لماذا يحدث لنا كل هذا

نحن لانستحق كل هذا الذي يحدث لنا

لماذا يحدث لنا كل هذا

نحن لانستحقه

لانستحقه ابدا

اننا طيبون

طيبون جدا

ومؤدبون

جدا

نحب الاخر

نحب زوجاتنا

ونحب ابناءنا

ونحب جيراننا

خاصة ابو المولدة

الذي لانعرف اسمه

ونحب ابو الغاز وابو النفط

ونساعد عامل النظافة

لاننا نحبه جدا

لانشكو ولانتذمر

عندما ينقطع الكهرباء

اوعندما تخرب المولدة

او عندما نتاخر عن العمل بسبب السيطرات المملة

اننا لانستحق كل هذا الذي يحدث لنا

منذ الف عام

 

علاء العبادي

كيزفيل – سويسرا

كانون الثاني 2017

الكهرباء .. الكهرباء

الكهرباء .. الكهرباء


عماد عبد اللطيف سالم
الحوار المتمدن-العدد: 4880 – 2015 / 7 / 28 – 12:12
المحور: الادارة و الاقتصاد

لماذا نصبُّ كل غضبنا على اداء ” منظومة ” الكهرباء وحدها ؟
هل اداء ” منظومات ” القضاء ، والأمن ، والخبز ، والتربية والتعليم ، والصحّة ، والبلديّات ، والماء والمجاري ، والنقل ، والتشييد .. أفضل ؟
هل لأننا ، الآن ، نعيش في قيظ تموز ، وآب ، ولسَعَتْنا ” الحماوة ” ؟
ماذا عن ” المنظومات ” الأخرى ، والمؤسسات الأخرى ، والوزراء الآخرين .. التي / والذين / ينخروننا بلصوصيتهم ، وفسادهم ، وفشلهم ، وتخبّطهم ، وهدرهم للمال العام ، في كلّ الأيّام ، وكلّ الأشهر ، وكلّ المواسم ؟
هل يتحمل السيد العبادي وزر كلّ المصائب مع 53 دولار ( سعر برميل خام برنت ) ، مقابل 90 دولار لسلفه .. ويتحمّل الفهداوي وزر انهيار منظومة الكهرباء ( مع 51 مئوي فما فوق ) .. وكأنّنا كُنّا نعيشُ في الصيف الماضي ( وفي مواسم الصيف الماضية ) في جنّة عفتان ، وقبلها جنّة وحيد ، وأيهم ، وشلاش ، والشهرستاني ؟ .
ماذا لو جاء هذا الصيف .. ودرجة الحرارة لم ترتفع لأعلى من 40 مئوي ، و جاءت الموازنة العامة ( لعام 2015 ) ، و كان سعر خام برنت 100 دولار للبرميل .. هل كان كلّ شيء بالنسبة لنا ، ولـ ” دولتنا ” ، سيكونُ سليماً مُعافى .. و كلّ الأمور على مايرام ؟.
لماذا منظومة الكهرباء وحدها تتطلبّ حدوث ” انتفاضة ” .. ولا تتطلّبُ المنظومات الأخرى ” انتفاضات ” مماثلة ؟ .
هل لأنّ فساد الكهرباء محسوسٌ .. و ” يجوي “..
بينما فسادُ المنظومات الأخرى ” مُكَيّفٌ ” .. ولا ” يجوي ” ؟
اذا كان الأمر كذلك .. فهذه فرصتكم .. لا تفوّتوها .. مادامت درجة الحرارة أكثر من 50 مئوي .
انبشوا ملفّات كلّ المنظومات .
وأرموا تفاصيلها على الأرصفةِ لكي تغلي في هذا القيظ .
و دعوا رائحتها تفوح .
وجَلّلوا كلّ ” الأسماء ” بالعار ..
في هذا الهواء اللاهبِ .. غير الطَلِق .

