فيتامينات

فيتامين ( آ – A ) – فيتامين النمو :


هذا الفيتامين ضروري لتقوية الأرجوان البصري في شبكة العين, وسلامة الأسنان والجلد, ونمو جسم الإنسان.

1- مصادره الطبيعية : الجزر – البندورة – البرتقال – المشمش – البطيخ – الملفوف – الموز – الهليون – السبانخ – البقدونس – الهندباء – الخس – الدراق – القرنبيط – الفلفل الأحمر – الجوز – اللوز – الفاصوليا.

2- مصادره الحيوانية : الكبد – مح (صفار) البيض – الزبدة – النخاع – اللبن – الجبن – الحليب الكامل – زيت كبد الحوت ( زيت السمك).


3 – أعراض نقصانه : جفاف الجلد والأغشية المخاطية – جفاف ملتحمة العين (السلاق) – العشا – التأخر في نمو الأطفال والأولاد – تأخر التئام الجروح – ميل للإسهال – ظهور خطوط مستعرضة في الأظافر – تغيرات في ميناء الأسنان وعاجيتها – خسارة الوزن – تكوّن الحصى – ضعف مقاومة الجلد والجلد المخاطي للجراثيم.

4 – الحالات التي يعطى فيها : بالإضافة إلى كون الفيتامين (آ) ضرورياً لعمليات النمو والتناسل والرضاعة فأنه يستعمل في الحالات التالية:

العمى الليلي (العشا) – تليّن وتقرّن القرنية في العين – مـرض الجحوظ – تكوّن الحصى في المجاري البولية – جفاف وضمور الأعضاء التناسلية الخارجية عند الأنثى – العقم عند الرجال – سوء تكوّن الأسنان وتأخر نموها – ضعف السمع – الأثفان (المسامير) – الثآليل – جفاف الجلد – حب الشباب – تقصف الأظافر والشعر – داء الصدف – قرحة الأشعة السينية – إنتان الأنف – التهاب الحلق والقصبة الهوائية وشعبها – التهاب الحنجرة – التهاب الجلد المخاطي في الفم – التهاب الجلد المخاطي في المعدة – القرحة المعدية والمعوية.

فيتامين ( ب1 – B1 ) – فيتامين الأعصاب :


هذا الفيتامين تزداد الحاجة إليه بعد عمل العضلات الشاق وبعد التعرق الغزير وهو ماده عاملة في الجهاز العصبي.

1 – مصادره الطبيعية : قشرة الأرز والقمح – خميرة البيره – جنين القمح والشعير – البازلاء – الفاصوليا – البطاطا – الملفوف – القرنبيط – البرتقال – البندوره – المشمش – الجزر – التين – الفواكه الزيتيه من لوز وجوز وبندق.

2 – مصادره الحيوانية : مح (صفار) البيض – الكلى – الكبد – اللبن – الأسماك – اللحوم.

3 – أعراض نقصانه :

أ – اضطرابات عصبيه : صداع – تعب – أرق تعرق – خدر في الأيدي وفي الأقدام.
ب – اضطرابات معوية : فقدان الشهية للطعام – غثيان – قيء – إمساك .
ج – اضطراب في العضلات : انحلال القوى – ضمور العضلات – أعراض شلل.
د – اضطرابات في الدورة الدموية : ضعف القلب – خفقان القلب – عسر التنفس.

4 – الحالات التي يعطى فيها : شلل الأطفال – مرضى البري بري – الانحطاط الجسماني – القلق والاضطراب – قلة الشهية وفقدانها – توقف النمو عند الأطفال – خدر الأطراف وأوجاع المفاصل – آلام عصبيه – ضعف الحركة – السكري – التهاب الأعصاب – عرق النسا – الاكتئاب. ويعطى للحوامل كما يعطى مع بقية الفيتامينات لتغذية الأطفال وزيادة وزنهم.

فيتامين (ب2 – B2 ) : فيتامين الشباب والحيوية :


هذا الفيتامين مهم في نمو الخلايا ويساعد على امتصاص مادة الحديد وتمثيلها واستقلابها داخل الجسم.

1 – مصادره الطبيعية : السبانخ – الخس – الجزر – اللفت – البندورة – أوراق الفجل – الموز – الخوخ – المشمش – خميرة البيره – حبوب الذرة والقمح والشوفان.

