من روائع يحيى السماوي

مقـطـع مـن قـصـيـدة قـديـمـة

__________________

فـيـمَ الـعـتـابُ ؟ ومـاذا يــنـفـعُ الـعَــتَــبُ ؟

أنـا دخـانـي ونـاري .. بـل أنـا الـحَـطَـبُ !

*

أقـسـى الـمـواجعِ : جـرحٌ لا يـسـيـلُ دمـاً

وأعـمـقُ الـحزنِ : حـزنٌ مـا لـهُ سَــبَـبُ !

*

رضَعـتُ حزناً من الـنـهـديـنِ في صِغـري

وإذْ كـــبـــرتُ فــحــزنـي : أخــوةٌ وأبُ !

*

فـكـيــف أطـلــبُ مـن بُـســتـانِـهِ عِــنــبــاً

مَـنْ عَـزَّ مـنـهُ عـليَّ الـسَّـعـفُ والـكَـرَبُ !

*

فـبِـئـستِ الـشمـسُ إنْ لم تُـسْقِـنـا شُهُـبـاً

وبــئــســتِ الأرضُ لا مــاءٌ ولا خَــصَــبُ

*

أمــا عـــبــرتُ بــحــاراً دون أشـــرعــةٍ

وفـي حـقـولِ فــؤادي أعْــنـبَ الـقـصَـبُ ؟ *

*

فـكـيـفَ يُـثـكـلـنـي عِـشـقـي ويـذبـحـنـي

عُـشـبـي ويـهـربُ مـن أجـفـانـيَ الـهُـدُبُ ؟

*

عــريـانُ تُـلـبِـسُـنـي الـذكـرى عـبـاءتـهـا

وفـي بـحـيـرةِ عـشـقـي يـغـرقُ الـخـشـبُ !

*

أخِـيـطُ جـرحـيَ بـالـسـكّـيـن يـحـرقـنـي

مـاءٌ .. ويُـثـلِـجـنـي في جـمـرهِ الـلـهَـبُ !

*

آهٍ عــلـى وطــنٍ كــاد الــنــخــيــلُ بــهِ

يـكـبـو ويـخجـلُ مـن أعـذاقِـهِ الـرُّطَـبُ !

****

* أعنب القصب : أثمرَ القصبُ عنبا .

إسألي الصبر .. أمثلي عاشق ؟

إسألي الصبر .. أمثلي عاشق ؟ (*)

____________________
أنا ـ يـا هـنـدُ ـ وربِّ الـفـَـلـق ِ (1)

ناسـكُ الإثـم ِ عـفـيفُ الـنـزَق ِ

//

جـزتُ ( خمسينا ً وتسعا ً) وأنـا

لـم أزلْ طـفـلا ً بـريءَ الحَـمَـق ِ

//

شـخـتُ لـكـنَّ الـهـوى أرْجَـعَــنـي

كابن ِ عـشريـن َ : صَبوحَ الأفـُـق ِ

//

عَـشِـقَ الـسُّهْـدُ جفوني فاصْطفى

حَــدَقــاتـي لــكــؤوس ِ الأرَق ِ

//

غـرِّبي إنْ شـئـتِ مـوتا ً للهوى

وإذا شِــئـت ِ خـلـودا ً شَــرِّقـي

//

ما الـذي جـاء بـكِ الان ؟ أمـا

وجـدتْ ريحُـك ِ إلآ زورقـي ؟

//

أظلمـتْ نافذتي … وانـطـفـأتْ

مُـقـلة ُالشمسِ بصبحي فاشرقي

//

الـمـتاهـاتُ طِـلا مُـصطـبَحي

والـعـذاباتُ نـدى مُـغْـتَـبَـقــي

//

عطشُ الصحراءِ في أوردتـي

بَعُـدَ الـنهـرُ وضاعـتْ طُرُقـي

//

فـاسْـقِـني منـكِ الـذي شـاربُـهُ

يسكنُ الـغـيـمة َ لـمّـا يـسـتـقي

//

جرّبـيـني تـجـديـنـي خـمـرة ً

تـُـسْـكِـرُ الكأسَ وزِقَّ الـعَـرَق ِ

//

ونـديـمــا ً شــدَّ بالـلـثـم ِ إلــى

حَـدَقات ِ الفجرِ هُـدبَ الغـسَـق ِ

//

وأنـيـمـيـك ِ بـحـضني تجـدي (2)

