هذا اليوم في التاريخ

يوم التحرير في غوا بالهند

لا إطار

سلطة الكلمة وتأثيرها المدمر في فيلم ” سارقة الكتب ” The Book Thief

علي المسعود: سلطة الكلمة وتأثيرها المدمر في فيلم ” سارقة الكتب ” The Book Thief

علي المسعود

فيلم سارقة الكتاب المأخوذ عن رواية صدرت عام ( 2005 ) للكاتب ” ماركوس زوساك” الأسترالي الجنسية، والمنحدر من أصول ألمانية. وبعد ذلك بسنتين نُشرت الترجمة الألمانية للرواية التي أصبحت مع مرور الوقت أحد أكثر الكتب مبيعا على الصعيد الدولي، إذ تمت ترجمتها إلى أربعين لغة. اعتبرت الرواية في عدة مواقع من الروايات المكتوبة لليافعين، “ماركوس زوساك ” أظهرت هذه الرواية أن “ماركوس زوساك ” كاتب روائي عبقري، وفنان وشاعر في انتقاء مفرداته. كتابته لقصائد مسكونة بروح الشعر العميقة. شخصياته حية. فثمة حياة حتى في المتع المسروقة، مثل لعب الكرة في الطريق، ومثل الخطوات الأولى في تعلم القراءة. الكاتب نفسه «ماركوس زوساك)) وبرغم حداثة سنه، إلا أنه يقدم للعالم رؤية شفافة للحياة، من خلال إيمانه بسر الحياة، الكلمة والموسيقى. هذا الوعي المبكر الذي جعل روايته تتمحور حول سلطة الكلمة وتأثيرها المدمر، (الكلمات حياة) تلك العبارة التي يقولها للبطلة الطفلة صديقها “ماكس “أثناء اختبائه في قبو البيت، وإيمانها بأن الكلمات التي تقرؤها فوق رأس ماكس وهو فاقد للوعي من المرض، دون كلل ستعينه على الشفاء. بعد تحويل الرواية الى فيلم بنفس الاسم وتصدى لاخراجه المخرج البريطاني (برايان بيرسيفال) وكان من بطولة صوفي نيلس في دور “ليزل”،ونيكو ليرش”رودي”، وجيوفري رش في دور “هانز”. الفيلم يعود إلى ثلاثينات القرن الماضي، في ألمانيا خلال عهد النظام النازي وبداية الحرب العالمية الثانية، إفتتاحية الفيلم كان مع صوت الراوي وهو يحكي الحكاية : (هناك حقيقة حتمية، أنك ستموت ، على الرغم من كل ماتفعله فلا أحد يعيش للابد)، بهذه الكلمات يعلن عن بداية الفيلم الفيلم الرائع “سارقة الكتاب”، والتي تدور أحداثه حول قصة الطفلة ليزل، التي أخذتها الحكومة النازية بألمانيا من والدتها

