي حركة غذت الإبداعية (الرومنسية) في أوربة من جهة، وطريقة يونغ[ر] في التحليل النفسي من جهة أخرى إذ تتداخل في الإشراقية عوامل عقلية وصوفية تهدف إلى الوصول إلىالمعرفة الإلهية. والحب هو دعامة هذه التجربة التي ترجع أصولها إلى ما قبل أفلاطون وإلى الأسرار الديونيزية والأورفية، ومفادها أن الإنسان قادر على التخلص من أسر المادة، وعلى العروج نحو الأنوار ليتحقق بأصله الإلهي.

وتتجلى الإشراقية المسيحية على نحو خاص من القديس أوغسطين وحتى يوحنا الصليبي في الصلوات والأدعية بدرجات متفاوتة، وتبدو في درجة اكتمالها حالة تأمل روحي واتصال عقلاني بالإرادة الإلهية.

ومن أشهر أعلام الإشراقية في الفكر الغربي، يعقوب بوهمه[ر] Boehme(ت1624م)، الذي خلف وصفاً لتجربته الصوفية في كتاب «الفجر الطالع» (16100م). ويبدو أن الفيلسوف الألماني هيغل قد تأثر بكتاباته. وهناك صوفي آخر أثر تأثيراً مباشراً في الكاتب الفرنسي الشهير بلزاك هو إيمانويل سويدنبرغ Swedenborg (ت17722م). ويُذكّر باسكال[ر] «بأن للقلب منطقاً لا يستوعبه العقل».

السهروردي ومذهب الإشراق

يعد شهاب الدين أبو الفتوح يحيى بن حبش السهروردي (ت549-587هـ/ 1155-1191م) من مؤسسي مذهب الإشراق في العالم الإسلامي، وتكمن عبقريته فيالتوحيد بين فلسفة الشرق والغرب من جهة، والعقل والقلب، من جهة أخرى. وقد توخى بذلك إحياء « الخميرة المقدسة» للحكمة. فكأنما كان يريد افتتاح عصر جديد للهرمسية في جو إسلامي، وقد كتب أهم مؤلفاته بلغة عربية لا تخلو من الأصالة والإبداع، ووصلت إليه «الخميرة القديمة» على لسان «حافظي الكلمة» من طريقين لايخلو تطورهما من بعض امتزاج (طريق غربي يوناني، وآخر شرقي فارسي ـ خسرواني)، ينتهيان إليه عن طريق جماعة من الصوفية المسلمين.

ومن الممكن ردّ مجمل العناصر التي اعتمدها السهروردي في تشييد فلسفته إلى ثلاثة أصول رئيسية: الأصلان الإسلامي واليوناني والأصل الفارسي.

الأصلان الإسلامي واليوناني: يتضمن الأصل الأول مرتكزات الفكر الإسلامي ذات الطابع الصوفي ـ الفلسفي، وينطوي الثاني على مصادر الفكر اليوناني كما عرفها الفلاسفة العرب، وكما تطورت على أيديهم في ثلاثة قرون. يقول السهروردي في مقدمة رسالته «كلمات الصوفية»: «كل دعوى لم تشهد بها شواهد الكتاب والسنة، فهو من تفاريع العبث»، وذروة التجربة الصوفية لديه، هي بلوغ «التوحيد» في أعلى مراتبه.ومعلوم أن ثمة فرقاً بين توحيد المتكلمين القائم على «معرفة الله تعالى بالوحدانية» وتوحيد الصوفية. وقد خصص هنري كوربان فصلاً لدراسة التوحيد عند السهروردي، في مقاله الذي ترجمه عبد الرحمن بدوي في كتابه «شخصيات قلقة في الإسلام»، بناه على تأويل نصيحة السهروردي في قوله لأحد مريديه: «واقرأ القرآن كأنه ما أنزل إلا في شأنك فقط». وفحوى التوحيد الصوفي: توحيد الله لنفسه على لسان أوليائه. ويقرر السهروردي أن معنى التوحيد أمر متفق عليه بين متقدمي الحكماء ومتأخريهم، وأن اختلافهم إنما هو في الألفاظ.

