جامعات بحثية

قبل 150 عاماً بدأت الجامعات في إحلال العلم بدل اللاهوت.قبل 150 عاما تأسَّس نمط جديد من الجامعات.. إنّه «جيل الجامعات البحثية» حيث الهدف هو البحث والعلم، والناتج المعرفى، والإنتاج الصناعى، والعائد الاقتصادى.. أو فى جملة واحدة: “حيث الجامعة هى الدولة”.قبل 150 عاماً تحوّل هدف الجامعات ، من تعليم الطلاب إلى إنتاج المعرفة.قبل 150 عاما أدركَ العالم المُتقدّم ، ” أنّ جوهر «الجامعات العظيمة» هو “انتاج” العلماء ، وليس “تفريخ” الخريجين.قبل 150 عاما لم يكن هدف رجال الأعمال هو “الربح”، ولم يكن هدف قادة الجامعات هو “تخريج” الطلاب.. بل اكتشاف أنواع جديدة من المعرفة، وأنماط جديدة من التفكير.وبعد 150 عاماً .. ها هي “جامعاتنا” الآن ، تُريدُ أن تجعلَ الجميع “خرّيجين” ، و أن يكون جميع “الخرّيجين” ، من “حملة الشهادات العليا”.بعد 150 عاماً .. ها هي جامعاتنا ، ما يزالُ الكثير منها يقوم بتدريس “اللاهوت” .. حيثُ اللاهوتُ أهمّ من العلم ، بل هو العلمُ ذاته ، ولا عِلم سواه.بعد 150 عاماً ، ترمي “جامعاتنا” بعشرات الآلاف من “الخريجين” سنوياً إلى “الشارع” ، وليس إلى سوق العمل. وبعد 150 عاماً لم تتمكّن جامعاتنا من التحوّل إلى جامعات بحثيّة تهتمّ بإنتاج المعرفة ، وبدلاً من ذلك ، هاهي تتحوّل الآن إلى “مطابع” لإنتاج الشهادات “الورقيّة” ، بدءاً من البكالوريوس ، وإنتهاءً بالدكتوراه ، وما بعد الدكتوراه أيضاً .لمزيدٍ من التفاصيل ، إقرأوا ما يأتي:”جونز هوبكنز» وأخواتها.. كيف حكمت أمريكا العالم؟ لا يعرف كثيرون أن أرقام «كورونا» التى يتابعونها كل يوم هى إحصاءات صادرة عن جامعة «جونز هوبكنز» الأمريكية.. فما القصة؟ فى عام 1636 تأسست جامعة «هارفارد» فى أمريكا، وكانت كلية «وليام ومارى» تتأسس كثانى جامعة بعد «هارفارد»، ثم جاء القرن الثامن عشر، ليفتتح مئويته بتأسيس جامعة «ييل» عام 1701. وفى النصف الثانى من القرن تأسست جامعة «برنستون»، و«كولومبيا»، و«بنسلفانيا». وفى عام 1767، كانت جامعة «كولومبيا» هى أول جامعة أمريكية تمنح درجة الدكتوراه فى الطب.. كان تأسيس جامعة هارفارد و«أخواتها» بداية حقبة فى العالم الجديد. لكن جامعة «جونز هوبكنز» التي تأسست عام 1876 كانت بداية حقبة أهم.. إنّها بداية انطلاق الولايات المتحدة كقوة عظمى قادمة. ذلك أن نمطاً جديداً من الجامعات قد تأسَّس.. إنّه «جيل الجامعات البحثية» حيث الهدف هو البحث والعلم، والناتج المعرفى، والإنتاج الصناعى، والعائد الاقتصادى.. أو فى جملة واحدة: «حيث الجامعة هى الدولة» .تأسست جامعة «جونز هوبكنز» من خلال تبرع من رجل الأعمال «جونز هوبكنز»، ويعادل رقم التبرع اليوم 150 مليون دولار. وقد كان ذلك هو أكبر تبرع خيرى فى تاريخ أمريكا حتى ذلك الوقت. ومن المفارقات المثيرة أن رجل الأعمال المعاصر «مايكل بلومبيرج» كان قد تبرع أيضاً ( في عام 2018 ) لجامعة «جونز هوبكنز» التى تخرج فيها، وكان تبرعه الذى يقارب مليارى دولار هو أكبر تبرع فى تاريخ التعليم الأمريكى منذ نشأته وحتى الآن. يدرك «بلومبيرج» تماماً جوهر عمل جامعته، ولذلك فقد خصص التبرع لصالح الطلاب الموهوبين من غير القادرين مالياً، وذلك لاجتذاب الطلاب الأكثر نبوغاً والذين قد لا يكون بمقدورهم دفع تكاليف الدراسة كافة التى تزيد على 70 ألف دولار سنوياً. يروى أستاذ جامعة كولومبيا وعالم اجتماع العلم المرموق «جوناثان كول» فى كتابه «جامعات عظيمة» (الذى ترجمه للعربية «ناصر الحجيلان»، وصدر عن «الدار المصرية اللبنانية» عام 2016) قصة الجامعات البحثية العظيمة فى أمريكا، وكيف تحوّل الهدف فيها من تعليم الطلاب إلى إنتاج المعرفة. إنه كتاب رائع تمنيت لو قرأه كل قادة الجامعات فى بلادنا، وخلاصته ” أنّ جوهر «الجامعات العظيمة» فى أمريكا هو تقديم العلماء وليس الخريجين. وبينما «يعتقد كثيرون أن المهمة الرئيسية للجامعات هى نقل المعرفة، يفوتهم أنّه لا يمكن الفصل بين التعليم والبحث. لذا يجب أن تستمر الجامعات الأمريكية فى اكتشاف أنواع جديدة من المعرفة، وأنماط جديدة من التفكير. وإذا أرادت واشنطن أن تحافظ على القيادة فى الاقتصاد فى القرن الحادى والعشرين، فعليها إدراك هذه المهمة الأكاديمية بوضوح”. إن هذا الطرح دقيق للغاية، ذلك أن 80% من الصناعات الأمريكية الجديدة تعتمد على اكتشافات قامت بها جامعات أمريكية. لقد أدركت الجامعات البحثية أو «الجامعات العظيمة» أن مهمتها هى تقديم الاكتشافات العلمية فى العالم، وتقديم الأبحاث المنتجِة، وإعداد الشباب ليكونوا قادةً فى البحث والعلم، ذلك أن الإبداع والابتكار، ونقل العلم إلى الصناعة.. هو ما جعل الجامعات الكبرى أساس تقدم أمريكا وأساس حسد العالم. إن أمريكا لم تبتكر فكرة «الجامعات البحثية» بل إنها نقلتها من أوروبا . فحين تأسست جامعة هارفارد عام 1636 كانت ذات نزعة دينية، وكان «بنيامين فرانكلين» هو من أسس منهجاً بعيداً عن الأهداف الكنسية لجامعتى «هارفارد» و«ييل»، واعتمد العلوم والدراسات العملية بديلاً عن ذلك. وقد تأثرت خريطة هارفارد على أثر هذا المنهج، بحيث تراجع عدد طلاب «اللاهوت»، وزاد عدد طلاب «العلوم». وفى عام 1834 وبينما كان عدد طلاب الطب فى هارفارد 80 طالباً، كان عدد طلاب اللاهوت 30 طالباً. ثلاثة قادة كبار كانوا وراء صناعة «الجامعات العظيمة» فى أمريكا، والانتقال من «التعليم» إلى «البحث»: بنيامين فرانكلين فى جامعة بنسلفانيا الذى ابتعد عن التأثير الكنسى على الجامعات، ورجل الأعمال «جونز هوبكنز»، الذى أسس أول جامعة بحثية مرموقة، و«دانيال جيلمان» أول رئيس لجامعة «جونز هوبكنز»، وأول من قاد «جامعة بحثية» فى تاريخ أمريكا. تأسست جامعة «جونز هوبكنز» بعد مائة عام من الحرب الأهلية، لتكون أول جامعة تهتم بالبحث العلمى.كان هناك دوماً خطّان متوازيان، رجال الأعمال وقادة الجامعات. كان «جونز روكفلر» فى النفط، ثم جامعة «روكفلر»، وكان «أندرو كارنيجى» فى الحديد والصلب، وكانت مؤسسة «كارنيجى»، وكان «واشنطن ديوك» فى التبغ وكانت جامعة «ديوك». لم يكن هدف رجال الأعمال هو الربح، ولم يكن هدف قادة الجامعات هو تخريج الطلاب. وهنا جاء هذا التحالف الرائع بين نموذجين من الوعى أدّى إلى تأسيس القوة الأمريكية المعاصرة.إن معظم الإنتاج الجديد فى أمريكا قد جاء من هذه الجامعات. ولولاها ما كان الإنتاج ولا الاقتصاد، لا فى السلام ولا فى الحرب. لولا الجامعات البحثية، ومختبرات العلوم، وبراءات الاختراع، ما كانت المصانع ولا الشركات، وما كان الإنتاج ولا التصدير. وفى مقولة واحدة: «ما كانت أمريكا هى أمريكا» .لم ينته التاريخ بعد، واليوم تحاول جامعات الصين أن تأخذ من أمريكا ما سبق أن أخذته من ألمانيا. إن برنامج «الألف موهبة» فى الصين، والذى تجرى بشأنه محاكمة رئيس قسم الكيمياء فى جامعة هارفارد «تشارلز ليبر».. يمثل نموذجاً لمحاولة الإحلال الصينى محل الولايات المتحدة فى مجال البحث العلمى. تدرك الصين أن «البحث» هو الذى قاد أمريكا إلى صدارة العالم، وأن المعادلة التى تحكم فلسفة العصر الحديث هى أن الجامعات العظيمة هى التى جعلت أمريكا قوة عظمى، وأن مَن يملك العلم يملك العالم.أحمد المسلماني

