تكلم حتى اراك

نافذة جديدة

للراغبين في النشر في هذا الموقع

هذه النافذة … التي اقتنصت عنوانها من مقولة الفيلسوف اليوناني سقراط , اردتها ان تكون مدخلا لزوار موقعي الاعزاء ممن يتمتعون بالموهبة ويجدون في انفسهم القدرة والكفاءة او الرغبة والاستعداد للكتابة, والراغبين في نشر اعمالهم الشخصية والحالمين في رؤية اعمالهم بعيون الاخرين. وبعد ان حقق هذا الموقع المتواضع بحمد الله وفضله الكثير من المصداقية التي يتوخاها القاريء المحايد, وتنامي مؤشرات التوسع والانتشار الذي يغري بالمزيد, ونزولا عند رغبة الكثير من قرائنا الكرام ممن ابدوا رغبتهم في النشر اوالمشاركة في صفحات هذا الموقع ولغرض فسح المجال للطاقات العربية المبدعة لنشر وترويج نتاجاتهم الشخصية وتقديم افكارهم ورؤاهم وتصوراتهم لتحقيق ما يتيسر من احلامهم التي قد تتوقف عند موانع النشر وعوائق الانتشار, وقبل ان يتقدم بهم العمر ويتبخر ماعلق منها في زوايا الذاكرة او تضيع في طيات النسيان, فقد انتهيت والحمد لله من فتح هذه النافذه الصغيرة الكبيرة التي امل ان تلبي متطلبات ورغبات القاريء العزيز.

ان هذا الموقع يتشرف بان يكون موطأ لجميع الكتابات الحرة الصادقة والابداعات الفريدة الخلاقة ومنبرا صادقا للراغبين بالنشر حيث سيكون التعليق عليها من قبل القراء معيارا للرصانة ومحكا للجدارة والابداع.

وحيث انني كنت قد الفت الكتابة منذ ان بدأت اتوسم في نفسي المقدرة على التعبير عن رايي سواء بالشعر تارة او بالنثر تارة اخرى, فأنني ادرك واعرف تلك الرغبة العارمة التي تتملك كل من رزقه الله بموهبة الكتابة في ان تسنح له الفرصة في ان يطلع الاخرون على مايكتب وهي رغبة لاتعادلها الا الرغبة في الكتابة نفسها وغالبا ماتتحكم هذه الرغبة بالكاتب وكأن ماكتبه لم يكن كافيا لتفريغ تلك الشحنات التي اختزنها في ذاكرته او وجدانه , وقد اليت على نفسي ومنذ اليوم الاول لافتتاح الموقع ان اخصص مساحة رحبة لمن يرغب بالنشر بديلا عما ابداه الكثير من الاصدقاء من الرغبة في انشاء منتدى يخصص للراغبين في الكتابة بعد ان وقفت على الصعوبات والمتطلبات التي يحتاجها انشاء مثل هذا المنتدى ناهيك عن امكانية الاستمرار بادامته وتطويره ومتابعة مفرداته اليومية خاصة وان العمل يحتاج الى فريق متكامل في الوقت الذي اقوم بادامة موقعي الشخصي لوحدي .