كذلك يتخذ السهروردي من شخص النبي محمد r ـ شأنه في ذلك شأن سلفه من الصوفية ـ قدوة في معراجه، بحسب ما ورد في الذكر الحكيم: )ثُمّ دَنَا فَتَدَلَّى فكَانَ قَابَ قَوسَينِ أو أَدْنَى( ( النجم: 8 -9 ).

وهو يستأنس بأدعية النبي المأثورة، من دون اتخاذها «حجة» فلسفية في إثبات مذهبه، مثل الدعاء المشهور: «أسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك». وقد سلك السهروردي، على الصعيد الصوفي، الطريق نفسه الذي لقي الحلاج[ر] في آخره مصرعه، واقتفى آثاره مردداً نغمته في التوحيد:

 

لأنوار نور النور في الخلق أنوار

 

  وللسر في سر المسرين أسرار

 

وقد قضى السهروردي عمره يوقع عليها متنوع الألحان واضعاً في حسابه صوغ التجربة الصوفية بأسلوب المجاز والترميز عند الضرورة وخاصة في قصة «الغربة الغربية».

أما ما يتصل بالأصل اليوناني، فمن المعروف أن السهروردي بدأ حياته مشّائيّاً، ومع ابتعاده عن أرسطو في مرحلة النضج، فإنه لم يلغه من مذهبه. وما بدأه الفارابي من التوحيد بين أرسطو وأفلاطون من جهة، والنبي والفيلسوف من جهة أخرى أتمه السهروردي حين اتخذ من الثقافة الفلسفية أساساً منطقياً يرتفع عليه بناء التجربة الصوفية. وبغض النظر عن الانحراف الذي أصاب أرسطو في موشور الفلسفة العربية، على أثر الخلط بينه وبين أفلوطين في كتاب «الربوبية»، فإن ابن سينا أكمل مسيرة الفارابي، وطور نظرية الفيض، وأرسى دعائم الفكر الإشراقي. وقد حاول ابن طفيل حل لغز ابن سينا الخاص بـ «الحكمة المشرقية» في كتابه «حي بن يقظان». يقول جميل صليبا في «مقدمة حي بن يقظان»: «ويمكن أن نلخص فلسفة الإشراق التي يحاول ابن طفيل تمثيلها في قصته بأنها طريقة أهل النظر الذين يدركون حقائق ما بعد الطبيعة باتباع طريق البحث والنظر أولاً، ثم الانتهاء من ذلك إلى الذوق بالمشاهدة، وهذه هي الأفلاطونية المحدثة نفسها». فكان عمل ابن طفيل تتويجاً لجهود الفارابي وابن سينا في عملية توحيد الحقيقة. كذلك فإن الخلل الذي أحدثه الغزالي في توقيف عجلة الفلسفة، ودفع التصوف خطوات إلى الأمام، ساعد السهروردي على دمج الفلسفة والتصوف في نسق واحد عجيب الإحكام. ومما لا مجال للشك فيه أن السهروردي قد استفاد من كتاب «مشكاة الأنوار» الذي اعتمد الغزالي فيه على تأويل آية النور(سورة النور:35). ففي هذا الكتاب يرتفع الأساس التراتبي للأنوار الذي طوّره السهروردي فيما بعد.