دفءَ حضني بُردَة ً من حَـبَـق ِ

//

وفـمـا ً يُـتْـقِـنُ تـمـســـيـدَ فــم ٍ

ويَــدا ً تـتـقِــنُ لــثـمَ الـعُــنـُــق ِ

//

جـرّبي موجَ جـنـوني تجـدي

نـعـمـة َ الـلـذة ِ بـعـدَ الـغـَـرَق ِ

//

فلِـمَـنْ يخـزنُ غـيـمي مـطـرا ً

ولِــمَـنْ ذقـتُ الـذي لـم يُـذَق ِ؟

//

ولِـمَـنْ يـدَّخِـرُ الـدفءَ دمـي ؟

ولِـمَنْ تنبضُ عُـشـبا ً حَـدَقي ؟

//

ألغـيـر العــشـق ِ يـا مُـوقِـظـة ً

في رميمي شعـلة ً من رَمَـق ِ ؟

//

أسـرجي قنديلَ عـينيـك ِ فقـد

جئـتُ مـذبوحَ الخطى والألق ِ

//

لا تقولي لـ (ابنِ ستينَ ) خبَتْ

جـذوةٌ كانـتْ مــلاذ الـشــفـق ِ

//

فـألــذ ُّ الخـمـر ِ مــا عَــتـَّــقـــه ُ

عـاصِـرُ الـتـيـن ِ بـدُنّ ٍ مُـغـلـَق ِ

//

عَـتـَّـقـَتــني لــك ِ يـا آسِــرتــي

ربّـة ُ الـعِـشـق ِ ألا فاسْـتـبـقي

//

فاسأليْ الصّبرَ أمـثـلي عاشِـقٌ

مضـغَ الجمرَ بصحـنِ الـخُـلُـق ِ ؟

//

أتـسـلّـى بهـمـومـي … فـأنـا

طائـرُ الوهم ِ : سـعـيدٌ وشـقي !

//

أنصبُ الـفـخَّ : سِـهامي قـلـمٌ

نازفُ الدّمع ِ وقـوسي ورَقي

//

أتخافـيـنَ حـريـقـي ؟ لهـبـي

ناعِـمُ الجمر ِ لـذيـذ ُ الحُـرَق ِ

//

ربّـمـا تـأثـمُ عَـيـني .. إنـمــا

لـيْ فـؤادٌ طاهِـرُ العـشقِ تـقي

//

أبـدا الـقِـصّـة َ من آخـرهـا :

ذهَـبَ الـعـشّاقُ والعِـشـقُ بقي
**

(*) من مجموعتي ” لماذا تأخرتِ دهرا ؟” الصادرة عام 2010

(1) هند : إسم جنس يُطلق على جنس الأنثى بشكل عام .. فهو ليس اسم امرأة معينة في القصيدة .
(2) الحبق : نوع من النبات الزهري ويسمى أيضا الريحان .

شدي شراعك -يحيى السماوي

شــدّي شـراعـك *

___________

شـدِّي شِـراعَـكِ فـالـطـريـقُ طـويـلُ

وأمـامَــنـا بـعـد الــرَّحـيـلِ رحـيـلُ

//

إنـي لأبـصـرُ فـي مـرايـا حـاضـري

قــبــراً بـهِ غـدُنـا الـذَّبــيــحُ نـزيـلُ

//

لا تُـحْـسِـني بغـدي الظـنونَ فأمْـسُـنا

دام ٍ وحـاضــرُ يــومِــنــا مـغــلـولُ

//

إنْ كان في الـمعـلومِ سِـفـرُ سـقـامِـنا

فــلــرُبَّ داءٍ طِــبُّـهُ الـمــجـهــولُ

//

أوَلـسْـتُ مـن وطنٍ يـســيـلُ صـبـاحُهُ

قـيـحـا ً ويـنـدى بـالــدِّمـاءِ أصـيـلُ ؟

//

جادتْ عـلـيـهِ الـنـائـبـاتُ فأمْـطـرتْ

قـهــراً ويـنـبـوعُ الـحـبـورِ بـخـيــلُ

//

أنا آخـرُ الـعـشّـاقِ يـا كـتـبَ الـهـوى

لـكـنَّ حـظـي فـي هــوايَ قــلـــيــلُ

//

أنـا آخرُ الـعـشّـاقِ .. أمي ” عـبـلـةٌ ”

وأخي ” كُـثَـيِّـرُ ” والشقيقُ ” جميلُ ”

//

و” ابنُ الـمُـلوَّحِ ” منهُ بعضُ ملامحي

وجـمــيـعــنـا في عِــشــقِـهِ مـخـذولُ !