2 – مصادره الحيوانية : الجبنة – البيض – الحليب – اللبن – اللحم – السمك – البطارخ (كافيار – بيض السمك) – القلب – الكبد – الكلى.


3 – أعراض نقصانه : توقف النمو وانخفاض الوزن – أضرار في الجلد المخاطي – التهابات اللسان واللثة – التقرحات الجلدية – تشققات الشفاه وزوايا الفم – كثرة الدموع – احتقان أوعية العين الدموية – المضايقة من رؤية النور – تغشية قرنية العين وتكثفها – اضطراب عملية الهضم – الانحطاط الجسماني – قلة النشاط – الاستعداد المتزايد للأمراض الالتهابية.

4 – الحالات التي يعطى فيها : الأمراض الجلدية (جفاف الجلد وتقرحه) – تشقق اللسان والشفتين تكسر الأظافر – سقوط الشعر – حب الشباب – أمراض السكري – فقر الدم – التهاب أغشية العين – التهاب الأمعاء المزمن – انخفاض قوة الأبصار – هبوط الوزن عند الرضيع – أكثر العلل الكبدية والمعدية والإسهالات.

فيتامين(ب3 –B3 ) :


هذا الفيتامين يساعد على تكوين كريات الدم الحمراء, ويساعد على النمو عند الأطفال والأولاد, ولا يستغنى عنه في العمل الطبيعي للجهاز العصبي والجلد وجهاز الهضم.

1 – مصادره الطبيعية : خميرة العجين – خميرة البيرة – الخميرة الجافة – البقول الجافة وخاصة الحمص والفاصوليا والبازلاء – السبانخ – البندورة – الجزر – الملفوف – القرنبيط – جنين حبوب القمح.

2 – مصادره الحيوانية : الكبد – صفار البيض – اللحوم ..


3 –أعراض نقصانه : البلاغرا pellagra وأعراضها – وجع الرأس والصداع – العصاب – الإمساك – الحكاك – حرقة الجلد – حرقة اللسان – إسهال مع حرقة – غثيان – قيء – تخلف عقلي – ضعف الذاكرة – التشويش الفكري .

4 – الحالات التي تعطى فيها : البلاغرا – الأمراض الجلدية وأمراض الأغشية المخاطية الناجمة عن تسممات غذائية أو دوائية – الاضطرابات الهضمية – التهاب اللسان – التهاب الفم – التهاب الأمعاء – الربو – آلام وأوجاع الأعصاب – الصداع – الدوار – الذبحة الصدرية – طنين الأذن.

فيتامين ( ب6 – B6 ) :


يلعب هذا الفيتامين دورا ً في عملية تمثيل البروتينية داخل الجسم , ويحفظ التوازن الغذائي داخل الأنسجة , وخاصة الكبد والجلد والجهاز العصبي المركزي.

1 – مصادره الطبيعية : الفواكه على اختلاف أنواعها – خميرة البيره – جنين الحبوب وخاصة القمح والذرة – قشرة الأرز – الفول – الفاصوليا – السبانخ – قصب السكر – الدبس.

2 – مصادره الحيوانية : الكبد – الكلى – اللحوم – اللبن – مح (صفار) البيض ..

3 – أعراض نقصانه : الالتهابات الجلدية – الأعراض العصبية من عصاب وقلق واضطرا ب – ضعف العضلات وضمورها – ضعف كريات الدم البيضاء.

4 – الحالات التي يعطى فيها : الأعراض العصبية التي ترافق مرض البلاغرا والبري بري – العصاب والقلق والاضطراب – انحطاط قوى الجسم – أوجاع المعدة – ضعف العضلات وضمورها – القيء والاستفراغ عند الحوامل – التسممات الحادة بالكحول – مرض باركنسون (تقلص وتشنج عضلات الأطراف واهتزازها اللا إرادي).

فيتامين (ب9 – B9 ) أو حامض الفوليك Acide folique :


هذا الفيتامين ضروري لتكوين الكريات الحمراء وتأمين نضوجها :
1 – مصادره الطبيعية : السبانخ – القرنبيط – الأوراق الخضراء في الخضار – خميرة البيره – الحبوب التامة – المكسرات.

2 – مصادره الحيوانية : الكبد – الكلى – العضلات – اللبن – الجبن .


3 – أعراض نقصانه : فقر الدم (نقص في الكريات الحمراء) – اضطرابات في النمو.

