عدونا ايران ونحن مع اسرائيل

الوليد بن طلال يعلنها بصراحة: عدونا إيران ونحن مع “إسرائيل”

“بصراحة مطلقة، يخجل منها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو”، قال الملياردير السعودي الأمير طلال بن عبد العزيز إن “المملكة (العربية السعودية) والدول العربية والمسلمين السنة يؤيدون شنّ عدوان إسرائيلي على إيران”.

الأمير “النصف لبناني” الذي لا يكاد يمر يوم من دون أن تحاضر رئيسة مؤسسته “الانسانية”، خالته الوزيرة السابقة ليلى الصلح، عن مساوئ الطائفية وعيوبها، أكّد أن “السنّة سيؤيدون العدوان لأنهم يعارضون الشيعة وإيران”. وعنّف رجل “البرّ والاحسان” الذي سُوّق يوماً لتولي رئاسة الحكومة اللبنانية، الرئيس الأميركي باراك أوباما على تردّده تجاه سوريا، وتخاذله أمام ايران.

وفي مقابلة معه أجراها الصحافي، جيفري غولدبيرغ، لشبكة “بلومبيرغ” الاقتصادية، تحدث الامير الملياردير بـ “صراحة مطلقة، وقال ما لا يستطيع قوله المسؤولون السعوديون جهارة” حول الصفقة الإيرانية ــــ الأميركية حول النووي الإيراني، مشيراً إلى أن “المملكة والدول العربية والمسلمين السنة يؤيدون شنّ عدوان إسرائيلي على إيران لتدمير برنامجها النووي”، وهم إن “لم يعلنوا ذلك، سيؤيدونه ويدعمونه في اللقاءات السرّية”، مشدّداً على أن “العرب يعتبرون أن التهديد يأتيهم من إيران وليس من إسرائيل”.

ووجّه الأمير السعودي انتقادات لاذعة الى الرئيس الأميركي الذي “أصبح لعبة في يد إيران”. و”بصراحة مطلقة، الى درجة يخجل منها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو”، بحسب الصحافي الأميركي، قال الوليد: “نحن وإسرائيل معنيون بهذه المسألة وقلقون منها (…) القادة في إسرائيل كما هو حال القادة في السعودية، يتوجّسون من تنامي انحياز أوباما لإيران، بحيث يحتاج إلى أسابيع قليلة ويعلن موافقته على السماح لها بصناعة القنبلة النووية”.

وكما نتنياهو، أعرب الوليد عن اعتقاده بأن “ايران ستغتنم الفرصة في مفاوضاتها الجارية مع القوى العظمى، وتحصل على قرار برفع “العقوبات” عنها بشكل جزئي، من دون أن تلتزم إنهاء برنامجها النووي”، معتبراً أن “الضغوطات عليها يجب أن تستمر”.

ورأى الامير السعودي في الرئيس الأميركي “رجلاً يواجه مشكلة سياسية كبيرة، ويحتاج إلى تحقيق أي نصر كي ينجح في إصلاح مسار رئاسته»”. ورأى أن “الرئيس القوي يجب أن يكون لديه الجرأة ليقول لا لصفقة معيبة مع إيران”. وفي سياق التقرير ذكّر غولدبيرغ بأن “الوليد ليس مسؤولاً رسمياً في المملكة، لكنه غالباً ما يرمي مواقف تكون بمثابة بالونات اختبار بالنيابة عن أفراد عائلته الذين يحكمون البلد، ولا يُمكنهم الإدلاء بها علناً”.

ولفت التقرير إلى أن الوليد “سخر من المكالمة الأولى التي تمّت بين الرئيس الإيراني حسن روحاني وأوباما، والتي هلّل لها الشعب الأميركي”، معتبراً أنها “لا تعني شيئاً”. وانتقد مرونة الرئيس الأميركي، قائلاً “هل تعتقدون أن السلاح الكيميائي لم يعُد موجوداً في سوريا”؟ وأضاف: “حتى لو وافقت سوريا على تسليم كل سلاحها الكيميائي، فمن صنعه أول مرّة سيُعيد تصنيعه مرة أخرى”. وأكد أنه “في الوقت الذي أبدى أوباما ترّدده تجاه ما حصل في سوريا، جزمت الدول العربية أنه لن يصمد في الملف الإيراني”.