//

آهــاتُـنــا ـ عــنـد الــلـقـاءِ ـ رســائِـلٌ

ودمـوعُــنـا ـ عـنـد الـوداعِ ـ رســولُ !

//

حُـزنـي بـدجـلــةَ والـفـراتِ خُـرافــة ٌ :

مـنفـايَ بـيـتـي .. والـحـبـيـبُ عـذولُ !!

//

أنـا مـا نـحـلـتُ لأنَّ صـحـنـي مُـعْسِـرٌ

لــكـنَّ صـحـنَ الــرّافِــديــن نـحــيــلُ

//

لـطَـمَـتْ شـبـابـيـكُ الضِّفافِ خـدودَهـا

حُـزنــا ً ومَـزَّقــتِ الــثــيـابَ حــقــولُ !

//

فـإذا حـفـيـفُ الــنـخــلِ لـوعَــةُ نـادبٍ

وخـريـرُ دجــلــةَ والــفــراتِ عـويـلُ !

//

ما العُـجْـبُ إنْ سُــلَّ النّخيلُ ؟ فأرضُـنـا

مــسْـلــولـةٌ …. وفُــراتُــنــا مــســلـولُ !

//

ما الـعُـجـبُ ؟ قد كـبَـتِ المـآذِنُ غِـيـلـة ً

واغْــتـيـلَ تـحـتَ قِـبـابِـهـا الــتَّـرتـيــلُ !

//

ما الـعـجبُ ؟ قـد باعَ الـرِّجالُ سـيـوفَهم

وتـكـرَّشـتْ ـ فـرط الـخـمـولِ ـ خـيـولُ !

//

واسْــتـبـدلـوا طـبْــلا ً بـصوتِ مُـكـبِّـر ٍ

فـإذا الــنـضــالُ : ربـابـةٌ .. وطـبـولُ

//

وإذا عـيـونُ الـشمسِ تُـطـبِـقُ جـفـنـها

حـول الـصـبـاحِ : أيـنـفـعُ الـقِــنـديـلُ ؟

//

هــذا عـراقــكَ يـا خـلـودُ : رغـيـفُــهُ

حَــسَـــكٌ .. وكـوثــرُهُ دمٌ ووحُـولُ !

//

تـحـتَ الـكـراسي فـي العـراقِ جماجمٌ

وعـلـى الكـراسي في الـعـراقِ مَـغـولُ !

//

لـلـجـاهـلـيّـةِ في الـعـراقِ ” عـقـيــدةٌ ”

و” بـني قُـريـضـةَ ” مـحـفـلٌ وقـبـيـلُ !

//

زُمَــرٌ إذا مــرّتْ بــواحـةِ نــعـــمــةٍ

شـاصـتْ عـذوقُ الـنـخـلِ وهْيَ حَـمـولُ !

//

فـغـرتْ جـراحاتُ العـصـورِ ثـغـورها

ومــشـى عـلى وجـهِ الــزّمـانِ ذهــولُ

//

نـدَفَ الأسى صحبي فـأصْـحَرَ جَـمْـعُـنـا

وتــقــاذفــتْــنــا فـي الــدّروبِ ســـيـولُ

//

يــمـضـي بـنـا نـهْـبـاً ســبـيـلُ ذهـابـِنـا

أمّــا الإيــابُ ؟ فــمـا إلــيــهِ ســـبــيــلُ

//

بـغـدادُ : ما نـفـعُ الـحـسـام وفي يـدي

شــلـلٌ وســهــمُ أرومــتـي مــشـــلـولُ ؟

**

 

ســأبـوحُ … لـكـنّ الـلـسـانَ خـجــولُ

خـطـوي قـصـيـرٌ والـطـريـقُ طـويـلُ !