التيار المستمر والمتناوب: حرب إديسون Edison وتسلا Tesla

نيكولا تسلا شخصية علمية فريدة من نوعها في عالمنا المعاصر. كثير من الإختراعات والتكنولوجيا المعاصرة قائمة بشكل أساسي على مبادئه ومفاهيمه إضافة إلى اختراعاته الشخصية وحلوله الحالمة لها. لكن تسلا تجاوز هذا بكثير ليصبح ذلك العالم المهووس بالكهرباء لدرجة استخدامها في كل اختراعاته التي وصلت للأسلحة الافتراضية التي بقيت على الورق لكنها ألهمت عشرات العلماء ومئات القصص.

لكن وراء كل هذا هناك قصة معاناة وشخصية مختلفة لنيكولا تيسلا، ربما سمعنا على الأرجح بالخصام الشهير بينه وبين المخترع توماس إديسون، وهما عملاقا الهندسة الكهربائية واللذان غيرت اختراعاتهما التاريخ.

ولكن ما تفاصيل تاريخ كل منهما مع الآخر؟

مسألة الرئيس والمرؤوس ببساطة

بدأ تسلا صربي الأبوين العمل لشركة الهاتف في بودابست. في عام 1882، توجه تسلا إلى باريس، حيث تولى عملاً مع شركة إديسون الأوروبية. كان تسلا مدعواً للعمل في الولايات المتحدة الأميركية بعد أن قدم مشرفه رسالة توصية يمدح فيها العبقري الصغير ويضعه في مستوى إديسون نفسه. بالرغم من أن إديسون وظف تسلا، فإنه كان يظن أن أفكار الرجل رائعة ولكنها غير قابلة للتطبيق على الإطلاق.

تصادم الوسائل

اعتمد إديسون في الغالب على الاختبارات التجريبية المضنية للوصول إلى معظم اكتشافاته. ويعزو بعض المؤرخين هذا الالتزام التجريبي بشكل جزئي إلى نقص التعليم الرسمي الذي تلقاه إديسون. بينما كان تسلا على النقيض من ذلك، فكان مفكراً حالماً مقادا بالعواطف مع حيازته على سنوات من خبرة التدريب الهندسية، ما سمح له بالعمل على النظريات قبل تطبيقها فيزيائياً. ولاحقاً، انتقد كل من الرجلين عمل الآخر.

تصادم أنماط المعيشة

كان عند تسلا فوبيا من الجراثيم، وكان يحرص على النظافة إلى حد استخدام سبعة عشر منشفة في اليوم الواحد (كما كان يبدو على الأقل)، وكان يدعي وجود نفور شديد عنده من أقراط النساء. قال تسلا مرة: “يتبع إديسون نمط حياة مخالف تماماً لأبسط قواعد الصحة العامة.”

تصادم التشابهات؟

كان إديسون وتسلا يتشابهان في بعض النواحي……. كان الاثنان محبين لذاتهما وكرها حب الذات لدى الآخرين. كان كلا الرجلان لا ينامان إلا قليلاً، الشيء الذي كان يؤدي إلى ساعات طويلة ومزعجة في الورشة.

حرب التيارات!

كانت الفكرة الأقل قابلية لدى إديسون من أفكار تسلا “غير القابلة للتطبيق” هي مفهوم استخدام تكنولوجيا التيار المتناوب (AC) لإيصال الكهرباء إلى الناس. أصر إديسون على على أن نظام التيار المستمر (DC) الخاص به كان متفوقاً، حيث اعتمد على فرق جهدٍ أقل بين المحطة والمستهلك. وبذلك كان آمناً أكثر. لكن كانت تقنية التيار المتناوب والتي تسمح لتدفق الطاقة أن يغير اتجاهه دورياً عملية أكثر لنقل كميات هائلة من الطاقة، وهو الشيء المطلوب في المدن الكبيرة، أو في المجمعات الصناعية. في ذلك الوقت، كانت شبكة التيار المستمر تغطي مساحة بقطر ميل واحد من محطة الطاقة. عرف هذا الصراع بين نوعي التكنولوجيا وسادتهما فيما بعد بحرب التيارات، وخلّد هذا الاسم إل الأبد عبر فرقة AC/DC.