علاقات المنَصّات في زمان الكوفيدات عماد عبد اللطيف سالم

تشبهُ علاقات الرجالِ بالنساء ، في أيّامِ “االكوفيد” هذه ، علاقةُ الطالبِ بالأستاذ عبر منصّات التعليم الألكتروني.
الأستاذ يعرِضُ محاضرتهُ “عن بُعد”، ويسأل الطلبة: هل المادة مفهومة وواضحة بالنسبةِ إليكم جميعاً؟
فيُجيبُ جميعُ الطلبة: نعم ، أوكيّ ، تمام ، مفهوم ، واضح .. أستاذ.
يعودُ الأستاذُ فيكتبُ : هذا رائع .. والآنْ من يستطيعُ منكم الإجابة عن هذا السؤال ؟
طبعاً .. ولا طالب واحد يتمكّن من الإجابة .. ولا طالبة واحدة ، تجيبُ عن السؤال.
يعودُ الأستاذ ، ليسأل: لماذا لاتستطيعون الإجابة عن هذا السؤال ؟
يجيبُ الطلبةُ جميعاً : لأنّنا لم نفهم المادةَ أصلاً .. أستاذ .
يكتبُ الأستاذُ بهلَعٍ بالغ ، وهو يبلَعُ ريقهُ الجافّ من هول الصدمة ، وبالكاد يرى بعينيهِ الكليلتين حروفَ “الكيبورد” : لماذا ؟ هل هناكَ تقصيرٌ منّي في عرض المادّة عليكم ؟
يجيبُ الطلبةُ جميعاً : لا أستاذ ، حشاك أستاذ ، إنته ممقصِّرْ ويّانه أستاذ ، عَلُوّاه كُلّ الأساتذة مثلك أستاذ ، يبو فِدْوَة لكَلبك أستاذ !!!.
يهدأُ الأستاذُ قليلاً ، ويمسَحُ قطراتَ العَرَقِ الباردِ عن وجههِ ، ورقبتهِ ، وعن “الكيبورد” ، ويعودُ ليسألَ طلاّبهُ بخجلٍ بالغٍ ، وكأنّهُ “عذراء داخل شرنقة” ، ولم يتحوّل بعدُ إلى “دعموص”: لماذا إذاً لم تفهَموا المادة يا طلبتي الأعزّاء؟
يجيبُ الطلبةُ جميعاً : النت ضعيف ، الكلاس رووم “يُفْصِل” ، الكهرباء إنكَطْعَتْ ، الجيميل “يعَلّس” بمنطقتنا ، وميشتغل عِدْنا بس “الهوت” و الياهو .. وأخيراً : تلفوني قديم !!!.
لماذا “تلفونج” قديم بنيتي ؟
تُجيبُ إحدى الطالبات : لأنّ أبي يخافُ عَلَيّ من جميع انواع التواصل ، “الوايريّة” منها ، والـ “وايرليسيّة” على حَدٍّ سواء !!! .
أمّا أكثرُ الطلبةِ مَرَحاً ، فيُجيب: تتذكّرْ استاذ أيّام المحاضرات بـ ” الصَفّ” ؟ أيبااااااه شلون أيام ذيج الأيّام. آني جِنِتْ كَاعِد كَبالك بالصفّ ، وكُلشي ما أفتَهِم .. تريدني هِسّة ، وآني مبطوح عـ الكاشي ، ودرجة الحرارة 50 مئوي ، أفتِهِمْ أسباب التضخّم ، وميزان المدفوعات!!!!.
عند هذه اللحظةِ الفارقة في الزمنِ “الكوفيديّ” ، فإنّ على الأستاذ ، إمّا انْ يقوم بعرض المادة إلى نهاية التاريخ ، والطلبة يُجيبون : نعم ، تمام ، أوكي ، مفهوم ، واضح استاذ .. و يبقى يسأل ، ولا أحد يُجيب عن أيّ سؤال .. أو أنْ يستمِر في عرض محاضراته ، مُستمتِعاً بـ “الذكاءِ” المُطلَقِ لطلبته ، دونَ أن يطرَحَ أيّ سؤال ، وإلى نهاية التاريخِ أيضاَ .
لا يوجد على “المنصّات” خيارٌ ثالثٌ في زمن “الكوفيدات” ، غيرَ قطعِ العلاقات ، أو فَسْخِ “الخُطوبات” ، أو الطلاق البائِن “بينونة كبرى” .. أو التحوّل فوراً إلى “دعموصات”.