الأصل الفارسي ومشكلته: وسّع السهروردي دائرة الحقيقة، وأحيا فيها حكمة فارس القديمة، «وهي ليست قاعدة كفرة المجوس وإلحاد ماني»، إنما هي حكمة نورية شريفة لا تتناقض مع الذوق الصوفي. وأعاد السهروردي الاعتبار للتراث الفلسفي الفارسي غير المتناقض مع التوحيد في الإسلام، وذلك بعد مضي قرون ثلاثة تم فيها استيعاب التراث اليوناني وتمثله في الفكر العربي الإسلامي. وما كان له أن يفعل ذلك لولا انتشار أفكار الأفلاطونية المحدثة وترسخها وهي التي تفرق بين عالم روحاني نوراني، وعالم مادي ظلماني. وقد أسهب هنري كوربان في إبراز الأثر الفارسي في مذهب السهروردي، وهو أثر لايمكن إلغاؤه أو تجاهله. وحاول كل من حسن حنفي وأبي ريان التقليل من أهمية الأصل الفارسي، ووضعه في الإطار العريض للفكر العربي الإسلامي.

وليس بالمستطاع تضييق آفاق السهروردي وهو القائل: «الحقيقة شمس واحدة لا تتعدد بتعدد مظاهرها في البروج». وذلك لأن قصد السهروردي من توحيد الأديان وصهرها في بوتقة الإسلام، ليس سوى الارتفاع فوق الأعراق والأجناس، وتجاوز الأقاليم الجغرافية «السبعة»، إلى «الإقليم الثامن» في عالم المثال حيث يقترب الإنسان من الحقيقة ولا يختلف مع أخيه الإنسان.

مذهب الإشراق: السهروردي هو المؤسس الحقيقي لمذهب الإشراق. وقد عرض هذا المذهب وفصّله في كتابه الأساسي «حكمة الإشراق»؛ إلا أنه حمّله بعض الأسرار، وسلّم مفتاح فهمها إلى «القائم بالكتاب». وهو ينصح أتباعه بعدم إذاعته إلا بين المؤهلين «ممن استحكم طريقة المشائين، وهو محب لنور الله»، فلا بد إذن من تنظيم مملكة العقل بالفلسفة والمنطق قبل الرحيل إلى عالم النور.

النور الخلاّق: وحَّد السهروردي بين الوجود والنور، وأضفى على النور ـ الذي غدا مبدأ مطلقاً ـ كل مقومات نظرية الوجود (الانطولوجية) التقليدية. فالوجود لدى أرسطو أو الذات المطلقة لدى المتكلمين هو «نور الأنوار» الذي تفيض عنه بقية الأنوار، كما تفيض العقول عن الواحد في نظرية الفيض عند ابن سينا. وميّز بين «الأنوار الطولية» التي تشبه العقول في فلسفة ابن سينا، وبين « الأنوار العرضية» التي تشبه مُثُل أفلاطون، كما ميز بين الأنوار القاهرة التي تكتفي بالإشراق، وبين الأنوار المدبّرة التي تباشر الحركة. إن سبب الحركات كلها هو النور، وهذا يعني أن الحركة وجود، وأن السكون عدم. «فلا زالت الحركة شرط الإشراق، والإشراق تارة أخرى يوجب الحركة التي بعده، وهكذا دائماً». ولكي تكتمل الصورة الدينامية لمذهب الإشراق، فإن من اللازم الإشارة إلى أن العلاقة التي تحكم كل الأنوار هي علاقة محبة أو قهر. إذ إن «في سنخ النور الناقص عشق إلى النور العالي، وفي سنخ النور العالي قهر النور السافل». أما «نور الأنوار» فإن له قهراً على كل ما عداه، وهو لا يعشق إلا نفسه «لأن كماله ظاهر له، وهو أجمل الأشياء.. وليست اللذة إلا الشعور بالكمال». وبإمكان كل نور الارتقاء إلى الأعلى «فيزداد عدد المقدسين من الأنوار إلى غير نهاية». في هذا الجو التفاؤلي تُحلّ مشكلة الشر، لأن «الشر في هذا العالم أقل من الخير بكثير». إن بوسع الصوفي إذا أخلص في التوجه إلى نور الأنوار أن يزداد اقتراباً منه. وأعظم ما يطمح إليه هو أن يحوز «ملكة موت» ينسلخ بها عن الظلمات ويرتقي إلى عالم الأنوار، من دون أن تنقطع علاقته بالبدن، فيصير وكأنه «موضوع في النور المحيط»، فتصب الملائكة عليه ماء من ينبوع البهاء. وحين تتكرر مشاهداته، فإن جوهر نفسه ينقلب إلى جوهر إلهي. ويضيف السهروردي: «إن النفوس إذا دامت عليها الإشراقات العلوية ، تطيعها مادة العالم … والنفوس المجردة، يتقرر فيها مثال من نور الله، ويتمكن فيها نور خلاّق».

