رد على رفع علم المثليين

قصة علم كندا

canada-flag

 

لم يكن لكندا علم رسمي حتى الخامس عشر من فبراير عام 1965. فأحدث اختيار العلم انقسامًا في الآراء للعامة والسياسيين على السواء، وكان لا بد من تسوية الأمر بإغلاق النقاش في مجلس العموم الكندي. وبعد ذلك اختارت كندا اللونين الأحمر والأبيض، وورقة القيقب، وقبل ذلك كانت هناك راية سابقة تستخدمه الحكومة الاتحادية، لكن معظم الكنديين لم يكونوا راضين عن هذا العلم.

وأظهر مسح للآراء عام 1958 بأن 80% من الكنديين يريدون علمًا مميزًا، وأراد 60% منهم أن يحمل علم كندا ورقة القيقب. في عام 1963 اختير “ليستر بي.بيرسون” رئيسًا للوزراء في كندا. وكانت مشكلة العلم تصلح لأن تكون برنامجًا للحزب. وعد بيرسون بعلم جديد خلال عامين.

الراية الكندية

الراية الكندية ذات العلم المتحد مع دول الكومنولث

اتفق الجميع على وجود ورقة القيقب كشعار للعلم. لكن المشكلة كانت في أن تقدم كندا تصميمًا جديدًا للعلم الاتحادي، وبالتالي تقليل العلاقات مع دول الكومنولث مثل أستراليا. استمرت الأزمة لعدة شهور، وأمر بيرسون أن يبقى البرلمان في انعقاد في فصل الصيف. وعلى الرغم من ذلك لم يتم التوصل لأي شيء. وتم تأسيس لجنة خاصة بالعلم، وكان عليها إيجاد تصميم علم جديد بغضون 6 أسابيع.

علم كندا

وفُتج المجال أمام المواطنين للإدلاء بآرائهم عبر صناديق الاقتراحات لرؤية جديدة لتصميم العلم. وصل إلى صندوق الاقتراحات 3541 اقتراحًا، 2136 كانوا مع ورق القيقب، فيما كان 408 مع علم اتحاد الكومنولث المعروف باسم “جاك”، 389 مع القندس “نوع من القوارض المائية”، 359 مع زهرة الزنبق، والبعض أراد الأربعة. وفي النهاية فاز علم ورقة القيقب الحمراء بواسطة الكولونيل “جورج إف.جيز ستانلي” لكن ليس قبل الدخول في منافسة مع عدد من المتسابقين.

الأعلام التي دخلت في المنافسة

علم كندا

كان الخاسر الأكبر في قضية العلم رئيس الوزراء بيرسون الذي نادى باختيار علم جديد، فعلمه المفضل الذي كان بتصميم ثلاث ورقات من القيقب خسر أمام العلم الحالي.

القيقب الأحمر، أو الإسفندان: نوع نباتي ينتمي إلى جنس القيقب من الفصيلة الصابونية. ينتشر في المناطق الشرقية من أمريكا الشمالية. يستخدم على نطاق محدود لإنتاج شراب القيقب.

العلم الكندي3

العلم الكندي2

canada-flag2

canada flag2

علم يمثل ظاهرة أورورا “ظاهرة الشفق القطبي”

canada flag3

canada flag4

علم يمثل الهنود الحمر السكان الأوائل لكندا

canda flag4

الإوز الكندي

علم كندا3

القندس المائي

العلم الكندي4

وصل هذا التصميم من طفل لا يتجاوز 6 سنوات، وقد تم وضع هذا التصميم في الحيازات الوطنية الفنية في الأرشيف الوطني الكندي.

المصدر

أقسام علم النفس

أقسام علم النفس

أولا: الميادين النظرية علم النفس العام :

و يعتبر الخلفية النظرية العامة لجميع فروع علم النفس حيث يتناول

 جميع مظاهر الحياة النفسية من خلال دراسته لجوانب السلوك المختلفة

فهو يهتم بدراسة المبادئ  والقوانين العامة للسلوك

 

 علم النفس الفارق :

يتناول هذا الفرع الفروق الفردية بين الأفراد و الجماعات في المجالات

المختلفة لنمو الفرد كالمجال الجسمي و الفسيولوجي والعقلي والانفعالي،

فهذا الفرع يهتم بالاختبارات النفسية والمقاييس و تقنينها و تطويرها

كأسلوب هام من أساليب القياس

 

 علم نفس النمو :