وحول ما إذا كانت الدول العربية ستدعم شن هجوم إسرائيلي على المنشآت النووية الإيرانية في حال تمّ التوصل إلى اتفاق مع ايران، قال الأمير السعودي إنه لا يرى فرصة لنجاحها، ومع ذلك كشف أن “البلدان العربية ستعارض هذا الهجوم في وسائل الإعلام وحسب، وستدعمه وتؤيدّه في المجالس الخاصة”. أما عن موقف الشارع العربي، فأكد أن “السنّة سيؤيدون العدوان، لأنهم يعارضون الشيعة وإيران”. وأوضح: “من المنظور التاريخي، نعتبر أن إيران تشكل تهديداً كبيراً، وقد كان هناك صراع دائم بين الإمبراطوريتين الفارسية والعربية، وخصوصاً المسلمين السنّة”. واللافت أن الأمير السعودي يؤّكد أن “العرب يشعرون بأن التهديد يأتي من إيران، وليس من إسرائيل، فهذه الإمبراطورية كانت تحكم كل المنطقة، وهي موجودة في البحرين والعراق وسوريا، وفي لبنان من خلال حزب الله، وفي غزة من خلال حماس”.

ونصح الوليد بن طلال “اسرائيل” بتسهيل عملية السلام مع الفلسطينيين “لأن ذلك سيساعدنا في عزل إيران (…) وإضعاف حزب الله”.