الرهان

أصر تسلا على أنه يستطيع زيادة فعالية محركات إديسون النموذجية، وفي النهاية استطاع إقناع إديسون بالسماح له بالتجربة. وقد زعم تسلا أن إديسون وعده بمكافأة قدرها 50000$ إذا ما نجح. عمل تسلا على مدار الساعة لعدة أشهر وحقق قدراً كبيراً من التقدم. عندما طالب تسلا بجائزته، ادعى إديسون أن العرض كان مجرد مزحة، حيث قال له: “عندما تصبح أميركياً بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ستستطيع تقدير المزحة الأميركية”. بدلاً من ذلك، عرض إديسون عليه زيادة أسبوعية قدرها 10$. رفض تسلا ذلك العرض بدافع من الكبرياء، وقضى الأشهر القليلة اللاحقة باحثاً عن فرص عمل في مدينة نيويورك. نيكولا تسلا: رجل الصعاب.

infograph

الصدع

استطاع تسلا في النهاية جمع مالٍ كافٍ فأسس شركة تسلا للضوء الكهربائي، حيث استطاع الحصول على العديد من براءات الاختراع الناجحة، بما في ذلك مولدات التيار المتناوب، والأسلاك، والمحولات، ومصابيح، بالإضافة إلى محرك يعمل بالتيار المتناوب بقوة 100 حصان. كان تسلا على الدوام رجلاً حالما أكثر مما كان كرجل أعمال. عمد تسلا في النهاية إلى بيع معظم براءات اختراعاته مقابل مبلغ جيد ولكن محدود وهو مليون دولار لجورج ويستنغهاوس George Westinghouse، الذي كان مخترعاً، ومقاولاً، ومهندساً وكان أيضاً على خلاف طويل مع إديسون أيضاً. في الحقيقة، كان ويستنغهاوس مساهماً اقتصادياً في حرب التيارات أكثر من تسلا نفسه. كانت شراكتهما، كما قد يتخيل البعض، والتي أدت في النهاية إلى انتشار تكنولوجيا التيار المتناوب مازاد من مرارة إديسون.

تاريخ ما بعد الحرب

ربح التيار المتناوب في النهاية المعركة. حقق ويستنغهاوس حلم تسلا في بناء مولد على شلالات نياغارا ليخدم مدينة نيويورك بالطاقة، وبناء على نفس المبادئ تم بناء نظام شبكة الطاقة المحلية التي تستخدم اليوم. على الرغم من ذلك، فإن فكرة إديسون في كون التيار المستمر عملياً أكثر قد تم أخذها بعين الاعتبار: لا يمكن للمستخدم العادي أن يأتيه كم من التيارات المتناوبة يؤدي إلى تدفق هائل للطاقة إلى الأجهزة المنزلية، ولذا فإن معظم الأجهزة يجب أن تحول التيارات داخلياً من تيارات متناوبة إلى مستمرة (وهذا ما يحصل الآن داخل توصيلات لوحة حاسبك المحمول). يؤدي هذا التحويل إلى ضياع كم كبير من الطاقة (يمكنك التفكير في كل تلك الحرارة المنبعثة من لوحة حاسبك المحمول). تركز الدراسات الضخمة حالياً على إمكانية جعل التيار المستمر والمتناوب يعملان سوياً ضمن أجهزة تسخير الطاقة الحديثة، وبذلك تتحسن فعالية استخدام الشبكة الكلية.

مقال لـِ Maggie Ryan Sandford من Mental Floss

الكهرباء اللاسلكية

هل تخيلت يوماً أن تتخلص من الأسلاك الكهربائية التي توصل الكهرباء لكل الأجهزة المنزلية في بيتك؟ هل تخيلت أن يشحن هاتفك المحمول بمجرد دخولك المنزل؟!!