يهتم بدراسة خصائص السلوك الإنساني في المراحل النمائية المختلفة

التي تمر بها عملية النمو الإنساني و العوامل التي تؤثر فيها و الخصائص

العامة التي تميز مراحل النمو المختلفة كالطفولة والمراهقة و الشيخوخة

 

 علم النفس الفسيولوجي :

يهتم بدراسة الأساس الفسيولوجي للسلوك حيث يهتم بدراسة الجهاز

العصبي ووظائفه المختلفة لمحاولة فهم كيف يحدث الإحساس

 و كيف ينتقل التيار العصبي في الأعصاب و كيف يسيطر المخ

على الشعور وعلى السلوك

 

 علم النفس الإكلينيكي :

يهتم بدراسة الأمراض النفسية و العقلية و إيجاد أفضل الوسائل لعلاجها،

ودراسة الأسس العامة لسلوك المنحرفين و المرضى النفسيين حيث

يسعى للتعرف على أسباب الشذوذ أو الانحراف

 علم النفس الاجتماعي :

يتناول هذا الفرع الإنسان و علاقته وتفاعله مع الآخرين، والجماعة

في علاقتها و تفاعلها مع الجماعات الأخرى ويهتم بدراسة التنشئة

الاجتماعية للفرد و كيفية تأثره بالنظام الاجتماعي التي نشأ فيها

 

 ثانيا: الميادين التطبيقية

علم النفس العيادي :

يستفيد هذا الفرع من كافة المعارف الإنسانية المختلفة و من دراس

جوانب السلوك غير السوي، حتى يتمكن من مساعدة الأفراد على التوافق

مع أنفسهم ومع الآخرين ومع بيئتهم التي يعيشون فيها

 

 علم النفس التربوي :

يهتم هذا الفرع بدراسة سيكولوجية التعلم للتعرف على طبيعة عملية

التعلم و الشروط الواجب توافرها فيها والنظريات التي تعالج

موضوع التعلم

 

 علم النفس الصناعي :

يهتم بتطبيق مبادئ علم النفس في ميدان الصناعة لزيادة الكفاية

الإنتاجية للعامل وذلك بتحليل كل من العمل و العامل حتى يحدث الانتقاء

 و التوجيه المناسبين

 

 علم النفس التجاري :

يهتم بدراسة فن الإعلان وسيكولوجية كل من البائع و المشترى وطرق

جذب المشترى   وغيرها من العمليات النفسية المتصلة بالعمليات

التجارية، و قد يأتي تحت عنوان علم النفس المستهلك

 

 علم النفس العسكري :

يهتم هذا الفرع بدراسة الحرب النفسية و أساليبها المختلفة

و استخدام أساليب القياس في  اختيار أفضل الأفراد للعمل

 المناسب لقدراتهم

 

 علم النفس الجنائي :

يهتم بدراسة الجريمة ودوافعها وأفضل طرق علاجها

غاليلو

العالم جاليليو جاليلي العالم جاليليو جاليلي
“ياليتني أحرقت كل ما كتبت بيدي حتى لا أشهد يوم محاكمتي هذا”.هذه هي الكلمات التي قالها “جاليليو جاليلي” أحد أهم الفيزيائيين علي مر العصور، بعد أن حوكم إثر فتوى الكنيسة في عام 1611م بهرطقته، لأنه أثبت مركزية الشمس من خلال تليسكوبه المطور، وأجبرته محاكم التفتيش على التراجع عن أقواله العلمية ثم حكموا عليه بالحبس المنزلي إلى ِأن فقد بصره ومات…“أنا المدعو جاليليو جاليلي… ابن فنشنزو جاليلي من سكان فلورنسه… وأبلغ من العمر سبعين عاما… أقسم إنني آمنت بكل معتقدات الكنيسة الكاثوليكية الرسولية بروما… وسأؤمن مستقبلا بكل تعاليمها وما تبشر به… وأعلن ندمي عن كل الأفكار والهرطقات التي أدليت بها مسبقا… وعن كل ما اقترفته في حق الكنيسة… وأقسم ألا أعود إلى مثل هذه الأفعال مرة أخرى… وأن أشهد أمام هذه الهيئة المقدسة ضد أي شخص يقترف فعل الهرطقة أو المساس بمعتقدات الكنيسة فور علمي بذلك”!!