بعض النساء…. عماد عبداللطيف سالم

بعضُ النساء
يشبَهْنَ البنكَ المركزيّ
إنّهُنَّ الملجأ الأخير
لإقراضِ روحكَ المُفلِسة.
بعضُ النساء
يشْبَهْنَ المصارفَ التجاريّة
إنّهُنَّ يُقْرِضْنَ القُبْلَةَ
لفَمِكَ اليابس
بفائدةٍ باهظة.
بعضُ النساء
يشْبَهْنَ المصارفَ الإسلاميّة
أنتَ تودِعُ كُلّ شيء
بلا فائدة.
بعضُ النساء
يَشْبَهْنَ “دولتكَ” هذه
التي تملِكُ مشروعاً هائِلاً للدواجن
حيثُ “يُنَقْنِقُ” كُلّ الدجاج
وحيثُ لا لحمَ هناك
ولا ديكٌ يصيح
ولا بيضَ للمائدة.
بعضُ النساء
لولاهُنَّ
لما كانَ لأيِّ شيءٍ
معنى ومذاق
في هذا العراق الخالي من الدَسِم
الذي يستوردُ حليبَ “الكارتون”
من الرُبْعِ الخالي
ويقتُلَ الجاموسَ الوطنيَّ
على الأرصفة.
بعضُ النساء
لديهُنَّ “تفاصيلَ” عجيبة
تبعَثُ على الحَسْرَة
وعندما يَظْهَرْنَ على شاشةِ التلفزيون
يَفْعَلْنَ أشياءَ عجيبة
تموتُ من القَهْر
حينَ تراها .