شروط النشر

عدم الإساءة  للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

علاء العبادي

لماذا يحذف القرآن حرف “الياء” من أواخر بعض الكلمات من مثل “يسرِ” “قومِ” “ربِ” ؟

أولاً :
قال تعالى : (وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ) الفجر/ 4 .
قرئ بإثبات الياء وصلا ووقفا ، وقرئ بحذفها وصلا ووقفا ، وقرئ بإثباتها وصلا وحذفها وقفا .
قال القرطبي رحمه الله :
” قَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَابْنُ مُحَيْصِنٍ وَيَعْقُوبُ” يَسْرِي” بِإِثْبَاتِ الْيَاءِ فِي الْحَالَيْنِ ، عَلَى الْأَصْلِ ، لِأَنَّهَا لَيْسَتْ بِمَجْزُومَةٍ ، فَثَبَتَتْ فِيهَا الْيَاءُ ، وَقَرَأَ نَافِعٌ وَأَبُو عَمْرٍو بِإِثْبَاتِهَا فِي الْوَصْلِ ، وَبِحَذْفِهَا فِي الْوَقْفِ ، وَرُوِيَ عَنِ الْكِسَائِيِّ ، قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: كَانَ الْكِسَائِيُّ يَقُولُ مَرَّةً بِإِثْبَاتِ الْيَاءِ فِي الْوَصْلِ، وَبِحَذْفِهَا فِي الْوَقْفِ ، اتِّبَاعًا لِلْمُصْحَفِ ، ثُمَّ رَجَعَ إِلَى حَذْفِ الْيَاءِ فِي الْحَالَيْنِ جَمِيعًا، لِأَنَّهُ رَأْسُ آيَةٍ، وَهِيَ قِرَاءَةُ أَهْلِ الشَّامِ وَالْكُوفَةِ ، وَاخْتِيَارُ أَبِي عُبَيْدٍ، اتِّبَاعًا لِلْخَطِّ ، لِأَنَّهَا وَقَعَتْ فِي الْمُصْحَفِ بِغَيْرِ يَاءٍ ” انتهى من “تفسير القرطبي” (20/ 42-43) .
وإنما حذفت الياء عند من قرأ بالحذف اتباعا لخط المصحف ، ومراعاة لرءوس الآي ، وقيل : اكتفاء بالكسرة قبلها ، وقيل في توجيه الحذف غير ذلك .
ينظر : “تفسير القرطبي” (20/ 43) .
ثانيا :
قال عز وجل : ( قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ ) الأنعام/ 135 .
وقال عز وجل : ( وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ ) الأعراف/ 65 ، إلى غير ذلك من الآيات .
حذفت الياء من ( يا قوم ) اختصارا ، واكتفاء بالكسر قبلها .
ومثل ذلك حذف الياء من ( ربِّ ) .
قال تعالى : (قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ) الأعراف/ 151 .
فالحركات إذا أدت معنى الحرف وخاصة فيما يكون الاختصار فيه أنسب – كما في النداء والدعاء – اكتفي بالحركة وحذف الحرف .

قال ابن زنجلة رحمه الله في “حجة القراءات” (ص 353-354) .
” يَاء الْإِضَافَة تحذف فِي النداء كَمَا يحذف التَّنْوِين وَتبقى الكسرة تدل على الْيَاء كَمَا تَقول : رب اغْفِر لي ، وَفِي التَّنْزِيل رب قد آتيتني من الْملك و يَا قوم وَالْأَصْل يَا قومِي ، فحذفت الْيَاء، وَإِنَّمَا تحذف فِي النداء لِأَن بَاب النداء بَاب التَّغْيِير والحذف ” انتهى .
وينظر : “الدر المصون” (2/ 572) .

وقال القرطبي رحمه الله :
” قَوْلُهُ تَعَالَى: (يَا قَوْمِ) مُنَادَى مُضَافٌ وَحُذِفَتِ الْيَاءُ فِي” يَا قَوْمِ” لِأَنَّهُ مَوْضِعُ حَذْفٍ وَالْكَسْرَةُ تَدُلُّ عَلَيْهَا وَهِيَ بِمَنْزِلَةِ التَّنْوِينِ فَحَذَفْتَهَا كَمَا تَحْذِفُ التَّنْوِينَ مِنَ الْمُفْرَدِ ، وَيَجُوزُ فِي غَيْرِ الْقُرْآنِ إِثْبَاتُهَا سَاكِنَةً ، فَتَقُولُ ” يَا قَوْمِي ” … وَإِنْ شِئْتَ فَتَحْتَهَا ، وَإِنْ شِئْتَ أَلْحَقْتَ مَعَهَا هَاءً فَقُلْتَ : “يَا قَوْمِيَهْ ” ، وَإِنْ شِئْتَ أَبْدَلْتَ مِنْهَا أَلِفًا ، لِأَنَّهَا أَخَفُّ فَقُلْتَ : ” يَا قَوْمًا ” ، وَإِنْ شِئْتَ قُلْتَ “يَا قَوْمُ” بِمَعْنَى يَا أَيُّهَا الْقَوْمُ ” انتهى باختصا من “تفسير القرطبي” (1/ 400) .