لا حاجه للتخيل لأن الأمر حقيقة بالفعل:

قام فريق من معهد ماساتشوستس للتقنية

MIT

بتطور طريقة فعالة وآمنة لنقل الكهرباء لاسلكيا إلى أجهزة البيت، حيث تعتمد هذه الطريقة على خاصية كهربية تسمى “الرنين”، وفيها يتم استخدام قطعتان (واحدة على كل جهة) لهما نفس تردد الرنين مما يسمح بنقل الكهرباء بينهما، والغريب أنه يمكنك السير بينهما دون أن تقطع التيار أو أن تصعق بالكهرباء!

ويمكن إخفاء القطعة الباعثة في الجدار ووضع الأخرى في داخل الأجهزة.

هنالك سبب طريف وراء هذا الإختراع وهو أن أحد الأساتذة من الجامعة انزعج من إيقاظ هاتفه له عدة مرات لأنه نسي أن يشحنه قبل أن ينام فقرر إيجاد حل للمشكلة!!

هذا الفيديو يوضح تطبيق عملي للإختراع:

http://www.youtube.com/watch?v=MgBYQh4zC2Y&feature=player_embedded

ويمكنكم معرفة المزيد من المعلومات عن هذا الموضوع من خلال الرابط التالي: اضغط هنا

جهاز الحماية الكهربائية

لا يمكن أن يكون هناك بيت أو مؤسسة أو مصنع إلا ويوجد ضمن شبكة الكهرباء أمان كهربائي يعرف باسم circuit breaker وتعمل هذه الأداة كمراقب للتيار الكهربائي المار عبر الأسلاك الكهربية في المنزل فإذا ما زادت قيمة التيار الكهربي عن حد معين فإنها تقوم مباشرة بفصل التيار الكهربي ولا يعود التيار الكهربي إلا إذا تدخل احد وأعاد مفتاح الأمان الكهربي بعد إصلاح الخلل الذي سبب فصل التيار الكهربي.

ولكن ماذا يحدث لو لم يقم الأمان بعمله أو انه غير موجود؟

الأمر في هذه الحالة خطير جدا لأنه أي خلل قد يسبب في ارتفاع درجة حرارة الأسلاك فورا ونشوب حريق.

وفي هذه المقالة من كيف تعمل الأشياء سوف نكتشف المزيد من المعلومات عن الأمان الكهربي وكيف يقوم بفصل التيار الكهربي في حالة ارتفاعه عن قيمة معينة.

أساسيات في الكهرباء

لفهم فكرة عمل أمان الكهرباء يجب أن نتعلم بعض الحقائق الأساسية عن الكهرباء فالكهرباء تعرف من خلال ثلاث كميات فيزيائية هي

(1) فرق الجهد الكهربي voltage

(2) التيار الكهربي current

(3) المقاومة الكهربية Resistance

فرق الجهد الكهربي هو بمثابة القوة التي تسبب في دفع الشحنة الكهربية لتتحرك نتيجة لاختلاف فرق الجهد بين نقطتين. والتيار الكهربي هو معدل تدفق هذه الشحنات في السلك. والمقاومة هي الممانعة التي تعيق الشحنات من أن تتحرك بحرية تامة في السلك.

معنى ذلك أن كلا من الجهد والتيار والمقاومة يربطهم علاقة مع بعضهم البعض، بمعنى أن أي تغير بحدث لأحدهما سوف يؤثر على الباقي. وبالتجربة وجد أن التيار الكهربي يساوي الجهد الكهربي مقسوما على المقاومة وتكتب هذه العلاقة على النحو التالي

التيار الكهربي = الجهد الكهربي / المقاومة

وبالتالي نستطيع أن نعرف انه إذا زادت قيمة الجهد أو قلت قيمة المقاومة فان التيار الكهربي سيزداد. والعكس صحيح بمعنى انه لو قل الجهد أو ارتفعت قيمة المقاومة فان التيار الكهربي سوف يقل.

