النظريةالاقتصادية

سافرت ام التنانين لقضاء العمرة وتركت لنا كل شيء

يظن نسيبها انها اخذت البيت معها كما يقول المثل العراقي ولكني اعتقد انها تركت كل شيء فكل شيء في البيت ينطق باسمها ويتحدث عنها

انها مازالت بيننا نسمع صوتها وهمسها وانينها وشخيرها عندما تنام وهي متعبة وبعض اوامرها المطاعة واوامرها غير المطاعة وهدوءها وسكونها ورقتها وعذوبتها عندما تختلي بنفسها لتفكر باقتصاد العراق والنظريات التي تم اختيارها واختبارها منذ تاسيس الدولة العراقية واي هذي النظريات التي كانت ملائمة مع الوضع الاجتماعي الخاص وايها نجحت وايها التي فشلت وهل نجحت فعلا تجربة الفكر البعثي ابان السبعينيات عندما رفعوا شعار ( طريقنا خاص في بناء الاشتراكية ) في محاولة كما فهمناها في حينها لتطبيق الراسمالية ولكن بواجهة وشعارات اشتراكية ولكن لم يتحقق اي شيء مما كانوا يعدون به ولولا مشاريع مجلس الاعمار(1950 – 1958،الذي تمكن من إنجاز مشاريع تنموية وخدمية كبيرة لا يزال العراق يحتفظ بقسم كبير منها مثل: ( مشروع سد وبحيرة الثرثار، سدة الرمادي وبحيرة الحبانية، مشروعي سد دوكان و سد دربنديخان، جسور في  وبغداد والموصل  ومختلف مدن العراق–– معامل ومصانع للأسمنت والسكر والنسيج والنفط والغاز ومحطات للطاقة الكهربائية– إنشاء الطرق البرية وسكك الحديد ،إضافة الى مشاريع الإسكان …الخ) ابان العهد الملكي لما امكن او تسنى للانظمة التي جاءت بعد الملكية (1921 – 1958 ) ان تحقق شيئا مثلما فعل رجال العهد الملكي الذين خططوا لعشرات المشاريع المستقبلية الى جانب ما انجزوه فعلا من مشاريع تاريخية عظيمة لقد حقق النظام الملكي في العراق الكثير من المنجزات التي مازال المواطن العراقي يتساءل بحرقة والم عن السبب في عدم اعتماد الانظمة التي تعاقبت على حكم العراق نظرية اقتصادية معينة يرونها مناسبة لان تطبق في العراق سواء كانت هذه النظرية محلية او عربية او عالمية كما فعلت وتفعل دول العالم المتقدم واختيار واحدة منها بعد تحليلها ودراستها ومطابقتها مع الواقع الاقتصادي والاجتماعي في العراق ومازلنا نتساءل في العراق كيف ان كل الانظمة التي حكمت العراق منذ نهاية الاحتلال التركي للعراق (1534- 1920) لم تات ابدا بنظرية او تجربة اقتصادية حاولت او فكرت او قررت باعتمادها وتجربتها واختبارها في العراق اسوة ببعض دول الغرب التي ما ان تجد ان هذه النظرية لم تعد صالحة لها في ضوء المتغيرات التي قد يتعرض لها البلد بين الحين والاخر كالحروب والكوارث اوالتغييرات الاجتماعية الحاسمة التي ترى انها لم تعد تتلاءم او تنسجم مع النظرية المعتمدة لقد حاول لينين(1870 – 1924) بعد انتصار الثورة في روسيا وتمكن الحزب الشيوعي من السيطرة على الحكم (1917) واعلان الاتحاد السوفيتي(1922 -1991) حاول ان يطبق مباديء النظرية الماركسية( هي ممارسة سياسية ونظرية اجتماعية مبنية على أعمال كارل ماركس الفكرية، وهو فيلسوف من أصول ألمانية يهودية من القرن التاسع عشر. وكان عالم اقتصاد، وصحفي وثوري شاركه رفيقه فريدريك إنجلز في وضع الأسس واللبنات الأولى للنظرية الشيوعية، ومن بعدهم بدأ المفكرون الماركسيون في الإضافة والتطوير للنظرية بالاستناد إلى الأسس التي أرسى دعائمها ماركس، سميت بالماركسية نسبة إلى مؤسسها الأول كارل ماركس، لقد أسس ماركس نظرية الشيوعية العلمية بالاشتراك مع فريدريك إنجلز. فقد كان الاثنان اشتراكيين بالتفكير، لكن مع وجود الكثير من الأحزاب الاشتراكية، تفرد ماركس وأنجلس بالتوصل إلى فكرة الاشتراكية كتطور حتمي للبشرية وفق المنطق الجدلي وبأدوات ثورية. فكانت مجمل أعمالهما تحت اسم واحد وهو الماركسية أو الشيوعية العالمية. كانت أعمالهم تهتم في المقام الأول في تحسين أوضاع العمال المهضومة حقوقهم من قبل الرأسماليين، والقضاء على استغلال الرأسماليين للإنسان العامل.) بحذافيرها في روسيا الزراعية الفلاحية  المتخلفة لقد وجد لينين ان نظرية كارل ماركس (كارل هانريك ماركس، فيلسوف واقتصادي وعالم اجتماع ومؤرخ وصحفي واشتراكي ثوري الماني . لعبت أفكاره دورًا هامًا في تأسيس علم الاجتماع وفي تطوير الحركات الاشتراكية. واعتبر ماركس أحد أعظم الاقتصاديين في التاريخ. نشر العديد من الكتب خلال حياته، أهمُها بيان الحزب الشيوعي، و رأس المال.) لايمكن تطبيقها في روسيا باي شكل من الاشكال لان بعض مقومات هذه النظرية لايمكن لها ان تتحقق في بلد بعيد كل البعد عن تصورات ماركس بشان تطبيق نظريته التي اعتقد انه لايمكن الا في بلد مثل انكلترا التي اعتقد ماركس انها كانت تمتلك كل مقومات تطبيق الاشتراكية بيد ان لينين المثابر والمفكر الالمعي سرعان ما وجد الحل سريعا فلم يكن الامر يحتاج الا الى بعض التعديلات على افكار ماركس بشان تطبيق الاشتراكية وذلك باجراء بعض التعديلات على نظرية ماركس وهو ماحصل فعلا حيث اصبحت اشتراكية ماركس تحمل اسما جديدا في الاتحاد السوفيتي هو الماركسية اللينينية وفجاة وبدون استئذان سالتني حمامة الطابق الثاني التي كانت تتصنت الى افكاري : اكلك علاء شنو الفرق بين الاشتراكية والشيوعية ؟ وليش الشيوعية ماتحققت لحد الان ؟ وليش