بالرغم من الصراع الرهيب الذي كان يعانيه “جاليليو” أثناء قسمه، وبالرغم من الألم الذي كان يدمي قلبه وهو يدلي بهذا الاعتراف الخطير الذي يتعارض مع كل ما آمن به طوال سنوات عمره السبعين، فإن ذلك -ولسبب ما- كان يبدو غير كافٍ لهيئة المحكمة، ربما لأن هذا كان في زمن… محاكم التفتيش!

مسيرة علمية
في الخامس عشر من شهر فبراير لعام 1564، ولد “جاليليو جاليلي” بمدينة “بيزا” في إيطاليا لأب ماهر في الرياضيات والموسيقى يدعى “فنشنزو جاليلي”، أراد لولده أن يعمل بمجال يكسبه مالا فألحقه بجامعة “بيزا” لدراسة الطب عام 1581 بعد أن ظهرت موهبته في الرسم والشعر واللغتين اللاتينية واليونانية، ولكن استهوته الهندسة بدرجة أكبر فانكب على دراستها بجانب الطب، وسرعان ما استطاع “جاليليو” إثبات تفوقه بها وبالدرجة التي مكنته من إلقاء محاضرات بالجامعة بعد ثلاث سنوات فقط، ثم أصبح أستاذا للرياضيات في “بادو” خلال الفترة من عام 1592 وحتى 1610. في ذلك الوقت كانت تجربته الشهيرة التي شهدتها هيئة التدريس بالجامعة بخصوص سقوط الأجسام هي سر ارتباط اسم “جاليليو” ببرج “بيزا” المائل، حين قرر إلقاء كرتين مختلفتين في الوزن من أعلى قمة البرج ليؤكد عمليا وصولهما معا إلى سطح الأرض في نفس الوقت، على عكس ما كان سائدا حول سقوط الأجسام الأثقل بشكل أسرع من الأجسام ذات الوزن الأقل وفقا لنظرية “أرسطو”، وأرجع السر في سقوط أوراق الأشجار بشكل أبطأ إلى مقاومة الهواء وليس لوزنها الخفيف، مما جعله واحدا من الرواد الذين استخدموا نتائج التجارب العملية لإثبات نظرياتهم العلمية، وهو ما يعرف الآن بالطرق العلمية التجريبية الحديثة.كما توصل إلى ثبات دورة البندول عام 1582 من خلال ملاحظته لتأرجح مصباح معلق بكاتدرائية “بيزا” واستطاع فيما بعد استخدام البندول لقياس الزمن ونبض المرضى كما قام بتطوير آلية تعطي دفعة صغيرة للبندول عند نهاية كل تأرجح لتحافظ على استمرارية حركته. وفي عام 1593 قام “جاليليو” باختراع الترمومتر لقياس درجة حرارة الجو وكان على هيئة أنبوب أعلاه كرة زجاجية مجوفة ومنكس في حوض به ماء ملون، وتعتمد فكرة عمله على انكماش الهواء الموجود بالكرة الزجاجية وفقا لدرجة البرودة مما يتسبب في صعود الماء الملون في الأنبوب.وتحديدا في عام 1609، قام “جاليلو” بتصميم التليسكوب الانكساري الخاص به -وهو يعتبر تطويرا لاختراع التليسكوب الذي ظهر عام 1608- بقوة تقريب تصل إلى 32 X مما مكنه من متابعة الأجرام السماوية بدقة أكبر بمقدار عشرة أضعاف ما كان متاحا وقتها، وقد كانت هذه هي نقطة التحول الكبيرة التي غيرت مجرى حياته للأبد.

رسول من النجوم
بالتأكيد كان الأمر يبدو له أشبه بالسحر… عين على العالم الخارجي بكل ما يحيط به من غموض. ولشهور طويلة ظل “جاليليو” قابعا في منزله يراقب الكون من خلال تليسكوبه المطور.وتوالت الاكتشافات المثيرة التي أوردها في كتاب بعنوان “رسول من النجوم” في مارس من عام 1610.ومن هذه الاكتشافات رصده الأقمار الأربعة التي تدور حول كوكب المشترى ووصفه لسطح القمر وما عليه من جبال وسهول وأخاديد بما ينفي الاعتقاد بأن سطح القمر مسطح تماما كما كان سائدا في تلك الفترة واستطاع تقييم ارتفاع جبال القمر بشكل تقريبي من خلال رصده لظلالها، كما نفى أن يكون الطريق اللبني مجرد سحابة من الضوء، وأثبت أنه مكون من عشرات الألوف من النجوم السابحة، كما اكتشف وجوه كوكب عطارد وثلاث حلقات ملونة حول كوكب زحل والبقع المعتمة على سطح الشمس. ولكن الاكتشاف الأهم والأخطر هو تأكيده نظريات “كوبرنيكوس” حول مركزية الشمس عام 1614.