4 – الحالات التي يعطى فيها : فقر الدم في أثناء الحمل – فقر الدم في سن المراهقة – فقر الدم الخبيث – انخفاض كريات الدم البيضاء – انحطاط قوى الجسم – أمراض الكبد – أمراض البنكرياس.

فيتامين(ب12 – B12 ): أو فيتامين فاقة(فقر) الدم antianemique


هذا الفيتامين لا يمكن الاستغناء عنه لتكوين الدم والعمل الطبيعي في الجهاز العصبي المركزي.

1 – مصادره الطبيعية : موجود في جميع الأنسجة الحيوانية وخاصة في الكبد والحليب.

2 – مصادره الحيوانية : يوجد بكثرة في الكبد – الكلى – الأمعاء – العضلات ..


3 – أعراض نقصانه: اضطراب في تكوين الدم وفي الأعصاب – انخفاض نسبة الخضار في الدم وفي الكريات الحمراء والبيضاء.

4 – الحالات التي يعطى فيها : فقر الدم الخبيث – انحطاط قوى الجسم – التهاب الأمعاء المزمن – الآلام والأوجاع العصبية – القوباء المنطقية – ترقق العظام – تليف الكبد أو تشمعه – التهاب الكبد – شلل الأطفال – ازدياد سيلان الدهن في جلدة الرأس.

فيتامين (ج – C ) :


ويسمى الفيتامين المضاد لداء الحفر أو حامض الأسكوربيك acid ascorbique وهو من أشهر الفيتامينات وأكثرها أهمية من وجهة النظر الغذائية. وهو يساعد على تكوين كريات الدم الحمراء، وكذلك يساعد على نمو الأطفال ويخفض ضغط الدم ويزيد الشهية. وهناك دراسات تجري لمعرفة تأثيره في مكافحة الالتهابات المفصلية والسرطانية.

1 – مصادره الطبيعية : الليمون – الحامض – البرتقال – الخس – البندورة – الفليفلة الحلوة – البقدونس – السبانخ – الملفوف – البطاطا – البازلاء الطازجة – الجزر – الموز – التفاح – العنب – القرنبيط – الجرجير – اللفت – الهليون الأخضر .

2 – مصادره الحيوانية : اللبن – الغدة الكظرية (موجود فوق الكلية) – الكبد – الغدة النخامية.


3 – أعراض نقصانه : داء الحفر – فقر الدم – تسوس الأسنان.

4 – الحالات التي يعطى فيها : داء الحفر – نزف الدم من اللثة – طور النقاهة من الحميات – أوجاع المفاصل والاستعداد للروماتيزم – الزكام المتكرر – النزلة الوافدة أو الأنفلونزا – التدرن الرئوي – سؤ تكوين الأسنان وتأخر بزوغها – سؤ تكون العظام – سؤ جبر العظام عند كسرها – الحمل والإرضاع – التهابات الفم واللثة – الحمى القلاعية – الهربس – القوباء المنطقية – قرحة المعدة أو الإثنى عشرية

فيتامين ( د – D ) فيتامين العظام – ضد مرض الكساح :


يساعد هذا الفيتامين على تمثيل المواد الدهنية وعلى تثبيت الكلس في الجسم على العظام والأسنان. وينتج الجسم حاجته من هذا الفيتامين بشرط تعريض الجلد للشمس.

1 – مصادره الطبيعية : الفطر – الخميرة – الحمامات الشمسية – نادرا ً ما يوجد في النبات.

2 – مصادره الحيوانية : زيت كبد السمك (الحوت) – الحليب – البيض – الزبدة – كبد الدجاج.


3 – أعراض نقصانه : الكساح أو الخرع – لين العظام عند البالغين – التكزز – تأخر بزوغ الأسنان اللبنية وسؤ تكوينها – الاستعداد للأمراض الالتهابية وخاصة التهاب الأنف والحلق – تشوه في شكل القفص الصدري وعظام الحوض والأطراف وكسور في العظام.

4 – الحالات التي يعطى فيها : مرض الكساح والميل للإصابة بالتشنجات – لين العظام وفقدان الكلس منها – الروماتيزم المزمن في المفاصل والأكزيما المزمنة – الورم الذي يصيب القدمين أو اليدين نتيجة التعرض للبرد – جبر العظام المكسورة – تسوس الأسنان .