انا – شوفي ام هديل قد يبدو التفسير صعبا وغامضا ولكن دعينا نبدا بهذا التفسير اولا وارجو ان يكون كافيا … في الاشتراكية اذا كان العاملون يشتركون في كل الصفات كالتحصيل العلمي والشهادة والاختصاص والخبرةويقومون بمزاولة نفس المهنة فان اجورهم ستكون على قدرة كل واحد منهم على القيام بهذا العمل ولذلك قالوا عن الاشتراكية  من كل حسب عمله لكل حسب مقدرته اما في الشيوعية فاذا كان كل العاملين يشتركون في كل الصفات ولكن بعضهم اعزب وبعضهم متزوج ولديه عدد كبير من الابناء واب وام واخوة واخوات الخ فان اجر هؤلاء لابد سيختلف عن الاعزب غير المسؤول عن عائلة مثلا لذلك قالوا في الشيوعية  من كل حسب عمله لكل حسب حاجته

ام هديل – كلشي ما افتهمت .. مو حقها ام التنانين من تكلك يكفر واحد يسالك

انا – ام هدوله اذا صدك ما افتهمتي فممكن احولج على صديقي الاقتصادي الدكتور عماد عبداللطيف سالم البروفيسور واستاذ الجامعة المتميز ربما بامكانه مساعدتنا وشرح الموضوع لك وتوضيحه اكثر مني بحكم اختصاصه وخبرته الطويلة في مجال التدريس.شنو رايج

ام هديل – بكيفك استاذ علاء.. خوش فكريته خاصة وانا بدات منذ فترة اقرا  لصاحبك الدكتور عماد منشوراته متنوعة وحلوه صدك مثقف متمكن جدا سواء في اختصاصه او في غيره يعجبني اسلوبه جدا واتابع كتاباته اول باول مو انه ماكتلك موش انه سويت صفحة جديدة في الفيسبوك وسميتها ام هديل حمامة الطابق الثاني وصاروا عندي متابعين هواية واغلبهم يسالوني عنك وعن ام التنانين  بالمناسبة شنو اخبار ام التنانين (شخصية خيالية من سلسلة روايات الخيالية  أغنية الجليد والنار للكاتب الأمريكي جورج ر. ر. مارتن والمسلسل التلفزيوني المستند عليها صراع العروش. هي شخصية بارزة في القصة واعتبرت أحد “أروع الإبداعات” والشخصية الأكثر شعبية للمؤلف من قبل صحيفة نيويورك تايمز.)؟