والآن ما علاقة هذه الأمور بالأمان الكهربي؟

يمكننا أن نتصور دائرة كهربية بسيطة تتكون من مصباح كهربي وأسلاك وبطارية ولكي نضيء المصباح الكهربي فإننا يجب ان نصمم دائرة كهربية نوصل فيها المصباح الكهربي بطرفي البطارية فينتقل التيار الكهربي من الطرف الموجب إلى الطرف السالب مرورا بالمصباح الكهربي فيضيء

وبنفس هذه الفكرة تقوم شبكة توزيع الكهرباء في المدينة بتوصيل التيار الكهربي للمنزل، ولذلك فان المنزل يكون في الأساس مجهزا بالدائرة الكهربية التي سوف تستفيد من التيار الكهربي القادم من المحطة فيتم مد أسلاك كهربية داخل المنزل لتشكل دائرة كهربية. ولا يمكن الاستفادة من هذه الدائرة إلا إذا وضعنا فرق جهد على طرفي الدائرة وهنا يأتي دور محطة الكهرباء فنقوم بتوصيل التيار الكهربي القادم من المحطة بأحد طرفي الدائرة الكهربية للمنزل والذي نسميه الطرف الموجب والسلك الذي يستقبل هذا التيار يسمى السلك الحي hot wire في حين ان الطرف الثاني من الدائرة الكهربية يسمى الأرضي أو neutral wire لأنه يتم توصيله بالأرض. وبهذا يكون لدينا دائرة كهربية مشابهة للدائرة الكهربية البسيطة الموضحة أعلاه.

وبهذا يكون لدينا فرق جهد كهربي مطبق على طرفي الدائرة الكهربية في المنزل، وعند توصيل أي جهاز كهربي في مقبس الكهرباء فاننا نغلق الدائرة الكهربية ويمر التيار في الجهاز فيعمل حسب طبيعة الجهاز.

ملاحظة: تتكون الدائرة الكهربية الأساسية للمنزل من دوائر كهربية فرعية وكلها تتجمع لتكون الدائرة الكهربية المركزية.

تنتج محطة الكهرباء تيار كهربي متردد. ويكون فرق الجهد له قيمة واحدة هي 240 فولت، وبالتالي فان مقاومة الجهاز هي التي تحدد قيمة التيار الكهربي المار فيه. فمثلا لو أخذنا المصباح الكهربي فان الفتيلة (سلك التنجستن) لها مقاومة معينة تحدد قيمة التيار المار فيه وبالتالي عند مرور هذا التيار الكهربي في الفتيلة فإنها تسخن وتتوهج وتنتج الضوء.

عند تصميم شبكة الأسلاك في المنزل فانه يتم مراعاة ان لا يوجد أي احتمالية لالتقاء الخط الموجب hot wire مع الخط الأرضي neutral wire مباشرة. فيتم ضمان مرور التيار الكهربي فقط في الأجهزة والمعدات الكهربية المنزلية التي تعمل كمقاومة كهربية في الدائرة. وبهذا فان قيمة التيار الكهربي المار في الأسلاك محدد بقيمة معينة لان قيمة فرق الجهد ثابتة وقيمة مقاومة الجهاز ثابتة أيضا.

بهذا نضمن ان تسير الأمور على النحو المطلوب وبأمان وبدون مشاكل، ولكن من المحتمل ان يحدث شيء خطأ فيتصل الخط الموجب مباشرة مع الخط الأرضي، كان يسخن موتور المرحة فتنصهر المادة العازلة على الأسلاك الكهربية فيحدث تلامس بين الأسلاك أو ان يقوم شخص باستخدام المقدح ليحدث ثقب في الجدار دون علم بالشبكة الداخلية لكهرباء المنزل يصيب احد الأسلاك فيحدث الاتصال الكهربي بين الطرف الموجب فينتقل التيار الكهربي إلى الأرض عبر المقدح والشخص الذي سيتعرض لصدمة كهربية في هذه الحالة. لاحظ هنا انه في هذه الحالات فان المقاومة الكهربية الموجودة بين الطرف الموجب والأرضي تكون صغيرة جدا مما يعني ان تيار كبيرا سوف يمر في هذا الحدث، وإذا استمر مرور التيار الكهربي بهذه الطريقة فان الأسلاك الكهربية سوف ترتفع درجة حرارتها بسرعة وتنصهر المادة العازلة وتحترق ويحدث ما لا يحمد عقباه.