وحرمانها منها، لأن والدتها الحقيقية كانت ألمانية “شيوعية “وملاحقة من قبل النازيين، وسنعرف أننا أمام أسرة ألمانية ذهب عائلها أي الأب، ولم يعود والأم في طريقها إلى مقصد لا نعرفه. إنها شيوعية وهاربة من الاضطهاد السياسي المسلط على المعارضين السياسيين للنازية، أما ليزل فقد كتب عليها أن تذهب مع إحدى راهبات الصليب الأحمر، إلى بلدة أخرى، لكي تقيم مع أسرة ألمانية تتبناها، هي أسرة عامل الطلاء “هانز” وهو أيضا هاوي العزف على الأكورديون والعاطل عن العمل وزوجته روزا التى تبدو قاسية ، وتعمل في غسل الملابس لتوفر مصاريف البيت . في الطريق لتلك العائلة يتوفى أخيها الصغير بسبب المرض و مشقة الطريق، وعند دفن أخيها في مقبرة وسط الثلوج تقوم الطفلة “ليزل ” بأول سرقة للكتاب حين يقوم القس بالطقس الديني، يسقط كتاب من يد أحد حفاري القبور بعد أن يردمون الحفرة. إنه كتاب “دليل حفاري القبور”، تتلقفه يد ليزل وتسرقه. تسلّم الأم ابنتها إلى مندوبة من الصليب الأحمر الألماني التي تقوم بدورها بتسليمها إلى عائلة ألمانية فقيرة، كانت تنتظر طفلين للاستفادة من إعالة الدولة، لكنها تصدم بوجود فتاة دون شقيقها الذي توفي سابقاً. الأم الجديدة التي أدت دورها ببراعة الفنانة إيملي واتسون، تصدم بحالة الطفلة “ليزل ” وبقذارتها التي تنسبها إلى ” الشيوعيين”، حسب ترويج النظام النازي الحاكم، في الوقت ذاته يظهر الأب الجديد الذي أدى دوره الفنان الأسترالي القددير” جيوفري راش”، واسمه في الفيلم هانز، الحنان والعطف على الفتاة التي فقدت والدتها رغماً عنها، لأنها تحمل أفكاراً تعتبر خطرة على مشروع هتلر ورفاقه، وهنا يضع المخرج الحكاية التي غيّر فيها الكثير عن ما ذكر في الرواية الأصلية معاناة الألمان بشكل عام، خصوصاً من هو غير مؤمن بالفكر النازي, وكان النازيون في ذلك الوقت يقومون بحرق جميع الكتب في الميادين وسط صخب وفرحة الجماهير وخاصة الأطفال، وكان اقتناء الكتب يعتبر جريمة باستثناء كتب الحزب ،وعند حضورها الاحتفال لإعلان الحرب على أوروبا مع هانز، لكن الاحتفال يأخذ مجرى آخر، إذ يتكوم عدد كبير من الكتب على جبل في وسط الساحة، وهذه الكتب، حسب فكر وقناعة المسؤول الالماني أداة لتخريب عقول الشباب النازي ويجب حرقها. تشعر ليزل بالضيق وهي تشاهد الكتب وهي تحترق، وهي التي أصبحت تقرأ جيداً، وتقرر سرقة كتاب آخر من بين الدخان والرماد، انتظرت الطفلة ” ليزل” حتى انصرف الجميع ، والتقطت أحد الكتب قبل أن تحترق وأخفته بملابسها فيشاهدها والدها وزوجة رئيس المجلس البلدي التي ستبنى علاقة بينهما في مكتبة قصرها، إذ فقدت هي الأخرى ابنها الوحيد في الحرب، فنصحها أن تخفيه عن والدتها روزا فكانا ينزلان كل يوم إلى قبو المنزل لقراءة الكتاب. وتتوالى الأحداث وتستمر ليزيل في السرقة كتاب تلو الآخر، ولكنها تؤمن في داخلها أن فعلها ما هو إلا (استعارة كتب). في كل هذه الأحداث التي تعرف المشاهد إلى تفاصيل من حياة ليزل الجديدة، تظهر شخصية مؤثرة في الفيلم تتجسد في الطفل” رودي” الذي يقرر منذ لحظة مشاهدته ليزل وهي تترجل من سيارة الصليب الاحمر أن تكون صديقته وأكثر، يمر عليها في أول صباح لها في البيت الجديد ليصطحبها إلى المدرسة، يتسامران ويضحكان كأي طفلين غير مدركين أن حياتهما ستصبح قريباً على المحك، ويصير رودي من الأشخاص المقربين من ليزل الخائفة دوماً من فكرة الفقدان، يغنيان معاً نشيد الحزب النازي. ليزل تتمسك بالأمل مجدداً عندما تستيقظ ليلاً على أنغام الأوكورديون الذي يعزف عليه والدها بالتبني موسيقى أغنيتها المفضلة، تسأله: (هل هذه الآلة لك؟)، يجيبها: (إنها لصديق ضحى بعمره من أجل أن أعيش أثناء الحرب). يقدم الفيلم ببراعة ومن خلال أسلوب رصين، صورة مصغرة لألمانيا في زمن الحرب العالمية الثانية من خلال التفاصيل البسيطة التي تحيط بأسرة هانز، الزوجة التي تبدو شديدة التزمت لكنها في الوقت نفسه، تحب ليزل كثيرا وتحنو عليها. ويركز الفيلم على تجسيد شظف العيش الذي تعاني منه الأسرة وأهل البلدة جميعا بسبب تسخير كل الامكانات في خدمة الجيوش الألمانية. يقوم والدها بالتبني”هانز″ بتعليمها القراءة والكتابة في قبو منزله. ويأتي ذات يوم الى المنزل شاب يدعى ماكس وهو يهودي كان والده قد أنقذ هانز من الموت أثناء الحرب العالمية الأولى. كان خائف ومذعور ومريض يوشك على الموت. فوافقت العائلة على إخفاءه ورعايته ظل الشاب ماكس مختبئ عند عائلة هانز لفترة حتى تعودت العائلة على وجوده , تخفيه الأسرة في القبو. تتردد ليزل عليه وتقيم معه صداقة، تواسيه في فترة علاجه ونقاهته بأن تقرأ عليه ما تحصل عليه من كتب. يترك ماكس عليها تأثيرا لا تنساه. إنه هارب من الاضطهاد النازي لليهود. وهي أقسمت على إخفاء السر. , صديقها اليهودي ماكس، الذي يختبئ في قبو المنزل خوفاً من الإعدام الذي يشاركها الشغف والاهتمام بالقراءة، وفي أحدى المرات أهداها دفترا فارغا، وقال لها «الكلمات هي الحياة، وهذه الصفحات لكِ لتملئي فراغها» وفي اليوم الذي ودعها فيه قال «اكتبي، فستجديني دائما في كلماتك، هناك أحيا وأعي يمثل «ماكس» الشاب اليهودي أيضاً الأمل الذي لا يموت والذي تجده أمامها حين تحتاج إليه، فيساعدها على النجاة في ذاك العالم الظالم. يعي ماكس أن لدى ليزل موهبة خاصة أساسها النهم في قراءة الكتب، فيحثها كل يوم على وصف حالة الطقس بطريقتها، فتقول له : (الطقس اليوم تختبئ فيه الشمس داخل محارة فضية).