المذهبية .. بدعة سياسية

!! المذهبية .. بدعة سياسية
الياس فرحات
السفير اللبنانية: 19-04-2014
يبلغ عدد المسلمين في العالم نسبة 22.74 في المئة.. من اصل 7,095 مليارات نسمة هو عدد سكان العالم حسب آخر احصاء لوكالة المخابرات المركزية الاميركية، أي نحو 1,631 مليار وستمئة وواحد وثلاثين مليونا من المسلمين !
تشير التقديرات الى ان .. غالبية المسلمين يتبعون مذاهب اهل السنة والجماعة ..وان اقلية تقدر باقصى الاحوال بعشرة بالمئة أي نحو 160 مليون .. تتبع المذهب الشيعي وباقي المذاهب..!
ينتشر الشيعة بشكل اساسي في ايران (نحو 90 في المئة). والعراق (نحو 60 في المئة) ولبنان (نحو25 في المئة) . وباكستان (نحو 15 في المئة) .. وافغانستان(نحو 15 في المئة).. ويشكلون غالبية في بلد صغير هو اذربيجان (اكثر من 95 في المئة).. واقليات متفرقة في باقي الدول.
الغاية من الكلام عن الاحصاء .. هي اظهار ضعف دعاوى خطر التشيع والهلال الشيعي التي تصدر بين حين وآخر … وان هذه الدعاوى هي.. سياسية وليست دينية.!
يطرح هذا الاحصاء سؤالا: هل من المعقول ان تشكل نسبة 10 في المئة أي 160 مليونا خطرا على الـ 90 في المئة أي على 1,440 مليار واربعمئة واربعين مليونا ؟!!
يستحضر المتحدثون عن الخطر الشيعي وقائع من التاريخ حول .. تناقضات سنية شيعية لدعم ما يدعون اليه اليوم وتصويره انه استمرار لنزاع قديم .. جرى اكتشافه حديثا…!!
لكن هؤلاء يفشلون في تحديد من هو السني ومن هو الشيعي في التاريخ الاسلامي، ويخلطون بين المذاهب الفقهية والنزعات السياسية والصراع على السلطة.
من المعروف ان الفقيه ابو حنيفة النعمان هو اول الائمة الاربعة … عند اهل السنة والجماعة وعاش في القرن الثامن الميلادي (699 -767 م) وهو فارسي وعاصرالامام جعفر الصادق (702 -765 م) .. الامام السادس عند الشيعة، وكان أبو حنيفةرائدا في مذهب اهل السنة .. لكنه كان يؤيد ثورة محمد ذو النفس الزكية.. ومو من شيعة اهل البيت ضد العباسيين،ودخل أبوحنيفة السجن بسبب مواقفه السياسية المؤيدة لمحمد ذو النفس الزكية، بينما اجتاحت آراؤه الفقهية العالم الاسلامي.
لقد نشأ مذهب السنة .. في العصر العباسي وكان العباسيون قد ارتكبوا مجازر بالاسرة الأموية بعد سيطرتهم على السلطة .. وقتلوا رجالهم ونبشوا قبورهم في شبه حرب ابادة، بينما كانت الاسرة الاموية المنكوبة.. على نزاع سياسي مع شيعة اهل البيت..!
هنا اختلط على البعض تحديد من هم السنة في التاريخ، فاذا اعتـبروا ان الامويين .. هم السنة كما يشاع بين العامة، فان العباسـيين، الذين ظهر في عهدهم مذهب اهل السنة، هم من اباد الامويين..!!
كما ان اسرة البويهيين الشيعة سيطرت على بغداد العام 934م … وتسلمت مقاليد الحكم لكنها ابقت الخليفة العباسي .. في موقعه الرسمي والديني .
ترمي هذه الحقائق المتفق عليها تاريخيا الى اثبات ان الخلاف السياسي .. والصراع على السلطة لا علاقة لهما بالمذهب الفقهي , وان كانا يتستران به احيانا..!
ان ما يحصل اليوم هو .. محاولة الباس الصراع السياسي رداء فقهيا مذهبيا يعمم المشكلة .. ويوسع ساحة النزاع..!
وتبرز في هذا المجال حملة تبادل الاتهامات الجارية حاليا حيث يتهم بعض السنة الشيعة بانهم روافض، أي يرفضون سلطة الحاكم، وهو اتهام سياسي بعيد عن العقيدة والفقه، بينما يتهم بعض الشيعة , السنة .. بانهم نواصب، أي ينصبون العداء لاهل البيت، بينما يجمع المؤرخون على ان .. من انشأ المذهب السني أي العباسيين .. يعتبرون انفسهم من اهل البيت، وهم ابادوا الامويين خصوم اهل البيت !!.
لم ينجح استحضار الوقائع التاريخية في اظهار قدم النزاع السني الشيعي .. كما هو مطروح حاليا … وكما تروج له مراكز الدراسات الغربية .. ووسائل الاعلام والفضائيات…. ولا تطرح هذه المراكز الخلاف، حيث تجده، من الزاوية السياسية بل تسارع الى ربطه بالعقيدة والفقه .. لانه يساعد على تحقيق مراميها في تأجيج النزاع وزيادة حدته. ومن الاتهامات الرائجة ضد الشيعة هي «الصفوية» نسبة للدولة الصفوية الفارسية.!
المعروف ان الاسرة الصفوية هي تركية اعتنقت المذهب الشيعي الامامي وحكمت ايران ونافست الدولة العثمانية..!
وقعت حروب ونزاعات .. بين الدولتين الصفوية والعثمانية في صراع واضح على السلطة والتوسع… كانت اولى المعارك في جالديران العام 1514م … حيث انتصر العثمانيون، لكن السلطان سليم كانت عينه على سوريا ومصر .. فاحتل سوريا العام 1516م بعد معركة مرج دابق، ومصر العام 1518 .. وبقي العثمانيون في حالة نزاع واستنزاف مع الدولة الصفوية….!
استمرت هذه الحالة الى ان عقدت معاهدة قصر شيرين بين الدولتين .. العام 1639م وانهت النزاع السياسي.
اذاً، لقد انتهى النزاع مع الصفويين منذ نحو اربعة قرون وانتهت الاسرة الصفوية نفسها العام 1750م، وحلت مكانها في حكم ايران اسرة القاجار.. وهناك من ايقظ هذا الخلاف السياسي وجعله دينيا لاستثماره سياسيا .
ما معنى الاتهام بالصفوية .. وقد تصالح الصفويون مع العثمانيين منذ مئات السنين، ثم سقطت دولتهم وزالوا عن الوجـود ؟ من الثابت انه لا جذور تاريخية لكل الاتهامات المتبادلة وهي تهدف الى تصعيد النزاع بين السنة والشيعة ومحاولة وضع اسس عقيدية وفقهية له.
لم يبق الا ان نقر ان النزاع هو سياسي من دون اضافات، وفي الغالب تهيمن المصالح على القرارات السياسية .. والا فكيف نفسر وقوف ايران الشيعية معارمينيا المسيحية ضد اذربيجان الشيعية في ازمة ناغورني قرباخ؟
وكيف نفسر زواج شاه ايران الشيعي محمد رضا بهلوي بالاميرة فوزية ابنة الملك فؤاد المصري وان تصبح امبراطورة ايران من اهل السنة والجماعة ؟!
فتش عن السياسة اولا وآخرا ومن يحذر من خطر العشرة على التسعين او خطر التسعين على العشرة .. انما يخالف الحقائق ويوظف تحذيراته السياسية.. في الدين والايمان،
لا سيما ان حالة التسعين والعشرة .. بين السنة والشيعة.. مستمرة منذ اربعة عشر قرنا،.. ومن دون ان يحصل ما تدعو اليه بعض مراكز الدراسات والفضائيات.!!