الحكومة والدولة والإقتصاد في العراق الراهن

هذه “الحكومة” الجديدة ، في هذه “الدولة” العراقيّة ، المُتخبّطة والعاجزة ، والغائبة أحياناً ، تختلف عن سابقاتها في إمكانية تحويل التحديّات التي تواجهها الآن ، إلى “مُمكنات” وفرص.
ليس العراقُ مُهمّاً لأحدٍ الآن .. كما كانَ قبل سنينٍ قليلةٍ خلت.
لا أحد(في الداخل والخارج) لديهِ الرغبة أو القدرة(أو كلاهما معاً) لـ “تغيير” النظام السياسي والإقتصادي القائم في العراق.
الشيء الوحيد المُتّفَق عليه دوليّا ، هو أن يبقى العراقُ بحدودهِ الحاليّة ، موحّداً جغرافياً .. كما سوريا ، كما ليبيا ولبنان واليمن.. كما السعوديّة.. كما كلّ إمارات وممالك وسلطنات الخليج.
الدول”الرئيسة” التي تتقاسمُ النفوذ والتأثير في العراق، لديها الآن من المشاكل ما يكفيها ،ويفيض ، وليست في وارد الإنفاق المادي(والمعنوي) على هذا الترف السياسي والعسكري غير المُجدي المُسمّى .. عراق.
“مُتلازمة” الظروف السياسية – العسكرية – الماليّة – الإرهابيّة في عهد السيد العبادي ، و “مُتلازمة” الضعف – الفوضى – التخبّط في عهد السيد عبد المهدي ، غيرُ فاعلةٍ الآن ، كما كانت آنذاك.
“القوى السياسية” التي بقيت تتحكّم في هذه “الدولة” طيلة سبعة عشر عاماً ، هي في أسوأ أوضاعها الآن .. ولا يوجد ما يشير إلى أنّ وضعَ تحالفاتها ، بل وحتّى “تخادمها المصلحي” سيكونُ (مستقبلاً) أفضل ممّا هو عليه الآن .. بل إنّ جميع المؤشرّات والدلائل والمُعطيات ، تُشيرُ إلى أنّ وضعها سيكونُ أسوأ بكثير ، ممّا هو عليه الآن.
“الحراك” الشعبي يفتقر للإستدامة والفاعليّة . ورغم جسامة التضحيات البشرية التي رافقت الحراك “الإحتجاجي – الثوري” الأخير ، فإن هذا “الحراك الإحتجاجي” لم يعُد قويّاً ، ومُتجانِساً ، و”مدعوماً” ، ، ولم يعُد مُحصّناً (نسبياً) من “الإختراقات” متعددة الأوجه والأطراف ، كما كان الأمر في الإحتجاجات السابقة عليه.
لدينا “تفاهم” حكومي سابق مع صندوق النقد الدولي IRAQ – IMF STAND-BY ARRANGEMENT يتضمن”ترتيبات” مُعلنة ، وأشتراطات “ضمنيّة” ، ينبغي على “دولة” العراق الإيفاء بها ، لكي تحظى بصكّ “الجدارة الإئتمانية” والماليّة ، الذي لا يمكن لدولةٍ في العالم ، أن تمارس أنشطتها الإقتصادية الرئيسة ، ولا أن تفي بمتطلبات علاقاتها الإقتصادية الدوليّة(بما في ذلك القروض والإستثمار والتجارة) دون الحصول عليه.
وأؤكّد هنا على أن هذا “الإتفاق” هو بمثابة “تفاهم” على “ترتيبات” ، وليس اتفاق على شاكلة “خطاب النوايا” الذي يوقعّهُ صندوق النقد الدولي عادةً مع الدول والحكومات .. وأن المقصود بـ “اشتراطاته الضمنيّة” هنا هو ليس “الإملاءات “، لأنّنا ما نزال نُصنّف كدولة متوسطة الدخل ، ووفيرة الموارد ، وحاجتنا للدعم المالي من موارد الصندوق تبقى محدودة جداً في كلّ الأحوال.
وستتسائلونَ الآن: إذا كان العراق ليس مُهمّا، أو لم يعُد مُهمّا للآخرين(كما قلتَ قبل قليل).. فلماذا هذا الإصرار من قبل المنظمات الإقتصادية الدوليّة(ومن يقف وراءها)،على تطبيق وتنفيذ هذه “الترتيبات”؟.
الجواب هو : أنّ عراقاً “مُفلِساً” ، وعاجزاً عن إدارة موارده(المادية والبشرية) بالحدّ الأدنى من الكفاءة ، هو بمثابة “لغمٍ” دوليّ مُعرّض للإنفجار في أيّ لحظة. والبلد المُفلس أو المُعرّض للإفلاس(ليس بسبب شحّة الموارد، ولكن بسبب سوء إدارتها) ، هو بلدٌ مأزوم(اقتصادياً وسياسياً وإجتماعيّا) .. وأستمرار هذا التأزّم سيجعلهُ خَطِراً على نفسهِ ، وعلى جيرانه ، وعلى المجتمع الدوليّ بأسره.
ولكي تقوم الحكومة الجديدة بتنفيذ هذه “الترتيبات” ، فإنّ عليها أن تفي (بحكم الضرورة ، وليس بحكم الإتفاق) بجملة التزامات، أهمّها ما يأتي:
– أن تختار قيادة “مُتفهّمة” ، وكفوءة ، ومهنيّة ، لإدارة وزارة الماليّة الإتّحاديّة.. لأنّ جميع مفاتيح الحلّ والربط ، والشدّ والضبط ، هي في أيدي هذه الوزارة.
– أن تكون السياسة النقدية فاعلة وإيجابيّة .. وأن لا يقف البنك المركزي على الهامش من كُلّ شيء ، مُكتفياً بأداء وظائفه التقليدية(وغير التقليديّة أيضاً) ، في بلدٍ يتفشّى فيه الفسادُ والخراب ، أكثرُ ممّا يتفشى فيه التضخمّ ، و”إنهيار” قيمة الدينار العراقي مقابل الدولار .
– يجب أن تكون وزارة التخطيط عاملاً فاعلاً ومسُاعِداً في تحقيق “الإصلاحات” المطلوبة ، وأن يتمّ استخدام قدراتها في إعداد البيانات والمسوحات والإحصاءات(وتطوير هذه القدرات) لدعم عمل وزارة المالية والبنك المركزي، في سعيهما الحثيث لتنفيذ الإصلاحات الإقتصادية والمالية المُناطة بهما، بأسرع وقتٍ ممكن.
– أن تُغادِر “الدولة” العراقية ، وإلى الأبد ، منهجها السابق في التوظيف السياسي”الشعبوي” للإقتصاد.. ومن بين ذلك ، أن تتوقف إلى الأبد عن “توظيف” مواطنيها دون حساب اقتصادي سليم للكلفة والعائد، ودون توافق دقيق مع احتياجات سوق العمل.. وأن تتوقف إلى الأبد عن نمط إدارتها البائس للإقتصاد ، بعدّه نمطاً لإدارة الرواتب والمخصصّات، التي تمنحها بسخاءٍ عند اليُسر، وتُحوّلها إلى مكاسب ومزايا اجتماعيّة راسخة يصعب التنازل عنها، وتعودُ فتأخذها(بصعوبةٍ ومرارة)عندما يشحُّ لديها المال.