فيبدأ ماكس تخيل المشهد، وهكذا، إلى أن يمرض ويصاب بالحمى، حين تصمم ليزل في وصف حالة الطقس يوماً بطريقة فعلية، وليس بالحديث عنه، فقامت بجرف الثلج بمساعدة “هانز″والدها بالتبني إلى القبو في عشية عيد الميلاد وصنعوا رجل جليد في قبو المنزل وفرحوا جميعا واحتفلوا بالعيد ، ولكن ذلك تسبب في إصابة ماكس بحمى شديدة نتيجة للبرد الشديد في القبو ، ظل ماكس مريضًا لأيام واعتقد هانز وروزا أنه سيموت حتمًا ، ولكن ليزلي قررت أن لا تتركه يموت ، وخوفاً من فكرة الفقدان مرة أخرى، تضطر ليزل إلى سرقة الكتب من القصر، وإعادتها فور انتهاء قراءتها، كي تقرأها لماكس، وهذا الشغف تمارسه ايضاً في الملاجئ مع صافرات الإنذار، فأصبح كل اللاجئين ينتظرون قصص ليزل التي استطاعت أن تخفف من وطأة الخوف من الموت إلى حين. كانت روز ترسل ليزل لإحضار وإرسال الغسيل لمنزل رئيس المجلس البلدي أو “المحافظ”، وكانت زوجة المحافظ تبدو صارمة جدًا ، وكانت ليزل نخشاها وفي يوم طلبت منها زوجة المحافظ ، أن تدخل إلى مكتبتها وتجلس لتقرأ ما تشاء كما كان يفعل ابنها المتوفى. ومع ازدياد وطأة الحرب أحكمت الحكومة الرقابة على المنازل ، فاضطرت روزا إلى إخفاء ماكس بالقبو شديد البرودة ، وكانت ليزل تقضي معظم أوقاتها بالقبو بصحبة لتخبره عما قرأته في بيت المحافظ ، وفي يوم عاد المحافظ مبكرًا ورآها مع زوجته بالمكتبة فطردها. ومنعها من الحضور إلى منزلهم مجددًا. بعدها أستمرت ليزلي في التسلل من النافذة خلسة إلى بيت المحافظ وتقوم بسرقة أحد الكتب وتخرج دون أن يراها أحد ، وكانت تقضي الليل وهي تقرأ لماكس رغم أنه في غيبوبة. واستمرت ليزلي على هذا الحال وحين تنهي كتاب كانت

كانت تتسلل لتعيده وتحصل على كتاب جديد ، كانت ليزلي تشعر أنها حين تقرأ تنتقل إلى عالم أخر غير العالم الذي تعيش فيه، وفي أحد الأيام رآها جارها رودي وهي تتسلل إلى منزل المحافظ ، أخبرت رودي بسرها وأصبحا صديقين مقربين . تتعاقب الأحداث الكثيرة في الفيلم ليس تركيزاً على الحرب بل على حياة من يعيش الحرب، حين بدأت القوات النازية تفقد قوتها، واشتد الموت والقتل، وغادر ماكس المنزل خوفاً على حياة عائلة هانز، بعد أن أهدى ليزل كتاباً ورقاته بيضاء، بعد أن أزال صور هتلر منه، وطلب منها الكتابة ورصد كل شيء، تصاب ليزل بالخيبة، تحاول التأقلم مع الموت والرحيل بسرقة الكتب أكثر وقراءتها، لكن الراوي يعود مرة أخرى في المشاهد الأخيرة من الفيلم ليتضح أنه صوت الموت، الذي قرر أن يقبض على أرواح هانز وروزا ورودي وعائلته بعد القصف من قبل طيران الحلفاء، وجعل ليزل تعيش مرة أخرى وحيدة بين ركام المنازل المهدمة فوق رؤوس أصحابها، لتنتهي الحكاية بمشهد ماكس وهو عائد إلى ألمانيا، بعد سيطرة القوات الأميركية، تستقبله ليزل التي أصبحت شابة، وصارت تعمل في محل والد رودي الذي كان وقتها في الحرب، ويستمر صوت الراوي ليؤكد أن ليزل استمرت علاقة صداقتها مع ماكس، وعاشت حياة مملوءة بكتابة القصص، وتزوجت وأصبحت جدة وتوفيت وهي تبلغ من العمر 90 عاما.