يؤكد السهروردي أن تكرار التجربة الصوفية وتواتر الإشراق لدى الأنبياء والحكماء في مختلف العصور يؤلف ظاهرة لها قوة الإقناع المتوافرة في البرهان الاستقرائي. «وإذا اعتبر رصد شخص أو شخصين في أمور فلكية، فكيف لا يعتبر قول أساطين الحكمة والنبوة على شيء شاهدوه في أرصادهم الروحانية؟».

المعرفة الحضورية: وكما وحَّد السهروردي بين النور والوجود، فإنه يوحد بين النور والمعرفة. فالعلم بالشيء يعني مشاهدته موجوداً أمام المرء، حاضراً بكل ثقله أمام الشعور الذي ينيره. وهذا ما يسميه «العلم الشهودي». وذلك يعني أن «النفس، ككائن نوراني، هي التي تشرق على الموضوع. إنها تمنحه حضوراً حين تستحضر نفسها، فظهورها الخاص لنفسها هو حضور ذاك الحضور، وهذا هو قوام الحضور الظهوري أو الإشراقي. وبذلك ترتد حقيقة كل معرفة موضوعية إلى معرفة العارف بنفسه. وهذا ينطبق على كل الكائنات النورانية في جميع العوالم.. إن كلاً منها يستحضر ما عداه بمجرد وعيه بذاته لا غير». لا حجاب إذن ما بين الأنوار، فهي متواصلة الإشراق والمعرفة دونما انقطاع، حاضر كل منها أمام الآخرين ولنفسه في آن معاً. وليست المعرفة الصوفية سوى المشاركة في هذا الوجود ـ النور ـ العلم.

أثر الإشراقية في الفلسفة الصوفية: لم تكد تمضي عدة عقود على وفاة السهروردي، حتى بدأت أفكاره تتسرب إلى المؤلفات الفلسفية. ففي كتاب «البلغة في الحكمة»، وهو مؤلف ذو طابع تعليمي، تم تأليفه سنة 629هـ /12311م، يُعثر أول مرة على مصطلح الإشراق ومفاهيمه. وتفيد مراجعة الكتاب المذكور، الاطلاع على مذهب السهروردي ضمن الإطار الذي نما فيه، أي فلسفة الفارابي وابن سينا، ممتزجتين بالتجربة الصوفية الإسلامية.

وقد حول أتباع السهروردي وشرّاحه مذهب الإشراق إلى مدرسة مستقلة مارست أثرها على الفكر الفلسفي في إيران حتى العصر الحاضر. وترددت أصداء هذا المذهب ما بين الهند والأندلس. ويعدّ شمس الدين الشهرزوري (ت687هـ/ 1288م)، أول شارح للسهروردي، وقد خصه بترجمة ضافية في كتابه «نزهة الأرواح». واشتهر قطب الدينالشيرازي (ت710هـ/ 13111م)، تلميذ نصير الدين الطوسي وصدر الدين القونوي، بشرحه كتاب «حكمة الإشراق». كما خضع لتأثير السهروردي الفيلسوف أثير الدين الأبهري (ت663هـ/ 12655م). ويعطي المستشرق الفرنسي هنري كوربان (ت1978م) أهمية خاصة لتيار فلسفي نما وتعاظم في إيران، امتزجت فيه فلسفة السهروردي بفلسفة ابن عربي. وأشهر ممثلي هذا التيار: عبد الرزاق القاشاني (ت730هـ/ 1330م)، وملا صدرا الشيرازي (ت1050هـ/ 1640م) مؤلف كتاب «الأسفار الأربعة ». أما في الأندلس، فقد لخص  لسان الدين بن الخطيب (ت776هـ/ 1375م) في كتابه «روضة التعريف بالحب الشريف»، مذهب السهروردي ، من دون ذكر اسمه، في فصل مستقل، بعنوان: «في رأي أهل الأنوار من الأقدمين».