يأتي هنا دور الأمان الكهربي ليقوم بفصل التيار الكهربي قبل ان تحدث كل هذه الكوارث، وفي الجزء التالي سوف نقوم نوضح كيف يعمل الأمان الكهربي ويقوم بالدور المطلوب منه.

التصميم الأساسي البسيط للأمان الكهربي

ابسط دائرة حماية هي استخدام ما يسمى بالفيوز fuse. وهي عبارة عن سلك رفيع داخل حافظة لها طرفين توصيل ويتم تثبيتها في الدائرة الكهربية بحيث تقوم بالانصهار إذا زادت قيمة التيار الكهربي عن حد معين فتمنع على الفور مرور التيار الكهربي. ويوجد في اغلب الأجهزة الكهربية هذا الأمان البسيط كخطوة أساسية من اجل حماية الجهاز نفسه من ان تصاب احد مكوناته الأساسية بحرق فيتعطل كامل الجهاز.

وتكمن المشكلة في الفيوز انه يعمل لمرة واحدة فقط فبعد أن يحترق فإنه يجب أن يتم استبداله، ولكن في الأمان الكهربي الذي يقوم بنفس الوظيفة وهي فصل التيار الكهربي إذا زاد عن حد معين إلا أن الأمان الكهربي يمكن استخدامه مرات ومرات.

تتكون الدائرة الكهربية للأمان الكهربي من مفتاح كهربي متصل مع شريحة معدنية أو مع مغناطيس كهربي. والشكل أدناه يوضح أمان كهربي يستخدم مغناطيس كهربي.

يتم توصيل الخط الموجب hot wire في احد طرفي المفتاح الكهربي وعند وجود المفتاح الكهربي في وضعية التشغيل فان التيار الكهربي يمر من طرف التوصيل terminal السفلي إلى المغناطيس الكهربي ثم إلى قطعة معدنية متحركة ثم إلى طرف التوصيل terminal العلوي.

يعمل التيار الكهربي المار على مغنطة المغناطيس الكهربي وكلما زادت التيار الكهربي زادت القوة المغناطيسية له. وعندما يصبح التيار الكهربي كبير جدا فان المغناطيسي يصبح لديه القوة الكافية لسحب القطعة المعدنية المتحركة فتبتعد عن طرف التوصيل العلوي وينقطع مرور التيار الكهربي عبر الأمان.

أما في الأمان الكهربي المستخدم للشريحة المعدنية bimetallic strip (عبارة عن معدنين متلاصقين يتمدد كلا منهما بطريقة مختلفة مما يجعله ينحني في اتجاه المعدن الأقل تمدداً) بدلا من المغناطيس الكهربي فإن فكرة عمله تعتمد على فصل التيار الكهربي من خلال استخدام التيار الكهربي عندما تزداد قيمته عن القيمة المسموح بها فتفجر مادة قابلة للاحتراق فتدفع مكبس صغير يعمل على إبعاد الشريحة عن نقطة التوصيل فتفصل التيار الكهربي.

الأمان الكهربي المتطور

تم تصنيع أمانات كهربائية أكثر تطورا تستخدم شرائح الكترونية مصنعة من مواد شبه موصلة لمراقبة مستوى التيار الكهربي، وتعد هذه الشرائح الإلكترونية أكثر دقة وتقوم بفصل التيار الكهربي بشكل أسرع. ولكنها أكثر تكلفة ولهذا السبب فإن أغلب المنازل تستخدم الأمان الكهربي البسيط.