انا – الحمدلله كملت كل شعائر وطقوس العمرة التي اصبحت عمرتين عمرة رجب وعمرة شعبان وكما اخبرتني صباح هذا اليوم  يفترض بهم المغادرة اليوم الى عمان صباحا وينتظرون حتى العصر للتوجه الى لبنان التي سيبقون فيه حتى يوم االخميس11/4 حيث يتوجهون الى سوريا ويبقون هناك حتى يوم الاحد 14/4 حيث العودة الى بغداد باذن الله ادعيلها ام هديل ترجع بالسلامة الى وطنها وبيتها واهلها ولي لعلها تعيد لي ابتسامتي وفرحي وسروري وشغفي قبل ان تجف عروقي وتذبل عناقيد البهجة التي غادرت قلبي منذ رحيلها قبل ايام

ام هديل – لاباس عليك اخي ابا سيف فالفراق اهون علينا من اي شيء اخر اهون من المرض والحرمان والحزن .. اليس كذلك ؟ اسالني انه المكروده الماشفت راحه بحياتي وين ما الفي الكي جماعة المصايد الله لاينطيهم الدايحين بالشوارع الذين كبدوني الكثير من الخسائر ما ادري لحد الان كم رجال خسرت وكم فرخ وكم بيضة وكم عش ولهذا قررت بعد ما اتزوج ولا اخلف ولهذا تراني وحيدة دائما وهديلي حزين وما اوكر بس يم المقهورين المحزونين المحرومين امثالك انت وام التنانين اموت عليكم

نظرية الخنازير

نظرية الخنزير

علاء العبادي

 

لاتحدثني عن الوطنية والغيرة والشرف

هذه الاشياء لايفهمها الخنزير

الخنازير بلا ضمير

لكنهم يستمتعون

وراضون

يصوتون لك واحيانا للجميع

ليس لهم لون مفضل

ورائحتهم واحدة

كل العطور متشابهة

ماداموا في الوحل

ولايقومون بالاعمال الخطيرة

كما يفعل جيمس بوند

فانهم على مايرام

زوجاتهم راضيات

وابناءهم قانعون

لانهم في الوحل

وضميرهم مرتاح

لانهم

بلا ضمير

حزيران 2016

نظرية دارون

تدور هذه النظرية حول عدة أفكار وافتراضات هي:

– تفترض النظرية تطور الحياة في الكائنات العضوية من السهولة وعدم التعقيد إلى الدقة والتعقيد.

– تتدرج هذه الكائنات من الأحط إلى الأرقى.

– الطبيعة(*) وهبت الأنواع القوية عوامل البقاء والنمو والتكيف مع البيئة لتصارع الكوارث وتتدرج في سلم الرقي مما يؤدي إلى تحسن نوعي مستمر ينتج عنه أنواع راقية جديدة كالقرد، وأنواع أرقى تتجلى في الإنسان، بينما نجد أن الطبيعة قد سلبت تلك القدرة من الأنواع الضعيفة فتعثرت وسقطت وزالت. وقد استمد داروين نظريته هذه من قانون الانتقاء الطبيعي لمالتوس.

– الفروق الفردية داخل النوع الواحد تنتج أنواعاً جديدة مع مرور الأحقاب الطويلة.

– الطبيعة تعطي وتحرم بدون خطة مرسومة، بل خبط عشواء، وخط التطور ذاته متعرج ومضطرب لا يسير على قاعدة مطردة منطقية.

– النظرية في جوهرها فرضية بيولوجية أبعد ما تكون عن النظريات الفلسفية.

– تقوم النظرية على أصلين كل منهما مستقل عن الآخر:

1- المخلوقات الحية وجدت في مراحل تاريخية متدرجة ولم توجد دفعة واحدة وهذا الأصل من الممكن البرهنة عليه.

2- هذه المخلوقات متسلسلة وراثيًّا ينتج بعضها عن بعض بطريقة التعاقب خلال عملية التطور البطيئة الطويلة. وهذا الأصل لم يتمكنوا من البرهنة عليه حتى الآن لوجود حلقة أو حلقات مفقودة في سلسلة التطور الذي يزعمونه.