ويعود الفضل في إحياء تراث السهروردي الفلسفي والصوفي ـ الرمزي إلى هنري كوربان، وآخر ما نشر له، الترجمة الفرنسية لكتاب «حكمة الإشراق»، (باريس 1986). ومن الباحثين العرب الذين انكبوا على دراسة السهروردي ونشر مؤلفاته، محمد علي أبو ريان وأميل معلوف.

المصدر: الموسوعة العربية

مواليد هذا اليوم

مواليد هذا اليوم
1165 – الملك فيليب أوغست، ملك فرنسا.
1643 – الملك ألفونسو السادس، ملك البرتغال الثاني والعشرين.
1765 – الملك ويليام الرابع، ملك المملكة المتحدة.
1789 – أوغستين لوي كوشي، عالم رياضيات فرنسي.
1798 – جول ميشليه، مؤرخ فرنسي.
1906 – فريز فريلينغ، رسام رسوم متحركة ومخرج أمريكي.
1930 – الأميرة مارجريت، ابنه جورج السادس ملك المملكة المتحدة وكونتيسة سنودون.
1938 – كيني روجرز، مغني أمريكي.
1945 – منير فخري عبد النور، سياسي مصري.
1941 – مظهر أبو النجا، ممثل مصري.
1947 – اللواء. أحمد مختار، عسكري وسياسي مصري.
1948 – عزت أبو عوف، ممثل مصري.
1951ـ علاء العبادي
1963 – الملك محمد السادس، ملك المغرب.
1967 –
كاري-آن موس، ممثلة كندية.
سيرج تانكيان، مغني أمريكي.
1969 – ابتسام عبد الله، ممثلة بحرينية.
1971 – فتحي عبد الوهاب، ممثل مصري.
1972 – الحسن اليامي، لاعب كرة قدم سعودي.
1973 – سيرجي برين، أحد مؤسسي جوجل.
1984 – أليزي، مغنية فرنسية.
1986 – يوسين بولت، عداء جمايكي.
1988 – روبرت ليفاندوفسكي، لاعب كرة قدم بولندي.
1989 – هايدن بانتير، ممثلة ومغنية أمريكية.