فيتامين (هاء – E) فيتامين الإخصاب :


هذا الفيتامين ينظم العمل في الغدة النخامية في قاعدة الدماغ، ويؤثر في عملية تحليل الهورمونات التناسلية، ويساعد على نمو الأجنة ويقوي القلب والأوعية الدموية، ويزيد الحيوانات المنوية عند الذكور ويقويها.

1 – مصادره الطبيعية : البقدونس – الملفوف – السبانخ – الجوز – الخس – البازلاء – الهليون – الجرجير – جنين القمح – زيت فستق العبيد – زيت الذرة والقطن – زيت الصويا – زيت الزيتون .

2 – مصادره الحيوانية : صفار البيض – الكبد – اللبن – الكلى – الطحال – العضلات – الزبدة.

3 – أعراض نقصانه : موت الجنين وفناؤه قبل نهاية الحمل – توقف نمو الحيوانات المنوية عند الذكور – ضعف الشرايين الدموية – قصور القلب ووهنه.


4 – الحالات التي يعطى فيها : الإجهاض المتكرر – العقم عند الرجال والنساء – المخاض المبكر – انقطاع الطمث الشهري – اضطراب سن اليأس عند النساء – نقص إفراز الحليب عند المرضعة – ضمور العضلات ووهنها – سوء نمو الأطفال والأولاد – الذبحة الصدرية – أمراض الأعصاب والعضلات ..

فيتامين ( ك –K ) Koagulations – Vitamin :


يسمى فيتامين الجلطة الدموية المضاد للنزف . هذا الفيتامين يحثّ الكبد على إفراز المادة الضرورية لتخثر الدم ( Pro – thrombine ) وهو يعيق النزف ويكافح التسوس في الأسنان.

1 – مصادره الطبيعية : السبانخ – القرنبيط – الملفوف – البطاطا – البندورة – ورق الجزر – الفريز – القريّص – جنين البرسيم والشعير – زيت الصويا – وخصوصا ً في الأوراق الخضراء ونادرا ً في الثمار.

2 – مصادره الحيوانية : الكبد – لحم السمك المقدد.


3 – أعراض نقصانه : النزيف – انخفاض نسبة البروثرومبين في الدم – أمراض الكبد والمرارة.

4 – الحالات التي يعطى فيها : نزيف دموي – أضرار في خلايا الكبد – نزيف الشبكة داخل العين – ضغط الدم المرتفع – الرعاف (دم يخرج من الأنف) – تليف الكبد أو تشمعه – السعال الديكي – النزيف في عمليات خلع الأسنان

الفيتامينات المتعددة

أسطورة: الفيتامينات المتعددة يمكن أن تعوّض اتباع نظام غذائي سيئ

العام الماضي، توصل الباحثون لحقائق جديدة بعد إجراء دراسة طويلة ضمت 160 ألف سيدة في منتصف العمر. فقد أظهرت البيانات أن من يأخذن حبوب الفيتامينات المتعددة لم يتمتعن بصحة أفضل، على الأقل في ما يتعلق بالأمراض الكبيرة مثل أمراض السرطان والقلب والسكتة الدماغية.

وتقول معدة الدراسة الدكتورة ماريان نيوهاوزر (من برنامج الوقاية من السرطان في مركز فريد هاتشينسون لأبحاث السرطان في سياتل) إنه “حتى السيدات اللاتي اتبعن حميات غذائية سيئة لم تكن الفيتامينات المتعددة نافعة بالنسبة لهن”.

علماً بأن استخدام مكملات الفيتامينات ظهر في بداية 1900، عندما كان من الصعب أو مستحيل الحصول على مجموعة واسعة من الفواكه والخضراوات الطازجة على مدار العام. في ذلك الوقت كانت الأمراض التي تنتج عن نقص الفيتامينات معروفة، مثل الكساح وتشوّه الضلوع (التي كانت تنتج عن نقص فيتامين د) أو مشاكل الجلد والتشوش الذهني (التي كانت تنتج عن نقص فيتامين ب نياسين).


أما هذه الأيام فمن الصعب أن يكون لديك نقص حاد، إذا كنت تتبع حمية غذائية أمريكية متوسطة، لأن معظم الأطعمة المغلفة غنية بالفيتامينات.