– أن تُراجِع السلطة النقدية ، مُراجعة جادّة ، أساليب عملها الهادفة لتحقيق الإستقرار في الكتلة النقدية المتداولة(أو مايُسمّى بـ “تعقيم” الكتلة النقدية من خلال الإعتمادات والحوّالات والبيع النقدي).
ويتّهم البعض أهمّ أدواتها لتحقيق ذلك(وهي نافذة بيع العملة) بأنّها عُرْضَة للكثير من شبهات الفساد.
ومن خلال هذه “النافذة” تمّت تلبية طلبات تعزيز أرصدة المصارف في الخارج( لتأمين حاجة السوق من الإستيرادات الخارجية للعراق ، وللأغراض الأخرى ، كتحويلات المقيمين الشخصية ، وغيرها) ، بمبلغ وصل إجمالاً ألى 399 مليار دولار خلال المدة 2003 ، ولغاية نهاية السنة المالية 2018.
أمّا في ما يخصّ البيع النقدي فقد بلغ إجمالاً ما يقرب من 99 مليار دولار(للمدة ذاتها اعلاه) ، ليشكّل مانسبته 20% من اجمالي مبيعات”النافذة” من الدولار.
وبهذا يكون اجمالي مبيعات “النافذة” من الدولار ، قد بلغ 498.669 مليار دولار خلال السنوات 2003-2018 .. أي ما يقرب من نصف ترليون دولار.
(المصدر: البنك المركزي العراقي ، نافذة بيع العملة /2019 ، P23 .. وتجدون رابط المصدر في نهاية المقال).
– على صنّاع السياسة النقدية في العراق إدراك حقيقة مفادها : أنّ الاقتصاد العراقي يتّجه إلى مزيدٍ من البطالة والركود .. لأنّ دور البنك المركزي في تمويل عجز الموازنة العامة (من خلال “تنقيد” الدين) ، مايزال دون المستوى المطلوب . فمهما بلغ حجم ” تنقيد الدين” في العراق فإنّهُ لن يجعل الإنفاق الحكومي يرتفع إلى درجةٍ تجعل حجم الطلب الكلي يرتفع إلى الحدود القصوى للطاقة الإنتاجية المحليّة .. أو يُوَلّد “موجات” تضخميّة “تسوناميّة” كاسحة .. وذلك طالما كان مستوى الطلب الكلّي على السلع والخدمات المستوردة ، يقع ضمن حدود الإمكانات المتاحة لإحتياطيات البنك المركزي ، وقدرته على سد فجوة العملة الأجنبية .
– على السياسة المالية أن تتوقف عن ربط المشكلة الماليّة بعامل واحد ،هو عدم كفاية ايرادات صادرات النفط لتمويل الإنفاق الحكومي ، ومقارنة قيمة مبيعات صادرات النفط بالرواتب .. وأن تعمل بالتنسيق مع السياسة النقدية من أجل معالجة العجز في ميزان المدفوعات الخارجية .. وذلك لأنّ ايرادات النفط ، هي المصدر الوحيد تقريباً لتمويل استيرادات العراق (الحكومية والخاصة) من السلع والخدمات ، والمدفوعات الخارجية الأخرى.
-على صنّاع السياسة الإقتصادية العامة في العراق إدراك حقيقة مفادها : أنّ عجز الموازنة العامة في العراق هو نتيجة لإنخفاض سعر النفط في السوق العالمية ، وليس بسبب انخفاض العائدات الضريبية ، وزيادة الإنفاق. وإنّ ايرادات الموازنة العامة هي متغيّر مُستقِلّ تماماً عن الإقتصاد الوطنيّ (أي عن الطاقة الإنتاجيّة الكليّة للسلع والخدمات ، وتشغيل القوى العاملة ،والتكاليف والأسعار) .. وإنّ الفائض والعجز في الموازنة العامة تابعان لحركة وتذبذب سعر النفط في الخارج ، وليس نتيجة لتخفيض أو زيادة الإنفاق الحكومي داخل العراق.
( لمزيدٍ من التفاصيل ، أنظر: أحمد ابريهي علي ، تمويل عجز الموازنة العامة في العراق .. وتجدون رابط المصدر في نهاية المقال).
– لقد آن الأوان لأن تقوم “الدولة” العراقية بعملٍ جادٍّ لتنويع مصادر الدخل والناتج في الإقتصاد ، ودعم وتطوير(أو حتّى إعادة بناء)القطاع الخاص ، وتعزيز الشراكة بين الدولة وبين هذا القطاع .. وبسط سيطرة الدولة على حدودها البرية والبحرية ، ومنافذها الحدودية ، وطرقها الداخلية ، واملاكها العامة .. وعليها أيضاً أن تجدّد التزامها (أمام المجتمع الدولي) بالدفاع عن الحقوق الأساسية لمواطنيها ، وأن تفعل كلّ ما بوسعها لوقف الهدر والفوضى ، والحدّ من الفساد.
أخيراً .. نودّ التأكيد هنا على أنّ “تشخيص” صندوق النقد الدولي(وغيره من المنظمات الإقتصادية الدولية) لـ “المرض” الإقتصادي العراقي ليس خاطئاً على الإطلاق.. ولكنّ العيب (إن وُجِد) سيبقى كامناً في “الوصفات” التي مايزال أغلبها نمطيّاً ومُوَحّداً ، والتي مايزال الصندوق يرتكب من خلالها خطأه القاتل الرئيس ، وهو اعتقادهُ الراسخ بأنّ هذه “الراجيتات” تصلح لمعالجة جميع من يعانون من الأعراض ذاتها، بغضّ النظر عن الأسباب الحقيقية الكامنة وراء ظهورها(أو ظهور بعضها) على جسد المريض.
أمّا جعجعة “المُعارضين” لوضع “الترتيبات” التي تمّ “التفاهم” عليها مع الصندوق موضع التطبيق ، فلا طائل من وراءها ، ولا “طحين”.. وبالذات ما يتعلق منها بـ “إصلاح” أنظمة التشغيل والتقاعد ، وتحديد الرواتب والأجور والمخصصات ، لموظفّي الخدمة الحكومية العامّة ، وعلينا أن نعترف أنّ هذه “الأنظمة” و “القوانين” يشوبها الكثير من العيوب والفوضى والأخطاء.
إنّ هؤلاء “المُعارِضين” لن يجدوا دعماً من السياسيين ، الذين أتت الحكومة من تحت معاطفهم أصلاً ، والذين يعرفون “أجندتها” جيداً ، بل ويعرفونها أكثر من جميع هؤلاء المعارضين ، الذين يتكوّنون أساساً من مجموعات “نقابية” غير متجانسة ، ومتقاطعة المصالح ، تسعى أساساً لخدمة منافع مادية “وظيفيّة ومهنيّة” ضيّقة ، منحتها لهم دولة “المكرمات” (عندما كانت العائدات النفطية كريمة معها) .. وها هي أوّل من يسعى لإستعادتها منهم الآن.