قراصنة الكاريبي والموميا

قراصنة الكاريبي والموميا.. مغامرات جامحة وفنتازيا لافتة

مهند النابلسي

1312 mohanad2يبحث الكابتن جاك سبارو (جوني ديب بدوره المعهود الظريف) عن الرمح الثلاثي لبوسايدن، فيما تتم ملاحقته بلا هوادة  هو وأنصاره المخلصين من قبل مسوخ القراصنة الجامحين (الموتى-الزومبي)، بقيادة الكابتن سالازار المرعب (خافير باردم في تقمص رائع ومعبر واستثنائي)، وهم اللذين يسيطرون على المحيطات ويتوقفون عند حدود اليابسة، كما أنهم يطمحون بدورهم للحصول على الرمح الثلاثي، وسالازار هذا المسخ القيادي المتوحش يسعى جاهدا للهيمنة على مثلث الشيطان وقتل كل القراصنة المارقين بلا رحمة… أخرج الفيلم كل من “يواخيم رونينغ وايسين ساندربيرغ”، وقام جوفري راش  بدور زعيم القراصنة المناوئين مع كارينا سيميث “كايا سكوديلاريو” كعالمة فلك شغوفة ومثابرة، بصحبة هنري (بريتون كويتس) كبحار شاب عنيد منتدب من البحرية الملكية، حيث يتضافرون جميعا مع الكابتن “جاك سبارو” كحلف لمواجهة الأعداء والتحديات والتغلب على سؤ الحظ المزمن…يبدأ الفيلم بلقطات حركية- كوميدية تستهل بسرقة خزنة بنك ضخمة وبداخلها جوني ديب، مدمن الكحول الذي يغفو داخل الخزنة، ويبدأ جرها عنوة مع ضخامتها بواسطة خيول جامحة من قبل عصابته، حيث تتطاير النقود تدريجيا بفعل المطاردة اللاهثة عبر شوارع المدينة…وننتقل لتفاصيل الحبكة التي تدور حول الصراع الدامي  بين فريق جاك سبارو،  والفريق الاخر المتوحش بقيادة سالازار، فيما يتم تنشيط سحر الجزيرة من قبل جاك وكارينا، ثم يدرك هنري أن تدمير “ترايدنت” (الرمح الثلاثي) سيصب كل اللعنات على البحر ويطلقها على الجميع، بينما يعود سالازار وطاقمه من المسوخ مرة اخرى الى الحياة،  ويعلن هنري حبه لكارينا، ويضحي بنفسه مع باربوسا لمقاومة سالازار وفريقه الجامح لانقاذ كارينا والآخرين، كما يعود جاك وباربوسا والحلفاء للجزيرة لاستعادة اللؤلؤة السوداء، المتواجدة داخل زجاجة، والتي حصل عليها كهدية من ساحرة البحر المشعوذة “شانزا”، وخلال الرحلة يدركون أن كارينا ما هي الا ابنة “باربوسا” الضائعة منذ زمن طويل، والتي تركت في دار للأيتام…انه فيلم شيق يحفل بقوة حضور الممثلين وبالتأثيرات البصرية-الحاسوبية المدهشة والفريدة، كما أنه بمثابة “هراء” رائع جديد في هذه السلسلة (السادسة) و”كوميديا حركية” مثيرة للاعجاب، فيلم قراصنة جميل ومكلف، حافل بقصص السحر والكنوز والمسوخ والمطاردات اللاهثة، وكعادته ابدع جوني ديب بتقمص الشخصية التي التصقت به للأبد “شكلا وحركات ولباس وخفة دم كاريزمية”.