وتقول نيوهوزر إن الفيتامينات المتعددة ربما تحتوي على عشرات المكونات, الا أن النباتات تحتوي على مئات المركبات المفيدة. فعندما تكتفي بالفيتامينات فإنما أنت تحرم نفسك من فوائد كثيرة للعديد من المركبات”.

رغم لك، فإن هناك مجموعة يجب أن تستمر في أخذ جرعات من الفيتامينات المتعددة، هن النساء الحوامل. فالسيدة التي تأخذ كميات كافية من حمض الفوليك و”فيتامين ب”، أقل عرضة لإنجاب طفل لديه عيوب في النخاع الشوكي، لأن الأخير يبدأ في التكون في وقت مبكر، حتى قبل أن تدرك تلك المرأة أنها حامل. فالأفضل بالنسبة لها الحصول على 400 ميكروغرام من حمض الفوليك يومياً. والفيتامينات المتعددة تعد وسيلة سهلة للحصول عليه.

السمك

عرف الإنسان قيمة السمك الغذائية منذ وجوده على الأرض ، وكان صيد الأسماك أول الأساليب التي قام بها للحصول على غذائه ، وعرف أيضا طرق حفظها وتخزينها سواء بالتجفيف أو التدخين كما نفعل اليوم .

كان السمك أكثر غذاء لملايين البشر وخصوصا السكان الذين يعيشون على الشواطئ الساحلية للبحار والأنهار ، وعرف العرب السمك منذ الماضي وورد ذكره في القرآن والأحاديث النبوية فقد قال رسولنا الكريم ” أحلت لكم ميتتان ودمان : السمك والجراد والكبد والطحال ” .

تعتبر الأسماك من الوجبات الشهية والهامة في قائمة الأغذية الصحية أو الأغذية السوبر ، لغناها بالأحماض الدهنية الأساسية والعناصر المعدنية والفيتامينات التي يحتاجها الجسم وأذكر هنا بعضا من فوائد السمك وكيف يمكنك أن تحصل على معظم المنافع الغذائية من السمك ، علما بأن معظم هذه الفوائد موجودة في السمك الطازج وليس المجمد .

يتمتع السمك بقيمة غذائية عالية فهو يحتوي على البروتين ، وهي بروتينات سهلة الهضم بشرط أن تكون طازجة ، ودهون تمتاز عن دهون اللحوم الأخرى بأنها أسهل هضما أيضا ، كما أنه مصدر ممتاز للفسفور الذي له دور بالغ الأهمية في حياة الأنسجة إذ يساعد العامود الفقري والأسنان على النمو كما يحقق التوازن الحامضي الأساسي في الدم والبول ، فمثلا 100 غم من السمك تحتوي على 230-240 ملغم من الفسفور ترتفع هذه الكمية إلى 750 ملغم في سمك التونة .

كذلك يحتوي على الكالسيوم والمغنيسيوم واليود فالكيلو غرام الواحد من السمك يقدم للإنسان من 0.2- 0.25 % من الكالسيوم وهذا لا يقدمه على سبيل المثال 5 كيلو من لحم العجل ، كما ويحتوي السمك على فيتامينات مهمة مثل فيتامين ( أ ) وفيتامين ( د ) وتختلف بمقاديرها من نوع سمك لآخر وهي تكثر في الكبد بشكل خاص وكما يعرف الجميع فوائد وأهمية زيت كبد الحوت المركز من هذه الفيتامينات .

أما فيتامين ب فهو يتركز في حراشف وعيون بعض الأسماك أما في اللحم فهو نادر لكن فيتامين ( سي ) غير موجود على الإطلاق في السمك وهذا ما يفسر إصابة البحارة قديما بالأمراض إذ كانوا يتغذون لأشهر طويلة بالسمك ولا يشربون إلا الكحول .

إن السمك ومنتجات زيت السمك المتواجدة بشكلها الصيدلاني ( حبوب جيلاتينية أو شراب بنكهات مختلفة للأطفال ) تعمل على رفع المناعة ومقاومة الأمراض وتقصير هجمة المرض وخصوصا الأمراض الفيروسية ( الرشح والانفلونزا وغيرها ) .

تعتبر الأسماك ومشتقاتها المصدر الرئيس لأوميغا3 وهو من الأحماض الدهنية الأساسية الذي لا يتكون في الجسم ،لذا لا بد من تزويد الجسم به من مصادر خارجية وأهم هذه المصادر السردين والتونة وسمك السلمون وزيت اللوز وزيت الكتان ( الزيت الحار ) الذي يضيفه المصريون للمدمس والفول .