//

هـذا نـصـيـبـي .. أنْ أحِـبَّ فـأسْــتـبـى

ويُـذِلُّــنـي ـ وأنـا الـعــزيــزُ ـ ذلــيــلُ !

//

فــزَّ الـفـراتُ بـمـقــلــتـيَّ وأيْـقـظــتْ

أشـواكـهــا تـحـتَ الـجـفـونِ فـصــولُ

//

يـا دمـعَ أمـي .. يـا دُعــاءَ صـلاتِـهــا

عُـذراً إذا خـان الــمَــشـوقَ وصــولُ

//

تـعِـبـتْ مـن الـتِّـرحـالِ قافـلـتي ومـا

أخـفـى دمـوعَ صَـبـابـتـي الـمـنـديـلُ

//

لـولا صـدى الأيـام ِ فـي عَـرَصاتِهـا

أتُـثـيـرُ شــوقَ الـواقِــفــيـن طـلــولُ ؟

//

وطـنـي هـو الـطـلـلُ الـقـديـمُ ولـيْ بـهِ

أهـــلٌ … وحــقــلُ مــودَّة ٍ .. .وبـتـولُ

//

طـلـلٌ … ولـكـنْ لا أراهُ .. نـأتْ بــهِ

عـنـي صـحـارى غـربــةٍ وســهــولُ

//

وأنا الـفـتى” المخْبولُ” مَـسَّ كهولـتي

عـشـقٌ يـمـوتُ بـدونـهِ ” الـمـخـبـولُ ”

//

فـرضـوا عـلى الـمـقـتـولِ فِـديَةَ قـاتِلٍ

لـيـحـوزَ قـبـراً في الـعـراقِ قــتـيـلُ !! **
**

الـحـقـلُ قـنـديـلُ الـقـرى .. وضِـيـاؤهُ

عُـشـبٌ .. وجـدولُـهُ الـوديـعُ فـتـيـلُ

//

بيْ لـلـضِـفـافِ الـناعِـسـاتِ صَـبابـةٌ

ولِـخَــدِّ نـهــر ٍ خـالُـهُ الـجــنـــدولُ

//

أبْـدَلـتُ بـالـعـمـر الـمـديـدِ سُـوَيْـعـة ً

في حُـضْـنِ أمـي لـو يـجـوزُ بـديـلُ !

//

ولِجُرفِ نهـرِكِ يا سَـماوةُ .. طِيـنُهُ

لا زالَ يـنـبـضُ في دمي ويـجـولُ

//

رُدِّي لـعـقـلي بعضَ جهـلِ طفولـتي

قـد عـاشَ أمْـنــا ً في العراقِ جَـهـولُ !

//

لا تـفـحـصي نـبـضَ الـوريـدِ فإنـني

مـن قـبـلِ يـوم ِ ولادتـي مـقــتـولُ !!

*********

21/4/1996

***

* من ديوان ” هذه خيمتي .. فأين الوطن ؟ ” الصادر عام 1997 والحائز جائزة مؤسسة ابن تركي للإبداع برعاية جامعة الدول العربية .

** كان نظام صدام حسين الوحيد في التاريخ البشري الذي يفرض على ذوي ضحاياه المعدومين : دفع ثمن رصاصات الإعدام ( والعراقيون يعرفون هذه الحقيقة )

يحيى السماوي الـزورق الـمـهـجـور

الـزورق الـمـهـجـور

__________

(1)

__________

فـي الـزّورقِ الـمـهـجـورِ

قـبـل صـيـاحِ ديـكِ الـفـجـرِ :

شـمَّـرَ عـن لـهـيـبِ الـوجـدِ تـنُّـوري

وأغـوتـنـي نـضـائـدُ نـخـلـةِ الـلـهِ الـبـتـولِ

بـقـطـفِ تـمـرِ الـلـذةِ الـبـيـضـاءِ

أطـلـقـتُ الـعـنـان لـخـيـلِ جـوعـي بـالـصّـهـيـلْ

//

نـاديـتُـهـا ..