حديثا تم تطوير أجهزة الكترونية لحماية الأشخاص من الإصابة بصدمة كهربية وهذه الأجهزة تعرف باسم ground fault circuit interrupter وتعرف بالاختصار GFCI وهذه الأجهزة تقوم بمراقبة التيار المار في كلا من السلك الموجب والسلك الأرضي والتي من المفترض أن تكون قيمة التيار في كلا منهما ثابتة طالما الأمور تسير على ما يرام ولكن في حالة أن يقوم شخص بطريق الخطأ لمس الخط الموجب فان التيار الكهربي في الخط الأرضي سوف يتغير فيقوم الـ GFCI بفصل الدائرة الكهربية على الفور. ويعمل الـ GFCI بسرعة اكبر من استجابة الأمان الكهربي العادي.

نشاهد في هذا العرض كيف نقوم بإعادة تشغيل أمان الكهرباء في حالة حدوث خلل في التيار الكهربي

إذا الأمان الكهربي جهاز بسيط ولكنه يحمينا من مخاطر قاتلة، ولهذا فان كل بيت وكل مؤسسة تستخدم الكهرباء لا يمكن ان تستغني عن الأمان الكهربي في وحدة تؤسس ضمن شبكة توزيع الكهرباء بحيث تحتوي على مجموعة من الأمانات الكهربية لمختلف الدوائر

المحرك الكهربائي

مكونات الموتور

لنستعرض مكونات موتور بسيط مكون من قطبين ويعمل بالتيار المستمر وهذا الموتور سوف نجد انه يحتوي على 6 أجزاء موضحة في الشكل أدناه وهذه القطع هي:

1. المحرك الدوراني rotor

2. الموصل commutator

3. الفرشاة Brushes

4. المحور Axle

5. المجال المغناطيسي field magnet

6. مزود التيار الكهربي المستمر DC power supply

فكرة عمل الموتور :

الجزء الخارجي للموتور

يتكون الجسم الخارجي للموتور من اسطوانة معدنية تخرج منها محور الدوران axle وغطاء بلاستيكي مثبت عليه سلكين للتوصيل مع البطارية. لو قمت بتوصيل السلكين بقطبي بطارية فإن محور الدوران سوف يدور طالما استمر مرور التيار الكهربي في السريان. وإذا قمت بعكس قطبي البطارية فإن محور الدوران سوف يدور في الاتجاه المعاكس.

الجزء الداخلي للموتور

يثبت على المحور بعض الأجزاء الداخلية للموتور مثل الموصل commutator والاطار الحامل armature. ويتكون الإطار الحامل من مغناطيس كهربي في صورة ثلاثة ملفات كهربائية تتكون من أسلاك نحاسية تشكل ثلاثة اقطاب. يخرج من كل ملف سلكين للتوصيل يتم توصيلهم في الموصل commutator

الجزء المتبقي في تركيب الموتور هو المغناطيس الدائم والذي يثبت على الجدار الداخلي للغلاف المعدني الاسطواني ويكون عبارة عن ثلاثة قطع في صورة مغناطيس منحني .

أجزاء الموتور الداخلية:

المغناطيس الدائم على الجانبين N و S المحور في الوسط تماما ومثبت عليه الموصل commutator ومتصل مع الفرشاتين والمحور يحمل أيضا الملفين اللذان يشكلان المغناطيس الكهربي.

سنقوم باستبدال المسمار بالإطار الحامل armature في الموتور الكهربي. وكما ذكرنا فإن هذا الإطار الحامل عبارة عن مغناطيس كهربي في صورة ملف حول قطعتين أو ثلاثة قطع معدنية لينتج عنه قطبين أو ثلاثة أقطاب. مغناطيسية.

يحتوي الإطار الحامل على الموصل commutator والمتصل بمحور الدوران axle .