مخطوطة لجاليليو يشرح فيها اكتشافه لأقمار كوكب المشترى الأربعة

محاكمة “جاليليو”
من المعروف عن “جاليليو” أنه كان سليط اللسان، وكثير الجدال والسخرية مع من يعارض اكتشافاته العلمية التي كان متأكدا من صحتها، وبالتالي كان الاصطدام الحتمي مع فكر الكنيسة الكاثوليكية التي بدأ دورها يشتد فيما كانت تراه من وجهة نظرها محافظةً على تعاليم الديانة المسيحية وهو الأمر الذي ترتب عليه معاقبة “كوبرنيكوس” من قبل بالحرق بسبب نظريته حول مركزية الشمس.كان اعتقاد الكنيسة وفقاً لتفسيرها للإنجيل أن الأرض هي محور الكون وأن جميع الأجرام السماوية تدور حولها وفقا لآراء “بطليموس”، كما كانت تعتقد أن عدد الكواكب هو سبعة فقط مستشهدة بعدد أيام الأسبوع السبعة وعدد فتحات رأس الإنسان السبعة مما يعطينا صورة واضحة عن ضحالة الفكر خلال هذه الفترة التي شهدت محاكم التفتيش وعقوبات صارمة لكل من يفكر في معارضة الكنيسة.بدأ الأمر كوصف لآراء “جاليليو” بالهرطقة وتم استدعاؤه ليمثل أمام البابا “بولس الخامس” الذي كان معتدلا فنصح “جاليليو” أن يكتفي بنسب أفكاره لـ”كوبرنيكس” دون الإشارة إلى صحتها في مقابل وعد منه بعدم التعرض إليه وهو ما وافق عليه “جاليليو” بالفعل، ثم سافر بعدها إلى فلورنسا عام 1621 تلبية لدعوة حاكمها “كوزيمو” الذي أعجب بآراء “جاليليو” وكان من المفترض أن تكون هذه بداية إعلان “جاليليو” نظرياته تحت مظلة من الحرية والأمان لولا وفاة الحاكم في نفس السنة لتصبح الدولة تحت سطوة الكنيسة فعاد إلى حذره مرة أخرى. ولكن وبعد عشر سنوات وتحديدا في عام 1632، قام “جاليليو” بنشر كتاب “حوار حول النظامين الرئيسيين في العالم” أو المعروف باسم “المحاورة” والذي كان مجرد مناقشات وحوار حول حركة مجموعات الكواكب مما أثار غضب الكنيسة التي أقرت من قبل بصحة آراء “أرسطو” مما جعل هذا الكتاب بمثابة اتهام صريح لها بالخطأ، كما مثل لهم تأييدا لأفكار “كوبرنيكوس” وتجنيا على ما ورد بالكتاب المقدس.

ومثّل “جاليليو” في اليوم الثاني من شهر يونيو لعام 1633 أمام محكمة تفتيش مكونة من عشرة كرادلة ليحققوا معه ويتهموه في النهاية بالهرطقة وأجبروه على الاعتراف بذلك!!

وأدلى “جاليليو” باعترافه. وأقسم على احترام معتقدات الكنيسة الكاثوليكية وعلى ألا يعود لمثل هذه الأفكار مرة أخرى.

ربما كانت صورة الفلكي البولندي “نيكولاي كوبرنيكوس” تتجسد أمام عينيه محروقا حتى الموت.

ربما لأنه لا مجال هنا للتمسك بالرأي، و”العنترية” التي لن تجدي نفعا مع محاكم التفتيش التي لم يسلم منها بريء. ربما لسنوات عمره السبعين التي جعلته غير قادر على الصمود أكثر.

ومنذ اللحظة التي حكم فيها على “جاليليو” بالسجن المؤبد في منزله بأرستري رأفة بحالته الصحية التي ازدادت سوءا حتى فقد بصره في النهاية، أصبح في نظر الكنيسة مذنبا حتى عام 1992 حينما أعلنت الكنيسة اعترافها بصحة ما جاء به “جاليليو” واعتذرت عن حكمها السابق، لينال حكما بالبراءة بعد وفاته.