الدكتور عماد عبداللطيف سالم

انطباعات عن .. محمد توفيق علاّوي

عماد عبد اللطيف سالم

1 hr · 

هذا ليس مُرَشَّحاً “جَدَلِيّاً” فقط .
هذا مُرَشَّح فينومينولوجي – ديالكتيكي – بطريركي !!!!!.


****

عماد عبد اللطيف سالم



محمد توفيق علاّوي .. ليسَ حَلاًّ .
إنّهٌ مُشكِلة.
من قام بتمرير ترشيحهِ .. يعرفُ ذلك.
من قامَ بدعم ترشيحهِ .. يُريدُ ذلك .
يُريدُ مُشكلةً .. وليسَ حَلاًّ.
المُعادلةُ السياسية في العراق الراهن .. ساذجةٌ ، وبسيطةٌ ، و حاكمة :
عندما تبقى المُشكلةُ .. سوف نبقى …
وليذهب كُلُّ شيءٍ عدا ذلكَ .. إلى الجحيم.  


طلَبَةٌ و حِراكٌ وأسئلةٌ كثيرة

عماد عبداللطيف سالم

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=659125

الطلبة الأعِزّاء.
لا أعرفُ حقّاً كيفَ أُجيبُ (شخصيّا) عن أسئلةٍ كهذه .. ولم أحصَلْ من أحَدٍ منكم ،على أجوبةً واضحةً و وافيةً ومُقنِعة ، عن الأسئلةِ التي سأطرحها عليكم في أدناه.
لذا فأنا ألتَمِسُ منكم ، بكُلِّ حرصٍ وصدقٍ ومحبّة ، الإجابةَ عليها.
كثيرون .. ومنهم أصدقاءٌ ، وأهلٌ ، واساتذةٌ .. ينتظرونَ منكم ذلك.
لا ينتظرونَ مُجرّد شِعارات ، وشتائمَ ، وتخوين ، وفنطازيا ثوريّة ، بل ينتظِرونَ ردّاً مُقنِعاً على تساؤلاتهم بصددِ إصراركم على عدم الدوام في الجامعات والمدارس.
قلتُ لهم أنّكُم الأمل ، والنهار القادم .. وأنّكُم قادرونَ على الإجابة .
إفعلوا ذلكَ .. من أجلكم ، ومن أجلِ الوطنِ الذي خرجتم إلى الساحات، وقَدَّمتُمْ فيها أرواحكم قرابينَ غاليةً من أجلِ أنْ تكونوا .. ويكون .
وهذهِ هي الأسئلة :
1- ماكو وطن .. ماكو دوام
أم ..
ماكو دوام .. ماكو وطن ؟
2- كم من الطلبة (وفي بغدادَ بالذات) ، يُشارِكونَ في الحِراكِ الحاليّ ..
وماهي نسبتهم من العدد الكُليّ للطلبةِ ، في كُلِ مدرسةٍ ، أو كُليّةٍ ، أو جامعة؟
3- كم من الطلبة ، لا صِلَةَ لهُ أبداً بساحاتِ الإحتجاج .. ولكّنهُ ، ومن بيتهِ ، وسريرهِ الدافيْ ، يدعو الطلبةَ الاخرين ، ومن خلالِ “الكَروبات” و “الكيبورد” ، للإضرابِ عن الدوام ؟
4- كم منهم ، لا يذهبُ إطلاقاً إلى “ساحات التحرير” .. ويأتي كُلّ يومٍ إلى الكُليّة ، ويبقى اليوم كلّهُ هناك .. ويسترخي في النادي .. ومع ذلك ، فهو يمنعُ بقيّة الطلبة ، من الدخولِ إلى قاعاتِ الدَرْس؟
5- هل كانت من بين المطالبِ الرئيسة للطلبة المُشارِكينَ في الإحتجاجاتِ الآن، مطالبَ من قبيل: ترصين العمليّة التربوية والتعليمية ، وتحسين جودة التعليم .. وهل سيُطالِبونَ لاحِقاً بإلغاء نظام “التحميل” ، وامتحانات الدور الثالث ، وإعادة العمل بإجراءات ترقين القيد(نهائيّا ، ودونَ إلغاءٍ لاحِق) ، والتأكيدِ على إصدار أوامر إداريّةٍ برسوب الطالبِ لعامٍ دراسيٍّ كامل (بسبب الغيابِ شبه الدائم عن مقاعد الدراسة) ، والإصرار على عدم إلغاء سنوات الرسوب ، وعدم القبول بأنْ يؤدّي الطالب إمتحانات الدور الثاني وهو راسِبٌ بأكثر من نصف المواد الدراسيّة المقرّرة ، والعودة إلى السماح للمُكملينَ ،بمادّتينِ فقط ، للمشاركةِ في هذهِ الإمتحانات؟
6- هل إحتَجّ الطلبةُ المُشارِكونَ في التظاهرات ، على رداءة المناهج الدراسية ، وتخلّف أساليب التعليم ، وعلى بدائيّة أنظمة الإمتحانات ، وعلى غياب استراتيجيّة واضحة للتربية والتعليم .. وعلى تأخير بدء العام الدراسي إلى منتصف شهر كانون الأوّل من كلّ عام (بدل بدايته في 1-9 من كُلّ عام) .. وعلى كثرة العطل الرسمية وغير الرسمية ، التي تذهبُ بنصف العام الدراسيّ دونَ جدوى .. وعلى كُلّ العوامل السلبيّة الأخرى ، التي تلتهم أعمارهم دونَ جدوى ، وتُضيّقُ عليهم سُبُلَ العَيْش ، وتقضِمُ مستقبلهم العلمي والمهني ، وتُحيلهُ إلى لا شيء؟
7- هل الإنقطاعُ الطويل والدائم عن الدوامِ ، وبما يُفضي إلى تقويض العام الدراسيّ ، وإلغاءه بالكامل ، سيُشَكِّلُ ضغطاً إضافيّاً على “النظام” السياسي القائم ، وبما يدفعهُ إلى تغيير سلوكهِ الخاص ، وتغييرِ سياساته العامّة ، إزاء كُلّ شيءٍ يُمارِسُ أخطائهُ الكارثيّةَ فيه(بما في ذلك العملية التربويّة والتعليميّةِ برمّتها) .. أم أنّهُ سيلتَفُّ على ذلكَ بمزيدٍ من “التحميل” ، وأمتحانات الدور الثالث ، وإلغاء سنوات الرسوب وترقين القيد المُتراكِمةِ ، وبما يدفع الطلبةَ للتهليل لها، ولَهُ، من جديد، أيّاً ما كانتْ أسبابها الموجِبة؟
8- ما الذي يمنع الطلبة من الإنتظامِ في الدوام من الساعةِ التاسعةِ صباحاً ، إلى الساعةِ الواحدةِ بعد الظُهر .. ثُمّ يذهبونَ بعد ذلكَ إلى ساحاتِ الإحتجاج ، ليُمارِسوا حقّهم المشروعَ في التظاهر السِلميّ ، من أجل أن يكونَ لهم “وطنٌ” أفضلُ بكثيرٍ من هذا الوطنِ “اللاوطن” الذي يعيشونَ فيهِ الآن ؟
هذهِ هي الأسئلة .. ليسَ كُلَّها .. ولكنها الأسئلةُ الرئيسة.
وأنتُم الأمل ، والنهار القادم .. وأنتُم المؤهّلونَ للردِّ أكثر من غيركم .. وأنتم وحدكم القادرونَ على الإجابة .

العراق والجغرافيا .. وما وراء الأفق

عماد عبد اللطيف سالم



     http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=650926  
 العراق هِبَةُ الجغرافيا ، قبلَ أنْ يكون هِبَة التاريخ.