وراجع للفائدة إجابة السؤال رقم : (135752) .
والله تعالى أعلم .

قلم

مزاج

مزاج …

Posted by ‎أكاديوس‎ on Mittwoch, 21. September 2016

ومزاج

مزاج …

Posted by ‎أكاديوس‎ on Mittwoch, 21. September 2016

علماء يكشفون السبب الغامض وراء رائحة العرق الكريهة

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

كشف علماء عن الآلية الغامضة وراء قدرة الإبط على إنتاج رائحة نفاذة وكريهة للعرق.
وقال باحثون بريطانيون في جامعة يورك إن مصدر رائحة الإبط هو إنزيم محدد يعيش في الإبط البشري، حسبما أفادت صحيفة «الغارديان» البريطانية.
لإثبات أن الإنزيم هو «الجاني الكيميائي»، قام العلماء بنقله إلى عضو بريء من مجتمع الميكروبات تحت الإبط ولاحظوا أنه بدأ أيضاً في إطلاق الروائح الكريهة.
ويعتقد العلماء أن هذا البحث يمهد الطريق لمزيلات العرق ومضادات التعرق الأكثر فاعلية، ويقترح أن البشر ربما ورثوا الميكروبات من أسلافهم الرئيسيين القدماء.
ووجد الفريق البريطاني أن إنزيما رئيسيا مكونا للروائح يوجد في عدد قليل من بكتيريا الإبط، وتطور هناك منذ ملايين السنين، يطلق عليه اسم إنزيم BO، وهو مصنوع من بكتيريا تسمى Staphylococcus hominis والتي ورثها البشر من أسلافنا القدماء المنقرضين الآن.
وأجري البحث من قبل فريق من العلماء في مجال البحث والتطوير التقني أو العلمي من جامعة يورك والعملاق الصناعي «يونيليفر».
وقال أستاذ علم الأحياء غافين توماس إن النتيجة «ستمكن من تطوير مثبطات مستهدفة توقف إنتاج الإنزيم BO من مصدره مباشرة دون تعطيل الميكروبات في الإبط».
وأضاف «لقد سمح لنا حل بنية هذا الإنزيم BO بتحديد الخطوة الجزيئية داخل بعض البكتيريا التي تصنع جزيئات الرائحة».
وتظهر الورقة البحثية أن «الإبط يستضيف مجتمعا متنوعا من البكتيريا»، وأن سبب الرائحة الكريهة عبارة عن خلل يسمى المكورات العنقودية المنزلية.
ويشير البحث إلى أن رائحة الجسم كانت موجودة قبل تطور الإنسان الحديث، وربما كان لها دور مهم في التواصل بين الأجداد».
وقال باحث في شركة «يونيليفر»، الدكتور جوردون جيمس: «كان هذا البحث بمثابة افتتاحية حقيقية. كان من الرائع اكتشاف وجود إنزيم رئيسي مكون للروائح في عدد قليل من البكتيريا المحددة تحت الإبط، وتطور هناك منذ عشرات الملايين من السنين».
وحسب «الغارديان»، فإن لدى البشر نوعين من الغدد العرقية. الأولى هي غدد الإفرين تغطي الجسم وتفتح مباشرة على الجلد. وهي مكون أساسي لنظام تبريد الجسم. والثانية هي الغدد المفرزة في بصيلات الشعر، وهي مكتظة في أماكن معينة وهي الإبط والحلمات والأعضاء التناسلية.