رغم أن فيلم “سارقة الكتب ليس فيلما حربيا، ولا يسلط الضوء في قصته المباشرة على الحرب فإنه من أكثر الأفلام التي تصوّر الحيـاة الطبيعية الاعتيـادية في ألمـانيا النازية وقت الحرب، خصوصا في نهايتها عندما كانت الأجواء مفتـوحة أمام الطائرات البريطانية والأميركيّة لتدكّ المدن الألمـانية لإجبار هتلر على الاستسلام بلا تمييز بين المدنيين والعسكـريين, ينقلك فيلم “سارقة الكتاب” لذلك العالم الغريب خلف الحروب، ويتجاوز الضجيج السياسي الذي تمتلئ به فترة الحرب العالمية الثانية، ليحكي لنا قصة الطفلة التي انتقلت من الجهل الى الإدمان على القراءة، وكانت تشبعه بالسرقة من مكتبة أحد رجال السلطة وهو رئيس مجلس البلدية، عندها ستجد نفسك في حالة تعاظف وتناغم مع الطفلة الشقراء (ليزل). الرواية مكرسة لثقافة الأمل والطاقة الإيجابية للاستمرار بالتفاؤل، حتى عندما تدك الطائرات الحي بأكمله، تخرج الطفلة الكتاب من بين الأنقاض، لتبدأ رحلة حياة جديدة وأملاً جديداً. إنها رواية متوازنة حيث تجد الألمان العاديين يعيشون ويلات الحرب مع غيرهم، ممن عاش تلك الفترة واحترق بنفس النار. فلم تفرق المأساة ولا الموت بين الناس، فمن أول صفحة في الرواية تشعر بأن هناك شيئاً مختلفاً. ومن أمتع ما يمكن أن نراه في هذا الفيلم هو اداء الممثلين، ذلك الأداء البديع للممثلة الكندية الصغيرة صوفي نيلس في دور “ليزل”، والممثل أيضا “نيكو ليرش” في دور الطفل “رودي”. ينجح الإثنان في تحقيق ذلك الانسجام والتآلف النادر بين الشخصيتين، خاصة في المشاهد التي تظللها روح المرح، وتضفي الكثير من الحيوية على الفيلم كما تخفف من قسوة ما نشاهده من أحداث. وكالعادة- يتميز الأداء عند الممثل الاسترالي الكبيرالقدير جيوفري رش في دور “هانز″، ببساطته الآسرة في التعبير عن المأساة دون أن يفقد أيضا قدرته على خلق الابتسامة وقت اللزوم الذي لعب دورا بارزا في تقديم دور الأب الرقيق المُضحّي في أجواء عصيبة. واجادت في ألاداء أيضأ معه الممثلة البريطانية” إيميلي واتسون” في دور زوجته “روزا”. ومن اسباب نجاح الفيلم بالنأكيد المخرج البريطاني ” بريان بريسيفال ” الذي نجح في تجسيد كل معالم الفترة التاريخية، بصورة دقيقة، سواء في الملابس أو الإكسسوارات والديكورات وتصفيفات الشعر.. إلخ. كذالك موسيقاه التصويرية الرائعة التي لحنها “جون ويليامز” تجعل المتابع لا يملك إلا أن يبكي، ليس من حزن، بل من وهج الإحساس الشعوري المتسرب إلى نفسه بعفوية أخاذة. إن في الكتب سحر لا يمكن مقاومته، تلك السطور المتراصة، وهذه الصفحات المتتالية، لها بريق ربما يضاهي الذهب. إن ما يجعل الفيلم حالة متميزة بين الأفلام التي تعلق في الأذهان طويلاً، هو نوعية القيم التي قدمها في عصر باتت فيه الغلبة للقيم المادية، وما تجره هذه الغلبة من تصحر في وجداننا نحن البشر. وهناك الكثير من القيم التي تعززها الرواية ومن بعدها الفيلم وبشكل واضح، قيم إنسانية عديدة، كالتضحية، والتكافل، والشجاعة، واحترام العهد وحفظ الأمانة. أعتبر هذا الفيلم من أفضل الأفلام الدرامية الإنسانية التي تسلّط الضوء على مجموعة من المعاني الانسانية والمؤلمة والتي تنبع جميعا من طبيعة الحيـاة في تلك الفتـرة السوداء من تاريخ ألمانيا والعالم أجمع. الفيلم من إنتاج عام 2013، وترشح لمجموعة كبيرة من الجوائز، من بينها ترشّحات لجائزة الأوسكار والغولدن غلوب والبافتا و حصل الفيلم على عدد من الجوائز. كما ترشح لجوائز عديدة خرى كما أوردتها الموسوعة العربية ويكيبيديا وهي :

– الجائزة الدولية الأكاديمية الأسترالية لفنون السينما والتلفزيون/ أفضل ممثل ثاني داعم لدور البطولة/ جيوفري رش

– جمعية نقاد أفلام سفينكس/ أفضل أداء لليافعات.

جائزة نجم صاعد/ صوفيا نيلسي.-

جائزة ستالايت/ أفضل ممثلة بالدور الثاني للمثلة إيميلي واتسون.

رشح لجوائز الأكاديمي / أفضل موسيقى تصويرية ألفت للفيلم/ جون ويليامز.

رشح لجائزة الأكاديمية البريطانية للأفلام/ أفضل موسيقى أفلام.

رشح لجائزة النقاد/ أفضل ممثل/ ممثلة يافعة صوفيا نيلسي.

رشح لجائزة جولدن غلوب/ أفضل موسيقى تصويرية أصلية/ جون ويليامز.

رشح لجائزة أفلام هوليوود/ صوفيا نيلسي.