ومع ذلك فإنّ “محطّاتنا” تُصارِعُ عُزلتها ، وتتطلّعُ إلى جيلٍ جديدٍ.
 جيلٌ لا يغفِر الأخطاء ، ويتفَحّصُ مصادرَ التطوّر والرُقيّ، وينكئها من الجذور ، ويصبوا إلى وضعٍ أفضل في كُلّ شيء.
في هذا السياق يعرِضُ علينا كاظم فنجان الحمامي(وزير النقل السابق، والنائب في البرلمان العراقي حاليّاً) كتابهُ : ماوراء الأفق (قراءة فاحصة في نوافذ العراق على العالم ، وسبل الخروج من العزلة).
وكما عوّدنا الحمامي في كتاباته الثرّة والغزيرة( قبلَ أنْ تأخذه “الوزارة” إلى دهاليزها ، ومتاهاتها العميقة) ، فإنّهُ يبتكرُ في هذا الكتاب لغةً للتواصلِ معنا. لغة تليقُ بذلكَ الفراقُ “الجنوبيّ” العذب ، والحزين ، والواخز ، بين الآباءِ والأبناء ، وبين ذرّات التراب العالقةِ في المُخيّلة . لغة تحاولُ أنْ تُضيء بيقينٍ كامل ، وغير زائف، روحَ الرجاءِ بغدٍ أفضلَ لهذا العراق ، ولأهلهِ النبيلونَ .. الفقراء .. الطيّبون.
كتبَ الحماميّ الكثير من المقالاتِ والنصوص والدراسات ، حول الكثير من الموضوعات والقضايا الهامّة ، قبل أنْ يصبحَ زيراً في النصف الثاني من عمر الحكومة العراقية السابقة.
كتبَ ما لم يكتبهُ أحدٌ غيره (على حدّ علمي) ، دفاعاً عن كلّ ذرّةِ رملِ وقطرة ماءٍ على امتداد العراق . كتبِ ذلكَ يومَ لم يكُنْ أحدٌ يجرؤُ أن يكتبَ عن صلةَ ذلك كلّه بدول الجوار، وبالقوى النافذة المرتبطِة بها ، بشجاعةٍ لا تتوفرُ للكثيرين ، و بغيرةٍ على خيراتهِ ومواردهِ المهدورةِ والمُستباحة ، من زاخو إلى الفاو ، قلّ نظيرها في هذا الزمن الصعب.
ولا أدري عدد الناس الذين كانوا يعرفونهُ ، ويقرأونَ لهُ (أو يُتابعونَ كتاباته) طيلةَ خمسين عاماً كان يقراُ فيها، ويكتبُ، وما يزال.
وعندما جاء من “الجنوب” المُلتَبِس ، والمخذول ، والمُستَلَب ، كانَ في نيّتهِ أن يصبحَ “وزيراً للفقراء” في بغداد(هكذا قال لي يومها) . تُرى ما الذي حدث لهُ بعد ذلك ؟ سأتركُ الأجابةَ لهُ وحده ، فهو الأكثرُ قدرة على سرد تلكَ التفاصيل “العجيبة” من أيّ مصدرٍ آخر.
وبعدَ حديثه المثير للجدل عن مطار الناصرية ، وعن أحلامِ السومريين بالوصول إلى أبعدِ نجمةٍ على حدود المجرّات ، وبعد “أحلامهِ” المستحيلةِ عن “الأنفاق” التي يمكن ان تربط العراق بأقصى نقطةٍ في شمال كوكب الأرض .. بعد هذا كُلّه .. وفي  تلك اللحظات فقط ، اكتشفَ العراقيّون (لأسبابَ شتّى) كاظم فنجان الحمامي .. هذا “البصريّ” الفقير الذي أصبحَ وزيراً ، وبدأ يهذي . نعم . ألَمْ نقل لكم أنّ “الجنوبيّين” لا يصلحون لـ “للوزارة” ، وعندما يتمّ استيزارهم يبدأون بالهذيان ( من هول الصدمة ، أو هول المفاجأةِ .. لا فرق) ، خلافاً لوزراء بغداد ، و “حواضر” العراق الأخرى !!!!!.
حسنٌ أيّها “السادة” . كان هذا هو كاظم فنجان الذي تريدونَ أنْ تعرفونه (كما تشتهونَ أن تعرفونه) . أمّا الآن فهاهو كاظم فنجان الذي ترفضون أن تعرفونه(كما هو ، وكما ينبغي أن يكون ، وكما أرادَ أنْ يكون) : “نائبٌ” في برلمانكم “العجائبيّ” .. جاءكم من أرضِ النخلِ الميّتِ ، والماءِ المالحِ ، و سَخامِ النفطِ ، والسَبَخ العظيم . جاءَ ليعرضَ عليكم في كتابهِ هذا قراءةً فاحصةً لنوافذ العراق على العالم ، ويعرضُ عليكم برصانةٍ علميةٍ ومهنيّةٍ تستحقُ التنويه ، سبل الخروج من العزلة ، واقتناصِ فُرَصٍ ليست مُتاحةً لبلدان أخرى . فًرَصٌ لا يعوّضها ريعُ “الأحفوريّات” البائدة ، ولا سرديّاتُ التاريخ البائس، التي جعلت العراق والعراقيين ، أسرى لهذه “المزبلة” الشاسعة ، التي نعيشُ في “ربوعها” الآن.
تُرى كم نائباً ، الآن ، بوسعهِ فعلُ ذلك ؟
كمَ”قائد” .. وكم  “سياسي” .. وكم “زعيم” ؟
ربما يكون كاظم فنجان الحمامي ، هو النائب الوحيد (في مجلس النواب العراقي) ، الذي يبحثُ من خلال الجغرافيا إمكانيّة أنْ يُمارسَ العراق دورهُ التاريخي كوسيطٍ قويّ وفاعل في تسهيل حركة التجارة العالمية.
هذا الحَماميّ ذو العقل الجميل ، لم يعُدْ وزيراً ينصُبُ قنطرةً ساذجةً فوق نهرٍ صغير.
وعندما فعلَ ذلك(وكان سعيداً به جدّاً) .. ذهبنا جميعاً الى الصين ، وقمنا بمقارنة جسورها الهائلة ، بقنطرة الحمامي البدائيّة ، للتنكيل به ، والشماتةِ بـ”إنجازه” المتواضع البسيط.
هذا الحَماميّ “نائبٌ” عنكم الآن .. وهو يكتبُ في “اقتصاديات النقل” ، ما لايستطيع الكثير من “أساتذة” الاقتصاد كتابته في هذا الحقل بالذات .
 يكتبُ عن “الحزام الآسيويّ – العراقي” ، وعن محطّاتنا في “طريق الحرير” ، و عن “الربط السككيّ” مع دول الجوار ،  و عن”القناة الجافّة” .. والأهمّ من كلّ ذلك أنّهُ يكتبُ عن الموارد المهدورة نتيجة تجاهلنا لتجارة الترانزيت ، وعن اقتناص الفرص الضائعة في مجالات النقل المختلفة ، والاستثمار فيها دونَ أنْ نُنفِقَ فِلْساً واحدا .. فنكونُ نحنُ “الجسرُ” ، ونحنُ “الناقلُ” ، ونحنُ “المُوَزِّعُ المحوريّ”.
كما تتندّرونَ ، وتعجبكم النكتة .. إقرأوا .
كاظم الحمامي يستفّزكم الآن .. ليس بالميثولوجيا والفنطازيا وقصص الجنيّات .. بل بما لا تستطيعونَ ردّهُ (حُجّةً بحُجّة) ، وبالأرقام ، والخرائط ، والبيانات.
كاظم الحمامي يحثّكم الآن ، ليسَ على السُخرية ، بل بما يستدعي أن نحزنَ كثيراً من أجله ، مادامت هناك فُرَصٌ للعيش الرغيد ، تُهدَرُ برعونةٍ قلّ نظيرها في هذا الكون .. وما دام هناك “كَشْفٌ” كهذا الذي يقدّمهُ لنا الآن .. يضيعُ وسط حماقاتنا التي لا توصف .. وهراءنا الذي لا ينتهي .. ولغونا الذي لا ينفد.  