1312 mohanad1

**المومياء:

يتم ايقاظ اميرة مصرية قديمة (حنطت حية انتقاما) من سرداب غامض تحت رمال الصحراء، وقد نما لديها حقد سرمدي على مدى غفوتها القسرية للآلاف السنين، فتطلق على الجميع رعبا هائلا يفوق الفهم البشري، من اخراج “اليكس كورتزمان”، وتمثيل كل من توم كروس، المتحمس كعادته للقيام بدورالضابط العسكري “نيك”، الذي يعبث بلا قصد بقبر الأميرة مطلقا كما هائلا من الشرور ، كما يصبح هو ذاته لاحقا مسكونا بلعنة أبدية لا فكاك منها تطلقها عليه الأميرة الحاقدة، تحوله بدوره لمومياء في نهاية الشريط، وتلعب “سوفيا بوتيلا” دور الأميرة “أحمانيت” باسلوب استحواذي لافت، والممثلة “أنابيل واليس” بدور عالمة الاثار الجميلة الشغوفة “جيني”، وحيث تتعرض لندن لهجوم كاسح من قبل الأميرة وأعوانها يتمثل باطلاق اللعنات والكوارث (ولا نعرف لماذا تم اختيار لندن؟)، ثم تستدعي أحمانيت عنكبوتا عملاقا لانقاذ نفسها من الأسر، ويهرب نيك مع جيني من ما يسمى “البروديجيوم”، بينما تهرع أحمانيت لسرقة الخنجر الملعون، مستدعية جيشا من “الصليبيين القدامى المتوفين” البريطانيين (ولا نعرف كذلك مغزى هذا الخلط المشوش للأحداث؟)، فيما يقوم الفرسان الموتى بذبح الجنود المساكين، ليتم تدمير لندن، وليبقى “البروديجيوم” في معبد المقبرة المهيب، مما يسمح لأحمانيت باسترداد الياقوت ووضعه في الخنجر المسحور لمنحها كل الطاقة اللازمة  لاطلاق قوة شيطانية فريدة. يبدع هنا الممثل الاسترالي الشهير  “راسل كراو” بدور “د.هنري جيكيل” العالم اللامع القادر ببراعة على ادارة ما يسمى “البروديجيوم”، وهي المؤسسة الساعية لاحتواء المسوخ بعد ايجادها، وبسبب تعرضه مرارا للتجارب الفاشلة، وخوفا على سلامة روحه من اللعنات السحرية والشعوذة، فانه يحقن نفسه بانتظام بمصل خاص، حتى يمنع نفسه من التحول للشر ثم بغرض اكتساب المناعة الذاتية “الحمائية”…يعرض الفيلم كما كبيرا من المشاهد الفنتازية الحركية المتتابعة بلا هوادة، مما قد يسبب بعض الصداع والتيه، وتظهر المشاهد كخليط  من الفوضى والصخب، في محاولة لفرض توم كروز بدور بطولي لا يتناسب حاليا ربما مع عمره الذي تجاوز الرابعة والخمسين، كذلك فالشريط يفتقد للطرافة اللازمة، وأحيانا لضعف القناعة بالمسوخ “الحاسوبية” وحركاتها الهائجة، حيث يبدو وكأن التكوينات والمؤثرات الحاسوبية هي التي تغلب وتفرض ذاتها، لم ينل هذا الفيلم تقييما نقديا عادلا (حوالي 6 من 10)، ولكن بالحق فقد نجح المخرج بتوصيل عدوى اللعنات في المشاهد الأخيرة للشريط، وخاصة عندما يتحول توم كروس بدوره لمومياء بفضل لعنة الأميرة القاهرة، حيث يفسر الدكتور هنري جيكيل ذلك “بمسخ يلاحق مسخا ليصبح ندا له لانهاء اللعنات والخلاص”! …ثم تنتهي لعنة الأميرة  الحاقدة مؤقتا بواسطة وضع جثتها في حوض زئبق مغلق لحفظها في قاعدة “البروديجيوم”، كما نلاحظ أن علاقتها مع “نيك” هي اشبه بعلاقة “حب وكره” مزدوجة ذات بعد سادي مرضي وربما جنسي مكبوت، ويجب التنويه ببعض المشاهد الحابسة للأنفاس والمشوقة ومنها مشهد هجوم العناكب على الطائرة وتدميرها من الداخل، فيما يستميت كروز لانقاذ عالمة الآثار الجميلة، مانحا اياها “مظلة القفز” الوحيدة لتنجو بنفسها، كما انها تقدر له هذا الجميل وتعتبره عربون حب واخلاص. أردت بقصد أن اجمع الحديث المختصر عن هذين الفيلمين الحديثين، لكي اشير لخصائص سينما الفنتازيا والخيال الحافلة بالمؤثرات والأحداث والمغامرات والتي تكلف عشرات الملايين، والتي تبهرنا بالمشاهد والمؤثرات البصرية والصوتية (بنظام ال (D3 والتي تسلي الملايين وترقى بخيالهم وتصل أحيانا لتخوم الابداع والتشويق والفرادة، والتي تفرض علينا احيانا أن نتعمق في الثيمة والحبكة لنكتشف المغزى، عكس ما يعتقد الكثير من النقاد بأنها مجرد سينما “تجارية-استهلاكية” وترفيهية خالية من المعنى!

مهند النابلسي/ ناقد سينمائي