حنان الترك

فرده من حذائچ تسوه كل عمائمهم ولحاهم القذرة

 

انهارت الفنانة المصرية حنان شوقي بالبكاء على الهواء، وذلك أثناء حلقة تناولت احتفال بعض الفنانين المصريين بالانتصار على تنظيم داعش في منطقة تكريت بالعراق.

وقالت شوقي خلال لقاء مع الإعلامي وائل الإبراشي في برنامج ” العاشرة مساء” على قناة “دريم2″، إنها شاركت في الاحتفالية التي أقامها مجلس الوزراء العراقي من انطلاق وطني دون النظر إلى تقسيم المسلمين بين سنة وشيعة.

وانفعلت الفنانة المصرية ضد الداعية السلفي وليد إسماعيل (شاهد الفيديو أدناه)، بعد اتهامه لها بأنها تخدم مصالح الشيعة بالمنطقة، قائلا إن وفد الفنانين تم استغلاله من قوات الحشد الشعبي لتبرير “جرائمهم” ضد أهل السنة، مؤكداً أن الزي العسكري الذي ارتدته الفنانة خاص بالحشد الشعبي وليس بقوات الجيش العراقي.

 

وأكدت شوقي في اللقاء أن الفنانين يجب ان يقفوا ضد ما يحصل من قتل وجرائم في المنطقة.

 

 

 

https://www.youtube.com/watch?v=aZ9tAaRsT4w

 

حنان الترك

استنكرت الفنانة حنان شوقى الهجوم الذى شنته عليها الائتلافات السلفية، واتهامها بالتشيع ومساندة ميليشيات شيعية تنفذ عمليات تطهير ضد السنة، قائلة: «هذا الكلام لا أساس له من الصحة، ومن يهاجموننى لا يدركون شيئاً مما يحدث هناك، فمن سمع غير من رأى بعينه». وأضافت: «رأيت هناك ضمن الحشد الشعبى العراقى مواطنين سنة وشيعة ومسيحيين، دون أن يكون هناك أى عنوان طائفى، وتعاملت مع بشر يخافون على وطنهم ويحبونه ولا يهمهم سوى مواجهة (داعش)، وأنا من طلبت منهم ارتداء الزى الرسمى للجيش، وشعرت أن هذا هو الزى الأنسب لزيارتنا للمقابر، إحياءً لذكرى مذبحة سبايكر».