أَعْطِني ممّا أخَذْت‎ – عماد عبداللطيف سالم

ا

عْطِني
ممّا أخَذْت.
خُذني إليهِمْ 
أو رُدَّهُم لي.
دَعْ ما ضاعَ من المُلْكِ
، دونَ معنى ،
يعودُ إليك.
دُلّني
إلى الضوء
فقد طالَ مكوثي
في جوفِ الحيتان.
أخْرِجْني من البئر
فلا ماءٌ هُنا
ولا قافلةٌ تعوي
ولا كلابٌ تسير.
رُدَّ الضربةَ 
بضربةٍ ..
إنْ استَطَعْت.
إذا كانَ أبي لديك
قُلْ لهُ بهدوء ..
لماذا تركتَ الحصانَ وحيداً
و جِئْتَ إلَيّ؟
كُنْ قَمَراً لي
وأرضاً
وشمساَ
وماءً..
فأكون ..
ولا تتركني وحيداً
في واحدةٍ من نجومكَ المُطْفأة
كأنّني لم أكُنْ يوماً .. نملةً
تحملُ على ظهرها صخرتكَ الدائمة
وتحلمُ بقمحكِ القادم
في هذا السَبَخِ العظيم.

آخرُ شخصٍ ينطقُ إسمَكَ بعدكَ أنت‎ – عماد عبد اللطيف سالم

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=638494

هذا ليسَ موتاً.
هذا غياب.
حينَ ينطِقُ آخرُ شخصٍ تعرفهُ إسمكَ ..
ستموت.
لذا ..
من الأفضلِ أن يكونَ آخر شخصٍ ينطقُ إسمَكَ
إمرأةً عذبةً
كان الكثيرُ يحبّونها
بما فيهم أنت
ولم تكُنْ هيَ ، تُحِبُّ أحداً ،
وبالذاتِ أنت .
سيكونُ الموتُ سعيداً حينها
لأنّها ستتذكّرُ قلبكَ المليءِ بنَمِشها الحُلو
بدلَ موتِكَ الأوّلِ المليء بالعويل
لأنّ قلبكَ الفارغ
قد توقف عن النبض.
سيكونُ آخرُ شخصٍ ينطقُ إسمكَ مُهِمّاً
فقد يكونُ ذلكَ شخصاً يكرهك بعُمق
لأنّهُ لم يشعر في موتكَ الأوّلِ
بمُتعةِ النصرِ على الأعداء.
ستكونُ محظوظاً لو أنّ أمّكَ هي آخرُ شخصٍ ينطقُ إسمَكَ
بعد موتِكَ السابق
حينها سيورقُ قلبكَ
كما لو أنّكَ قد عُدْتَ توّاً
الى ذلك العالم
الذي تركتَ أُمّكَ
وحيدةً فيه.

سيدة الحضور

عماد عبد اللطيف سالم

1 hr ·http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=637749  

لا شيء لهُ معنى 
،عندما نمشي معاً،
غيرَ أن نمشي معاً
إلى آخرِ هذا “الرمضان” العجيب
الذي طالَ جِدّاً
وليسَ ثمّةَ مائدةٍ في الأُفُق.
ولأنّنا في نهايةِ هذا العُمرِ العصيب
لن يكونَ لنا سوانا
فإنّ كلُّ ما يحتاجُ اليه
رجُلٌ يشبهني
هو أمرأةٌ تشبهكِ
يصومُ عليها أبدَ الدهرِ
ويمشي معها
ولو إلى آخر زاويةٍ في المَمَرِّ
ويضعُ إصبَعاً واحداَ ، خِلسةً ،
فوق واحدٍ من أصابعها العَشرةِ المُضيئة
ويموتُ من شدّةِ البهجةِ
قبل أذانِ “الفطور”.
من يُعينني على هذا الصيامِ الطويل
غيرُ هذا الحضورِ قصيرُ الأجَل؟
من يجعلُ الجَنّةَ” قريبةٌ هكذا
من رجُلٍ قضى كُلّ عمرهِ 
وهو يُضيّعُ الفراديسَ النبيذةَ
فوق مائدةِ الوقتِ
غيرَ أن تكوني “رسولتهُ” العذبةُ
بفمها الباذخِ
“حتّى الينابيع” ؟.
لا أُريدَ عند هذا الغروبِ البطيء
أنْ تُعِدّي الطعامَ
لأيتامِ روحي.
إجْلسي أمامي فقط
وسيغفرُ اللهُ لي
ما تقدّمَ من ذنوبي
التي كنتِ غائبةً عنها
وما تأخّرَ منها
بسببِ وجهكِ الحُلو
الذي يجلسُ أمامي
في هذه اللحظة
و يجعلُ “شيطانَ” الخُذلانِ بعيداً
و قلبُكِ أقربُ لي
من جميع الملائكة.