السلام الجمهوري والنشيد الوطني الامريكي

usa_gm.gif (24152 bytes)“That Ragged Old Flag”usa_gm.gif (24152 bytes)

I walked through a county courthouse square

On a park bench, an old man was sittin there.

I said, “Your court house is kinda run down,

He said, “No, it will do for our little town”.

I said “your old flag pole kinda leaned a little bit,

And that’s a ragged old flag you got hanging on it”.

He said “have a seat”, so I sat down,

He said, “is this your first visit to our little town”

I said, “I think it is”

He said “I don’t like to brag, but we’re kinda proud of

usaC.gif (10636 bytes)“That Ragged Old Flag”usaC.gif (10636 bytes)

“You see, we got a little hole in that flag there,

When Washington took it across the Delaware.

It got powder burned the night Francis Scott Key sat watching it, writing

“Oh Say Can You See”

It got a rip in New Orleans, with Packingham & Jackson

tugging at its seams.

It almost fell at the Alamo beside the Texas flag,

But she waved on tho.

It got cut with a sword in Chancellorsville,

Got cut again at Shiloh Hill.

There was Robert E. Lee and Beauregard and Bragg,

And the south wind blew hard on

“That Ragged Old Flag”

usa_gm.gif (24152 bytes)

On Flanders Field in World War I,

She took a bad hit from a Bertha Gun,

She turned blood red in World War II

She hung limp and low by the time that one was through,

She was in Korea, Vietnam, She went where she was sent

by her Uncle Sam.

usa_gm.gif (24152 bytes)

The Native Americans, The Black, Yellow and White

All shed red blood for the Stars and Stripes.

And here in her own good land,

She’s been abused, burned, dishonored, denied and refused,

And the very government for which she stands

Has been scandalized throughout out the land.

And she’s getting thread bare, and she’s wearing kinda thin,

But she’s in pretty good shape, for the shape she’s in.

Cause she’s been through the fire before

and she can take a whole lot more.

usa_gm.gif (24152 bytes)

So we raise her up every morning

And we bring her down slow every night,

We don’t let her touch the ground,

And we fold her up right.

On second thought
I do like to brag

Cause I’m mighty proud of

usa_gm.gif (24152 bytes)“That Ragged Old Flag”usa_gm.gif (24152 bytes)

Written by Johnny Cash

usa_gm.gif (24152 bytes)“That Ragged Old Flag”usa_gm.gif (24152 bytes)

I walked through a county courthouse square

On a park bench, an old man was sittin there.

I said, “Your court house is kinda run down,

He said, “No, it will do for our little town”.

I said “your old flag pole kinda leaned a little bit,

And that’s a ragged old flag you got hanging on it”.

He said “have a seat”, so I sat down,

He said, “is this your first visit to our little town”

I said, “I think it is”

He said “I don’t like to brag, but we’re kinda proud of

usaC.gif (10636 bytes)“That Ragged Old Flag”usaC.gif (10636 bytes)

“You see, we got a little hole in that flag there,

When Washington took it across the Delaware.

It got powder burned the night Francis Scott Key sat watching it, writing

“Oh Say Can You See”

It got a rip in New Orleans, with Packingham & Jackson

tugging at its seams.

It almost fell at the Alamo beside the Texas flag,

But she waved on tho.

It got cut with a sword in Chancellorsville,

Got cut again at Shiloh Hill.

There was Robert E. Lee and Beauregard and Bragg,

And the south wind blew hard on

“That Ragged Old Flag”

usa_gm.gif (24152 bytes)

On Flanders Field in World War I,

She took a bad hit from a Bertha Gun,

She turned blood red in World War II

She hung limp and low by the time that one was through,

She was in Korea, Vietnam, She went where she was sent

by her Uncle Sam.

usa_gm.gif (24152 bytes)

The Native Americans, The Black, Yellow and White

All shed red blood for the Stars and Stripes.

And here in her own good land,

She’s been abused, burned, dishonored, denied and refused,

And the very government for which she stands

Has been scandalized throughout out the land.

And she’s getting thread bare, and she’s wearing kinda thin,

But she’s in pretty good shape, for the shape she’s in.

Cause she’s been through the fire before

and she can take a whole lot more.

usa_gm.gif (24152 bytes)

So we raise her up every morning

And we bring her down slow every night,

We don’t let her touch the ground,

And we fold her up right.

On second thought
I do like to brag

Cause I’m mighty proud of

usa_gm.gif (24152 bytes)“That Ragged Old Flag”usa_gm.gif (24152 bytes)

Written by Johnny Cash