فـأتـتْ عـلـى فَـرَس ٍ يـحـفُّ بـهـا الـفـراتُ

وسـيّـدُ الـشـجـر الـنـخـيـلْ

//

فـرشَــتْ جـدائـلَ شـعـرهـا الـغـجـريِّ

عـاريـةً سـوى ثـوبٍ مـن الـضـوءِ الـمُطـرّزِ بـالـنـدى ..

فِـضْـنـا بـمـاءَيـنـا

فـكـان الـسَّـيْـلُ مِـعـراجـي

إلى مـفـتـاحِ بـابِ الـمـسـتـحـيـلْ

//

طـفـلـيـنِ عـدنـا ..

عـاريـيـنِ عـلـى سـريـر الـزّورقِ الـمـهـجـورِ

مُـلـتـحـفـيـن ِ بـالـمـاءِ الـمُـبـارَكِ والـهـديـلْ

//

لـسـنـا بـعـصـرِ الـمُـعـجـزاتِ

فـكـيـف عـادَ مُـضـرَّجـا ً بـالـنـبـضِ

عـاشــقُــكِ الـقـتـيـلْ ؟

***
(2)

________

لـلـزورق الـمـهـجـور قِـصّـتُـهُ بـذاكـرةِ الـمـديـنـةِ :

هـاجـرتُ أسـمـاكُـهُ ..

وضِـفـافُـهُ يــبُــســتْ ..

ومـا عـادتْ شِـبـاكُ الـصَّــيـدِ تـنـهـضُ فـي الـصـبـاحِ

لِــتـسـتـريـحُ عـلـى الـشـواطـىء حـيـن

يـأتـي الـعـاشـقـون مـع الأصـيـلْ ..

//

وأتـى عـلـى صـيّـادِهِ حـتـمُ الـرَّحـيـلْ

//

فـاخـتـارَ جُـرفَ الـشـاطئ الـغـربيِّ من شــطَّ الـسـمـاوةِ

أيُّـهـذا الـزورقُ الـمـهـجـورُ :

كـنْ بـيـتـي وبـسـتـانـي الـبـديـلْ

//

حـالـي كـحـالِـكَ :

لـم يـخُـنّـي الـنـهـرُ لـكـنْ

خـانـنـي ” نـذلٌ ” بـفـردوسـي وبـسـتـانـي الـظـلـيـلْ

//

فـاشــهـدْ عـلـى عـقْـدِ الإلـهِ قِـرانَ مـائِـدتـي

عـلـى نـهـري الـبـتـولـيِّ الـشـذا والـزَّنـجـبـيـلْ !

//

كـوخٌ مُـضـاءٌ بـالـفـضـيـلـةِ والـعـفـافِ

أحَـبُّ لـيْ وأعـزُّ مـن قـصـر ٍ مُـضـاءٍ بـالـخـطـيـئـةِ

حـازهُ ” نـذلٌ ” هـو الـداءُ الـوبـيـلْ !

*****

السماوة 15/3/2014

يحيى السماوي ومضـة

ومضـة

__________

الـحـمـدُ لـلـهِ فـي حـزني وفـي سَــقـمـي

فــربَّــمــا كـان رزقــا ً مـخـرزُ الألــم ِ

//

إنّ الـنـواعـيـرَ لولا الـنـزفُ ما كـرُمَـتْ

ولا ازدهـى دون حـبـر ٍ نـازفٍ قـلـمـي

//

عـسـى ذبـولُ زهــوري كـان عـافــيــة ً

لـعِـطـرهـا .. ونـجـاتـي فـي مسـيـلِ دمـي

يحيى السماوي – مقطع من قصيدة

مقطع من قصيدة
____________

جـاوزتُ ” سِـــتــيــنــا ً ” ولـم أزَل ِ

طِـفـلا ً بـريءَ الـطّـيــش ِ والـزّعَـل ِ

//

طـفـلا ً … إذا يـلـهــو فـمـلـعــبُــهُ

يــمــتـدُّ بـيـن الـخـصـر والـمُــقَــل ِ

//

حـلـواهُ تـوتُ فـم ٍ … ودُمْـيَــتُــهُ

نـهـدٌ … فـمـا أبـهـاهُ مـن جَـذل ِ !