رشح لجائزة أفضل موسيقى تصويرية/ جون ويليامز.

أما الرواية فقد حصلت على عدد من الجوائز منها :

2006 جائزة كتاب الكومنويلث لأفضل كتاب

2006 جائزة مجلة المكتبة المدرسية كتاب العام

2006 جائزة السلام لدانيال إيليوت

2006 جائزة أسبوعي الناشرين كتاب العام للأولاد

2006 جائزة كتاب نشرة الشريطة الزرقاء

2007 جائزة كتاب مايكل ل برينتز (افضل كتاب

2007 جائزة كتاب العام

علي المسعود

رابع الفيلم ادناه

علاء العبادي

https://cinemana.shabakaty.com/page/movie/watch/ar/15688

اخبار الاربعاء (11 ربيع الاخر1440 ) 19 كانون الاول 2018

التاريخ الموضوع
19/12 حريق ضخم في باخرة سياحية بمصر وكالة العهد نيوز
19/12 معركة شرقي الفرات: هل تلجأ الوحدات الكردية للنظام السوري؟ العربي الجديد
19/12 بالصور.. ضباب كثيف يغطي مناطق في ديالى  موازين نيوز
19/12 نائب عن صلاح الدين يكشف اسباب عدم عودة النازحين الى مناطقهم وكالة المعلومة
19/12 محافظ كركوك السابق يخسر دعواه ضد العبادي وكالة المدار
19/12 تحذيرات من “تحركات مشبوهة” للسفارة الأميركية في بغداد وكالة المعلومة
19/12 عودة 114 نازحا عراقيا من تركيا موازين نيوز
19/12 حكومة البصرة تتعاقد مع شركة توزيع كهرباء الجنوب لايصال الطاقة الكهربائية الى سيطرة السدرة وكالة العهد نيوز
19/12 وزارة الاتصالات تقيم معرض حماية أمن المجتمع بالتعاون مع شركة مجد الاعمال صحيفة كل الاخبار
19/12 الهيئة العامة للكمارك تفند الاكاذيب المفبركة للنيل من رئيس المجلس الاقتصادي العراقي صحيفة كل الاخبار
19/12 هبات الفقدان صحيفة كل الاخبار
19/12 نائب مسيحي: سنفاتح عبد المهدي بشأن مرشحينا للهجرة وكالة المعلومة
19/12 إلى صديق صحيفة كل الاخبار
19/12 مصرف الرافدين يعلن صرف دفعة جديدة من سلف “ضعف وضعفين” للمتقاعدين شفق نيوز
19/12 مهارة الرواية اليتيمة صحيفة كل الاخبار
19/12 بوذا صحيفة كل الاخبار
19/12 الأمن النيابية: جمعنا تواقيع لاعادة المفسوخة عقودهم في الى الخدمة وكالة المعلومة
19/12 عبد المهدي يعلق على قيام القوات الأميركية بانشاء قاعدتين في الأنبار وكالة المعلومة
19/12 في إطار مواصلة توسيع عملياتها وتعزيز حضورها في العراق شركة “كريم” تبدأ تقديم خدمات نقل الركاب رسمياً في مدينة النجف الأشرف صحيفة كل الاخبار
19/12 طليقة ملياردير روسي تستولي على هليكوبتر صحيفة كل الاخبار
19/12 تحليل: تسع دول عربية بينها العراق ستعمها الفوضى في 2019 موازين نيوز
19/12 جورج عبدالله النبيذ المعتق صحيفة كل الاخبار
19/12 بالوثائق.. المحكمة الاتحادية ترد دعوى لرئيس مجلس كركوك ومحافظها المقال ضد العبادي  موازين نيوز
19/12 كمية الترسبات المائية الساقطة في محطات العراق خلال الـ24ساعة الماضية18/12/2018 الأنواء الجوية العراقية
19/12 الامن النيابية تدعو وزارة الدفاع لوقف اوامر التعيينات واجراء تحقيق فوري صحيفة كل الاخبار
19/12 سومو تساوم وكل الاخبار تقاوم صحيفة كل الاخبار
19/12 شكــــرا يارئـــيس إتحـــــاد الصحفيين العرب صحيفة كل الاخبار
19/12 قيادة عمليات بغداد: القبض على متهمين بالاتجار بالبشر والسرقة صحيفة كل الاخبار
19/12 النائب الاول لرئيس مجلس النواب يوصي بإقامة تمثال للشاعر عريان السيد خلف صحيفة كل الاخبار
19/12 الرئيس صالح يزور سوريا خلال الايام المقبلة موازين نيوز
19/12 برهم صالح قريبا في دمشق بزيارة رسمية السومرية نيوز
19/12 بغداد تعلن عودة 114 لاجئا عراقيا الى البلاد شفق نيوز