– تفترض النظرية أن كل مرحلة من مراحل التطور أعقبت التي قبلها بطريقة حتمية(*)، أي أن العوامل الخارجية هي التي تحدد نوعية هذه المرحلة، أما خط سيرها ذاته بمراحله جميعها فهو خط مضطرب لا يسعى إلى غاية مرسومة أو هدف بعيد لأن الطبيعة التي أوجدته غير عاقلة ولا واعية، بل إنها تخبط خبط عشواء.

نظرية المؤامرة

محاولة لشرح السبب النهائى لحدث أو سلسلة من الأحداث (السياسية والاجتماعية أو أحداث تاريخية)على أنها أسرار، وغالباً ما يحال الأمر إلى عصبة متأمرة بشكل منظم هي وراء الأحداث، كثير من منظمي نظريات المؤامره يدعون أن الأحداث الكبرى في التاريخ قد هيمن عليها المتآمرون وأداروا الأحداث السياسية من وراء الكواليس.

المصطلح : ورد هذا المصطلح لأول مرة في مقالة اقتصادية عام 1920م ولكن جرى تداوله في العام 1960م، وتمت بعد ذلك إضافته إلى قاموس أكسفورد عام 1997م.

تختلف تعريفات مصطلح نظرية المؤامرة باختلاف وجهات نظر أصحابها، وللتبسيط يمكن القول بأن المؤامرة بها طرفين رئيسين، هما المتآمر والمُتآمر عليه، وهي تحدث في كل مكان ووقت، بغض النظر عن المساحة المكانية والتنفيذية والزمنية لها، فقد تحدث في المنزل وقد تحدث في العمل وقد تحدث في الدولة وقد تحدث على مستوى عالمي، ولا بد فيها من وجود طرف متآمر وطرف مُتآمر عليه، ومن الناحية الزمنية فقد يتم تنفيذ المؤامرة بشكلٍ كامل ابتداءً من التخطيط وانتهاء بالوصولول للنتائج في ساعة أو يوم أو سنة أو عدة سنوات، وقد يكون أطراف هذه المؤامرة أو أحدهم على علم بها وغالباً ما يكون المتآمر هو العارف بها إلا أنه ليس ضرورياً أن يكون كذلك فقد يقوم بالمؤامرة دون وعي منه بأنه يقوم بها، وقد تتم المؤامرة دون علم المستهدفين بها، كما يمكن أن يعلم المستهدف بوجود مؤامرة لكنه لا يستطيع تحديد أصحابها، هي كذلك ببساطة. كما نشير إلى أن النظرية قد تصل لنتائجها بشكلٍ مباشرة متجاوزةً العقبات من خلال التخطيط المُحكم واتساع الرؤية فيها، إلا أنه ليس بالضرورة ضمان الوصول لنفس النتيجة أو عدم ظهور نتائج غير متوقعة مهما اتسعت الرؤية والتخطيط فيها، لذا يمكن القول بأن المؤامرة كما أعرّفها هي:

قيام طرف ما معلوم أو غير معلوم بعمل منظم سواءً بوعي أو بدون وعي، سراً أو علناً، بالتخطيط للوصول لهدف ما مع طرف آخر ويتمثل الهدف غالباً في تحقيق مصلحةٍ ما أو السيطرة على تلك الجهة، ومن ثم تنفيذ خطوات تحقيق الهدف من خلال عناصر معروفة أو غير معروفة.

نظرية الفوضى او الشواش

من أحدث النظريات الرياضية الفيزيائية -وتترجم أحيانا بنظرية الفوضى أو العماء- التي تتعامل مع موضوع الجمل المتحركة (الديناميكية) اللاخطية التي تبدي نوعا من السلوك العشوائي يعرف بالشواش, وينتج هذا السلوك العشوائي إما عن طريق عدم القدرة على تحديد الشروط البدئية (تأثير الفراشة Butterfly Effect) أو عن طريق الطبيعة الفيزيائية الاحتمالية لميكانيك الكم.

تحاول نظرية الشواش أن تستشف النظام الخفي المضمر في هذه العشوائية الظاهرة محاولة وضع قواعد لدراسة مثل هذه النظم مثل الموائعوالتنبؤات الجوية والنظام الشمسي واقتصاد السوق وحركة اللأسهم المالية والتزايد السكاني.