//

قِـدِّيــســةَ َ الـشــفـتـيـن ِ أيُّ هـوىً

مـثـلـي عـفـيـفِ الإثـم ِ والـزَّلـل ِ ؟

//

الــسَّــومـريُّ الـكـهــلُ عـاد فـتـىً

مـنذ الـتقـى ” لاتَ ” الهوى ” هُـبَـلـي ” !

//

أنـا فـاجـرُ الأحـداق ِ مُـلـهِـمـتـي ..

لـكـنْ : تــقـيُّ الـلــثــم ِ والــقُــبَــل ِ !

***

السماوة 8/3/2014

يحيى السماوي لـهـا فـي عـيــدهـا الـعـالـمـي

لـهـا فـي عـيــدهـا الـعـالـمـي

__________

مـا بـيْ ؟ أكـادُ أراقِـصُ الـحَـجَــرا

فــكــأنَّ أضــلاعــي غــدتْ وتَــرا !

//

أشـمَـسْـتِ لـيـلـي فـاسـتـحـالَ ضُـحـىً

وبَـزَغـتِ فـي عـزِّ الـضُّـحـى قـمـرا

//

عَـمِـيَـتْ عـيـونـي لـو رأيـتُ بـهــا

إلآكِ فـي حـقـلِ الـهـوى شَــجَـرا !

//

قَـدَرٌ هـواكِ .. فـهـلْ لِـمُـؤتَـسَـر ٍ

فـي أمـرهِ أنْ يـمـنـعَ الـقَـدَرا ؟

***
السماوة 8/3/2014

يحيى السماوي – إرهـابٌ خـاص جـدا

إرهـابٌ خـاص جـدا

_____________

أيـن الـهـروبُ ؟

جـمـيـعُ أبـوابِ الـنـجـاة ِ مـن انـفـجـاري مُـقـفـلـة ْ !

*

فـخَّـخْـتُ بـالـقُـبُـلاتِ ثـغـري ..

وارتـديـتُ حِـزامَ شـوقـي ..

يا الـتـي أضـحـتْ لـبـسـتـانـي الـربـيـعَ وجـدولـه ْ

*

وصـنـعـتُ مـن عـطـشـي لـمـائـكِ قـنـبـلـة ْ !

*

لـيـلـي يـتـيـمٌ قـبـلَ بـدركِ

والـمـرايـا قـبـل شـمـسِـكِ أرمـلـة ْ !

*

تـخـشـيـن مـن طـمـعـي بـغـابـتـِكِ الـخـرافـة ِ ؟

لا تـخـافـي ..

سـوف أقـنـعُ بـالـقـلـيـل ِ مـن الـقـطـوفِ

كـأنْ أفـوز بـقـبـلـةٍ مُـسـتـَعـجَـلـة ْ

*

وبـرشـفـةٍ مـن نـهـركِ الـقـدسـيِّ ..

أقـنـعُ مـن حـدائـقِـكِ الـمُـطـيَّـبَـة ِ الـزهـور ولـو

بـِـغـُصـن قـرنـفـلـة ْ

*

بـعـضُ الـقـلـيـلِ يـكـونُ بـابـا ً لـلـكـثـيـر الـمُـرتـجـى

فـالـبـدرُ أوَّلُــهُ هِـلالٌ ..

والـخـلـيـقـةُ نـطـفـة ٌ ..

أصـلُ الـبـيـادر ِ سُـنـبـلـةْ !

*

سُــوَرُ الـكـتـابِ قِـصـارُهـا وطـوالُـهـا

بُدِئـتْ بـسـطـر ” الـبـسـمـلـةْ ” !!

***

السماوة 26/2/2014

يحيى السماوي – جديد

أيُّ مـعـنـىً لـعـبـيـر الـ ” الـحـاءِ ” لـولا الـ ” الـبـاءُ ”

فـي ذاكـرة ِ الـوردِ وقـامـوس ِ الـربـيـع ِ ؟

//

فــابـعِـدي حـيـثُ تـشـائـيـن َ ..

اركـبـي الـمـوجـة َ والـغـيـمـة َ

واجـتـازي صـحـاراي ونـهـري وربـوعـي ..

//

إهـدري مـا شـئـتِ : أمـطـاري … دمـي ..