19/12 خارجية أمريكا تعلق على فيديو انسحاب سفير إيران بالعراق من جلسة طلب فيها القيام” للشهداء” سي ان ان
19/12 وثائق .. المحكمة الاتحادية تردُّ دعوى لطالباني وكريم ضد العبادي بشأن كركوك شفق نيوز
19/12 بينها العراق .. وكالة تتوقع مصير بلدان “يعمها الفوضى” في 2019 شفق نيوز
19/12 العراق.. عودة رئيس الحشد الشعبي مستشارا للأمن الوطني سكاي نيوز
19/12 بالصورة.. عبوة ناسفة زرعها مجهولون في فلكة الخامنئي في ديالى دمرتها بالكامل وكالة اس ان جي
19/12 داعش تهاجم حقول علاس شرقي تكريت والقوات الأمنية مازالت تحاصر المتسللين  موازين نيوز
19/12 مدير نجدة بغداد يعلن تحرير مختطف والقبض على خاطفيه شمالي بغداد الوكالة الاخبارية
19/12 داعش الارهابي يهاجم نقاط امنية قرب حقول علاس في محافظة صلاح الدين قناة دجلة الفضائية
19/12 البرلمان العراقي يفشل في حسم وزارتي الدفاع والداخلية صحيفة الايام البحرينية
19/12 مدير نجدة بغداد يعلن تحرير مخطوف والقبض على خاطفيه قناة دجلة الفضائية
19/12 نجدة بغداد تحرر مختطفاً شمالي العاصمة بغداد اليوم
19/12 بالصورة..نتائج مباريات الجولة 13 من الدوري الممتاز وكالة اين
19/12 مجلس الوزراء يناقش مصير أصحاب العقود ويلغي انتخابات محلية وكالة اين
19/12 القوات الأمنية تحرر مختطفاً شمالي بغداد بغداد اليوم
19/12 الحسيني لـ(دجلة): يجب على القوى والكتل ابعاد المماحكات السياسية عن اكمال تشكيل الكابينة الوزارية قناة دجلة الفضائية
19/12 الحسيني لـ(دجلة): الاصلاح والاعمار اثبت انه رقم صعب ورؤيته تنسجم مع عبد المهدي قناة دجلة الفضائية
19/12 الحسيني لـ(دجلة): تيار الحكمة وقوى اخرى خولت عبد المهدي الحركة بمساحاتها بشكل حر دون قيود قناة دجلة الفضائية
19/12 الحسيني لـ(دجلة): المشكلة ليست من عبد المهدي بل من شخصيات وقوى سياسية تصر على فرض مرشحين محددين قناة دجلة الفضائية
19/12 الحسيني لـ(دجلة): جلسة الخميس ستشهد اسماء جديدة بعيدة عن الخلافات وستاتي الاسماء ضمن المبادئ المتفق عليها قناة دجلة الفضائية
19/12 عضو المكتب التنفيذي للحكمة محمد الحسيني لـ(دجلة): جلسة اليوم اثبتت ان تحالف الاصلاح هو الكتلة الاكثر عددا قناة دجلة الفضائية
19/12 برجك مع جاكلين عقيقي برجك اليوم
19/12 دعم متبادل بين الحكومة العراقية والبعثة الاممية قناة دجلة الفضائية
19/12 دراسة تحدد “الأسباب الحقيقية” لظهور الشيب الوكالة الاخبارية
19/12 طريق الموت في ديالى.. مصرع واصابة مدنيين وخسائر مادية تزيد عن 30 مليون دينار بغداد اليوم
19/12 عام 2018 حطم أرقاما قياسية لدى ميزانيات الدفاع في العالم الوكالة الاخبارية
19/12 نجاة موظف في أمنية ديالى من محاولة اغتيال شمال بعقوبة بغداد اليوم
19/12 حكيم شاكر يرد على احمد راضي عبر تصريح خاص لـ(دجلة) قناة دجلة الفضائية
19/12 مصدر: رئيس الجمهورية يعتزم زيارة دمشق خلال الايام المقبلة الوكالة الاخبارية
19/12 البرلمان العراقي يمنح الثقة لـ3 وزراء في حكومة عبدالمهدي جريدة الانباء الكويتية
19/12 الجامعة العربية تدين الهجمات التركية شمال العراق جريدة الانباء الكويتية
19/12 عضو اتحاد الكرة سعد مالح لـ(دجلة): رئيس الاتحاد يتحمل مسؤولية اضعاف منظومة الرد على الاساءات قناة دجلة الفضائية
18/12 رئيس لجنة الانضباط في اتحاد الكرة لـ(دجلة): استدعاء مدرب النفط لوجود تصرف غير لائق بحق الحكام قناة دجلة الفضائية