تعتبر هذه الأحماض ضرورية جدا لصحة الجلد والقلب والعظام بالإضافة لأهميتها بتجديد خلايا الجسم ، حيث تباع هذه الحوامض في الصيدليات كمكمل غذائي تحت اسم أوميغا3 وقد وجد أن السمك وإذا ما تم تناوله بمعدل 3 مرات بالأسبوع لفترات طويلة يخفض من خطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية عند الرجال والنساء وخصوصا مرضى السكري منهم ، كذلك يخفف خطر الإصابة بالسكتات القلبية حيث أنه يساهم في تنقية الدم مما يجعل ضخه من وإلى القلب أسهل خصوصا لمرضى تصلب الشرايين والضغط .

بالإضافة لذلك وجد أن تناول السمك ومنتجاته يساعد في تحسين الرؤيا وخصوصا الليلية لأنه يحتوي على حامض الدوكسيهيكسايونك DHA الذي يساعد على إنتاج الخلايا العصبية الحساسة في العين وذلك يقلل من الإصابة بارتخاء عضلة العين وإعتام العدسة التي تسببه الشيخوخة وبعض الأمراض مثل مرض السكري حيث يعمل هذا المرض على قلة التروية في العين وأجزاؤها .

يعتبر السمك ومستحضراته الصيدلانية وخصوصا أوميغا3 من أفضل الأدوية وأقلها آثار جانبية بتخفيض نسبة الدهون الثلاثية بالدم ( الترايجلسرايد ) والتي يجب أن لا تزيد عن 200ملغم / 100س س دم حيث أنه من المؤكد أن زيادة نسبة هذه المادة في جسم الإنسان تؤدي لتصلب الشرايين وسوء في الدورة الدموية في الجسم عامة .

كما أن زيادة نسبتها في الدم قد تؤدي لظهور مرض السكري نوع (2) لدى البالغين إذ أنه تحت تأثير هذا الارتفاع وجد أن الجسم لا ينتج هرمون الأنسولين بكميات كافية لحرق السكريات في الدم .

والسمك مثل بقية الأطعمة يتأثر بطريقة التحضير التي تساهم في زيادة المنافع أو تقللها فعلى سبيل المثال وجد أن طهي السمك بدون استخدام كميات كبيرة من الملح يساعد على الاحتفاظ بمحتواه من أوميغا3 وكذلك عدم المبالغة بطهي السمك حيث يساعد في الحصول على منافع السمك كاملة .

لذا تعتبر قطعة الفيليه مع بعض الخضراوات ( صحن سلطة ) وجبة صحية رائعة لجميع أفراد العائلة وخصوصا إذا أضيف لصحن السلطة قليلا من زيت الزيتون البلدي مع تناول العصير الطبيعي بدلا من تناول المشروبات الغازية كما جرت العادة .

هل للسمك أضرار ؟

هذا السؤال كثيرا ما يطرح والصحيح أن السمك ليس له أضرار على الإطلاق إذا اتخذت بعض الاحتياطات البسيطة ، لأن بعض الأشخاص يعانون من حساسية من السمك فيصابون بنوبة من الشري والأكزيما أو طفح جلدي بعد تناولهم للسمك وهذا ليس بالضرر والواقع هو عبارة عن تظاهرات تحسسية .

وعندما نستبعد هؤلاء الناس المصابين بالحساسية فإن السمك غذاء ممتاز وسوبر لا محذور إطلاقا على تناوله وخاصة بالنسبة للأطفال والرضع منهم حيث يعطى الطفل من 15-20 غم سمك مرتين لثلاث مرات في الأسبوع هذا المقدار من السمك يحتوي على فيتامين ( أ ) وفيتامين ( د ) تعتبر علاجا جيدا لتقوس الساقين أما غناه بالكالسيوم فيمنح الطفل أسنانا جيدة .