حِـبـري … دمـوعـي

//

أغـلـقـي بـابـكِ .. والـشـبّـاكَ .. والـهـاتـفَ ..

لـكـنْ :

لـن تـكـونـي بُـعْـدَ أجـفـانـي عـن الـهـدب ِ

وقـلـبـي عـن ضـلـوعـي !

//

قـدَرُ الأفـيـاءِ مـهـمـا بَـعُـدتْ عـن غـصـنِـهـا :

حَـتـْـمُ الـرّجـوع ِ !

***
22/1/2014

يحيى السماوي إسـراء على براق من وسـن

إسـراء على براق من وسـن

_________

مـنْ يـشـتـري قـلـبـي :

بـمـنـديـل ٍ يـلـيـقُ بـجـرح ِ ” حَـلاّج ٍ ” جـديـد ٍ

نـاسـكِ الآثـام ِ أغـواهُ الـسّـرابُ

رآهُ فـي حُـمّـى الـتـهـجّـدِ سـلـسـبـيـلْ ؟

*

مـنْ يـشـتـري بـالـدمـع ِ : أجـفـانـي ..

وعـيـنـي : بـالـعِـمـى ..

ونـمـيـرَ يـنـبـوعـي : بـجـمـر ٍ ..

والـوفـاءَ : بـطـعـنـةٍ نـجـلاءَ

تـنـقـذنـي مـن الـوجـع ِ الـطـويـلْ ؟

*

وشـمـوسَ أعـيـادي : بـمـرثـيـة ٍ ودمـع ِ نـدامـة ٍ ؟

وغـدي : بـيـوم ٍ مـن ضـحـى أمـسـي الـبـعـيـد ِ ؟

وبُـردتـي : بـمـلاءة ِ الـكـفـن ِ الـمُـبـشـِّـر ِ بالـخـلاص

مـن الـغـلـيـلْ ؟

*

ورحـابَ مـحـرابـي : بـتـابـوت ٍ ؟

وبـسـتـانـي : بـمـقـبـرة ٍ ؟

ووحـشــة َ ظـلـمـةٍ : بـسـنـى الـمـرايـا والـخـلـيـلْ ؟

*

الـذنـبُ ذنـبُـكَ

لا ” بُـثـيـنـة َ ” يـا ” جـمـيـلْ ” !!

*

فـكـذبـتَ أنـتَ عـلـيـكَ … لاتَ نـدامـة ٍ !!

أرخـصـتَ عـمـرَكَ لـلـتـي

كـذّبْـتَ صِـدقـكَ كـي تـُصـدِّقَ كِـذبَـهـا

فـادخـلْ جـحـيـمـكَ أيـهـا الـحيُّ الـقـتـيـلْ !!

*

أنـتَ الـذي أبـدلـتَ بـالـسـبـع ِ الـطـِّـبـاق ِ : الـكـهـفَ ..

والأشـواكَ : بـا لأزهـار ِ ..

أنـتَ عـدوُّ نـفـسِـكَ !!

تـســتـقـي لـلـفـُلِّ والـريـحـان ِ قـيـحـا ً

نـابـذا ً قـطـرَ الـنـدى والـزَّنـجـبـيـلْ !

*
يـا سـادنَ الـوجـع ِ الـجـلـيـلْ

*
والـورد ِ والـعـشـق ِ الـبـتـولـيِّ الـهـيـام ِ

وسـيِّـدِ الـشـجـر ِ الـنـخـيـلْ

*

قـد آنَ لـلـمـذبـوح ِ أنْ تـُطـوى صـحـيـفـة ُ نـبـضِـهِ

ويُـشــيِّـعَ الـبـسـتـانُ جـثـمـانَ الـهـديـلْ !!

*

فـاكـتـبْ وصِـيَّـتـكَ الأخـيـرة َ :

لـيـس غـيـرُ الـصِّـدق ِ مـفـتـاحـا ً لـقـفـل ِ الـمـسـتـحـيـلْ !

*

لـيـقـومَ مـن تـحـتِ الـرَّمـادِ بـبـردة ِ الـعـشـق ِ الـرّمـيـمُ

وتـرتـدي الـصـحـراءُ فـسـتـانـا ً

مـن الـشـجـر الـظـلـيـلْ

***
12/1/2014