نظرية الاحتياجات

نظرية الاحتياجات المتسلسلة (الهرمية) لماسلو Maslow’s Need Hierarchy Theory

حدد ماسلو Maslow خمسة أنواع من الاحتياجات لكل الناس وحدد لها ترتيبا بمعنى أن الإنسان يبحث عنها بالترتيب المذكور. فعندما يتم تلبية الاحتياجات الأدني نسبيا يبحث الإنسان عن المستوى الأعلى من الاحتياجات. هذه الأنواع الخمسة من الاحتياجات هي:

احتياجات فسيولوجية Physiological needs وهي الاحتياجات الأساسية التي يحتاجها الإنسان ليحيا وهي المأكل والمشرب والهواء والمسكن والملبس والأسرة. لذلك فإن المؤسسات تحتاج أن تلبي هذه الحاجات الأساسية بتوفير الدخل المادي الكافي أو بعض الدعم لموظفيها مثل قروض الإسكان.

احتياجات الأمان Safety needs يحتاج كل إنسان أن يشعر بالأمان من المخاطر ومن التهديد فهو يبحث عن العمل الآمن المستقر والسكن الآمن والصحة المستقرة. لذلك فإن المؤسسات يمكنها تحفيز موظفيها بتوفير وسائل الأمان في العمل وبتوفير الاستقرار والإحساس بعدم الخوف من الفصل وبتوفير بعض برامج العلاج المجاني أو المدعم وبرامج توفر ما يشبه المعاش بعد التقاعد

احتياجات اجتماعية Social needs وهي الحاجة لتكوين صداقات والانتماء لمجتمع. لذلك فإن المؤسسات يمكنها تحفيز العاملين بتوفير جو اجتماعي جيد وتنظيم لقاءات اجتماعية أو توفير الوسائل لها. هذه الاحتياجات تشمل الاحتياجات الاجتماعية خارج العمل بمعنى قضاء وقت مع الأسرة والأصدقاء والأقارب. فهذه احتياجات لابد من تلبيتها من خلال وجود أجازات وتحديد أوقات العمل بحيث لا يصبح العامل يذهب لبيته عند النوم فقط.

احتياجات الاحترام (التقدير)Esteem needs بعد توفير الاحتياجات الأساسية ثم الأمان ثم الاحتياجات الاجتماعية فإن الإنسان يبحث عن التقدير ممن حوله. فهو يبحث عن النجاح وعن تقدير الناس لذلك والحصول على وضع متميز. لذلك فإن مكافأة العاملين وتقدير مجهودهم ماديا ومعنويا هو من الأمور المحفزة. الإنسان يريد أن يقدره زملاؤه في العمل ومن يعرفونه خارج العمل. فهو يذهب لأسرته ليخبرهم بحصوله على جائزة التفوق في كذا أو أن مديره شكره لقيامه بمجهود او تقديمه فكرة وهكذا. وهو يريد أن يشعر زملاءه بتقدمه في العمل فيريد مثلا أن يترقى لمراكز أعلى لكي يظهر نجاحه.

تحقيق الذات Self-Actualization needs بعد توفير كل هذه الاحتياجات فإن الإنسان يبدأ في البحث عن تحقيق الذات وهو أن يقدم أحسن ما عنده ويستغل كل طاقاته فيبدع ويتطور إلى حدود عالية جدا.

هذه النظرية شهيرة جدا وقد وفرت إطارا عاما للاحتياجات والتي يسعى الإنسان لتلبيتها ولذلك فإن المؤسسات تحاول مساعدة الموظفين في تلبية هذه الاحتياجات كوسيلة لتحفيز العاملين.

من الأشياء التي أُلاحظها أن النظرية أغفلت حاجة من الحاجات الأساسية للإنسان المؤمن بالله وهي الحاجة ليرضي ربه. فالمسلم يعتبر إرضاء ربه في مرتبة أعلى من الحاجات الأساسية نفسها وإن كان هذا يختلف من شخص لشخص حسب التزامه بدينه ولكن هذا الاختلاف حادث في كل الاحتياجات الأخرى فالبشر ليسو متطابقين تماما. لذلك أرى أن الحاجة لإرضاء الله تقع ضمن المجموعة الأولى فالمسلم الذي يعمل في عمل محرم مثل تصنيع الخمور تجده غير متحفز بل تجده حزين وفي الأغلب يبحث عن عمل آخر أو يتمنى اليوم الذي يجد فيه عملا آخر. وكذلك عندما يتعارض العمل مع تأدية فروض الدين أو الالتزام بمبادئه مثل الموظف الذي يعمل في مؤسسة تحاول خداع العملاء. فالاحتياجات الدينية لا يمكن إغفالها في مجتمع متدين.