18/12 وكالة “سبوتنيك” نقلا عن مصدر دبلوماسي: الرئيس العراقي قريبا في دمشق روسيا اليوم
18/12 الكشف عن خفايا جلسة تمرير الوزارات الثلاث قناة دجلة الفضائية
18/12 العراق وايران يتبادلان رفات جنود حرب الثمانينيات وكالة بترا
18/12 الحكومة تلغي موعد الانتخابات المحلية وتمنح موظفي العقود امتيازات جديدة الوكالة الاخبارية
18/12 بالصورة..حفل زفاف يثير موجة جدل كبيرة عبر مواقع التواصل وكالة اين
18/12 القبض على ارهابين خطرين في كركوك وكالة اين
18/12 تعرف على ما ناقشه مجلس الوزراء بجلسة اليوم بغداد اليوم
18/12 الموانئ العراقية تستقبل 30 الف طن من الرز وكالة اين
18/12 القبض على 3 مطلوبين بينهم بالارهاب في بغداد وكالة اين
18/12 الحكومة العراقية تتخذ جملة من القرارات الاقتصادية والامنية وتلغي موعدا لإنتخابات محلية شفق نيوز
18/12 احباط تفجير قرب مستشفى وسط بغداد شفق نيوز
18/12 قرارات مجلس الوزراء لجلسة اليوم الغد برس
18/12 مجلس الوزراء يقرر الغاء موعد انتخابات مجالس الاقضية والنواحي وتحديد موعد لاحق السومرية نيوز
18/12 بيومها العالمي.. ليفربول يحتفي باللغة العربية على طريقته ويتغزل بصلاح الوكالة الاخبارية
18/12 الشرطة الاتحادية تبطل مفعول عبوة ناسفة قرب مستشفى ابن النفيس في بغداد قناة دجلة الفضائية
18/12 بعد قتله مئات الغزلان .. الحكم على صياد بمشاهدة فيلم رسوم متحركة أثناء سجنه الوكالة الاخبارية
18/12 الشرطة الاتحادية تبطل مفعول عبوة ناسفة قرب مستشفى ابن النفيس في بغداد بغداد اليوم
18/12 بالفيديو توقعات ماغي فرح 2019 لبرج الميزان 2019 عرب حظ
18/12 الشرطة الاتحادية تبطل مفعول عبوة قرب مستشفى ابن النفيس في بغداد الوكالة الاخبارية
18/12 العراق وايران يتبادلان تسليم رفات 46 جنديا قضوا بحرب الثمانينيات في منفذ زرباطية  موازين نيوز
18/12 العراق وايران يتبادلان رفات 48 جندياً قضوا بحرب الثماني سنوات بغداد اليوم
18/12 بعد الاقالة … مورينيو يصبح محط سخرية وكالة المعلومة
18/12 العبادي يحذر من 3 تحديات تواجه العراق ويؤكد: سنقوم عمل حكومة عبد المهدي بغداد اليوم
18/12 البيت الابيض:ترامب ابلغ أردوغان باحتمال ترحيل غولن الوكالة الاخبارية
18/12 استقبال 30 الف طن من الرز و 8 بواخر بحمولات متنوعة في مينائي أم قصر الغد برس
18/12 موقع (دجلة) يكشف تفاصيل عملية اقتحام مسلحين لمصفى البصرة  قناة دجلة الفضائية
18/12 علبة كولا تحل لغز جريمة قتل عمرها 28 عاما الوكالة الاخبارية
18/12 العبادي: تدخلات الدول بالشأن العراقي وصلت لمنحى لا يمكن السكوت عليه شفق نيوز
18/12 العيساوي لـ(دجلة): رفض سائرون والحكمة لمرشحة التربية كان هدفه توجيه ضربة للخنجر قناة دجلة الفضائية
18/12 مجلس ديالى يدعو لاعتقال مروجي التعيينات مقابل مبالغ مالية بغداد اليوم
18/12 البصرة تتعاقد مع “كهرباء الجنوب” لايصال الطاقة الى سيطرة السدرة وكالة المعلومة
18/12 الزاملي لـ(دجلة): منح الثقة لحكومة عبدالمهدي جاء لتدارك الوقت ولاعلاقة للكتلة الاكبر بذلك قناة دجلة الفضائية
18/12 العبودي لـ(دجلة): حصول النواب على السير الذاتية للمرشحين قبل ساعات من التصويت غير منطقي قناة دجلة الفضائية
18/12 وزير الخارجية يبحث مع مبعوث ترامب اوضاع الحدود السورية الوكالة الاخبارية
18/12 مقابل 4جنود..العراق يسلم ايران 48 رفات قضوا خلال الحرب بين البلدين وكالة المدار
18/12 العيساوي لـ(دجلة): عدم تمرير التربية والهجرة جاء بسبب الصفقات السياسية قناة دجلة الفضائية