دراسة دنماركية حديثة حول فوائد تناول السمك :

لقد أوضحت دراسة دنماركية أجريت حديثا أن :

1- نسبة الإصابة بمرض القلب تنخفض بالبلدان التي يكثر فيها تناول المأكولات البحرية

2- أن تناول أوقية واحدة من السمك يوميا أو وقيتين بمعدل يوم بعد يوم أسبوعيا من الممكن أن تقلل خطر الإصابة بمرض القلب والشرايين بما يصل إلى 50%

3- إن نفس هذه الكمية من السمك المتناول أسبوعيا تزيد معدلات كوليسترول HDL المفيد للقلب وتعمل على إنقاص الدهون الثلاثية الضارة بنسبة لا تقل عن 2% شهريا بدون الآثار الجانبية التي تسببها بعض الأدوية الكيماوية الموصوفة عادة من قبل الأطباء لمثل هذه الحالات .

خلاصة القول أن الأسماك هي غذاء ودواء حقا وهي هبة الطبيعة والبحار التي يجب أن نحافظ عليها من التلوث لكي نحصل على أسماك طازجة بدون ملوثات وأمراض قد تعكس الفائدة من تناول هذه النعمة الإلهية التي قدر لها أن لا تنضب

فوائد التمر


1 – خفض نسبة الكلسترول بالدم والوقاية من تصلب الشرايين لاحتوائه على البكتين.

2 – منع الإصابة بسرطان الأمعاء الغليظة والوقاية من مرض البواسير وتقليل تشكل الحصيات بالمرارة ولتسهيل مراحل الحمل والولادة والنفاس لاحتوائه على الألياف الجيدة والسكريات السريعة الهضم.

3 – منع تسوس الأسنان لاحتوائه على الفلور.

4 – الوقاية من السموم لاحتوائه على الصوديوم والبوتاسيوم وفيتامين ج.

5 – علاج لفقر الدم ( الأنيميا) لاحتوائه على الحديد والنحاس وفيتامين ب2.

6 –  علاج للكساح ولين العظام لاحتوائه على الكالسيوم والفسفور وفيتامين أ.

7 – علاج لفقدان الشهية وضعف التركيز لاحتوائه على البوتاسيوم..

8 – علاج للضعف العام وخفقان القلب لاحتوائه على المغنيسيوم والنحاس.

9 – علاج للروماتزم ولسرطان المخ لاحتوائه على البورون.

10 – مضاد للسرطان لاحتوائه على السلينيوم وقد لوحظ أن سكان الواحات لا يعرفون مرض السرطان.

11 – علاج للضعف الجنسي لاحتوائه على البورون وفيتامين أ.

12 – علاج لجفاف الجلد وجفاف قرنية العين ومرض العشى الليلي لاحتوائه على فيتامين أ.

13 – علاج لأمراض الجهاز الهضمي العصبي لاحتوائه على فيتامين ب1.

14 – علاج لسقوط الشعر وإجهاد العينين والتهاب الأغشية المخاطية لتجويف الفم والتهاب الشفتين لاحتوائه على فيتامين ب2.

15 – علاج للإلتهابات الجلدية لاحتوائه على فيتامين النياسين.

16 – علاج لمرض الإسقربوط وهو الضعف العام للجسم وخفقان القلب وضيق التنفس وتقلص الأوعية الدموية وظهور بقع حمراء على الجلد وضعف في العظام والأسنان وذلك لاحتوائه على فيتامين ج(2) أو حامض الاسكوربيك.
من التمر، يمكن استخلاص عدد كبير من الأدوية والمضادات الحيوية والفيتامينات
لاستخدامها كعقاقير للوصفات الطبية لعلاج الأمراض المشار إليها قبل ذلك.

17 – علاج الحموضة في المعدة لاحتوائه على الكلور والصوديوم والبوتاسيوم.

18 – علاج أمراض اللثة وضعف الأوعية الدموية الشعرية وضعف العضلات والغضاريف لإحتوائه على فيتامين ج.

واحسن شىء تعطيه الطفل يأكله هو التمر….
لما له من فوائد لا تحصى
أنه أكل التمربالزبد ،واكل التمر بالخبز ، وأكله مفرداً
والتمر مقو للكبد ملين للطبع يزيد في الباه وأكله على الريق يقتل الدود
وأيضاً للتمر بأنواعه فوائد عديدة

أولاً : أنه من الأغذية الغنية بعنصر المغنيسيوم التي تحمي من مرض السرطان

ثانياً : أن له أثراً كبيراً على تهدئة الأعصاب بالنسبة للمصابين بالأمراض العصبية

ثالثاً : فيه مزيج طبيعي من الحديد والكالسيوم يهضمه البدن ويستقبله بسهولة