في عيد الحب

في عيد الحب

لم اشعر بالحب

لم اقبل احدا

ولم يقبلني احد

لم اتلقى وردة حمراء

ولادبا احمر

ربما

لاني وحيد

ولا احد يريدني

او

لاني لم احتفل بعيد الحب

لم يذكرني احد

حتى امراتي

التي تقبلني كل ليلة قبل انام

وتقول لي كل يوم صباح الخير

لاتعترف بعيد الحب

تقول لي

لقد كبرنا على الحب

وعلى عيد الحب

انت لست بحاجة الى وردة حمراء

ايها العجوز

لانك تشبه العجوز والبحر

فانا احبك

ولايهمني دبك الاحمر

او وردتك الحمراء

مادمنا بعد احياء

بعد ان تجاوزنا الستين

المهم

اني مازلت احبك

فماذا افعل بعيد الحب

وبالوردة

وبالدب

 

علاء العبادي

سويسرا

شباط 2017

دبٌّ أحمر .. وسيّدةٌ واحدة 

عماد عبد اللطيف سالم

 

لا فائدة .
لن أعودَ دُبّاً أحمرَ من جديد .
لن أنامَ في حُضن إحداهُنَّ .. مثل طفلٍ قديم .
لن أغفو بين شَعْرِها ، و وجنتها ، والوسادة .
لقد أصبحتُ حصاناً عتيقاً .
حِصاناً يرفُسهُ وجع الأيام .
ولي سيّدةٌ واحدةٌ .. 
تُداوي جروحي. 

وانتهى كلّ شيء .