ورق الغار

فوائد ورق الورو ( ورق الغار)
كثير من السيدات تقوم بإضافة ورق الورو إلى الأطعمة وخاصة اللحوم الحمراء ولحوم الطيور (البط والفراخ)
دون أن تعرف سبب إضافة ورق الورو إلى الطعام.فحينما تسأل أي سيدة عن السبب تقول لك لإكساب الطعام الطعم والنكهه .
وهذا كلام خاطئ فلو قمتى بغلى أوراق الورو فى كوب ماء وقمتي بتذوقه لن تجدى له طعما ولانكهه

فلماذا تضعين أوراق الور و على اللحوم؟

إن إضافة أوراق الورو إلى اللحوم
يقوم بتحويل الدهون الثلاثية إلى دهون أحادية وللتجربة والتأكيد
قومى بقطع بطة أو دجاجة نصفين وقومي بطهي كل نصف فى إناء ضعي فى واحدة ورق الورد والحلة الثانية بدون ورق لورو ولاحظي كمية الدهون فى الإنائين

إذا كان عندك ورق غار مافي داعي إلى الصيدلية فقد أثبتت دراسات علمية مؤخراً أن لورق الغار أو أوراق الورو فوائد جمة،
فهي تساعد على التخلص من الكثير من المشاكل الصحية والأمراض الخطرة،

فمن فوائد ورق الغار :-
يعالج ورق الغار اضطرابات الجهاز الهضمي فيساعد ورق الغار أو ورق الورو في التخلص من الانتفاخات،
حرقة المعدة، 
الحموضة
والإمساك،
وينظم حركة الامعاء، وذلك بشرب شاي الغار الساخن.

يخفض مستوى سكر الدم ، وأيضاً ورق الغار يعد مضاد للاكسدة،
فيمكّن الجسم من انتاج الأنسولين، عن طريق تناوله في الطعام أو شرب شاي الغار لمدة شهر.
يقضي على الكوليسترول الضار ويخلص الجسم من الدهون الثلاثية.
مفيد جداً في علاج البرد، الانفلونزا والسعال الشديد لأنه مصدر غني لفيتامين “سي”، فيمكنك غلي الاوراق واستنشاق البخار، للتخلص من البلغم وتقليل حدة السعال.
يحمي ورق الغار القلب من التعرض للنوبات، وكذلك يحمى من السكتات الدماغية، لاحتوائه على مركبات خاصة بحماية القلب والأوعية الدموية.
غني بالأحماض مثل حامض الكافيك وكيرسيتين والايجونول ومادة بارثينوليدى، وهي مواد تمنع تكون الخلايا السرطانية فى الجسم.
يقضي على الأرق والقلق، إذا تم تناوله قبل النوم فيساعد على الاسترخاء والنوم الهادىء.
شرب كوب مغلي من ورق الغار مرتين يومياً يفتت حصى الكلى ويشفي التهابات…

المكوجي الذي اصبح شاعرا بالصدفة

مكوجي الذي اصبح شاعرا بالصدفة ..
مأمون الشناوي صحي في يوم ودخل خد دش وفطر وطلع بدله لسه جاية من المكوجي وبيلبسها ، بيدب إيده في جيب البدله لقى ورقه مكتوب فيها اغنية ، لا عليها اسم ولا رقم تليفون ومش بتاعته ومتأكد انه ما سمعش الكلام ده قبل كدة ، ثم ايه اللى جابها اصلا في جيب الجاكتة ، كان عنده بنت شغالة ، قالها ايه الورقة دي وجت جيبي إزاي؟ البنت اترجفت كدة وراحت اعترفت بكل حاجة ، اعترفت ان في مكوجي بيحبها وكان بيبعتلها جوابات في هدوم مأمون الشناوي ، وهما اتخانقوا فغالباً بعتلها الجواب ده علشان يصالحها ،عمنا مامون طلب منها تنزل تجيب المكوجي وتيجي فورا ، نزلت البنت قام اتصل بمحمود الشريف صاحبه والملحن العبقري ، وقاله اسمع ، وسمعه كلمات الغنوة ، عجبت محمود جدا وقاله سكة جديدة عليك يا مأمون قاله مامون مش انا اللى كاتبها وحكي له الحكاية ، جه محمود وجه الواد المكوجي ، سألوه أنت اللي كاتب الكلام ده ، ومش ناقلة من حد ، قاله لا يا بيه انا عندي من ده كتير، قاله طيب إحنا هناخد الكلام ونعمله غنوة تنزل باسمك في الاذاعة اتفقنا، ربنا يكرمك يا بيه ، وقف مأمون والشريف بيسألوا بعض مين بقى ها يغني حدوتة غرام المكوجي والشغالة دي ، قالك مفيش غيره عبدالغني السيد ، اصلا في الوقت ده كان التلاتة ثلاثي فني عظيم ، راحوا اتصلوا بعبد الغني السيد اللي كان في غزة وقتها بيسجلل أغاني لإذاعة غزة ، وقالوله ارجع فوراً عندنا غنوة ما حصلتش ، رجع عبدالغني السيد على ملى وشه واتهبل بالكلمات اللي كتبها المكوجي ده ، واللحن المجنون اللي عمله الشريف ووقف عبدالغني السيد بيسجل الغنوة في الاذاعة ، وتتذاع الغنوة وهوب تكسر الدنيا وتفضل عايشة للنهاردة وتبقى واحدة من أشهر أغاني عبد الغني السيد في تاريخه وهي أغنية “ع الحلوة والمرة مش كنا متعاهدين” لكن المهم في الحدوتة مش عبد الغني ولا مأمون ولا الشريف، المهم المكوجي اللي في لحظة اتحول لواحد من عتاولة الشعر الغنائي في مصر المكوجي ده اسمه “سيد مرسي” اللي أصبح شاعر مهم وكتب درر في تاريخ الاغاني المصرية ، اللي توفي 1995 .

يافا بصوت الجواهري العظيم